انتاج توب
أهلاُ وسهلاً بك زائرنا الكريم في
موقع " إنتاج توب "

حيث هو شامل لكل الإنتاج
نستقبل إبداعك وفنونك وطرحك

نتمنى لك انضمامك معنا ونتمنى لك المتعه والاستمتاع في الموقع
تحياتنا : إدارة الإنتاج


حيث للإنتــاج قمــه لـآ توصـــف
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رواية احذر منطقة الشر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الجمعة مارس 28, 2014 3:54 pm



** الجزء الثاني عشر **



ما آصابني سوء الأ قلت خيرهـ ...
ما مرني يوم كئيب الا قلت غدا آجمل ...
مافقدت شيئاً إلا قلت على الله العوض ..
ف العيش ب قناعهه راحه ..


خالد نزل من الدرج وبنص الدرج وقف وجلس وبيده جواله
ويكلم بدر على اللواتس
بدر : هلا خالد
خالد : بقولك شي
بدر : تفضل
خالد : انا خلاص مارح اتزوج يعطيك العافيه
بدر : ايش ؟
خالد : اقولك خلاص كنسلنا
بدر : ليش وش صار؟
خالد : فكرت فيها وحسبتها صح فكنسلت
بدر : انا جيت
دخل بدر البيت وحصل خالد جالس بالدرج .. جاء وقف عنده
خالد واضح عليه الطفش
بدر : السلام
خالد : وعليكم السلام
جلس بدر جنبه : شصاير ؟؟
خالد : ابد والله شي قلناه وتحسفنا
بدر : اافااا تحسفت انك قلتلي ؟
خالد : لا شدعوه بس ماله داعي يعني هذاك شفت كنسلت الفكره
بدر : خالد شفيك ليش طيب ماتبي تتزوج المشكله يعني ماشوفك تأجلها وتصير أخف الدعوه
خالد : بدر انا مب ناقص زواج وسوالف هذي .. انا مشغول واغلب وقتي برا البيت .. والبيت يبيله واحد يفضى له ويحدد وقت له
بدر : لا ياخالد مو بهالشكل كثير مثل هالحاله وشف ابوي مانشوفه كثير لانه مشغول ولا قصر معنا بشيء وشفنا الحمدالله عايشين
خالد : انا مب ناااقص
بدر : اووكي بس يعني  حط ببالك انك بيوم رح تتزوج
خالد عقد حواجبه
بدر : لان واحد بعمرنا حلو يفكر انه يكون اسره فهمت
خالد وقف : فهمت فهمت
بدر يناظره : وين رايح ؟
خالد : مدري
سليم من فوق : ياعيني على الاخووه
ونزلهم .. خالد تأفف
سليم مبتسم : عادي اجلس عندكم ؟
بدر : اكيد
خالد : مخلي المكان لك .. باي
بدر مسك يده : اجلس خالد
خالد : هاه
بدر : اجلس شوي معناا بما اننا فاضين
سليم جالس بالدرجه اللي فوقهم : منجد
خالد : وش نجلس نسوي طيب ؟
بدر سحبه وجلسه : ياخي اول مره نجلس هنا
سليم بضحك : تذكرون يوم نتجمع على الدرج وكل واحد يحجز مكان بزاويه نسوي بيوت
خالد جالس وبدر جنبه ولافين على بعض
بدر : ايهه ايه وانا اروح اجمع الحجر والعشب من الشارع واوزعه على الدرج على اساس انها قريه جبليه
سليم : هههههههه وانا اجيب الزيتون الاسود وحطه بكل مكان كأنهم آوادم في هالقريه
بدر يضحك : يوووه تذكر تذكر سليم لما خالد يجيب جيك مويه ويصبه من اعلى الدرج ويخرب كل اللي سوينااه
خالد ابتسم : هذا فيضان
بدر وسليم : ههههههههههههههه
سليم : يب كنت انقهر ليش كذااا يخرب شغلنا ويقولي هذاا فيضان جايهم
بدر : بضبط خالد انت عايش الدوور صح
سليم : من يومه يقنعني
خالد ابتسم على غبائه ولف وجهه للجهه الثانيه
بدر : يالبى قلبكم ياتوينزي
سليم ضحك : خالد خالد تعااال ليش مانرقص هيب هوب ونصير مثل ليس توينس
التوأم الفرنسي
بدر : هههههههههه
خالد يناظره من فوق وتحت
سليم ببتسامه : والله جد وقسم بالله بنصير مشهورين ولنا فانس مثلهم
بدر حاط يده على فهمه من الضحك ويناظر بخالد : ياربيه اتخيل شكل خالد وهو يرقص بريك دانس
خالد : حمدالله والشكر
سليم حط يده على كتفه : والله خالد جد بدال شغلك بالمستشفى وتقابل مرضى وتاكل شريط بندول من الهم والصداع .. تجي ونرقص في ستيج منها نستانس وندور على الدول العالم وتجينا عروض مع فنانين كبار
خالد : على اساس كذا قلبت التحليه وبهذلت الناس
سليم : هههههههه تقدر تقوول .. والله حلوه الحياه                                
خالد : هذا يسمونه تخلف وهمجيه
سليم حماس : come on ! let's do it
خالد : اقول اهجد
بدر : اسمعوني تكاليف الستيج كلها علي ولا يهمكم ههههههه
خالد : ياخي انت الكبير المفروض تهجده هالكلب
بدر : ههههههههههههه
سليم : شدعوه خلودي رح نحقق نجاحات توقيذر
خالد : مع نفسك ياخي .. الله يشغلك بالفايده بس
دخل ابوبدر البيت وطير عيونه بدهشه من شافهم وهم جالسين كلهم على الدرج: أووه ! عياالي ؟
بدر وسليم : هههههههههههه
ابوبدر يطلع الجوال من جيبه بسرعه : لحضه لحضه خلوني اصووركم
خالد رفع يده بلا : لا ووين يايبه
سليم ضحك وضم خالد من وراء وسوا بيس وبدر حاط يده على فهمه ويضحك وهو يناظر بخالد اللي معقد حواجبه
ابوبدر : ههههههههه لقطتها لقطتهااا
بدر : ههههههههههه خالد مايحب التصوير
سليم : هذا وانا قايله خلنا نصير دانسرز مشاهير هههههه
خالد وقف ونزل
ابوبدر : الا وش مجلسكم هنا ضاقت الاماكن ؟
بدر وسليم نزلوا
ابوبدر : ياحليلكم والله تعالوا معي للصاله شكلكم مروقين
جلسوا كلهم ..
ابوبدر يناظر بجواله ويضحك : تعالوا تعالوا شوفوا الصوره
بدر وسليم ركضوا وجلسوا جنبه
سليم : ههههه شكلي
بدر : يبه ليش صورتني وانا اضحك عليهم هههه غلط شكلي صاير
سليم يناظر ببدر : غلط شكلي صاير !! ولا صاير شكلي غلط هههههه
بدر سو له هاي فايف بضحك : ياسمجك
ابوبدر يضحك وخالد بالكنبه الثانيه يناظر التلفزيون وماد رجوله بطفش وتاركهم
ابوبدر : تعااااال شف خشتك
سليم : come on my brother
خالد : مب لاززم
ابوبدر يضحك : تعاال ياشاايب
بدر : هههههههههه
ابوبدر يكلم بدر : والله ما كنه شااايب مايهمه شي مطنش الدنيا وكنه مخرف
بدر : لا ودايم مكشر حتى بالصوره
ابوبدر : ايه قلتله ذاك اليوم طلعت لك علامه على جبهتك يعني حتى ان ابتسم ماعد تروح
سليم : يعني انقري فيس وجهه عصبي طول الوقت ههههههه
ابوبدر : ارحمك ياوليدي مدري من طالع عليه
سليم مسك جواله : يبه ارسلها لي بنزلها بالانستاقرام
خالد : ياويلك
بدر : ههههههههههههه
سليم : عااادي خل الناس تشوفك بسوي له تااق بعد عشان اللي مايعرفه يعرفه
بدر : اساساً خالد مايحب ينزل صوره .. ولما تدخل التاق حقه تلاقي فضايحه مع خوياه
ابوبدر : هههههههههههه ياعزتيلك ياولدي غدوا الناس يصورونك بالغصب اجل انا بنزلها بعد يلا ياسليم
خالد يلعب بشعره بطفش : لا يبه مالك داعي بعد انت
ابوبدر يضحك عليه ويتهزء : الا الاا
بدر مسك جواله : وانا بعد بنزلها وبقول انت يايبه المصور اوكي
خالد يستغفر بنفسه
ابوبدر : اهم شي تمدحني هااه اكتب بجنبها مصور فوتوجرافي
سليم : ههههههههههههه
بدر : ابشر ابشر
ابوبدر وقف : يلا ياعيال خلونا نطلع نفطر بالحديقه يلا
بدر وسليم : يلا يلا
طلعوا كلهم وفرشوا السفره على الثيل
بدر : حركات يبه بنجلس على الارض اجل ؟
ابوبدر : ايه شف الجوو حلاته نجلس هنا
سليم جلس : ايه اعشق هالمكان عشان الكوره
بدر : طيب يبه خاف تشتغل النوافير حقت الثيل ونتوهق
ابوبدر سحبه يجلسه : لا ماعليك مسكرها
سليم : الجو جناااااان
بدر : برراد حلو
ابوبدر : ايه والله وش زينه اهم شي لابسين زين ؟؟
سليم : ايه ايه
ابوبدر يتلفت : وين خويلد ؟
بدر انتبه : شكله داخل
جوا الخدمات حطوا الفطور ومشوا
ابوبدر وقف ودخل
وحصل خالد على نفس وضعه جالس ويفكر ويطالع الجوال
ابوبدر : خوويلد وش مجلسك كلنا بررا ولا جالس تشوف صورتك بالانستاقرام هههههههه
خالد بدون نفس : لا بس مابي فطور
ابوبدر : ياولدي ماشوفك تاكل قلي مته تاكل انت ؟؟
خالد : والله مو مشتهي
ابوبدر سحب منه الجوال : يلا يلا اشووف قدامي
خالد بإصرار : لالا جد مومشتهي
ابوبدر : انت شايف جسمك كل يوم تنحف اكثرر يلا
خالد بترجي : يبه تكفى مو مشتهي
ابوبدر : بتقووم اقوول ولا وديتك المستشفى اشوف وش طاعونك
خالد ابتسم وبترجي : لا بس جد مومشتهي شي بروح انام اصلن
ابوبدر عند اصراره سحبه مع يده يووقفه
خالد بترجي : يبه لا
ابوبدر وقفه ومشاه قدامه غصب : اقول بتمشي غصباً عنك .. مخلي اللمه الزينه والجمعه وتجلس كنك مريض نفسي بالحالك
خالد : ايه بس مالي خلق انا
ابوبدر يمشيه معه لبرا ويعكف يده ويخنقه ويسحبه " يلعب معه "
بدر وسليم شافوهم : ههههههههههههههههههه
خالد معقد حواجبه : والله يبه مالك داعي
ابوبدر يجلسه غصب  : اجلس بس
جلس خالد : طيب وبعدين ؟ وجودي زي عدمي ليش الحماس هذا ؟؟؟
ابوبدر يحط اصبعه على راسه مثل حركات الصغار وقال : كيفي .. انا استانس لما اشوفك قدامي ومعصب بعد
الكل ماعدا خالد : هههههههههههههه
خالد بطولة بال
ابوبدر : يلا يلا بس سموا بالله بس
الكل : بسم الله
بعد لحضات طالع ابوبدر خالد ولقاه حاط يده على راسه
ابوبدر : خويلد !
رفع راسه خالد
ابوبدر : ليش ماتاكل ؟؟
خالد بدون نفس : قايلك مومشتهي
بدر بضحك : ماياكل اصلن
ابوبدر سحب قطعه من التوست وغطسها بالجبن ومدها له : يلا يلا كل
خالد بدون نفس : لالا مابي
ابوبدر : والله ان تاااكل
خالد : لالا جد قايلك مابي
ابوبدر باصرار : والله ان تاكل غصباً عنك يلا
خالد : لا جد مابي ولا ترا بقووم
ابوبدر بأصرار كبير : والله ان تاااكل
خالد : لا جيت عشانك ولا انا مومشتهي وقسم بالله
ابوبدر نط عنده
خالد بسرعه قال : لالا ترا بقووم تررا ترا بقووم واخليكم
ابوبدر مسك راسه ويدخلها بفمه غصب وهو يبعده بقووه
الكل : هههههههههههههههه
ابوبدر يتصارع معه ليين انسدحوووا وابوبدر فووقه
خااالد : لا يبه ترراا برجع تررا
بدر : ابوي حااالف حلف هههه
سليم : ههههههههههههه
ابوبدر يدخلها بفمه بالقووه ويحلف بضحك : والله تاكلها
بدر : لا شي يضاهي ابوي
ودخلها ابوبدر بفمه غصب بعد الطقاق وقف خالد بسرعه وسحب المنديل وجهه كله جبن ومحيوس
والكل : هههههههههههههههه
خالد معقد حواجبه بقووه ويمسح وجهه : والله قاايلك راايح رااايح عشان تعرف
وراح خالد زعلان
ابوبدر يصارخ من بعيد : احسسن اهم شي قهررتك وكسرت خشمك يابو حواجب هههههههه
الكل :هههههههههههههههههه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دخل عمر الصاله المتواضعه عند امه ومخبي وراء ايدينه شي : صباح الخير امي
ام عمر وهي تخيط : اهلين يايمه تعال
دخل عمر وباس راسها وجلس بالارض
ام عمر : شمسوي ياولدي ان شاءالله تمام اليوم ؟
عمر ببتسامه : ام فاين
ام عمر تبتسم : من رجعت وانت مضيع العربيه
عمر : هههههههه تصدقين يمه اسهل من العربيه شرايك نتكلم انقلش بس ؟
ام عمر : خلني على العربي ويالله افلح فيها بعد
عمر : هههههههههه .. يمه خذي *مد لها علبه مغلفه*
ام عمر بتعجب اخذتها : وش هذي هديه ؟؟
عمر : ايهه
ام عمر : وشوله ياوليدي بعد عمري
عمر : لا عاد تستاهلين
ام عمر تحاول تفكها : والله ماله داعي تكلف على نفسك
عمر : والله مب انتي اللي تقولين كذا
ام عمر : وش فيها !!
عمر متحمس : شوفيها بنفسك
ام عمر بدهشه : جووال ؟!!!
عمر ببتسامه : أيـه
ام عمر تقلب بالجوال بدهشه : الله يصلحك ياولدي جوال مره وحده .. انا حتى ماعرف لذي الاجهزه
عمر : رح تعرفين ورح اعلمك ماعليك
ام عمر ناظرت فيه بحزن : تراني ساكته على الظروف الفلوس اللي بخزانتي تحطها
عمر : ههههه
ام عمر : ليش كذا ياولدي ؟؟
عمر : يمه شفييك هذا مصروف البيت مو جالس اتكرم عليك بشيء او اتصدق عليك .. هذي فلوسنا كلنا
ام عمر : بس هذا كثيير
عمر : مو كثير ولا شي كذا الناس تعيش والحمدالله مو قاصرنا شي
ام عمر ابتسمت ونزلت راسها : ياعساني افرح فيك بس
عمر باس راسها : اللهم آمين ..يمه يلا معليش انا ببدل لبسي وبطلع للدوام
ام عمر : الله حافظك ياولدي ولا تتأخر
عمر :  ابشرري
وقف عمر وراح لغرفته لبس لبسه الانيق وهو يحس انه موطايق هالمكان
وده على طول يكون برا البيت وبعيد عن الحاره الكئيبه والمزعجه وشبابها اللي الكل يناظره بنظرات تعجب
طلع برا البيت بسرعه ووقف يتلفت يمين يسار وراح يركب سيارته المتواضعه
واستوقفه واحد
: لو سمحت لوسمحت
اللتفت عمر للمنادي : سم !
: انت عمر ؟
عمر: ايه انا عمر
: معليش ابسألك
عمر : تفضل
: مو انت المؤذن حق ذاك المسجد ؟؟ *ويأشر على المسجد القريب*
عمر عقد حواجبه بتفكير : ااء .. ايه انا كنت بعض الاحيان اجي مو كل يوم يعني
: ماشاءالله اخيراً اللتقيت فيك
عمر بستغراب : ليش ؟
: انا ساكن بلحالي بهالحاره وأجي بين فتره وفتره لاني ادرس بمنطقه بعيده عن هنا
وكنت اسمع الفجر مؤذن صوته يشرح القلب وتستفتح به الأذهان
ورحت مره اسئل عنه ومن هنا وهناك قالوا لي ان اسمه عمر وواحد من الشباب دلني لك
عمر ابتسم ونزل راسه كلامه أثر فيه
: ولأني جلست فتره ماسمعت صوتك رحت اسئل عنك .. ماشاءالله جيت اهنيك على جهور صوتك وفصاحته وخشوعك
عمر بأحراج مومتوقع : الله يسلمك شي كبير بنسبه لي اشكرك
: هذا الصدق .. الا ليش ماعاد تأذن ؟
عمر : بصراحه انشغلت كثير
: الله يرضى عليك ويوفقك
عمر : امين يارب وياك ماقصرت اخوي على الكلام الحلو هذا
مد يده يصافحه : تشرفت بمعرفتك .. معك راكان
عمر صافحه ببتسامه : وانا اكثر ياراكان
راكان : ازعجتك عن مشوارك
عمر : لا الله يجزاك خير بالعكس اسعدتني
راكان : الله يخليك اجل ماطول عليك
عمر : الله يحفظك فمان الله

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


لبق سيارته عند بيت ابوبدر ونزل ودق على بدر
مجيد : هلا بدر انت بالبيت ؟
بدر : لامشيت للدوام
مجيد : طيب ابي ملفي الاسود
بدر : ايه حاطهم بغرفتك الخارجيه لها يومين
مجيد : اوكي ابشر
بدر : طيب مجيد ولا عليك كلافه رح لخالد فيه اوراق استجوابيه مطلوبه
جبها من عنده
مجيد يناظر ساعته : طيب بدر متأخر انا
بدر : ماعليك بقولهم عنك لانها مطلوبه اصلن وانا بعيد مايمديني اروح له
مجيد : خلاص اوكي يلا فمان الله
بدر : مع السلامه
دخل مجيد لغرفته الخارجيه اللي حاطها ابوبدر
واقرب شي على الطاوله الملفات فتحها يشيك عليها
وطاحت ورقه منها نزل واخذها واستغرب انها على شكل صوره
اول ماشافها توقعها احدى صور الجنائيه او اثباتات جرايم مصوره
بس لاحظ مكتوب عليها وبلون الاحمر " احبك " *استغرب*
قلبها يشوف الصوره ولقاها صورة لجين بلفستان قصير وواضح انها كانت بأحدى الحفلات اللي تروح لها
انصدم من الصوره مو معقوله هي حاطتها كذا وووشلون وصلت فيها تسوي كذا
استغفر بنفسه سحب الملفات وراح يركب السياره
ركب وحط صورتها بدرج وسكر عليها وحط الملفات بالمرتبه اللي جنبه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

سحبت هند جوالها ودقت على سمر
هند وبدون مقدمات : سمر انا رح ازور هيفاء
سمر : ايش ؟؟
هند : رح اروح لهاا
سمر : انا مااقدر اروح
هند : اووكيه ارسلي سواقك لي
سمر : انتي كيف بتطلعين وضعنا صعب
هند : ارسليه وبس
سمر تنهدت : أوكي
سكرت هند وكلها حقد وقفت وفتحت دولابها
وسحبت لبس ولبست بسرعه بعد ربع ساعه تقريباً دق عليها السواق
ونزلت بشويش لتحت ولبست عبايتها وجلست تتلفت يمين ويسار وبعد ماتأكدت ان مافي احد بالبيت طلعت وهي تركض وفتحت الباب الشارع بشويش ورمت الطرحه على وجهها
وسكرت الباب بشويش وركبت مع السواق
اليوم خربتها وماعاد تبي تحسب حساب احد من اهلها
وبعد الطق اللي جاها ماتابت ولا عليها من أحد

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لن أفي بوعدي لقد هزمت بها عيني
لا لن ارى قوماً ينادينني من قفاء خلفي
و لا ولن أجب لمن قاما يرجش الدمع بمناجاة قدومي
لقد أعددت بها عقلي خطاً طولياً بها أدربي
اعينت انني لا والله لست بواقف المتأملي
انما الثمار ولو شائت لفسدت بحلو السكري
حلوة المذاق لو اردت  لدهستها بقدم أرضي
لا لم أعد اكرمها عندما رأيت مثلها بحاوية المتفكهي
أفهل كبر شأنها .. فتكبرت على المجيب المنعمي !


كان يطقطق بالقلم بمكتبه ويفكر كثير بعد الاصدارات الجديده اللي جتهم بشركه
وكيف محرصينهم لأنهم جالسين ينافسون شركه قويه
لازم ينجحون بالمنافسه ولازم الأمور تتضبط
خسارة الشركه من خسارتي لو خسرت ماعدت بستفيد شي من هنا
الوضع صار يخوف لازم اشد حيلي ومكلفيني بأمور اكبر مني
فلازم اشد على نفسي وانجز المهمه
ووقف عمر تفكير وهو مستغرب :" غريبه وكلوني على أمور للشركه الخاصه مثل كذا .. لسى انا خبرتي قليله ولا لي مؤهلات عشان يتهورن فيني عجيب والله
وقف تفكيره طرق الباب
دخل احد الموظفين عنده : استاذ عمر المدير يبي يشوفك بالمكتب
عمر طير عيونه : ايش ؟ ليش ؟؟
: يبونك بأمور تخص الشغل
عمر : طيب انا ماعرفت ترا شي ولا حتى مكتبه
: رح اوصلك تفضل معي
وقف عمر وهو مرتبك ومتردد
دخل عمر المكتب بعد مااشر له السكرتير بالدخول
دخل وهو مرتبك من مقامهم هو حده يقابل مدير المطعم البسيط اللي كان فيه و يهزءه
كيف بشركه كبيره مثل هذي وطالبينه مخصوص
دخل عمر وهو منحرج
عبدالمحسن وراشد اللي كان مقابله بالمكتب
راشد : تفضل ياعمر
عمر: السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
المكتب هنا بااارد ونظيف وهادئ وواسع وفخامته موضحه شأنهم وثقالة حنجرتهم
قرب عمر لهم
وطلب راشد منه يجلس امامه جلس عمر وشبك يدينه وعينه على الارض
عبدالمحسن من دخل وهو يتأمل فيه ويتفحصه كويس وبشكل ملفت
راشد يناظر فيه ومبتسم : انت اسمك عمر الوافي ؟
عمر برتباك : ايه طال عمرك
راشد : اعرفك على نفسي انا اعتبر مساعد المدير أخوي واسمي المهندس راشد
وهذا هو المدير ومؤسس الشركه واسمه الاستاذ عبدالمحسن
عمر بتردد وبأنبهار منهم : اهلن وسهلن
عبدالمحسن أكبر منه شأن وأكبر منه عمر ولكن معطي الهمه كلها لراشد اخوه
وهو متولي الأمور ألاهم
راشد سحب الملف : هذا ملفك وبين مااحنا نتصفحه بصراحه ماحصلنا شي فيك مميز
عمر عض على شفايفه يحس انه انحرج من الموقف وهم صادقين وهو جاي عن طريق واسطه
ووده يقولهم بأنه فعلاً ماله مؤهلات وانه داخل عن طريق صاحبه معاذ
عمر : يطولي ب..
قاطعه راشد بثقل صوته : انا لسى ماخصلت كلامي
عبدالمحسن اشر له بهدوء يعني اتركه يكمل وقال عبدالمحسن : كمل نسمعك
عمر بأرتباك : أوه اسف مااقصد والله .. تفضل انا اسف
عبدالمحسن يرد بدال راشد : كمل كمل نسمعك
عمر مسح وجهه بأرتباك وياخذ نفس ووده يقتل نفسه بهالوقت
وعلى اسلوبه اللحجي اللي مايعرف يتعامل مع ناس اكباريه مثل كذا
عمر يحس لسانه منربط ومايدري وش يقدر يقول ويتعتع كثير :
لا بس اقول طال عمرك معك حق اني ماعندي مؤهلات أو أي شي مميز
يفيدكم هنا بالشركه وبصراحه وبكل أمانه صاحبي دلني لهنا
ووقف معي فيها يعني تقدر تقول واسطه جزيتم خير
راشد : واسطه أجل !
عمر يهز راسه بأسف ويحس انه من طريقة كلامهم واسئلتهم خلاص انه بيتفنش
ورح يفصلونه من الشركه ورح يرجع حاله مثل قبل ويمكن اسوأ
راشد : طيب ممكن نعرف ليش توسط لك ؟
عمر كل شوي يبلع ريقه : والله اكيد انه حاب يسوي فيني معروف يعني
راشد : وليش ؟
عمر : اممم بصراحه انا حالتي ضيقه شوي وبحاجه لكسب مال وامور ماديه
وكنت امر بظروف صعبه
راشد : يعني تبي تفهمني انك فقير ؟
عمر ابتسم بحزن : ايه تقدر تقول طال عمرك وكلنا فقراء لله
عبدالمحسن عطا راشد نظره يفهمونها من بينهم
راشد : اهااا .. وانت تعيش لحالك ولا لك أخوان ؟
عمر :  لا انا ماعندي الا أمي بهالدنيا ونعيش مع بعض
عبدالمحسن ابتسم واصدر صوت
عمر ناظره مستغرب وعبدالمحسن حس ان عمر لاحظه و جلس يعدل جلسته ويتنحنح
وراشد يقلب بأوراق عمر
وسكتوا للحضات
عمر : يطولي بعمركم عادي اسئل
رفعوا راسهم كلهم
راشد : ايوه !
عمر ابتسم بتوتر : اممم يعني بعد ماتعرفتوا علي .. هل يعني في مجال اني أكمل عندكم أو لا ؟
عبدالمحسن ابتسم واخيراً تكلم : لا انت وضعك خاص ويمكن ماتكمل معنا
عمر انصدم من الرد وجالس يفرك بأصابعه بتوتر لف وجهه عنهم وغمض عيونه
تعبه راح على الفاضي وين بيلاقي وظيفه ثانيه مثل هذي
ومستحيل اساساً يلاقي وظيفه صاحيه وحتى بائع خضار صار صعب
بعد ماقاطع ابوعبدالله ماله وجهه يقابله من جديد .. وين بس يروح خلاص كل شي راح
راشد : فيه مكافئه لك بيعرضونها لك الشباب على ملفات المقدمه من الخارج
وشكراً لك على أية حال
عمر يناظر فيهم ويحس نفسه مصدوم مو مصدق ان كل شي خلاص بيروح
عبدالمحسن : الا ياا...
عمر اللتفت له
عبدالمحسن : محتاجين اوراقك الاصليه وشهادات الميلاد تجيبها معك بكره
عمر : اوكي بجيبها بكره ان شاءالله
راشد : تقدر تتفضل
عمر وقف : الله يخليك فمان الله
طلع عمر وسكر الباب وراه بهدوء
وخاطره منكسر يحس انه تعب بحياته
مشى بالممرات وهو يتذكر شكله كيف كان بالمطعم ويوصل طلب طلب
وكان يقابل الشباب اللي معه ومن انواع الجنسيات
ويتذكر المشاكل والتحرش اللي يجي له
ويتذكر كيف كانت نظرة الناس له وهو يوصل لهم .. سعودي وسعودي
وتذكر شكله بالمزرعه والباكستانين جالسين يقشمون حب ويضحكون ومطنشين الشغل
وهو يزرع ويحفر من هالتراب ويقطف الفواكه والخضار ويحطها بالصناديق بعز الشمس والتعب والارهاق
وتجي السيارة الحامله ويسمع منه كلمتين تقليل من شغله
ويطلع ويسوي اللي يقدر عليه ويهتم بأمه ويسال عنها ويسئل الشباب
عن احوالهم ويلحق على حلقات التحفيظ ومجالسته مع الجماعه ويلعب مع العيال
كوره او ورق شي مايهونهم عن متاعب الدنيا
وبسوق الخضار كان يسمع اللفاظ ومعاملات قاسيه وجارحه حتى ولو كان من جنسيه اخرى فهو له قلب ويحس وتوصله مثل السهم .. وكل هذا وراتب مايكفي الحاجه
تذكر مأساته كلها وكيف انه كان مسوي عزيز النفس ويعكس حياته ويضحك ومبسوط وهو بداخله بركان .. والله اني اجهد نفسي جهد ادور لقمة العيش وبشي مايسمونه " كون نفسك " .. ادخل بشيء واطع بشيء ولا من استقرار .. وين بروح بس ؟ وين بروح يارب ؟
حياة شاقه .. قلتها وانا موقن بأنها فعلاً شااقه
والله احساسي هذا مايحسه اللي اللي قد عانى من هالازمه
ياررب انت السميع والمجيب انت أعلم بحالي من البشر ياعلام الغيوب
يارب صبرني على ماابتليت به
وارزقني بخير منه وارضني فيه ياالله ياكريم

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بدر يمشي وراء ابوه بالحديقه الواسعه
ابوبدر لابس لبس سبورت ويهرول بالحديقه وبيده الجوال كل شوي يتصل عليه واحد
وبدر يمشي معه ويونسه
ابوبدر وهو يمشي : شفت يابدر اموراً تسرك
بدر يفكر ومتردد كيف يفاتح ابوه بموضوعه ..رفع راسه له : بشر
ابوبدر : تعدينا مرحلة الخطر وابومؤيد لسى محاكيني يطمني بأن شركتنا نالت
اعلى مستوى وانتاجها ناجح قبل الشركات المنافسه
بدر ابتسم : الحمدالله .. كنت حاس
ابوبدر طاير من الفرحه : ايه والله الحمدالله .. مافي خوف بأننا نكمل المشروع حقنا
ضدهم وعملائي كلهم يطمنوني بأننا رح نجيبها بساهل
بدر : شي جميل
ابوبدر : يعني في ذلك رح يخسرون الشركات المنافسه براحه وبرادع يحجزهم على بعض
بدر : ايه والله
ابوبدر : حبيت شركائي كلهم وقفوا معي وقفات ماتوقعتها منهم ..ومع بعض قدرنا نوقف الوافي واتباعه على المهزله والربح الغير مستحق ونستحق اموالنا منهم
بدر توسعت عيونه ويحس بضيقه طول وقته : يبه يعني شركة الوافي خسرت ؟
ابوبدر مد بوزه : اممم تقدر تقوول بس مو بشكل النهائي لكن بيجيهم يوم باقي اخر احتمال لهم
بدر : ووش هو ؟؟
ابوبدر : في حال احد الشركات المنافسه معه انسحب
بدر نزل راسه بتفكير : آهاا
ابوبدر : ومين رح ينسحب بمشروع مثل كذا .. الحمدالله
بدر ماعاد تمالك نفسه وقرر بنفسه وقال : يبه بقولك شي
ابوبدر بستغراب وقف مشي : آمرني حبيبي
بدر ابتسم يعكس ارتباكه : يبه هالموضوع مافتحته مع احد قبلك يعني
واليوم قررت افتحه واخذ رايك
ابوبدر يناظر بساعته : تكلم يابدر
بدر متردد : آممم يبه انا ودي اتزوج
ابوبدر اللتفت له بسرعه ومندهش
بدر نزل راسه : لكني مادري كيف اقولك
ابوبدر : هذي الاخبار اللي تسر .. هاه صارت الفرحه فرحتين
بدر : لا يبه انا لسى ماخلصت
ابوبدر : ياشينكم يالعيال مطولين السالفه .. ترا كلها زواج انا افكر بدقيقتين ماله داعي كل هالشقاء ههههه
بدر ابتسم : بس الموضوع اكبر من كذا
ابوبدر: وليش اكبر ؟ قلي
بدر بتردد شديد : لانها بنت الوافي
ابوبدر كأن احد كاب عليه مويه بارده طير عيونه بصدمه : آيش ؟؟؟
بدر بضيقه : ايه والله
ابوبدر بغضب : وانت كيف عرفتها وكيف شفتهاا وشلون وصلتلهاا بس ؟؟؟؟
بدر بسرعه قال : هي هي تصير صديقة لجين ومعها بالجامعه وكذا
ابوبدر قرب لعند بدر وبنبره حاده مليئه بالغضب : بدر !
بدر وقف كلام وناظر بأبوه بقلة حيله
ابوبدر بنفس النبره : بينك وبينها شي ؟؟؟
بدر بصدمه : لا لا
ابوبدر : اجل كيف عرفتها
بدر : قلتلك يايبه
ابوبدر ياخذ نفس وبغضب لف وجهه عنه : بدر ! .. ان شفتك مره ثانيه جايب طاري هالناس الدنيئه رح يكون هناك تصرف ثاني معك
بدر بحزن : طيب يبه ليش يبه ؟؟ انا معك ابوها حقير لكن هي شذنبها
اللتفت ابوبدر وبكل جديه : وتقولي مابينكم شي يابدر
بدر بأرتباك : لالا مابينا شي انا اتكلم بصفتها يعني وش ذنبها مالها دخل
ابوبدر : انت عارف احنا مين والوافي مين .. فماله داعي ارد عليك حتى وبنات االناس هالكثر مالقيت الا هذي تختارها شريكة حياه ؟؟؟.. هذولي في مستوى الانحطاط
بدر طير عيونه : لا يبه ليش تقول كذااا ؟؟
ابوبدر بنظره استهتاريه : اشوفك تدافع ياقلبي ؟
بدر مرر اصابعه على شعره بتردد : لا والله ب
قاطعه ابوبدر بانفعال : بدر هذي اخر مره تكلمني بهالموضوع .. ابعتبر نفسي ماسمعت هالكلام ورح انساه .. لان مو عيالي اللي يتقربون لذيك العائله
مشى ابوبدر عنه وتركه
بدر نزل راسه وحيل ضاق خلقه بعد ماشاف رد ابوه الشديد له
شي مستحيل يرتبط فيها اذا ابوه يكرهه ابوها بهالشكل

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نزل مجيد من سيارته بعد ماوقفها قريب من مدخل المستشفى
ودخل بسرعه وتوجهه لخالد
خالد كان واقف عند الرسبشن ويوقع على الاوراق انتبه لمجيد واشر له
مجيد سلم عليه : شخبارك وش مسوي ؟
خالد : الله يخليك وانت بشرني عنك ؟
مجيد : والله تمام .. ايوه وش سالفة الملفات ؟
خالد سحب الملفات وحطها عنده : اتوقع عندكم حاله وهذي بعض المعلومات الطبيه عنها
مجيد بضحكه : كيفنا واحنا نتعامل مع بعض ؟
خالد ابتسم وجلس يناظر بعيد : ...
مجيد اللتفت للشي اللي يناظره خالد وكان واحد واقف عند احدى غرف المرضى وواضح انه ينتظر شخص ما وواضح من عينه التوتر
فجأه طلعت البنت وهي مغطيه وجهها وصرخ الرجل بوجهها : انا مووقايلك لا تطلعين من البيت *وسحبها وسطرها كفوف وهي تبعدها وتصارخ*
صاروا الناس كلهم يلتفتون لهم بأنفجاع ولافتين النظر في هذا الممر خالد ومجيد منصدمين
هي تصارخ بوجهه ووتبادله الكلام الشديد
خالد : آووه
مجيد ركض لهم وبعده عنها : خلاص خلاص اخووي
الرجل يوخر عنه ويدزه ويسحبها ويسطرها
الولد : انا موو قايلك لا تطلعين بررا البيت ياحماره يالحقيييره يالواطيه
البنت : انقلع عن وجهي مالك دخل فيني
مجيد يسحبه : خلااص اخووي خلاااص
البنت منصدمه : مجيد !!
مجيد حس ان الصوت مو غريب عليه اللتفت لها منصدم
الرجل طير عيونه : تعرفينه بعد يابنت الكلب !!! *ونط يسحبها*
وطلعت هيفاء وهي لافه الطرحه عليها وسحبتها : هند هند تعالي .. *ودخلتها وسكرت الباب*
مجيد منصدم اخر شي يتوقعه انها تكون هند نفسها وجلس يناظر بالباب اللي تسكر و مو مستوعب
ويوسف أخوها يصقع بالباب ويصارخ
خالد يدفه : هيييه لوسمحت احترم المكان اللي انت فيه ولا ناديت السكيروتي يتفاهم معك
يوسف صرخ : هذي اختي بتمنعني من اختي بعد ؟؟
خالد بنبره حاده : قلت احترم المكان اللي انت فيه لا اتفاهم معك
مجيد يهدي الوضع : اخووي ماينفع تضرب البنت كذاا
يوسف اللتفت له وقال : ااا يالوووصخ *وعطاه ببوقس على وجهه*
خالد انصدم وهو يشوف مجيد ماسك خده يتألم ومسكه ودزه على الارض بقووه
جو السكيروتيين ينقذون الموقف ومسكوا يوسف يوقفونه ويطلعونه وهو يصارخ
وخالد مسكوه يهدونه
خالد بعصبيه : الله ياخذ وجهه قليل الحياااا
يوسف يتحلطم من بعيد ويتوعد
خالد مسك مجيد يتفحصه : يوجعك ؟؟
مجيد يتألم ويوضح العكس : لالا عادي مومشكله
خالد يناظره : أكيــد !!
مجيد يطبطب عليه  : ايه والله ماعليك .. خلني بس اخذ الملفات واتوكل لايجني بقس ثاني
خالد بضحكه : بعد هالبقس اتوقع بتوب تتلقف
مجيد : من الان الله وكيلك
خالد : ههههههه
سحب مجيد الملفات وهو يتأمل بالغرفه اللي حقت هيفاء وابتسم بخفيف
خالد : لازم تحطها ضمن الملفات اللي واصلتكم قبل
مجيد انتبه لخالد : ايه ايه اوكي *ورجع يناظر ببالغرفه*
خالد : وش فيك ؟
مجيد انحرج : لا بس .. ودي اروح اعتذر للبنات عن الموقف اللي صار
خالد : ليش وش بتستفيد ؟
مجيد : مساكين والله .. تذكر احنا كنا لاحقين على حالتهم
خالد دخل يده بجيبه بطفش: مااعتقد شي يستاهل .. اخوها وله حق فيها
مجيد منصدم يناظر بخالد : منجدك ؟
خالد : ايه منجدي .. لو انا بمكانه ذبحتها بعد ..بنهايه ماتدري هي وش كانت مسويه خصوصاً ان البنات مستهترات اصلن فمايحتاج
مجيد مازال منصدم : لالا ياخالد شدعوه ! البنات اغلبهم مظلومات نادر تلاقي وحده سايبه ومايهمها شي
خالد يهز راسه تسليك : ايه صح
مجيد رجع يناظر للغرفه وقال بنفسه : " مسكينه "
خالد : يلا انا رايح *مشى خالد وترك مجيد على نفس وضعه*
مجيد بعد تفكير منه قرر يدخل بهدوء لهم وطق الباب
مجيد بخطوات هادئه ويتنحنح : السلام عليكم
هيفاء وهند يفصلهم استاره عريضه ردوا السلام : وعليكم السلام
مجيد : اممم بنات انا اعتذر على الموقف اللي صار قبل شوي
هند مستغربه وتناظر هيفاء
مجيد يكمل : معليش ساعات ترا الواحد يعصب ومايحس بنفسه
هند : لا هذا متخلف اخوي واعرفه مريض ماله شرهه
مجيد توسعت عيونه : لالا يااختي هند بالعكس واضح انه رجل الاخلاق
بس مثل ماقلتلك ساعات الواحد مايحس على نفسه وكذا
هيفاء : ماتقصر اخوي على حسن تعاملك مع مثل كذا موقف اشكر وقفتك معنا
مجيد منحرج : الله يحفظكم بالعكس هذا واجبي واقل شي سويته
هند : بس مره ثانيه لا تتلقف ترا يمكن يصيرلك شي اكبر من البقس
مجيد ضحك : ياشيخه فداك انا
البنات انصدموا
هند على طول قالت :  ايشش ؟؟؟
مجيد حس على نفسه وتنحنح : لالا اقصد احنا شباب نعرف كيف نتعامل مع بعض
وعادي مو اول مره يعني
هند : اهاا
مجيد : امم حمدالله على سلامتكم
هند : خلاص مشكور توكل
مجيد : ابشري .. اذا احتجتم شي قولوا لي
هيفاء : اوكي مشكور
مجيد : العفو .. اممم اذا تبون رقمي اللحين عطيتكم
هند صرخت : وشووله ؟؟
مجيد : هااه ! لا بس عشان اذا محتاجين شي
هند : مانبي شي بس فكنا
هيفاء تهديها
مجيد عض شفايفه على غباء تصرفه : اوكي اسف اذا ضايقتكم .. يلا متعافيه اختي هيفاء
هيفاء : ماتقصر
مجيد : مع السلامه
طلع مجيد بسرعه من الغرفه ومره متفشل من نفسه : " اااخ على عقلي كيف خربت الموقف كله برقم .. الله ياخذني على هالتفكير بدال مااكحلها عميتها .. واضح انها كرهتني اصلن "
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وعمر وهو ماشي ويفكر بوضعه اللي قلب كل نفسيته .. دق جواله
رفعه ورد
الام : السلام عليكم
عمر : وعليكم السلام
الام : عمر ياحبيبي لايكون ازعجبتك ؟
عمر : لا عادي يمه وش بغيتي ؟
الام : ابيك تجيب علاجاتي الناقصه .. خلصت من امس ونسيت اقولك ولازم اخذها بوقتها
عمر قافله فيه الدنيا وقال : تبينها اللحين يعني ؟
الام بستغراب : لالا مو اللحين يعني ان رجعت جبها معك
عمر : طيب
الام : يلا الله يحفظك ياولدي مع السلامه
عمر : مع السلامه
مشى عمر يكمل طريقه وشوي الا صدم فيه واحد
: اوه معليش
عمر معقد حواجبه : لالا عادي
الرجل : اممم انت الاستاذ عمر
عمر حزن : " استاذ عمر !! .. مع وين استاذ بس .. خلاص عمر ويالله بعد " : ايه معك عمر
الرجل : ماشاءالله .. اجل انت ولد الاستاذ عبدالمحسن ؟؟؟
عمر بستغراب : مين عبدالمحسن ؟
الرجل بتعجب : مو انت ابوك عبدالمحسن ؟
عمر بتعجب منه : ايه ابوي اسمه عبدالمجسن .. ليش تعرفه ؟؟
الرجل بضحكه وتعجب : منجدك .. هذا المدير الشركه كيف مااعرفه
عمر منصدم : مدير !!!
الرجل : ايه وش فيك .. انا اقصد شركتنا هذي
عمر : اهاا انت قصدك مدير هالشركه ؟ لالا غلطان هو بس تشابه اسماء
الرجل : يعني مو انت ولده ؟
عمر : لا
الرجل : طيب ليش انت هنا ؟
عمر : انت جالس تحقق معي ؟؟
الرجل : لا والله معليش بس الكل هنا يحسب انك ولد الاستاذ عبدالمحسن لان نسبك عليه
عمر : ايش ؟
الرجل : شوف شوف ذيك اللوحه
*صورة المدير في اللوحه العريضه مثبته بالحائط وتحتها اسمه الكامل*
عمر يقرا الاسم ومنصدم : " عبدالمحسن صالح الوافي ! .. ياالله كيف كذا ؟؟
شلون يكون نفس الاسم بالضبط ؟؟؟ سبحان الله مومعقووول "
معاذ ركض لعمر اللي كان واقف ومنصدم من اللوحه سحبه معه
عمر : وش فيك معاذ ؟
معاذ : تعال بس
طلعوا للساحه وانتبه بسياره السوداء ومن نوع بي ام دبليو واقفه بشكل مائل
وقليل من العملاء المتواجدين هناك ويبتسمون له
عمر منبهر : وش السالفه ؟
معاذ مد له المفتاح : سيارتك .. مبروك
عمر انصدم : سيارتي ؟؟
معاذ : ايه
عمر : قول انكم تمزحون
معاذ : هذي من الشركه اصلن
عمر تذكر كلام المدير لما قالوا له ان فيه عرض ومدري ايش .. وقف منصدم
معاذ ابتسم : والله انت تستاهل
عمر : خلاص مافي استيعاب وش القصه احس فيه شي غلط قاعد يصير
معاذ : يلا بس اركبها وانا اول من تمشيه
عمر :...
معاذ سحبه معه : يلاااا
ركبوا السياره ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

رجع بدر من الدوام مبكر او بالاصح استأذن لان يحس نفسه متضايق وتعبان
دخل البيت يبي يرتاح وبس .. دخل الغرفه :" هذولي مستوى من الانحطاط ..
بدر هذي اخر مره تكلمني بهالموضوع .. ابعتبر نفسي ماسمعت هالكلام ورح انساه .. لان مو عيالي اللي يتقربون لذيك العائله " كلام ابوه عيى يطلع من راسه
( بدر )
كيف ابترك سمر ووشلون رح اتركها اصلن ووكم سنه وهي معي .. عمري ماتخيلت شكلي مع غيرها انا طوول عمري كنت اشوفها الزوجه والحبيبه والصديقه
وهي بعد اكثر .. في غيابات ابوها الكثيره محد عندها ولها غيري
وياما ترجتني اني افاتح اهلي بالموضوع وكنت اطنش من ثقتي في اهلي
صار البلى كله من اهلي ماعمري فكرت انهم بيرفضون بهالشكل
انا صح جمعتهم بس لاني ادري بالنهايه كلمة ابوي هي اللي بتمشي
ياااربي وش اقدر اسوووي بس
مسك جواله ودق عليها مره مرتين ثلاث بس ماتررد
هي حالفه ماترد ومارح تقبل فيني الا برضاء الكل مثل اخر رساله ارسلتها
طيب وش اسوي ..  انا محتااجها كثيير بجنبي .. ماينفع كذا هي واهلي علي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

سمر بعد تردد كبير منها قررت تلبس وتنزل لتحت تكلم زوجة عمها
دخلت للمطبخ وحصلتها
سمر : اممم خالتي * تناديها خالتي احترام *
اللتفت زوجة عمها : نعم
سمر : خالتي انا صاحبتي صارلها ايام بالمستشفى وانا حابه ازورها لان من زمان عنها ومو عارفه شي عنها
زوجة عمها : لا
سمر بنبره حزينه : بلييزز لازم ازورها
زوجة عمها : كم مره فتحتي هالموضوع ؟؟ قلنا لا يعني لا
سمر : صعبه اتركها في مثل هالحاله واحنا مره اصحاب
زوجة عمها : قلت لك لا
سمر بترجي واضح : بليييز خاله بليييز
زوجة عمها بطولة بال : خلاص اوكي ابشوف عبدالاله وارد لك
سمر بعصبيه : ليه هو وش دخله ؟
زوجة عمها عصبت : بس .. هو اللي يتولى امرك هناا ويلااا عن وجهي
سمر منفعله وماسكه نفسها وطلعت فوق معصبه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في استراحة الشباب ..
في هالوقت من الوقت الاغلب مشغول بالدوام بس شخص داخل وشخص طالع
وهو الوحيد المستقبل
سالم بضحك وهو داخل : سلييم وش وضعك هههههههههه
سليم جالس وضام رجوله وواضح عليه الطفش : وش اسوي
سالم جلس جنبه : ماينفع كذا لازم تدور شي يشغلك
سليم مد بوزه : هو صح طفش وكذا بس الدوام هم
سالم : والله احسن لك من الجلسه والقرف .. اقل شي تشغل عقلك وتفكر كثير
سليم : لقيت وقلت لا ؟
سالم : انت تحرك .. كيف بتلاقي وانت كذا جالس وضام رجولك ؟
سليم يهز براسه : ان شاءالله ان شاءالله
سالم : يلا الله يوفقك ان شاءالله
سليم : امين وياك يارب
سالم يكتب بالاوراق اللي بيده وواضح انه مشغول
سليم بتفكير : الا ماوراكم حفل ؟
سالم : اهاا بدينا
سليم : هههههههههه طفشت
سالم : حفلاتنا بسيطه يمكن الاسبوع الجاي والله مدري
سليم : اهاا
سالم : تعرف الكل مشغوول بس الويكند يمكن
سليم : الجو صاير ممل بصراحه
سالم : الله يلوم اللي يلومك
سليم انسدح نص سدحه وماسك جنبه يتألم شوي
سالم : شفيك ؟
سليم : لا شوي جنبي يوجعني
سالم : ليش ؟ من الضرب اللي جاك ؟
سليم : يب .. يعني كل فتره وفتره يألم شوي بس اخف عن اول طبعاً
سالم : ياحياتي والله
سليم : شكلي بنام بس اذا جاء العصر صحني
سالم : اووكي .. الا بسألك سيمو
سليم حاط يده على عيونه ومغمض : هممم
سالم : شخبار خالد ماعدت اشوفه ؟
سليم : اربع وعشرين ساعه مطنقر
سالم : الله يعينه على نفسه
سليم : ودايم احسني بموت منه شكل بنهاية الحلقه بيذبحني
سالم : ههههههههههههههههههه حرام عليك
سليم : والله ياشيخ مفتري هالانسان يكرهني كرهه كأني ذابح احد من عياله
سالم : ههههههههههههههههه لا بس انت شكلك رافع ضغطه ولا هو محترم ترا
سليم : ماودي اضحك .. مع وين محترم هذا احس فيه عرق اجرام
سالم : هههههههههههههه ياحليله والله هو ترا بس معك يمكن يكون عنيف بس حبوب والله
سليم : اممم صح
سالم : جد والله ههههههههه
سليم : يلا اسكت بنام انا
سالم : نوم العوافي ياعمري
سليم : الله يعافيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الجمعة مارس 28, 2014 3:58 pm



دخل عمر البيت وبيده الكيس سلم عليها بصمت وحط الكيس اللي فيه العلاجات اللي طلبتها منه على الارض
ومشى
الام تناظر فيه وهو ماشي ومستغربه .. كيف حاط الكيس ومشى بدون لايعبرني
او يقولي كلمتين تأسر حالي مثل ماأنا تعودت وحتى بدون نفس جايبلي ومعقد حواجبه وبرضو العاده
يجلس ويقولي اوقات العلاج من باب الحرص والاهتمام الزايد اللحين ماعاد همه وش اللي في الكيس اصلن .. لاني لما ناظرت بالعلاجات حصلت بعضها غلط .. سكت والله ماحبيت اقوله شي بعد بروده لي وعدم مبالاته .. شكلي صرت حمل عليه وماعاد يتحملني
وواضح من نبرة صوته يومني أكلمه واللحين
الله يحفظك بس يمكن انه تعب من طول الدوام وهمه
دخل عمر الغرفه وهو مو طايق نفسه بالمره ورمى نفسه بفراشه على الارض
وهو يسب ويلعن بالحال اللي يعيشه


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


جلست سمر على سريرها متضايقه وماسكه جوالها تتصفح
تشوف اتصالات بدر بس هي خلاص قررت ومارح تتراجع
تبي تحاسب بدر على اهماله قبل وتخليه يبداً يفكر بالطريقه الصحيحه
وهي خلاص شالت يدها من هالموضوع وبتشوف وش رح يقدر يسوي
قطع تفكيرها طرق الباب
دخلت زوجة عمها بهدوء وبصلابة قامتها : انا كلمت عبدالاله
سمر تناظر فيها وتنتظر الاجابه : !
زوجة عمها : ووافق .. اللي بيوصلك تحت اللبسي وروحي وماتتاخرين
سمر ابتسمت بفرح واخيراً رح تقابل صحباتها ووقفت بسرعه : أوكي أوكي
طلعت زوجة عمها بعد ماعطتها نظرة الاستحقار
سمر طنشت ماهمها كل من في هالبيت اهم شي تطلع وبس
لبست جينز وتيشيرت خفيف عشان تاخذ راحتها وربطت شعرها كله ولبست عبايتها وطلعت
ركبت السياره بالمرتبه اللي وراء بهدوء وسكرت الباب ومشغوله بشنطتها ترتبها
ومشت السياره
: حابه تروحين لصاحبتك ؟
سمر وهي مشغوله : ايه
: حــلو
سمر : معليش اخوي تمر محل الورد حابه اجيب معي بوكيه بسيط
: لازم !
سمر مستغربه : ايه اذا مارح اتعبك
: لا شدعوه حبيبتي .. ماتعبت قبل عشان اتعب اللحين
سمر توسعت عيونها كيف سواق يتكلم معها باالهجرئه : اكسيوزمي ؟!
: صح نسيت اعرفك على نفسي .. معك معاذ
سمر طيرت عيونها : انت ؟؟؟
معاذ ابتسم ويناظرها من المرايه اللي قدام وعارف كيف منصدمه
سمر : انت كيف لك وجهه تجي حتى ؟ اصلن اصلن مو انت كنت بالسجن ايش اللي طلعك ؟؟؟
معاذ : هههههه لاني معاذ كل شي يصير
سمر خنقتها العبره : اصلن انت ماعندك قلب ولا رحمه .. انت السبب لكل اللي صار وصاحبتي اللحين بالمستشفى ووضعها صعب بسبتكم
معاذ : ياحرااام .. حاس فيك بس انا مالي دخل
سمر : الا انت .. ياخي ليش ماتحسون وش استفدتوا اللحين هااااه !!
معاذ : الا شخبار الحب ؟؟
سمر استحقرته : هذا همك ؟
معاذ : هذا كل همي واهتماماتي
سمر : طيب انا وش يخصني ؟ ليش تلاحقني أنا ؟
معاذ : مو انتي حابه تروحين ؟ جيت اوصلك
سمر نزلت راسها ماتعرف وش تقدر تسوي ونفس الوقت خايفه تزيد أي كلمه
وينقلب الوضع ضدها وهي بس تبي توصل وتتقي الشر
معاذ ابتسم ع جنب : الما اللحين نفسك بالبوكيه ؟
سمر قالت بسرعه : لالا خلاص ماعاد ابي شي
بعد لحضات من الصمت
معاذ كل شوي والثانيه يطالعها عبر المرايه الاماميه
وهي مره مرتبكه وتحاول تتجاهل الموقف
معاذ : بدر مايستاهلك انتي بنت مين وهو مين
سمر : ليش ان شاءالله انا اخذت رايك ؟
معاذ : الواحد يوم يشوفه يبدي رايه دايركت غصب يجيب المغص
سمر مسكت جوالها تلهي نفسها
معاذ : وش رايك تسوين لي خدمه
سمر تتجاهله وكنها ماتسمع :...
معاذ : ودي اقابل بدر ودي انصحه راحم حاله
سمر بطولة بال : ياخي انا ايش دخلني بمواضيعكم ؟ بليز اتركني بحالي ولاتجيب طاريه
معاذ : وااو عجيب اول مره اشوف حبيبين مايهتمون في بعض ويتنرفزون لما ينذكر طاريهم
سمر تتنهد بطولة بال
معاذ : ترا لمعلومك .. تحبينه وتعشقينه وعايشه الدور التركي مافي مشكله
بس لا تتعدين هالحدود .. انسي انه بيوم يكون زوجك او تكونين شريكة حياته
انتي بالنسبه له انشغال فراغه بس ومو بس هو كل الشباب كذا وهو مو كائن مختلف
سمر : ....
معاذ : ماحبيت اخليك تتخيلين بيت واحد يجمعكم وتعيشون القصه .. مستحيل مستحيـــل هههههه
سمر عطته نظرة استحقااار
معاذ مستمر على استفزازها بالكلام وهي ساكته وقد ماتقدر تتجاهله لين دخلوا بالمستشفى وبالمواقف وقف
معاذ : انا ابنتظرك هنا فلا تتاخرين
سمر حزنت : انا من زمان ماشفتها ونفسي اجلس معهاا
معاذ : اوكيه تشوفينها بالثانيه تنشاف مايحتاج ساعتين مارح تتغير يعني
سمر استحقرته ونزلت
معاذ ابتسم بمكر
.
.
.
جالس خالد مكتبه مسك الملفات الحالات اللي لسى حاطتها النيرس ويتفحصها على السريع كالعاده
الملف 1143 هو الاساس .. قلب بالملفات ماحصله استغرب رجع يشيك ويتأكد
ونفس الحكايه ووقف ماينفع كذا لازم اسئل عنه
وطلع ووراح للريسيبشن
خالد نزل نظارته : ابسألك عن ملف 1143
: بأسمك يادكتور خالد
خالد : ايه
: هذي مسكها الدكتور محمد
خالد : ايش ؟
: ايه اللي طالع عندي ان رقم هالملف ضمن صفحة الدكتور محمد
خالد : متأكد
: ايه والله
خالد : خلاص اوكي بروح اشوف
راخ خالد للمكتب المدير على طول طقتين ودخل
رفع راسه ناصر من على الاوراق
خالد ياخذ نفس بطولة بال : دكتور ناصر ممكن تقولي وش قاعد يصير ؟
ناصر : وشو ؟؟
خالد : ليش ملف حمد مو عندي؟
ناصر يتنهد : خلاص انا حولته عند دكتور محمد وهو اللي ماسك حالته
خالد : ليش ليش ممكن تقولي ليش ؟؟؟
ناصر : لا لا تسئل ليش ولا على ايش .. خلاص هذا شي صار وانتهى
خالد : ياناصر ابجلس اترجاك انا يعني ولا كيف ؟ دايم تدور شي علي
ناصر حط القلم : لا انا مادور عليك شي .. بس اهمالك للحالات المرضى الثانيه هذا بحد ذاته يستحق اني ابحث عن لعلاج لموضوعك
خالد : ياخي انا مو مقصر بشيء
ناصر : لا مقصر مقصر وانا ماأسوي شي من راسي الا لما احلله بمخي واعرف الطريقه الصحيحه لحل أي مشكله تواجهني
خالد : طيب ياناصر ياناصر انا ابي حمد معي طيب
ناصر بنظره حاده : وبعدين معاك ياخالد ؟؟ انت يهمك ان الولد يكون بحاله مستقره
وهو في حاله بإذن الله مستقره .. ليش مصر عليه ؟؟
خالد : لانه يراجع عندي انا ومن البدايه .. ليش اليوم تجي تحوله وش سويت انا ؟
ناصر : لاااه ! .. طيب تبيني اعطيك دليل واحد على اهتمامك الزايد هذا ؟
خالد : تفضل
ناصر : انا لما حولته تقصدت احول مع بعض من الحالات اللي ماسكها
لاني داري انك بتجي وتحاسبني وقلت اشوف بالمره جاي على مين *وابتسم ابتسامه مصطنعه*
خالد يتنهد بطولة بال
ناصر : شفت كيف مايهمك احد غيره ؟
خالد : انا ماانكر اني اهتم فيه .. بس مويعني مقصر بغيره
ناصر : هششش
خالد سكت يناظره
ناصر : ماعاد ابيك تزيد بالكلام اتمنى تشوف عملك لان مهما تقول ماراح يتغير شي انا مقتنع اشد الاقتناع باللي جالس اسويه
خالد بعجز : طيب وانا ؟؟
ناصر نزل راسه يتنهد على حال خالد اللي صار واضح له ورجع يرفع راسه له :
خالد انت حاول تمر عليه بين فتره وفتره وشوفه
خالد حس بإحباااط شديد
ناصر : وبكذا مارح تقصر معه ..بنهايه هو كان مريض عندك وجزاك الله الف خير بعد
خالد عارف بأن هالمره ناصر مستحيل يغير شي من قراراته
ناصر : الا قبل لا تمشي .. ابيك تقول لفيصل يجيني للمكتب عندي له شوية اوراق
خالد كان معطي ناصر ظهره وبيمشي ووقال بصوت هاديء : ماأكلمه
مشى خالد وهو يحس بقهر جواته طلع وسكر الباب واخذ نفس عميق
ناصر استغرب معقوله خالد متزاعل مع فيصل وشلون ومن متى
.
.
.
من دخلت المستشفى نزلت دموعها على طول وهي تتذكر هيفاء والبنات وكل الاحداث اللي صارت
تحس انها السبب سبب وجود صاحبتها هنا بالمستشفى سبب وجود المتوحشين بذيك الليله
وقفت عند الاستقبال تسأل عن غرفتها وطلعت لها وشافت الباب ووقفت قبل لاتدخل
مسحت دموعها وتغير ملامح وجهها للفرح او بالأصح تحاول تتصنع الفرحه
دخلت بعدها
وكانت هند جالسه على السرير جنب هيفاء ويسولفون سواليف هادئه
بس من شافوها صرخووا
سمر على طول رمت نفسها على هيفاء وضمتها بقووه وماقدرت تمسك نفسها الا بكت بكاء شديد
وهيفاء بادلتها الشعور الانكساار وهند مره متأثره ولكنها تحاول تكون الأقوى وتهديهم
سمر وهي تبكي : حبيبتي هيووف عمري هيووف حياتي هيوووف بليزز بليييز لاتتغيرين علي بلييز
هيفاء بين البكاء : مستحيل مستحيل
سمر : هيووف انا مستعده اسووي كل شي لعيونك كل شي عشان اطلعك من اللي انت فيه والله مااسامح نفسي والله
هيفاء تكمل : ياحياتي انتي ياحياتي هدي ياعمري
سمر تحس نفسها منهاره من شافت وضع هيفاء تحس كل شي صار هي سبب فيه
هيفاء كان البكاء بكل الليالي صاحبها ماعاد صارت تفرق عندها الدمعه حتى اهلها وهم اهلها صاروا بالقلييل يقابلونها بعد اللي صار .. وين تلاقي غيراهلها اللي ماتصحى وتنام الا قدام عيونهم

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

سليم صحى فجأه من النوم مرتاع يسمع الاذان والغروب
ناظر بالوقت المغرب واللتفت على جنب لقى سالم نايم جنبه
سليم : " يوووه هذا كيف ماصحاني وبعدين ناام هو "
ووقف سليم وسحب جواله وطلع وترك سالم وراح يدخل للحمام غسل وجهه ويحس جسمه متكسر من النومه البايخه
وبعدها دخل للمطبخ يشوف وش فيها
حاب اليوم يجلس بالاستراحه مع سالم طفش من جلسته بالبيت
فتح الثلاجه ومااعجبه شي شاف البيض كان ناوي يسويه بس هون خاف انه يحرقه كالعاده
طفش من الدوران اللبلاجدوى بالمطبخ وقرر يطلع لبيتهم
ركب سيارته وراح للبيت
دخل البيت ولقى ابوه بالصاله ومعه خالته ام بدر
سليم : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
سليم جلس بعد ماسلم ع ابوه
ابوبدر : وينك فيه ؟
سليم : كنت بالاستراحه مع سالم
ابوبدر : اهاا مدري وش لاقين بالاستراحات ذي
سليم : شنسوي ماعندنا شي غيرها
ابوبدر : قول وش ماعندكم بس
نزل بدر لتحت بعد ماصحى بنص ساعه
سلم ع الكل وجلس بهدوء ووجهه قالب
ابوبدر : الحمدالله الامور مضبوطه بالشركه وبدينا نجتاز كل المهم
ام بدر : الحمدالله هذي الاخبار الكويسه
ابوبدر يغمز لها : افااا عليك بس
دخل خالد وسلم عليهم ورمى نفسه على الكنبه
سليم يكمل : ماشاءالله عليكم يبه محد يقدر عليك
ابوبدر : عين عيـــن
سليم : ههههههههههههه
ابوبدر : ماشاءالله اشوفكم فجأه اجتمعتوا
سليم : شفت دخلتي عليكم خير .. جمعت شملكم
ابوبدر : امحق خير
ام بدر : لا حرام عليك ترا سيموو سنع يطلعنا ويمشيناا كل صبح بسم الله عليه
ابوبدر : ياعيني
سليم : هاااه وشهد شاهداً من أهلهاا
ابوبدر : ياعسى دوم ياولدي
سليم : اعجبك اعجبك
ابوبدر اللتفت لبدر : وقفات بدر معي برضو سبب نجاحي الله يعزك ياولدي
بدر ابتسم ابتسامه مصطنعه
سليم : هاه ماامداك تمدحني حوولت على بدر ماتقدر تزيدني شويتين ؟!
خالد : تراك نشبه يالمخيس
سليم : عسل عسل على قلبك
خالد : بصل والله
ابوبدر : وش فيكم بديناا بالمناقر ؟؟؟
سليم : هو والله يبه يحب يتحرش فيني انا في حالي وانت شايف
ابوبدر يناظر سليم : ياخي عومه هذا خله
سليم : ههههههههههههههه أيه والله عوومه
ابوبدر ابتسم بانتصار
خالد بخشونة صوته : يعطيك العافيه
ابوبدر : الله يعافيك
بعد لحضات
ابوبدر : والله الجوو زين .. شرايكم نخيم ؟
ام بدر: ايه والله ياليت بدال هالجلسه
سليم : منجد يبه طفشانين
خالد : تكلم عن نفسك ياالعاطل
ابوبدر : يوووه خالد !
خالد : يبه لا يقعد يجمع .. دايم يجمع ويتحدث عن لسان الكل
ابوبدر : ياخي خلاص فاهمه وانا ابي كلنا نخيم مو هو
ام بدر : والله يابوبدر انها فكره ممتازه نغير جو
خالد : انا برا الموضوع
ابوبدر : انت الاساس .. وبكره ويكند لا تقعد تشغلنا بشغلك
خالد تأفف
ابوبدر : كلنا بنروح ان شاءاالله وبدق على اخواني يجون هم وعيالهم
ام بدر : احسن شي من زمان عنهم والله
ابوبدر : ايه والله القطاعه ميب زينه
سليم : منجد والله عاد انا مشتاق لمؤيد مره
ابوبدر : ان شاءالله بنشوفهم كلهم بس انا ابيك يانوال تجهزين كل شي تعرفيني انسى اشياء كثير ابيك تكونين ماسكتهم
ام بدر : ابشر
ابوبدر وقف : خلكم جاهزين كلكم
بدر : يبه اجلس ابيك انت وامي
سليم اللتفت له واستغرب
ابوبدر : وش عندك ؟؟
سليم تنحنح ووقف بسرعه : يلا يلا حنا اصلن بنطلع فوق نرتاح
وقف سليم عند خالد ومد يده له: يلا يلا خالد تعال معي
خالد : اذلف عن وجهي اعرف اقوم من نفسي
سليم اللتفت لبدر وابتسم له وهز راسه له بالايجاب وكأنه فاهمه وبعدها مشى لفوق وخالد وقف وراح معه
بدر يناظرهم وهم رايحين ويحس انه مرتبك
ابوبدر جالس ينتظره : ايووه بدر
ام بدر تناظر بولدها متعجبه : !
بدر متردد : ااممم .. يبه انا حبيت افاتحك بالموضوع ومع امي
ابوبدر بسرعه قال : نفس الموضوع يابدر ؟!!!
بدر : ايه وبأن امي موجوده
قاطعه ابوبدر : لا قلت لا
ام بدر مستغربه : وش فيه ؟
بدر : يمه اناا
ابوبدر : قلت لا انا
ام بدر : انززين وش صاير ؟؟
ابوبدر : يبي يتزووج الحبيب بنت الوافي منافسي بالشركه
ام بدر منصدمه تناظر ببدر
بدر : ليش طيب وش فيها ؟
ابوبدر : اتووقع اني حاكيتك عن هالموضوع صح ولا لا ؟
بدر : بس انا مو مقتنع ابداً
ابوبدر : وانت مو لازم تقتنع مالقيت الا هي
ام بدر : يابدر انا فرحت لما حسيتك تبي تتزوج بس هالبنت هذي انت تعرف وضعنا اللحين
ابوبدر يكمل : انت اصلن ماسئلت نفسك كيف بيقبل فيك ؟؟؟
بدر بقلة حيله : اذا انتم وقفتوا معي ان شاءالله رح اقدر عليه
ابوبدر : اصلن انا اللي مابيه هالخسيس
ام بدر : ايه يابدر لا تجلس تعوقنا عشان اختيارك هذا اللي ممكن تندم عليه
بدر نزل راسه بحزن شديد
ابوبدر: بدر اياني وياك تفتح معي هالموضوع انت ولدي الغالي لا تخرب كل شي بينا بسبتهم واللحين شفت ردي ورد امك .. استح شوي
وقف ابوبدر وهو معصب وراح لغرفته
بدر حط راسه على يدينه بحزن ومو عارف وش يسوي يحس بإحبااط شديد

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


شجون النفس وعمق الألم
ضام رجوله عمر بالغرفه شغل تفكيره مسير حياته
وتذكر المدير واسمه واستغرب هذي بعد
الله يصلحه ذاك الشاب دخل معتقدات في بالي ماكانت بالحسبان
وقف وراح يجلس مع امه بصاله
ام عمر : ماعندك شي يايمه ؟
عمر : لا ماعندي شي وحاب ارتاح اليوم بالبيت
ام عمر : هذا الصح الله يكون بعونك ياولدي
عمر : امين
عمر اليوم هاديء جداً على غير العاده صمته لم يكن عبث
افكار تجي وتروح ومايقدر يستوعب شي
ام عمر جالسه تخيط قطعه بأيدها وتشغل نفسها
عمر بهدوء وتأني منه : يمه ابوي متى مات ؟
ام عمر رفعت راسها مستغربه سؤال عمر المفاجئ : ليش هالسؤال ؟
عمر : اسئل
ام عمر : من لمى كنت صغير سنه سنتين كذا
عمر متربع ومشبك يدينه : اهاا
ام عمر تضيع الموضوع لان تحس عمر ضايق خلقه : ايوه عمور اشوفك مو مشتاق لسارونه
عمر ابتسم : " اوووه ياساره مين هالبنت ناسيها مره ومطلعها من بااالي .. صارت في اشياء كثير اهم من سااره ..اللحين اشيااء تعدت موضوع الزواج وساره والدنيا معها .. نفسيتي ماعاد لها رغبه بزواج او غيره .. لأني اللحين احس فيه شي اكبر من كذا .. احس أني في دائره غامضه ادور فيها عن جواب "
ام عمر : عموور وين رحت ؟؟
عمر انتبه لها : ايه صادقه شكل الشغل نساني اياها
ام عمر ابتسمت : وفيه احد ينسى ساره بس؟
عمر ابتسم ابتسامه مصطنعه وتذكر المدير كان يبي الشهدات حقته ومدري ايش
ووقف
ام عمر : وين رايح يايمه ؟
عمر : رايح للغرفه
( عمر )
كذبت عليها بكل صراحه ومشيت لاني ناوي ادخل غرفتها
دخل عمر لغرفته وبعد ثواني راح لغرفة امه ودخلها بهدوء من غير علمها
فتح الخزانه حقتها بشويش وناظر حصل العلبه المعدينه كانها مقفله
يذكر امه لما كانت تمنعه بأنه يلمسها .. جلس يفكر بدقايق يتهور أو لا
فيه فضول يشوف وش امه تاركه سحبها وفتحهااا وعيت تنفتح وحاول مره مرتين
وبالقوه لحتى انفتحت وطارت منها الاوراق شهق وجلس يجمعها بسرعه ويناظر بالباب
خايف تجي وتصيده بهالوضع حاول يرتبها ويدخلها شاف بطاقة النفوس الخاصه بأبوه وسحبها وناظرها وترك اللي بيده وجلس يتأمل بالصوره
هذا هو ابوي !! .. انصدم عمر اول مره يشوف ابوه دايم امه تقول انا مااحتفظ بالصور ولا لها صور ابوه يعني مايعرف شكله .. منصدم وحاط يده على فمه وهو يناظره وعيونه مليانه دمووع مو مصدق مايدري ليش هالتأثير الكبير اللي جايه من شاف الصوره .. الصوره من نوع قديم ويمكن مو واضحه كويس لكنها كفيله بمعرفة بعض من الملامح
تذكر عمر سالفة اسم المدير اللي كانت باللوحه شبيه بأسمه وتذكر شكل المدير
ورجع يناظر بالصوره زين ويدقق .. يشبه له !! ايه والله يشبه له شوي
صح في اختلافات كثير بس فيه منه .. معقوله انا اخمن ! او معقوله كذبت الكذبه وصدقتها ؟؟؟؟ ياربيه مو معقول اللي جالس يصير
مسك راسه عمر محزززن ومنهبل : " لالالا انا ابوي مات ابوي ماات ماات مااات ماات " يحاول يبعد هالتفكير عن خياله ويقتنع بأن القدر اخذ امانته من زمن
شهق بدموعه وكتم صوته ومسح دموعه بسرعه ولفت نظره الصوره اللي تحت الاوراق
نزل بيده وسحبهاا بخفيف وهو يحس انه مو بوعيه في شبه حلم او شي مثل الرؤيه شوي وبتنزاح بس هاللحضه ووده يكتشف كل شي بسرعه وبدون لا تحس عليه
رفع بصوره يدقق فيها : " مين هذاا ؟؟ هذا مختلف بالمره عن هذا "" يقارن بصورتين
دخلت ام عمر عليه منصدمه وصرخت : عمرر !!
عمر طاحت كل اللي بيده وبكى بكاء طفووولي : يمهه وش قاعد يصير ؟؟
ام عمر منصدمه من الموقف ومو عارفه وش تسوي
ركضت وسحبت منه العلبه والاوراق وكل شي وجلست تجمعها وتدخلها وتقول بارتباك : انا موقايله لك هالعلبه لا تفتحها لا تفتحهاا
عمر ببكاء عاجز مسك امه مع كتوفها : يمه فهميني فهميني .. وش جالس يصير هاااه ؟؟؟؟
ام عمر تبعد عنه : وشو مب صاير شي
عمر يرجع يمسكها : اجل ليش تمنعيني من شوفة ابووي وتقولين لي ماعندي لا صور ولا شي له ليش ليش ؟؟
ام عمر صرخت منفعله : ماعندك ابوو انت ماعندك ابووو
عمر بين البكاء والصدمه ويناظر بعيونها
هي غضت الطرف وابتعدت عنه تجمع الاوراق وواضح انها منكتمه وماتبي تقول شي
عمر يناظرها مصدووم اكثر ماهو حيران حيرته اكثر
بعد ثواني سحب منها العلبه : ليش تمنعيني من هالعلبه وش صااااير قوولي ؟؟؟
ام عمر تحاول تسحب منه العلبه وقالت : هي بس فيها اوراق مهمه وانا اخليها هنا
عشان ماتضيع ولا يصير لها شي
عمر نثر الاوراق وسحب بطاقة العائله ورفعها على امه : شووفي شووفي .. مو هذا ابوووي هاااه مو هذاا ابوووي ؟؟؟؟
ام عمر دموعها تنزل غصباً عنها
عمر يكرر : هذااا ابووي من الاسم وواضح
ام عمر تبكي وتسحب منه البطاقه : خلاص ياعمر تكفى خلااااص
عمر يشاهق من البكي : حرام عليك
سحب عمر الصوره الثانيه المنفرده : وهذا مين هذااا ؟؟؟
ام عمر صرخت : خلااااص يااااخي *وسحبته منه تخبيها بسرعه*
عمر منهار : حررام عليك ياشيخه حـرام ... يصير اشيااااء كثير ماادري عنها ليشش ؟؟؟؟
ام عمر من البكي ماقدرت تكمل وتركت اللي بيدها تحس انها عاجزه
اخر شي توقعته ان عمر يفتح هالعلبه
عمر يمسح دموعه بكف ايده ووقف : طيب يمه طيب
وطلع عمر من البيت وقلبه بالحيل مكسوور
ام عمر تبكي : عمر عمرر تعاال ياعمر
طلع عمر من العماره وركب سيارته وهو يمسح دموعه اللي ماتوقف
مايدري وين يرووح ومين يقدر يطبطب عليه بهالوقت
خلاص يحس انه ضايع ومشتت .. حتى الواقع لما حب ينثبت له ماوضح
يمشي على ماهو عليه ماشي ولا يبحث عن حقيقة الموضوع
ماعرف اذا بستفيد شي او ماني مستفيد
انا بديت اخسر حياتي ومسيري واللي بديت ابنيه من دخلت الشركه
لا والله من يوم عرفت معاذ وانا كل حياتي مقلوبه
26 سنه انا ملحط من هنا وهنا لكني عاايش على نفس المسار
وين اقدر ارووح امي وهي امي تاركها للحضن اللي مابعده حضن في هالدنيا
طلعت مو مثل ماكنت متخيل حتى احس اني متحسف بمجرد سكوتها وصمتها هذا
وقف عمر عند اقرب مخطط بري ونزل من سيارته
يرفع صووته ويجهش بالبكي :" خلاص نفسيتي ماعادت تتحمل شي خلاااااص
ياااارب ارحمني خلااااص "
يبكي عمر ويصيح بصوت عالي وجلس على الارض مغطي كل يدينه وجهه
يحاول يكتم نفسه ويهديها ويتعوذ من الشيطان ويرجع مره ثانيه يشاهق بالبكي
غصه بحلقه وده يطلعهااا
يتذكر : " امي ..!
ساره اللي باقيلها كم شهر وتخلص دراستها ..!
دوامي اللي بخسره ..!
اصحابي اللي تركتهم ..!
الجماعه اللي كنت استفيد منهم ..!
دخوول رائد السجن بإتهامات عظيمه وظلم معاذ وخبث بدر ..!
ابووي اللي ميت ولسى شفت صورته في حياتي ..!
اسلووب الموظفين بالشركه والمسؤولين معي ..!
كلام المدير معي وردات فعله علي ..!
المدير ومشابهته بأبوي والاسم ..!
امي بكائها وصمتهاا الغريب..!!
وش قاعد يصير ياااارب ..!!!!!
سند عمر ظهره على باب السياره ومد رجوله
شعور الانكسار والاحباط وفقد الأمل هذا اللي يشوفه قدامه اللحين


في عتم الليل استدعيت فأبيت
يامن تشعر بذلك الأنين أتبلدت !
وياسامع الحنين أفؤصمت أذنيك !


........

بعيداً هذا المكان وبعيداً هذه الأجواء وبعيداً عن هذا اللواء وبعيداً عن تلك الألوان

بين زحام الصغار والكبار والمستمعين بأنصات التام حيث ما ياقبلون ذلك الشيخ بكل شغف
واهتمام في مقدمة المجلس.. كان بشوش الوجهه ومحياء الابتسامه حيث يحدثهم عن كتاب
ربما طال به الحديث وحوار المستمعين .. يلقي عليهم كلمه عن حق وواقع كمثل الوعظ والحكمه
وربما اخذ منه مجهوداً لجمع فئة المراهقين ايضاً لعدم استجابتهم لتلك الثقافه الدينيه
ولكن كانت حكمة هذا الشيخ ليست كما تعودنا بالنصح والارشاد انما هو يحكي قصه حقيقه
في هذه اللحضه شدت انتبااه الجميع الكبير منهم والصغير لتلقي ذلك الواقع الغامض والمبهر
وقف الشيخ عن تطرق الكلمات من شفاهه والكتاب اللذي بحوزة يديه ولاحظ الصمت والنظرة الكليه له
ابتسم الشيخ بينما هو يمسح الدمع المنزلق من عينه البراقه ولاحظ تأثير الجميع في ذلك المجلس الذكر العظيم
وقال بفكاهه ليلطف الجو لهم :
اعلم بأني أطلت بكم الحديث ولكن صدقوني
انها شبيه بيوماً قادم .. جزء " العشرون " تلك الصفحه اللتي بها ستعود الاوراق من الخلف لأقفل الكتاب هذا بأكمله أمامكم ..
ابتسموا الجميع له منتظرين القادم





ولكنه الجزء الثالث عشر من منطقة الشر .. كونوا مترقبين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الأحد أبريل 06, 2014 2:34 pm


** الجزء الثالث عشر **


دخل بدر غرفته وهو خانقته العبره
جلس بطرف السرير يتنهد وياخذ نفسه وماسك نفسه عن البكي
ويطقطق بأصابعه
( بدر )
ليش يايبه تمنعني عن حلمي
يعني البنت اللي حبيتها وتمنيتها لي
يارب ليش يايبه تمنعني
انا وش دخلني بشركاتكم هذي ومفاوضاتكم
ليه الظلم ليه ؟؟؟
مسك جواله ودق على سمر : " ردي ردي ردي ااااخ "
سكرها وهو شوي وبينفجر : ياربيــــــــــــــه
رجع ودق عليها حوالي الست مرات
واخيراً ردت بهدوء
سمر بصوت هاديء : نعم !
بدر طار من الفرحه : سمر! سمر !!
سمر : وش تبي بدر ؟
بدر : سمر ليش ماتردين علي مو معقوله اللي تسوينه فيني ابد تعرفين اني محتاجك معي اكثر من اول .. انا من لي غيرك وانتي اكثر شخص بيحس فيني
يعني انتي واهلي كلكم علي ليش ياسمر تتركيني ؟؟؟
سمر : وش قالوا اهلك ؟
بدر بتعته : انا انا قلتلهم بس ابوي وشركته بهاليومين تعرفين يعني شوي رده جاف .. بس صدقيني ان شاءالله كل شي بيتعدل بس امانه انا ابيك انتي تحاولين معي امااانه يعني اقنعي ابووك وانا هنا بجتهد بأهلي صدقيني
سمر صوتها شاحب وواضح انها باكيه كثير : ومن قالك ماحاولت ؟؟
بدر يتنفس بسرعه ويحس مو فاهم عليها : وطيب ؟ وش صار ؟؟ وش كان رده ؟؟؟
سمر : ماكان اقل من رد ابوك ابداً .. ويمكن كان اشين
بدر حس بإحباط حتى هي نفس حالته وتقول اشين : طيب وش صاار وش قالك ؟؟؟
سمر بلعت ريقها وتاخذ نفس عميق ونزلت دمعتها : عادي تقولي مبروك ؟
بدر مطير عيونه ومو مستوعب : أيش ؟؟
سمر عضت شفايفها ودموعها تنزل بشكل سريع : لاني رح اتزوج
بدر بردت اطراف يده ونفسه بدأ يقل : وش تقولين ؟؟؟
سمر تهز راسها بأسف وبعد لحضات من الصمت الفاجع هذا انهارت : انا رررح اتزووج يابدر رح اتزووج خلاااص .. من متى وانا اقولك واقووول يابدر ويابدر
كل اللي حلمت فيه معك راااح كل لحضه تخيلت فيها انك زوجي تهدمت
بدر مايبي يسمع كلامها ويحاول يتجاهله كثير : لالالالا سمر وش جالسه تقوولين ؟؟ تكفيين سمر
سمر تمسح دموعها : لما قلت لأبوي كان رح يذبحني وقال رح تتزوجين عبدالاله ولد عمك
بدر والدموع بعيونه مومصدق : سمر انتي كذااابه لا مستحيــل
سمر : وربي يابدر وربي
بدر : لا سمرر مستحيل انتي لي انا ووبس طيب !!! طيب !!
سمر تبكي بشده وفاقده الامل
بدر يكرر وبين دموعه ويرفع صوته : طيـب !!!!
سمر :...
بدر : انتي لي انا وبس وتذكري هالشي تذكريه
سمر ردة فعل ابوها مريعه وكل كلام بدر تحس مثل التخدير لها وبس
بدر : محد بياخذك مني انااا محـــد ولا احد رح يحبك اكثر مني انااا فااهمه !!
سمر تبكي وتبكي ومايسمع غير ونينها
بدر : فاااهمه !!
سمر بين بكائها : بدر !
بدر بين دموعه : حياته
سمر : انساني يابدر
بدر صرخ : سمر مو انتي اللي تقولين لي كذاااا
سمر : بليز خلاص
بدر منهاار : لالا ماتفهمين !! ماتفهميين ؟؟؟
سمر : اتمنى لك حياة سعيده مع اللي رح تختارها
بدر : بس اسسكتي بسس
سمر بنبرة عجز : صدقني رح اكون فرحانه بفرحتك وبدعيلك من كل قلبي
بدر : سمر حراام عليك والله حررام
سمر : الله يسعدك طول عمرك وصدقني رح اسمع اخبارك من بعيد لبعيد مثل ماايكتب القدر لنا
بدر يبكي ماعاد له شده يرد على الواقع المرير
سليم اللي كان يتسمع من وراء الباب ويمسح دموعه متأثر مع وضع بدر
وهو اكثر شخص حاس فيه كيف يحبها وتحبه كثير : " ياعمري يابدر حبيت وخانتك الدنيا مثل عشاق قبلك .. ااااه بس كم واحد نزلت دموعه على فراق من يحب بمهما كانت الظروف يظل احساس الحب واحد
وبنهايه الفراق بيظل ضحية العشاق .. الله يكوون معك يابدر بس "
مر خالد لابس بجامته ومدخل يدينه بجيوبه ومعقد حواجبه وواضح انه طفشان كعادته
انتبه لسليم بالممر وهو واقف عند غرفة بدر وراح لعنده قال : خير شتسووي هناا ؟؟
سليم انتبه له وطير عيونه : اوص اوص
خالد على نفس وضعه : وش جالس تسووي طيب ؟
نط سليم يسكته : اوص اسكت ياخي
ويسمع بدر يبكي ويتكلم شوي مع سمر
خالد رافع حاجبه مستغرب : وش فيه ذا بعد ؟؟
سليم سحبه بسرعه ودخله لغرفته
خالد يبعد يده بتقرف : خير !!
سليم بطولة بال : ياخالد ياخالد بغيت تفضحنا ياخي
خالد : ايه شعندك تتسمع يالوصخ ؟؟ وبعدين وش فيه ؟؟
سليم : يوووه سالفه طويله مدري كيف اشرحلك
خالد : يعني لهدرجه السالفه معقده ومو عارف تشرح صح اصلن انت كويس تقرا عباره
سليم : لا جد ياخالد بدر مسكين محتاج وقفتنااا كثير ماله ذنب بشركات ابوي ذي
خالد : وشو ؟ وش تقول انت ؟
سليم مسكه مع يده : خالد بدر يحب وحده تصير بنت منافس مع شركة ابوي وهذي كل القصه
خالد سحب يده منه : انت وراء ماتفكنااا من حركاتك
سليم يناظر فيه : خااالد اتكلم جد اناا
خالد : وليش يحب ان شاءالله ؟؟ ليش من اول يحب ؟؟ يستاهل وابوي معه حق
سليم بطولة بال : هذا اخوك الكبير ..انت شفيك ماعندك احساس ؟؟؟
خالد يناظر بعروق يده : لا ماعندي احساس
سليم : ياخي اخوك محتاجك .. وبعدين كل الناس تحب وتعشق وقفت عليه .. اصلن الحياه بدون حب ماتتسمى حياة
خالد بنظرات سخريه : يعني انا برا الحياة هذي ؟
سليم : لا انت احساسك ميت بس
خالد : والله انت اللي ميت وتفكيرك ميت وفاشل بحياتك واكبر دليل فشلك تفكيرك هذا
جاي تقولي عن الحب .. الحب هذا خرافه وخيال .. واحد يجلس يتخيل بمخه ويعيش القصه وبس .. ويلا اذلف عن وجهي ولا تجي تتفلسف عن الحياة وانت جالس بالبيت كنك حرمه
سليم : اتمنى احس فيك اتمنى اجلس بجنبك واطبطب عليك في عز ضيقتك
واجيك اقول تامريني ياخوي بشيء تجلس تهزئني والواحد يتحسف يجي يواسيك
خالد : اقول لا يكثر بس
سليم : احنا بشر نغلط ونتعلم مافيها مشكله بس دايم اخذ الامور بإجابيه
ومعليش برد على كلامك عن الفشل واني صح مو قاعد اشتغل .. بس ترا الدنيا مدرسه تعلم اشياء المدرسه ماعلمتنا اياها
خالد : الله اكبر عليك من أي كتاب قاريها ؟ انصحني بللله واضح التقدم
سليم بطولة بال : ليش ياخي طايح من عينك ؟
خالد : ليش على اساس كنت متكي في عيني ولا ايش ؟ الله يكملك بعقلك بس
سليم : خالد زمن كنا نتضارب على اتفهه الامور احنا كبرنا عنها
خلاص عاد لازم تحترمني شوي وتقدر الكلام اللي يجيك مني
خالد يناظر فيه بنص عين واستخفاف
سليم يتنهد : الزبده .. بما ان ماعندك بكره دوام ولا شي شرايك تنام عندي الليله ونسهر ونتفرج على موفي ؟
خالد : المعذره !
سليم بابتسامه عريضه : جد والله تنام عندي توقيذر بسرير واحد *ويأشر على السرير* رح نستانس جرب جووي
خالد ابتسم ابتسامه مصطنعه
سليم : عندي لك فيلم متأكد انه رح يعجبك ونفس مودك أكشن وكذا .. شرايك بس ؟
خالد : الا شرايك تشوف الموفي هذا بطريقتي الخاصه ؟؟
سليم مبتسم : كيف يعني ؟
خالد يرفع كموم يده : يعني بوقس حااار كذا يشووهه معالمك
سليم مسك يده ونزلها : تيك ايزي برو
خالد يتابع حركاته
سليم يناظر بعيونه : متأكد انك ماراح تأذيني ومثل ماأنا متأكد بعد ان بجواتك حب لي مايوصف
خالد : ياخي انت مين مأقلب عليك ومعطيك هالتفاؤل ؟؟
سليم يناظره : عيونك ..
خالد :..!
سليم : عيونك تقول
خالد بعد لحضات مسكه مع بلوزته : اقوول الظاهر عطيتك وجهه انا وبديت تنسى نفسك .. اعقل ياولد واقضب علومك لأجي أفلمبك هنا
دزه خالد وطلع برا غرفته
سليم يناظر فيه بحزن

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

طال الليل وهو بين عتامات الظلام وصدى القحل

عمر نشفت دموعه وانشل فكره
في الارض مديد الارجل ومكتف الايدي ومسند الظهر
بعد ساعه ونصف من التفكير والتحسر وقف عمر ونفض لبسه عن بعض التراب
ودخل سيارته واسترخ برأسه وجسمه على المرتبه يهدأ نفسه بما اصيبه
أهو حلم عابر او واقع مرير
اهي صدف حسناويه او عقبات دنيويه
هل لي بصرخة تستفيق العالم ام اني كتوم للنفس الخذلاني
مسح عمر دموعه الحارقه وجواله ماوقف رنينه من أمه
سحبه بهدوء وكتم على الصوت وهو كله حقد على نفسه وماضيه
وفي نفس الوقت اخذت به يده للاتصال على معاذ
معاذ : هلاا عمري
عمر بكى بكاء مرير تجهله النفس
معاذ طير عيونه : عمر !!
عمر يستنجد بونين البكاء وعزل عنه النطق
معاذ : عمر !! عمر وش فيك ؟؟؟
عمر بين شهقات البكاء : معاذ انا ميين ؟؟؟ اناا ميين قلي انا ميين ؟؟؟؟
معاذ منصدم : عمر سلامات وش فيك وش صايرلك ؟؟؟
عمر يحترق قلبه ويجرش بكاء : والله مااعرف انا ميين ومين اكون
معاذ : بسم الله عليك تعال تعاال عندي تعال عندي عمر تعال
عمر : آآآآه ياقلبي آآآآه
معاذ : عمر حبيبي تكفى خلاص تعااال عندي انا انتظرك هااه
عمر سكر منه وحط راسه على دركسون السياره يطلق اهآآت البكاء وقلبه ينزف
ويشعر بتحسر وبعد لحضات حرك سيارته له وهو يمسح دموعه ويبكي في توالي هذا الليل الغامض

وقف لعند شقة معاذ ونزل وشهاق البكاء يلازمه وغير متزن بخطواته
رن الباب ومعاذ فتح بسرعه وسحبه للداخل
معاذ جلسه على الكنبه وراح جاب له مويه وعطاها اياه
معاذ جلس جنبه : وش فيك عمر وش صاير ؟؟ قلي كل شي
عمر وجهه احمر من البكي ودموعه تنزل يمسحها وساكت
معاذ : شفيك عمر تكلم ؟؟
عمر عيونه تحت وصوته المبحوح من البكاء : وش ابدالك فيه بس ؟؟
معاذ : قلي كل شي كل شي
عمر محتاج يقول كل شي ولقاها فرصه يمكن يرتاح : ابوي ميت ولسى شفت صورته
معاذ يناظر في عيونه ويبي يفهم منه : طيب !
عمر : وحاس انه حي بس انه ميت
معاذ : كيف يعني ؟؟؟
عمر : اشياء من حولي تدل على وجوده حي بس انا عشت طول عمري على اساس انه ميت
معاذ : وش الاشياء اللي شفتها
عمر : سكوت امي الغريب اليوم بعد شوفتي لصورته وكيف منصدمه وماتبي
طبعاً انا اكتشف ولا هي ماكانت تبي تقول
معاذ : يعني هي اعترفت لك وكل شي ؟؟
عمر : لا بس تصرفها غريب .. والاغراب وضع الناس اللي بالشركه
عمر مسك راسه يحس مخه مشتت : مدري وش قاعد يصير مدري وش الصح والله
معاذ : طيب ياعمر هدي ماله داعي كل هالانهيار والله .. يمكن ابوك متوفي بس امك ماحبت تشوف شكله وتتجلس تتأثر تعرف الامهات
عمر يهز راسه بلا : لا احس فيه شي
معاذ : الشركه بس يكرمونك لانك موظف جديد
عمر : المدير قال بنفسه رح يفصلني عن الشغل
معاذ انصدم : ايش ؟؟؟ وليش ؟؟
عمر : مدري بس اكيد لاني جاي بواسطه ولا مني فايده
معاذ منصدم : وش هالكلام بس ؟؟ هو شكرني كثيير وهناني بنفسه بأني جبتك لهم
عمر سكت شوي مصدوم وبعد لحضات اللتفت له : انت متأكد ؟
معاذ بكل ثقه : ايه والله اقولك جلس يشكرني شكر كبير بأني جبتك هنا
عمر : متى هذا الكلام ؟؟
معاذ : امس
عمر : وليش طيب ؟
معاذ : بالعكس تررا مره متحمس عليك يمكن انت مافهمت قصده او في خطاً بالفهم
عمر منصدم ومو مستوعب ورجع يناظر تحت : معقووله هو ؟؟
معاذ : مافهمت عليك
عمر : من الاخير يامعاذ بقولك ان شاك بأن المدير يمكن يكون ابوي او له صله بالموضوع
معاذ : ايش ؟
عمر : جد .. لان بعض الموظفين هناك يحسبون اني اصلن ولد المدير وكانوا يعاملوني معامله خاصه من بعد مارجعت ورجع هذا المدير من سفره
معاذ : وكيف وش اللي يثبت طيب ؟؟
عمر : اسمه .. اسمه اسم ابوي بالضبط
معاذ مو مستوعب: يعني انت اسم ابوك عبدالمحسن ونفس الاسم كامل ؟؟؟
عمر : ايه والله انه نفسه ومتأكد *مسك راسه عمر يحس انه بينفجر وتنزل دموعه*
معاذ يهديه ومنصدم : خلاص عمر ماعليك بكره نروح له ورح استفسر عن هالموضوع ماعليك
عمر يحاول يحلل الوضع : ولما شفت الصوره حسيته يشبه له .. مدري انا جالس اتوهم اشياء مو صحيحه واكذب على نفسي بس والله هذا اللي جالس يصير
معاذ ساكت يحس نفسه مصدوم ويحس ان فعلاً فيه شي مجهول اسلوب المسؤولين
واهتمامهم الغريب لعمر خاصه شي مو طبيعي
معاذ : خلاص خلاص عمر ماعليك كل شي رح نعرفه
معاذ يحس نفسه متوتر ويحس ان تشوش تفكيره ومستغرب وكل شي
طلع البكت وسحب سيجاره وشغلها يدخن وياخذ نفس ويفكر بعمق
عمر بعد لحضات اللتفت له ويناظر فيه مستغرب : تدخن يامعاذ ؟
معاذ انتبه على نفسه وذكر ان عمر مايدري : من زمان
عمر بحزن : وليش ؟
معاذ يسحب نفس من السيجاره : اللي يشووف هموم الدنياا يحتاج قصد من الراحه شوي منها ويضطر يعدل مزاجه بشوية دخان وين المشكله.. دنيا تقرف الواحد
عمر يناظر فيه وتذكر كل مشاكله وهمومه وحياته وضاق خلقه وقال وهو يتنهد : ايه والله دنيا تقرف
معاذ سند ظهره على الكنبه ويشرب من الدخان بعمق
عمر مسك البكت وسحب سيجاره وحطها بفمه ومعاذ يراقبه
عمر بعد ثواني رماها وجلس يتنهد ويستغفر
معاذ عدل جلسته وقال له : فك شوي
عمر يناظر فيه يحس يبي الراحه والهدوء وكل السلبيات تروح عنه ومايدري وين الحل
معاذ اخذ السيجاره ومدها له
عمر يناظر فيه وبسيجاره اللي بيده بقلة حيله
معاذ بثقه : والله فك
عمر يناظر بسيجاره بأسف
معاذ : احنا ناس انضلمنا بحياتنا كثير وشقينا فيها وشي مثل كذا مافيه مضره الا المضره من مقابل هالهمووم وهالنكد
عمر تذكر ذاك الرجل حامل الخضار والفواكه كيف كان يدخن وواضح عليه مهموم ولكنه مريح باله وتذكر كيف ردات فعله معه وكرهه لرجال الدين لمثل شكله
يحس انه معه حق ذاك الرجل صار حتى هو مايهتم فيهم ويضيق خلقه لاشافهم بالضبط
اخذها منه السيجاره وحطها بفمه ومعاذ شغلها بسرعه له
عمر يسحب نفسه ويكحكح
معاذ يمسح على ظهره : معليش معليش
عمر يناظر فيه بعين منكسره وفاقده الامل
معاذ يهز راسها بالايجاب
عمر يكمل شرب
معاذ وقف : رح اجيب لك شي تشربه يهديك ويخيلك تنام شوي وتريح بدنك وعقلك
عمر يشرب من السيجاره ويهز راسه بتوافق
راح معاذ للمطبخ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الساعه قاربت على ال 1 بعد منتصف الليل
الاب بصاله يسولف بالجوال وفرحان بالشركه حقته ويكلمونه الشخصيات المهمه
ويمدحونه على عمله ومشروعه الناجح

ام خالد وام بدر جالسين يشربون العصير وياكلون من الكيك ويخططون على سفره
للخارج ماحصلتش
دخل سليم يبكي ويصيح ومنفعل : يمهه !!
ام خالد طيرت عيونها
سليم لما انتبه لأبوه وكيف عطاه نظره بأنه يكلم سكت
سكر ابوبدر مطير عيونه : وش فيك ؟؟
سليم يبكي ويبعد عنهم ماوده بأن ابوه يشوفه كذا
ابوبدر : تعاال هناا وقلي وش فيك ؟؟؟
سليم منفعل: يبه انا طفشت ياخي وش هالحاله هذي
ام خالد : ياولد قلنا شجايك ؟؟
سليم : خالد يمه خالد
ابوبدر معصب : وش فيه خويلد بعد ؟؟
سليم خايف من ابوه يضربه : يبه خالد جايني بالاستراحه ومهزئني قدام الشباب
وخلاني مثل الكلب امشي وراه .. وش هالحاله يبه يصارخ علي قدام الناااس
ابوبدر مطير عيونه : خوويلد مسوي كذااا ؟
دخل خالد بكل برود
سليم يبكي : ايه يبه
ابوبدر صرخ : خووويلد
خالد يتأفف من بعيد : نعم !
ابوبدر : وش مسووي بأخوك يالكلب ؟؟؟
خالد : ماسويت له شي
سليم : كذااب يبه كذاااب
ابوبدر صرخ على سليم : ماتشوفيني اكلمه يالحمار
سليم سكت وتكتف يتقي شر ابوه ويمسح دموعه
ابوبدر معصب : ليش مهاوشه قدام الشباب وش عندك تستقووي عليه ؟؟
خالد : جالس بالبيت ولا بالاستراحه لا شغل ولا مشغله وماندري مين يماشي بعد
ابوبدر : وانت وش دخلك تحاسبه ؟؟؟ ابوه انا ولا انت ابووه ؟؟؟
سليم منفعل : يبه قداام الناس يهزئني ويقولي ياحرمه وياحرمه امش قدامي للبيت لاسطرك و المشكله انا ساكت ومشيت وماتماسكت معه هناك عشان مااتفشل قدام الشباب عشانه
خالد صرخ : ايه انت حرمه انت حرمه مسوي تشتكي لأبوي يالبزر ماعندك شخصيه
ابوبدر بعصبيه : خوووويلد
سليم انفعل : انت اللي مرريض انت المتخلف
خالد رمى بوجهه المفتاح السياره اللي بيده وسليم نط عليه منفعل ودزه بالارض
خالد طير عيونه يوم طاح
الحريم صرخوا منصدمين
سليم يصارخ : لا تستقوووي لاتسقووي
وقف خالد بسرعه وسحبه وشنقه بالجداااار بقوووه
ابوبدر منصدم ويصارخ : ياعياااال الكلب
سحب خالد وسطر سليم كف وقاله : انقلع لفوووق
وسحب خالد وسطره كفووف على وجهه ودزه وسحبه لفوووق معه للغرفه : قداامي تضرربه قدااامي تناافخ ؟!!!!!!!!
اصبر علي ياخووويلد ماصفيت حساابي معك يالكلب يالخسيس انا اووريك الشغل صح ياللي ماتربيت يالحمااار
ام بدر منصدمه وتهديه : خلاص يابوبدر هدي هدي
ام خالد تصفق خدودها : ياويلي ياويلي ولدي
دخله ابوبدر غرفته وصفقه وبقسه وسحب الحزام يجلده : ياحقير شكلي مخليك على راحتك ومسوويلنا قووي
خالد يحاول يبعد عنه
ابوبدر يكمل بنفس العصبيه : تنافخ بوجيهنا وتكشرر كأننا ماكلين حلالك يابن الكلب
ام خالد دخلت وسحبت ابوبدر : خلاص خلاص يامحمد خلاص
ابوبدر يسحب يده منها ويجلده بالحزام : عشاني اسكت لكم واقدركم تسوون فيني كذااا وهذا وانا مابعد طحت من الشيبه كان وش تسوون هاااه !!!!!
ام بدر واقفه عند الباب وماسكه راسها وتدور في مكانها ماتدري وش تسوي ابوبدر اذا عصب عصب وراحت لسليم وقالت له يقفل باب غرفته عشان مايضربه بعد هو
ام خالد تحاول تسحبه : خلااااص يامحمد الله يجزاك خير خلااص
طلع ابوبدر منفعل بعد ماوكل خالد ضرب مبرح
خالد ماسك كتفه ويتألم ويتعصر بجسمه
ابوبدر سحب المفتاح وسكر الباب يقفله : خلك هنا ياابن الكلب بالغرفه عشان تعرف كيف تنافخ صح
ام خالد تبكي : حرام عليك ياخي لاتسوي بالولد كذا
ابوبدر صرخ بوجهه : انتي انقلعي عن وجهي لاشووف وجهك قدامي
ام بدر تضمها شوي تهديها
ابوبدر قفل الغرفه ودخل المفتاح بجيبه وهو يتحلطم ويدور احد يضربه
ابوبدر بعصبيه : ووين الكلب الثالث ؟؟ بدييير بدييير
ام بدر طيرت عيونها : لييه وش دخل ولدي ؟؟
ابوبدر بيده الحزام ويمشي لغرفة بدر : وينه عن اخووانه محرصه انا تحريص
ام بدر تلحقه : حرام عليك الولد نايم
دخل ابوبدر الغرفه وكانت الغرفه ظلمه وبدر كان صاحي ويسمعهم بس مطنشهم
شغل ابوبدر الانوار : وانت يالكلب من المغرب جالس هنااا ماتدري عن هالسفله وين يطسون له ؟؟؟
بدر باكي كثير عن موضوع سمر ومو طايق شي وقال : ليش وش دخلني انا؟؟
ابوبدر : مو انا محرصك عليهم تنتبه لهم انا ناقصكم ولا ناقص لشغلي اللي كل شي فووق راسي هااه !!
بدر : كباار هم وش احرص عليهم فيه ؟ كل واحد هنا بالبيت يمشي بمزاجه
ابوبدر : لااااه قم كفخني قم كفخني احسن
بدر سكت
ابوبدر : تنضبط ياخوي وتتعدل .. حركات تسويلي فيها حرمان وماتاكل وتحبس نفسك بالغرفه عشان نشفق عليك ماتمشي معي فاااهم ؟؟؟
بدر عارف انه ابوه يقصد موضوع سمر وسكت يتقي شر ابوه
ابوبدر منفعل : خلني اشووف استهتارات قدامي صدقوني ماتلومون الا نفسكم
قال كلن يمشي بمزاجه قاااال .. مب على كيفكم تمشون على مزاجكم هذا اذا مت فلووها بمزاكم بس راسي يشم الهواااء ماتمشون ريحة المزاج هذا وماتستاهلون احد يعطيكم وجهه ويدلعكم من الاساس ..عيال ماتربووا
طلع ابوبدر وهو يتحلطم ويسب ويلعن والبيت كلهم يسمعون صراخه وخايفين
ولجين من سمعت صراخه قفلت غرفتها خايفه يمر عليها بعد هي
دخل ابوبدر غرفته معصب وام خالد وام بدر تركوه يهدي نفسه بنفسه ونزلوا تحت للصاله
ام خالد تمسح دموعها : يختي ضربه ضرب حرام عليه وش هالعنف اللي يسويه
ام بدر تهديها : يختي ماتعرفين محمد وعصبيته
ام خالد تبكي : بس حتى لو مايسوي بولدي كذا ويجلده بالحزام موصاحي هذاا
ام بدر تهديها وضايق خلقها ابوبدر عكر مزاجهم كله

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وفي الصباح الباكر والاجواء رائعه ومن أول يوم بالويكند

هند بغرفتها من رجعت امس من هيفاء طبعاً ضربها اخوها بس قدرت امها تفكه منها
تحس اليوم مرتاحه اكثر ونفسيتها افضل من الايام الصعبه اللي راحت
خصوصاً بعد ماشافت هيفاء وجلست معها وتطمنت عليها وسمعت سوالفها وسوالف سمر
ونفس الوقت ضاق صدرها بعد ماقالت لها سمر عن سالفتها وزاجها اللي من عبدالاله اللي مايدرون كيف طلع ذا بحياتهم وعفسها عفس
مسكينه سمر .. انا اكثر شخص يحس فيها ويحس بحبها لبدر لاني كنت اعيش معهم اليوميات تقريباً .. صعبه على صاحبتي كيف رح تتأقلم وتعيش مرتاحه مع الشخص غير بدر
الحياه مو كل مره تفتح اذانها لنا وتسمع لنا وتجيب
تذكرت مجيد كيف كان يدافع عنها وجاه بقس من اخوها المتخلف
تذكرت حركاته صح تقهرها وهي اساساً الذكور بشكل عام حقدها
لكن تقبلت حركاته وحستها عفويه منه وابتسمت على حركاته وشكله وخفة دمه
ومانست كيف شافها كلها ولما ساعدها بعز حاجتها.. نظرته ذيك مختلفه جداً كانت مليئه بالحنان واللطف عكس الوحشيه اللي شافتها بنفس ذيك الليله
هالانسان محبوب والكل يحبه كانت سمر تمدحلي اياه كثير بس ماكنت اهتم
كانت تقول هو صديق بدر بالروح وتذكر لي بعض مواقفه تثبت كيف رجولته
انسان محترم ومتفهم الله يسعده
وقفت هند من سريرها وطلعت برا غرفتها
حابه تفطر فطور اليوم من قلب .. تحس اليوم يوم مختلف يوم حست فيه براحه
نفسها بكل الاكلات ومحتاره وش تبداً فيه
تنهدت مبتسمه تتمنى كل ايامها تبقى كذا .. واليوم ساحبه على الجامعه
مو مهم اهم شي الراحه والسعاده اللي تحسها

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


ابوبدر على طاولة الطعام
وام بدر وام خالد جالسين بهدوء معه
ابوبدر : وين العيال ؟
ام خالد ماعاد تبي تحاكيه بعد حركاته مع عيالها
ام بدر ردت بدون نفس : نايمين
ابوبدر : وليش ماجوا يفطرون ؟
نزلت لجين : هااي
جلست لجين على الكرسي
ام بدر : هذي لجين
ابوبدر بجديه : انا اقول وين العيال ؟
ام بدر ناظرته : وانا اقولك نايمين
ابوبدر : وليش مايجوون يفطرون ان شاءالله ؟؟
ام بدر سكتت واضح عليها موطايقته بس تجاوب عليه بعكس ام خالد
ابوبدر : صحوهم خلوهم يجون يفطروون معنا
ام بدر ناظرت بلجين وعطتها نظره
لجين وقف : خلاص بروح اصحيهم
طلعت لجين لفوق
ابوبدر : هذا ماهي طريقه مهما يصير انا ابوهم مايسوون هالحركات معي وان سكتنا لهم بتطول أللسنتهم علينا .. كأني مو أبو قدامهم وش هالشغل هذا
الكل : ....
ابوبدر يكمل : يضيقون خلق الواحد ويطلعونه عن طوره
ام بدر : مو جاء الصباح اللحين ؟ خلاص انسى اللي صار صار
لجين نزلت : اممم انا صحيتهم وبيجون اللحين بس خالد غرفته مقفله
ابوبدر تذكر انه قافل عليه الباب وتنهد : احسن
ام خالد عطته نظرة استحقار ولفت وجهه عنه
ابوبدر يوجهه الكلام للجين : المفتاح بالبنطلون بالغرفه خذيه وافتحيه
لجين جت بتروح وقفتها ام خالد
ام خالد : انا بروح له
بعد دقائق نزلوا كلهم
سلموا عليه وجلسوا
وكل الشباب وجيهم قالبه وابوبدر يناظر فيهم
سليم يناظر بصحنه .. وبدر يشغل نفسه بالجوال .. وخالد مسند راسه على يده بتعب
لجين وقفت : يلا انا رايحه اضبط ملفات الجامعه
ابوبدر : لا تنامين ورانا مخيم
لجين : اووكي بااي
سليم بدهشه : اووه المخيم ماتكنسل اللما اللحين ؟
ابوبدر بنظرة حقد وبدرعطاه نظره يعني اسكت
ابوبدر يناظر بخالد
بدر قرب من خالد وهمس له بخفيف : حاول تاكل عشانه
خالد حاول يشرب الكوفي شوي
قام ابوبدر من الطاوله يخليهم ياخذون راحتهم
سليم كان ياكل شوي
وخالد منزل راسه ويناظر سليم بكل حقد
سليم انتبه له ترك اللي بيده ووقف
مابقى الا بدر وخالد على الطاوله
خالد مسك كتفه بألم
بدر : يوجعك؟
خالد معقد حواجبه : شوي
بدر : اوكي انا بروح للصيدليه اشتريلك مرهم وانت انتظرني بالغرفه لا تجلس معهم
وقف بدر وطلع لبراا
ابوبدر جالس بصاله ومتجاهلهم
وقف خالد وطلع لغرفته
بعد ربع ساعه دخل بدر وبيده الكيس وطلع لفووق
ام خالد تدق بالكلام لابوبدر : منجلد وش نتوقع النتيجه
ابوبدر بيده الريموت يقلب بالقنوات ويتجاهلها
.
.
.
دخل بدر غرفة خالد
بدر : هااه كيف
خالد منسدح نص سدحه اخذ منه الكيس : مشكور
بدر يتابعه
خالد فك العلبه وطلع العصار ويفكه
بدر سحبه منه : يعني بتفهمني انك بتحطه بنفسك ؟
خالد : ايه
بدر : اقول اهجد بس
راح بدر يسكر الباب الغرفه ورجع له : يلا افصخ التيشيرت
خالد معقد حواجبه : لالا انا اعرف احط
بدر بإصرار : اقوول اخلص علي بس
خالد : وش ترا كتفي
بدر : وظهرك بعد يلا يلا بس
خالد يحاول يسحب منه العصار : جب بس
بدر يرفعه عنه ويرفع تيشيرته : يلااا اقووول عااد
خالد فصخ تيشيرته : يلا تفلسف
بدر يناظر بالكدمات الخفيفه والاحمرار : لا بسيط بسيط
خالد ابتسم : اوكي شف شغلك بس
بدر يدهن بشويش وقال : طيب ليش كذا طالع لك كدمات ؟
خالد معقد جواجبه : حزام ياحبيبي
بدر : اوكي الاحمر هذا اتس اوكي بس الكدمات
خالد : تعرف الحديده اللي بالحزام نفسه ؟
بدر : ايوه
خالد : ايه كذا لفها وجتني
بدر: آآح
خالد : حسيته قمط العافيه وخفف اللعب وطلع
بدر : هههههههههههههه والله فقد عقله
خالد : كل من هالبزر سلايم
بدر : الله يصلحه بس
جاه مسج واضح انه من واتس اب
خلص تدهين وطلع الجوال من جيبه
وشافها انها من سمر وفتحها بسرعه يشوف وش قايله
خالد لبس تيشيرته : يعطيك العافيه
بدر وعقله مو معه : الله يعافيك
[ احلى شي اني ممكن اتخلص من مشاكل الشباب معك مثل " معاذ " وغيره
ماحبيت بيوم اكون ضحيه من هالنوع ولا رح احب
يمكن تكون هذي نقطه ايجابيه بعد ماوصلني ازور صاحبتي هيفاء
عرفت كيف اهتمامه فيك واللي بيتعاشر معك لازم يتحمل هالنقطه السلبيه من بين سلبياتك .. اماانه تحذف كل شي لي وتنسى الله يوفقك اخوي بدر قد ماحسيت باللحضات السعيده معك يسعدك .. مع السلامه ]
بدر ماعاد يحس بنفسه ومنصدم : " وش قاعد يصير يارب .. واخوي بدر ؟؟ ليه ياسمر ليه ؟؟ يارباااه "
وقف بدر وحط جواله بجيبه
خالد يحاول يمدد رجوله : بتروح ؟؟
بدر وجهه قالب : ايه .. ماتشوف شر
خالد : الشر مايجيك
طلع بدر بسرعه من البيت كله
وركب سيارته

ابوبدر : وش عنده هالولد طاير ؟؟
ام بدر : يمكنه متأخر عن الدوام
سليم نزل راسه بحزن
ام خالد : يابوبدر ماعندك نيه تقوم تشوف ولدك وكيف حاله ؟؟
ابوبدر : اسكتي عني بس
سليم بلع ريقه
ابوبدر يكمل : انا ابوه واي شي اسويه مو غلط وهذولي عيالي غصب عنهم يطعوني
ام خالد انفعلت : بس انت ضاربه يابوبدر لا تجنني
ابوبدر : وانتي ليش ان شاءالله تحاسبيني هاااه ؟؟ الظاهر صاير اسكت على البيت كله لين رفعوا خشومهم علي .. نوره خليك في حالك بس
ام خالد بنبره حزينه وقلة حيله : بس هذا ولدي
ابوبدر : اقول خليك في حالك
ام بدر تاشر لها تسكت
سليم وقف وراح لغرفته لايصير شي وصادف لجين
لجين : اوه سيمو ليش ماعدت اشوفك
سليم : هنا انا طول الوقت وين ماعاد تشوفيني ؟؟
لجين : ياعمري انت وربي من زماان عنك وعن جلساتك الحلوه
سليم ابتسم : حبيبتي والله
لجين : ليش ماتجي نطلع مع بعض ونغير جو واضح ان البيت صاير كئيب
سليم بحزن : ممنجد بس انا خايف
لجين بعين لامعه : من ايش تخاف ؟
سليم التفت لوراء : من ابووي
لجين تناظر الصاله : لا مارح يسوي شي صح بابا بيعصب كثير ومابيشوف نفسه
لكن حبوب مو كل شي معقد فيه وبعدين هو واضح انه مشغول اصلن يلا بس
ابوبدر انتبه لهم من بعيد ووقف من جلسته : ياعياااال تجهزووا نبي نروح للمخيم ترا اخواني ينتظروني من الفجر هناك
سليم بدهشه : يعني مؤيد هناك ؟؟
ابوبدر بطفش : ياخووي قلتلك ايه
سليم : وااااو يلا يلا
طلع سليم لفوق ولجين تناظرفيه وماده بوزها سحب عليها
وام بدر وقفت وراحت مع ابوبدر للغرف هوام خالد مستحقره ابوبدر ووقفت وراحت لغرفتها تجهز اغراضها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الأحد أبريل 06, 2014 2:36 pm

بدر ووقف ورن الباب بعد لحضات فتح الباب
معاذ واضح انه لسى صاحي من النوم وطير عيونه : بدر ؟؟
بدر مسند جسمه على طرف الباب وفسخ نظارته وقال : انت وين تبي توصله ؟
معاذ ابتسم : اهلين والله مو مصدق انك جيت كلك لعندي .. حياك تفضل
بدر بجديه : ماجيت عشان اتفضل وسألتك سؤال واضح وين تبي توصله يامعاذ ؟
معاذ : سلامات بدور وش فيك ؟؟ ذا الاشعات اللي بينا كل مالها تزيد وتسبب لنا مشاكل مع الأسف
بدر : رايح توصل سمر ؟ انت وشو من البشر هاه ؟ *مسكه مع تيشيرته* انت وش تبي مني قووول
معاذ يحاول يفكه
عمر طلع من وراء معاذ : هيه هيه انت وخر عنه
بدر يناظر بالولد اللي جنبه : وانت وش تبي ؟
عمر : اقوول وخر وتوكل على الله بس
معاذ فك يد بدر : انت ليش ماتريحنا من شرك ؟؟
بدر : انا اللي الشر اللحين ؟؟ اسئل نفسك يالتعبان ليه ماتريحنا منك
عمر : انت احترم نفسك مو كل مره تجي وتفرد عضلاتك هنا الناس تنختي شوي وتحسب تصرفاتها
بدر يناظره من فوق وتحت
عمر يكمل : مو مضطرين نحترمك اذا انت مااحترمت اللي قدامك
بدر : ليه انت شايف خويك هذا يحترم احد ؟
عمر : ايه يحترم ايه ويحترمك بعد .. سامعه انا بأذنبي كيف يرحب فيك ويتفضلبك لبيته وهو ترا مو مضطر يستقبلك حتى
بدر منصدم : بصراحه ودي اضحك
الكل : ...
بدر يخاطب معاذ : يعني حتى ذا لعبت براسه
معاذ : بدر احترم نفسك تراك ببيتي
بدر : وخير ياطير من زينك عشان احترم بيتك هذا .. اسمعني انت وياه ماني مظطر انا اتحملكم كلكم .. *وياشر باصبعه لعمر* ولا ودي احك براسي انت بعد
عمر : لاآآه ؟! حلو والله صار الكلام ينحسب لي زين هذا االلي ابيه
بدر بجديه : هذا اللي تبيه ؟
عمر : ايه وابيها من الله بعد عندك شي اخوي ؟
بدر : عندي اشياء مايهمني من كان جنب هالتعبان ومااستغربك كيف تدافع عنه
لاني متعود على نظامه واللي شاف يعاف يعني مايحتاج
عمر : ماطلبت رايك انا ولا استشرتك مين اماشي ومع مين اكون زين ؟
بدر : ان شاءالله في الدرك الاسفل وش علي منك انا .. وبعدين قبل لا تجي تتلقف في امور مالك شغل فيها اعرف الناس ليش تحاسب وتجي لحد هناا عشان اللي ماتربى هذا
معاذ : انا ماتربيت يابدر ؟
عمر : استح على وجهك وثمن كلامك
بدر : ايه ماتربى ليه عندك شك ؟
معاذ : الله يسامحك بس
بدر : ياعمري انت
عمر : اقوول تراك جالس تتمادى ولا تحترم احد .. هذا صديقي وماارضى عليه وانا اعرف مين انت وعارف كل شي وماتلقفت مثل ماتقول الا لأني عارف السالفه كلها
بدر : اهاا ماشااءلله .. وتشوف معه حق الأخو يتعدا على الناس في حالها ويطاردهم مطارد ؟؟
معاذ : انا ماطاردتك حاسب على كلامك
بدر مسكه مع تيشيرته وهزه : اقوول تراني متحملك انااااا ورافع ام ضغطي
عمر دفه  : رح رح عن هنااا بس
بدر يقرب من عمر : وانت وش تبي وش تبي ؟؟ ترا يقدر يتصرف هو من نفسه
عمر : اقوول اكسر الشر بس ورح من هنااا
بدر لف على معاذ : ان شفتك متعدي لها ومقرب يمين بالله لاقتلك بيديني تفهم !
معاذ بنبره استفزازيه وابتسامه : مارح تتزوجها بحياتك انسى هالشي
بدر صفقه كف على وجهه
عمر طير عيونه ومسكه مع صدره وسنده بالجدار : اقوول احترم نفسك ولاتمد ايدك
بدر منصدم من عمر ودزه وقال بعصبيه : انت اللتهي بنفسك ومالك شغل
عمر : اقوول طس من هناااا ولاعاد اشوف وجهك
بدر بأبتسامه دهشه : هيه هيه انت الظاهر ناسي نفسك
معاذ مسك عمر يهديه : عمر حبيبي خله خله هذا مريض ماعليه شرهه لا تتعب نفسك عشانه
بدر ياشر باصبعه بتهديد : يمين بالله اتصال واحد ادخلكم كلكم السجن
عمر تأكد من كلام معاذ قبل ان بدر يقدر يسوي اشياء ويتهمهم بأمور هم في غنى عنها وقال : اااه يالخسيس وين بتروح عن الله ياللي ماتخاف ربك
بدر يعدل قميصه : ايه هذا اذا تعرفون الله
مشى بدر وتركهم
عمر منصدم بقوه : والله انه قليل الادب
معاذ يهديه ويدخله الشقه : ماعليك ماعليك منه يحب يتفلسف بس
عمر : مو بصاحي والله
معاذ : اسفهه
عمر : والله صار معك حق هذا انسان خبيث اعوذ بالله
معاذ : ايه والله .. الا ياعمر شرايك نروح للشركه ونستفسر عن موضوعك ؟
عمر تذكر موضوعه وحزن : ايه والله هذا نساني وش كنت مدبر له .. يلا يلا مشينا
معاذ اتبسم: يلا


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دخل بدر البيت ولقاهم يحملون العده بالسيارات ومسوين ضجه
نزل بدر من سيارته ماله خلق شي
ابوبدر من بعيد : يله يله يابدر
طلعت لجين ولابسه بنطلون جينز وشوز وبلوزه شتويه صوف لونها افوايت مثل لون الشوز ورابطه شعرها ذيل حصان ولبست نظاراتها وحاطه ليب ستيك على شفايفها بنك طالعه شفايفها كانها منفخه وكاعادتها جذابه وانوثتها طاغيه
سليم لابس جينز وتيشيرت وفوقه بلوفر رمادي مثل لون الشوز ومرجع شعره على وراء وشعره كثييف ووسيم الملامح
وخالد لابس ثوب ومسوي عمامه اماراتيه ولابس  نظرات وهو بدون شي جذاب جداً وحواجبه مرسومه رباني ولكنه دايم معقدها وعيونه وسيعه ونعسانه
بدر فيه جمال رباني وعيونه عسلي فاتح ونعسانه
دخل بدل لبسه ولبس بلوزه صوفيه وجينز
ركبوا بسياراتهم
بسيارة ابوبدر ماخذ معه الحريم
ام بدر وام خالد ولجين ولورا الصغيره
وبسياره الثانيه سيارة خالد وهو السايق وجنبه بدر ووراء سليم

.. في الخط والطريق للمخيم بعيد وسواليف سليم ماتخلص ..
سليم : واقولك راح بعدها ويجي معي سالم يخربها بالكام يعني خلاص طقطقنا عليه طقطقه هههههههه والله مسيكين
بدر يبتسم وهو يسمع له
خالد معقد حواجبه وطول الطريق يسوق وهو ساكت وقال : ياخي اسكت أقلقت امي
سليم : وش فيك ؟ جالسين نسولف
خالد : محد يسولف غيرك من طلعنا من البيت وفمك ذا مايتسكر ثانيه
سليم : اعوذ بالله منك حتى سوالف مانسولف طريق ياخي وطفش نغير شوي جو
خالد : سكره الله لايهنيك ولا اجي اسكره بنفسي
سليم يتأفف : طيب شغل المسجل خلنا نسمع شوي ميوزك يلهينا
خالد : مافيه اجلس انثبر لين نوصل
سليم : يوووه وش ذا الطفش ياخي
خالد : سيارتي وانا حر ماعجبك النظام نزلتك اللحين في هالبر المنقطع
سليم : استغفرالله بس الواحد مايعرف وش جوك
بدر حاط سماعات في اذنه ومطنشهم
سليم مسك الايباد حقه
بدر نزل السماعات : خالد وقف عند الكافتيريا ناخذلنا شي نشربه
خالد : طيب
وقف خالد عند الكافتيريا
بدر : وش تبون تشربون بارد ؟
خالد : انا باخذ لي كوفي من هناك
سليم : انا ابي كودرد بدر
خالد من المرايه الاماميه : مافيه
سليم : يووه وشدخلك ؟
خالد : مافيه هالمشرووبات سيارتي وكيفي
سليم : يحوول ذا يمن علينا بسيارته ياشيخ كان ركبنا سياراتنا وافتكينا
خالد : ومن قال اني مرحب بك اصلن .. مااعجبك انزل
بدر : اخلص سليم شتبي ؟
سليم : خلاص أي شي ذا نفسيه من بدايتها قالب ام الاخلاق
خالد : بسوي نفسي مااسمع
نزل بدر ماله خلق
خالد تأفف وحط راسه على الدركسون متملل
سليم يتنهد بصوت وانسدح ومدد رجوله بأرتياح
خالد رفع نفسه يناظره عبر المرايه الاماميه : هيه هيه انت
سليم انتبه له : خير !
خالد اللتفت له : قم قم لااا و بعد مستلقي ومتهني
سليم بستغراب : وطيب ؟
خالد : قم اقوول اجلس ززين
سليم : يووووه ياخي فكنا خلنا نحس شوي بطلعه ونتهنى فيهااا ونرتاح هفف
خالد نط وسحبه مع بلوزته يهزه : اقوول قم انااا
سليم يبعده : اووه اوه خلاص خلاص
جلس سليم وهو معصب : ياخي ليش كذا حاكرنا حكر
خالد : بس ماتنسدح في سيارتي يالمقزز
سليم : لا يكون بس وسختها
خالد : تنظفها لانزلنا اصبر
سليم : طيب خلني انسدح بما اني بنظفها
خالد : بأللعن أمك ترا
سليم : استغفرالله لا تلعن
خالد : لايكثر بس
دخل بدر : السلام
الكل : وعليكم السلام
سليم : كل هذا تجيب بارد
بدر مد له الكاديه : احترت وش اجيب لك
سليم يناظر فيها : وش ذا مااحبها
مشى خالد بسياره
سليم : لحضه وقف مابيه
بدر : وش اسوي ماعرف وش تحب
خالد : ماحنا موقفين انثبر لين نوصل ولا انزل دور لك احد يوصلك
سليم سند ظهره على المرتبه : هفف
وفي الطريق ..
بدر فصل سماعاته عن الجوال : اسمعوا هالاغنيه حلوه
شبكها بالوصله وشغلها
سليم ابتسم اخيراً بيجي شي يرضيه
[ اصابك عشق ام رميت بأسهم
فما هذه الا سجية مغرم
الا فإسقيني كاسات خمر وغني لي
بذكرى سليمى والكمان ونغمي
فدع عنك ذكر العالمية أنني
أغار عليها من فمي المتكلم
أغار عليها من ثيابها
اذا لبستها فوق جسم منعمي
اغار عليها من أبيها وأمها
اذا حدثاها بالكلام المغمغم ... ]

سليم جلس يتأمل وساكت يحس الالحان توصل للقلب ويمكن الكلمات هي الاسبق
خالد ابتسم : من كتابات قيس
بدر ناظره وابتسم له
سليم بدهشه : ياعيني ههههههههههههههه ياعيني والله
خالد : خير !
سليم : صرت في غزل الادب ولاعب علينا بخشونتك
خالد : اقول لايكثر معروفه ذي
سليم : لا لا لاتحاول .. خلاص الحمدالله بديت اتطمن انك آدمي
خالد : اقوول صك فمك بس
بدر ماله خلق ومن اليوم يفكر وضايق خلقه : خلاص اسكتوا
سليم : هههههه خربنا عليه جوه
خالد : اص
سليم يتأفف : " ياحوؤول الواحد مايقول كلمه لهم "

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

طلع معاذ من مكتب المدير وشبه مصدوم
عمر استقبله : هاااه بشر ؟
معاذ : انت جبت الاشياء اللي طالبها منك ؟
عمر : ايه معي بس بشر عرفت شي ؟؟؟
معاذ بهدوء غير معتاد : خلاص هو يبيك داخل
عمر يناظر بعيون معاذ : ليش ؟
معاذ : يبيك ادخل له يله
عمر يناظر بالباب بصمت وبعدها توكل ودخل
عمر بتردد : السلام عليكم
عبدالمحسن وراشد وثقل حنجرتهم : وعليكم السلام تفضل
عمر جلس بهدوء وهو يبلع ريقه
عبدالمحسن جلس يوقع على الاوراق اللي على مكتبه
وراشد : هاه جبت الاوراق المطلوبه منك ؟
عمر بأرتباك : ايه ايه * طلعها ومدها له*
راشد يتفحص بشهادات الميلاد
عمر اللتفت لعبدالمحسن وجلس يتأمل فيه ويتفحصه وقلبه يدق بسرعه: " معقوله تكون انت ؟؟!! معقوله بعد هالسنين يكون فيه امل في حياتي ؟؟ لالا وش قاعد اقول
وش هالافكار اللي تجي براسي انا وين وذولي وين بس انا حدي ساندويشت بيض وسفن.. طيب ليش يطلبون شهادات الميلاد وبعض الاثباتات هذي ؟؟ لا وش هالغباء اكيد لو غيرهم سوو نفس الشي .. يالله بس "
رفع راسه عبدالمحسن وانتبه له انه يتأمله .. عمر ارتبك ولف للجه الثانيه
عبدالمحسن يناظر فيه وعمر حاس ان النظر عليه وزاد ارتباكه وبردت اطرافه
راشد مد الاوراق لعبدالمحسن وهو يعطيه نظره يفهمونها بين بعض
عمر يراقبهم ويفرك بيدينه بتوتر .. اول مره بحياته يحس بهالشعور اول مره بحياته يكون كذا ضعيف جداً
راشد اللتفت لعمر وقال : خلاص شكراً تقدر تروح
عمر يناظرهم ومومستوعب وقال بتردد واضح من عيونه الاستفهامات : بس ...!
عبدالمحسن : من المقابله الاولى اللي قابلتها فيك وضحت انك يتيم الاب صح ؟
عمر كأنه الفرج وهذا السؤال اللي يبي اجابته وقال بسرعه : ايه
عبدالمحسن : حلو .. طيب في أي شهاده وفاة اواثبات للمتوفي ؟
عمر رفع حاجبه بأستغراب : كيف يعني ؟
عبدالمحسن : اسئلك في شي ثبت بأن الوالد متوفي ؟ عندك اوراق تدل على ذلك ؟
عمر يتذكر العلبه والاوراق الكثيره حس انه محتار جداً وماعمره جت في باله وتردد : والله ماعندي علم بصراحه
راشد بأستحقار لعمر : عمرك 26 سنه ماتعرف اذا عندك شهادة وفاة ابوك ؟
عمر انصدم وانجرح بالكلام صدق هو غلطان كيف ماجت في باله هذي
عبدالمحسن : طيب متى الوالد توفى ؟
عمر بحزن وماعاد يبي احد يسئله شي بعد اللي صار : والله مادري يمكن لما كان عمري سنه سنتين تقريباً .. هذا على كلام الوالده
عبدالمحسن : تتذكر شكل ابوك كيف كان ولا ماتتذكره ؟
عمر يناظر فيه وعيونه تلمع وواضح من عيونه يبي جواب يبي احد ينقذه يبي يعرف هو مين يبي يرتاح خلاص وقال بنبره حزينه : لا والله و لا اعرف حتى شكله
عبدالمحسن ملاحظ تأثير عمر وعارف وش يحس ولكن قد مايقدر يتجاهله ويتعامل معه بجديه نزل راسه للاوراق وجلس يوقع ويكتب وقال : اوكي
راشد : تقدر تتفضل ياعمر
عمر ماتحمل الموقف ونزلت دموعه قدامهم نزل راسه وحط اصابعه على عيونه يبي يوقفها ويحس غصه بحلقه يبي يتنفس يبي يرتاح
راشد وعبدالمحسن ناظروه مصدومين وصمتوا للحضات ماعرفوا يتداركون الموقف
عمر يحس مو في وعيه ونفسه يقول كل اللي بخاطره يبي الكلام اللي بقلبه يطلع وبس وقال وهو بعز انكساره : اناا ماعرف من هو ابووي .. ولا ادري مين اكوون
انا عشت طوول عمري بشقاء .. عمري 26 ومامن استقرار طوول عمري وانا ملحط بين هذا وهذا ادور لقمة العيش وانهاان عليها
كنت اتمنى يكون عندي سند يساندي لاحتجته وفي عز ضيقتي يلمني بظهري
وروحه تدور حولي واسمع انفاسه .. لحد يسألني عن حياتي اللي عشتها تراني ماعشت
عبدالمحسن غض الطرف ومسح على وجهه بضيقه
وراشد تنهد
عمر يمسح دموعه وتنزل وراسه مارفعه وعينه بالارض
راشد : لاحول ولا قوة الا بالله
عبدالمحسن يطقطق بالقلم يفتحه ويسكره بتوتر وعينه عليها ويسمع عمر المنكسر
راشد : خلاص عمر قوي نفسك ترا محد عايش مرتاح
عمر يمسح دموعه وعيونه اللي صارت حمراء من البكي وياخذ نفس وقف وهو يعض شفايفه ويمسح دموعه اللي عيت توقف
عبدالمحسن بهدوء ونبره حزينه : قريب تعرف كل شي ان شاءالله
عمر اللتفت له وقلبه منكسر واخيراً صار مثل مانا حسيت ولكنه شبه مصدوم مومستوعب كيف يكون ابوه عايش بعد هالعمر كله ولسى يعرفه .. عمر يناظر بعبدالمحسن بنظرة انكسار وجرح
عبدالمحسن بكل شفقه يبادله ويهز راسه بالايجاب له
عمر قلبه بيطير واطرافه بردت وهو يشوف عبدالمحسن ابوه قدام عينه ومومصدق
كيف الله دله لهم دله للحقيقه اللي ماكانت بالحسبان .. ابتسم عمر رغم الألم وهو يناظر عبدالمحسن وحتى ماحب يتستفسر ويسأل أكثر او يزيد كلمه بعد ماشاف الاجابات من عيونه .. مثل اللي وده يقول خلاص كذا كافي وانا رح افهمها خلاص
راشد : تفضل
عمر اخذ نفس عميق وجر رجليه لبرا المكتب .. عقله خلاص مومعه طلع وسكر الباب ومسح على وجهه بتنهيد عميق ومسكه معاذ : هااه عمر هااه !!
عمر يناظر معاذ بقلة حيله ومايدري وش يقدر يقوله وعيونه تتكلم
معاذ يحاول يفهم عليه : هاااه شصار ؟؟؟
عمر : مدري والله مدري .. بس احس امور تبشر بالخير
معاذ فيه صدمه ودهشه وكل شي : والله ؟
عمر يبلع ريقه ويتنهد : انا مومصدق مومصدق مومصدق لالا مستحيل
معاذ متجاوب معه
عمر : كيف وشلون يكون ابوي عايش بعد هالعمر !!!!! .. ااااه
معاذ منصدم : معقووله يكون هذا ابوووك ؟؟؟؟
عمر استفهامات فووق راسه : والله مدري *اللتفت عمر للباب اللي وراه حق المدير ورجع لف لمعاذ وابتسم* ااااه ياقلبي
معاذ ضحك وسحبه ضمه
عمر ضامه ومومستوعب : يقولي رح تعرف يعني خلاص كل شي واضح وواضح من شكله كانه يرد علي ويقول ايه ابوك ابوك ااااه
معاذ سحبه معه : تعال تعال للمكتب ونتكلم على رواق
دق جوال عمر من امه وبين لحضه ولحضه تتصل عليه وهو يسفهها وعطاها بيزي ودخل الجوال بجيبه ومشى مع معاذ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


في سكون اللييل في هذا المخيم الواسع حيث نور القمر يعلوه

جالس خالد متربع مع الشباب بأنصات يسمعون سوالف جدهم عبدالعزيز
وبدر ضام رجوله وطول وقته ساهي عنهم وضايقه فيه الوسيعه
وسليم من الجهه الثانيه وجنبه مؤيد ولد عمه وعمه ماجد وانواع السوالف
سليم : هااه ياخي ماقلتلنا عن الزواج ووش التغيرات اللي صارت ؟؟
ماجد : ههههههه ابد والله مثل ماتشوفني
سليم : اشوفك هادي وواضح ان القهوه اثرت فيك
مؤيد : اكيييد ههههههه
ماجد : بدينا بالطقطقه اجل
سليم : لا بس جد تنصحنا يعني ؟
ماجد بابتسامه: والله انا شايف حالكم وعارفه عشان كذا اشجعكم يعني تحس استقرار واشياء حلوه ههههه
سليم يصارخ : ااااه ياقلبييييه هلاشياااء نبيهاااااا
مؤيد مات من الضحك
ماجد يسكته : قصر حسك يالخبل
خالد اللتفت لسليم وبينهم مسافه وعطاه نظرة استحقار ووخر
سليم يضحك بصوت عالي والكل يسمعه
ماجد : والله يعني جد اتكلم ولا انا غلطااان
سليم : لا والله مو غلطاان حياتي اللحين مخنزه وربك
مؤيد : هههههههههههه
ماجد يطبطب عليه : معليش معليش
مؤيد من بعيد : عطني عطني الحلى
الجد عبدالعزيز صرخ : ياعيااال !!
اللتفتوا عليه الشباب
الجد : قومووا صبوا القهوه وخل عندكم نخوه
ماجد طير عيوه وقف : اعذرني يابووي اعذرني
الجد ياشر بيده : لالا انت خلك خلك خل سلمه هو اللي يفز
سليم : يبه اسمي سليم كم مره اقولك
الجد : وانت فيك شي سليم ؟ قم بس
ابوبدر بنظرات عصبيه لسليم : قم ياوولد
وقف سليم متنرفز
ابوبدر ناظر خالد وبنبره حاده : خويلد قم معه صبوا القهوه
خالد بطولة بال وقف وراح ياخذ الدله منه : جب
سليم  : خير خذ لك دله ثانيه مالقيت الا اللي معي  ؟؟
خالد بهمس حاد : انا فاضي اوقف انتظره يخلصها ؟ جب الدله بسرعه
سليم بطولة بال من خالد : وانا يعني اوقف مثل الاحمق هنا ؟
ؤخالد يقرب وبهمس : عطني اياها لا اتفاهم معك بالبيت .. عطني بسرعه تراها واصله هنا
سليم يتأفف ومدها له يتقي شره
سحبها خالد ومشى يقهويهم


وفي قسم الحريم

البنات يصارخون وضحك وسوالف وكل وحده ماسكه دباب ويتسابقون فيه ويضحكون على بعض بتعليقات
لجين : هههههههههه ندو انتي ماتعرفين حتى تسوقين
ندى : ههههههه انقلعي بس
جنى وجمالها وانوثتها اللي صايره تنافس لجين فيها : حبيبتي ندو رح تعرفي
ندى تخاف وهي تسوق
لجين ميته ضحك وتدور من عندها : اسرعي اسرعي ياندووو
ندى : لالالالا مااابي
.
.
.
بعد ماتقهووا حط سليم الدله وراح لمؤيد وسحبه
مؤيد : شفييك شفييك ؟؟
سليم بهمس : اللحين انت كل هذا وماتقطع قلبك
مؤيد بتعجب : وليش ؟
سليم : اسمع اسمع الصراخ
مؤيد : وش تقصد ؟ البنات ؟؟؟ هاااه ؟؟
سليم يناظر بحماس
مؤيد : هههههههههههههههه
سليم يسكته : تعال تعال معي
مؤيد : خير وين بترووح ؟؟
سليم يسحبه مع يده وراحوا لحد الرواق الفاصل
مؤيد : وين تبي ؟
سليم بنظرات مكاره : خلنا نطل عليهم
مؤيد بدهشه : منجدك ؟؟
سليم : ايييه يلا محد داري
مؤيد : ايه بس عندنا عماني والكل هنا صعبه نتهور ياسليم والله لو انقفطنا لنروح فيها
سليم : ياشيخ طول حياتنا بنعيشها مؤدبين ؟ خلنا شووي نتهنى ونتصبر
مؤيد : ههههههه مخك ضارب
سليم يحاول يطل من فوق الرواق
مؤيد يحاول معه
سليم : يالبييييه ذيك اللي لابسه جينز وسكارف
مؤيد بحماس : وين ؟ كثيرين ؟

سليم يقصد حليمه واللي كانت واقفه برزانتها وتصور البنات اللي طالبين منها تصور
مؤيد : هذيك اختك لجين صح ؟؟؟
سليم يناظر بلجين : يب يب
مؤيد نزل نفسه ويقلب بعيونه بتفكير
سليم عينه عليهم : ووواااو يقلع ام المقفى ياشييييخ
مؤيد : ياخي انت عادي اشوف اختك ؟
سليم اللتفت له : ايش ؟؟
مؤيد : اختك عادي اشوفها ؟
سليم يناظر فيه من فوق وتحت : الله اكبر
مؤيد : ههههههه منجدك !
سليم يرجع يناظر : ياشيخ روقنا بس على اساس ماقد شفتها قبل
مؤيد ضحك على سليم وطلاقته بهالشي ورجع يناظر
سليم يناظر بتفاصيل جسم حليمه اللي كانت معروفه بدقة جسمها وضيق خصرها وبروز مؤخرتها ..: هووو ده
مؤيد يناظر بالكل مو ملاحظ البنات كثير  عشان الظلام والمسافه اللي بينهم
سليم مطير عيونه بدهشه وقال : ااااه بتزوجها بتزوجهاااا
مؤيد : اوووص قصر صوتك
خالد من وراهم : ياعيني
سليم ومؤيد اللتفتوا وهم يبلعون ريقهم من الشخص اللي صادهم
وخالد كان واقف ومتكتف ومعقد حواجبه وواضح عليه العصبيه قرب منهم ومسكهم بقوه وقال بنبره حاده وبوسطهم : تتجسسوون على البنات يالقذر انت ويااه ؟؟؟؟
مؤيد بسرعه قال : لالا استغفرالله
سليم يبعد نفسه : ياخي خير وش فيها يعني احنا مقصدنا شريف
خالد : لاآآآه !! وين الشرف فيه زيدني بالله
مؤيد خايف ومتوهق
سليم : ندور الزوجه ونبي الستر يعني اعتبرها شوفه شرعيه لا اكثر ولا أقل
خالد يناظر بسليم بأستخفاف : شوفه شرعيه اجل ؟؟
مؤيد يحاول يسلك الوضع : ايه والله تراه صادق ومستحيل اننا نبي الشينه لبناتنا الله يحفظهم
خالد يناظر فيهم بتقزز : ماتت الغيره هذا اللي بقووله
سليم ومؤيد يناظرون بعضهم بتوتر
صرخ خالد : امشوووا قدااامي يلاااا
سليم ومؤيد مشوا بسرعه بدون لاينطقون كلمه زياده
خالد يناظر فيهم وقافله اخلاقه : عديمين التربيه والأخلاق



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


معاذ وعمر والدخان ملىء المكان وهم يترادون بشرب السجائر بكثره
عمر سند راسه وبأهآت قال : ياللله احس صدري مكتوووم مره
معاذ عدل جلسته : تبي اجيب لك شي تشربه ؟
عمر : لا يكون ذاك اللي كل ماشربته نمت ؟
معاذ : ايه هههههه
عمر بتفكير : يلا يلا خلنا نرتاااح شووي راسي مره صاكني
معاذ وقف
دق جوال عمر وناظره ويحصلها امه نفس ماتوقع وجلس يتأفف : هذي ماترتاح هذي !!
معاذ وهو يصب العصير : وشوو ؟؟
عمر بطفش : امي .. هذي اللي يمكن امي ويمكن لا ماعاد عرفناا والله
معاذ : هههههههههههههههه الله يصبرك
عمر : اميين
معاذ : انا اول كنت متحسس من موضوع الام بعد مافقدت امي بس لما شفت غيري حمدت ربي
عمر : ايه والله احسن لك
معاذ : والله مااللعب عليك اني مرتااح على الاخر لا شايب يقلقني ولا عجوز تتأمرني
عمر حس بحزن وهو يتذكر امه وجلس يتنهد
معاذ مد له كاس العصير بعد ماحط المخدر فيه وجلس
عمر بتفكير : والله يامعاذ انا قبل ماارضى على امي بأي شي ودايم احاول احسسها انها الملاك بحياتي ومو احسسها كثر ماانا اشوفها فعلاً ملاكي .. بس اللحين تغير كل شي والله .. كل شي كنت اشوفها فيه احسه خدعه او تمثيل او شي مجهول
انا بنفسي مو واضحه عندي فما اعرف كيف اشرحلك .. يعني والله انصدمت انها تخبي عن شي ومو شي عادي شي خطير شي كبير شي فيه حياتي فيه مصيري
ماكنت بصدق هالعالم بس بعد ماشفت كيف توترها وبعدها عن الصدق وواضح انها تخفي عني شي حسيت انها مو امي اللي اعرفها .. لو تعرف امي اللي قبل واللي كنت اشوفها ملاكي كان عذرتني كيف هي جداً صادقه لا اخبي عليها شي ولا هي تخبي .. مره كنا واضحيين مع بعض ومالنا بهالدنيا غيربعض وياما فهمتني هالشي كثير
بس بعد اللي صار حسيت اني اشوفها بشكل اخر تماماً
معاذ يسمعه يناظر فيه بتأمل وبعدين قال : ياخوي انساها والله مارح تفيدك بشي
عيش حياتك مو معقوله طول عمرك بتجلس تناظرها وعينك ماتبعد عنها .. احنا مانعيش بهدنيا الا مره وحده مره وحده بس.. يروح عمري على شخص معين ؟ ماعليك من احد يارجال وشف دنياك
عمر بنظرات حزن : بس هي ..
قاطعه معاذ : يارجال لو تبي لك الخير كان دلتك للحقيقه كان ماشافتك تتعذب بحياتك وتسكت وتشد عليك .. كان اللحين انت في بيت عبدالمحسن الكبير معزز مكرم والناس تناديك ياسيد .. اسمحلي يعني عمرك اللي راح كله قلي مين بيعوضه لك ؟
عمر ناظر فيه وتأمل كلامه وحس ان كل كلمه قالها معاذ كان صادق فيها
" عمرك اللي راح كله قلي مين بيعوضه لك ؟ " يالله كيف جارت بي الدنيا بس



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


بدر فتح الباب ودخل اول واحد للبيت وكانت نفسيته قافله
ودخل بعده سليم وخالد وابوبدر وام بدر وام خالد ولجين ولورا الصغيره
بدر طلع لفوق لغرفته وواضح عليه الضيقه وابوبدر يناظر فيه وتنهد على حال ولده
ام بدر : يلا يابوبدر يلا ادخل نام
ابوبدر : يلا يلا
ام خالد تناظر بابوبدر بستحقار وطلعت فوق لغرفتها
ابوبدر ناظرها وتأفف ومشى
جلست لورا في الصاله وتلعب لعبه بالايباد حقها واضح عليها مصحصه
خالد : قومي هذا مكاني
لورا تناظره باستغراب
خالد ماله نفس : ووخري يلا
لورا : وشو مكاني
خالد : اقوول قوومي انا مااجلس الا هنااا اخلصي
سليم يناظر فيهم : خلود خلاص خل البنت
خالد اللتفت له وعليه الحقد وراح قرب منه
سليم يناظر فيه ويبلع ريقه
خالد قرب من وجهه وقال : احد كلمك ؟
سليم بارتباك : لا بس تجلس تشد على البنت وهي شوفها لسى صغيرونه
خالد يطالع بعيون سليم : احد كلمك ؟
سليم : لا يعني بس ..
قاطعه خالد وبنره حاده : أي كلمه زياده .. دخلتك للمطبخ وشغلت النار وحرقت وجهك هذا فيه .. أوكي ؟
سليم بحزن ناظر لورا ولورا تناظر فيهم وعيونها تلمع دموع وهي تشوف سليم متوهق .. وقامت بسرعه وهربت
سليم ياخذ نفس وبقلة حيله قال وهو يهز رجوله : خالد
خالد يناظر فيه بتعالي
سليم : انا اكثر انسان حاس فيك .. خالد هذي مو تصرفاتك مو انت . ادري انك تاثرت من الماضي .. بس خلاص الماضي انساه .. حاول تنسى الرجال ذاك .. خلاص انساه
خالد من سمعه يتكلم كذا جن جنونه ويناظره من فوق وتحت وقال : ايش ؟؟
سليم يهديه : خالد خالد افهمني تكفى ..انت لازم تراجع عند دكتور نفسي صدقني بترتاح
خالد على طول خنقه مع رقبته بقوه وسليم يحاول يفكه
سليم يحاول يتنفس : حرااام عليك .. حرااام كذا اللي تسويه
خالد شاد يده عليه : يابن الكلب رجااال مين ؟؟؟ حاسب على كلامك .. اناا مافيني شي
سليم يبكي : حرام عليك انا وش ذنبي تنتقم مني وش ذنبي هااه !!!
خالد يصارخ : بس ولاااا كلمه
ابوبدر نزل بسرعه بعد ماسمع صراخهم
ابوبدر : خير خيرر ماامدانا نرجع مبسوطين شووي
ام خالد نزلت مفجوعه : وولدي
ابوبدر صرخ : انهبلتوووا ؟؟؟
هالمره خالد مازال خانقه بشده ولا يهمه احد ويصارخ بوجهه
بدر ركض يحاول يفكهم وفكه بقوه
بدر : خخاالد خلاص خلاص
ابوبدر : لعنه تلعنكم ان شاءالله ان كانكم كاتميني كتم
سليم : ليش كذا تسووي ؟؟؟
خالد يصارخ بعصبيه : اانا مافيني شي مااافيني شي
بدر يهديه ويضمه بقووه : خلاص خلاص
سليم يحاول يتنفس ويبكي بألم
ابوبدر مصدوم يناظر خالد
خالد يبعد من بدر ويصرخ لسليم : مافيني شي انااا مافيني فاهم ياحيوااان فاااهم
ابوبدر يناظر فيهم : وش فيكم ؟؟؟
بدر يهديه : خلاص خلااااص
سليم يبكي وكاتم صوته وام خالد ماسكته تهديه : الله يصلحكم بس
ابوبدر يناظر فيهم مصدووم ويحس فيه شي صاير هو مايدري عنه
سليم ببكاء يحاول يوقف نفسه : يبه انا تعذبت منه تكفوون عالجوه
بدر طير عيونه لسليم : بس ياسليم
خالد نقز له : ياللملعووون
بدر مسكه بسرعه ويرجعه على وراء : خلاص خلاص
ابوبدر واقف مثل الصنم لا نطق ولا حركه
خالد يصارخ : انا مافيني شي مااافيني
بدر يهديه ويضمه وسليم يناظر فيه ويبكي بشده
وام خالد تبكي وتهديهم تحس نفسها عاجزه
خالد يكرر : مافيني شي ماااافيني .. فهمه انا مافيني شي تفهمووون تفهموون
بدر يهز راسه بإجابيه له : صح صح ماعليك
خالد بدا يفقد توازنه ورفعه بدر على طول
الكل شهق .. بدر: خالد خالد
ابوبدر مصدوم واللتفت لسليم : كل منك يالخسيس كله منك
سليم يبكي بشده : يارب ليش يسوي بنفسه كذاا ياارب
بدر حاول يسدحه على الكنبه وخالد يحاول يتنفس بسرعه
ام خالد عند راسه وتمسح يدها عليه : بسم الله عليك ياولدي بسم الله عليك
ابوبدر صرخ : وش صااااير فهمووني ؟؟؟





اصبحت لا ارغب برؤية المسارات الممددي
اصبحت مثل اليقين بانها لربها سترجعي
اصبحت المتذكري للنظير الميسوي
بين رائحة المنظفات ولباس الابيضي
تندفق بين ارجائها خليط الدم الاحمر والاسودي
وصرخات من بعد اميال تصم السامعي
والآلام في عمق السكون تنذر ونينني
افواه تطلق آهاتها وافواه تردد بلسانها
كفى بأرواح المعذبي


بإنتظار الجزء الرابع عشر من منطقة الشر .. كونوا هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الإثنين أبريل 14, 2014 9:03 am



** الجزء الرابع عشر **




معاذ وقف من الكنبه بصعوبه وناظر بعمر نايم
وسرا بخطواته للباب بخفه وفتح الباب واشر لها تدخل غرفته وهو عينه على عمر
سكر الباب وراح لغرفته المجاوره ليمارس عادته الدنيئه


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


في الصباح الباكر وسكون النهار في بيت ابوبدر الواسع

طلعت لجين من غرفتها ومرت على غرفة بدر تتفحصه وحصلته نايم وناظرت بالساعه لسى ماصارت 7 تمام دقت على السواق وهي مبتسمه ونزلت بسرعه تبي تروح لجامعتها
بعد ماركبت السياره فرحت لما شافت اللي بيوصلها سواق قديم عندهم ويعرف كل شي وقالت بدون تردد : اتشا بليز ممكن طلب ؟
اتشا : شور
لجين طبعاً كااشفه وجهها ولابسه النظارات : قبل لا توصلني للجامعه ابيك تروح لبيت عبدالمجيد صاحب بدر .. تعرفه ؟
اتشا بتعجب : أبدوالمجيد ؟
لجين بحماس : ايه ايه مو بعيد مره
اتشا : ايوه ايوه كيف انسى انا هذا اخو بدر سيم سيم
لجين ابتسمت بفرح : اوكي عندي شغله هناك لازم اروح
اتشا : اوكي نوبرابلم
بعد ماوقف اتشا عند عمارة اللي يسكن فيها مجيد نزلت ودخلت
حتى الغرفه مانستها وماخافت بأن ممكن غيرها ورنت الباب
بعد دقائق فتح عبدالمجيد الباب وواضح انه لسى قاعد من النوم ولابس كت واسع على جسمه وبوكسر مقلم .. ناظرها بنضرات تعجب
لجين من وراء نظارتها تتفصحه من فوق لتحت وتبتسم على جنب
لجين بغنج : صباح الخير للناس الميته نوم
عبدالمجيد توسعت عيونه وش تقصد هاذي : معليش ؟
لجين ضحكت وفصحت نظارتها ونزلت اللثمه عن وجهها وصار مكشوف
عبدالمجيد كان شاك بس مااحب يصدق الحقيقه ابداً : لجين !!
لجين : اسم الله على روحك ليش الفجعه هذي ؟
عبدالمجيد منصدم ويناظر بالشقق اللي حوله : انتي كيف عرفتي شقتي بس ؟؟؟
لجين : من يومك تستصعب الامور .. انا متى نسيته بس .. شفيك تتلفت كذا ههههه
عبدالمجيد : وتضحكين بعد ؟؟ يابردك ياشيخه ؟؟ فيه شي صاير ؟؟
لجين تمد بوزها مثل الاطفال وتهز راسها بلا
عبدالمجيد بجديه : طيب !
لجين بنظرات حزينه : شفيك ؟؟
طلع واحد من شقته وعبدالمجيد شهق وسحبها بسرعه ودخلها وسكر الباب عشان لحد يشوفهم كذا
عبدالمجيد : انتي وش سويتي بس ؟؟ ناويه توهقيني ؟؟ معروف اني انا هنا عزابي وش تبغين يقولون عني العرب بهالوضع هذا ؟؟
لجين : كالم داون بيبي مافي شي يخوف .. محد له له دخل بأحد
عبدالمجيد :  لجين يالجين انتي شكلك  ماتقدرين صحبتي مع بدر .. ليش كذا تسوين وش تبغينه يقول عني لو درا هااه ؟
لجين تتأفف : منك بس كل ماتشوفني تقول نفسي الحكي .. ليته مو اخوي
عبدالمجيد بجديه : لجين انا اتكلم جد اللي تسوينه هذا غلط وماعاد كنا صغار والوضع ايزي .. قدري شوي تراني حسبت اخوك
لجين طيرت عيونها : اخووك !! من متى بس ؟ ولا هو على كيفك ؟؟
عبدالمجيد : انا اشوفك اختي وانتي بسلامتك ويلا يالجين روحي الله يستر عليك بس
لجين بنظرات حزن : طيب انا احبك
عبدالمجيد  بعد وجهه عنها وحط يدينه تحت خصره ويتنهد بطولة بال
لجين بحزن : وربي
عبدالمجيد : انا احبك مثل مابدر وخالد وسليم يحبونك ..أوكي ؟ اكثر من كذا ماراح تحصلين
لجين انفعلت : ليش ليش ليش ؟؟
عبدالمجيد : لاني ماشوفك الا كذا .. يلايلا تكفين اطلعي تكفين
لجين : ماراح اطلع ماراح اطلع
وجلست لجين على الارض تتباكى مثل الاطفال
عبدالمجيد بتحسر وخوف : ياالله
لجين : ليش ماتحبني ليش ؟؟ اكيد فيه وحده تحبها
عبدالمجيد : لا مافي احد احبه بس انا كذا اشوفك غصب .. تكفين لجين اطلعي لايجي احد واتوهق انا تكفين
لجين : مافي احد يرد مثل ردك الا انه يحب .. ليش تحب ؟ ومين تحب ؟؟  قللي
مجيد : لجييين ماهو وقت اخذ واعطي معك تراك بشقتي والناس ماترحم ولا فيه مبرر لأي شي تكفين روحي
وقفت لجين وهي تمسح دموعها بدلع : اسمعني مجود انا احبك ومستحيل انساك افهم افهم
مجيد مسك مقبض الباب وبطولة بال : يصير خير روحي بس
لجين لبست نظارتها وطلعت
مجيد يناظر باللي حوالينه وتحمد جواته ان مافيه احد



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


جلس ابوبدر بصاله وهو ينادي على سليم
سليم : سم يبه
ابوبدر : تعال فهمني وش في اخوك
سليم ارتبك : لالا مافيه شي بس انا زودتها شوي معه عشان كذا عصب
ابوبدر : كلامك ذا مايمشي معي قولي وش جالس يصير ليش خالد منجلط امس ؟؟
سليم : صدقني يبه مافيه شي
ابوبدر : لو ناديت بدر وسألته وطلعت كذااب وش اسوي فيك ؟
سليم : مااكذب عليك يعني ماصار شي بس تعرفه هو عصبي
ابوبدر جاه اتصال بتليفونه : والله انك رخمه طس عن وجهي بس برجع اسئلك بعد مااخلص من هالمكالمه
سليم تنهد
ابوبدر : اهلن وسهلن .. ايه نعم
سليم كان متردد يقول لأبوه ولا لا لانه يحس لو قاله رح يكون في مصلحة اخوه
لكن نفس الوقت خايف تصير مشاكل او شي مثل كذا ولما شاف ابوه منشغل بالمكالمه راح ينام غصب ..
بدأ يطفش من وضعه وهو كذا عاطل باطل ماعنده شي يشغله بس اكل ونوم واستراحه واغلب الشباب مشغولين بدواماتهم الا هو

بعد دقائق بدر لبس لبسه وضبط نفسه للدوام ونزل
ابوبدر وقف منصدم وهو بأذنه الجوال : اوه .. خلاص خلاص
بدر وقف يناظر ابوه فوق تحت ومستغرب ونفس الوقت ماله خلق شي
ابوبدر سكر بسرعه من المكالمه وهو يوجهه الكلام لبدر : جابك الله يابدر واصلتلنا تحذيرات ابيك ترجع اليوم بدري وماتتأخر لا أنت ولا أخوانك وبلغهم هالكلام ضروري
اللتفت ابوبدر للجه الثانيه وهو محتار وويفكر وقال : بديت تفتح بابك يالوافي معي
بدر شد انتباهه لما سمع كلمة الوافي وقال بسرعه : ليش وش فيه ؟
ابوبدر اللتفت وعطاه نظره حاده وقال : سو اللي قلتلك عليه وبس .. يمكن جاء الوقت يفهمك ربي قد ايش هالناس ماتخاف ربها
بدر تنهد وقلبه منجرح لف يكمل طريقه ماشي بعدم مبالاة


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


صحى عمر من النوم ويحس جسمه منهك وهو على الكنبه فتح جواله يتفحصه بنص عين وحصل 16 مكالمه من امه وابوساره وسامي
تأفف بطفش من ذوليك الناس يحس ابداً مو رايق لهم
عدل جلسته وانتبه بالبنت اللي مرت وطلعت من باب الشقه وتوسعت عيونه
وفجأه وراها معاذ ويسكر الباب
وقف عمر مصدوم : معاذ !!
معاذ اللتفت وابتسم ابتسامه مربكه : عمر !!
عمر : وش صاير ؟؟
معاذ : شنوو ؟؟
عمر : من هاذي ؟
معاذ يتصنع اللامبالاة ورمى نفسه على الكنبه : يووه ياعمر مين يعني ؟
عمر مصدوم : مين طيب ؟ اختك ؟؟
معاذ : وانا من متى عندي اخوات .. كالم داون
عمر : انزين مين ؟
معاذ : وحده مين يعني
عمر : !
معاذ طفش من وضع عمر وقال يختصر الموضوع معه : حبيبتي يعني
عمر : حبيبتك ؟؟
معاذ : ايه حبيبتي .. وتزورني فيها شي ؟
عمر : لا مافيها شي بس يعني ماخافت على نفسها تشوفك لا وبعد في شقتك ؟
معاذ : وليش تخاف ؟ احنا حبايب
عمر : حتى ولو الشيطان مايعرف الا التوبه وابليس مامات
معاذ وقف بطولة بال : حبيبتي يعني ايفريثينق يصير .. فهمت علي ؟
دخل معاذ للمطبخ المكشوف وعمر يتابعه بستغراب
عمر : يعني كل شي صار ؟
معاذ : يووه قديم
عمر منبهر : والله جد ؟
معاذ يشرب عصير : يعني وش متوقع ؟ الله بس يريحني من هالدنيا
عمر مصدوم ماتوقع معاذ كذا وقال : لا بس ياخوي يامعاذ انت عارف عقاب ربي وللي تسويه ابد مايجوز يطولي بعمرك
معاذ بطولة بال : ياربي منك ياعمر الما اللحين مطووع ؟
عمر : لالا اانا مو مطوع بس انا اخاف عليك والله
معاذ : وسع صدرك كبرنا ترا على المواد الدينيه والمحاضرات الاسلاميه حفظناا حفظ
عمر : وش دخل ؟ انا اقول شي عقوبته كبيره والله
معاذ : اقول اللي عقله براسه يعرف خلاصه وانتهينا
عمر مصدوم من معاملة معاذ معه ونزل راسه يستغفر بنفسه
عمر بعد تنهيد قال : طيب معاذ شرايك نروح للشركه ؟
معاذ حط كاس العصير : يلا بدل ملابسك
عمر : اوكي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


سليم ماجاه النوم وقرر يطلع لدانكن ويشرب الكوفي هناك
وبطريق دق على سالم يجي معه ولكنه اعتذر انه بدوام
وقرر يروح ويجلس لحاله مثل العاده
دخل وراح يطلب وجلس على الكراسي بعد دقايق جاله الكوفي المطلوب
ومسك جواله يشغل نفسه فيه شوي يصور الكوفي وشوي يعلق على الناس ويستمتع بردودهم
.
.
من جهه اخرى نزلوا معاذ وعمر للشركه وقبل لا يدخل معاذ للشركه قال لعمر : عمر انا بجيك لمكتبك بس بروح اشتري لي شي اشربه .. تبي شي حار ؟
عمر بتفكير : جيب لي اللي بتجيبه لك
معاذ : اوكي بشربك قهوتي المفضله اجل
عمر : الله ديم فضلك
معاذ : امين
راح معاذ ودخل دانكن اقرب شي حوله وانتبه بسليم اللي كان جالس وبيده جواله وجالس بلحاله ابتسم ابتسامه مكاره وراح لعنده
معاذ : صباح الخير
سليم رفع راسه بسرعه مبتسم من اللي جايه : صباح الن
انصدم سليم لما شاف معاذ ومااستوعب من اللي قدامه
معاذ ابتسم : يسعدلي صباحك حبيبي .. لا يكون جالس بلحالك ؟
سليم توتر وارتبك يحاول يغض بصره عنه ويتجاهله
معاذ لما شافه ساكت ومايرد عليه سحب الكرسي وجلس : سيمو ! وين اختفيت ؟
سليم يحاول يبتسم : معك
معاذ : ليش وجهك قلب لما شفتني ؟ لا يكون تذكرت الماضي ؟
سليم : معاذ انت ليش جايني اللحين ؟
معاذ : والله انا كنت داخل ابندكن شوي وحصلتك صدفه ويامحالي الصدف
سليم ياخذ نفسه ويبعد وجهه عنه
معاذ : صدفه مو ؟
سليم : صدمه بعد
معاذ : اووه ليش صدمه وشدعووه حبيبي ؟؟
سليم اللتفت عليه وهو معقد حواجبه : معاذ انت ماتدري كيف تركت اثار قويه من بعد حركاتك اتمنى انك تبت واخذت درس بحياتك بعد اللي صار .. لان اللي سويتوه مو شوي
معاذ : درس ؟ هههههههههههههههه احنا تخرجنااا وشققنا الكتب وانت جاي تقول درس هههههههه
سليم استحقره ولف عنه
معاذ يكمل بنبره استفزازيه : ولا صح انت لسى ماخلصت دراسه .. عقبالك ان شاءالله
سليم وقف وبيده جواله : تبي شي قبل لاروح ؟
معاذ : يووه كذا على طول تقووم وتمشي ؟
سليم : ايه وش بعد
دق جوال سليم رد على طول : هلا
بدر : سليم يرضالي عليك ارجع البيت بدري ابوي محرصني والله
سليم : طيب بدر عشان موضوع خالد ؟
بدر : لا مااعتقد شكله فيه شي ثاني مانعرفه الزبده ماتتاخرون اوكيه
معاذ ابتسم وقال بصوت عالي : اوووه اجل بدر راس العلى
سليم طير عيونه وارتبك
بدر مستغرب من الصوت وقال : سليم !
سليم : هلا هلا خلاص اوكيه مثل ماطلبت
بدر بتسغراب : مين عندك ؟
معاذ : سلملي عليه بليزز
سليم عصب ومشى بعيد عنه ومعاذ يضحك
سليم : لالا انا بدانكن
بدر : هذا معاذ ؟ جالس مع معاذ ياسليم ؟
سليم : لالا ب
قاطعه بدر منفعل بهدوء : مع معااذ ياسليم ؟؟؟
سليم : لاوالله هو اللي جاني ابفهمك كل شي لا رجعت للبيت
بدر يحس نفسه مومقتنع ومنصدم ونفس الوقت عصب بداخله وسكت يسلك الموقف : اوكي انتظرك
سليم : اووكي اوكي يلا باي
بدر : باي
سليم بعد ماسكر طلع من المكان بسرعه وبدون لا يعبر معاذ
بعد مارجع البيت انصدم سليم من البودي قارد والحراس في بيتهم
وناظر فيهم بصدمه
: اكسيوزمي سير بطاقتك
سليم منبهر : وش انا سليم ؟
: بطاقة الهويه طال عمرك
سليم منصدم منهم ماعندهم تفاهم وابوبدر بالحديقه صرخ لهم : دخلووه دخلوه هذا ولدي
دخل سليم بعد مااستحقر البودي قارد
وراح لابوه : يبه وش هذاا ؟؟
ابوبدر يشرب قهوته : اجلس اجلس شوية ناس تحمي مقرنا .. امور ماهيب قدك
سليم : افاا يايبه لهدرجه صغنن ؟
ابوبدر : عقل صغنن
سليم : ههههههههه يجي منك اكثر .. اقول صب بس صب
ابوبدر طير عيونه : وش اصب ؟
سليم : صب القهوه وش ماعندك نخووه ؟؟
ابوبدر مسك الفنجال يرميه عليه وقام سليم ينحاش ويضحك
ابوبدر بعصبيه خفيفه : قليل الحيى لا يحترم لا ام ولا أب  
سليم رجع ومن بعيد قال : لو فيك حيل اللحقني
ابوبدر يدور أي شي يرميه عليه
ركض سليم للداخل وهو ميت ضحك على انفعالات ابوه
وصادف قدامه خالد سليم بلع ريقه وبعد عنه وركض لفووق بسرعه
طلع خالد من البيت وراح لابوه : يبه انا طالع للدوام
ابوبدر : زين بس لا تتأخر
خالد مشى وسفهه
ابوبدر يناظر بخالد بأسف
دخل بعدها بدر وصادف خالد وهو يركب سيارته وقال له : صباح الخير
خالد بدون نفس : صباح النور
راح بدر لابوبدر وجلس عنده : قفلتوا الحي مو بس البيت يايبه
ابوبدر : هههههه لا تبالغ
بدر : ليش كل هالخوف محد يقدر يسوي شي ؟
ابوبدر : عشانك ياولدي ماشفت بحياتك اوغاد
بدر : الا ابشرك الله مبتليني بس الحمدالله على كل الحال
ابوبدر كنه تذكر شي : الا تعال يابدر .. خالد وش فيه ؟
بدر بتسغراب : وش فيه ؟؟
ابوبدر : لا تجلسون تسون نفسكم نحنوا اللذين لا نعلم .. ابيك تنادي سليم وتحكون لي السالفه
بدر : اي سالفه يطولي بعمرك بس ؟
ابوبدر : اقول قم ناده بس
وقف بدر ماوده يجادل ابوه ونادى على سليم وجاء معه وجلسوا
سليم : ماماداك تشتاق لي ولا ماقدرت تلحقني ؟؟
ابوبدر : اقول تراني مانيب ناقصلك هو سؤال وابي جوابه .. خالد وش قصته ؟؟
سليم ارتبك : وش ؟؟ وش فيه يعني ؟
ابوبدر : تكلمووا اقول
بدر : يبه سلايم تعرف حركاته يحارش خالد وخالد ماينتفاهم
سليم نقز في مكانه : انا احااارشه ؟؟
بدر يغمز له يعني سلك
ابوبدر : اقوول ابي اسمع الحقيقه انا ؟
بدر عارف انه ابوه باصم بالميه انه في شي مخفي ومصر يعرفه وقال : يبه هذا ماضي ماله دخل بالحاضر
سليم : ايه منجد انا تبليت عليه شوي ولا هو حنوون
ابوبدر يناظرهم بنص عين : اخلصووا
بدر : كل  السالفه يايبه ان كان فيه واحد ثلاثيني تقريباً قبل سنين ناشب لخالد وكان متعلق فيه ويضره وعاد سليم الفهيم يحلل شخصيته بأنه متأثر من الماضي
ابوبدر يسمع بأهتمام
سليم يكمل : لا والله جد لان الرجال هذا كان يحاول يقرب منه ويعذبه
ابوبدر مرتاع : يقرب منه ؟؟
سليم : ايه والله
ابوبدر منصدم : وقرب منه ؟؟
سليم رفع كتوفه : والله كلنا ماندري لانه مايتكلم اللي نعرفه انه كان يعذبه هو واللي معه
ابوبدر : مين اللي معه ؟؟
سليم : صغار مثله
بدر : على كلامه اول ومحاولاتنا معاه كان يعطي نبذات ومقتطفات ويقول انه كان يوديه مكان بعيد واشبه بالعماير  ومرات يوديهم مكان مهندس ومصمم وفيه ادوات تعذيب عجيبه وكان يشوف ناس يعذبهم ببلا رحمه ويتقصد يترك خالد يشاهد المناظر الشنيعه هذي وكان خالد مره يتحسر ويتقطع قلبه وهو يشوف الدم ويحبسه بمكان مثل الحمام ويستفرد فيه بجرايمه سواء بضرب ناس او قتل حيوانات
ابوبدر مصدوم بقوه وقال : ووووينا فيــه وش هالحتسي ؟؟
بدر : والله هذا على كلامه وهو صغير يمكن كان يبالغ
ابوبدر : كملوا
سليم : ومرات كان يقول له بوديك رحله ويوديه لمكان كأنه ملحمه
ابوبدر : ملحمه ؟؟ يذبح اوادم .. وين الحكومه عنه هذا ؟؟؟
سليم : مو اوادم يمكن حيوانات
بدر : صح اتوقع حيوانات مقطعه
ابوبدر تذكر خالد لما كان يجيه ويستأذنه بأنه رح يروح رحلات على اساس الدورات المكثفه اللي كنت مدخله فيها وقال بحزن : طيب ليش يسوي بخالد كذا ؟
بدر : مختل عقلي وكان يعشقه ويتمناه يصير مثله
سليم : والله كأنه حلم
ابوبدر مومستوعب : يعني يبي خالد يشوف ويتعلم ويصير مثله ؟؟؟؟
سليم : ايوووه
ابوبدر : لاحول ولا قوة الا بالله وانا اقول وش بلى وليدي يحب العنف كذاا
سليم : ايه والله
بدر : لا والله يازين خالد عند ذاك
ابوبدر : وانتم ليش ساكتين عليه ؟؟
بدر : يايبه وش نقدر نسوي ؟؟  كان خالد يحلف يمين علينا ويحرصنا اننا مانجيب خبر لا لك ولا لأي أحد ولا رح يسكت وماينطق بحرف وانا كنت ابي استغل الفرصه واعطيه الامانه عشان يتكلم شوي
ابوبدر بحزن : طيب ليش خالد يسوي كذا ؟؟
سليم : كان يخاف مره وبكل ليله كان يجي ويودعني
ابوبدر : يودعك ؟؟
سليم : ايه يجي يودعني ويحرصني عليكم وكنت اصيح لانه رح يروح ولا عاد يرجع
بدر : كم مره حاولت اواجه هذا الرجل بس خالد كان يمنعني لين جاء ذاك اليوم
ابوبدر : أي يوم ؟
بدر : يوم مات هذا الرجل
ابوبدر : وكيف مات ؟؟
بدر سكت وبعد لحضات قال بهدوء وهو يتأمل بسماء : مات بعمليه جراحيه اجراها دكتور له عمداً
ابوبدر يتابع ومومتسوعب : يعني قتله بالعاني ؟
بدر : ايه قتله بالعمد بعد ماكانت اخر فرصه لخالد بأنه يعترف لأحدى من الدكاتره عن كل شي يصير وطبعاً تعذر الدكتور بأنه حدث خطا طبي
ابوبدر مصدوم بقوه ويتأمل بكلامهم وقال : عشان كذا كان يجيني ويقول اتمنى اكون طبيب
بدر ابتسم : وهذا هو صار
ابوبدر : طيب كم كان عمره يوم يصير له كل هذا ؟؟
بدر : يمكن كان 8 او 10 سنين كذا
ابوبدر : ياعمري ياولدي اثرك عانيت وانت ساكت مشكلتك تكتم بنفسك وتخفي الحقيقه  .. ياربي مالكم حق المفروض تقولون لي كان انهيته من نفسي الله لا يوفقه
بدر : خلاص الرجال مااات واطلب له الرحمه
ابوبدر : أي رحمه وهذا يعرف الرحمه اصلن
سليم : والله تحس انه شي خيالي وشي مايتصدق
بدر : الحمدالله انها جت على كذاا
ابوبدر بحزن شديد : ايه والله الحمدالله .. الله يلوم اللي يلومك ياخالد الله يلوم اللي يلومك بس
سليم : انا اقول عالجوه لاني والله خايف على نفسي منه ماعدت اتحمله
ابوبدر بحزن : تصبر ياولدي خالد اخوك لزوم تتحمله وهذاك تعرف عنه امور محد يعرفها غيرك.. تحمله
سليم : والله انا متحمله بس هو كل ماله يزيد وانا اخاف منه الا متى يعني
بدر : وش تبغانا نسوي فيه ؟؟ نسحبه ونعالجه غصب ؟؟ لانه مستحيل يقبل بانه يراجع عند كتور نفساني وانت شايف ردة فعله امس كيف فمايحتاااج اقولك
سليم : المشكله انه مقتنع انه ميه ميه طبيعي
ابوبدر منزل راسه وضايق خلقه مره على وضع خالد وقال : الله يلوم اللي يلومه والله
بدر : يمدينا نعالجه بانفسنا .. انا متفائل فيه خير ماعليكم ان شاءالله
ابوبدر : الله يسمع منكم وانا ان شاءالله بدلي اعامله معامله خاصه
بدر : احسن شي
سليم : احم احم نحنوا هنا
ابوبدر تنهد من سليم

.
.
.
دخل خالد المستشفى وكالعاده معقد حواجبه وماله خلق دوام
وتوجه لغرفة حمد اللي نقله مديره لدكتور اخر
ومن زمان مازاره وكان منشغل بالفتره الاخيره
حب يشوفه ويتطمن عليه .. دخل الغرفه وماحصل احد طلع وراح للرسيبشن على طول وقال : وين المريض حمد ؟
الممرض  : حمد !
خالد : ايه
الممرض يدور الملف المطلوب وقال بنبرة تعجب : المريض هذا توفى فجر اليوم
خالد طير عيونه : ايش ؟؟
الممرض ارتبك : والله هذي الملعومات الموجوده عندي
خالد مصدوم رجع على وراء ومومستوعب وقلبه يدق بسرعه  ويبي نطق بكلمه بس مايقدر
: دكتور تقدر تتأكد بنفسك اذا حاب
خالد يحاول ياخذ نفس : وش وش تقوول ؟؟
: والله يادكتور خالد هذا اللي حاصل
رجع خالد وسحبه بقوه ويصرخ : ليش ؟؟؟ ليشش ؟؟ ليشش ؟؟
تجمعوا الناس منصدمين
الممرض يفك نفسه : وانا وشدخلني
ركض الدكتوور ناصر : خالد خالد
خالد اللتفت وبدت عيونه تحمر وقال بأنفعال : وينه ؟؟؟ وينه وينه ؟؟؟
ناصر يحاول يهديه : اسمعني اسمعني
خالد صرخ وهو يبعد نفسه : ووينه اقوول وينه ؟؟؟ حمد وينه وينه ؟؟؟؟ قلي وينه وينههه ؟؟؟
ناصر يحاول يسكته : اووص خالد اهدا شووي تعال تعال معي
خالد سحب يده منه ويصارخ : اقووول وينه اناا وينه
ناصر : خلاص ياخالد انت مؤمن بالله لا تسوي كذااا لاتسوي كذا بنفسك خلاص ؟؟
خالد مو مصدق وجن جنوونه  وجلس يكسر كل شي ويقول : طلعووه طلعووووه طلعووه بسسرعه طلعووه
الناس كلها منبهره من الموقف وصار اللي داخل بالغرف المرضى يطلعون يشوفون شسالفه
ناصر : خلااااص ياخااالد
الدكاتره يحاولون يمسكونه ويهدونه ولكن مافي فايده
ناصر فقد الامل معاه والناس كلها منفجعه من هالدكتور المستخف
ناصر ماسك خالد بقوه ويكتم صوته : نادوا الدكتور ريان بسرعه
دكتور ريان دكتور تخدير نادوه و جاهم بسرعه
والسكروتييه يحاولون يبعدون الناس ويعتذرون عن الموقف ويحاولون يسوون اخلاء بهالمكان ومايستقبلون احد
خالد يسحب نفسه ويصارخ : طلعوووه .. كل منك كللله منكككك انت كله منك
ناصر يضمه بقوه يهديه وخالد يدفه ويسحب نفسه والكل صاروا يمسكونه بقووه ويسدحوونه
خالد انجن : والله لاوريك يامحمد .. ماني مخليييك يامحمد
محمد الدكتور اللي ماسك حالة حمد وواقف ومصدوم
خالد يصارخ ويرجف برجوله : طلعوووه طلعووه
قدروا يسدحونه بقوه وماسكين يدينه ورجليه وهو يرفس بالارض وناصر كاتم فمه بيده
والدكتور ريان بيده الابره سحب يد خالد ويحاول يدخل ابره التخدير بهدوء
وسحب الابره ووقف
خالد تنزل الدموع ومنهااار : جيبووه جيبووه جيبووه لي جيبوووه
ناصر يحاول يسكر فمه
خالد : آآآآآه ليش تسوون فيني كذااا ليشش ؟؟؟؟؟
ناصر دموعه تنزل بأسف على خالد اللي كان متوقع يصير له شي بسبة الولد
دخل فيصل منفجع بعد ماوصله الخبر وانصدم بشوفة خويه خالد بهالشكل
وراح له ونزل له وضمه بحناان لانهم كانوا متزاعلين من بعض بعد ذاك اليوم ماحكوا بعض
خالد حس بالحنان ويجلس يهلووس بكلام غير مفهوم : فيصل فيصل حمد يصيح يصيح عذبوا حمد ذبحووا حمد قتلووه يافيصل قتلووه .. تكفى تكفى اطلع وجيبه لا تخليه بيدينهم تكفى
فيصل يبكي وهو ضام خالد بقوه وين الشجاعه اللي كانت تطلع منه
صار اضعف من الضعيف
ناصر بعد نفسه جلس وترك مسافه بينهم وماسك راسه
والكل يستغفر واللي يدعي له واللي يبكي واللي متأثر واللي طلع واستأذن من الدوام
خالد صار يهلووس لين ناام وهو بحضن فيصل
اول مره تصير معهم حاله من الدكاتره مثل كذا
ناصر ضاقت فيه الوسيعه ووقف بعد ماهدا امر خالد وقال بقلة حيله : ياشباب حطوه بأي غرفه لين تستقر حالته .. والكلام هذا كله لا يطلع وكن شي ماصار وابيكم ترجعون تستقبلون المرضى بشكل طبيعي ولحد يحس عليكم.. وفيصل تعال لمكتبي ابيك
وقف فيصل وهو حييل راحم خالد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الإثنين أبريل 14, 2014 9:09 am





عمر بمكتبه وجالسين يشربون القهوه ويسولفون شوي
معاذ يغمز لعمر وهو يطلع البكت السجاير : تبي ؟
عمر : يوووه ماننعطى وجه ترا
معاذ : احلى شي مع القهوه .. جرب جرب * ويمد له السيجاره *
عمر اخذها وشغلها : والله انت كلك حلووو
معاذ : هههههههههه بعدك ماجربتني
وبعد لحضات دخل عليهم المدير عبدالمحسن ومن دون سابق انذار انصدموا كلهم واخترشوا يطفون السجاير ووقفوا بارتباك
معاذ : اهلن بك استاذ عبدالمحسن
عبدالمحسن وثق حنجرته : هلا فيك .. معليش حاب اتكلم مع عمر
معاذ : ايه ايه اكيد
طلع معاذ بسرعه بعد ماعطى عمر نظرات ايجابيه
عمر مرتبك : تفضل تفضل
عبدالمحسن جلس بهدوء : انا بطبعي ماحب المقدمات والناس طالت ألسنتهم
عمر يسمعه بكل اهتمام ومبتسم وهو يناظره بقلب يتيم
عبدالمحسن : انا مااكذب عليك ياعمر بأني مااعرفك .. لا والله انا اعرفك وزين مازين بعد
عمر في داخله يبكي فرح ويبكي ألم ويناظره بنظرات انكسار وبس
عبدالمحسن يكمل : الكل هنا يحسبك ولدي والحق معهم ولكن هذا مو المهم المهم انك تعرف حقيقة حياتك من نفسك
عمر : كيف يعني يالغالي ؟
عبدالمحسن بابتسامه : هذا السؤال ابيه تسأله امك .. واترك امك تخبرك عن كل شي تبي تعرفه .. وانا متأكد بأن لكل سؤال منك له جواب
عمر يحس بإحباط وهذا هو نفس الشي وبلسانه قال عن امي : وامي ؟؟ امي وش دخلها ؟؟
عبدالمحسن وقف بتعالي واللتفت ببتسامه : لان امك هي اساس البلى
عمر يناظره باحبااط وجهل شديد
عبدالمحسن : اسئلها ياعمر .. اسئلها
عمر تنهد بألم
عبدالمحسن : انا اشفقت عليك والمفروض مااشفق عليك .. بس صدقني منتب خذلان اذا عرفت الحقيقه من امك .. واذا قدرت تعرفها تعال لمي .. تعال لعندي وعلمني واترك الباقي علي
عمر يحس بضيقه وهو يسمع كل كلمه غموض من عبدالمحسن اللي صار يجهله
كان يحسه ابوه بس من طريقة كلامه يحس انه يوجهه لشي آخر بعيد عن مخيلاته مومهتم فيه ومستحيل يكون اب بكذا ردات فعل
طلع عبدالمحسن وترك عمر في حيره كبيره جداً نزلت دموعه رغماً عنه
الاحباطات اللي تجيه ماكانت سهله عليه ابداً وحقد على امه اكثر
دخل عليه معاذ ومتحمس يشوف اخر الاخبار
معاذ : هااه عمر شصار ؟؟؟
عمر حاط راسه على الطاوله : ...
معاذ : عمر !!!
عمر وقف ومعقد حواجبه بعصبيه ومشى
معاذ مسكه : عمر شفيك ؟
عمر بدون نفس : رااايح
طلع عمر وكله انفعال وعصبيه ركب سيارته وراح على طول لحارتهم القديمه والبائسه وهو يسب بداخله على الامور اللي المختلفه اللي تصير
نزل من سيارته  وتوجهه للشقه والتي تاكلت جدرانها وتصدت ابوابها من هول الزمان ولقى سامي واقف عند باب الشقه يمد الكيس لأمه ومن وراء الباب واضح انها كيس فيه خضار وبعض من الغذاء وقال : تامريني بشيء ثاني ياخالتي ؟؟
الام : يعطيك العافيه ماقصرت ياوليدي
سامي : الله يعافيك ماتشوفين شر مع السلامه
ام عمر : مع السلامه الله حافظك
واقف عمر مصدوم من سامي واللي من زمان ماشافه
وسامي لما اللتفت بيمشي انصدم بقباله عمر وقال : عمر !
عمر يطالعه من فوق وتحت
سامي منصدم من شكل عمر .. كثير كثير تغير شكله ونظراته وكل شي فيه .. حتى مومستوعب شكله او اذا هذا هو صاحبه ورفيقه من عمر
عمر مشى وتجاهله ودخل لبيتهم
سامي انصدم من الموقف حتى سلام ماسلم ..معقوله هذا عمر !!  ياالله سبحانه مغير الاحوال .. لو مادخل ببيته كان ماصدقت انه هو .. معقوووله ؟؟ معقوله بعد هالعمر يصير كذا ؟؟ لالا والله مومعقوله .. وين الابتسامه وين السلام وين الحفاة وين الترحيب والثناء وين النصايح وين الشوق والمحبه والحنيه ؟؟؟ وين الزينه وين ؟؟؟ يعني معقوله كل شي رااح ؟؟ معقوله ياعمر الدنيا تغيرك 180 درجه كذا ؟؟ معقوله تنفتن فيها بهسوله وانت ياما وياما تمسك الصغير والكبير وتستوعضه .. معقوله هذا انت ؟؟ معقوله تنسى صحبتك ؟؟ تنسى من كان في عز ضيقتك بجنبك ؟؟؟
سامي منصدم وبعد لحضات مشى بثقل وعجز من الموقف وطلع ووجهه بصره للسماء يدعي من قلبه بأن يأسر على قلب عمر ويرده كما ينبغي ان يرد ياالله ياكريم

عمر صرخ : يمههه
ام عمر تركض له وبكل دهشة فرح قالت : عمر عمر حبيبي
مسكت يده بكل حنيه وعمر سحب يده وبعد عنها ومعقد حواجبه
ام عمر بنظرات صدمه
عمر بجديه : قولي لي وش جالس يصير وبسرعه ؟؟
ام عمر بحزن : وشو بس ياعمر وشو ؟؟
عمر صرخ : ابووي عاايش وانا ماادري ؟؟ ابوي عايش وانتي طول عمرك تقولين ميت واني يتيم ؟؟ تيتميني يالكذااابه ؟؟؟
ام عمر انصدمت منه كيف قدر يقول هالكلمات لي ؟؟
عمر : تكلمي اخلصي وش صاير ؟ تكلمي
ام عمر بدصمه : انت كيف تتكلم معي بهالطريقه ؟؟
عمر : ياشيخه فكينا مايمكن ماتكونين امي بعد
ام عمر صرخت : بس ياقليل الادب .. كيف تجيك الجرئه وتقول لي ماني امك ؟؟؟
عمر : انا ماعرف عن حياتي شي .. حياتي اللي مفروض اعيشها مو انتي المفروض تعيشيني اياهااا .. فهمتي اللحين ولا لا ؟؟
ام عمر بعصبيه : انا نفسي اعرف من اللي عباء راسك بهالوسوسه الغبيه وخلاك تصدقها كذاا ؟؟؟!!
عمر ابتسم ابتسامه مصطنعه : عبدالمحسن ابوي
ام عمر كأن احد كب عليها ماي بارد
عمر يقرب منها وبين اسنانه : ابوي اللي عبالي راسي .. فهمتي ولا مافهمتي ؟؟
ام عمر اخر شي تتوقعه ان بيوم تلقى عبدالمحسن بحياتها من جديد وقالت تبي تضييع الموضوع : وانت مين اللي لعب عليك ؟ هذولي ناس ماتخاف ربها لعبت عليك بكلمتين وصدقت ؟
عمر : لا ابشرك تراه مدير الشركه حقتي .. فهمتي ولا مافهمتي ؟؟
ام عمر حست ان واصله كلام اكبر من كذا بكثير وبنبرة صوته وكلامه حست انه يعرف كل شي وماعاد بقى شي يتخبى .. وواضح ان عبدالمحسن قايل له كل الامور .. سكتت  
عمر بأحباط : تكلمي .. وصدقيني ماعاد تشوفين وجهي
ام عمر صرخت ببكاء : لالا ياعمر لا ماجلست طوول عمري صامته عشان يجي واحد يهدم كل اللي بنيته لااااا .. عمر انت اهم شي عندي بحياتي والله اهم ماعندي
والله
عمر يناظرها بتعالي
ام عمر : عمر كل شي ولا هجرك عني اترجاك
عمر : طيب قولي لي مين انا ؟؟
ام عمر : عمر والله مابيفديك بشيء .. انا وانت نصنع حياتنا بأنفسنا وبدون تدخل احد تكفى .. مثل ماتعودنا تكفى
صرخ عمر : اقوول راح عمرري اناا بسبة كلامك التافهه هذااا اللي لا نفعني و قدمني بشيء .. يرحملي والديك فكيني .. ان  كانك ام فأرحمي ولدك
ام عمر جلست على الارض تبكي وحست بعجز كبير .. اذا عمر وهو عمر قلب عليها كذا .. مين لها غيره
عمر : ماجيت اشوف صياحك .. لانها مابتفديني اللحين .. جاي ادور اهلي
ام عمر بترجي : انا اهلك ياامي انت .. انا كل اهلك وعشيرتك .. انت مني وانت ضنااي و
قاطعها عمر : تفهمين انتي ولا ماتفهمين ؟؟؟
ام عمر بكت بكاء مرير من زمااان مابكته .. اول مره تشوف عمر بهالشكل وبهالوقفه وبهالنبره يوجهها لها .. اول مره تحس نفسها وحيده بهالدنيا مالها أي سند
عمر : ردي علي رردي
.
.
.
عمر وامه وبينهم مسافه واوراق كثيره تفصلهم عن بعض
عمر ضام رجوله يبكي بقهر وحسره
وام عمر اشد منه وهي تقوله من الألف للياء
ام عمر بيدها الكلينكس تمسح فيه دموعها : وكان يحبني واحبه وبعد زمن قدر الله وتزوجني وعشنا بأستقرار وبعدها جتنا مشاكل كثيره ماقدرنا نكمل مع بعض وتطلقنا برضى الكل .. وجاء عبدالمحسن بعد فترة العده وتزوجني .. وكنت انا اعاني من الالام ماكنت اعرف وش هي .. واكتشفت اني حامل بك .. بس ماكان من عبدالمحسن .. كان من اللي قبله وكان عبدالمحسن الوحيد يدري بعد ماسويت التحليل اللي يثبت انت من مين والنتيجه كانت من ذاك .. حفظت الاوراق هذي اللي تشوفها وخفيت الحقيقه بعد مااقنعني عبدالمحسن بانه رح يكون ابوك ورح يحافظ عليك كأنك ابنه بضبط لدرجة انه سجلك بأسمه .. وكان يعبر كل هذا الامور بمحبته القويه لي وتمسكه فيني .. حبيت اشياء فيه كثيره .. لين جاء اليوم اللي صار يتنافس فيه معه والعداوه اللي بينهم وكان يكرهه لانه تزوجني وهو مازال يحبني
تشادوا مع بعض لين تركني عبدالمحسن وماتحمل العيشه معي
عمر : يحبك ومطلقك ؟
ام عمر تنهدت : يحبني ويمكن كانت غلطه يوم انه طلقني ومتحسف بس بعد مااخذت عبدالمحسن وهو صار يشوفنا اعداء له وصار يكرهني .. وبعد السنين اكتشفت قد ايش عبدالمحسن تهمه نفسه ومنصبه وبس
وبذاك الوقت الكل تخلى عني ولما كنت استنجد محد كان حولي .. قررت بعدها اعيش حياتي واكونها من الصفر واتحدى هالعالم بأني امرأه قادره
ويمكن القدر خاني ويمكن انا اللي تساهلت
عمر يحس نفسه مومستوعب ولا كلمه : طيب عبدالمحسن ليش تزوجك ؟ مو تقولين يهمه نفسه ومنصبه وبس ؟؟
ام عمر : ايه ويوم تزوجني كان يبي بس يقهره ويحرق قلبه مثل ماكان يسوي قبل
عمر : ليش هو يعرفه اصلن ؟
ام عمر: ايه هو يعرفه كان صاحبه بس يعادون بعض من زمان والكل يكره الثاني .. تقدر تقول اني كنت ضحيه بينهم وبس
عمر بأحباط : يعني عبدالمحسن ماهو ابوي ؟
ام عمر بأسف : لا ماهو ابوك بس متبنيك .. مجرد اسم بس
عمر بلع ريقه وياخذ نفس عميق وقال : ابوي ..! مين يكون ابوي اجل ؟
ام عمر نزلت راسها : اسمه محمد الرحيل
عمر بصدمه يتذكر : " سامي : خذ .. عمر بتعب : وش هذا ؟؟ .. سامي : هذي بطاقة الدكتور اللي ساعدك والله صار حبيب واخلاق ماتوقعت منه .. عمر : ايه الله يجزاه خير ماقصر معي ..... يله يمه اقري .. خ خالد م حم مد الرحيل .. وش تقول عائلته ؟ الرحيل .. هذا كيف شكله .. وشو يمه تبين تعرسين عليه ؟؟ ههههه ويني انا وين العرس بس ........." عمر يحس مومستوعب

وقف عمر وطلع برا بيتهم وكانت امه تكلمه وتناديه وسافهها
خلاص ماعاد صار يسمع شي او بالأصح ماعاد يبي يسمع شي
راح عمر لفوق الجبل وجلس على الارض وضم رجوله يكمل بكائه بعيد عن افواه الناس وضجيجهم
وكان ليلاً
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دخل بدر البيت وطير عيونه : وش في ابوي ؟؟
سليم وقف وراح له : ابوي شوي تعبان مدري شجايه
بدر : وسلامات ؟؟
ام بدر تمسح على جبين ابوبدر وتهديه
سليم بهمس لبدر : جاء لابوي واحد واضح انه له هيبه .. الزبده تكلم معه برا وبعدها صار حاله مثل ماتشوف واسمعه يقول لخالتي نوال يبيني اتنازل عن المشروع به
بدر منصدم : من هو ؟؟
سليم رفع كتوفه  : والله مدري
دق جوال ابوبدر ورفعه بسرعه وهو مرتبك
والكل صار يتابعه
ابوبدر : هلا
: هاه وش قلت ؟
ابوبدر : ياعبدالمحسن انت انسان اناني كيف تسوي كذا ؟؟ كيف ضميرك يرتاح ؟؟
بدر من سمع اسمه طير عيونه
عبدالمحسن : ماهنا طول .. وصلك الكلام تبي ولدك ؟ تنازل عن مشروعك بالشرك هولك اياه .. ولك مني اضبط اوراقه وانسبه لك بفتره وجيزه بس قرر
ابوبدر بكى بعجز : والله اللي تسويه حرام .. ماتخاف يصير مالك حرام ؟؟
عبدالمحسن : اقول وش قلت ؟؟ تبي ولدك ولا مشروعك ؟؟
ابوبدر بحزن شديد : تمسكني مع الإيد اللي توجعني يالوافي ماتخاف ربك تخيريني في ولدي ؟؟؟ اتقي الله ياشيخ اتقي الله
عبدالمحسن سكر بوجهه
ابوبدر رمى الجوال وغطا يدينه بوجهه يبكي بصمت وام بدر تمسح دموعها وتمسح على ظهره وتهديه
والكل مصدوم وساكت محد يدري وش جالس يصير في ابوهم
ابوبدر وقف وجر رجليه جر لغرفته وهو ساكت ومانطق لهم بكلمه ويشوفون عليه العجز لأول مره
بدر جلس مصدوم وحزين : " ياربي وش جالس يصير ؟؟ "


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وفي الصباح من اليوم التالي

الكل جالس في غرفة خالد وحزنانين عليه
بدر بهمس لسليم : كان متعلق فيه
سليم يناظر بخالد وعيونه دموع : لأنه يذكره بنفسه
بدر اللتفت على سليم ويطالع فيه : كيف يذكره بنفسه ؟؟
سليم : خالد متعلق فيه لانه يحس ان حمد يشبه شخصيته لما كان صغير عشان كذا يحبه
بدر بأنبهار : وانت كيف عرفت ؟
سليم : لأني اقرى عيون خالد وأحس باللي يحسه
بدر : يعني انت متأكد ان هذا هو السبب بأنه يتصرف كذا ؟
سليم بتأكيد : مليوون بالميه
بدر تنهد وقال : الله يرحمه ويغفرله
سليم : آمين يارب
فتح عيونه خالد بصعوبه
ام خالد بجنبه : يمه خالد
خالد يناظر فيهم بعين ضيقه
ام بدر : الحمدالله االحمدالله
خالد يحاول يوقف بصعوبه وقال  : وينه ؟ ماجابوه ؟
ام بدر : مين ؟؟
خالد : جيبوه جيبوه
بدر طلع ونادا النيرس وجت بسرعه تحط الابره بالمغذي
بدر بحزن يطالع بخالد
خالد يرفع صوته : يلا جيبووه انتظره يله
بدر حط يده على جبينه : ناام ياخالد ناام
ام خالد تبكي : ماامداه يصحى يرجع ينام
النيرس  : تقدرون تاخذونه للبيت بس يحتاج راحه نفسيه تامه
بدر يهز راسه بأسف
سليم اللتفت لبدر: بدر شكلك تعبان اليوم
بدر : لالا مافيني شي بس صار لازم نطلعه من المستشفى
سليم : يلا يمه يلا تعالي معي خالد بيرجع البيت لاتشيلين هم
ام خالد تمسح دموعه وهي تبعد عنه وقالت : وخالد مين بيجيبه ؟
بدر : انا بجيبه خالتي .. بس روحوا البيت عشان ابوي وامي هناك ينتظرونكم

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وفي الصباح من اليوم التالي
هواء ونور الشمس المشعه بدأ الصيف يجتاز المملكه بحرارته
حيث الاتربه والاغبره تجرف الارض والبنيان وسموم تقتل الحشرات
في تلك الارض الساخبه والمتده تهفهف من حوله
واحساس قدوم أصوات إنس يتمتمون للسامعي
: بسم الله عليك بسم الله عليك
: صاحي هو ؟ ولا ميت ؟
: أخووي تسمعني ؟ ياهوه بسم الله عليك
عمر فتح عيونه بصعوبه وهواء الحار يغطيهم
: قم قم بسم الله عليك فيك شي أخوي ؟ نوديك للمستشفى ؟
عمر يتأمل فيهم وكانوا ثلاث من الشباب وواضح من وجيههم الفجعه والشفقه على أمره
: أوديك للمستشفى أخووي ؟؟
عمر رجع يتأمل بسماء وهو مدد بالارض ذلك الشعور المخذل وذلك الاحباط وذلك الصمت وهذا مايجول بحوله .. لا عقلاً يتفكر ولا لساناً ينطق
: الله يشفيه ويعافيه يارب
حاول شاب بأن يرفعه من على الأرض ويجلسه
: سلامات أخوي ليش جالس في البر هنا ؟ شكلك كنت نايم
عمر تناهيد يخفيها وآلم يخمده وهز راسه بالايجاب
: طيب حاب نوديك للمستشفى اذا تحس بتعب ؟؟
عمر أكتفى بهز راسه بالنفي
: طيب قوم خلنا نوصلك على الأقل ونكسب فيك أجر
عمر بعد وجهه عنهم يكسوه الصمت ولا يطيق نفسه
: اخوي الشمس قويه عليك ماينفع تجلس عندها اكثر من كذا يمكن يصيبك ضربة شمس او أي مضره لاسمح الله
وقف عمر بصعوبه وهم يحاولون معه
وفتح باب سيارته ودخل وقال لهم بعجز : يعطيكم العافيه
الشباب : الله يعافيك ماسوينا شي الله يحميك
هز عمر راسه بتوافق وشغل السياره ومشى عنهم
واول فندق استقبله نزل بسيارته ودخل واخذ غرفه ليوم واحد
حاب يرتاح هالمره بالحاله .. دخل التواليت واخذ له شاور وجلس حوالي ساعه والماء تتدفق فوق رأسه
طلع من الحمام وانتبه بالساعه تشير الى 11 ونصف الضحى
بادلها اللامبالاه بالوقت وألقى بنفسه على السرير مباشره ونام بدون لايشعر

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جالسين كلهم بغرفة خالد واللي الحمدالله رجع لهم بالبيت
وابوه ضايقه فيه الوسيعه من جهات كثير
وقف ابوبدر وطلع بهدوء من غرفته وترك الكل هناك
وراح لغرفته وجاء بيسكر الباب الا مسكت ام بدر الباب مباشره
ابوبدر ترك الباب وراح جلس بطرف السرير
ام بدرتتأمله ودخلت وسكرت الباب وهي تناظره بأسف من حاله
جلست جنبه
ابوبدر مشبك يدينه والحزن مالي عيونه وقال : بعد كل هالسنين اكتشف بأن عندي ولد من خديجه
ام بدر نزلت راسها بحزن
ابوبدر خانقته العبره : كيف يانوال كيف ؟؟
ام بدر غطت وجهها بيدينه
ابوبدر : والله ماطعت اصدق شي والله
ام بدر  :...
ابوبدر دموعه تنزل بعجز : نوال وش قاعد يصير فينا ؟؟ قولي لي تكفين
ام بدر دموعها تنزل
ابوبدر : عجزت افهم عجزت .. وكله من عبدالمحسن والله كله منه والله مو مني
ام بدر :..
ابوبدر يكمل ودموعه تنزل : اجل انا ارمي ولدي بالشارع ولا اعلم به ؟؟ هذا طبعي يانوال ؟؟ هذا طبعي ؟؟
ام بدر تهز براسها بلا
ابوبدر : والله ماهوب طبعي .. كل شي ولا عيالي يتأذون كل شي .. ليش بعد هالعمر يصيرلي شي مثل كذا ؟؟؟
ام بدر : مكتوب ومقدر يامحمد لاتلوم نفسك
ابوبدر : عبدالمحسن يأذيني وانتي طول عمرك شايفه لا ليلي ليل ولا نهاري نهار ان جاء طاري ذا الأدمي .. قولي لي وش اسوي بعمري ؟؟ قولي لي وش اللحق عليه وش اللحق ؟؟ يعني مايكفي انها مثل الصخر علي مثل الصاعقه بسالفة ولد من زواجي الاول واللي ماتوقعت بيوم انها جابت ولد مني ويجي يخيرني بأملاكي !!!.. والله يانوال انتي اكثر انسان يعرف كل شي عني وعمري ماخبيت عنك شي
ام بدر تبكي بصمت
ابوبدر ببكاء حار : كم سنين مرت كم من سنيين ؟؟؟ وين ارووح ؟؟ وين أودي وجهي عن الولد ولا الناس ؟؟ وكيف اخسر مشروعي ؟؟ وين ارووح ووش اسوي وش اسووي يارب وش اسوي ؟؟؟
عجزان يانوال عجزان .. احس عائلتي وبيتي ضاع بيتي انهدم بيتي اخترب بسبته بسبته هوو .. والله بسبته هو والله
ام بدر تبكي بشده وصاروا يبكون كلهم وبعدها مسكت يده وقالت : محمد !
محمد رفع راسه لها ووجهه احمر من البكي واللي عمرها ماشافته كذا مكسور
ام بدر : اذا على الناس فالناس مصيرها تنسى .. واذا على المشروع والخساره فالخساره بتتعوض .. واذا على الولد فالولد ماينسى ومايتعوض .. هذا منك وفيك لا تتركه
محمد يطالعها بعيونه الحزينه والعاجزه عن فعل شي ويبي توجيهات مثل كذا تفيده
ام بدر بنبره أكيده : عمر يابوعمر هو الأهم وهو بكرك
محمد غمض عيونه بشده ونزلت دموعه الحارقه : نوال
ام بدر تناظرفيه وهي جاده بكل كلمه قالتها
محمد : عمري ماتحسفت بأني أخذتك وفخور كثير بأنك زوجتي
ام بدر تطبطب على يده
ابوعمر رفع راسه لفوق ودعى من قلبه وقال : اللهم رد كيده في نحره ان كانه عفس حياتي عفس اللهم آميين
ام بدر : الحمدالله على كل حال الحمدالله على كل حال الله المهدي وبه نستعين

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بعد 5 ساعات نوم صحى عمر مصحصح وحس نفسه مرتاح افضل من قبل
لبس لبسه واستعد للدوام .. لا مو دوام الدوام تقريباً انتهى بعد كل شي انكشف
رايح اليوم اعطيه بأخر الاخبار



دخل عمر له بالمكتب بعد ماأذن له السكرتير
عبدالمحسن لما شافه ابتسم
عمر : السلام عليكم
عبدالمحسن : وعليكم السلام .. تفضل
جلس عمر بهدوء
عبدالمحسن : كيف ؟؟ كل شي اتضح ؟ قدرت تقنعها وتعترفلك ؟؟
عمر بعد لحضات اللتفت له وابتسم : بالطبع
عبدالمحسن : زين زين .. يعني عرفت مين هو ابوك ؟
عمر : مايحتاج
عبدالمحسن : ووش رايك بالحقيقه ؟ عجبتك ؟ افضل من الاول صح ؟
عمر ببتسامة مكر : لو تقولون لي انكم كذابين رح اصر بهالكذبه
عبدالمحسن : ههههههه
عمر اللتفت للجهه الثانيه وعليه أكبر حقد للكل وقرر يبدأ بشكل أخر بشكل مختلف
عمر اللي كنتم تسمعون عنه ابداً موهو والافضل قادم ورح نحضر للجديد
عبدالمحسن مسك الجوال : ياحليلك ياعمر .. يلا انا بدق على ابوك واخليك تسمع رده .. تعرف ماكان بيعترف بك الا بعد ماطلبت منه انه يتنازل عن مشروعه وتنافسه معي .. شف كيف مضبطك باحلى مايكون عشان يرضى بك
عمر في نفسه وده يقتله بس يظهر العكس وقال بأصطناع : يجزاك خير
دق عبدالمحسن على ابوبدر وفتح السبيكر عشا نيسمع عمر كل الحوار اللي بيصير بينهم
.
.
ابوبدر : دق دق
ام بدر : رد
ابوبدر بتعب : احس اني خلااااص
ام بدر مسكت الجوا ومدته له : رد يامحمد ولايهمك شي رد
ابوبدر رد بعد مااقنعته : هلا
عبدالمحسن مستانس بأنه حط ابوبدر بهالموقف وعشان يكسب المشروع وتنجح شركته : اهلن بك يااستاذ محمد .. كيف حالك اليوم ؟
ابوبدر بدون نفس : نحمده ونشكره
عبدالمحسن يناظر بعمر وعمر مكتف يدينه يسمع وساكت وقلبه يدق
عبدالمحسن : هاه شصار على المشروع ؟؟ بتتنازل ولا فيه كلام جديد عندك ؟
ابوبدر منقهر بقوه من نبرة واسلوب عبدالمحسن المستفزه وقال : وين بتروح من ربك ؟ الله لا يمهلك
عبدالمحسن : اقول ترا القرار لك ماقعدت اغصبك بشيء انا .. ان كانك تبي ولدك يعني
ابوبدر: تسوي كل شي من راسك ياللي ماتستحي .. وبعدين انا وش بيثبت لي انه ولدي هااه ؟؟
عبدالمحسن يطلق اهاته : آوووه !! بدينا يااستاذ محمد نخبط الوكاد انك ناكر اليوم
عمر غمض عيونه بحسره ..قلبه وجعه من عدم اعتراف ابوه له بعد
ابوبدر : انت استح على وجهك استح تحسب الدنيا لك تحسب ان الدنيا بهواك ؟؟؟
عبدالمحسن : انا عندي تحليل الدي ان أي اللي يثبت انه ولدك وعندي لكل اسئلتك جواب مانه مفر .. بس الكلام في ان عمر يسمعك اللحين وقد ايش كلماتك قاسيه عليه
عمر عض شفايفه بقهر
ابوبدر انصدم ومسح وجهه بضيقه وسكت
عبدالمحسن يكمل بنذالته : مايكفي انه فقير وعاش كل عمره يتيم ومتشرد وطفران ؟؟ ليش تشد عليه بعد انت ؟؟ مب حرام ؟
ابوبدر خنقته العبره : عبدالمحسن تكب بلاويك علي انا شذنبي اصحح خطاياك !!
عبدالمحسن : ايوه زيده يامحمد ماتقصر انت
عمر نزلت دمعه من عينه
ابوبدر ببكاء : حرام عليك انا اوجهه الكلام لك مب له ماتخاف ربك تجلس تحرش الولد على ابوه ياخي ؟؟؟؟ والله حتى انعدت عنك الانسانيه وماعدت تحسب لله حساب
عبدالمحسن : خلي عنك الانانيه يامحمد وخذ ولدك وتوكل مارح يفيدك كلامك هذا .. ذا ولدك ذا ترا ماله غيرك
ابوبدر ببكاء وقهر : يارجااال ماتخاااف ربك تقول عني اناني واني اصرف ومن قالك اني راده ومابيه ؟؟ اكيد انه حياتي .. عمر ارجوك لاتجي بقلبك ترا حيييل قلبي مكسور عليك والله ياعمر الدنيااا كلها ماتهمني انت لو تطلب عيوني عطيتك اياها بس تكفى تعال لي وانا وبيتي كله ينتظرك
عمر يسمع كلامه و متأثر من الكلام ونزل راسه وغطاء وجهه يبكي .. كان يحاول انه يكون قووي ويخفي شخصيته بس قلبه وجعه من الكلام
ابوبدر يسمع ونينه وتقطع قلبه : عمر حبيبي لاتصيح امنتك تجي لمي امنتك
عبدالمحسن : هااه يااستاذ محمد وش قلت ؟؟
ابوبدر ببكاء وصوت متقطع : لابو هالمشروع اللي طغى على قلبك انا متنازلاً عنه متناززل عن كل اللي تبيه وبترك طمعك لك .. انا بس اللي ابيه عمر يجي لمي ابي يجيني ويجلس ببيت ابوه بين اهله وناسه .. وانا والله لو اني داري عنه كان تخليت عن الشركه بكبرها واخليك تعيش بحماقتك لحالك
عبدالمحسن : زين ززين تنازلت .. ع مثل ماوعدتك واللي بينا انتهى خلاص وبضبط اوراق ولدك وتعال وقع على الاوراق المطلوبه
ابوبدر قلبه ينزف على عمر : عمر حبيبي تعال لي تعااال صدقني بعوضك على كل اللي رااح صدقني
عبدالمحسن : خلاص ان شاءالله بيجيك .. بس على الوعد يامحمد
ابوبدر يمسح دموعه : على خير ان شاءالله على خير
عمر مسند راسه على يده ويبكي بصمت
عبدالمحسن سكر منه : بطلب لك سواق يوصلك لحد بيته ودوامك بشركه عندي انتهى وفرصه سعيده بأني قابلتك ونشكر لك جهودك
عمر مسح على وجهه وقلبه متقطع ووقف بهدوء مشى وطلع


في زنزانة التوقيف من جانب الحياه سكنت
انتظر ميعاد الأفراج بحوزة المراقب تلبيت
طال الوقت والهوجاس يملي قارورته فتفرغت
اسمع قرقعة مفاتيحها المعدنية فغنيت
آلام حزنها وشجون العالمية تونيت
وبين يدي كراسة الرسم والمرسام بهه لحنت
على أعتاقها أرسم بقلم شاحب بنيان مارأيت
وأفسح للصفحة مجال للهذر  بيت
واتمم يا اللهي كم عانيت !


.
.
.
ابوبدر يمسح دموعه ويقول : الله لايمهله الله لايمهله
ام بدر : وش صار ؟؟
ابوبدر بحزن شديد : السافل مخليه يسمع كلامنا والمشكله مطلعني بالشينه قدامه  هالخسيس
ام بدر : مافهمت يعني فاتح على السبيكر ؟
ابوبدر بتنهيد ونزل راسه : ايهه
ام بدر انفعلت : شهالتفكير ؟؟ الله لايوفقه مدري ليش يحب يفتن الناس
ابوبدر : والله عمر هذا مادري كيف بستقبله وكيف لي وجهه بعد هالسنين
ام بدر : لا يابوبدر الذنب موذنبك ومهما يكون انت بنهايه ابوه واكيد بيسامحك
ابوبدر : الله يسمع منك يانوال بس
ام بدر : امين يارب..  بسك عاد بكي وغسل وجهك وارجع لعيالك ترا مالنا غيرك يابوعمر *وقفت* انا رايحه اجهز غرفت عمر واضبطها على بال مايجي
ابوبدر رفع راسه يناظرها وعيونه تحكي : الله لايحرمني منك يام بدر
ام بدر ابتسمت بحنان : ولايحرمني منك
مشت وطلعت برا


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


بعد مرور ثلاث ايام من نفس الروتين اليومي وتصحيح الاوراق والانتساب
واستقبال عمر
بدر جالس بصاله ومنشغل بجواله وخالد جالس في الزاويه صامت منذ تلك الليله
رغم المحاولات معه واللتي باتت بالفشل
دخل سليم عليهم وهو يتمايل بخطوات رجليه ويفكر بأسف
بدر رفع راسه له : وش فيك ؟
سليم قلبت ملامحه على الاصطناع : لالا مافيني شي
بدر رجع نظره لشاشة جواله
سليم بعد تردد وتفكير قال : الا فيه شي
بدر : شفيك ؟؟
لجين تحط باظافرها مناكير : ههههه شفيك سيمو ؟؟
سليم : شكل ماوصلكم الخبر المفجع
بدر بستغراب: وشووو ؟؟
خالد مصوب نظره بالأرض وصامت وكنه يعيش بعالم غير عالمه
سليم عوج فمه بتفكير وقال : تدرون ان عندنا أخو ؟
بدر يناظر فيه
لجين شهقت : جد !!
سليم : جد والله
بدر نزل لجواله
سليم : والله اتكلم جد وهذا سبب حزن ابوي
لجين مندهشه : لا مو انت ؟
بدر رفع راسه : الدنيا فوضه ؟
سليم : وقسم بالله ماامزح
بدر : شلون يعني ؟ فجأه طلع اخ من الله ؟؟
لجين : هههههههههههههه صدق
سليم : مدري عنهم بس عندنا اخو وشكله برضو كبير مب صغير
بدر ابتسم بستخفاف : بعد !! لا لا زين
لجين : ههههههه انا قلت ياأمي ياخالتي نوره حامل
سليم : والله جد .. ان جاء ابوي خلنا نستفسر منه
بدر : وش هالحكي انت ؟؟ سليم روح نام ياخي
لجين : يب ههههههه يمكن قل نوم سيمو
سليم : خلاص يجي ابوي واسئلوه من نفسكم لان محد يحب يصدقني بذا البيت
بدر تنهد بعدم مبالاه : يصير خير
دخل ابوبدر وبعد ماالقى عليهم السلام وجلس وواضح عليه التعب
بدر : سلامتك يابوي ماتشوف شر
ابوبدر : الشر مايجيك
ابوبدر بعد لحضات : بقولكم شي ياعيالي
سليم عدل جلسته بأهتمام وقال : نسمع نسمع
بدر عطاه نظره يعني لاتوضح شي
لجين سكرت النايل بلوش وعدلت جلستها بدلع
ابوبدر ياخذ نفسه ويفرك بأصابعه بتفكير وتردد : والله انا ماعرف كيف ابدالكم
بدر يتأمل بأبوه وحس انه فعلاً مخبي شي وهم مايدرون
ابوبدر : بس اللي اعرفه انكم صرتم كبار وفاهمين وماعاد بيني وبينكم شي
بدر يناظر بسليم بنظرات صدمه
ابوبدر يكمل وهو منزل راسه وكل كلمه تفصلها وقت : ياعيالي الشي اللي ماكنتم تعرفونه عني ويأسفني اليوم اقوله لكم بعد عمر مثل هالعمر بس الحمدالله ونعمه بأنكم وصلتم لهالعمر يمكن تكونون متفهمين أكثر .. ومثل مايوصلكم من شعور تراه واصلي أكبر .. ماهي صعبه عليكم كثري والحمدالله على كل حال
انا ياعيالي كنت متزوج قبل لاتزوج ام بدر وهذا كلام قديم جداً كنت صغير
انا طلقتها وبعد ماطلقتها قررت انساها وانسى ايامها كلها
بدر تأكد على طول بأن كلام سليم صحيح وجلس يسمع السالفه من اولها
ابوبدر يكمل : وبما انها ماجابت مني شي قررت اتزوج نوال ام بدر وتكون هي الاوله بحياتي وابدأ حياتي العائليه معها وفعلاً مثل ماتشوفوني اليوم معكم
وبعد هالعمر قدر الله ويجيني الخبر مثل الصخره على راسي بدون علم بدون مقدمات بدون انذارات مسبقه .. فجأه كذا صار عندي ولد منها وشف كم من سنين مضت واحنا بجهل عنه وهي حملت بعد ماانفصلت عنها
سليم : يعني عندنا اخو ؟؟
لجين بنظرات صدمه ودهشه
ابوبدر بتنهيد : ايه عندكم اخو .. بتجلسون تحاسبوني انا ماأللومكم بس بقول لا تلومون بأنسان يجهل الحقيقه .. انا ماغلطت بشيء انا تزوجت مثل ماأي شخص تزوج وحصلت لها خلافات وماكمل علاقته الزوجيه .. وانا ماغلطت وتركت الولد مشتت بدون اب أو ينسب لشخص ثاني غير ابوه .. انا كنت بغفله ماعندي علم بشيء تماماً .. وكل اللي اعرفه وقدرت منها استوعبه بأن ماغير نذالته عبدالمحسن
بدر يناظر بأبوه بصدمه وش دخل عبدالمحسن بعد
ابوبدر ناظر ببدر نظرة انكسار : عرفت يعني من يكون عبدالمحسن ؟ عرفت اللحين ؟؟
سليم يحاول يركب الاحداث
ابوبدر واضح ان خانقته العبره وقال : لاتلومني لاكرهته وهو دايم ياخذ حاجه مو حقته .. طليقتي وتزوجها عشاني وبعدها طلقها .. وولدي نسبه له لجلي وبعدها سحب عليه .. واعترافه لي اليوم عنه عشان اتنازل عن المشروع الشركه .. تلوموني ؟ تلوموني ؟؟
بدر حط يده على فمه بصدمه وعينه على الارض ماتوقع ابداً ان ابوها يكون بهالشكل اناني وعرف سبب كره ابوه له
سليم كسر خاطره ابوه
لجين تحاول تخفي دموعها ماحبت تشوف ابوها بهالشكل
ابوبدر عيونه تلمع دموع : ياعيالي اللي ابيه منكم تتقوون الله في اخوكم عمر وتساعدوني نعوضه على التشرد اللي عاشه وتكونون معي انتم عيالي وهو ولدي وكلنا اسره وحده.. ومثل ماعودتكم بان مايفرقنا شي وانتم اخوان وان اختلفت امهاتكم تبقون اخوان ايدكم وحده
سليم : ماعليك يايبه ماعليك
ابوبدر : انا تنازلت عن المشروع والحمدالله على كل حال ان شاءالله معوضين خير اهم شي الستر والعافيه والحب بينا
بدر مازال مصدوم ويفكر
لجين : صح بابا صح عليك
سليم : ابد يبه لايضيق خلقك احنا عيالك ومالنا غيرك .. وعد يبه بنعوضه على سنينه اللي راحت .. اكيد هو بعد مسكين
ابوبدر تنهد بألم : ايه والله مسكين ماله ذنب باللي صار بينا
سليم ابتسم : وسع صدرك يبه وسع صدرك .. اجل صار اسمه عمر ؟؟
ابوبدر ابتسم رغم الحزن : ايه اسمه عمر
لجين بغنج : اسمه حلو
سليم ضحك : حركات والله وصرنا 4 .. بيني وبينكم شي جميل لأني بديت اطفش من هالاثنين يمكن عمر يصير اخوي الغالي هههههههه
لجين : ههههههههههههه بدينا بالاستغلال لا مافيه مارح احد ينشب له غيري
سليم : ياشيخه طيري
ابوبدر : الله يخليكم لبعض
سليم : ويخليك لنا
ابوبدر وقف : امين يارب وهالله هالله
دق جوال ابوبدر وسحبه ورد بسرعه : والله !! يلا يلا دخلوه

.
.
.
نزل عمر من السياره واللي كانت بالمرتبه الخلفيه من السياره  ووقف يناظر بواجهة البيت الواسعه
وهو يشعر بإحباط شيء ما وبرود لم يراوده من قبل
وامام البوابه بعضاً من الحراس واول ماشافوه فسحوا المجال والأنظر جميعها متوجهه إليه
عمر بكى كثيراً بأيامه الأخيره وفي الأوونه الاخيره أصبح يشعر بانه الغريب في مدينتاً ما
تحرك اخيراً عمر بخطواته للداخل وهو يسرق النظر ببرود شديد
شاهد تلك الحديقه الواسعه اللتي تفصلها عن المدخل المنزلي
شاهد تلك النوافير المائيه بشكل جداً جذاب وشاهد تلك الكراسي المرتبه بين الاعشاب وشاهد من حولها الانارات الخافته الملفته
وعلى يمينه بمسافه الباركينق وفيها 5 من السيارات وكل واحده كانت أدهش من الاخرى
وطبعاً كانت الخاصه لبو بدر وبدر وخالد وسليم واحدى السواويق التابعه للمنزل
وفوقها القبب المضلله ومكان مستقل
ومن جهة اليسار الملاحق الكبيره والمصصمه وبعضاً منها كان مصنوع من زجاج شفاف
وقفة تأمل ""
لو أنا هنا ! والمفروض اكون هنا .. كان وش صار اللحين ! كان شلون عشت !
كان كيف عشت ! كان كيف احساسي وكان كيف شعوري ؟!! وكيف كانت شخصيتي !! .. بصراحه قرفت من الوضع
خلاص مومهم انا نويت اني أبدي حياتي اصلاً ومن جديد
الزمان والايام السوداء اللي راحت ماعدت ابي اتذكرها حتى
وان شاءالله من اليوم ببتدي  "

انتبه بالرجل اللي تقدم له
ابوبدر بنظرات شفقه : عمر !
عمر انتبه له ومنصدم يطالع فيه
ابوبدر قلبه يدق بسرعه وقرب من عنده وقال بنره حزينه جداً : يالله حيه
عمر واقف بصمت وعيونه تتكلم
سليم وقف قريب من عند ابوه ويطالع في عمر ومندهش
ابوبدر ضمه بخفيف وعمرماكلف نفسه حتى يلمه وكان واقف ويدينه نازله وتارك ابوبدر ضامه
ابوبدر وخر ويناظر بعيونه  : كملت عائلتي ياعمر بجيتك والله
عمر يناظر فيه وابتسم ابتسامه خفيفه
ابوبدر رجع يضمه وبعد لحضات بكى ابوبدر بكى مرير عمر ماستوعبه وعلى نفس وضعه
ابوبدر بين بكائه العاجز : لو طلبت منك تعفي عني وتسامحني .. تقدر ؟
عمر خنقته العبره على ابوه وكيف واضح عليه الحزن سبحان الله كانه يبادله نفس الشعور واحساسه ماكان متوقعه منه
من كثر ماقست عليه الايام صار يحسب قساتها ومايتوقع حنيتها
ابوبدر يتأمل بعيونه : تقدر ياعمر !
عمروبين هواء الطلق حولهم ابتسم بحزن : اكيد مسامحك يايبه
ابوبدر نزلت دموعه اكثر وضمه بقوه : ياحبيبي ياولدي ياحبيبي ياعمر
سليم لف وجهه للجهه الثانيه يخفي دموعه وتأثيره
ام بدر من بعيد واقفه وتتأمل فيهم وتبتسم بحنان وجنبها ام خالد ومتأثره وتهمس لها : نوال وش اسم امه ؟
ام بدر عينها عليهم وقالت بهدوء : اسمها خديجه
ام خالد رجعت تطالعهم وقالت : سبحان الله احس اسمر من عيالنا صح ؟
ام بدر ابتسمت : صادقه .. ماطلع على محمد طالع على امه
ام خالد : ليه هي برونزيه ؟
ام بدر : ايه لونها برونزي وطلع عليها
ام خالد : اهااا ماشاءالله
ام بدر : ماشاءالله مملوح صح ؟
ام خالد : ايه صادقه .. والله انا مومستوعبه كل القصه احس اني في حلم
ام بدر : هه شتقولين عني اجل
ام خالد : ان شاءالله انه يكون اظافه جميله بجياتنا
ام بدر : امين يارب
ابوبدر : تعال ياعمر ندخل تعال اعرفك على اهلك واخوانك
عمر مشى معه وصاير ثقيل والغير مبالي
ابوبدر يأشر عليهم : انا عندي حرمتين شفت هذي تصير خالتك نوال وهذي خالتك نوره
ام بدروام خالد ابتسموا له .. عمر عرف انه متزوج ثنتين
وهو مد يده يصافحهم وصافحوه
ام بدر : حياك الله بينا ياعمر
عمر ببتسامه مصطنعه : الله يحيك
دخلوا كلهم للداخل
وبصاله كان بدرواقف ومنشغل بجواله وسليم واقف جنبه يسولف معه وخالد جالس على الكنبه وصامت على نفس وضعه
ولجين لما شافت عمر وقفت بسرعه مبتسمه ومندهشه
ابوبدر : هذولي عيالي ..
كلهم اللتفتوا له مستغربين من اللي دخل عليهم
ابوبدر يعرفه عليهم : هذا خالد وهذا سليم توأمين وهذي لجين وهذا بدر اكبر اولادي
بدر وعمر لما شافوا بعضهم انصدمووا وكل واحد عينه على الثاني بصدمه
بدر كأن احد كاب عليه مويه بارده منصدم كيف يصير عمر هذا اخوه
وعمر بردت اطرافه من الموقف كيف يكون بيوم الايام ان بدر نفسه ذاك اخوه
ابوبدر ببتسامه عريضه : وهذا عمر .. اخوكم الكبير
عمر اللتفت لابوه وابتسم بهدوء وعشان مايوضح لأحد ويخفي ارتباكه
ولكن بدر عينه ماوخرت عنه منصدم بقوه
سليم : اهلن فيك عمر
عمر ابتسم لسليم
ابوبدر : وهذا عمر شرفنا ونورنا وبيلم شملنا ان شاءالله
عمر نزل راسه ومشبك يدينه بخجل
ابوبدر : عمر هذا بيتك وهذولي اهلك وعائلتك .. ابيك ياولدي تنسى كل شي
وتعيش معنا وتاخذ راحتك بالكامل .. ماتصدق كيف انا فرحاااان بوجودك جنبنا واخوانك مستناسين حيل فيك .. لا اوصيك ياولدي لا اوصيك يابومحمد
ابيك تاخذ راحتك بالمره .. واللحين الخدم بيوصلونك لغرفتك الخاصه
وتنام وتريح بدنك بس قبل ماتنام تتشعى معنا
عمر هز راسه بالايجاب وخجل
ابوبدر قلبه يطير من يوم شافه ومرتبك مايدري وش يسوي  وقال : تفضل تفضل اجلس
جلسوا كلهم
بدر قلبه يدق ومنصدم وعينه على الارض الا الان مو مستوعب
عمر مره متجاهله ومو معبره
ام بدر : والله ياعمر طال الانتظار بشوفتك .. لنا كم يوم على استعداد لك
عمر ببتسامه على جنب : الله يجزاك خير
عمر يناظر بخالد وتوقع انه ناقص عقل او مصاب بمرض ما وتجاهله وناظر بسليم اللي من شافه وهو مبتسم له وحسه حبوب واللتفت للجين اللي كانت تبادله الابتسامه والملاطفه
وبعد مرور اكثر من نصف ساعه من السوالف والتعرف
ابوبدر وقف : يلا يلا ياعيالي العشاء
عمر ناظر بطاولة الطعام الممتلئه بجميع الأطباق .. وفجأه جته المقارنه بين نفسه قبل واليوم
ساعات يلاقي خبز يابس ياكله وساعات مايحصل عشاء من الاساس وينام على لحم بطنه
فعلاً كانت تجيه ايام صعبه بحياته .. حس بالأسف واستغفر بنفسه وحاول يبعد عنه التفكير ونظام المقارنه
ابوبدر بأصرار : تفضل ياعمر تفضل حياك ياولدي حياك
عمر وقف بهدوء : الله يحيك ويطيب فضلك
ابوبدر ابتسم وعليه نظرات الحزن وقلبه ينزف من داخل على عبارات عمر الطيبه واخلاقه العاليه رغم تسييبه وبعده عنه
بدر يناظر بعمر بحقد منه ووقف وقال : تسلم يبه انا مومشتهي رايح انام
ابوبدر بسرعه قال : اوه ليش يابدر ؟
بدر بنظرات متعاليه لعمر وقال : رايح انام بالعافيه
عمر ناظر فيه وعطاه النظره الغير مباليه
وابوبدر مااصر عليه وقال : الله يعافيك بسلامتك
وسليم وقف مبتسم : تفضل عمر
ابوبدر : يلا خااالد العشاء
خالد رفع عينه لأبوه وصمت
ابوبدر يكرر : العشاء العشاء ياخالد
رجع خالد نزل عيونه بتطنيش
ابوبدر مد بوزه وتركه على حاله
.
.
.
وفي الصباح الباكر والساعه تدق على 8
سليم جالس يحوس بالمطبخ يدور شي ياكله
يفتح الدواليب ويسكرها ويتأفف ويتحلطم بصوت عالي : ياربيه وين السكر ؟؟
يوووه وين الحليب يارباااه ؟؟ هفف ليش كل شي يضيع بهالبيت ؟؟ حتى الاكل صار يضيع .. هففف
واخيراً سحب علبة الكورن فليكس كالعاده لانه مايعرف يطبخ شي ولا حب ينادي على الخدامه
وسحب الحليب وطلع الصحن وهو يدندن بأغنيه ويفك الكرتون
وفجأه انتبه بخالد واقف عند باب المطبخ وموجهه له نظره حاده وصامته
سليم حط يده على قلبه مرتاع : يمه خرعتني
خالد :..
سليم ابتسم ورفع علبة الكورن فليكس له وقال : خلود .. تبي ؟
خالد يناظر فيه من فوق وتحت
سليم مبتسم : تبي اسويلك معي ؟ وترا مارح تكلف علي مره وحده وانا اصلح لي
خالد :...
سليم : وانت ترا من زمان ماأكلت .. خلني اصلح لك معي
خالد ابتسم بهدوء
سليم ابتسم معه بأرتباك ومستغرب من ابتسامة خالد مو من العاده
وسليم راح وجاب صحن ثاني عشان خالد وحطه على الطاوله وفتح الكورن فليكس
ويحطه بالصحن
قرب خالد بخطوات هادئه لعنده ووقف .. وسليم يحاول يقز بالنظر ويحاول يبتسم ويتجاهله
خالد واقف جنبه ويراقب حركات يده وهو يصلح
سليم يحس انه مرتبك من داخل بسبة حركات خالد ونفس الوقت فرحان انه بدأ يتجاوب معه
ويصب الحليب فوقه وحط الملعقه وقدمها له : تفضل
خالد ناظره وابتسم
سليم ابتسم ويحاول يبعد النظر عنه وقال : مره سهل مايحتاج شي .. وتعرف انا مالي بطبخ تشوف اختصر يومي .. وادري انه مو مزاجك هالشي ولكن هو لذيذ والله
ويمديك تكثر سكر ويطلع طعمه حلو اكثر .. وانا احب السكر عاد مدري عنك
خالد يتأمله ويسمع كلامه ومبتسم
سليم شال الصحن حقه وقال : يلا تعال معي نروح نجلس بصاله نتفرج على فيلم
ومشى ولكن حس ان خالد واقف وماتحرك اللتفت له يشوف وش فيه ولقاه يطالع فيه وساكت .. راح له واخذ صحنه وصار بيدين سليم كل الصحنين وقال له : يلا تعال خلود
خالد مبتسم له ومشى وراه بهدوء
سليم ماشي قدامه ومبتسم وقلبه من داخل يطير على التحسنات اللي يشوفها من خالد
ويحس انه قدر عليه وأخيراً



[ سليم ]


بليت بأخاً رأى معاناة هرى
اقبضت بيده حباً
بعيداً عن الأذى
هل رأيت بأخاً خلا
من قلب مندفق الدفىء
هل رأيت بأخاً نوى
في قتل الأخوة أبتغى
لا ولن سوف  ترا
بعين الأخ أذى
أقسمت بحبه أنا
حباً ململم الهدى
حباً يجملو الندى
من ورق شجر طرا


فيما بعد الجزء الخامس من منطقة الشر ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الثلاثاء أبريل 22, 2014 9:37 am



** الجزء الخامس **



وسحب سليم الحليب وطلع الصحن وهو يدندن بأغنيه ويفك الكرتون
وفجأه انتبه بخالد واقف عند باب المطبخ وموجهه له نظره حاده وصامته
سليم حط يده على قلبه مرتاع : يمه خرعتني
خالد :..
سليم ابتسم ورفع علبة الكورن فليكس له وقال : خلود .. تبي ؟
خالد يناظر فيه من فوق وتحت
سليم مبتسم : تبي اسويلك معي ؟ وترا مارح تكلف علي مره وحده وانا اصلح لي
خالد :...
سليم : وانت ترا من زمان ماأكلت .. خلني اصلح لك معي
خالد ابتسم بهدوء
سليم ابتسم معه بأرتباك ومستغرب من ابتسامة خالد مو من العاده
وسليم راح وجاب صحن ثاني عشان خالد وحطه على الطاوله وفتح الكورن فليكس
ويحطه بالصحن
قرب خالد بخطوات هادئه لعنده ووقف .. وسليم يحاول يقز بالنظر ويحاول يبتسم ويتجاهله
خالد واقف جنبه ويراقب حركات يده وهو يصلح
سليم يحس انه مرتبك من داخل بسبة حركات خالد ونفس الوقت فرحان انه بدأ يتجاوب معه
ويصب الحليب فوقه وحط الملعقه وقدمها له : تفضل
خالد ناظره وابتسم
سليم ابتسم ويحاول يبعد النظر عنه وقال : مره سهل مايحتاج شي .. وتعرف انا مالي بطبخ تشوف اختصر يومي .. وادري انه مو مزاجك هالشي ولكن هو لذيذ والله
ويمديك تكثر سكر ويطلع طعمه حلو اكثر .. وانا احب السكر عاد مدري عنك
خالد يتأمله ويسمع كلامه ومبتسم
سليم شال الصحن حقه وقال : يلا تعال معي نروح نجلس بصاله نتفرج على فيلم
ومشى ولكن حس ان خالد واقف وماتحرك اللتفت له يشوف وش فيه ولقاه يطالع فيه وساكت .. راح له واخذ صحنه وصار بيدين سليم كل الصحنين وقال له : يلا تعال خلود
خالد مبتسم له ومشى وراه بهدوء
سليم ماشي قدامه ومبتسم وقلبه من داخل يطير على التحسنات اللي يشوفها من خالد
ويحس انه قدر عليه وأخيراً
وجلسوا بصاله
نزل بدر ووقف عندهم وقال : وينه؟
سليم بتعجب : مين ؟
بدر : عمر ذا ؟
سليم رفع كتوفه : مدري بس شكله نايم اللحين
بدر ياخذ نفسه بطولة بال
سليم : فيك شي ؟
بدر : لا بس مارتحتله ابد ولا حبيته
سليم : ليش عسى ماشر ؟
بدر : الحب من الله
سليم : هههههه مشكله
بدر : يلا انا طالع اللحين تامروني بشيء ؟
سليم : سالامتك
بدر مشى : الله يسلمك

طلع بدر وركب مع عبدالمجيد اللي كان ينتظره
عبدالمجيد بسرعه : ايه شصار روعتني ؟؟
بدر : ياخي محد منجلط غيري بذا البيت
عبدالمجيد : انزين شصاير ؟؟ وش اللي صاير عندكم اخو ومدري ايش ؟؟ انجنيتوا ؟؟
بدر : يارجال مدري عن ابووي وسوالفه .. انا حدي متنح والكلام مب هنا الكلام مين صااار
مجيد : مين ؟؟
بدر : عمر
مجيد : مين عمر ؟
بدر : هذا صديق معاذ الجديد
مجيد : معاذ ؟؟
بدر يهز راسه : ايه
مجيد : صديقه ؟؟
بدر : ايهه
مجيد : جديد ؟؟
بدر : اقوولك ايه
مجيد : لاحوووول
بدر : انا منجلط يامجيد كيف هالحيوان يصير اخوي كيف ؟؟ هذا تلاقيها من أللاعيب معاذ اللي ماتخلص .. اكيد انهم صانعين لهم جديد ومثلوا كل هالتمثيل .. تعرفه مايبطل هالمريض من مطاردتي
مجيد يحاول يفكر وقال : لالا يابدر شهالكلام ؟؟ لا وش اللي يمثل ومدري ايش .. وابوك وين راح تستهبل ؟ لا انا احس انها صدفه صارت
بدر : والله ماتدري .. اذا معاذ بحياتي انا ماني بخير
مجيد : وبعدين عمر ذا توني ادري عنه .. وماهقيت منه مضره ان شاءالله ترا مو كل من مشى مع معاذ صار مثله .. لا تنسانا قبل كيف كنا وشفنا الحمدالله
بدر : هه ضحكتني .. ضحكتننننني
مجيد : خير !
بدر : هذا نفسه حيووان كلهم يثبتون حيونتهم .. مقابله انا وشايف اسلوبه معي
حقير مثله
مجيد : جد !
بدر : ايه والله
مجيد : الا كيف بس صارت بينكم علاقة اخوه هذا اللي ماخشت براسي
بدر : هذي اللي مدري كيف جت .. ياربي ريحيني منهم .. والله يامجيد ماني مرتاح والله
مجيد يطبطب عليه : ماعليك يابدر ماعليك ان شاءالله مايكون الا الخير لا تتشائم كذا .. وبعدين معاذ وش يقدر يسوي بس ؟ لا تعطيه اكبر من حجمه
بدر : والله من كثر مايجيني منه صرت اشيل همه
مجيد : طنشه وعيش حياتك بس
بدر : الله يعين بس
مجيد : الا هو وينه ؟
بدر مكشر : نايم طويل العمر
مجيد : الله بس يكون بعونه ماتدري عن حاله ووضعه وانه لسى عرف عنده اهل شي محزن
بدر : حزنوا بوفاته قل امين .. تراك رفعت ضغطي وانت ماغير تدافع عنه
مجيد : لا جد اقصد من الناحيه النفسيه شدراك انت .. عشت الللي عاشه شفت اللي شافه ؟؟ ماتدري عنه
بدر : ولا ابي ادري .. اللي ابيه يطلع برا حياتنا مثل ماكنا مانعرفه قبل
مجيد : ياخي انت بعدك ماشفت شي منه ليش تتصرف كذا ؟؟ خله على راحته يمكن الايام تثبت لك خيره .. وبعدين ترا اخوك الكبير هاه ههههههههههه
بدر : على تبن بس .. جاك الثاني كبير قال
مجيد : هههههه بلاش انانية الترتيب ديه
بدر : بحاول اسفهك
مجيد : حاول حاول هههههههههههه
بدر : جد مافي شي مضحك
مجيد : طيب اخبار خالد بعد الحادثه ؟
بدر : ان شاءالله في تحسن
مجيد : الله يكون معه
بدر : امين
مجيد وقف عند الكافتيريا : باخذ لي عصير .. تبي ؟
بدر : يله
مجيد نزل من السياره وترك بدر
فجأه بدر تذكر وقال : يوه مجيد مجيد
مجيد دخل للكافتيريا وماسمعه
بدر : ياالله كيف نسيت اكتب التقرير المطلوب اووف
فتح بدر الدرج اللي قدامه يبي يدور ورقه فاضيه يكتب فيها وفجأه لفت نظره صوره .. سحبه بلطف وقلبها وانصدم : " لجيــن !! صورة لجين !! "
انبته بمجيد جاي وصفطها وحطها بجيبه وسكر الدرج واصنطع الهدوء
ركب مجيد السياره ومد له العصير : جبت لك كوكتيل عشان يصير يومك مشكل هههههه
بدر اخذه منه وساكت وواضح من هدوءه الغضب
مجيد مبتسم ويطالع فيه من فوق وتحت وقال : شفيك ؟
بدر يناظر بالناس الماره ومتجاهله بصمت
مجيد بتكفير : بدر شجايك ؟
بدر بعد لحضات اللتفت له وطلع الصوره المصفوطه ورفعها له وقال بجديه : وش تسوي هذي عندك يامجيد ؟
مجيد يناظر بصوره منصدم وخوف وارتباك : وش هذي ؟
بدر : فيه شي صاير انا مااعرفه ؟
مجيد بارتباك يتصنع الابتسامه : ليش شفيه ؟
بدر : لا ابد مافي شي بس توقعت كل شي ينقالي
مجيد : طبعاً اكيد
بدر : لا حصلت معك تطورات انت .. لهدرجه ماتعير لي اهتمام
مجيد يسب نفسه من داخل كيف نسى الصوره بسيارته ومرتبك كيف يرقعها
وصعبه يعترف له عشان ماتاكلها لجين : شدعوه بدر وش هالكلام
بدر : اخر شي كنت اتوقعه منك انت بالذات .. اثرك متمصلح معي بسبب .. كان قلت لي من زمان وريحتك يعني
مجيد : بدر الله يهديك وش قاعد تقول ؟؟
بدر : لجين أجل ! عجيييب
مجيد : بدر ترا والله لجين مثل ماهي اختك تراها اختي وانا ماارضى عليها صدقني
بدر : اممم صح .. وتقوم تحتفظ بالصوره عندك وتخفي العلاقه الحميمه اللي بينكم
مجيد : لالا يمين بالله وش هالكلام تخيل بس .. انا ووين ولجين وين ؟؟ السالفه كلها ان هذي الصوره حصلتها طايحه بسيارة السواق وخفت احد يشوفها اخذتها بسرعه وخبيتها عندي وهالكلام من زمااان ونسيته والله عندي .. لاني ناوي اتخلص منها
بدر : صدق !
مجيد : وقسم بالله
بدر يهز راسه بتوافق : اقول وصلني لبيتنا بس
مجيد : بدر شفيك مب مصدقني ؟
بدر : لا ليش مااصدقك انت ماعمرك خبيت عني شي ليش مااصدقك افاا بس
مجيد : بدر لا تجلس تتكلم معي بهالنبره تررا جد ماحبها وانا صادق بكلامي ياخي .. يعني بحبها واكذب عليك ؟؟ ياخي والله لو الي ببالك كان جيت وصارحتك شدعوه الرسميه بينااا يابدر ؟!!! ولا هذي اخلاقي وانت تعرفني يعني
بدر : وحتى لو مثل ماقلت كان جيت وقلتلي .. ترا مب عاده تسكت .. انت اذا تبي تروح للتواليت تقولي .. تبي بمثل سالفه كذا تخبيها .. مامشت معي ترا
مجيد بطولة بال : يابدرر
بدر : خلاص تبيني اسكر الموضوع وانساه بأنساه ابشر .. بس ترا انا أخو ومن حقي
مجيد : اكيد من حقك انا ماامنعك وبالعكس اشجعك وماارضى وربي .. بس جد ماخبي عنك شي انا
بدر : أوكيه أوكيه حصل خير
مجيد ضايق خلقه انه طاح بموقف مع بدر مثل كذا يشككه فيه وتحسب على لجين وحركاتها اللي بتخرب بينها وبين بدر وهي موحاسه بالعواقب اللي تتركها

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في غرفة ابوبدر جالس معه عمر ويتقهون
وابوبدر من صحوا الفجر لحد الان وهم يسولف معه ولا وده يتركه
عمر حط الفنجال وقال : يابوي لا يكون عطتلك عن دوامك بس ؟؟
ابوبدر بضحكه : لالا أي دوام بس ؟ في احد يقوم من جلسته معك ويروح للدوام ؟
عمر بخجل : لا الله يخليك ترا لاحق علي لو عندك شي تكفى لا تأجله عشاني
ابوبدر : لا تشيل هم ماوراي شي
عمر : زين
ابوبدر : الا ياعمر انا بوظفك بشركتي وتصير سكرتيري الخاص
عمر توسعت عيونه وبعد لحضات من الاستيعاب قال : لا يايبه سكرتير مره وحده !! وانا وش عندي ؟ لو اعتمدت علي من اللحين بقولك الشركه في خساره دائمه
ابوبدر : تفداك الشركه واصحابها كم من عمر عندي بس
عمر بخجل : يطولي بعمرك لا والله لا تحرج نفسك معي .. ترا انا راضي بأقل شي ماعندي مشكله والله
ابوبدر دب الحزن في قلبه وقال : لا والله لو اسوي اللي اسويه مارح اكفر بعدي عنك .. انت ولدي ياعمر ولدي والله لو تطلب عيوني عطيتك اياها وانا حييل قلبي يعورني والله
عمر بحزن : الله يخليك لنا ويحفظك انت ماقصرت وصدقني انا راضي عنك لو مهما يصير
ابوبدر : ياحبي لك بس
عمر نزل عيونه بالارض
ابوبدر : ترا انا مقرر وخلاص
عمر رفع عيونه : على ايش ؟
ابوبدر : انك تصير سكرتيري الخاص *بنظرات حنيه*
عمر ابتسم بخجل : مالي كلمه من بعدك الله يخليك لنا
ابوبدر : انت الكبير وانت الغالي
عمر : الله يسعدك يابوي
ابوبدر : عمر من جلست وانا ماشوفك تسألني او تسفسرني عن شي .. ياحبيبي خذ راحتك قل كل اللي في بالك ترا كلي اذان صاغيه
عمر بخجل : الله يسعدك والله .. بس ماعندي شي اقوله ههههه
ابوبدر : ماشوفك متحمس على اخوانك او شي مثل كذا
عمر : لا بالعكس .. سليم انا حسيته حبيب وشكله هو الفروفوش بالبيت
ابوبدر :ههههههه صدقت ومرجوج ومخروش ومزعج بعد
عمر : هههههه شدعوه لا واضح انه فيه الخير
ابوبدر : الحمدالله
عمر : وخالد ماعرفته كيف جاي .. بس حسيته مريض او فيه شي
ابوبدر بتنهيد : ايه خويلد ماينلام .. مشاكل الدنيا اتعبته الله يكون بعونه
عمر : اللهم امين
ابوبدر سكت
عمر قال يكمل : وبدر بصراحه مو مره بس شكله هادي
ابوبدر : ايه بدر هذا الغالي صح يجي منه تقصير لما اقوله شي ساعات مايسويه بس يحاول يمسك البيت بغيابي واعتمد عليه ببعض أموري
عمر قلبت ملامح وجهه وقال يخفي نظرته : ايه ماشاءالله زين
مر سليم من الغرفه وورجع يوقف : اووه صاحين ؟
ابوبدر وعمر اللتفتوا وابتسموا له
دخل سليم يناظر بالكورسان والقهوه الصباحيه وقال : بديتوا من غيري يالوصخين ؟
عمر توسعت عيونه بتعجب وابتسم
ابوبدر : ياقليل الادب مادري مته بتعرف تتكلم زين
سليم ياكل شوي من الكروسان وقال : وش سويت ؟
ابوبدر : كم مره اقولك أن جيت تاكل أكل وانت جالس مو واقف وين اداب الاكل ؟
عمر يناظر فيهم ومستغرب اطباعهم
سليم تنهد : ترا بنهايه بيدخل بطني وقفت ولا قعدت
ابوبدر اللتفت لعمر : قايلك انه غثيث ماله حل
سليم طير عيونه : أووه ! تحشني يايبه تحشني ؟؟؟ هذي نهاية صداقتي معك ؟
عمر : هههههههههه
ابوبدر : ايه حشيتك حش
سليم : اضحك اضحك بكره بتاكل لحمي الوردي
ابوبدر بضيقه : الله يتوب علينا بس
سليم : الزبده يبه .. ابشرك عندي لك خبر بمليون
ابوبدر : ماعندي مليون طس عنا
سليم : الخبر الكويس يايبه ؟؟
ابوبدر : ياخبر اليوم بفلوس بكره ببلاش
سليم : خل عنك .. عشان تعرف اني كويس ؟ بطريقتي اقنعت خالد ياكل شوي
ابوبدر شهق : والله !!
سليم يرفع حواجبه : اعجبك
ابوبدر : ماشاءالله وكيف انت اقنعته ؟
سليم : انا لو تدرون مين انا كان تحسفتواعلى كل اللي راح وانتم بعيدين عني
ابوبدر : ياحياتي والله
سليم يبتسم بتعالي
ابوبدر : زين والله قدرت على خالد هذا الخبر الزين
سليم يشرب القهوه : اعجبك اصلن
عمر مبتسم من حركات سليم وكلامه الجريء مع ابوه
سليم يتنهد ورمى نفسه على الكنبه : اااه يايبه ااااه
عمر ابتسم له وقال : سلامتك من الآه
سليم يناظر فيه بخجل مو متعود عليه وقال : الله يسلمك عموري
ابوبدر: شعندك ؟
سليم : يبه طفشت من وضعي والله .. دايم جالس بالبيت
ابوبدر : هااه زين حسيت .. قم دورلك وظيفه طفشان وجالس تحك راسك
سليم : وين اروح يبه وين ؟؟ تعبت تعبت بحياتي
عمر يناظر فيه بستغراب
ابوبدر : اقوول لا تبالغ انت حتى ماتعديت البيت والاستراحه
عمر : ابوي ! ليش ماتوظفه ؟
ابوبدر : وذا وين اوظفه ؟؟ هذا محد يبيه
سليم : شدعوه يبه .. انت ماسمعت بالعذال ؟
عمر : يمديك توظفه عندك بالشركه
ابوبدر طير عيونه : بشركتي !!
سليم : يالييت
عمر : ايه يبه مافيها شي .. كذا تكون ساعدته ونفس الوقت يحصل شي يشغل نفسه فيه بدل الفراغ
ابوبدر : كلامك يوزن ذهب بس هذا مامنه رجاء
عمر : يكفي انه ولدك
ابوبدر : الله يعزك ياولدي
سليم : ياهوووووه هو ده هو ده .. قدرت تجيب راسه
عمر ابتسم بخجل : لا بس والله جالس اقول كلام صحيح يكفي اننا عيالك
ابوبدر : ياحبي لك ياعمر تمنيت باقي اخوانك مثلك
سليم : بدينا بالمقارانات
عمر : كلهم فيهم البركه .. وانا اقول ترا سليم هو الأحق بالوظيفه مني ترا
ابوبدر بنفي تام : لالا ياعمر انت بتبقى انت .. وانا عشانك بوظفه ولا انا عاارفه الله يهديه
سليم نط : صدق يبه !! صدق بتوظفني عندك ؟؟
ابوبدر بدون نفس : ايه وياليت تعقل وماتخليني اتحسف
سليم : ابشر من هالعينتين ارسل كلمة حلم او دريم .. امزح امزح
ابوبدر بنص عين
سليم : اخيرراً اخيراً سوف اصبح مالك شركه واصير بزنس مان بيدي الحقيبه والبدله الرسمية السوداء والنظارات الشمسيه وعلى أذني سماعات ومكالمات في أي بي
وامشي والناس تفسح لي المجال للعبور وتفتح لي باب السياره واركب وسواقي الخاص يلتفت علي ويقول الى أين ياسيدي
ابوبدر بطولة بال : غديت شاروخان ياوليدي
عمر : ههههههههههههههههههه
ابوبدر : لعبت فيك الافلام .. قد عمرك شفتني مسوي مثل اللي تقول ؟؟
سليم ببتسامه متعاليه : الناس مقامات يايبه
ابوبدر : زين عارف مقامك .. يمكن اخليك قهوجي بالشركه
سليم شهق : لا .. مستحيل وووين !!!!!!!!
ابوبدر : اذا اضطريت .. عشان كذا انضبط يمكن تقدر تغير نظرتي فيك
سليم بسرعه قال : ابشر ابشر
عمر ابتسم له
سليم بخجل : يعطيك العافيه عموور قدرت على ابوي اللي طول عمري انذل عنده ومايعبرني
ابوبدر : اف يالنجس يااناكر الجمايل
عمر : ههههههههههه الله يعافيك سلوم ماسويت شي
سليم رمى نفسه على الكنبه وقال : يبه قبل توظفني .. بصراحه انا محتاج سفره لو للسودان
عمر ابتسم على كلام سليم
ابوبدر : ابشر اللحين احجز لك
سليم وقف : شكراً
طلع سليم
ابوبدر وقف وقال : يلا ياعمر خلنا ننزل تحت ودي نجلس كلنا مع بعض
عمر بتردد : الكل صاحي ؟
ابوبدر يناظر بساعته : ايه ايه هالوقت الكل صاحي
عمر وقف ومشى مع ابوبدر
.
.
في الصاله
بدر حاط الملفات على الطاوله وجزء منها على الكنبه ويشتغل ويكتب فيها .. وخالد بالكنبه الثانيه مستلقي ويطالع بالسقف وبدر كل شوي يناظره ويوخر يكمل الاوراق اللي بيده
بدر يحاول يحتك في خالد : خالد وش رايك ؟ يمكن يطلعوني انتداب برا تتوقع اروح ؟
خالد رفع كتوفه بمادري
بدر : اممم بصراحه احس مالي خلق سفريات رح احاول انيب احد مكاني
خالد :...
دخل سليم عندهم وبأذنه السماعات ويتنكس وطربان
بدر رفع راسه متعجب : سليم !
سليم يرفع يده ويتنكس : الناقه ولا السياره لو طول المسراح خيمه ولا العماره دامي معك مرتااااااح
بدر : سليم من الي فار راسك ؟
سليم وخر السماعات بطفش من وضعه وقال : جيري .. تعرف جيري ؟
بدر : مافهمت
سليم : يعني توم وجيري
بدر بنظرة استخفاف : وش دخل ؟
سليم رمى نفسه على الكنبه وقال : تقول من فااار راسك .. فار
بدر : اقول قم اطلع براا حدك فارغ
سليم : فارغ ولا مليان هاهاها
بدر : تطلع برا ولا كيف ؟
سليم : لا بقعد عاقل
بدر : يلا نشوف
سليم يندند بطفش
بدر يحس بانزعاج : سليم !
سليم وقف دندنه : هااه !
بدر : ازعاااج يابني
سليم وقف بحماس ونط عند بدر : بدر يابدرررر
بدر مفجوع : خير
سليم ماسك راسه : تعب جد تعععععب
بدر رجع يكمل شغله وقال : قول وش عندك
سليم : اخيراً لقيت اللي بتسعدني بحياتي
بدر ضحك : ياربيه ياسليم ماتبطل حركاتك
سليم : والله جد .. وحده موزااااا
بدر : اوكيه مايحتاج مقدمات رح اتوسط لك
سليم : يالبى قلبك .. بس انا مااعرفها
بدر : كيف يعني ؟
سليم : يعني ماعرف منهي بس اعرف جسمها
بدر : أيش ؟
سليم : ايه والله اعرف جسمها بس ماعرفها
بدر يتفصح بنظراته باللي حوله وقال بهمس : مع وين شفتها أجل
سليم بهمس : بالمخيم
بدر : مخيم مين ؟
سليم بهمس اكثر : اللي رحنا له اخر مره
بدري يطالع بعيونه يحاول يفهمه : شلون شفت وحده
سليم بهمس اكثر : رحت طليت عليهم من فوق الرواق وشفتها
بدر طير عيونه : أيش ؟
سليم يهز راسه بالأيه
بدر : انت ياسليم تسوي كذا انت ؟؟؟ تروح تتفرج على البنات انت ؟؟
سليم نبظرات حيره من بدر
بدر يكمل : انا ممكن اصدق كل الناس بس انت مستحيل تطلع منك
سليم بحيره وقال : ليه يعني وش الغريب ؟
بدر : ماتوقعتها منك ابداً
سليم ببتسامه مصطنعه : يمكن لعب علي الشيطان
بدر دفه بضحك : اقوول قم عني بس
سليم طاح بالارض ويضحك : ادري عنك تقوول ماتوقعتها منك ومستحيل تكون انت وماادري ايش .. حسيت اني العفاسي يارجال
بدر : ياربي امين تطلع مثله
سليم بضحك : اميين ياارب وتجلعني اتزوج 4 نساء فيهم ما ألذ وطاب
بدر : الله يصلحك وش جاب النساء اللحين ؟
سليم وقف ويعدل تيشيرته : مدري بس اني ابي افلها بالحلال
بدر : 4 يالظالم اربعه ؟؟؟! انت شايف عمرك وتقول اربعه !! انت وحده ويالله تقدر تتحملك
سليم طير عيونه : افاااا بس .. احترم اسمي احتررم طولي وانا لو تزوجت بكون زوج رومانسي وحنون وجداً متفهم
بدر ابتسم له ورجع يكمل شغله : ايه خير ان شاءالله
سليم : وبعدين ليش مستغرب انا فيني طاقه ومجهود لا تتحمله امرأه واحده
بدر حط القلم عند فمه بتكسيت وقال : اوص اوص ولا كلمه بدينا بشطحات .. روح روح نام احسن لك
سليم طير عيونه : اناام !! ووين انااام !! استغفرالله واعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بدر : شفييك ؟؟
سليم : كيف تقوولي انام وانا اخاطبك بأمر حساس جداً .. ماتخاف علي من الحرام ؟
بدر : ليش وانا وش قلت ؟؟
سليم : قلت رح نام .. تشوف انها كويسه ادخل الغرفه وانا مافيني نوم ؟؟
بدر بستغراب : وخير ياطير ؟
سليم : ابد والله بس ماحب ادخل الغرفه الا وقت النوم
بدر : طيب انا اقولك نام ماقلت شي غلط
سليم : وانا مافيني نوم .. تبيني ادخل الغرفه وانا مافيني نوم وش تتوقع اجلس اسوي هااه ؟؟ هاااه ؟؟
بدر بصوت مرتفع : يبـــه
سليم يسكته بسرعه : اوص اوص خلاص
بدر : لا بقووله عن كلامك هذاا ومزعجنا من الصبح ومعطلني عن اشغالي
سليم بترجي : لاوالله خلااص وش تبيه يقوول عني تبيني اطيح من عينه وانا لسى ماخذت مصلحتي وتوظفت
بدر : بتتوظف ؟؟
سليم : يب بشركة ابوي
بدر : وكيف وافق عليك ؟
سليم : والله عمر هذا انسااان راااائع جداً ضبطني تضبيط وهذا وانا كنت مار من الغرفه ومانويت ادخل .. سبحان الله تضبطت اموري في ثواني
بدر قلبت ملامح وجهه
سليم : والله عمر حبييب حتى طريقته بالكلام مقنعه مب زيي انا ومثل اشكالك طايحين حظ
بدر : اقوول لاتغلط بس .. تربية شوارع
سليم طير عيونه : ااح
بدر يكمل شغله ويحاول يتجاهل : وانا صاادق
سليم : لا حرام عليك تقول عنه كذاا
بدر : طيب اسكت بكمل شغلي
سليم استغرب ردات فعل بدر ومد بوزه وجاء بيمشي
الا ابوبدر مع عمر جو عندهم
ابوبدر وعمر : السلام عليكم
بدر رفع عيونه لهم ونزل لاوراقه بتجاهل وقال : وعليكم السلام
ابوبدر جلس وجلس بعدها عمر وهو يطالع ببدر ببرود
سليم : نايس كنت طالع لكم
عمر ابتسم له وقال : واحنا حسينا فيك وجينا لك
سليم : ههههههههههه بعد عمري عمر
بدر رفع راسه وعطا عمر نظرات استخفاف على كلامه ورجع يكمل شغله ببلامبالاة
عمر بداخله حقد عليه اكثر وقال في نفسه : " صح الما اللحين مو مستوعب فكرة انك اخوي ولا اتشرف بعد .. بس احلى شي ان ماعاد يمديك تفرد عضلاتك قدامنا وهذي هي جت من صوبي يالخبيث "
بدر بداخله يقول :" يالله كيف بس ابتخلص منه ؟.. كيف اقدر اهددهم مثل قبل كيف اوقف بوجيهم بعدين ؟؟!!.. يارب وش قاعد يصير ؟؟ معاذ هذا مايموت ويفكنا من شره "
ابوبدر : كويس انكم موجودين
اللتفت ابوبدر لخالد اللي كان مدد رجوله بالكنبه وحاط يده على راسه
ابوبدر : خالد قم ياخالد طول وقتك نايم هناا قم
سليم : لا يبه خله يرتاح بالمكان اللي يعجبه
بدر : ياعيني
خالد جلس من سدحته ومعقد حواجبه
سليم تنهد : شفت يبه ازعجته
ابوبدر : انا اقول بيتعب وهو على الكنبه بس
خالد وقف ومشى طلع لفووق بخطوات هادئه وعمر عينه عليه ومستغربه
سليم يناظر بخالد بأسف
خالد بدل لبسه ورجع نزل وجلس بهدوء
ابوبدر مندهش منه : حي الله خالد هذا اللي انور لنا الدنيا
خالد :..
ابوبدر ابتسم : يازينكم وانتم قدامي
سليم ابتسامه عريضه
ابوبدر : ايه اجل بما انكم اجتمعتوا ومثل ماقلتلكم مسبقاً وقلت لعمر
الكل يسمع بأهتمام
ابوبدر : اليوم مو مثل كل يوم مضى وراح .. انا اليوم ياعيالي احسني بديت بحياة جديده ومابالغ احسني جداً مرتااااح وفرحتي ماتوصف وابيكم كلكم مثلي ورح تتغير اشياء كثير وطبعاً للأحسن
سليم : ان شاءالله يصدر القرار الملكي بالانتفتاحيه والانطلاقيه
ابوبدر ابتسم لسليم وقال : الا قررات صارمه
سليم بحزن : ايش ؟
ابوبدر يهز راسه بالايجاب : ايوه مثل ماسمعت نبي نتغير نبي نحرص نبي اهتمام اكبر .. الله جمع شملنا وجمع حبنا وتفهمنا .. صرنا خمس رجال ابيكم تكونون ونعم العائله ونعم التربيه ونعم الاخلاق .. ونويت اساعدكم واعطيكم كل وقتي وابذل جهدي بأني أكبر مقامكم وازوجكم كلكم لجل يوسع البيت وتكبر العائله
سليم وقف مصدوم : تزوجنااا ؟؟؟؟
ابوبدر : ايه بإذن الله
بدر : يبيها من الله
سليم : منجد يبه ؟؟
ابوبدر : اكيد بإذن الله .. لابد انكم تبدون حياة جديده وانا ان شاءالله ماراح اترك ولا احد فيكم .. أي واحد نقص له شي لايرده الا لسانه وترا ذا كلام رجال
سليم ماسك قلبه : احس اني بديت اتنفس
ابوبدر : اجلس اجلس بس
جلس سليم
ابوبدر : صدقني ياسليم لو تنضبط ان تكاليف زواجك كلها علي بس انضبط
سليم بحماس : ابشر والله من هالعينتين .. امرني بس تبيني اروح لسوق الخضاار ؟؟
عمر كأنه شي نغز قلبه : " تبيني اروح لسوق الخضار ؟؟ " بعد لحضات جلس يتأمل فيهم كلهم ويحس انهم مو غريبين عليه
ابوبدر : ههههههه ايه ابيك تشتري لي ولأخواني
سليم : ابشر ترا كلام رجال
ابوبدر : الله يقطع سوالفك ياسليم ماتركتني اكمل كلامي
سليم : تفضل تفضل نسمعك بما انها فيها زواج
ابوبدر : ايوه واقولكم ........
عمر سرح بمخيلته بعيد عنهم ويتذطر مثل المقتطفات :
" وفجأه جت سياره من نوع " يوكن "
واللتفتوا كلهم لها .. ولفتت انتباه عمر الاشخاص اللي نزلوا منها
: يلااا يلاا ياعيال
عمر على طول وقف سوالف مع الشباب اليمنه ووقف في مكانه الخاص وهو يراقب الرجل اللي متوجهه له وقال : ححياك هلا والله *عمر مشبك يدينه*
وسليم نزل وتسند على السياره بطفش وهو متكتف زعلان وبدر ومجيد مع ابوبدر واقفين وراه
سليم معصب : ووووع ووش هالمكان المقررف ... اااخ اززعااج
ابوبدر : السلام عليكم
عمر بابتسامه : وعليكم السلام تفضل
ابوبدر يكلم بدر ومجيد : شووفوا احسبوا حسابكم معي .. بيتنا وبيت ابووي .. وبيت عمانك
بدر وهو يناظر بأبوه ومتسغرب والوضع ازعااج : يبه ماتحس انه كثير
ابوبدر متحمس : ايهه ابي اسويلهم خخير
بدر يحك رقبته بطفش
ومجيد ماسك جواله يطقطق
ابوبدر يمسك الخضار : اسسمع ابي اربع كراتين من هذا ومن البصل بعد
وجوا الشباب يساعدون ويركبوون بسياره وكلن يبي يخدم ابوبدر .. لانه واضح انه في نعمه وخير
ابوبدر مخترش ومن بعيد : سلاااااايم .. تعااال الله ياخخذ عمركك .. جايبك كذا
سليم دخل جواله بجيبه بسرعه : هوووه وش جابني معك انا
ووراح ووقف وراء وتكتف
شال ابو بدر كرتون التفاح
عمر بسرعه : عنكك عنك عمي
ابوبدر بسرعه : لالا خخلني .. ابعطيها ذا الدبشه .. شل ياسلايم
سليم ناظر بالكرتون : لا مستحيل
عمر يناظر فيهم بتعجب
ابوبدر : اقووول خخخذ
سليم اظطر انه ياخذه من ابوه وهو متأفف
ورجع ابو بدر للفواكه
وعمر واقف يتامل بسليم اللي يالله يقدر يشيل الكرتوون وجالس يتآلم ومايقدر يمشي خطوتين الا موقف
سليم بتالم : ااخ *وححطه بالارض وحط يدينه على خصره محتار* ههههف منك ياشايب
عمر ابتسم على جنب وحس انه الولد مستصعب شيل هالكرتون البسيط : واضح ان يدك خفيفه وماتعودت على هالشيل *قصده جداً عفوي*
سليم اللتفت للولد اللي يكلمه وناظره فوق تحت باستغراب وتعجب وشبه استحقار: يمكن ..
عمر ابتسم ابتسامه عفويه وراح يشيله : خخلاص عنكك
سليم وقف يناظره ومشى وراه للسياره .. لين حط عمر الكرتون بسياره
عمر رجع يناظر سليم وابتسم : وبس
سليم : بصراحه انا مااحب هالاموور ولا هي بجووي
عمر استغرب كلام سليم : جوك !
سليم : ايه
وجاء بدر حط الركتون اللي بيده بسياره وهو يناظر سليم وعمر .. وجلس يناظر عمر فوق تحت
بدر بجديه : تبي شي اخووي ؟
عمر بسرعه وتعجب : لالا سلامتك
بدر وهو بنظره حااده مع عمر : سسليم .. امشش معي*وسحب سليم معه .. خايف من عمر منه*
عمر ناظرهم وهو ساكت ومستغرب ردات فعلهم له
وبقى عمر لحاله واقف ويناظر نفسه مستغررب ومحتار .. ليش يناظرونه كذا ؟؟
عمر راح لابو بدر : هاه وش باقي طال عمرك
ابوبدر : هذاا هذا *جاء سحبه وفجأه مسك اصبعه بألم*
عمر طير عيونه ومسك ابوبدر بسرعه : بسم الله عليك بسم الله عليكك
ابوبدر وهو ماسك اصبعه : لالا بسيطه ان شاءالله
عمر سحب المنديل اللي عنده وجلس يساعد ابوبدر انه يغطي على الجرح
والجرح ينزززف
بدر ومجيد ركضوا لابوبدر
بدر : يبه يبه سسلامات
ابوبدر : لالا بسيطه
وعمر يلفها له
ابوبدر وهو منشغل مع عمر في الجرح : يلا يلا اركبوو اركبوو جايكم الللحين ..
مجيد : ابشر
ابوبدر : بدرر انت اللي سق
بدر : ان شاءالله
وراحوا يركبون السياره
وماباقي الا عمر وابوبدر : الله يعافيك
عمر : ان شاءالله خخير خير ان شاءالله
ابوبدر: لالا زين ماعليك
عمر وهو يبتسم لابو بدر : الحمدالله
رفع ابوبدر راسه له وحط عينه بعينه.. وقف ابوبدر للحظه يتآمل فيــه بصمت
عمر مبتسم وانحرج من نظرات ابوبدر له .. نزل راسه بتوتر
ابوبدر : يعطيك الف عافيه
عمر بدهشه : الله يعاافيك والله ماسوويت الا الواجب
ابوبدر يتآمل بملامح عمر وقلبه يوجعه مايدري ليش ..: انت سعودي ؟
عمر : ايه سعودي
ابوبدر : ايه ماشاءالله ماشاءالله... الله يوفقك يارب
عمر : اميين وياك ياررب تسلم
ابوبدر بكل حنيه له وشفقه عليه : تامرني بشيء ياأبني ؟
عمر بسرعه وخجل قال : لالا ياعمي انت اللي تامرني يطولي بعمرك
ابوبدر مايدري ليش قال كذا بس شي خارج عن ارادته : اجل يلا مع السلامه
عمر بفرحه : مع السلامه حياك الله
وجلس عمر يتأمل بابوبدر وهو رايح يركب .. بابتسامة ضعف وانكسار وتعجب وفرح *نزل راسه مبتسم* " عمر قلبت ملامح وجهه الى ضيقه شديده ويحس بغصه بحلقه بعد ماتأكد انهم هم فعلاً نفسهم .. وقف عمر وقال : اعذرني يبه بروح لغرفتي شوي
ابوبدر بستغراب : ايه ايه خذ راحتك ياولدي
عمر سحب نفسه ومشى بسرعه لفووق
وبدر يناظره بحقد : " ماخذ راحته بالكامل هالحقير "
دخل عمر لغرفته وسكر الباب وهو ياخذ نفس عميييق ويكتم حزنه ويحاول يقوي قلبه
ويتناسى الماضي بكل مافيه
وراح وجلس بطرف السرير وشبك يدينه بتفكيــر وبعد دقائق وقف وهو مستمد القوه والامبالاه بأي احد كان
ونزل تحت لهم
ابوبدر : سلامات ياولدي شفيك ؟
عمر ابتسم باصطناع وقال : لا بس كنت تارك جهازي فوق وقلت اروح اشوف اذا جاتني اتصالات او لا
ابوبدر : اهااا اجل استريح
جلس عمر وهو يقلب بجواله واللي فعلاً جايته اتصالات من امه ومن ابوساره
حط الجهاز على جنب وجلس يسمع لابوبدر
ابوبدر : عمر ان شاءالله بيكون سكرتيري الخاص بالشركه وبرضو رح يهتم فيكم مثل مافهمته الصباح
بدر انصدم وناظر بعمر
ابوبدر : يعني ابيكم ياعيالي تسمعون كلامه ولما يطلب منكم شي ماتردونه ورح يهتم فيكم بغيابي ان شاءالله .. لاني نويت اسافر يكفي تأجيلات وتعرفون وضعنا مضغوط لازم نرجع نجتهد .. اتمنى تفهمون قصدي
بدر بجديه قال : شلون يعني يهتم فينا بغيابك ؟
ابوبدر : يعني اذا احتجتم شي روحوا له وغير كذا يحرص عليكم مثل مااكون موجود انا
بدر بجديه : ليش احنا بزران عشان يحرص علينا ؟
ابوبدر استغرب نبرة بدر وقال : لا انا ابي الكل يكون متفهم وتكونون حرصين على نفسكم بس اقصد يكون بمثابتي
بدر اللتفت لعمر وعطاه نظرات أستحقار وقال بعصبيه : شهالنظام ذا ؟
رمى بدر القلم اللي بيده ومشى لفووق
ابوبدر مطير عيونه وعمر يطالعه ويحس بفرحه لما شاف ردة فعل بدر وحس انها نقطة ضعف
ابوبدر : لا هذا مب صاحي أكلني أكل
سليم : معليش يبه شكله اليوم متضايق حتى معي
ابوبدر : الله يصلحه بس .. يلا انا قايم انام شوي وراتاح وبصحى العصر
سليم : ليش يبه مارح تتغدى ؟
ابوبدر : لا والله احس مالي نفس وبكره يمكن اسافر
سليم : اهاا مو كأنك سحبت علي
ابوبدر : وشو السودان ؟؟
سليم : ههههههه يب
ابوبدر يثاوب : ان شاءالله يلا اعذروني عاد
عمر ببتسامه من عفوية ابوه وماتوقعه يكون لطيف كذا وقال : معذور
ابوبدر طلع لفوق ينام
سليم نط لعند عمر وقال : عمر حبيبي انت .. تصدق ان في امور بحياتي تأجلت تنتظر قدومك
عمر ابتسم له وقال : يعني كيف ؟
سليم : يعني ابيك تصير معزز لي
عمر : اصيرلك معزز ليش لا
سليم ضمه وقال : يابعد قلبي
عمر ضحك واستغرب عاطفية سليم وحسه صغير وقال : انت اخوي الصغير مانرد لك طلب
سليم : يعني تفهمني اننا رح نفلهااا اذا راح ابووي
عمر بضحك : لا مارح نخربها بس نقدر نطلع وننبسط مع بعض
سليم : والله !!
عمر : اكيد ليش لا
سليم بدهشه : ياعممممي انت وينك من زماان ؟؟ على الاقل اغير جو واجرب جوك وواضح انك مز
عمر : اسمعني سليم .. انا ابيك تسمع كلامي وتنفذ كل اللي اطلبه منك وصدقني اني رح اوقف معك وقفات محد وقفها معك من قبل وانت اخوي الصغير يعني مستحيل اتخلى عنك بيوم
سليم بحنان : يابعد عمري ياعمر من عيوني انت آمر
عمر : مايامر عليك عدو .. وان شاءالله الجاي حلو
سليم بفرح : يااارب
عمر بتفكير : اممم سليم
سليم : لبيه
عمر : بدر ليش مايطيقني ؟
سليم : لا من قال ؟
عمر : هو حركاته معي ونظراته احسه مره يكرهني
سليم : لا لا تاخذ عنه فكره تراه انسان رحوم وقلبه وسيع والكل يحبه
عمر : ايه بس اقصد معي
سليم : يمكن انه متضايق هاليومين عشان موضوع يخصه .. بس صدقني ترا كلها ايام ورح تعرفه اكثر
عمر يهز راسه بالايجاب : صح

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ام عمر في بيت جارهم ابوساره
ابوساره : لا مب معقوله يام عمر
ام عمر : والله هذا اللي صار
ام ساره : بس عمر خبرنا فيه مايطاوعه قلبه يسوي كذا
ام عمر بأسف : والله انا بحالي مو مصدقه
بوساره : لا لازم انا لازم اقابل عمر واتفاهم معه .. لعبت فيه الدنيا وصار يتصرف بشكل خاطئ جداً
ام عمر تنهدت بحزن ماتدري وش تسوي
بوساره : عمر أخطى أخطى وماهوب لاقي من يوعيه من سباته .. لازم نتفاهم معه ويرد لعقله
ام عمر : انا عجزت معه والله عجززت
بوساره : اللي حارق تسبدي انه مايرد على مكالماتي
ام عمر : الكل حاول يبو ساره ولا من اجابه
بوساره : لا هذااا وضع ماينسكت عنه .. لو اجيبه عشان موضوع ساره بس يجي
ام عمر بأسف : ماهقيت يبو ساره ان عمر يحرك فيه شي
بوساره : يام عمر مهما صار مايسوي سواته حتى لو كانت الحقيقه مره بنسبه له .. مايغلط مثل كذا ابداً .. وين الايمان بقدر الله ؟
ام عمر تسمع وقلبها يوجعها على غياب ولدها
ام ساره : حتى ساره اللحين وقت امتحاناتها النهائيه يعني خلاص وش بقى ؟؟
ام عمر : والله يام ساره انا معكم باللي تبونه وانا ياما تمنيت بس اللحين ابيه يردلي بس
ام ساره بأسف : الله يرده لنا سالم
الكل : اللهم آمين
ساره تسمع من عند المطبخ وحزنت كثييير وخانقتها العبره ومن كثر ماهي علقت اماليها فيه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الجو اليوم مشمس
ابوبدر طالع من البيت عنده مشوار وسليم يلحقه : يبه يبه
ابوبدر وهومستعجل : خير !
سليم : يبه تكفى جاء الصيف واحتر الجو خلنا نملى المسبح
ابوبدر : شايفني فاضيلك اناا ؟؟
سليم : ايه بس وافق
ابوبدر : لا مافيه
سليم : الله يخليك يبه يمين بالله حر
ابوبدر : واخر شي تجي لورا وتغرق كالعاده .. مافيه
سليم بترجي : لا يبه مارح تغرق تكفى يبه والله جد وحر وصحراويين
ابوبدر بأفف : خلاص طيب بعدين
سليم : لالا مو بعدين اليوم وربي طفشان
ابوبدر : سلايم والله يرحملي والديك تراني مشغول
سليم مسك يده ويبوسها : الله يخليك الله يخليك
ابوبدر : نحب تذل نفسك على اتفهه الامور
سليم يبتسم : مابينا مذله
ابوبدر : طيب خلاص يصير خير
سليم : يبه دايم تقول يصير خير وتسحب
ابوبدر : هوووه خلاص قلنا يصير خير ومارح اسافر الا وأنا معبيه .. أوكيه !
سليم بفرحه : آحلــــى .. كفو والله دايم تبيض الوجه
ابوبدر دفه : اقول رح لأمك بس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الثلاثاء أبريل 22, 2014 9:44 am


سليم ركض للداخل ودخل بصاله ورمى نفسه على الكنبه بحماس وحط السماعات
خالد نزل وجلس بهدوء وجلس يتصفح جواله بصمت
بعد لحضات دخلت عليهم لجين : هااي بروذرس
سليم ببتسامه : هااااي
لجين جلست وتلقط أنفاسها
سليم : وش عندك متأخره ؟
لجين : والله اليوم حضرت كل المحاضرات وكملت الاشياء الكثيره اللي ناقصتني ولسى رجعت وعاد بالمره هلكاااانه
سليم يتفرج في جواله ونساها
لجين شهقت : يووه سليم لي ساعه اتكلم
سليم اللتفت ومايسمعها زين وقال : اهااا
لجين صرخت : سيمو تسلك لي ؟؟
سليم يناظر مقطع ومندمج معه : لالا
لجين وقفت وراحت له : وش عندك مندمج ؟
سليم :...
لجين : ورني ورني
سليم يبعد عنها ويقول : لالا مافيه
لجين بمكر : هااااه !! وش تتفرج عليه ؟؟
سليم يخبي جواله وراء ظهره ويضحك : لالا امانه
لجين تحاول تقرب منه وتسحبه منه
سليم : لاآآ اماانه اماانه لجين
لجين بمكر : ورني وورني اللي داخل جوو معه وورني
سليم يضحك
لجين لصقت جبهتها بجبهته وتسحب منه الجوال اللي مخبيه بورا ظهره
سليم يضحك وماسك الجوال بقوه
خالد رفع راسه وعينه عليهم يطالعهم بنظرات حاده جداً
لجين : يلااا عااااد سيموو
بعد لحضات خالد وقف وراح لهم وسحبها وقومها من على سليم مع شعرها
لجين مسكت شعرها تتألم سليم انصدم وقف بسرعه وقال : لالا خالد لا
خالد وهو شاد يده على شعرها وقال بكلمات متقطعه : لا..عاد .. اشوفك .. قدامي
لجين تتألم وخنقتها العبره : آآآي
سليم بترجي لخالد : خالد تكفى فكها تكفى
خالد دزها وزلقت على الارض وسليم يساعدها وقفت وهي تبكي وقالها روحي بسرعه وهربت
سليم اللتفت لخالد : خالد حرام عليك شسوت البنت ؟؟
خالد قرب منه ورفع يده بيصفعه كف وسليم بسرعه حط كفه على وجه يحمي نفسه
وقف خالد وبعدها مسح على شعر سليم بهدوء .. سليم نزل يده يناظره وقلبه يدق بسرعه وخالد يمسح على شعره وابتسم بحناان له
سليم يتنفس بسرعه ومنصدم من حركاته
ونزل خالد بيده على خده وعينه تتأمله وسليم بس يتابع عيونه وخايف منه
نزل يده خالد عنه واخذ نفس عميق ورجع جلس في مكانه ومسك جواله ولا كأن شي صار
سليم يناظر فيه بصدمه مو مستوعب
.
.
لجين تبكي وتشرح لأمها في غرفتها عن موقف خالد معها
وبعد ماهدتها طلعت لجين وهي تمسح دموعها وبالممر قابلت قدامها بدر
وبدر ناظرها وعطاها نظرة استحقار وهو ماشي لتحت
لجين وقفت مستغربه واللتفت له تشوف وش فيه مو عادته يستحقرها كذا
وبعدها كملت طريقها غير مباليه
دخلت غرفتها وقفت قدام المرايه تناظر شكلها وفتحت الدرج تبي تمشط شعرها
وتفأجات بالورقه مصفوطه سحبتها وفتحتها وانصدمت بانها صورتها ذيك اللي كانت حاطتها لعبدالمجيد .. وقفت للحضات تبي تستوعب كيف جتها الصوره لحد غرفتها !!!
رفعت راسها بتفكير مفجوع وهي تتذكر نظرة بدر لها قبل شوي :
" معقوله يكون دري ؟؟ معقوله شافها عند مجيد ؟؟ طيب شصار لهم اللحين ؟؟ مافي شي يفسر وجود هالصوره عندي غير كذا .. خصوصاً بدر قبل شوي صاير موطبيعي .. اوماي قاد ماابصدق "
.
.
نزل بدر وفتح باب المجلس اللي من زمان كان متسكر للضيوف
ودخل وحط اوراقه والملفات حقت دوامه .. حب يحتفظ فيها هنا وبرضو عشان عنده اشياء ناقصته .. ولانه مارح يجلس بصاله بعد ماصار عمر يجلس هناك كثير
يحس ماوده حتى يشوف وجهه .. قرفان منه
طلع بعدها من المجلس وسكر الباب وراه ومشى
وعمر كان جالس بصاله يقلب بقنوات التلفزيون
شافه بدر واستحقره : " هذا كيف يحسب نفسه ؟ مريح طويل العمر وكأن البيت بيته ويسوي اللي يبي .. وصخ "
عمر كثير يتجاهله ولا كأنه يشوفه : " هذا على ايش مغرور ؟؟ في ايش يشوف نفسه ؟؟ المسكين ماعادت الدنيا تصف بجنبه مثل ماكان يشوف نفسه هه "
جت لبدر رساله من المدير ناصر
وراح بدر وجلس جنب خالد ويهمس له
بدر : خلود بقولك شي
خالد ماغير ماسك جواله وجالس على الكنبه اللي بالزاويه ومايحاكي احد ولا يعير بال لأحد
بدر : مديرك قبل شوي قايلي متى خالد بيداوم ؟؟ لان ترا مر تقريباً شهر وانت غايب
هو معطيك اجازه بس يقول متى حاب يداوم يعني ؟ لان لازم تداوم وش بقى بعد
خالد بهدوء اللتفت لبدر وابتسم ابتسامه مصطنعه وقال : مابي اداوم
جت عين بدر على عمر اللي كان يناظرهم بستغراب
وعمر اللتفت سوى نفسه يتابع التلفزيون
بدر بجديه : يعني اقوله ماراح تداوم خلاص ؟
خالد يهز راسه بالأيه
وقف بدر يحس نفسه موطايقها
مروا الخدم وبيدهم الشنط الكبيره
بدر وقف وقالهم : ليش هذا ؟؟
اللتفت عمر يشوف وش فيه
الخدم : هذا فور بابا محمد عشان سفر
بدر : ليش هو بيسافر اللحين ؟
الخدم بنظرات جاهله
بدر تأفف ودخل ابوبدر عليهم
ابوبدر : السلام عليكم
الكل وعليكم السلام
نزل سليم ركض : ياهلااا بأبوووي
عمر وقف ببتسامه بشوشه : حي الله الوالد
بدر اللتفت لعمر وعطاه نظرات استحقار
ابوبدر : الله يحيكم ويسلمكم .. شبلاكم وهذا وانا مابعد رحت .. شعندكم هاه ؟؟
عمر : الشوق قتال يطولي بعمرك
ابوبدر : تشتاق لك العافيه حبيبي
بدر بجديه : يبه بتسافر ؟
ابوبدر اللتفت لبدر بتعجب وقال : ايه بإذن الله
بدر بجديه : وطيب ليش ماقلتلي ؟؟
ابوبدر بستغراب : ايه قايلكم انا
بدر : قايل يمكن ماأكدت
سليم يناظر ببدر المنفعل بستغراب منه
ابوبدر : ايه انا قلت لعمر اني خلاص بمشي اليوم بإذن الله وهو عندكم بحسبتي
اللتفت بدر لعمر وعمر عطاه ابتسامه
رجع بدر وقال بجديه : ليش ان شاءالله ومن متى ؟؟
ابوبدر : خير بدر وش هالاسلوب ؟
بدر : ايه بس انا متعود انك تقول كل شي لي
ابوبدر : وطيب مافي فرق بينكم .. هاه عاد وش صار هذاك عرفت ؟؟
بدر : بعد متى
ابوبدر : لا تنسى اني قلتلكم عن عمر واكيد ان كل اخباري عنده وانا معطيه اليد بغيابي .. صح ولا لا ؟؟
بدر : انا مايهمني كلامك ذااا ومحد يكون سلطه علي .. حط ببالك هالشي .. يعني لا عمر ولا غيره يمشيني
ابوبدر طير عيونه وقال بعصبيه : ياولد احترم نفسك .. الظاهر بدأ لسانك يطول علي عقب ماكنت تلم نفسك لاطرحت لك كلمه وماعاد صرت تحاسب على كلامك
بدر بعصبيه : والله اذا كانت هناك فيه تغيرات فأنت مضطر تشوف مني تغيرات مقابله .. أوكيه
ابوبدر مصدوم وصرخ : بدر !!
عمر بهدوء : يبه يبه معليش اتركه اخوي بدر اكيد مايقصد الاساءه لأحد ويمكن فيه شي مضايقه انا عاذره والله
ابوبدر منصدم من ردات فعل عمر للموقف
بدر بسخريه : لا انا اسيء لك واذا عندك شي سوه
ابوبدر بأنفعال : اه يالحقييير قدامي ترفع صووتك على اخووك ؟؟؟ قدامي تسيء له قدااامي ؟؟؟ ماعاد فيه لا حشيمه ولا نخووه ؟؟؟؟
سليم نزل راسه بخوف اول مره يشوف بدر كذا وابوه يقلب عليه كذا
ابوبدر : اقول يابدر لا تزودها معي والله حلف بالله لاتصرف معك تصرف ثاني هااه
بدر مسك نفسه عن الزياده وبجواته كلام كثيير
ابوبدر صرخ للكل : اسمعوووني
الكل بأهتمام
ابوبدر : انا بسافر اللحين .. وعمر هذااا *يأشر على عمر* رح يكون رجال البيت هناا .. هو هنا الآمر والناهي ومحد يرفض له طلب .. هو المسؤول عنكم وكلمته تعلى كل شي موجود هناااا .. مفهووووم !!!
بدر بنظرات استحقار شديده لعمر
وعمر متكتف ومنزل راسه يسمع بأهتمام
ابوبدر يكمل : واذا والله شوفوني حلفت .. اذا شفته شاكي عنكم بشيء أو اذا جاني خبر انكم غلطتوا عليه ولا اسئتوا عليه لو بكمله صدقووني تصرفي معكم بيختلف .. واذا تبون وجهه ثاني لكم ترا مالكم الا اللي يرضيكم .. فألتزم حدودك انت وياه وابعدوا عن الشر وغنوله .. يعني اقضب ارضك انت وياه .. والراي اللي اصدره انا تتقبلونه بكل رحابة صدر وتحترمونه .. مفهوووم ؟؟
سليم يحك رقبته بتوتر
ابوبدر يكمل : مفتاح البيت بإيد عمر اللحين ولا بغيتوا تظهرون استأذنوا منه ..سلام
سحب ابوبدر شنطته وطلع
ام بدر وام خالد واقفين بعيد ويسمعون وتنهدوا
طلع بدر لفووق وهو معصب وماسك نفسه
عمر يتابعه وهو طالع وخفى ابتسامته كيف ابوه كسر غروره
سليم بأسف : قهر راح
عمر اللتفت لسليم : ليش وش عندك ؟
سليم : كان مواعدني يعبي المسبح
عمر : أي مسبح ؟
سليم : المسبح اللي برا
عمر : فيه برا شي ؟
سليم : ليش انت ماشفته
عمر : لا والله
سليم بحماس مسك يده : اجل تعال تعال اوريك هو وراء البيت
عمر مشى معه
وطلعوا برا وراحوا وراء البيت وشاف المسبح الكبير والواسع وحوالينه كراسي
عمر بأنبهار : اهاا
سليم : باقي بس المااي
عمر : صح صح
سليم : يمدينا نطلع مع الصاله من هنا
اللتفت عمر للمكان اللي ياشر عليه سليم وكان باب زجاجي ينفتح طبعاً بتصميم مودرن
سليم : بس مقفول
عمر عجبه التصميم : عادي نقدر نفتحه
سليم : بس هو راح
عمر : وانا وين رحت ؟
سليم بدهشه : يعني رح نعبيه ؟
عمر: اكيد ليش لا
سليم : والله !!
عمر : جد والله
سليم : كفووو تعجبني ياعمر تعجبني
عمر : الله يخليك
عمر ناظر بساعته اصبحت الساعه 9 مساءاً
عمر : انا طالع شوي وراجع
سليم ابتسم : خذ راحتك
راح سليم للداخل
وعمر شغل سيارته ومشى
كان يبي يروح لمعاذ بس ماحصله ببيته وقرر يروح لشاركه يمكن يلاقيه
دخل الشركه وفي الممر صادف معاذ وهو ماشي وبيده مجموعة اوراق وواضح عليه الطفش
عمر ببتسامه عريضه : اهليييين في معاااذ
معاذ رفع راسه مستغرب : عمر !
عمر صافحه : ايه عمر ياللي ناسيني
معاذ ابتسم ونزل راسه وكأن في شي يخفيه
عمر : معاذ شفيك ؟
معاذ : لالا بس .. وش اخبارك وش مسوي ان شاءالله انك تمام
عمر : انا الحمدالله بخير بس انت شكلك مو بخير سلامات ؟
معاذ : الله يسلمك مافيني شي بس شوي طفش
عمر : شوي طفش !! طيب احسك مو على بعضك ولا كأنك تعرفني
معاذ ابتسم بأسف : والله مدري شقولك بس يمكن كانت شوي صدمه علي انك صرت ولد محمد الرحيل وكذا
عمر : اهاااه .. هذا الي يعني مضيق خلقك ؟
معاذ : لالا شدعوه بس موقادر استوعب
عمر : عادي حتى انا ماستوعبت الما اللحين
معاذ : امم
عمر : بس بدر جداً قلق
معاذ هذا اللي يبي يسمعه عن بدر وبأهتمام يسمع
عمر : حركات بزرنجيه وتحس قلبه منحرق مني
معاذ : والله !
عمر : ايه والله .. بس ياانا مجننه لا ولسى ماشاف مني شي
معاذ تفاجىء من كلام عمر وماتوقعه رح يكمل على كذا : جد ؟ يعني ماحنيت له عشانه اخوك ؟؟
عمر : حنيت !! ليش هذا مين يحن عليه ؟ هذا انسان مغرور وشايف عمره على ايش مدري ويحب كل شي له ومسوي ملك وهو اساساً خبيث بس ماهي علي ابداً ماتمشي معي .. بدر هذا في راسي
معاذ يحس قلبه بيطير من كلام عمر : يالله والله انك بتبرد قلبي ياعمر
عمر : لا ماعليك بأخليه مثل الكلب ينبح بدون لحد يعيره اهتمام ومثل المداس ينداس بالأرض
معاذ : صح يالصحيح هذا المطلوووب
عمر : كلن له يومه .. وااللي يخطي قبل على عيال الناس له عقابه
معاذ يغمز له بتعزيز
عمر : يلا يلا بس خلنا لنروح لمطعم حدي جاايع ومنها اقولك عن السوالف اللي صارت مع ابوي
معاذ بسرعه قال : يلا يلا
ورمى الملفات على الرسبشن وطلعوا
.
.
.
ام بدر تنادي من تحت : يلااا يالجين استعجلي السواق بررا
لجين : جايه جايه
نزلت لجين بالشورت الجينز والكت البنك ومسرحه شعرهاا وباين طوله لأسفل ظهرها
سليم شافها وببتسامة اعجاب : ياعيني
لجين : ههههه
خالد رفع عيونه لها وشافها ووقف : هيه انتي !
اللتفتوا كلهم له
خالد : شلوون لابسه كذا ؟؟
لجين توسعت عيونها : ايش ؟
ام بدر : ليه ومن متى تحاسبنا يااستاذ خالد ؟
خالد : لو سمحتي انا اوجهه الكلام لها
ام بدر : لا والله وبعد مافي أي احترام لأمها ؟؟
خالد : انتي لوك محترمه مالبستيها كذا
ام بدر طيرت عيونها منصدمه : ايشش ؟؟
سليم يهدي الوضع : شفيكم شفيكم خلاص ماصار شي
ام خالد : خالد اهجد بس
خالد : كم مره حابه تثبتين عهرك يابنت ؟
ام بدر وام خالد طيروا عيونهم
ام خالد : ياقليل الادب ياللي ماتستحي
ام بدر بعصبيه : نوره عقلي ولدك الظاهر ماعاد يحتشم احد
ام خالد بعصبيه من خالد : خلاص نوال انتي توكلي
ام بدر : انا رايحه انام عند اهلي يومين واتمنى هالمريض يتشافى
خالد ببتسامة مكر : كم تاخذين على الليالي انتي ؟
لجين منصدمه وتطالع فيه
سليم صرخ : خاااالد شجاايك انت
خالد رفع اصبعه عليه وبمكر : ترا كم مره صايدها معك هاه
سليم بصدمه : انجنيت !
ام بدر : الله لايسامحك ياخالد على كل كلمه قصدت فيها بنتي وطلع لسانك يوم ابوك رااح
ام خالد راحت وسطرت خالد كف على وجهه
ام خالد : نوال قلتلك رووحي وخليني اتفاهم معه
ام بدر : امشي معي
لجين على طول سحبت شنطتها وطلعت وهي خانقتها العبره
سليم : انت كيف تقول كلام مثل كذا ياخالد شفيك بس شجايك ؟؟
خالد ابتسم وقال : انا شخص ماتحمل اشوف عاهرات قدامي
ام خالد : يعني مازلت تغلط عليها ؟؟
خالد: انا مااغلط انا اقول شي اشوفه
ام خالد : اقول حاسب على كلامك بس ترا محد متحملك هناا.. صرت ماتنطاق
خالد عطاها نظره مومفهومه
ام خالد راحت وسحبت لورا الصغيره معها : الله حسيبكم بس .. يمكن لارحت عند اهلي ارتاح من الهم اللي انا فيه .. حسافه انك ولدي
طلعت ام خالد ولورا معها ومابقى بالبيت الا العيال
سليم بتنهيد قرب من خالد وقال : خالد .. ترا والله الكلام اللي قلته قوي والله ولا عمرنا تعودنا نقوله ولا هذي اخلاقنا وغير ان هذي اختك كيف بس تشك فيها وتذب عليها ذبات مثل كذااا ؟؟
خالد رفع راسه يطالع بعيونه
سليم يكمل : واذا كان قصدك على اللبس .. ف ترا كل البنات يلبسون كذا وهم بين بعض وبعدين هي وين رايحه رايحه لبنات خالاتي يعني بنات ومع بعض والدنيا حر وصيف يعني طبيعي الواحد بيصيف شوي بلبسه مافيها مشكله
خالد :...
سليم يكمل : تقوم تغلط عليها وتذب عليها ذبات اكبر منا .. يعني والله عيب
طول وقتك ساكت واخر شي تقوم تقول كلمتين توجع القلب وقدام امها !! وووين ترا محد بيرضاها جد .. كويس انها عدت .. واتمنى ياحبيبي خالد ماتسوي كذا مره ثانيه وان ترا انسان حبيب ودكتور وفاهم وعاقل والكل يشهد بأخلاقك فلا تكون غير كذا
خالد : تدافع عنها !
سليم : ماادافع عنها انا اثق فيها واعرفهاا زين وحتى لو جت بسالفة دفاع فأنا بوقف قدام الكل وادافع عنها طبعاً لأنها أختي
خالد : تحبها !!
سليم بستغراب : ايه طبعاً احبها
خالد : طيب تحبني ؟
سليم : ايه اكيد اني احبك
خالد : طيب ليش توقف ضدي معها ؟
سليم : لان انت غلطت عليها
خالد ابتسم بسخريه : قل انك تكرهني وتعشقها
سليم طير عيونه : خالد شتقول ؟ ماعمري كرهتك اناا
خالد : اثبت انك تحبني أكثر منها طيب
سليم بستغراب : اثبت ! كيف ؟؟
خالد : دق عليها وقلها مره ثانيه ماتلبس هاللبس
سليم : لالا مستحيل
خالد : ليش ؟
سليم : انا قلتلك طبيعي يعني تراهم بنات وخلها على راحتها
خالد : شفت انك تحبها
سليم : ايه انا احبها ومارضى عليها بالغلط وانا اعرفها وهي اختي
خالد : ماشاءالله
سليم : والله جد
خالد هز راسه بطولة بال ويلتفت للجهه الثانيه ويقول : حبها .. حبها ياسليم حبها
سليم يناظر فيه بستغراب وحيره من اسلوبه وحركاته
دق جوال سليم واللي كان بيده ورفعه ورد
.
.
.
ام بدر جالسه مع اخواتها ببيت اهلها وكلهم مجتمعين
دق جوالها وردت
ام بدر : ماامدى وصلت ؟
ابوبدر : لا لسى بس بسألك انتي وينك ازعاج ؟
ام بدر : انا ببيت اهلي بنام عندهم يومين وراجعه ان شاءالله
ابوبدر : طيب قلتي لعمر ؟
ام بدر : عن ايش ؟
ابوبدر : انك بتطلعين
ام بدر : لا والله ليش اقوله ؟
ابوبدر بتأفف : انا قايل أي احد بيطلع يستأذن منه صح ولا لا ؟؟
ام بدر : اتوقع عندك خبر اني رايحه لأهلي ولا أني كبر عيالك عشان استأذن وش هالحكي يابوبدر ؟
ابوبدر : اتوقع سميتيني قبل يابوعمر وش اللي غيرك ؟ وبعدين انا ابيك تدقين عليه وتعطينه خبر انك طالعه .. انا ماعاد ابي اشوف كلامي في البحر يانوال
ام بدر بطولة بال منه : اوكي رح ادق عليه وأخبره .. ارتحت ؟
ابوبدر : ايه ارتحت .. ويلا مع السلامه
ام بدر : مع السلامه
ام بدر قلب مزاجها بعد هالمكالمه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


سليم واقف مع واحد من الشباب في الشارع ويضحكوون
وجاء واحد من الشباب ملقب ب أكسماوث
اكسماوث : هاااي قايز
سليم ابتسم : هاي
اكسماوث حركاته كانت شوي من نوع الزنجيه واشر باصبعه وقال : انت سيمو جي ون ؟
سليم بدهشه : ايه انا
: كان اسمه الفتى الطا...
سليم خز صاحبه يعني اسكت
اكسماوث : فانلي !! ماجاء على بالي اشوفك .. لكن يس اتز نايس اتز فري فري نايس
سليم مبتسم بفرح : يس يس نايس
اكسماوث مسكه مع يده وسحبه : تعاال معايا رح اركبك للماي كار
سليم : سيارتك ؟ وليش ؟
اكسماوث : شو نسيت اني اكسماووث !!
سليم : لا بس مدري
اكسماوث : اركب اركب
سليم ركب جنبه
اكسماوث : رح تشوف السواقه اللي عمرك ماشفتها بحياتك .. رح افر الشوارع في ثانيه
سليم بدهشه : ايش ؟؟
اكسماوث طق صدره بشجاعه : اكبر فنان في السير على الارض
ماامدى سليم ينطق بحرف الا اكسماوث دعس بسياره بسرعه كبيره
سليم شهق بفجعه
اكسماووث والعداد يزيد في سرعته
سليم مطير عيونه ويتمم : لالا لا
اكسماوث : شوجرالك ؟؟ هههههه لسى عن الشاو بتاعي
سليم قلبه يدق : لا جد ووقف وقف
اكسماوث : اوقف ؟؟ هههههههههههه يلا بيناااا
ويسرع اكسماوث زياده ويقطع الاشارات : قولتلك رح نوصل بأي مشوار في ثوواني
سليم يصارخ : لاآآآآآ تكفى انا ماحب كذاااا
اكسماوث : معقوول تخااف ؟؟؟ كموون .. أي شخص بيركب معاي يجهز الكاميرا عشان يصور اللقطات المستحيلا هههههه
سليم يمسك يده ويهديه : لالا والله جد بنمووت بنمووت
اكسماوث : هههههههههههههه
سليم : بلييززززز اكسماوث
سليم يناظر بالطريق والسيارات اللي يعبرون من بينهم بشكل سريع ومخيف
سليم يصارخ : بنصددم بنصصدم يااااااا
اكسماوث ميت ضحك عليه ويفحط بسياره : قولتلك انا فنان محترف ليش الخوف
سليم : بلا فنان بلا كلااام فااضي والله ان مت ماهب نافعني فنك ذاااا
اكسماوث : هههههههههه
سليم قلبه بيوقف من الخوف : ووقف وووقف وقف تكفى وقف
اكسماوث : مارح نووقف رح نلف المدينه .. استمتع
سليم مسك الحزام وضمه بقووه ومنزل راسه ويدعي من قلب
اكمساوث ميت ضحك ويسرع زياده ودخل على مخطط بري
سليم : يااارب وين رايحييين ؟؟؟؟؟؟؟
اكسماوث : هنا محد حيشوفنا
سليم : ليش وش ناوي تسووي ؟؟؟؟؟
اكسماوث : حفرجيك الفن
نزل اكسماوث بشكل مائل على المخطط وبشكل سريع
سليم طاح على جهة اليمين ويشوف الارض والتراب يتناثر من الدريشه ويصااارخ
وبعدها تعدل في الطريق ومشى بخط مستقيم وقدامهم مطب مرتفع
سليم يصارخ : مطبه مطبه
اكسماوث : اححلى شي .. رح نسسرع اكثر
سليم يصارخ : لالالالالا بننقلب لاآآآآ
اكسماوث زاد بسرعه عشان يجتاز المطب بشكل ارتفاعي
سليم مسند جسمه لوورا ومطير عيونه ويصارخ وخنقته العبره وهو يشوف المطب
اجتازوا المطب وطارت السياااره بشكل مرتفع
وسليم قلبه راااح
واكسماوث بتركيز تااام ألين ما خبطت السياره على الارض بشكل متززن
وصرخ اكسماوث بفرح : يسسس
سليم مصدوم وقلبه يدق بسرعه
اكسماااوث : شفيك سليم ؟؟ ههههههههه
سليم : خلاص تكفى
اكسماوث : خلصنا خلصنا ههههه
اكسماوث وصل سليم لبيته ونزل سليم وهو يسب اكسماوث على تهوره
ودخل سليم البيت وهو قابض قلبه وياخذ نفسه
شافه خالد
طلع سليم لفوق يبي يناام

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وفي الصباح

نزل بدر لتحت وماكان فيه احد
البيت صايرر جداً هادىء غير نور الشمس

راح بدر للمجلس الي كان حاط فيه الملفات والاوراق اللي تخصه ودخلها وسحب الاوراق وبين هو مايتصفح فاجأته ورقه في مقدمة الاورق وواضح انها ماتخص اوراقه
كتب عليها وبخط فنان : " ماعذرب عناقيد العنب غير اللذي ماطالها "
بدر وقف حاير من هالورقه ووشلون جته وهو يعرف اوراقه زين
ورجع يتتفحص المثل كويس ووقف للحضات يحلل الحدث كاعادته
ناظر بالباب وذكر انه ماكان مسكر بإحكام وناظر بالاوراق وكانت الورقه في مقدمة الاوراق والقلم مرمي على الارض
رفع بدر راسه بتفكير وعقد حواجبه وراح على طول لغرفة عمر ودخلها
وعمر كان جالس ويكتب ورفع راسه مستغرب
بدر بأنفعال رمى الورقه بوجهه : مين سمحلك تتعبث بأوراقي ؟
عمر بنظرات حيره : ..
بدر : مين سمح لك تدخل المجلس من الأساس ؟؟
عمر : شوي شوي ياخوي
مسك عمر الورقه ووقف يتاملها : وش هذي ؟
بدر ابتسم ابتسامه سخريه : مدري والله
عمر بغباء : هذي حقتي وش جابها عندك ؟
بدر : تستهبل ؟
عمر بمكر : اهااه صح .. معليش بس كأنها تناسبك
بدر بنبره استفزازيه : هيه انت ياشحاذ لم نفسك وألتم ولا تنثر وصاختك علينا هاه
عمر طير عيونه بعصبيه وقرب منه
بدر قرب أكثر : ايووه ! شكل عندك كلام ثاني حاب توصله لي
عمر : ماحب اغلط عليك عيب اشوف طولك واغلط وانا ملزوم احن عليك لأنك اخوي الصغير ياصغير
بدر بضحكة سخريه : مسكين انت لقيت مين ياخذك بالاحضان عقب ماكنت مثل الزباله بشارع صح ؟
كلام بدر مثل السهم على عمر وعمر يحاول يطول باله ويتصنع اللامبالاة : اسمع يالمغرور .. لا تنسى اني باتصال واحد أهجدك بالغرفه واخليك محبوس فيها
ترا موضوعك بيدني .. ويلا بلا مزعجه ترا عندي امور اكبر من اني اتكلم معك
بدر : بسم الله عليك الله لايضرك .. على العموم انا بحاول امشي فكرة الورقه اللي وصلتلي اياها لأني حاس فيك وكيف انك متعود تكتب خطابات وتوزعها على الناس
تطلب المؤونه والعون منهم
عمر ماسك اعصابه ولسانه
بدر يكمل : زين انك مانمسكت بقضية تسوول هههههه
عمر صقع بالطاوله اللي جنبه وصرخ بعصبيه : اطلع بررا
بدر ابتسم بسخريه وغمز له وطلع
عمر منفعل ويحاول يهدي نفسه ويقول بداخله : " الله ياخذه هالحقيير "
عمر يحاول يمسك اعصابه ويهديها بدر يرمي كلام بنسبه لي جداً قوي ويكفي انه متحسس من موضوعه .. وكأن بدر يدق المسمار بالخشب ويجي له على الجرح


اتحدث بذلك صانعاً بي جسماً مزيفاً
أقف امام الواجهين صامداً مستبشراً به خيراً
اقدم الامبالاه لمن اراد طرق المصنوع ظاهراً
أرمي الاهانات لمن كان بعيداً عن المذلة قاماً


بعد نصف ساعه الباب يدق
عمر بدون نفس : ادخل
سليم فتح الباب بهدوء ودخل راسه : هاي !
عمر يتصنع الابتسامه : اهلين تفضل
دخل سليم : كويس صاحي
عمر : اكيد من الفجر
سليم : ماشااءالله .. عاد لا يكون مشغوول ؟
عمر : امم شوي بس وش عندك ؟
سليم مد بوزه : ابي المسبح
عمر : هههه مانسيته ؟
سليم : كل مااحتريت ذكرته .. والله حر لازم نسبح شوي وننعش انفسنا
عمر بالايجاب : صح صح
سليم : متى ؟
عمر : اليوم ان شاءالله .. بدق على الوايت يجي
سليم : والله !
عمر : طبعاً
سليم : بعد عمري انت
عمر ابتسم له : امهلني وقت على بال مايجي بس
سليم : كل الوقت لك
عمر : الله يسعدك
سليم : ويسعدك .. يلا عشان مااشغلك انا رايح
عمر : وين رايح ؟
سليم : ادور اكل .. تبي ؟
عمر : يعني بالبيت ؟
سليم : ايه بالمطبخ يعني .. اسويلك معي ؟
عمر : لالا يعطيك العافيه .. بس ان جيت تطلع لبرا مثل امس ياليت تقول لي أوكيه ؟
سليم بستغراب وقال : اوكي اوكي
طلع سليم وسكر الباب وراه
نزل لتحت واستغرب العاده يحصل خالد جالس بصاله بس اليوم مافي احد
طلعت عليه الخادمه بوجهه وشهق سليم مخترع : مستر سيمو
سليم : الله ياخذ عقلك فجعتيني
الخادمه : وت ؟
سليم : الزبده سوي لي بريك فاست
الخادمه : ايس يبغى ؟
سليم وقف يفكر : آممممم .. سوي لي كريب بالنوتيلا وكوب كابتشينو
الخادمه : كريب ؟
سليم : ايه شفيك ؟
الخادمه : يوووه كريب هدا شغل كتير سيموو موتلاجيم
سليم : مولازم ؟ ع كيفك ؟؟ انا باكل ولا انتي ؟؟ روحي صلحي لي بس
الخادمه : اووه سيموو دايماً تعبان انا انا مسكيينا
سليم : ياظالمه ماعمري طلبت منك شي
الخادمه تبتسم : سيموو كلاس انا سوي كورن فليكس سو نايس
سليم شهق : كورن فليكس ؟؟ كماان ؟؟ مش هالنخلص ؟؟ لا مستحيل لا .. انا افرطت فيه .. المفروض استفرغه اوع اوع
الخادمه بقرف : اااع ليس سوي كدااا ؟؟
سليم : مابي كورن فليكس ماابي طفشت منه .. سوي كريب يلااا
الخادمه : انا مافي سووي
سليم بتهديد : اقوول روحي سوي ولا ترا بسفرك للفلبين يله
الخادمه : ههههه سوي سفر نوبرابلم
سليم : شلون اهددك انتي ؟
الخادمه تبتسم بمكر : انا سوي زواج من انتا بعدين روح لفلبين
سليم بدهشه : تتزوجيني ؟
الخادمه تهز راسه بالايه
سليم بعطف : يابعد عمري انتي .. خلاص روحي سوي كورن فليكس العوض ولا القطيعه
الخادمه : ههههههههههههه اوكي جست مينيت
سليم : كل المينيت لك تفضلي بس
نزل عمر وراح لعند الباب اللي يطل للمسبح وفتحه وصار يخاطب شخص
سليم ركض له يبي يشوف وش السالفه
ولقى الانبوب الماء المتدفق يملي المسبح : وووواو
عمر اللتفت له : هاه كيف ؟
سليم بدهشه للمنظر : يالبيييه .. زماااااان والله
عمر ضم راسه ويلعب معه : جالسين نرضيك
سليم يضحك : حياتي انت
طلع بدر عليهم ومستغرب
عمر لما شافه نزل يده عن سليم بهدوء
سليم بحماس لبدر : يلا يابدر جهز ملابس السباحه بنفللههاااا
بدر : شعندك ؟
سليم : والله صيف ومافي سباحه وش ذا الكلام بس
بدر : صادق .. الا وين خالد ؟
سليم : والله مدري ماشفته
وقف بدر جنب سليم وقال : ان شاءالله هالشي طالع منك مو من غيرك ؟
سليم بفرح : لالا انا اللي طالب
بدر : لاه ؟ زين زين عشان مايتلوث تعرف الجراثيم كثيره هنا وياليت يزيدون الكلور بعد
عمر يدري ان بدر يدق بالكلام له وساكت يسوي نفسه مايسمع
سليم : ماعليك بخليهم يحطون كلور بس اهم شي تسبح
بدر : والله ان شفت الوضع يهيء للسباحه ليش لا .. بس اهم شي مايكون فيه حشرات تعرف مااطيق الحشرات أنا
سليم : لا ماعليك مافي حشرات هنا ابداً
عمر : أوكي سليم ونفذنا طلبك وانا طالع لمشوار بسيط واي احد بيطلع يعطيني خبر .. يلا اوقات ممتعه لك
سليم : مشكوور حبيبي
عمر : العفو ولو
بدر يناظره باستحقار وهو يتكلم
طلع عمر لبرا البيت
بدر : غثييث
سليم : لا والله ترا يضبط الواحد.. اطلب منه شي مايردك والله
بدر : يخسي .. يخسي والله اطلب منه شي .. هذا خدام عندنا خ د ا م فهمت ولا لا ؟
سليم يطالع ببدر بستغراب
بدر معقد حواجبه : قال واي احد بيطلع يعطيني خبر .. هه هذا وجهي ان شم مني خبر
سليم ساكت ومتفهم الوضع وحاط يده على رقبته ويتأمل بالانبوب الماء
طلعت الخدامه وبيدها صحن الكورن فليكس : تيك
سليم اللتفت لها واتبسم واخذه منها : ثانكيو
الخدامه : ولكم
راحت الخدامه
بدر يناظر بالصحن وقال : خوفي بس يجي يوم واشوف سيريلاك بالصحن
سليم : هههههههههههههه ترا قد ذقته بس ما جازلي
بدر ابتسم : الله يكرم النعمه .. يلا انا ماشي
سليم : ع وين ؟
بدر : مواعد مجيد ابنتظر بالملحق
سليم : اهاا اوكي
بدر : باي
سليم : بااي
سليم اكل لقمتين وحط الصحن ع جنب
وجلس على الطرف ودخل رجوله بالماي وجلس يحركها مثل الاطفال
سلم العامل من بعيد وانها خلصت مهمته وبادله سليم السلام وراح
سليم على نفس وضعه يلعب بعدين وقف وراح شغل الفلاتر للتصفيه والنوافير
ورجع جلس ومره مبسوط من المنظر ويعشق الماء ورفع جواله وصور المنظر بشكل محترف
وانتبه فجأه ب خالد واقف عند الباب
سليم : خالد ! تعال تعال جيت بوقتك .. تعال اجلس
مشى خالد بهدوء لعنده ووقف يتأمل
سليم حط لجوال ع جنب وقال : تونا مضبطينه والمشكله مافي الا انا اللي متحمس .. السنه اللي راحت كنتوا هباال بس ماش اليوم طافين ولا احد تشجع مدري ليش .. وبعدين وقته صح في عز الشمس
خالد :..
سليم نزل جسمه بالمسبح ودخل جواه : يييه بارده بس شوي واتعود
خالد جلس متربع على الطرف وساكت
سليم يغوس ويطلع ويروح بعيد ويدور : يلا ياخالد تشجع يلا .. والله شعور جمييل ياخي
خالد دخل يده بالماء يمررها جوا
وسليم قرب منه وحط يدينه على الحافه وصار خالد جالس بجانبه
سليم ياخذ نفسه ومنتعش وقال : شرايك بالمويه ؟ والله ترا لو تدخل افضل
خالد متجاهله ويلعب بيدينه
سليم والمويه واصله للصدره وهو رافع نفسه شوي : احلى شي انه عميق .. عشان تقدر تغوص على كيف كيفك
خالد ناظره ويتأمل بعيونه
سليم ارتبك ووخر عنه وقال يلهي : ترا يمديك تاخذ دش هناك اذا تحس ان المويه بارده
خالد بصوت هامس : تعال هنا *يأشر على نفس موقعه ويقصد امامه*
سليم بتعجب يناظره : تقصد اجي قدامك ؟
خالد يناظره بلطف وهز راسه بالايه
سليم ابتسم بحنان ومشى له ووقف : كذا ؟
خالد هز راسه بالايجاب
سليم مبتسم له وقال : تبيني اساعدك تدخل جوا ؟
خالد ساكت ومبتسم وبنظرات لطف وياخذ بيده من الماء ويصبه على كتف سليم
وياخذ جزء من الماي ويصبه على صدر سليم وهكذا.. وكأنه يلعب
سليم بلع ريقه ويتأمله ويتأمل حركاته مستغرب منه ولكنه حان عليه
سليم : شرايك تسبح معي ؟ رح تحس بانتعاش
خالد هز راسه بلا وبس ياخذ من الماي ويصبه على جسم سليم
سليم سكت خلاه على راحته
وخالد قال بهمس : ليش تحبها ؟
سليم رفع راسه ومثل اللي انصدم من خالد كيف مانسى
خالد يتمم بهمس : ليش تحبها ؟
سليم ابتسم وقال بنبره حزينه : لانها اختي ياخالد
خالد : ليش تقدمها عني ؟
سليم : مااقدمها انت بس تحس كذا
خالد يمسح على شعره بحنان : ليش تكرهني ؟
سليم : والله ماكرهك
خالد يمرر اصابع يده بشعر سليم : ليش تكرهني ؟
سليم : انا احبك والله
خالد : تبي تفتك مني ؟
سليم : ومين قال ؟
خالد : تقول اني مريض وعالجوه ؟
سليم بنفي تام : لالا ذاك اليوم انا ماحسيت بنفسي وانا غلطان انت مافيك شي
خالد : تبي تنتقم مني ؟
سليم : لا وش هالكلام ؟؟؟ مس
قاطعه خالد وهو يسمح على شعره بالماء : ليش تكرهني ؟؟
سليم بنبره حزينه : والله ماكرهك ياخالد والله
خالد يهز راسه بالايجاب ويقول : الا الا
سليم بحزن يهز براسه بلا : والله لا والله لا
خالد رفع راسه بتعالي وبعدها شد يده على شعر سليم وغطسسه داخل المسبح بقوه
سليم يحرك جسمه بحركه شديده ويبعد يده بس ماقدر
خالد يغرقه بقووه وتطلع الفقاقيع من سليم ويحرك رجوله بسرعه ويبي تنفس
خالد سحبه لفوق وسليم شهق ياخذ نفسه وقال : حرام عليك حرام
خالد رجع يغطسه وجه كله شر وكل شيطانيه منه
سليم ماسك بيدينه يد خالد ويحاول يبعده عنه ويرجع يطلعه
سليم يكحكح ويتنفس بصعوبه : خالد حرام عليك لا تسووي كذااا خلاص تكفى خلا
دخله خالد مره ثالثه وخلاه ينتفض جوا وتقصد هالمره يطوول وتركه يلتقط اخر انفاسه ومستانس وهو يشوفه يموت قدامه
ومغمض عيونه بشده وشاد بيده بكل اجراميه يغرقه
عمر طلع كان يبي يشوف وضع سليم بالسباحه وانصدم بالموقف كيف خالد يغرق سليم وصرخ : خالد !!
خالد اللتفت له وعينه حمرراء
عمر انفجع منه وركض سحبه بقوه من سليم ودزه
وراح سحب سليم لبرررا وطلعه من المسبح وسليم وجهه صار ابيض وشفايفه زرقاء
عمر يهز سليم : سليم سليم
خالد عدل نفسه وقف من الارض وراح وقف عندهم يناظر بسليم المغشي عليه
وعمر يهزه بخوف عليه : سليم قووم قووم
خالد يناظر ببرود فيهم ومبتسم بمكر وهو يشوفه يموت
عمر يضمه بخووف : سليم قووم تكفى
رفع راسه عمر لخالد وصرخ : تستهبل واقف كذاا ؟؟ سوو شي ياخي تحرك
خالد :...
عمر وقف بسرعه وركض باسرع ماعنده للملحق ودخل عليه بكل اندفاعيه
بدر طير عيونه وبيده جواله
عمر يتعتع : بدر بدر سليم مغمي عليه تعاال تعاال
بدر وقف : ايش
عمر ركض وبدر مستغرب وركض معه يشوف وش السالفه
لما وصلوا لموقع الحدث انفجع بدر : خخير
خالد واقف يناظر بسليم
خالد ببرود رفع اصبعه يأشر على عمر : هو اللي سوا كذا
عمر بنفي تام : لالا والله هو اللي مغرقه والله
بدر منصدم وعارف ان خالد المتسبب وركض يرفع سليم ويهزه ولكن سليم مايتحرك بحركه
وقف بدر وسحب خالد لحد الجدار وصقعه بقووه : ليش تسووي كذاا ليش ؟؟؟
خالد :..
صقعه بدر بالجدار وصفقه : تحركك انقذه بسرعه بسرعه
خالد يناظر ببدر ببرود ويبتسم ابتسامة مكر له
بدر بطولة بال رجع وصقعه بالجدار لين حس انه بيكسر ظهر خالد لو زاد عليه اكثر وصرخ بوجهه : انقذذذه اقووول
خالد عقد حواجبه وراح له وجلس
عمر يتنفض مايعرف كيف يتصرف ومستغربهم وهو راكع على الارض
خالد جلس وحط يدينه على صدر سليم وضغط عليه مرتين وثلاث
جلس جنبه بدر وقال : يلاااا اقوول
خالد يناظر ببدر بكل استحقار ورجع وسكر خشم سليم ونفذ نفسمه بفمه
وكرر العمليه لكم مره لحد ماشرق سليم بنفس وبعد عنه خالد
وطلع من فم سليم الماء اللي داخله ورفعه بدر وصار سليم يكحكح وعيونه شوي وتطلع من استعادته لروحه وماسك صدره
سليم ياخذ نفسه ولما ناظر بخالد قام يتمتم بخوف ويرجع على وراء وبدر يهديه
عمر ركض وجاب له منشفه وغطو فيها سليم
وعمر مسك سليم
وقف بدر لخالد
بدر بعصبيه : وش عندك ؟ رجعنا لسخافتك ؟ رجعنا ؟؟
خالد يناظر ببدر بنظرات غير مفهومه
بدر مسكه مع تيشيرته وسحبه ودزه بالمسبح
والكل شهق
بدر رفع اصبعه السبابه عليه بتهديد : وان ماعقلت هجدتك يالحيواان
خالد طلع من المسبح وهو يمسح على وجهه ببرود وكأن ماصار له شي
عمر رفع سليم ومشوا للداخل
وجلسه بالصاله يهديه
بدر من بعيد : سليم اوديك للمستشفى احسن ؟
عمر وقف عن سليم وطلع لبرا البيت يحس مومستوعب هالأخوان
وسليم الفجعه والصدمه مانزاحت منه وقلبه يدق مو مصدق انه رجع يعيش
بدر قرب منه وجلس : اوديك ؟
سليم حط راسه بحضن بدر وبكى : بدر تكفى انا ماعاد ابي خالد تكفى والله بموت منه .. بيذبحني .. ابعدوه عني لايقرب مني تكفى
بدر يطبطب عليه ويهديه : ماعليك ياسليم والله مااخليه ان سوالك شي مره ثانيه .. صدقني ماأخليه .. حركاته ماينسكت لها ابداً
سليم يتنفض وجسمه بارد وبدر يمسح على شعره بحنان
سليم : متخلف والله متخلف هالمخلدون .. والله كأن فيه جني والله ترجيته كثير بس مايسمعني كنه شيطان
بدر : خلاص سليم لايهمك ان قرب منك مره ثانيه مو بس برميه بالمسبح ابجلده .. ماعليك اهم شي ان جاك ابعد عنه ولا تعطيه وجهه
سليم يبكي : انه احاول اني اسايره واعطيه على جوه يمكن يحن يمكن يحس يمكن يتغير بس ابداً ولا كني سويت له خير .. انا مومصدق والله اني عشت شفت المووت شفته
بدر : بسم الله عليك ان شاءالله رح تنسى كل االلي صار وخالد مامنه فايده لاتقرب منه ولا تقول بحن عليه يمكن يتغير هذا ماعاد يشوف نفسه يبيله ضرب عشان يعقل
سليم : والله مدري شسوي معه والله
سمعوا صوت تكسير فووق
رفعوا راسهم بأهتمام لهالاصووات وناظروا ببعض

.
.
.
فلنقف الى هذا الحد فأن دائرة الغموض ستأكلنا
السادس عشر سيغيب عن الأعين ليترقب التوقعات الحاضره من منطقة الشر لتحليلها .. اكتب توقعاتك على الجزء الخامس عشر على حساب @merushy_z
في الانستاقرام . لتشويق ..
16x ... قريباً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   السبت مايو 03, 2014 2:48 pm



** الجزء السادس عشر **


سليم حط راسه بحضن بدر وبكى : بدر تكفى انا ماعاد ابي خالد تكفى والله بموت منه .. بيذبحني .. ابعدوه عني لايقرب مني تكفى
بدر يطبطب عليه ويهديه : ماعليك ياسليم والله مااخليه ان سوالك شي مره ثانيه .. صدقني ماأخليه .. حركاته ماينسكت لها ابداً
سليم يتنفض وجسمه بارد وبدر يمسح على شعره بحنان
سليم : متخلف والله متخلف هالمخلدون .. والله كأن فيه جني والله ترجيته كثير بس مايسمعني كنه شيطان
بدر : خلاص سليم لايهمك ان قرب منك مره ثانيه مو بس برميه بالمسبح ابجلده .. ماعليك اهم شي ان جاك ابعد عنه ولا تعطيه وجهه
سليم يبكي : انه احاول اني اسايره واعطيه على جوه يمكن يحن يمكن يحس يمكن يتغير بس ابداً ولا كني سويت له خير .. انا مومصدق والله اني عشت شفت المووت شفته
بدر : بسم الله عليك ان شاءالله رح تنسى كل االلي صار وخالد مامنه فايده لاتقرب منه ولا تقول بحن عليه يمكن يتغير هذا ماعاد يشوف نفسه يبيله ضرب عشان يعقل
سليم : والله مدري شسوي معه والله
سمعوا صوت تكسير فووق
رفعوا راسهم بأهتمام لهالاصووات وناظروا ببعض
سليم برعب : وش ذا ؟
بدر رافع راسه وبدأ يعصب
سليم : هو صح ؟
بدر بعد عنه سليم ووقف
سليم وقف بسرعه ومسكه : لالا لاتروح له
بدر يطالع بسليم بنظرات صارمه
سليم بترجي : لالا جد لا تروح له
بدر : هذا الظاهر بدا يزودها وانا مالي خلقه بجد
سليم : ايه والله ولا تروح له ترا محد بالبيت غيرنا
بدر : وطيب ! سليم لا تعطيه اكبر من حجمه ترا مايقدر يسوي شي
سليم بنظرات حزن وعجز
بدر ابتسم : تراني متعود على الجرايم ولا نسيت اني جنائي *وابتسم*
بدر سحب يده من سليم وطلع لفووق وراح لغرفة خالد وفتحها
سليم تحت مشبك يدينه ويدعي ربه انه بدر مايصيرله شي لانه بدا يفقد الامل من خالد خلاص
بدر يطالع بكل الغرفه اللي عفسها خالد وكسر اغلب التحف اللي فيها
خالد يناظره وبيده مجسم صغير ورماه على الارض
بدر سند جسمه على حافة الباب بطفش وكتف يدينه يشوف وش اخرتها معه
خالد سحب الكاس القزاز وكسره على الارض بقوه واخذ الطرف الحاد منه
وحطه عند باطن كفه من عند العروق ويبي يجرح نفسه بتهديد
سليم من وراء بدر صرخ وهو يحط يدينه على فمه بخووف
بدر اللتفت وراء : سلييم !
سليم تنزل دموعه بخوف : بينتحر !! بينتحر
بدر يهمس : سليم بس عاد لاتسوي كذا
اللتفت بدر له
خالد ابتسم ابتسامة لها معنى
سليم بترجي : لا خالد لا
بدر دف سليم بخفيف لبعيد : روح من هناا رووح ياخي
سليم بترجي يهمس له : بيذبح نفسه بيذبح نفسه ترا جد خلاص صار متخلف رسمي
بدر بطولة بال : قلتلك روح من هنا وبس
سليم مشى عنهم بقلة حيله
رجع بدر وقف وكتف يدينه بطفش
بدر : ورنا اللي عندك ياخالد يلا تراني متفرغ لك
خالد مصوب الطرف الحاد على يده
بدر : تبي تقطع العرق يعني ! يلا خلنا نشوف شجاعتك يلا
خالد :...
بدر : عاد بنفتك منك والله .. كويس انها جت منك
خالد عقد حواجبه بعصبيه ويده ترتعش
بدر بأصرار : يلااا اخلص علي يله .. متحمس اشوف الحدث
خالد بعصبيه ضغط شوي وجلس يمرر الطرف الحاد على يده وبدر يشوف الدم يطلع منه لين مانتهى جزء الكف وبدا الدم ينزف من يده
خالد رفع راسه له وابتسم بانتصار ورمى اللي بيده
بدر يصفق بيدينه بتشجيع : برافوو برافوو عليك ان شاءالله ارتحت ؟.. اجلس هنا لين تمووت وتعفن أوكي ؟
سحب بدر مفتاح الغرفه من على بابه وخالد يناظره بنظرات غير مفهومه
سكر بدر الباب وقفله عليه ومشى نزل لتحت
سليم يركض له بخوف : وش صار وش صار ؟؟
جلس بدر ودخل المفتاح بجيبه : عادي جرح نفسه
سليم بصدمه : منجدك ؟؟ منجدك بدر ؟
بدر ببرود : يستاهل .. هو اللي يبي كذاا بسلامته عااد
سليم بفجعه : ياربي منك وش ذا الكلام ؟؟ رح يمووت بيمووت ياخي
بدر : فكنا منك ياسليم واللي يرحملي والديك
سليم بصدمه : لااا ومقفل عليه ؟؟ بدر شفيك بدر ليش تتصرف كذا هذا اخوك ؟؟
بدر بطولة بال : اللحين يومه يغرقك بالمسبح لين بغيت تموت .. قال اخوي ؟
سليم : بس انت تعرف وضعه .. حرام كذا والله انا مابيه يمووت
بدر بتأفف : والله ياسليم ماعاد عرفتلك
سليم بترجي : تكفى بدر اوقف معنا لاتكون ضدنا
بدر : ومين قال اني ضدك ؟
سليم : لا ناظرنا كلنا بأننا أخوانك ولا تضرنا
بدر بصدمه : وش هالكلام ياسليم ومن مته انا افكر كذا هااه ؟؟
سليم بعجز : طيب انا مابيه يموت والله جد
بدر : مارح يمووت وبعدين هو يبي كذاا هو اللي يبي كذا
سليم : لا حتى ولو لازم نمنعه من كل شي يضره
بدر بتنهيد وقف
سليم مشى معه
بدر : لا انت اجلس هنا دايم تخرب كل شي
سليم وقف : طيب
طلع بدر لفوق وفتح الباب ولقى خالد جالس على الارض مدد رجوله ويحس بتعب
اخذ بدر عدة الادوات للاسعافات الاوليه من درجه وجلس جنبه
وسحب يده وحط الشاش القطني عليه وضغط عليه عشان يوقف النزيف وبعدها قال : ليش ياخالد تبعد عن اهلك ؟ ليش ياخالد تسوي كذا ؟ وين هيبتك ومقامك ووين عقلك وين قوتك وين اخلاصك وين تفكيرك ؟؟ وينك عني وانا اجلس معك وافضفضلك وين احساسك اللي بدينا نفقده ؟؟ وين همتك ؟ وين اقتناعك ومبادئك في الحياه ؟؟ احنا اليوم نحتاجه .. خالد انا محتاجك
خالد يناظر فيه بعين نعسانه
بدر وهو يربط يده ويكمل : والله ياخالد انا محتاجك عن أي يوم مضى .. والله كل شي فوق راسي .. احسني تعبت محتاجك معي مثل قبل .. انت االوحيد اللي اشد فيه الظهر تكفى ارجع لنا
خالد نزل عيونه بتعب وبتأثير
دق جوال بدر ورد : هلا سليم
سليم : بدر ترا فيصل تحت جاي يزور خالد
بدر : ززين زين خله يدخل مافيه احد
سليم : طيب
سكر بدر منه وقال : خالد خمن من جايك ؟ فيصل خويك جاي يشوفك .. يلا استقبله
بدر حاول يرفعه ويجلسه على طرف السرير ورجع شعره على وراء ويرتبه : لا توضح له شي
طلع بدر وقابل فيصل وسلم عليه وعلمه بوضع خالد المؤسف وقاله يدخل له
دخل فيصل بعد ماطرق الباب : خالد
خالد جالس بمكانه وماتحرك
فيصل يناظر بالغرفه وانصدم بأن خالد يسوي كذا وراح وجلس جنبه بهدوء
فيصل : خالد كيفك ؟
خالد :...
فيصل بأسف لحاله : والله زمان عنك والكل مشتاق لك وانا اولهم طبعاً ولما شفت ان مبطين عنك قلت اجي من نفسي وازورك
خالد مشبك يدينه وساكت
فيصل مسك يده يشوف الرباط عليه وقال : من وش هذا ؟
خالد :...
فيصل : سلامتك حبيبي ماتشوف شر.. والله غبت عني كثير وصارت امور كثيره بغيابك وتمنيت كثير تكون جنبي . بس انا عمري ماتخيلت فراقك عني ودوم في بالي
خالد :...
فيصل بتردد وبعد لحضات طلع كرت عريض ومده له وقال : انا ماكان ودي يكون بينا هالرسميات مثل ماتعودنا بس قلت لازم اكرمك وانت الاول
خالد يناظر بالكرت بستغراب
فيصل ابتسم : خالد انا عازمك على زواجي من هيفاء
خالد رفع راسه يناظر عيونه بتعجب
فيصل : صارت اشياء كثيره بينا وبعد محاولات كثيره قدرت اتقدم لها وطبعاً اهلها وافقوا بسرعه بس التعب كان من اهلي .. والحمدالله تحقق حلمي برضاء الطرفين
تعرف هيفاء مو بس شخص حبيت استر عليه لا هيفاء شخص حبيته من قلبي وتمنيته لي وماخاب ظن من قال يارب آمين .. والحمدالله على كل حال
خالد رجع يناظر بالارض وشبه مصدوم
فيصل ماسك يده بحنان وقال : اللي ابيك تفهمه ياخالد .. ان في هالدنيا فيه امور جايه اكبر بكثير من انك تصارع ماضي كئيب عشته .. مصير الماضي صار ويبقى ماضيك لذكراك ومصير القادم من ربي جاي وبيكفيك . اذا لسى باقي لك احلام محتاجها فتمسك فيها واذا الله رده عنك فهي حاجه ماكانت لك. لا تتعب نفسك لشانها ف الله على نيتك أدرى
وقف فيصل وابتسم : اتمنى حضورك تراك اهم المعازيم وانت خابر.. يلا اشوفك على خير
.
.
.
الساعه قاربت ال 9 مساءاً
بدر منسدح ع الكنبه ويتصفح بجواله بتملل
فجأه جته رساله من رقم غريب :
" السلام عليكم اخوي بدر .. انا هند حابه اقولك شي ومن وراء سمر
ترا اليوم ملكتها على عبدالاله وانا بالحيل ضايقه على اللي يصير ومثل ماتمنيت انكم تكونون حق بعض .. ماقدرت اسكت ومااخبرك على الاقل يصير عندك علم
واسفه على الازعاج "
بدر جلس من سدحته بصدمه : آيش !!!
سليم كان يتفرج واللتفت عليه : ؟
بدر مطير عيونه ووقف بسرعه وركض لبرا البيت
سليم : بدر !!!

مجيد كان واقف عند مرايات الخارجيه من الحديقه وكاشخ بالزي الرسمي ويصور شكله وترسيمته بالشماغ وكان توه راجع من احدى الزواجات وانتبه لبدر اللي جاي من بعيد وقال : اووه عاد كنت بدخلك بس سبقتني .. عاد مافي حد بالبيت يعني انواع الترويقه ببيتكم هههههه اهم شي تجهز لي بجامه كووويسه
بدر وجهه شاحب ومسكه مع يده وقال : تعااال معي
مجيد طير عيوونه ومسك شماغه لايطيح : اووه شصااير ؟
ركب بدر السياره وركب معه مجيد
بدر شغل السياره ومشى بسرعه
مجيد : اقوول بطل حركات الاكشن .. دايم ساحبني مع يدي وتحطني بالواجهه
بدر معقد حواجبه ويتنفس بصعوبه
مجيد : يابني شفييك ؟؟
بدر صرخ بأنفعال : سمرر
مجيد طير عيونه : خير تنافخ وش جايها ؟؟
بدر : بتتملك اليوم
مجيد بصدمه : يؤ !
بدر : والله انها حماره
مجيد : طيب بدر ليش نروح لها ؟؟
بدر : ابوقف هالمهزله قبل لاتصير
مجيد : اقوول هيه هيه اهدى اهدى اترك عنك حركات احمد حلمي .. ملكتها انت وش بيدك تسووي
بدر : مارح اخلي الكلب ياخذها مني ولا احد بدنيا
مجيد : اهداااء يابدر ماينفع كذااا حاس فيك بس برضو ماينفع نخش عليهم كذاا ببلا احم ولا دستور
بدر سفهه وصلوا لحد بيتها ووقف ونزل بسرعه
مجيد نزل لحقه : بدر بدر
بدر وقف ورن الباب وفيه كل العصبيه
مجيد يهديه : بدر خن نرجع والله عيب وش يقولون عناا
بدر يرن الباب بتعليقه
انفتح الباب وطلع عمر ومعاذ مستغربين اللي جاي
بدر ومجيد طيروا عيونهم بصدمه
بدر : الله يسود ذي الوجيه وش عندكم هنااا ؟؟
معاذ ضحك على طوول
عمر ببرود : انت اللي وش جايبك هنا ؟
معاذ مد يده وصافح مجيد : يااامحالي الصدف يامجيد اخيراً شفتك مابغينا
مجيد ببتسامه مرتبكه : ايه والله
معاذ : والله متغير ياولد
بدر خش في وجه معاذ : اقوول انت وش جايبك هنااا ؟؟
معاذ يبعد عنه : وشو جاايين نشهد للعقد الزواج
عمر يقرب من بدر : انت وش مطلعك من البيت مو قايل انااا أي احد يطلع يقولي ؟؟
بدر ببتسامه مصطنعه : اقوول انت الظاهر لاعب على نفسك واجد .. اطلع من منخي تراها قافله
عمر : اقول رح البيت بس
طلعت هند : وخروا وخروا
بعدت الشباب عنها
طلعت هند وهي متلثمه بالطرحه وقالت : انا بتفاهم معهم يلا روحوا بعيد
معاذ وعمر يناظرونها من فوق وتحت
ومعاذ سحب عمر معه وتركوهم
مجيد طار قلبه وهو يناظر بعيونها الوساع بالمكياج والمناكير اللي بيدها وواضح انها متضبطه
هند قلبها طار بعد ماشافت مجيد وهو كاشخ بالثوب والشماغ وطالع شكله رسمي وجذاب
بدر بترجي : هند هند تكفين ساعديني والله مالي غيرك
هند انتبهت لبدر وسكتت بحزن
بدر : والله سمر صايره تعاندني وماتعطيني وجهه بقووه
هند : والله مدري شقولك انا والله كثير حاوولت معها بس نفسك ومافي أي نتيجه
بدر بترجي : والله انا موقادر استوعبها مع غيري مابي أي احد ياخذها مني .. وش اقدر اسوي تكفين قولي لي أي شي ممكن اسويه والله لاسويه عشانها
هند بحزن : عبدالاله شخص مو بسيط والله وماينقدر عليه وانت تعرف هو يقرب لها .. انا وش اقدر اسوي .. حتى هي الموضوع خارج عن سيطرتها لان ابوها وعمها مصريين ع رايهم
بدر بأنهيار : وش هذاا خير يغصبوونها غصب !!!
هند : وش اسووي ؟
مجيد انسحر معها كثير ودخل بجو اخر : بدر خلاص والله صادقه وش تقدر تسوي محد بيده شي
بدر بانفعال : منجدك انت ؟؟ وانا ؟؟ وانا يانااس انا ؟؟ محد فكر فيني ؟؟
مجيد يناظر بهند بقلة حيله وهند بادلته النظره
هند انتبهت باللي وراها وقالت بسرعه : يوه العم راشد العم راشد
ودخلت بسرعه للداخل
بدر ومجيد رجعوا على وراء مرتعبين
طلع راشد بكل ثقالته وبثقل حنجرته قال : انت ؟ ماشاءالله ولد الرحيل شكله جاي يبارك لنا
مجيد قلبه يدق وماسك بدر ويسحبه بخفيف يعني خلنا نمشي
وبدر بانفعال قال : ياخخي مو حراام عليكم تغصبوون شخص على شي مايبيه ؟؟ انتم وشو من البشر ؟؟ حسوو ياخي حسوو شووي
راشد : ماشاءلله لعندنا جاي وفي بيتنا تصارخ وتعلي صوتك .. وش عليه تربية محمد وش نتوقع تكوون
بدر : على الاقل ابووي ماربانا على الانانيه والطمع وعلمنا كيف نحترم مشاعر الناس ونقدرهم
راشد : اقوول اذلفوا عن وجهي تراني ماتحمل ريحة الرحيل قدامي يلااا ومن غير مطروود
بدر : اقوول حاسب بس اذا على الريحه طلعوا عمر شكلك طالع من ريحته اصلن
مجيد يخزه وبهمس : بدر امش
بدر يسحب يده
راشد : هههههههههااااي لا عمر شريكناا وقد تعامل معناا وبحسبتنا
بدر : ايه عاادي ماتفرق كلكم ناس دنيئه والدنيء للدنيء صعب يواجهون من هم بالقمم
راشد ابتسم ابتسامه مصطنعه وقال : تعال
بدر :..
راشد : تعاال تعااال اوريك شغله
مجيد مسكه وبهمس : لالا خلنا نمشي
راشد : تعااال ترا والله ماأكل .. تعال الله يصبرني عليك
بدر : وش تبغى اخاف اقرفك بريحتي
راشد : تعاال ابحاول اتحملك تعال بوريك شي
دخل راشد وبدر مشى له
ومجيد لحقه : بدر بدر اماانه منجدك بتدخل والله ترا لو درا عمي محمد بينجلط
بدر وقف عن الباب وراشد قدامه وسحب من شخص الملف الكبير ومده لبدر وقال : شف ياعيوني
بدر ومجيد وراه يناظرون بالملف واللي عليه كلام وكتابات ويحسون مو فاهمين شي
راشد اشر بأصبعه على التواقيع والبصمات : شفت ياحبيبي شفت التوقيع الموافقه واتمام العقد والزواج
بدر ومجيد بصدمه يناظرونه
راشد : شفت توقيعها ؟
بدر يناظر بتوقيعها ويعرفه ومنصدم
راشد : يعني ارتحت اللحين ؟ تزوجوا وخلصوا وانت خلك بالمواجهه يالقمه ويله انقلع
بدر منصدم ويتنفس بصعوبه
مجيد قلبه وجعه من الموقف ومسك بدر يمشيه
وسكر راشد الباب الكبير بوجههم
مجيد ضمه بهدوء
بدر سحب نفسه وصقع بالباب وجلس يصارخ : ليشش ؟؟ ليشش ؟؟؟ ليش ؟؟؟
مجيد مسكه ويهديه : بدر بدر خلاص خلاص
بدر : حححرام والله حررام
مجيد : خلاص يابدر والله ماينفع الكلام اللحين صدقني
بدر يصارخ : انتم اووصخ نااااس شفتهاا بحيااااتي وووربي اووصخ ناااااس
سمر بغرفتها ومنهاره بكي وهند تناظرهم من الدريشه حقتها
بدر : الله لايووفقكم الله لا يووفقكم
مجيد ضمه بقووه يهديه
هند نزلت دموعها وهي تشوف مجيد يهدي بدر وكيف بدر منهار
بدر ركع على الارض وجلس مجيد معه ويقويه : بدر الله يخليك خلاص خلنا نمشي
بدر يبكي بحسره : والله ايامي ثقيله من دونها احس موقادر اتححمل يامجيد
مجيد : بدور ياحبيبي والله خلاص انت اقوى من كذا صدقني قوم قوم معي
حاول مجيد يقومه وركبه بسياره وركب وهو اللي سااااق
وماحب يرجعه البيت وهو كذا متضايق وراح يدور فيه بشوارع لين تهدى نفسه
ويهديه بالكلام ويحاول يروقه

.
.
.
هند بعصبيه : انتي كيف كذا مستسلمه لهم ؟؟
سمر : شتبيني اسووي يعني ؟؟
هند : وين تضحيتك وين سمر اللي نعرفها وين الحب القوي اللي فيك شلون بعتيه بكل سهوله كذا .. انجنيتي ؟؟
سمر بأنهيار : خلاااص مابقى شي نسويه .. وانا ماعاد يهمني احد ومايكفي انه كان من البدايه مو مهتم وصاحبتي اغتصبت بسبته وبسبة حياته مع الناس وبوقتها كلنا بنكون ضحايا من طرفه وضاعت حياة البنت كلهااا بسبتي وبعدها لسى يجي ويتكلم .. خلاااص بعد متى ؟؟ ماعاد ابيه ولا عاد ابي شي من هالدنياااا كلهااا
هند نزلت دموعها متأثره
سمر جلست بطرف سريرها وغطت يديها بوجهها وتبكي : انا ضميري مو مرتاح بعد اللي صار لهيفاء ابداً .. وماعاد ابي شي خلااص
هند راحت وضمتها تهديها : ياشيخه هدي كل شي بيكون تمام ان شاءالله




وعندما كنت انتظره بموعداً ..ْْْ ِِ
بات عنانه في وقتأ قصيراً خامداً ..ٍْ
ياللهي اسقني من جوفك بالاً طويلاً وتحلماً ..ْ ْْْْْْ ْ
أكن وأبقى فيه ذلك الحكيم عن كف الحسرة معززاً ..ْْْْْْْْْْْْْ ْ




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

( وفي الصباح من اليوم التالي )

مجيد جالس جنب بدر بسرير وبدر نايم
وبعد لحضات وقف مجيد وطلع وراح لسليم
سليم كان بالمطبخ يسولف مع الشغاله
مجيد بهمس : سليم
سليم اللتفت وابتسم : ياهلااا بمجيد ..احلى صباح وانت ببيتنا
مجيد ببتسامه عريضه : شرايك فيني وانا مستولي بيتكم واتجول فيه ؟
سليم : احلى استولاااء ياشيخ
مجيد : هههه بعد قلبي .. تعال تعال يقولون عندكم مسبح
سليم بسخريه : لا ياشيخ
مجيد طلع وشافه : ياحركاااات
سليم يغمزله : يب يب
مجيد : يلا اجل نسبح
سليم بنفي تام : لالا انا تبت الى الله
مجيد : ليش ؟؟
سليم : والله صارلي موقف وغرقت هناا وحرمت بعدها صرت اكرهه اشوفه حتى
مجيد : افاااا عشانك رخمه ماتعرف تسبح زين
سليم : والله اني محترف بس خلاص رجولي ماعاد صارت تتحلمني
مجيد : اوخص يالشايب
سليم : مستعجل صح !
مجيد : بقووه
سليم : اريح
مجيد جلس ودخل رجوله بالماي : طيب تعال اجلس جنبي
سليم جاء وجلس ودخل رجوله : عندي لك خبريه مش بتاعة تصديق
مجيد : اجل تكذيب .. وشو ؟
سليم : كلها كم يوم وبعرس
مجيد : امااا ! انت بتعرس حركاات والله بدينا نكبر
سليم : بدينا بالطنازه
مجيد : لا حشاك .. بس ماتخيل شكلك متزوج وعيالك يمشون وراك
سليم ابتسم : والله انا انسان مستعد جداً
مجيد : هذا اهم شي .. ويلا كويس عاد من زمان على الرقص والتنكس
سليم : ماامداك تنصب امس راجع من العرس
مجيد : لا زواجهم نايم بتاع سلام وقهوه وعشاء
سليم : حتى انا لا تتوقع مني احط لكم اغاني بخلي زواجي رسمي .. عشان بالليل ارقص معها بالحالنا
مجيد : ياشيخ !
سليم : يب يب
مجيد : والمعازيم ! مسحوب عليهم !
سليم : والعشاء وين رااح .. كلووا وتوكلووا
مجيد : افاا بس وانا كنت ناوي اعزم قصي يجي يحيي الحفل
سليم : اما قصي ؟؟ تبي الزواج يقلب حجازي ؟؟
مجيد : فللله
سليم : فكرتن ماهيب شينه يلد
مجيد : هههههه منجد
وقف مجيد : يلا انا بمشي واذا صحى بدر قله اني كنت موجود ورحت
سليم وقف معه : خخير وين اللي بيتكي معنا ؟؟
مجيد : لا ماعليك برجعلكم بس لاني مواعد واحد من الشباب فهمت
سليم : اهااا
مجيد : الزبده انتبه ع نفسك واي شي تبيه ارفع جوالك وكلمني .. يلا نشوفك
سليم : حبيبي انت نشوفك

.
.
.
دخل عمر للبيت الداخلي بعد مارجع من بيت عبدالمحسن ملكة بنته ليلة امس
وسكر الباب وقفله وراح لعند الباب اللي يطل على المسبح وسكره وقفله
والبيت صاير هادي وواضح ان كل واحد بغرفته
وراح لباب المطبخ اللي يطلع لبرا من وراء البيت وقفله
بيدينه سلسله من المفاتيح يمشي ويقفل
وراح للصاله شغل التلفزيون وجلس متملل وصرخ للخادمه : جيبي قهوه
جت الخدامه وحطت القهوه ومشت
عمر يناظر بالطوفرية القهوه وقال : يعني مافي حتى حلى نحلي عليه ؟؟
الخدامه خايفه منه وقالت بسرعه : فيه فيه شوكلت
عمر من طرف خشمه يكلمها : طيب جيبي .. قهوه وبدون حلى وين مخك انتي !
راحت الخدامه بسرعه وجابت له سله من الشكولاتات
عمر صب له من القهوه العربيه وسحب له شكولاته وجلس ياكل
بعد لحضات نزل بدر ومعقد حواجبه من امس وهو قلبه ينزف على زواج سمر
وانتبه بعمر وراح ووقف عنده
عمر شافه وتأفف بطولة بال
بدر بنبره حاده : ماشاءالله عليك والله
عمر يتجاهله ويطالع التلفزيون
بدر واقف يخاطبه وهو حاط يدينه من خلف الكنبه : يعني فوق انك مسوي نفسك ملك هنا علينا , رايح مع الكلاب تشهد
عمر :..
بدر : انا والله ماقد شفت اوقح منك , انت تدري ابوي اللي معززلك ورافعك لفوق ان درى انك رايح لهم حش رجولك حش ؟
عمر بضحكة سخريه : هه .. وش على بالك اتسحب من تحت للتحت
بدر يطالع فيه وفيه كل الحقد
عمر بثقه : طبعاً قايل لأبوي عن كل نقطه اسويها , ولما رحت لعمي عبدالمحسن كنت مستأذن منه ووافق
بدر انصدم كيف ابوه وافق انه يروح لأكثر شخص يكرهه
عمر يكلمه بس بدون مايناظره : واكيد جالس تسئل نفسك شلون وافق
بدر :..
عمر : لان سمر بنته رح تتزوج اللي كنت تبيها فعشان كذا هو شجعني لانك انت تبيها , يعني بالعربي كان يبيها من الله ويفتك من لسانك ونفس الوقت يفتك من بنته
بدر بنظرات صدمه كيف ابوه يسوي كذا
عمر اللتفت له وعطاه ابتسامه مكاره : بس انا ودي انصحك , تصرفك امس ماكان له داااعي ابداً ابداً
بدر يناظر فيه من فوق وتحت
عمر يكمل : يعني بجد جبت لنفسك المذله , حاول ياأخوي الصغير انك تبقي شوي من كرامتك .. فاهم علي !
بدر : انت كيف تتكلم معي كذا ؟
عمر : مااعتقد اني غلطت عليك
بدر : اقول كيف تتجرأ ووتتكلم معي بذي الطريقه ؟؟
عمر : انا حبيت انصحك لوجه الله , وانت بسلامتك
بدر : اقوول اسمعني هييه .. تراها قافله معي وتجي انت ياولد الشحاذه تركب لك كلمتين على بعض وتقولها لي
عمر بنظرات حاده : اقول احترم نفسك عاد
بدر : ترا انت مصدق عمرك انك اخوونا وعايش الدور
عمر وقف : اقول انا ماني رايق اكلم شخص امثالك اللي مايقدر الكلمه اللي تجيه فهو ماينحط له قدر من الاساس
بدر بضحكات سخريه : ياخي انت وين وجهك ؟؟ جالس ببيتنا وتتفلسف علينا .. مو طبيعي انت
عمر : لو سمحت هذا بيتي مثل ماهو بيتك فهمت ! ولا عاد تدق بالكلام معي تراني محترمك ومقدرك ومتفهم وضعك
بدر : لالا ياحبيبي مايحتاج تتفهم وضعي, انا ابيك تتفهم وضعك انت وتستحي على وجهك ان هذا مو مقامك اصلن , والمفروض انت تمشي وتوطي راسك بالأرض من الحياء, فعلاً يعني ان لم تستح فأفعل ماشئت
عمر بجديه : بدر !
بدر ببتسامه مصطنعه
عمر يكمل بجديه : انا بعد ترا مو مجبور اقنعك بوضعي واني اخوك ومن هالسوالف , هذا شي صار وخلاص ولازم تتقبل الفكره اني لي حق هنا
بدر : هههه أي حق تتكلم عنه ؟؟ اللشي اللي ماتعرفه عن ابوي ان ابوي قلبه رهيف ويرحم وهو ماتعامل معك كذا الا عشان ضميره.. يعني ياعزيزي لو شافك وانت تتسول بالشارع يمكن ياخذك بالاحضان ويدخلك بيتنا ويعيشك ملك مثل ماأنت اللحين واقف ومتجرأ تكلمني .. فهمت !
عمر : وش قصدك ؟
بدر : يعني عادي بكره يخش علينا واحد ثاني نفس نمونتك ويصير اخونا, جداً عادي
عمر يأشر بأصبعه لصدره : يعني انا متسوول ؟
بدر : بتنكر بيئتك بعد ؟
عمر قلبه يحترق من جوا وقال وهو يتذكر الماضي العريق ويحس العبره نخنقه : انا اشرف بكثير من اني اوقف بشارع واطلب الناس , انا وأن استصعب حالي كاف نفسي عن سؤال الناس , انا لو اموت من الجوع ماأطلب من أحد شي وان
بدر قاطعه وهو يتهزء : ايه ايه هذا كلامكم وبتجلس تسوي نفسك انك الفتى المضحي والشجاع في زمانك وبتفوز بالاوسكار بالضبط
عمر بصدمه
بدر : تحسبني ماقد قابلت مثل اشكالك ؟ تراني امسك متسوولين واجد بشارع ولما اجي اتحاور معهم شوف الفصاحه ياعيني , انا المفروض احط لكم منشأه خاصه لتمثيل بسم الله عليكم
عمر مسك نفسه ويحس نفسه بينفجر من بدر ومسك جواله ورفعه لبدر وبعصبيه : والله ان زدت بكلامك يابدر صدقني ابتصل لأبوي واقوله عن كل كلمه تقولها لي
تراني انا ماقلت له عن سوالفك معي على انه دايم يسألني عن معاملتك لي وجالس امدحك عنده لاني مابي مشاكل , بس شكلك بتخليني اتحسف وتحدني اقلب عليك
بدر يناظر فيه بسخريه : مسوي تهدد يعني ؟
عمر : احسبها مثل ماتبي
بدر : اقول خل تهديدك لك , تبي تقول لأبوي قل له من اليوم أللييين بكره , يعني عساس وقفتني عند حدي , هه مسكين
مشى بدر وطلع لفوق
وعمر يتابعه بالنظر وقلبه يحترق منه ومن نبرته وكلامه المتعالي
جلس عمر واخذ نفسه بطولة باال .. بدر عكر مزاجه ومره حقد عليها اكثر من اول
وقرر انه يتعامل معه بطريقه مختلفه تعلمه من هو عمر وكيف يحترمه صح
ومايتجرأ يغلط عليه : " والله مااخليك يابدر .. صدقني حطيتك براسي "
وقطعه تفكيره ضرب الباب .. وقف عمر وراح يفتح الباب بالمفتاح
ولقاه مجيد
تسند عمر على حافة الباب وماسك الباب بيده : نعم !
مجيد لما شافه عمر ابتسم بأرتباك : السلام عليكم
عمر : وعليكم السلام
مجيد : امم معك عبدالمجيد صديق بدر
عمر بطولة بال : ايه ادري شافيك امس
مجيد ابتسم : ايه صح
عمر : وش تبي ؟
مجيد : ابي بدر
عمر : مايقدر يطلع
مجيد : لا انا اللي بطلع له
عمر تنهد بطولة بال وناظر بساعته : في احد يجي الظهر ؟
مجيد ابتسم : انا
عمر رفع راسه وعطاه نظره : بصراحه ابوي محرصني عليه ولا عاد الوضع مثل اول طلعه ودخله على كيف كيفه .. فهمت ؟
مجيد : ايه بس تراني مو غريب عليهم والبيت مافي احد يعني مافي خوف
عمر : اوكي بس ماعاد الوضع مثل اول يعني حاول تتفهم الوضع
مجيد تنهد بطولة بال
عمر فسح له المجال للدخول
دخل مجيد : بقوله كلمتين وبمشي
عمر هز راسه بالايجاب : على انه مايستاهل بس خذ راحتك
طلع مجيد لبدر فوق
مجيد : بدور صاحي ؟
بدر جالس يطقطق بجواله : هلا هلا مجيد ادخل
دخل مجيد وسكر الباب ورمى نفسه بسريره : هاه كيف جوك اللحين ؟
بدر : زفت
مجيد : افااا .. ياشيخ طوول بالك ترا الدنيا ماتوقف على احد
بدر : وش ذا الكلام اللي يحسفني بمعرفتك
مجيد : ياخي جد اذا هي ماهتمت فيك وشوله انت تروح وتفلم عليهم
بدر : مجيد لا تجلس تلومني ترا انا من حرقة قلبي والله خلاص ماعاد اشوف
مجيد سحب راسه وحطه على حضنه ويمسح على شعره : يارجال هونها وتهوووون والله تراك ماتدري وين الخير فيه .. انت ماقصرت حاولت لا تجلس تعذب نفسك وتلومها .. ادعيلها بتوفيق وادعي لنفسك بذريه الصالحه وبكره صدقني احسن
بدر :...
مجيد : الزبده ذا , شلون وصلك الخبر ؟
بدر : هند ارسلت لي
مجيد بدهشه : هند!!
بدر بدون نفس : ايه الحب حقك
مجيد : يالبيـــه بس
بدر : اقول فك نفسك من اللحين لايجيك ماجاني
مجيد : يووه منك ترا الظروف تختلف شدراك
بدر : ايه طلع كلام ثاني اللحين
مجيد : ههههههههههه تراني اتمنى بس اتمنى موب صدز يعني
بدر : يصير صدق شعرفك
مجيد مبتسم بفرح : طيب شرايك تضبطني ؟
بدر : ماشاءالله بس شايفني رايق لك اللحين !!
مجيد : ليش انت وش قاصرك ؟؟
بدر : اللحين انا في عزاء ابجلس ثلاث ايام اهون على نفسي
مجيد : ياربي منك بس ضبطني عاد
بدر : يعني وش اسويلك يعني ؟
مجيد : عطني رقمها اقل شي
بدر : هه مستحيل
مجيد : ليش ياحمار ؟
بدر : مانبيهم انا كرهتم كلهم
مجيد : ليش وش دخلها هي ؟
بدر : لانها من طرف سمر واي شي من طرفها صرت اكرهه
مجيد : وانا وش دخلني فيك ؟؟
بدر : اقول قم عني بس هذا بدال ماتريحني
مجيد : ياخي انت مفروض تعززلي وتضبطني تشوفني كذا وتسفهني
بدر : يارجال فك عمرك من الغثاء
مجيد بيأس منه : حمار
بدر عاجز عن الكلام بس ضم حضن مجيد اكثر : مجيد لا تتركني
مجيد حس بأسف على بدر : ليتني اقدر
جلس مجيد يمسح على شعره ويهديه ويفكر وبعد لحضات قال وهو يفكر : بدر انتبه على اخوانك ولاتفكر بأحد غيرهم
بدر رفع نفسه : ليش تقول كذا ؟
مجيد : احس فيه اشياء كثير بتتغير وانا يمكن ماقدر اجيك يومياً مثل قبل
بدر : ليش ؟؟ ليش ؟؟ ماابوي حاطلك غرفه برا بعد
مجيد : مايخالف انا لازم اكون ببيتي وبزورك طبعاً ولازم برضو نشد حيلنا بدوام يعني تعرف
بدر : مجيد انت توجهه لكلام ثاني وش تقصد ؟
مجيد : لا مافيه شي بس انا خايف عليكم وابيك تكون حريص عليهم
بدر : ان شاءالله والله يستر منك
دق جوال مجيد ورفعه ورد : هلا
معاذ : اهلين مجيد كيفك ؟
مجيد بلع ريقه : هلا تمام
معاذ : مجيد حبيبي ابي اقابلك
مجيد بجديه : وليش ؟
معاذ : عندي لك موضوع شوي خاص
مجيد : مثل ايش ؟
معاذ : تعال وبقولك ياخي
مجيد : ضروري ؟
معاذ : ايه ضروري وبقوه ومارح اخذ منك كثير بس تعال
مجيد بتنهيد : اوكي وين ؟
معاذ : انا بدانكن
مجيد : اوكي
معاذ ابتسم : بأنتظارك
مجيد : فمان الله
معاذ : باي
سكر مجيد واللتفت لبدر ولقاه نايم
وقف مجيد وطللع وسكر الباب ونزل لتحت ولقى عمر جالس بصاله طلع وبدون لاينطق له بكلمه
عمر يطالع بتلفزيون وحاط يده على شعره يلعب فيه وابتسم بمكر
وبعدها وقف وراح قفل الباب ورجع جلس في الصاله وهو بالحيل مبسوط
دق جوال عمر من رقم غريب بجواله الجديد ورد : هلا
: السلام عليكم
عمر يحس الصوت مو غريب عليه : وعليكم السلام تفضل
: عمر !
عمر : ايه نعم عمر
: ياهلا ومسهلا واخيراً ياوليدي واخيراً الله يصلحك
عمر عدل جلسته وعيونه توسعت : مين !
: مين ؟ اليوم ياعمر صرت تقولي مين وماعدت تميز بصوتي شدعوه ياولدي بس ؟
عمر قلبه صار يدق وعرف انه الشيخ ابوساره جارهم بالحي ايام زمان : ابوساره ؟
ابوساره : ايه ابوساره ياللي ناسينا .. شدعوه ياعمر ماتسير حتى علينا وينك ياولدي مختفي ؟؟ وش الدنيا عليك ؟؟
عمر بجديه : انت كيف جبت رقمي ؟
ابوساره بصدمه : كيف جبت رقمك ؟؟ وهذا سؤال ياعمر ؟؟ من سأل ماخاب بس هذا ترحيبك فيني ياعمر ؟
عمر تأفف : طيب وش تبي اللحين ؟
ابوساره بصدمه اكبر : عمر شصاير فيك ياعمر ؟؟ وش ذي الردود اللي ترد بها علي ؟؟ عمر انا قصرت معك بشيء اذيتك بشيء عشان ترد علي بذا الرد
وبعدين بسألك بالله على اميمتك ياعمر ساحب عليها ولا حتى تفكر تسأل عنها وهي جالسه مؤسرة القلب ببعادك , من لها غيرك ياعمر عشان تتركها ؟ ماحن قليبك عليها وعلى حضنها ؟؟ واذا ماحن فهي ترا حييل مشتاقه لحضنك انت ضناها
عمر بنبرة سخريه : لا لاتخاف عليها اذا كان على الحضن فأنت ماتقصر خذها بالاحضان تراها متعوده تذب نفسها
ابوساره بصدمه قويه : وشوو ؟؟؟
عمر بجديه : اقوول لا عاد اشوف احد داق علي منكم .. غيرت رقمي عشان افتك من كأآبتكم انا الا اللحين مستغرب كيف ماانتحرت وانا هناك .. كآبه وقرف وخيبه , اسمعني ان شفتك داق علي ولا جاء بيوم ودقت هي علي صدقني مارح يحصلكم طيب .. سامعني ؟ لا عاد احد يدق تراكم اقرفتوني , انسوني ياخي انسوني ماصارت ذي حاله .. ويلا مع السلامه
سكر عمر بوجهه وهو معصب : الله يغثه ذا الشايب انا مادري كيف كنت معاشر ناس ميته كذا .. هففف بس قرفوا ام جوي
بعد لحضات نزل بدر يبي يطلع وانتبه فيه عمر ولف راسه يكمل متابعه
بدر يفتح الباب وماينفتح مقفل .. اللتفت لعمر : خير !
عمر متجاهله
بدر : ليش مقفل الباب يالأخو ؟
عمر اللتفت له وقال ببرود : مافي خروج الا بإذن مني
بدر : ايش ؟
عمر طلع البيت وسحب السيجاره وشغلها وسحب منها ونفذ الدخان وقال : قبل قلت ومحد عبرني , صار لازم اعاملكم معامله اكبر واطبق عليكم نظام محد يطلع الا بإذني انا وبعد ماياخذ الموافقه مني , ومافي خروج بعد الساعه 12 .. وانتهينا
بدر بنظرات سخريه : ياعيني والله وسجاير وشغل عدل , لابو حياتك المقرفه اللي جاي منها, وبعدين اقول اهدااا حبيبي من كذا , تكفى لا تشدد علينا الانظمه احنا اخوانك الصغار لا تقسى علينا
عمر :...
بدر : اقول جب المفتاح بس لأجي افجر الريموت هذا على راسك
عمر : اقول شكلك مارح تقضب نفسك ولسانك يطول
بدر : لا يكثر بس ياابن الشحاذه لأجي افرشك
عمر وقف بعصبيه ورمى السيجاره بالارض : ياحيوان كلمه زياده اجي اقطع لسانك
بدر حط يده على صدره : هههههههههههه يلا يلا تعاال اقطع لساني يلا تعال
عمر ياخذ نفسه بطولة بال
بدر يقرب منه : تبيني اجيب لك سكين عشان تقطعه ؟ ولا فاس عشان مره وحده تطير رقبتي ؟؟ قلي بس آمرني
عمر : والله يابدر انت ماتعرفني لا عصبت وش بسوي صدقني بتتحسف على كل حرف أهنته فيني
بدر : اقول اخر شي افكر اني ارتجي منه شي انت .. سليم وهو سليم يمكن اتوقع منه اما انت معطي نفسك هيبه من نفسك .. ارحم نفسك ترا مكانك عند المساجد تجلس وعند البقالات ولا عند الاشارات تدور على السيارات وماد كفك تبي ريال او ريالين تجيك لجل عيش تاكله .. اهداا هاه
عمر ماقدر يمسك نفسه وراح له ورفع يده وبدر واقف وبكل رحابه ينتظره
عمر مسك نفسك ونزل يده وصرخ : خلاااص عاد
بدر ابتسم : ليش نزلت يدك ؟ افاااا جيت من بعيد ناصيني ورافعلي ساعديك وماد الكف .. واخر شي تنزله بيأس ؟ افااا بس كذا فجأه عجزت ؟؟
عمر يطول باله وقال بنبره مستفزه : لا انا ماامد يدي بس ابحرق قلبك والايام بتثبت ماعليك
بدر : هه انتظرك اجل
مشى بدر لفوق وتركه
عمر : " حقير "
بدر طلع فوق وهو يمشي مر من عند غرفة خالد ويسمعه يتكلم بكلام مو واضح
وقف ورجع له ويحس ان خالد جالس يكلم احد داخل غرفته
طق الباب ودخل بهدوء ومالقى احد بالغرفه وانصدم وين خالد
دخل بدر بهدوء وهو يتفحص الغرفه كويس وفجاه همس خالد من وراء الباب " هشش" التفت بدر وعيونه متوسعه
بدر : خالد ! وش موقفك وراء الباب ؟؟
خالد بصوت قريب للهامس : هشش لا تزعجه
بدر : مين ؟
خالد : لا تخاف عليه كل الامور تمام عطيناه ابرة تخدير وبس يصحى تقدر تشوفه
بدر : خالد مين تقصد ؟
خالد ناظر بسريره
بدر اللتفت للمكان اللي يناظره خالد
ولقى سريره منتفخ وكأن في احد نايم بداخله
بدر ناظر بخالد بصدمه : مين هذا ؟؟
خالد يهز راسه بهدوء ويطمنه عليه
بدر مو مستوعب مشى على طول وراح لعند السرير
خالد يلحقه : ممنوع الزياره اللحين تعال بعد نص ساعه
بدر رفع الفراش يشوف من فيه ولقى مخدات مجمعه
بدر اخذ نفس وتطمن وارتاح بأنه صار شي وهمي
اللتفت بدر لخالد ويطالعه بأسف
خالد واقف وساكت
بدر ضاق خلقه على خالد وانه وصل لهذي المرحله من الاوهام
وجلس يرتب السرير وسحب خالد وجلسه
بدر : خالد هذا مو شي حقيقي انت تدري
خالد :...
بدر : تدري ان هذي اوهام ؟
خالد : ايه ادري
بدر : طيب لا عاد تسوي كذا خلاص ؟
خالد : اوكيه
بدر ضمه بهدوء : خالد يلا نام
حاول يخليه ينسدح ولحفه
سحب بدر القران وجلس يقرا عليه بعض الايات عشان ينام
خالد جلس من سدحته ويطالع بعيون بدر وهو يقرا
بدر يكمل قراءته وتاركه على راحته
خالد يناظره من فوق وتحت بطريقه ملفته وجذابه
بدر يكمل قراءته
خالد يقرب منه ويضمه من وراء بهدوء
بدر وقف قراءاته وبعد عنه وقال بجديه : خالد
خالد يناظر بعيونه بنظرات اعجاب
بدر ملاحظه بس رجع يسدحه على السرير بهدوء : نام نام
خالد : بدر
بدر : همم
خالد بهمس : انا احبك
بدر : وانا احبك بعد
خالد جلس بهدوء : لا بس ان
بدر فاهم وش بيقول بس قد مايقدر يتجاهله وقاطعه وهو يحط يده عليه ويسدحه : اوشش
خالد حس بيأس
بدر يكمل قراءته لين نام


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

.. في دانكن ..

مجيد : ايه معاذ قلي شعندك ؟
معاذ : والله احس بفرحه كل مااقابلك
مجيد : الله يسلمك
معاذ : ايه اقولك اخر مره كنت ملاحظ بشيء بصراحه
مجيد : وشو ؟؟
معاذ : يعني صديقة سمر ان كانك تعرفها ؟
مجيد بستغراب : اممم مين تقصد ؟
معاذ : هند .. تعرفها ؟
مجيد : مدري يمكن
معاذ : اللي كلمتكم اخر مره واحنا ببيت عبدالمحسن
مجيد : طيب وش فيها ؟
معاذ : وش رايك لو اقولك انها معجبه فيك ؟
مجيد طير عيونه بدهشه : والله ؟
معاذ ماسك ضحكته : ايه والله
مجيد انتبه على نفسه ورجع يثقل : اهاا ياحليلها
معاذ : اقولك انا دايم اكون ببيت سمر وتجي هند لها كثير واسمع سوالفها دايم عنك .. قلت لا ماينفع مجيد مايعرف عنها
مجيد : اهاا حلو
معاذ : ترا هي حلوه والله . كم مره أقزهاعلى الماشي
مجيد حقد بجواته وتذكر يوم حادثة الاغتصاب وسكت
معاذ : تبيني اضطبك معها ؟
مجيد : لالا شكراً
معاذ : افااا بس عليك . ماعليك ماعليك خلها علي بس
مجيد قلبه يدق وده يفرح ونفس الوقت مايبي شي من معاذ وسكت يحس نفسه مرتبك

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


نزل سليم وكان الوقت 2 ونصف صباحاً والكل نايم
مبتسم ويرقص بيده ويدندن ومتوجهه للمطبخ
ووقف لما شاف عمر نايم على الكنبه بصاله
وراح له يصحيه : عمر ! عمر !!
وقفت الخدامه " كريس " مخبيه نصها وراء بالمطبخ وهي مسرحه الشعر ولابسه قميص قصير وتهمس من بعيد : سيمووو كموون
سليم اللتفت لها وأشر لها تنتظر ورجع لعمر : عمر عمر !!!
عمر فتح عينه بصعوبه
سليم بهمس : قوم نام فوق بغرفتك
عمر : لالا انا مرتاح هنا
سليم : لا صدقني بتتعب اطلع فوق والله اريحلك
عمر : الا انت وش مصحيك اللحين ؟
سليم : انا بأكل لي لقمه وبرجع انام
عمر : اهاا زين
وقف عمر وسحب معه المفاتيح وجواله وطلع لفوق وسليم يتابعه لين تأكد انه طلع
وابتسم بسعاده وركض للمطبخ واللي يجانبها جناح خاص للخدم
وقف عند الباب وطقه بخفيف وفتحت الخدامه على طول وهي مندهشه : هاااي كووم كوم
مسكت يد سليم وسحبته للداخل بسرعه وهم يضحكوون
.
.
.


صحى خالد من النوم وحصل بجانبه بدر نايم في سريره
وقف وراح لعند الدريشه فتحها وطلع فوقها وجلس عليها وضم رجوله
وجلس يتأمل ببيتهم الواسع من الخارج وهو على حافة الشباك بين الطرفين
وجلس يتأمل ببدر بلحضات وبدر فتح عيونه وتحرك وانتبه له ورجع يغمض عيونه ويسوي نفسه نايم ونفس الوقت منصدم منه
خالد نزل رجوله من الدريشه لبرا ومابقى الا شي بسيط ويرمي نفسه من فوق
بدر شبك بيدينه بخوف ويحاول يمثل بالنوم وهو ملاحظ ان عين خالد عليه
ورجع خالد يناظر لبرا النافذه
بدر بهالحضات جالس يدور اسرع فكره ينقذ فيها الموقف بدون مايحسس خالد بالحدث
جلس بدر بسرعه وماسك صدره ويكحكح
خالد اللتفت بسرعه مرتاع ويناظر فيه
بدر يمثل انه منكتم وبصعوبه ياخذ نفس ويقول : خالد خالد تعال بسرعه احس اني مكتوم وابي اتنفس
خالد منصدم وبعد لحضات دخل نفسه وركض لبدر وجلس جنبه يهديه ويحاول يساعده
بدر فرح بداخله بأنه انقذ الموقف ولكن يجاول يكمل الموقف
خالد بخوف : وش فيك وش فيك ؟؟؟
بدر بحزن : مدري بس احسني منكتم
خالد : تبيني اجيب لك اكسجين ؟
بدر ناظر بعيونه وشاف بعيونه الخوف وخالد الحقيقي وابتسم له بحنان
خالد بجديه : بدر اكلمك انااا تبيني اجيب لك اكسجين ؟؟؟؟
بدر ضمه بقووه وهي بالحيل فرحان : خاااالد انت ياخااالد
خالد منصدم : بدر شفيك سلاامات
بدر : خالد هذا اللي نبيه خالد انا انت اذا رجعت مثل قبل بترجع لي شوي من حياتي
خالد سكت


مررت بلحضات قاسيه
وجدت بها من العنايا مايكفيا
قبضت بقلبي غل وبالحقد مغريما
علمني بها زمان الاسود من جوفيا
ولكنني رأيت بعينه الحب بيننا
ارغمني بقربه وحنانه موصلا
راددني بكلمات كان بها صارما
ولكننها علي جائت بمثل الطبطبة من حلائيها








عطونا تعليقاتكم وتوقعاتكم بالاحداث اللي جالسه تصير على حسابي @merushy_z
للتشويق بالاحداث القادمه
وسنكون على موعد بالجزء السابع عشر من منطقة الشر ..
قريياً ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الجمعة مايو 23, 2014 5:03 pm




** الجزء السابع عشر **

انتباه ! هذا الجزء يملك جزيئات غير مناسبه أخلاقياً وقابله للحذف !


الجزء السابق من منطقة الشر ..

نزل سليم وكان الوقت 2 ونصف صباحاً والكل نايم
مبتسم ويرقص بيده ويدندن ومتوجهه للمطبخ
ووقف لما شاف عمر نايم على الكنبه بصاله
وراح له يصحيه : عمر ! عمر !!
وقفت الخدامه " كريس " مخبيه نصها وراء بالمطبخ وهي مسرحه الشعر ولابسه قميص قصير وتهمس من بعيد : سيمووو كموون
سليم اللتفت لها وأشر لها تنتظر ورجع لعمر : عمر عمر !!!
عمر فتح عينه بصعوبه
سليم بهمس : قوم نام فوق بغرفتك
عمر : لالا انا مرتاح هنا
سليم : لا صدقني بتتعب اطلع فوق والله اريحلك
عمر : الا انت وش مصحيك اللحين ؟
سليم : انا بأكل لي لقمه وبرجع انام
عمر : اهاا زين
وقف عمر وسحب معه المفاتيح وجواله وطلع لفوق وسليم يتابعه لين تأكد انه طلع
وابتسم بسعاده وركض للمطبخ واللي يجانبها جناح خاص للخدم
وقف عند الباب وطقه بخفيف وفتحت الخدامه على طول وهي مندهشه : هاااي كووم كوم
مسكت يد سليم وسحبته للداخل بسرعه وهم يضحكوون
قفلت كريس الباب وسحبته داخل الغرفه
سليم ناظر بالخدامات 3 : اوو! مجتمعين
جلس سليم بطرف السرير وبيده جواله
وكلهم يحاولون يتلزقون فيه
سليم يبعد عنهم شوي : شوفوا انا جاي اوسع صدري معكم شوي .. يعني ميك فون بس نو انيثينق ايلس يعني مو شي ثاني هاه
كريس : سيموو انتا مودل جمييل
سليم : شكراً شكراً
دو : شليم انتا مافي روح وورك ؟ شوكول ؟
سليم مد بوزه : حتى انتم ؟؟ لا ماعندي دوام
دو : هههههه كويس عشان مافي سوي حوسه ملابس
سليم : على تراب بس
دو : اوكي وين هدا فيلم يو تكلم عنه ؟؟
سليم : ايه بوريكم اياه
دخلت " مارتي " الفلبينيه الثالثه ولابسه الشورت القصير : مرا كويس مافي هدا بابا ماما اختي في بيت
سليم : اثرك متعقده ياعيني بس
مارتي جلست وراه ودخلت اصابع يده في شعره وتمررهاا عليه
سليم وهو يوريهم لقطات الفيلم بالجوال وبيده السيدي حق الفيلم وقال : اااه ترا يجيني النوم
مارتي : ههههههه مافي مشكل
دو وقفت : هذا كولوا بيت نوم ؟
راح سليم يدخل السيدي في الديفيدي ويشغله : ايه ماعليك الكل نايم
جلسوا كلهم بسرير ينتظرونه
سليم بيده الريموت ويضبط الفيلم : والله انا شفت انه بيجوز لكم يالفلبينين
كريس تمد رجولها بطفش : سيمو انتا مافي حبي فلبين ؟
سليم اللتفت عليها وعطاها نظره جذابه : افاا بس شهالحكي
كريس حطت يدها على فهمها وتضحك بأنوثه
رمى سليم نفسه على السرير بعد ماشغله : يلا يلا تابعوا بس
" دو" شخصيتها شوي ثقيله وهي اكبرهم : ادا مافي كويس سوي كسر
سليم : عشان اكسر راسك هذا اطلق فيلم بنسبه لي
مارتي جلست تلعب بشعره
سليم بدوخه : ياشيخه فكيني من هالحركه ترا انام والله
مارتي : هههههه نامي نامي
سدحته مارتي وخلت راسه على حضنها وجلست تلعب في شعره بهدوء
سليم براحه : مافي اطلق من كذا عرض
مارتي ابتسمت له
بعد لحضات "كريس" وقفت وراحت طفت الانوار ومافي الا نور الشاشه يوضح المعالم
سليم : كان من اول
وضحكوا كلهم
مارتي بغنج : انا حبي سوي مساج
وصارت تسوي مساج لكتوفه ودخلت يدها بصدره
سليم : عاد هذا مجالكم
وانتبه سليم بكريس وهي تفكك ازارير قميصها وترفع من قمصيها القصير الضيق بهدوء
وحطت ركبتها على طرف السرير بهدوء وسليم يتأملها من فوق وتحت وهو منسدح
وجت تحط ركبتها الثانيه وتجلس عليه بهدوء وهي ترمي نظرات فاتنه ومن جانب اخر "مارتي" اللي تدلك كتوفه وصدره بيد خفيفه
قربت "كريس" منه
وسليم يتأملها ويحس نفسه مستسلم لها ويحس انه بعالم اخر
حطت "كريس" يدها على خده بحنان وقربت منه
وبعد لحضات وقف سليم وبعدها بسرعه وياخذ نفسه
كريس عقدت حواجبها : سيمو ؟؟
سليم وقف كله وعدل تيشيرته : كريس مارتي انا قايل لكم جاي اوسع صدري واتفرج معكم لأني طفشان مو عشان شي ثاني .. شفيكم ؟؟
وقفت كريس وضمته بحنان
سليم يحاول يبعدها بهدوء : ياكريس وش فيك انتي ؟
مارتي : سيمو واي نوت ؟
وقفت " مارتي " وقربت منه وهو يبعد عنهم ويهز براسه بلا وبأسف
دخلت " مارتي " اصابعها بشعره الكثيف
سليم بعجز : يووه مارتي !
كريس ترفع تيشيرته شوي وهو ينزله ويبعد عنهم : بناااات خلاص عاد
كريس : أي لوف يو سيموو
سليم : وانا بعد , بس انا جايب فيلم ماحتى تابعتوه
كريس : مافي ابغى فيلم ابغى انتا
سليم يرفع راسه عنهم بطولة بال ويحاول يحكم عقله : الله يقطع عدوكم بس
مارتي : كموون
سليم بعدهم : لالالا انا مابي كذاا وش قايل انا هااه
كريس بطولة بال راحت للتواليت
مارتي : ليه سوي كداا و يميك فون توقيذر
سليم : نستانس بس مو كذا يامارتي ماينفع كذاا خلك احسن من كريس
مارتي بحزن : انتا سوي زعلان هيا
سليم : انا مازعلتها بس مثل مااقولك
مارتي : no one know about this " لا احد يعلم عن هذا
طلعت كريس وهي لابسه الروب الابيض وقفت بطولة بال
سليم بترجي : كريس صح انا قايل لك اني بجيكم عشان نفترج فيلم ونفلها ونستانس واننا رح نتعشى مع بعض وبس .. صح ؟؟
كريس : ...
سليم بإقناع : صح ياكريس كلامي ؟
كريس فكت الروب وانزلق من جسمها النحيل واصبحت عاريه تماماً
سليم طير عيونه بصدمه ووقف قلبه وغض البصر بسرعه ولف وجهه
ابتسمت مارتي لها وكريس قربت منها وقالت وهو لاف وجهه عنها : you can"t even see me ? hmm! Look at me.. look for my love.. I’m here for u semo
" انت حتى لا تستطيع النظر ألي ؟ هاه ! انظر ألي .. انظر الى حبي . انا من من أجلك سيمو "
حطت يده على دقنه وتلفه لها
سليم بجديه : كريس !
سحب نفسه منها وراح اخذ جواله وبعدها عن وجهه وتركهم وطلع برا غرفهم
للمطبخ وصادف فجأه خالد جالس على طاولة الطعام المطبخ ويهز رجوله بتملل ويطالعه
سليم بصدمه يناظر فيه
خالد فوق الطاوله و كأنه جالس ينتظره ومشبك يدينه ويهز رجوله
سليم بأرتباك : خالد!
خالد بنظرات جديه بارده : وش عندك هنا ؟
سليم توتر وماعاد عرف وش يسوي : لا بس كنت رايح اسئل الخدامات عن طبخه مميزه عندهم
خالد يهز راسه بالايجاب : اهاا ..طبخه مميزه عندهم
سليم : ايه وعاد انا بصراحه كنت ناوي اعزمكم ونتعشى مع بعض بس دخلت عليكم بالغرفه ولقيتكم نايمين , الا وين بدر كان عندك ؟
خالد وقف من على الطاوله وقرب منه : مو المفروض تطلع وبيدك الطبخه جاهزه ؟
سليم بتوتر : ليه ؟
خالد : ماشفت الوقت وانت متكي معهم ؟
سليم : لا وين لا تبالغ
خالد :اهاا
سليم يحك رقبته بتوتر : اساساً صعبه ولا عجبني شي وقلت اروح انام احسن
خالد يطالعه من فوق وتحت و يدور حوله : اهااا
سليم : انا رايح انام تامرني بشيء قبل لأروح
خالد : لا
طلع سليم لفوق بسرعه وهو خايف وسكر على نفسه الباب ووقف يتنفس بسرعه ويهدي نفسه من الموقف
وخالد صار بالحاله في المطبخ توجهه للدرج اللي يجانب الفرن وفتحه
وسحب ولاعة النار ورفعها بيده ويشغلها ويسكرها يشوف مدى قوتها
وابتسم على جنب ومشى لفوق بخطوات بطيئه
.
.
.
ماقدر ينام عمر بعد ماصحاه سليم يطلع فوق
جلس من سدحته وهو متأفف
فجأه دق جواله من معاذ: هلا معاذ
معاذ : لايكون ازعجتك ؟
عمر : لا اصلن منزعج من قبل
معاذ : افاا شكلهم مهبلين بك
عمر : لا يخسون
معاذ : طيب تعال اقولك انا ضبطت الامور مع مجيد
عمر : والله ؟؟
معاذ : ايه ابشرك وحسيت ان بدت تقلب نظرته وكأنه تحمس على الموضوع
عمر : لا ماعليك انا حاسب الفكره صح اقولك سامعه انا وهو مع الحيوان و يبي رقمها
معاذ : ايه والله احسن شي انك سامعهم وحصلنا شي من قعدتهم هالكلاب
عمر : والله ياانا ناوي على امور
معاذ : اصبر علي وبدر ذا مجهزله برنامج وقسم بالله لايعض الارض
عمر : عليه عليه
معاذ : عليــه
عمر : يلا نسكر ابروح اتفحص بهم ذا المقاريد ويكفيك حارمهم من الطلعه بعد
معاذ : ههههههههههه والله ياعمر ياأنك قلبت حياتهم قلب تصدق ابوهم وهو ابوهم ماقدر عليهم مثلك
عمر : لا وش تحسب اجل ؟ هذي نعمه جت لعندي اني اصفي حساباتي مع كثير ناس امثاله كنت أنذل عندهم في حياتي
معاذ : صفيها تصفيـــه ياعمر
عمر : اعذرني عاد هالايام ابنشغل عنك لأني بنشبلهم
معاذ : هذا المطلوب وخذ راحتك
عمر : يالبى قلبك
معاذ : وقلبك .. يلا اجل باي
عمر : مع السلامه
.
.
.
دخل خالد لغرفته وحصل بدر مازال نايم استغرب نومه الطويل
صاير اغلب اليوم نايم , صحيح كل شوي يصحى بس كل شوي ينام بعدها
وقف خالد حاير في آمره وهو يتأمله في سريره نايم نوم طفولي مكتف يدينه ونايم على جنب ولام رجلينه عليه
حس خالد أن بدر نومه ماجاء على عبث هو العاده ان زاد عليه المرض ينام كثير
وان كان صاحي تصير له حالات اغماء لأن زياده في انخفاض ضغط الدم ممكن تسبب له امور جانبيه آخرى
بعد تفكيرمن خالد قرر يتركه ولا يصحيه من النوم
سكر الباب وراح لعند الدروج وفتح درح طلع منه دسة شموع بيضاويه صغيره
فكها كلها وحاول يوزعها بكل مكان وفتح الولاعه اللي بيده وشعل الشموع بالنار
وجلس بالكنبه الهزازه تاركه مسافة ما من السرير
وصار يهز بالكرسي بخفه ومتسند كل جسمه عليها وحيل متملل وعيونه تتأمل ببدر
ولا وجود بالنور غير نور الشموع المشتعله
والصمت معتم بالمكان
فجأه انفتح الباب بهدوء لهم
اللتفت خالد للباب
دخل عمر لهم ويناظر بالمكان مصدوم ويحس مو مستوعب هالمنظر
خالد يناظره ببرود وعلى نفس وضعيته
عمر مازال يناظر بالمكان وانتبه ببدر النايم على السرير وخالد على الكنبه ويهز
والشموع بكل مكان
خالد حط اصبه قريب من فمه وقال بصوت هامس : آوشش !
عمر اللتفت له مصدوم
خالد غمض عيونه وصار يهز بالكنبه بهدوء
عمر حقد وشغل الانوار عليهم
فز بدر من النوم الثقيل اللي انهكه
وخالد كشر وعقد حواجبه بتملل
عمر بصوت عالي : ووووين فيــه ؟؟؟ وووين فيه ان شاءالله ؟؟؟
( بدر جلس من سدحته مفجوع من المنظر ولسى مااستوعب ويحس راسه ثقيل ولا يدري اصلن وينه فيه )
عمر بعصبيه : احد يفهمني منكم وش تفسير هالحركات هذي ؟؟؟ اشروحولي بالله
بدر اللتفت لخالد : خالد !!
خالد يفرك رقبته بتملل ويرمي نظرات غير مباليه
عمر يوجه الكلام لبدر : اجل انت يسمونك اخ الكبير ؟
بدر : وانت شدخلك الله ياخذك ؟؟
عمر : كل ماسافر ابوك تسوون معتقدات مثل هذي بغيابه ؟؟
بدر وقف بصعوبه : اقوول ضف وجهك بس ومال امك فينا اهتم بأمورك هذا اذا كانت عندك امور بالأساس
عمر : وانتم اموري لا تنسى اني مأمور
بدر يمسح على وجهه بطفش وقال : شف الله ياخذك, انت مأمور تنظف ورانا تشيل الاوساخ من بعدنا , ترتب ملزماتنا وتقدم لنا كل الراحه فهمت ! يعني لا تتوقع بأنك مأمور على شي ثاني غير كذا , حاول تفهم ذا النقطه لأن شكل كبر راسك انت ومحد درى عنك
عمر : انا طول حياتي متحمل ناس مقرفه تغتر بنفسها مثلك وماهي مشكله اظل استحملك شوي ولو تلاحظ اني حليم لسى ماسويت لك شي يهجدك لسى ماربيتك وسنعتك , لاني بكل بساطه جالس أخليك تتعلم من نفسك
بدر قرب منه : اسمعني اسمعني بلا اربيك وتربيني , كلنا نعرف اصلنا وساسنا
كلن يعرف بيئته اللي عاش فيها وكل واحد ودنيته اللي ربته انا الحمدالله عايش بين أهلي وجماعتي وكل عشيرتي عايش مثل هالناس اللي تعيش واللي يمسونهم عيال ناس
عمر يناظره من فوق وتحت بحقد وعارف وش بيقول
بدر يكمل بنبره مستفزه : بس انت ؟ مع مين عايش ؟؟ وياترى يسمونكم عيال ناس مثل مايسمونا ولا لكم اسم ثاني ؟؟
عمر قلبه يحترق منه ويحاول يتمالك اعصابه : والله العظيم ان لكل كلمه جزاء وبتشوف
بدر : هه ! ماقدر اقول شي يمكن متعود على التهديد والوعيد شي مانفهمه
( عمر بنظرات حقد )
( خالد بتملل يفتح الولاعه ويهفها وتطفى ويفتحها ويهفها وتطفى وهكذا )
( عمر وبدر انتبهوا له )
عمر بتعجب وسخريه : خير !
بدر اللتفت لعمر وابتسم : لا هو جالس يهدي الوضع بس بطريقه غير مباشره
عمر رجع يناظر بخالد وعلامات استفهام فوقه وقال : حمدالله والشكر بس
طلع عمر وتركهم
اللتفت بدر لخالد وعطاه نظرات جديه : خالد الله ياخذك !
خالد بدون نفس : نعم
بدر يقرب منه : شدعوه مسوي كذا ؟ وليش ؟
خالد وقف وصار يتمشى ببرود : نخلق جو
بدر بطولة بال : خالد الله ياخذني تكفى لاتزيدها علي
خالد : وانا شسويت ؟
بدر تنهد وراح سحب محفظته ومفاتيحه
خالد بسرعه قال : وين ؟
بدر : انا طالع اشم هواء
خالد يناظر بالدريشه : الشمس بدت تطلع
بدر : زين
نزل بدر وفتح الباب وكان مقفل وتذكر انه عمر
وصادف عمر وهو نازل
عمر : على وين ياقلب ؟
بدر بجديه : عمري مو 15 عشان تقعد تقفل البيبان علينا ولا انت مستفيد
قاطعه عمر : لا انا ابوي عطاني كلمه ولما شفتكم ماتمشون على كلامي قلت اعاملكم بطريقتي واظن انها مناسبه
بدر : لا الله ياخذك أخطأت ياقلبي لأن انت متمادي كثير بحقي والغريب اني مازلت ساكت
عمر : اكيد تسكت مالك غير كذا
بدر قرب منه وبنبره حاده : افتح الباب
عمر : ماني فاتح واذا عند أمك شي سوه أوكيه !
بدر : بتفتحه وانت تضحك
عمر : مايمديك تغصبني
بدر : موصعب امد يدي عليك واعطيك بمثل اسلوب حياتك ياللحجي
عمر : جرب تقرب بس
خالد : بس انت وياه
بدر : ذا اللحجي ذا مفكر نفسه شي
عمر : عاد اعلمك هاللحجي شسوي
بدر قرب منه ومسكه مع صدره : اقوول ترا قفلت معي منك
عمر دزه : وخر بس وخر
خالد مسكهم وبعدهم : بس
عمر وبدر يناظرونه
خالد بجديه : طفشتوا امنا ترا كأن ماورانا غيركم
سليم واقف باخر الدرج مبلم ونزل بعدها
عمر : قلنا نحترمه ونحترمه ونحترمه يكمن يتعدل بس يزيد
بدر : حتى لو مثلت علي الاحترام الله ياخذك ماتقعد نتنظر مني احترمك لأنك بكل أختصار ماتسوى جزمتي على ايش احترمك بس ؟
عمر قرب منه بعصبيه : يلع**
وقفه خالد : اقول بس انا
سليم بهدوء : شفيكم ؟؟
عمر : شف اخوك فارد عضلاته علينا
بدر : الشايب ذا الله ياخذه مقفل الابواب كلها وحابسنا هنا على أي تصريح مصرح لك ياكلب ؟؟
عمر : ماكلب غيرك وابوي اللي مصرحلي
بدر بسخريه : انت مازلت تناديه ابوك ؟؟ الله ياخذك استح على وجهك
سليم : بدر خلاص ماله داعي
بدر : اسكت عني
عمر : ايه ابوي سواء عجبك ولا ماعجبك بيضل ابوي وانا ولده أوكيه !
بدر : لا مو أوكيه ورح الله ياخذك للي خلفوك اسئلهم عن ابوك وترا كثير امثالك ماينخاف عليهم , لان الدعوه كلها دار تجمعكم وتطبطب عليكم فماله داعي تنشب لنا
عمر عض على شفايفه بقهر من كلامه
خالد معقد حواجبه: يعني مارح نخلص ؟
سليم : لاحول ولاقوة الا بالله
عمر : هين يابدر هين
بدر قاطعه : بس بس بس بس عنا
خالد تنهد بطولة بال
بدر بجديه : انا بطلع يعني وش الحل ؟
عمر : بس ترجع مبكر
بدر : لاصار البيت بيتكم ذيك الساعه تحكم باللي تبي
عمر : ياللييل
بدر : شكل عمرك ماتسطرت عشان كذا
عمر بصدمه : متأكد من كلامك ذا ؟؟
بدر يقرب : ايه ايه شكل فيه شي حلو حاب تورينا اياه
عمر : اتقي شر الحليم اذا غضب
بدر : هههههههههههههههههه أمووت على الحليم اناا .. اقول اكرمنا بسكوتك الله ياخذك بس
عمر : متحملك وصابر عليك والصبر له حدود
بدر : جعل عمرك ماتحملتني يعني عساس مخفف علي .. انت وجهك غثيث الله ياخذك كيف لانطقت
عمر يناظره من فوق وتحت :...
بدر : افتح الباب اقول
عمر : وانا اقول ماتتأخر عن الرجعه
بدر يمسح على وجهه بطفش وقال : بنفلم يعني ؟
خالد : ياحوووول
بدر يعيد : بنفلم يعني ؟؟
سليم : شباب روقونا تكفون
عمر : اسمعني سو اللي تبي تسويه انا كلمتي مااثنيها
بدر قرب منه : ماتثنيها
عمر بإصرار : ايه نعم
بدر يقرب اكثر وبنبره حاده : ماتثنيها ؟؟
عمر يهز راسه بالايجاب
سحبه بدر مع صدره وهزه ودزه بقوه
عمر انصدم
سليم نط : يووه
خالد يوقفهم بسرعه : لالالا
عمر : يلع**
خالد يوقفه : خلاص خلاص
عمر بعصبيه : يمد يده علي ذا الحقير وتبوني اسكت !!!
بدر : ايه ياحبيبي مين تكون انت الله ياخذك عشان ماامد يدي عليك
خالد يهدي عمر : بس بس خلاص
عمر يقنع خالد : ياخالد هو اللي ماد يده علي واسكت
سليم يهدي بدر : بدر خلاص الله يخليك ماله داعي ذا الامور
بدر يقرب من عمر : عطني المفتااح بس
عمر صرخ : ماني معطيك ماااني معطيك
بدر : ماشاءالله وترفع صوتك ؟
خالد : خلاص يابدر يرحملي والديك
بدر : اقول انت تدافع عنه ذا ولد الشحاذه والله مومستفيد
عمر : شفت اخلاقه شفت ؟؟
خالد : خلاص يابدر خلاااااص
بدر : يفتح الباب الله ياخذه ويبشر باللي يرضيه
خالد : عمر عطه المفتاح ترا مارح يكست
عمر بإصرار : لا ماني معطيه ابوي محرصني بقوه وانت شايف اسلوبه
خالد : ماعليه عطه والله هو مايسكت
عمر : ماعلي منه
بدر : بتعطيني الله ياخذك ولا نرجع نفلم ثاني مره ؟
عمر : عاد مارح امشيها لك
سليم : يووووه
طلع لفوق بدر : انا اعرف كيف اتفاهم معك
عمر : تعاال
لحقه عمر ولحقوهم الشباب
دخل بدر غرفته واخذ المفتاح وقابله عمر ودفه : مافي طلعه مااافيه
بدر دزه بقوه وسحبه عمر وجاء خالد ووقفهم
لكنهم تماسكوا وبدر صقع عمر بالباب بقوه وطاح عمر بالارض يتألم من ظهره من قوة الخبطه وسليم جلس جنبه يحاول يساعده
نزل بدر ومعه المفتاح فتح الباب وطلع وهو معصب
عمر ماسك ظهره : مارح امشيها لك
سليم راحمه : معليش معليش
خالد يناظره وتنهد وراح لغرفته وسكر على نفسه الباب
.
.
.
في شقة مجيد ..
مجيد : والله معليش ترا اسلوبه مره يقهر
بدر : شويه الله ياخذ وجهه.. عاد هجدته ومارح اخليه
مجيد : صراحه الحق على عمي محمد ليش كذا مخليه يتحكم فيكم ؟
بدر : ابوي !! ابوي خلاص ماعاد ينشره عليه من يوم شفته كيف مستقبله وانا غاسل يدي
مجيد : ليش وش سوى ؟
بدر : ياشيخ شوي ويبوس يده شوي ويبوس رجله .. وووين
مجيد : الله !
بدر : والله منجد عاد من بعدها غسلت يدي منه
مجيد : انا احسه حبيب بس معطينه وجه بقوه
بدر : أي حبيب ؟!! هذا حيوان سملجي ولحجي قذر والله ياخذه
مجيد: يارب ماتكرهني ياشيخ
بدر : لا والله هذا الصدق
مجيد وقف : اقول وش تشرب بس ؟ مبطي عنك
بدر : اللي هو
صب مجيد له العصير : فطرت ولا نجيب شي ؟
بدر : لا الله ياخذك مافطرت
مجيد : يلا اجل ياعمي آمرنا
فجأه رن الباب
بدر منسدح على الكنبه : تفتح ولا اقوم افتح ؟
مجيد ترك اللي بيده : لالا خلاص ياخوي انا اللي بفتح
فتح مجيد الباب وصادف البنت متلثمه
لجين : هاااي
مجيد شهق وكتم نفسه وطلع وسكر الباب بسرعه : انتي !! انتي !!
لجين بغنج : شفييك شفييك ؟؟
مجيد : استخفيتي انتي ؟؟ تتسلطين تتسلطين تجين ؟؟ روحي روحي قبل لايشوفك بدر رووحي
لجين : يوووه بدر كمان هنا وين اروح ياربي
مجيد : رووحي تكفين الله يخليك
لجين : ابي احاكيك شووي بزور قدرت اقابلك اليوم بليز
مجيد : لجين خلاص عاااد يلا قدامي امشي
مشاها مجيد وقال للسواق يحرك
وركض للداخل وقابل بدر وهو طالع من الشقه ومسكه
مجيد :بدر وش طلعك ؟؟
بدر بتملل : شفتك طالع قلت شكلي مضيق عليه
مجيد : منجدك ؟؟ وش ذا الكلام ؟؟
بدر ابتسم : لا امزح عليك الله ياخذك بس رايح بجيب لنا شي ناكله
مجيد مرتبك يبي يتأكد ان السياره حقتهم اختفت
بدر : الا مين اللي جايك قبل شوي ؟
مجيد ارتبك : لا هذاا الجار يسألني عن الصندوق اللي برا وكذا بس ماكانت عندي فكره ولا افدته
بدر يهز راسه بالايجاب : اهاا الله ياخذك يامجيد مصادق عيال العماره شي جميل
مجيد ابتسم : الله يخليك
بدر : ايوه استحينا وبنقلب الجو رسمي يخليك ويسعدك وبننسى الاكل .. يلا يلا امش
مجيد : هههههههههه يلا امش الله ياخذك
بدر : وياخذك معي
مجيد : آمين
.
.
معاذ :بديروه يسوي فيك كذا ؟؟
عمر : شفت شفت !!
معاذ : حيوان لانه لا تسكت له
عمر : كل يوم اغطي عليه واحاول اعامله معامله كويسه بس انه وسخ ولايحتشم حد
معاذ : من اووول
عمر : دقيت على ابوي وقلتله كل شي صار وبيرجع قريب ان شاءالله ويتفاهم معه
معاذ : كووويس انك علمته لا تغطي عنه مايستاهل ذا
عمر : والله انا لاني حبيب جالس ارحمه والله هو منجد مايستاهل ويغلط بكلام قوي
معاذ : ولا بس توقف عند ابوه لا تتركه
عمر : وش اسوي له انا لو بيدي ذبحته
معاذ ابتسم على جنب : وليش ماتذبحه ؟
عمر اللتفت له بتفكير
معاذ : مو تذبحه تذبحه بس اقرصه
عمر :..
معاذ يكمل : عطه شوي من اللي اعطاك
عمر يفكر : مثل ماتشوف
معاذ : معك اضبطك
عمر : اسكت واقول اخوان واخوان .. أي اخوان بعد هالعمر وعمري اللي راح مين بيعوضه ؟ اخوان اللي بعيونهم اشوف الكراهيه مايكفي اللي عانيته بحياتي يكافؤني بهالاهانات
معاذ : والله انك صادق .. خذ حقك ولا يهمك احد ترا محد يفكر فيك ويحس مثل اللي حسيته وعانيته حتى ابوك
عمر سكت كلام معاذ يردد براسه وانشد على كلمة " حتى ابوك " وحس بالفعل مهما يكون محد بيحس باللي عانه بحياته
.
.
.
رجع بدر البيت بالليل وطلع لغرفته وهو واثق باللي سواه
دخل عليه سليم بهدوء
بدر : ادخل ادخل
سليم ابتسم : اصلن دخلت
بدر : اجل قل شعندك ؟
سليم بأسف : بصراحه ودي احاكيك بموضوع
بدر : اسمعك الله ياذخك
سليم : ادري انك تسمعني اجل تسمع الجني
بدر : الله ياخذني بدينا بتسيمج
سليم : لالا جد بسألك
بدر بطفش : اسئل
سليم : اللحين صار نفس نفس مع عمر شجايك ؟؟
بدر تنهد : لانك لوتدري مين يكون عمر هذا الله ياخذه رح تعرف ليش اتصرف معه كذا
سليم : انت مومتقبل فكرة ان عندنا اخ وكذا ؟
بدر : لالا الله ياخذني هالموضوع عادي ممكن يكون عندك اخ بالبدايه ماتتقبله بس بعدين تعتاد وتستمر الحياه
سليم : صح .. اجل ؟
بدر : الكلام بان عمر ربي ياخذه اعرفه من قبل لايجي بين اهلنا
سليم : جد ؟؟
بدر : طبعاً يصير خوي معاذ ومثل الحيونه تماماً
سليم بصدمه : معاذ ؟ امااااا ؟؟؟؟
بدر : يب معاذ البيرفكت الله ياخذهم أثنينهم
سليم حاط يده على فمه بصدمه : كيف كذااا ؟؟؟ شي ماينخش هذا يصادق معاذ ؟ وليش وش شايف فيه ؟ والله انه ضياع
بدر : اهو الله ياخذه اردى منه
سليم : لا والله انا كم مره اجلس مع عمر واحسه انسان مثقف وفاهم وطريقته بالكلام حلوه وطيوب يعني ابداً ماتقول يماشي ناس مثل معاذ
بدر : لا ابشرك هو عنده صفه زياده بأنه ممثل ولا كلهم نفس الطينه
سليم : والله شي مايتصدق
بدر : لايغرك قدامكم طالع الفتى ذات المشاعر المندفعه ولا هو حيوان ومتحيون
سليم : هههههههه الله يرجك يابدر
بدر : يمين بالله رافع ضغطي
سليم : طااح من عيني صراحه
بدر : احلى شي انه اكل تكسير اليوم الله ياخذه
سليم : هههههههههههههه ياانت بعد نذل تدبج من قلب
بدر : يستاهل تمنيت انها براسه .. شلل وولا ارتجاج ياخذه و يريحنا منه
سليم : هههههههههههههه تخوف انت
بدر : قم قم بس
سليم : ليش ؟ ادافع معك انا
بدر : قم الله ياخذك خلني اناام
سليم : وبس هذا انتم لا شغل ولا مشغله
بدر : فهم نفسك
نزل سليم ولقى عمر توه داخل البيت ويقفل الباب معه ووقف يناظره من فوق وتحت
جلس عمر في الصاله وشغل االتلفزيون يتفرج
وانتبه بسليم اللي واقف يتأمله
طلع عمر بكت السجاير وشغلها يشرب وينفث وقال : رجع اخوكم ؟
سليم يحس بإحباط منه وبرضو وهو يشوف السجاير بفمه ويحس ان بدر صادق بكلامه وحس بالأسف
عمر يكرر كلامه ويشدد عليه : أخوكم رجــع ؟؟
سليم بنبره هادئه على غير العاده : ايه
قرب سليم وجلس معه بصاله وقال وهو يتأمله : انت تدخن ؟
عمر اللتفت عليه وعطاه نظره ووخر يكمل مشاهده
سليم : بس خالد مايطيقه ولا يتحمله
عمر بجديه : وانا وش دخلني فيه ؟؟
سليم : لا بس اقول
عمر : حاب ارتاح ببيتنا ممكن ؟
سليم مصدوم منه وهز راسه بالايجاب وقام من عنده
عمر : وانت رايح قل للشغاله تجيب لي عشاء لاني ماتعشيت
سليم كان معطيه ظهره وماشي ووقف : وش تبي تاكل ؟
عمر : أي شي
سليم اخذ نفسه ومشى للمطبخ : دوو
طلعت كريس من غرفتها وعطته نظرات استحقار
سليم بلع ريقه مايبي يقابلها حتى
كريس : ايس يبغى ؟
سليم : وين دو ؟
كريس : نايم .. ايس ايبغى ؟
سليم : عمر يبي عشاء سوي له عشاء
كريس ناظرته بتعجب
سليم : خير وش اني قايل ؟
كريس : انا تعبانا مافي سوي اكل في هدا وقت
سليم يتصنع العصبيه : اقوول سوي وانت ساكته بس عطيتك وجهه ترا
كريس اللتفت له وقربت منه بهدوء
سليم ارتبك وغص بصره عنها
كريس بهمس : انا اقدر حطي انتا بمشكلار كبيراااا ازا في قرقر كتير وذ مي
سليم بصدمه مسك نفسه وتنهد
كريس مد لسانها عليه بسخريه ومشت وتركته
سليم : الوسخه
وقف سليم محتار وش يسوي واظطر ان هو يطبخ العشاء بدون لحد يحس عليه
وبعد دقايق قدمه لعمر
عمر عدل جلسته : غريب هانت اللي جايبه
سليم ابتسم : شدعوه
عمر يقلب بالبيض بتقرف : ليش كذا ؟؟
سليم ببتسامة توتر : ليش وش فيه ؟
عمر : مااستوى كويس .. مو مطبوخ عدل
سليم : يوووه ياعمر انت قديم هذي بطريقه الامريكيه يكون نيء شوي
عمر رفع راسه له وعطاه نظرات استحقار : من مته ناكل نيء احنا ؟
سليم : عادي يعني
عمر : لا مو عادي شي ماانطبخ زين ليش ناكله ؟؟ ولا انت تغطي عنهم
سليم : اغطي عن مين ؟
عمر : الشغالات
سليم : ايشش ؟؟ انا اغطي عنهم ؟؟ وليش ياحسره على ايش بس ؟؟
عمر : طيب هي اللي طابخته انت وش دخلك بطريقه امريكيه ولا افغانيه هاه ؟
سليم تذكر وارتبك : لالا بس اقولك شي حلو انصح فيه
عمر مد له الصحن بتقرف : اقوول قلها خلها تطبخه زين لا أجي واطبخ راسها
سليم بلع ريقه : بس هم ناموا اللحين عندهم وقت محدد
عمر : لاااه ! ياعيني والله وقت محدد ؟ من مته ينحط لهم وقت ذول ؟ انا اللي ابتفاهم معهم
وقف عمر ووقفه سليم على طوول : لالا وووين خلاص خلاصانا اللي بوديه وبقولها
عمر : بتفاهم معها
سليم بإصرار : خلاص خلاص انا اللي بقولهم يطبخونه لك ويعدلونه ماعليك
عمر بطولة بال جلس
راح سليم بصحن وهو حاقد ورماه في المقالاة ويقلبه وهو معقد حواجبه ويتحلطم : اخر عمري انا سيمو جي ون يأمروني .. اخر عمري ادخل المطبخ واطبخ وبالغصب بعد .. الله لايوفقك ياكريس وكل ابو الفلبين ان كانهم كذا نذليين واللي يبونه يصير
بعد ماخلص قدمه له
عمر يذوق : ليش كذا ماصل مافيه ملح ؟؟
سليم تأفف
عمر : ماش شغالاتكم مايعرفون يطبخون
سليم : امي وخالتي اللي يطبخون مو الخدامات
عمر : واذا ابوكم سافر وهو انحاشوا برا البيت وش تجلسون تسون ؟؟ تعيشون بدون اكل ؟؟
سليم : كلنا نطلع مع الفريندز وناكل معهم ونسهر معاهم .. البيت ذا مانعرفه بغياب ابوي
عمر : اهااا عشان كذا محرصني عليكم لانكم سرابيت
سليم يناظره باستحقار
عمر بضحكه : شفيييك زعلت ؟؟
سليم بجديه : لا بس مااحب احد يتحكم فينا او يتكلم علينا
وقف سليم وراح لفوق واضح انه زعلان
عمر بسخريه : حتى ذا طال لسانه

آتى اليوم اللذي اجمع به القوائع الخاصة بي
آتى اليوم اللذي سوف أعلن به رحيلي
آتى اليوم اللذي لم أسجله بقائمتي المستهدفه
آتى اليوم اللذي ينزلف به الدمع بلا محاسبه
آتى اليوم اللذي فيه آقفبض يداً غيرك
وأجمع مهدياتك واللملمها لتسليمها إليك
آتى محين وصب غدر الايام من بين كفيك
ورقه وسم عليها قبضة يد وحروف وداعك


سمر تجمع اغراضها ومشترياتها الجديده بشنطه الكبيره وتتجهز للسفر مع زوجها
وتمسح دموعها كل حين وآخر بإنكسار شديد
في كل لحضه تخطوها تتذكر شكل بدر معها بضحكته وعصبيته وابتسامته وعفويته
وقفت من الترتيب وشبكت يديها على بعض وتفرك بأصابعها بتحسر وتبكي بصمت
وتكتم شهقاتها بين دموعها الي تذرف بنزول بدون توقف
دخلت عليها هند
سمر على طول مسحت دموعها وتكمل ترتيب تتصنع الفرحه
هند : سمور ياالله احسني طايره من الفرحه
سمر تخفي دموعها وحزنها وعينها على مشترياتها : فرحينا ياعمري
هند رمت نفسها على السرير : مدري كيف اشررح
سمر : وايوه !
هند تنهدت بنفس عميق : تدرين قبل شوي مين كلمني
سمر : مين ؟
هند : مجيد
سمر نغز قلبها اسمه مو لأنه اسمه لأن اسم صاحبه
هند : انتي مستوعبه معي
سمر قلبها ينزف من داخل : فين حاكاك ؟
هند نطت بفرح : كلمني واتس تخيلي
سمر : غريبه كيف جاب رقمك ؟
هند : عيى يقوول .. انا قلبه يدق بقووه لما عرفت انه هو ولو تشوفين اسلوبي اللحجي معه قبل لااعرفه هههف دايم افشل نفسي أنا
سمر تتصنع الابتسامه
هند : يوم قالي مجيد طاح قلبي في بطني والله واحسني بردت ااااه
سمر : ماشاءالله عليك ايش عندك غريبه
هند بحزن غريب : مدري مدري شجايني .. مدري ليش هذا بالذات يقلب حالي لاشفته
سمر : هههههه اجل واضحه خلاص
هند : اااه لو تسمعين قلبي يدق يدق يصفق
سمر : ايوه ايش كمان ؟؟
هند : لانك ماشفتيه وهو كاشخ بالشماغ كان يغمى عليك
سمر : كماان ! ههههههه
هند حاطه يدها على خدودها : جـــد

سمر : اجل نيالو المعجبه
هند : الا حظه مخيس انه جايني
سمر : ايش ؟؟ لو سمحتي مايسواك ترا
هند : ايه عززي عززي محتاجين تعزيزك وربي
سمر : لا وربي انتي عسل وجميله وكل شي فيك حلو
هند : يازين الكلام اااه
سمر : وربي وربي
هند : ياعمري انتي خلاص استحيت لاتكملين
سمر : هههههه ايش تحسبيني اجاملك ترا اتكلم بجد
هند : لبى لبى
سمر : وايش حكيتوا كمان ؟
هند : بس يسلم ويعتذر انه اخذ رقمي وكلمني بس انا منصدمه ان قدر يجيني او حتى يفكر فيني مثل ماافكر فيه ااااه
سمر : قلتلك نيالو
هند : نيالي انا هههههههه
سمر : لا انتي مو هند ههههههههههههه
هند : الله يقطع عدوه هز مجاديفي وراحت هيبتي
سمر : ههههههههه الله يسعدك .. وكيف كان اسلوبك معه ؟ مختلف مثل اللحين معي؟
هند بتعالي : لا طبعاً سويت نفسي ثقل ومو ميته عليه
سمر : ايوه كويس كذا ارتحت شوي هههههه
هند : هاه جهزتي اغراضك ؟
سمر بحزن : ايه الحمدالله ماباقي الا شي بسيط
هند وقفت وناظرته بعيون حزينه : والله كبرتي ياسمر وصرتي عروس
سمر بحزن نزلت راسها
هند راحت وضمتها بقوه : ابي اشوفك اسعد وحده بدينا سمور
.
.
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الجمعة مايو 23, 2014 5:07 pm

الصباح من اليوم التالي ..
دخل مجيد بيت ابوبدر الكبير وهو بالحيل فرحان على الاحداث الجديده في حياته
دق الباب
طلع له عمر ولما شافه عقد حواجبه : خير !
مجيد بلع ريقه : " يالليل وهذا مسنتر عند الباب دايم " : صباح الخير
عمر : صباح النور تفضل
مجيد : اممم بدر موجود
عمر : نااايم
فتح الباب بدر وطلع من وراه : ابعد
عمر انتبه له : هيه انت ترا ماني طايقك على الصبح
بدر : عساس اني طايق ريحتك ذي .. وخر الله ياخذك بس
مجيد بلع ريقه
عمر رفع اصبعه بتهديد : ان تأخرت مثل امس بتتعاقب
سليم طلع معهم : عمر !
عمر اللتفت له
سليم بجديه : احنا مو صغار عشان تعاملنا كذاا .. نطلع نروح نجي مالك خص فينا
عمر طير عيونه
سليم : احنا متعودين وابوي عودنا كذا مو في كل مره تحرص علينا ابوي وهو ابوي ماعاملنا مثلك كذاا
بدر : هههههههههههههه وشهد شاهد من اهلها
عمر بحقد يناظرهم
بدر : يعني هدي هدي
عمر : اعتقد ابوي تغير نظامه بعد ماجيت .. انا مايهمني كيف كان يعاملكم او كيف يربيكم انا اللي يهمني انه وصاني وانا لي طريقتي ماعلي من ابوكم
بدر : ماشاءالله صار ابونا اللحين ؟
عمر :...
بدر : صدقني بتتعب معنا
مجيد سحب بدر : يلا بدر مشينا مشينا
طلعوا بدر ومجيد مع بعض بسيارة مجيد
وعمر مشتعل من جواء واللتفت لسليم اللي كان واقف ويطالعه
عمر : وش اللي غيرك ياسليم ؟ تقلد حركاته
سليم بجديه : انا اقول الصدق
طلع سليم برا البيت وراح للاستراحة الشباب .. بعد ماعرف انه صاحب معاذ وهو كارهه وطايح من عينه
عمر : يعني كذا انتم عقدتوني وحيرتوني معكم ؟ هه لكم الف طريقه وطريقه تهدكم هد
.
.
في السياره ..
مجيد من ساعه وهو يسولف ويضحك وينكت
بدر : مجيد الله ياخذك وش عندك ؟
مجيد : وش عندي ؟
بدر : احسك مستانس وقاتلتك الفله
مجيد : اعوذ بالله من شيطانك واذا يعني ؟
بدر : بسم الله عليك بس فرحنا غير جونا .. الله ياخذني أكتئبت حياتنا من جاء ذا
مجيد : لا بس احسني مغرم شوي
بدر : مغرم !!
مجيد : ايه مغرم
بدر : بمين ان شاءالله ؟؟
مجيد : مغرم وبس لازم كل شي تعرفه
بدر : والله من عيونك يقول انها زيزفونه
مجيد طير عيونه : ايش ؟؟ ياحيوان دايم اقولك لا تقول زيزفونه لا ترفع ضغطي
بدر صفق يدينه بضحك : خلاص عرفتها
مجيد بطولة بال : حيوان
بدر : الله يادنيا اول كنا نطقطق عليها ماكنت تهمس بشيء اللحين صارت واااو يعني !!
مجيد : عاد اول مااعرفها معذور
بدر : ايه صح معذور والله يعينك بعد
مجيد : آميين وادعيلي بتوفيق
بدر: والله يوفقك بعد
مجيد ابتسم : آمين آمين وياك
بدر : وياخذك بعد
مجيد : آمين وياك
بدر : آمين
.
.
دخل عمر للمطبخ وصادف خالد بيده قوارير كثيره ماء ويفكها ويكبها
وحده وحده
وقف عمر مستغرب وبعد لحضات راح له
عمر : خالد شقاعد تسوي ؟
اللتفت له خالد ببرود وعطاه نظره ورجع يكمل
عمر : ليش تكب اللي بالعلب
خالد : افرغها
عمر : وليش تغرغها ؟
خالد : المعذره !
عمر : يعني ليش تفرغها ؟
خالد : اعتقد أمر مايخصك
عمر : يعني بللله شذا الحركات ؟؟
خالد : خلك في شغلك
عمر : اسئلك انا جاوب
خالد : انا سريع الغضب فتجنبني أفضلك
عمر بسخريه : ياخي اول مره اشوف ناس أكشن مثلكم . كل واحد مسويلي فيها هنا
خالد سحب القاروره وكبها على راسه من فوقه ببطيء
عمر شهق وواقف مبلم ماتدارك الموقف
خالد تركها لين تفرغت على راسه ورماها بالارض وجمع قواريره ومشى لفوق
عمر مطير عيونه ووجهه وشعره مغرق بالماء وصرخ : الله ياخذك يال**
مسح شعره ووجهه ماتوقع الحدث : والله انكم عيال ماتربيتوا
ووقف تفكيره فجأه وخطرت بباله فكرة انتقام من نوع اخر
ماعرف يجيبها صح بس متوقع يقدر يلعبها
.
.
.

[color=#3366ff]في لحضات الشتاء ومقدم الصيف آتى
اسمع صخيب البرد آت بلا شك بمقدماً
كاد الشتاء على ذكراك مجتهد
بين جوع الفقر وجفاف الشجر متلف الورق
بساط الحياه وقحل الارض وعيني برؤيتك احتييت
في كل حين من منتظر مجيئك استعد
وأقبض بكفاف يداي عرقاً أئتمل
لحظه قدومك لإكن بها مندهش
عشت هذا الصيف بشمسا تحترق
عود أغترابك من النار أرتمد
وسيعود الشتاء يوماً وبحينها
لأقن بأنك عن المجيء قد أستحلت
وعندها سأبكي بكاء مريراً معتهد
بأني لن أجد مثل علي أخلاقك
ونور وجهك المبتهج
وكفى بذلك نعيماً مفتقد ...[/
color]

وكتبت بأخر الورقه : وبالمناسبه ! قد حان موعد تخرجي الدراسي ولم تعد بعد ,,
سكرت الدفتر حقها البسيط ووضعت فوقه القلم المنهلك
اعتادت الكتابه وحتفظت الحروف على خط أناملها
رفعت ساره راسها لفوق والذي يقابلها السقف المتشقق ونزلت دمعتها بألم
ألم الانتظار ألم الشوق ألم الفقد ألم الحيره من القادم ألم الحياه الشاقه ألم الحب الطفولي
وتدعي بكل ليله بأن يأسر قلب عمر
فما زالت تراه ذلك اللذي تشهد الافواه به بطيب قامه
ولم تتخيل بعد بأنه كما قيل وقال بالاذمام كان

.
.
.
خلص عمر الشاور وواقف عند المرايه يتأمل شكله
سحب الموس وحلق شعر دقنه ويعدل بترتيبها
وحطه وبعدها ابتسم بمكر ومشى
.
.
.
دخل سليم البيت بعد مارجع من الاستراحه ومروق بعد جلسته مع اصحابه
وبالممر قابل عمر وهو كاشخ
ناظره سليم من فوق وتحت بتعجب من شكله
عمر ناظره بساعته وبعدها قال : توك راجع ؟
سليم : ايه
عمر : مو انا قلت ترجعون قبل 12
سليم : ..
عمر : اللحين الساعه صارت 2 وينك ؟
سليم بنظرات سخريه : مع اخوياي وين بكون يعني ؟ وبعدين ماتسأل نفسك وش عندك كاشخ وطالع ؟
عمر : انا المسؤول عنكم مو انت اللي تسألني وين اطلع وين اروح انا عندي امور محد يعرفها وتخصني انا وابوي واحتفظ هالشي بنفسي
سليم : وماشاءالله واحنا مثل الحمير هنا
عمر : ودك تصير حمار صير مارح امنعك
سليم : ايه ابي بس وين البرسيم ؟
عمر : مااحب احتك بناس لهم وجهين يابووجهين
سليم : ههههههههههههههه
عمر : خير وش المضحك ؟
سليم : لا بس ظريفه هذي ابوجهين .. كويس تعرف هالشي يعني
عمر بستحقار : فارغ تراك صرت مثل اخوك بدير
سليم قرب منه : وأفتخر
عمر بتعجب منه : الله يقويكم اجل
سليم : آمين
مشى عمر وجاء مسكه مع وراء بسرعه وحط المنديل بفمه وكتمه
سليم يصارخ ويفكه بقوه ولكن عمر اقوى لين طاح سليم مغمى عليه
وتركه وهو يبتسم وسحبه معه
.
.
.
بدر ومجيد يتمشون في الممشى ويسولفون ويضحكون ويتهزون
مجيد : انت والله قلق ولا كنا بنروح
بدر : لا والله معليش
مجيد : تصدق ودي احضر حفله مختلطه
بدر : الله ياخذك مختلطه مره وحده !! طحت من عيني
مجيد : اجل وش تبيها ؟
بدر : مشكًله ههههههههههههه
مجيد بنظرات بتقرف : اوم السماااجه
بدر يشرب عصير برتقال ويضحك ضحك
مجيد : والله انك فااصل
بدر : هههههههههههههه الله ياخذني والله تذكرتك لما كنت لابس شورت محمود وتعلب معنا كوره ويطيح منك وتمسكه هههههههه
مجيد : ياعميري انا كلن يمشي ويتريق علي
بدر : لا الله ياخذك ذاك الموقف ماينسى ابد
مجيد : هو سمين طالع كبير علي عشان كذا ومتحمس مع الكوره بس حسافه اذا الوضع كذا مثلك ماينسون
بدر : هههههههههههههههه لا والله يحقلي
مجيد : زين اسكت عنا
بدر مع الضحك يحس بضيقه بصدره وتنفسه صاير صعب
مجيد : اقول بدال ماتطقطق علي وشرايك تتمرجل وتتحداني
بدر : على ؟
مجيد : سباااااق
بدر : الله ياخذك تبينا نركض بوقت مثل كذا ؟
مجيد : ايه خلنا نخفف على نفسنا ونتنشط
بدر : لا والله ماف
مجيد سحبه : يلا يلا بسرعه بس
بدر : لا والله جد مافيني حيل
مجيد ركض وتركه وصرخ من بعيد : اسبقني اذا تقدر
بدر بضيقه : يووووه منك
تحمس بدر يوم شافه متحمس وركض معه
مجيد يلتفت عليه : يوووه يابطئي ههههههههههه
بدر : جااايك الله ياخذك
مجيد : يلا يالبطه
بدر : انا بطه يالوزه
مجيد : انت الوز
بدر وهو يركض خفف بالمشي ووقف وهو ماسك صدره
وصار ياخذ انفاسه بصعوبه
مجيد انتبه له وصرخ من بعيد : بدر !
بدر نزل راسه ببطئ وماسك صدره بألم قلبه يدق بسرعه
مجيد شهق وركض له بسرعه
ومسكه قبل لايطيح : بدر بدر شفيك شفيك
بدر ياخذ انفاسه بضيقه
مجيد منهبل : بدر !
بدر يناظره بتعب
مجيد : بروح اجيب لك مويه لحضه
بدر يطالعه ويحس مايسمع شيقول بس يشوف حركاته
مجيد فك يده منه وركض بسرعه للكافتريا
بدر ياخذ انفاسه وانتبه بشخصين واضح انهم زوجين
ياخذون اغراضهم ويساعدها على شيل الشنطه
وتمسك يده وتضحك ويمشيها للسياره واضحه السعاده
بدر ماسك صدره وقلبه يدق ويتأمل فيهم بهدوء
دخل بخياله سمر لما كانت معه
واليوم تركته وتزوجت وأنتهت علاقتها معه
تركته وحيد بعد ماقضت أحلى سنين معه
تذكر مثل هاليوم حدث معهم
لما كانت واقفه وزعلانه منه
زعلها على غيره كانت تغار كثير.. غيرتها تقتلها واسلوبه يأثر فيها
نفس هاليوم يشبه ذاك اليوم لما كانت بتتركني
كانت ملامحها بذاك اليوم جاده بفراقي
كنت اراضيها وميت خوف بأن يجي يوم فعلاً وتتركني
اتذكر لما كنت اراضيها اتذكر ذاك الموقف زين
يمكن لان كان اكثر موقف بيقطعني عنها
او يمكن لاني كنت الشاب اللامبالي وعايش حياتي
ذاك اليوم على انه هواش الا انه يعجبني
يمكن لاني مكتشف نقاط ضعفها زين مازين
كنت اراضيها واخذتها لاحدى المقاهي نشرب شي ونحكي على رواق
ونتناقش ويحصل الرضاء بين الطرفين
"
سمر محترق قلبها : لا يابدر لا
بدر : اسمعي سمور اسمعي حياتي
سمر تتنهد وبجديه : يعني تحاول تقتنعي ؟
بدر ببتسامه : لحضه ياشيخه هدي ! اول شي شحابه تشربين ؟
سمر تأففت : مابي شي خلنا باللي انا فيه
بدر : يوووه سمور قولي شتشربين ؟؟ مانجوو مانجوو هااه هههههه
سمر تنهدت بطولة بال
بدر بضحك يغمزلها : مانجو مانجو ترا مانسيته لما طلبتيه قبل وضحكت عليك ههههه
سمر بجديه : الحمدالله بس
بدر : كنت ااحسب بتقولين فراوله يافراوله
سمر بجديه : بدر ترا جد انا مو رايقه لحكيك هذااا
بدر : لحضه لحضه اطلب
راح طلب ورجع وسمر تتأفف
بدر همس بأذنها : ترا طلبتك مانجوو
جلس بدر وعليه اكبر ابتسامه
سمر : سيلي
بدر : هههههههههههه الله ياخذك صرت اللحين سيلي الله يالدينا اسمعي
سمر : بدر جد عاد سفره مارح تسافر
بدر : سمر افهمي ترا مو اول مره اسافر وبعدين هذا دوام يعني مضطر
سمر : لا مافيه انت تقدر تجلس وتكمل هنا ماله داعي تروح
بدر : الله ياخذك اصر علي مجيد ولا ابي اتركه لحاله تعرفين يعني
سمر بعصبيه : قلت لك لا يعني لا
جاء العصير
بدر : ماعليك اشربي العصير اللحين وهدي ورح اقنعك
سمر وقفت : بدر انا مااستهبل معك
بدر وقف ويهديها : سمر الله ياخذك وش هالحركات اجلسي اجلسي
جلست سمر تهدي نفسها
بدر : ياختي شفيك انفعلتي ؟ خليني افهمك
سمر : يعني وبعدين معاك يابدر ؟؟ كل مره نفس المره ؟؟ انا ابيك حس فيني ابيك بجنبي بكل وقت بكل دقيقه وثانيه انا مالي غيرك
بدر بحنيه : الله ياخذني ياحبي انتي وانا معك
سمر: لا مو معي مو معي .. تروح تطلع وتسافر ومشغول اربع وعشرين ساعه وتقول معاك .. هذا مو معي
بدر : حرام عليك والله انا مشغول اربع وعشرين ساعه ؟؟ انا الله ياخذني ناشبلك بكل وقت شدعوه
سمر : بدر !
بدر : لبيه ياكل بدر
سمر بحزن : خلنا نتزوج
بدر عض على شفايفه بطريقه مغريه وقال بنبره هامسه : الله ياخذني اكيد رح نتزوج
سمر بحزن : طيب متى قلي ؟
بدر : قريب ان شاءالله
سمر : متى قريب قول ؟
بدر تنهد : خليني اضبط اموري وابشري
سمر بصدمه : مره ثانيه يابدر مره ثانيه
بدر : وشو ؟؟
سمر : كم مره تقولي هالكلام بضبط اموري بشوف نفسي ومدري ايش , ماهي حاله هذي
بدر : سمر الله ياخذك هدي نفسك احنا لبعض حطي هاللشي ببالك
سمر وقفت بعصبيه : انا مليـت مليـت منك , اذا تحسب انك ممكن تمشيها علي مثل كل مره تكون غلطان , انا صبرت عليك وصبري طال وانت ماشوف فيه شي تغير فيك
بدر : يووه سمر اجلسي لاتسوين كذا تلفتين الانظار
سمر بجديه : بدر
بدر : ..
سمر : سافر يابدر ساافر
سحبت شنطتها سمر ومشت وتركته
بدر : سمر !! سمر ! والعصير ! يوووه
قام ولحقها : سمر سمر لحضه
مشت سمر واشرت على تاكسي ماتقدر نتنظر السواق على بال مايجي
بدر مسك يدها : سمر خير ياسمر لحضه خليني اتكلم
سمر سحبت يدها : أبعد عني ابعد عني
بدر : لحضه ياسمر
سمر تاشر للتاكسي وقف وجت بتركب
مسكها بدر مع يدها واشر للتاكسي يمشي وصرخ عليها : خيــر ان شاءالله !!!
سمر بعصبيه : ليش خليته يرووح ؟؟
بدر : انا اللي جايبك انا اللي اوديك فااهمه !!
سمر سكتت مصدومه منه وماسكه نفسها
سحبها بدر مع يدها وركبها سيارته
وفي السياره ساكتين وكل واحد معصب على الثاني
سمر : كان ماخليته يمشي
بدر : مو على كيفك
سمر ببتسامة سخريه : ليش أخوي ؟؟ زوجي ؟؟
بدر بعصبيه ياشر على صدره : سمر الله ياخذك انا زوجك .. أوكي ! زوجك .. وبعدين ترا كلها عقد توقيع فكينا
سمر : هه ! على اساس انو شي بسيط يعني
بدر : خلاص يختي
سمر : على العموم سو اللي تبيه انا مابي شي منك
بدر : سمر خلاص عاد
سمر بإصرار : انا كيفي خلاص ماعاد ابيك أوكي ؟ ماعاد ابيك ريحني منك
بدر : سمر الله ياخذك لاتقولين كلام انتي مو قده
سمر : لا انا قده ويلا وصلني بيتي وانت ساكت
بدر : اذا انتي قده انا موقده
سمر سكتت ولفت وجهها للجه الثانيه تتجاهله
بدر بنبره حزينه : اذا قادره ياسمر انا مااقدر
سمر :...
بدر : تدرين ليه ؟؟ لأني أحبك من قلب
سمر :...
بدر : واحساسي معك صادق
سمر :...
بدر : واللي احساسه صادق دايم يكون ضعيف
سمر تتجاهله ماتبي تتأثر وقالت : خلاص سافر يابدر سااافر
بدر صقع بدركسون : أم السفر وطاريه
سمر نطت برعب وماسكه نفسها
بدر : سفر ماني مسافر .. اذاا السفر مزعلك كذا لابو السفر كله
سمر : لالا سافر سافر شعلي منك انا
بدر : قلتلك سفر ماني مسافر الله ياخذني ان سافرت خلاص
سمر : ل
قاطعها بدر : خلاااااص !!
سمر سكتت
بعد لحضات سحب يدها له وهي تتجاهله
وقال بنبرة همس حزينه : كل شي ولا اشوفك حزينه كل شي ولا تتركني ياسمر
بدر كلامه أثر فيها وحزنت
بدر يكرر بصدق : والله كل شي ولا تبعدين عني لحضه وحده
سمر نزلت دموعها
بدر : انا احبك
طلعت شهقات سمر البكائيه
بدر بتأكيد : والله احبك والله
سمر حاطه يدها الثانيه على عيونها تمسح دموعها
بدر : اليوم وجعتي قلبي لما قلتيلي انا مليت منك ومابيك .. ليش ماتبيني ؟؟
سمر تبكي
بدر خانقته العبره : انا والله والله ابيك
سمر ببكاء صامت : خلاص بدر
بدر : لا تتركني
سمر : وعد ماأتركك
بدر نزلت دمعته : اوعدني ماتتركيني ابد ابد
سمر : وعد ما أتركك يابدر بس خلاص اسكت
بدر : ابشري ابشري
مسح بدر دمعته ورجع يناظر طريقه
انتبهت له سمر وهو يمسح دموعه وقالت : بدر انت بكيت ؟
بدر هز راسه بأسف
سمر وعلامات البكاء واضحه عليهم ابتسمت بدهشه : والله بكيت ؟
بدر : ايه الله ياخذني
سمر : ههههههههههههه
بدر اللتفت لها ورجع يكمل طريقه : اضحكي اضحكي
سمر : اول مره اشوفك تبكي ههههههههههه
بدر : عشاني احبك ياحيوانه .. بس انتي الله ياخذك حيوانه ماتقدرين
سمر ميته ضحك بعد البكي : ههههههههه الله ياخذني يابدور ؟؟
بدر : ايه
سمر : تبيني اموت واخليك ؟ تقدر ؟
بدر ابتسم : لـآآآآآ الله ياخذك لي
سمر : ههههههههههههههه ايوا اكذب علي بكلمه
بدر : هههههههههههه الله ياخذك اسكتي
سمر : مافي فايده
"
استرجع بدر للواقع اللذي كادت مخيلته راحله بلحضه قصيره ومبتسم
مجيد اللي يهزه ويقدم له الماء : بدر بدر اشرب بسم الله عليك
بدر عينه مازالت على نفس المكان اللي راحوا منها الثنائي
مجيد : بدر !!
بدر رفع راسه له وعينه نعسه وواضح التعب ودقات قلبه المنخفه
ولاحظ رجال الهيئه موجودين امامهم ومجيد واقف يشرحلهم
: وش مجلسكم بأخر الليل هنا ؟؟
مجيد : لا افهمني طال عمرك
: وش جايه خويك ؟ وش عندكم ؟
مجيد : لا طال عمرك هو تعبان عنده خفقان ولازم يرتاح
: متأكد ؟؟
مجيد بترجي : ايه ياشيخ ولازم ياكل علاجه
: وش السبب ؟؟
مجيد : كان يركض ومجهد نفسه وهو مايصلح له طال عمرك
: اجل الله يحفظكم توكلوا ماينفع تجلسون بشوارع بوقت مثل ذا الوقت ومعافى ان شاءالله
بدر يشرب شوي من الماء وينزل القاروره ويتأمل بالمكان
راحوا رجال الهيئه
مجيد يحاول يوقفه : قم قم بدر خلنا نروح البيت يلاا
بدر يحس ان قلبه ينزف من داخل يحس نفسه مكسور حيل يحس انه غريب
كل احلامه تهدمت في لحضه وحده .. يحس ماعاد يبي يعيش خلاص .. غمض عيونه ومشى


الانسان في مبدأ الحب يصبح كالثمل يوخزه التخدير
يفقد عقله بالكامل يتمتم بكلام لم يعنه على أتم عين
في الحب يجهش الحنين الى العطاء والمبالغه دون مقابل
في الحب تنقسم اللحضات حينها وبوقتها للارواح دون تنبه
أشبه بالافراغ العاطفي المؤقت
أنت تعدني في اللحضه مليون مره
دون حسب بمقابل الأقدار أو ماعسى مانع
لاحظ ياأيها .. انت توعدني ثم تخلف ..
لانك حاضر اليوم .. لست كالأمس ولست الغد
حتى أصبحت كارهاً للوعود ليقيني بأنها ستبات بعدها خلفاً
فبالله عليك ! أي كراهيه من ربط حبال الأمل تلك ؟!!
فكن حذراً بأن تصاب كما يصيب ! ولا تكن سبب في أحدهم !



.................................

يحس راسه ثقيل وفي عالم ثانيه
يحرك راسه واطراف يده
يحس نفسه متكسر ومنهلك وعظامه توجعه
وآللآم برقبته
يحاول يفتح عيونه بصعوبه ويحرك أطرافه بشويش
يبي يستوعب الوضع اللي هو فيه
ولقى نفسه مرمي على الارض بمكان عيت عينه تميزه
والهواء عليه
بصعوبه انتبه بشخص واقف قدر بعد التدقيق بمسافه انه خالد
فتح عيونه زين يدقق ووضحت عنده الصوره انه خالد أخوه واقف مشغول بشيء
بس هو يحس جسمه هالك مايقدر يحمله وبس يحاول يطالع باللي حوالينه بدون حركه
لسى في مرحلة الاستيعاب
مافي بهالمكان غير هو وخالد وهدوء المكان
المكان هذا يصير سطح البيت
بس مايدري ليش هو هنا وكيف جاء لهنا
حاول ينهض نفسه بخفيف وهو يدقق بخالد
لقى خالد واقف يقطع شي لونه احمر او شي مثل كذا
سليم طارت عيونه وهو يحاول يرفع نفسه من على الارض بس مو قادر
وخالد مشغول تماماً باللي بيده ويقطع لحم بهدوء ومندمج وحاط السماعات بأذنه ويسمع اغاني
سليم قلبه بيوقف من الموقف ومايدري وش يسوي
ناظر على طول بالباب اللي ينزل لتحت ولقاه مسكر
حاول يقوم ويركض له
راح بيفتح الباب وعينه على خالد اللي ماانتبه له
يحاول يفتح الباب بشويش بس مانفتح صار مقفل : يوووووه مقفل !!! ياااخ شسووي
ياربي
وخالد يتحرك بخطوات بطيئه ومندمج
سليم طير عيونه لاينتبه عليه انه يبي ينحاش
ركض لنفس المكان وانسدح على نفس وضعيته
خالد حس بشيء واللتفت لسليم
سليم غمض عيونه بقووه يصنطع النوم
خالد يطالعه ونزل السماعات وترك السكين واللحم وسحب المنديل يمسح يده
وراح له
سليم مشبك يدينه بقوه وهو يسمع خطوات يده
خالد جلس عنده وقال بصوته الخشن : سليم ! سليم !!
سليم فتح عيونه بشويش : هاه
خالد ياشر له يقوم : قوم
سليم ماله الا يسوي اللي يبيه وقعد من جلسته
خالد : شفيك ؟
سليم بلع ريقه ويدينه تترتعش
خالد : شفيك ؟ خايف ؟
سليم بسرعه : لالا شدعوه
خالد يطالع بعيونه : الا خايف
سليم : لالا ليش اخاف
خالد يطالعه من فوق وتحت
سليم : بس مستغرب وينا فيه وليش جالسين هنا
خالد ابتسم :نغير جو
وقف خالد وقال : تعال معي
سليم بلع ريقه وقف وراح معه بخطوات ثقيله مايبي يشوف هالاشياء المقرفه
خالد وقف عند الطاوله : تعااال
سليم راح له ووقف جنبه ويشوف الدم بكل مكان
خالد ابتسم : وش رايك ؟
سليم بتقرف حاط يده على فمه : وش هذااا !!
خالد بجديه : هذا لحم
سليم خانقته العبره ويلف وجهه من الجهه الثانيه
خالد : حاب اذوقك من طبخي
سليم بصدمه : أيش ؟؟؟
خالد : خير !!
سليم : لا بس اقصد مافهمت عليك
خالد : بذوقك من طبخي اليوم
سليم : وش ناكل ؟ هذا ؟؟؟ لا مستحيل ماحب
خالد : نعم !
سليم : ...
خالد : هذا لحم شاللي ماتحب
حط خالد قطع اللحم بشبك وراح وحطها على الفحم يشويها
سليم بخوف : خالد ليش بدر ولا احد معنا
خالد : انا مابي احد
سليم : طيب خالد عادي انزل تحت ب
قاطعه خالد : لا
سليم : مارح اطول بجيب جو
خالد : قلتلك لا
سليم قلبه يدق بخوف منه
خالد وقف وراح له : بنجلس مع بعض مانبي شي يشغلنا
سليم : بس !
خالد : انت مو كنت تبي كذاا ؟؟ ششاللي غيرك هااه ؟؟
سليم برتباك : لالا عادي والله
خالد يقرب منه : وش اللي غيرك ؟؟
سليم يبعد عنه : لالا والله عاايدي
خالد : بنجلس هنااا كل الليل طيب !
سليم بلع ريقه : طيب طيب
سليم : " خلني ساكت واسايره مافي الا انا , لا يتهور ويرميني بهالنار الملتهبه
عاد محد بينقذني مثل قبل .. في السطح والباب مقفل مافي أي وسيلة انقاذ .. الله يصبرني عليك ياخالد ان كانك بتمرضني وتعقدني بحياتي وانا مابعد تزوجت وتهنيت "


...........................

بدر بعد مااكل حبوبه هدت نفسه شوي
مجيد : فيك شي يابدر ؟
بدر يناظر من دريشة السياره وساكت
مجيد يطالعه ويرجع يناظر بطريقه وحاس فيه انه مجروح
مجيد : انا اقول لازم نطلعلنا سفره ونغير نفسيتنا شوي
بدر بهدوء : ياليت
.
.
.
معاذ وعمر انواع الضحك
معاذ : والله ياانت جايبهم على خشومهم .. الا متى بيرجع ابوك ؟
عمر : بكره ان شاءاالله
معاذ : اجل ترا نبي نسمع ابداعاتك , الوالد جاء يعني الوضع بيدك اللعب فيهم لعب
عمر دب في قلبه الحزن على التفكير اللي وصل له وروح الانتقام والاستغلال
يحس ان اللي يسويه غلط
معاذ : بدر ذا مارح يتربى الا منك والله
عمر هز راسه بالايجاب : نشوف
وقف عمر : يلا انا راجع للبيت
معاذ وقف ومسك يده : لا وش اللي راجع للبيت ياحبيبي , ورانا سهره
عمر بستغراب : مو الشباب راحوا ؟
معاذ : واذا راحوا يعني ! احنا ورانا سهره للصبح بعدنا ماسوينا شي
عمر ابتسم : اجل ورنا شعندك
معاذ : رح نروق ونتدلع ونزحف مع الكتكوتات
عمر قلبت ملامح وجهه : مره ثانيه يامعاذ ؟؟ مو سكرنا على الموضوع هذا ؟؟
معاذ : اسكت ززين احنا عزاب ومعذورين لاتزوجنا ذيك الساعه يحلها الف حلال
عمر : لا حوول شهالكلام ذا يامعاذ ترا جد انتفرز انا
معاذ : اقوول احنا كم مره بنعيش .. يعني استغل ام حياتك.. وذي الدنيا عباره عن تجارب جرب وعيـــش ياعم سلاام
عمر : وين ؟
معاذ : رايح اتزحلق
عمر تنهد : تعاال الله ياخذك
معاذ ببتسامة تعجب : ياخذك ؟
عمر تنهد : والله كله من بديروه ذا دايم يقول الله ياخذك وياخذك لين مسكت باللساني الكلمه
معاذ : الله ياخذه هههههه
عمر : آمين ههههه
.
.
.
.......................................

وفي بيت محمد ابوبدر الواسع

وكلهم مجتمعين برجعة ابوهم من السفر الا بدر مو موجود
والامهات جو وابوهم عازم ابوه ميعني جدهم عبدالعزيز الشايب
والعمات والعمان موجودين كلهم
ومسوين عزيمه بهالجمعه لان ابوبدر حاب يعزم ابوه من زمان وشافها فرصه
ابوبدر وهو يحي ويرحب
الجد : ههههه ياوليدي اقعد انت اللي راجع من السفر خلهم يحيونك ويقومون بك
ابوبدر بضحك : هههههه لا يايبه شدعوه بس والله مبسوط بجيتكم
الجد : الله يعزك ياولدي
ابومؤيد : حمدالله على سلامتك يابوعمر
ابوبدر: الله يسلمك من كل شر
ابومؤيد يصير أخوه : الا شهالاخبار المودرن ان شاءالله كل شي تمام بس ؟
ابوبدر : توب توب يابومؤيد ابشرك
ابومؤيد : الله يبشرك بالجنه
ابوبدر همس لعمر اللي كان واقف جنبه ومرسمين كلهم بالزي الرسمي والشماغ
ابوبدر بهمس : عمر وين بدر ماشوفه ؟
عمر : والله يايبه انا ادق عليه من الظهر ابي اقوله انك بتجي اليوم بس هو مايرد وشف الساعه صارت 9 الليل وهو مارجع ولا يبي يرد
ابوبدر حقد على حركات بدر وتأكد ان كلام عمر عنه صحيح : " بدر ذا صاير معاندي الله يصلحه بس "
دخل بدر البيت بهدوء ومتوقع يكون البيت كالعاده هادي بس استغرب لما شاف السيارات برا
ولما دخل كل الأنظار صارت عليه وبدر وقف منصدم من المعازيم والناس اللي ببيتهم والاوضاع الرسميه والبخور والعطورات والانوار الصفراء .. ومبلم مومستوعب ولايدري وش يسوي
انتبه بأبوه انه رجع واللي اعطاه نظره حاده
بدر جاه إحباااط من شكله .. طالع الوحيد من بينهم مايشرف ولابس سبورت جداً بسيط وشكله يفشل بنسبه لمثل كذا يوم
دخل بدر لهم وهو مرتبك وكلهم وقفوا يسلمون عليه وموجهين له نظرات تذمر
الجد : وواه بدير !! توك شرفت ؟؟ وينك ياخووي ؟؟؟ ووشذاا اللبس ياوليدي بس ؟؟
بدر باحباط يسلم على جده ويحاول يتصنع الابتسامه : والله مادريت يابوي
الجد بصدمه : آفااا بس ماتدري ان ابوك رجع وعازمنا عندكم ؟؟ .. وينك الله يصلحك عن الدنيا ؟؟ المفروض انت اللي تضيفنا
ابوبدر اكره ماعنده ان احد يذم عياله فكان دايم يحرصهم بأنهم يشرفونه ويكونون ونعم التربيه
بدر مشى وراح سلم على ابوه وهومرتبك منه
وابوبدر عطاه نظرات استحقار وهز راسه بأسف له
بدر بصوت هامس : حمدالله على سلامتك يبه
ابوبدر يساير الوضع : الله يسلمك
وكان جنبه عمر اللتفت بدر عليه وعطاه نظره
عمر رفع يديه بسستسلام وببتسامة سخريه وقال : انا دقيت عليك
بدر بهمس له : الله ياخذ ذا الوجه
بدر حيــل متفشل من الموقف اللي حصل له وهو ابداً ولا هو عادته يطيح موقف مثل كذا والكل يشهد عليه
ومنظره اليوم يثبت لهم بأنه شخص عديم المسؤوليه ومامنه فايده ورخمه
بدر ركض لفووق ويتمنى ان بلعته الارض خصوصاً بعد ماابوه عطاه نظره قويه بنسبه له

.
.
.
نقف الى هذا الحد من الجزء لنكمله بالجزء الثامن عشر
أو لنكمل الجزئيه هذه ..


بدر بالغرفه لبس ثوبه وشماغه
دخل عليه سليم
سليم : بدر وووينك ياخي تستهبل ؟؟
بدر وهو يرش العطر عليه : اسكت عني الله ياخذني بس
سليم : شصايرلك ؟؟
بدر : الحيووان ذااا ليش مايقول لنا ان ابوي بيجي ؟
سليم : انا بعد مادريت الا متاخر بس لحقت اما انت سسسحبه
بدر : الله ياخذه الحيوان
سليم : ليش هو ماكلمك ؟؟
بدر : الا دق علي الله ياخذه بس مارديت عليه
سليم : وليش؟؟
بدر : قلت اكيد بيزعج امي كالعاده وبيقول ارجع وماارجع ومن هالسوالف حقته
سليم : يووووه انت تبي تعاند وتستنذل وطاحت على راسك . اوم الفشيله بس
بدر : انا وجهي بالارض عيوني ماعرفت ارفعه حتى
سليم : والله ذا الشايب ذا بعد كملها على ابوي بكلامه
بدر : ايه ابوي عبدالعزيز يعني كفخها في وجهي اكثر .. الله ياخذني الله ياخذني بس
سليم : معليش معليش مامتنا يلااا استعجل
بدر : تعبت امس شوي ورحت ارتاح عند مجيد وجاء اليوم وانشغلنا بسوالف .. تعرف مجيد وسوالفه الله ياخذه
سليم وقف عند المرايه جنبه ويرتب شماغه ويتأمل بشكله : يــع وشذا الخشم طالع كبير كني تكروني منفس
بدر : اااخ وين اودي وجهي بس
سليم : اقول مع نفسهم عاد لا تكبر السالفه اكره ماعندي ذا التعقيد .. والله حتى بطقاق لبست ذا اللبس . لولا امي كان كشخت بستايل مايكل جاسكون بعد
بدر تنهد : يلا امش


.
.
نتوقف الا هذا الحد لنكمل بالاحداث القادمه
الجزء الثامن عشر سوف يحمل احداث شريره
حيث يخرج منها الجانب السيء من الأنس
وعندها سوف يحدها الضعف من جانب اخر
لذا ترقبوا المزيد من الاحداث الجديده
18 ... قريباً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الإثنين يونيو 16, 2014 3:19 pm




** الجزء السابع عشر **


بعد تناول العشاء ببيت ابوبدر وخروج المعازيم

ابوبدر جالس مع ام خالد ويسولفون مع بعض
عمر منشغل بجواله
وسليم ماسك صحن الحلو وياكل من بعد عزيمة الليله
جاء خالد وسحب قطعه حلى من صحن سليم
سليم رفع راسه له مبلم
جلس خالد على الكنبه وشغل التلفزيون
ابوبدر اللتفت عليه : حبيبي قصر على التفلزيون شوي
سليم : حبيبي ! ههههههههههههه
ابوبدر : شفيك ؟؟
سليم : خالد تقوله حبيبي ؟!! هههههههه
خالد عطاه نظره
ابوبدر : وخير ياطير ؟ أكيد انه حبيبي
سليم : لا بس حسبتك غلطان او زلة لسان يعني بما انك جالس مع مومي
ام خالد : سليموه شقاعد تخربط ؟
ابوبدر : ماتلاحظ اني مروق تبي تعكر على مزاجي ؟
سليم وقف : لالا كل شي ولا تعكير مزاجك , ودي انام الليله من دون ضرب
ابوبدر : قليل حيا
حط سليم الصحن على الطاوله وجاء بيمشي
ام خالد : سليموه شل الصحن وحطه بالمطبخ .. مو خلصت توسخ وتمشي
سليم : انا !! تبيني ! ارووح ! للمطبخ ! عشان احط هالصحن ؟!!!
ام خالد : وليش شقاصرك ؟
سليم : انا سيمو جي ون اللي المفروض الكل يخدمني , تكلفيني بأني اشيل صحن واحطه بالمطبخ ! أكسيوزمي
عمر رفع راسه ببتسامة : شدعوه سيمو ذاك اليوم مسويلي احلى عشاء واللحين تدلع على اميمتك ؟
سليم طير عيونه بصدمه ماتوقع ان عمر كان كاشفه بذاك اليوم
ام خالد بدهشه : سليم سووالك عشاء ؟؟؟
ابوبدر : احلى ياللذيب صارت لك علوم واحنا ماندري .. اثرك تدلع قدامنا
سليم وقف مبلم وتوهق
عمر يرمي عليه ابتسامات مكره
سليم بخجل : ايه ايه ذاك اليوم كنت طفشان وحاب اسوي شي كويس وكنت انت حقل تجارب
عمر : صح كانت فيه اخطاء بسيطه بس مومشكله , مثل ماقلت حقل تجارب
ابوبدر : كفو يالذرب خليته يتسنع ياعمر ماشاءالله عليك ياولدي ظني ماخاب فيك
عمر : يطولي بعمرك حق وواجب
سليم حقد على عمر أكثر .. عرف ان عمر عنده طريقه واسلوب يقدر يحصل فيها اللي يبيه
ابوبدر : وانت ياخالد ! متى ان شاءالله حاب ترجع لدوامك مو كن عجبك الوضع ؟ اول كنا مانشوفك حتى
خالد قلبت ملامح وجهه : مابي ارجع
ابوبدر : ماتبي مره وحده ؟!! وليش يخوي ؟؟
خالد : كذا والله .. ملينا
ابوبدر : هذااا كلام الدكتور خاااالد ؟؟ وووين ايامك ؟؟ كذا خلاص ملينا وبنسحب ؟
خالد :...
ابوبدر : والله ياخالد كذا ماينفع , كلن يمر بظروف بحياته يضعف بس بعدين يقوى وانت فاهم
خالد تأفف وقف ورمى الريموت وطلع لفوق
ابوبدر : هذا مايبغى احد يقوله شي ؟؟
ام خالد بأسف : معليش يامحمد انت عارف بنفسيته خله على راحته
ابوبدر : مخليه وبنشوف وش وراه
.
.
وقف عمر وطلع لفوق
دخل غرفته وصار يفكر كثير وش رح يسوي معهم
يحس انه نال رضاه بعد ماشاف نظرات كل واحد فيهم
بس نفس الوقت يطمح بالزياده واللي يقسي قلبه أكثر معاذ
بدر ماعاد صار يطلع عن بالهم وصار هو كل اهتمامه
عمر تقريباً قدر يحصل على كل شي كان يحتاجه بحياته الأولى
واليوم صار انسان جداً فارغ ومتفرغ
صار يتذكر الماضي ويهمسه الحاضر
صار عنده شغف بأنه يشوف الذل بعيون الناس والاهانات
شغف بأنه بان مقامه العالي شغف بكونه العظيم
شغف بأنه مالك و الأجدر والأحق
بمثل هاذي اللحضه من عريقه كان يقول بينه وبين نفسه في سابق
انا لو اعانني الله بالمقدره والجديه سوف أكن ذلك المعين والمتمعن
لو اصبحت مالك بيت وسياره سوف أللبي المبتغيات وأقم بجمع الجارين على الخير
لو اصبحت يوماً تاجراً وصاحب أملاك سوف أسر الضعيف واقبض بيد مسكين
لو اصبحت يوماً غنياً فسوف أسكن امي بفيلا ذات بنيان عملاقه وخدم يقومون بها
وأفتح مشاريع خيريه تفيد المحتاج وبناء مساجد ذو مساحات عاليه تلملم المسلمين وكم من العطاء للفقير
لن اترك محتاجاً ولا مسكيناً ولا اسيراً الا وأن كنت بجانبه
انا على مقدره فلما التكتف بحياه فانيه ؟
ولكن عند ما ؟!!
كانت تلك حكاية الأمس .. أين حكاية اليوم ؟
أهذا هو أنا ؟؟
انظر الى حالي اليوم !
اين ذلك الذي يحلم ؟ اينه الذي يطمح ؟ واين ذلك المرتجي ؟ واين ذلك الميسر ؟
لا خطوات ولا ساعد ولا حتى بالمحبه أنفثت
أقتحمه الطمع والانانيه والجشع .. أقتحمته السخريه وبانت الفئات بعينه
واقتحم الشر فكره وغلب به السوء
وبالاستمرار تبنى الزياده
يتساءل عن التكبر فأجاب بها ..
جلس عمر بطرف سريره وسحب ورقه
كتب فيها : " عندما ترى بأنك ذو همه سوف اصنع منك رمه "
كتبها بخطه اللذي كان يمتاز بإحترافه في زمنه المتبقي منه
بعد التفكير من جانب الضمير , كلمات معاذ تزنزن بعمر
وقف ورماها على السرير واتصل على معاذ وهو مبتسم
صار لازم يتحرك
.
.
لجين ولمى بنت خالتها عندهم
لمى : والله ؟
لجين : جد
لمى : ليش طيب تعرفي ليش ؟
لجين : والله مابعرف ليش يسوي كذا , اقولك يصرفني وواضح عليه
لمى : اتوقع من أي شخص بس مجيد قلبو كبير
لجين بحزن : والله مادري انا بصراحه صرت ماانام ولا اصحى الا هو على بالي , مابعرف ايش رح اسوي معه
لمى : تتوقعي ببالو احد معين ؟
لجين : لا مستحيل
لمى : وليش مستحيل ؟
لجين : مدري بس ماعمري سمعت عن مجيد شي , خصوصاً بدر يحكيلنا كثير عنه وصاير واحد من هالعيله
لمى : آمممم مدري والله
.
.
سليم واقف مع سالم صديقه عند باب بيتهم
سليم يسحب منه السيدي : عطني اياه ياحيواان
سالم يبعد عنه : لحضه اقوول مو بعد ماتجي عندنا
سليم يتأفف : ياالله منك ياسالم ترا ابوي معيي اروح لا هنا ولا هنا
سالم : لييه ياخي ؟
سليم : خلني بس اضمن الوظيفه بعدين نتفااهم
سالم : والله مالك داعي وقسم بالله اني طفشت حياتي من دونك تراااب
سليم : هههههههه فديتك والله
سالم : يعني !
سليم : قلتلك لين اخلص مع ابوي
سالم : هففف
سليم سحب منه السيدي بقووه
سالم استحقره
سليم رفع السيدي : افهم من عيونك الفيلم سته على سته ؟
سالم بسخريه بدون نفس : تسعه على سته
سليم ضربه على كتفه : هههههههههههههه
سالم : يلا انا رايح
سليم : كل يوم تعال وجبلي اشياءات كويسه هااه ! تحملني
سالم بدون نفس : الله يصبرني عليك بس باااي
سليم ببتسامه عريضه : بااااي
دخل سليم بالبيت واستقبله ابوه بصدفه
ابوبدر : سليم ... !! وش ذا السيدي اللي بيدك ؟ حق ايش ؟
سليم مطير عيونه وبرتباك : هااه !! هذا هذا حق تعليم برامج الحاسب الآلي تعرف عشان الدوام الجديد ان شاءالله
ابوبدر ابتسم بعفويه : ماشاءالله والله تغيرت واجد بهاليومين
سليم : ههههههه الواحد يكبر
ابوبدر : والله تاخرت على ماكبرت بس الحمدالله
سليم : ايه الحمدالله
هرب سليم لفوق عشان ماياخذ ويعطي ابوه بالكلام
ابوبدر اللتفت له ومن بعيد قال : ناام ياسليم لا تتأخر
سليم : ان شاءالله ان شاءالله

.. والليل من اليوم التالي ..

ابوبدر دخل على خالد بغرفته : خالد
خالد كان يطقطق بجواله طفشان
ابوبدر : خاااالد
خالد رفع راسه بدون نفس ومعقد حواجبه : نعم !
ابوبدر : تلين ياولد تلين
خالد عدل جلسته بطولة بال : نعم
ابوبدر : ماني ماكل حلال ابوك والله
خالد : عندك شي ؟
ابوبدر : ياخويلد كم مره افهمك انا ؟ لا تعاملني هالمعامله كلش ولا والديك في الدنيا
خالد تنهد بطولة بال
ابوبدر : الله بيعاقبك بعدين انتبه من هالشي انتبه انتبه
خالد : آمرني يايبه آمرني
ابوبدر منقهر مره من حركات خالد : انزل مديرك تحت ينتظرك
خالد : مديري ؟؟
ابوبدر : ايه تحت انزله لا تتاخر عليه
خالد : وش جابه ذا ؟؟؟
ابوبدر بنظره حاده : اقول قم وانزله معاني وجايك وينتظرك تحت قم يله اشوف
وقف خالد وهو معقد حواجبه بعصبيه
.. في المجلس الرجال ..
خالد بدون نفس : السلام
وقف المدير ناصر وابتسم له : وعليكم السلام اهلن
خالد جلس بدون نفس
ناصر واقف كان ينتظره يصافحه بس لما شافه جلس بغير مبالاة اضطر انه يجلس معه
ناصر : كيفك يادكتور خالد ؟
خالد : زين
ناصر : كيف ان شاءالله بالك وكيف اجازتك وايامك ؟ ان شاءالله كل شي تمام ؟
خالد : زين
ناصر : جيتك اليوم بعد غياب طويل منك عن الدوام , وقلنا نمر ونتطمن عليه ونسأل عن احواله
خالد قاطعه : شفت حالي اللحين , تآمر بشيء ثاني ؟
ناصر تأكد ان خالد نظرته مازالت واقفه على ذاك الموقف ومانساه وواضح من عيون خالد الحقد منه
ناصر : اسمعني ياخالد , يوم جيت لعندك مابي اطلع الا واحنا مرضين بعض ومتفقين أوكي ؟
خالد ابتسم : اهاا
ناصر : لازم نحل اللي بينا وترجع القلوب لبعض
خالد : اهاا صح
ناصر : ننسى الماضي ونفتح صفحه جديده
خالد : انا عني شاق الكتاب بكبره
ناصر بصدمه
خالد : اذا جاي تحاول تحسن العلاقه وتضبط الامور بيني وبينك بقولك تقدر
ناصر : ..!
خالد : تقدر بحاله وحده
ناصر : وهي ؟
خالد : اني ماعاد اشوف وجهك هذا قدامي مره ثانيه
ناصر بصدمه من خالد واسلوبه ونبرة صوته
خالد : وإلا تراك بتحدني اني أنهيك عن الحياة بأسرها.. أوكي ؟
ناصر مو مستوعب رزانة خالد وجديته واحترامه انه يكون بهالشكل
وقف خالد وجاء بيمشي
ناصر وقف : لحضه لحضه
وقف خالد وهو منفس
ناصر : انا بعدني ماخلصت كلامي
خالد اللتفت وكتف يدينه
ناصر قرب منه : خالد ! انا مو بزر عندك , وكلنا فاااهمين على بعض وكل شي واضح
خالد رافع راسه بتعالي
ناصر : نظام انك تتزعل على شي مضى وفات ماهو عندي , وشي صار وانتهى خلااااص عاد
خالد بنظرات سخريه : وش اللي صار ؟
ناصر : بنجلس نستعبط ماحنا خالصين
خالد : ولا له داعي نخلص , فمان الله يخوي
ناصر : حتى وان طردتني ماهي خساره علي , خساره عليك انت بأنك رح تخسر حلمك .. تذكر حلمك ولما كنت صريح معي , انت الخسران ترا والله
خالد سكت وجلس يفكر بفكره تجول براسه وقال : يصير خير
ناصر : مع السلامه
خالد : مع السلامه *اللتفت خالد وهو مدخل يدينه بجيب بنطلونه* والليله مداوم
ناصر وقف منبهر واللتفت لخالد استرغب رده وبهسهوله
خالد ابتسم بمكر
ناصر ابتسم بتردد وراح
................

بدر ومجيد بالدوام
مجيد دخل للمكتب ونزل الجوال من اذنه وهو عاض على شفايفه بخجل شديد
بدر انتبه له وهو يرتب بالملفات : ياحلاوووتك والله
مجيد انتبه لبدر وتحولت ملامحه الى الجديه : شنو ؟
بدر : شنو ؟!! انت قول شنو هذا ؟
مجيد : وشو ؟
بدر : عيل قول شنو هالحيى اللي جاسك
مجيد : ياسمجي بعد
بدر : والله جد على شنو داش مستحي
مجيد : ابد والله
بدر : ههههههه الله ياخذك شكله اتصال مسعدك
مجيد ابتسم بخجل : يمكن
بدر : عيل زيزفونه
مجيد : ياحقير وراء مااتتلايط انت
بدر : هههههههههه الله ياخذك بس والله وجهك ماينفع له خااق
مجيد : على تبن
بدر رجع يرتب الملفات على الدروج
مجيد : الا تعال اليوم خلنا نستإذن من الدوام
بدر اللتفت : وليش ؟
مجيد : هند ناويه تجي لبيتكم
بدر : بيتنا ؟؟
مجيد بحماس : ايه اقوولك بتجي , اختك عازمه البنات عندها وعازمتها الزبده لازم نرووح
بدر بدهشه : الله ياخذني ومعهم سمر !!
مجيد : أي سمر بعد انت ؟ سمر بتسافر الليله اتوقع مع زوجها
بدر مثل اللي انكب عليهم مويه بارده : ليش هم سوو الزواج ؟؟
مجيد : والله مدري بس اتوقع بيسافرون قبل الزواج او بيتزوجون هناك او انهم تزوجوا زواج سكاتي .. اساساً هم تزوجوا اصلن بس باقي الفرح يعني عادي يتأجل اتوقع هذا نظام عبدالمحسن
بدر بنظرات صدمه وإحباط شديد
مجيد بدهشه : اتصلت اتصلت وخر
مشى مجيد لبرا المكتب يكلمها بصوت هامس
وترك بدر بين صدماته وإحباطه وحيرته
.
.
...........................

لجين : ايووه ماما !
ام بدر : جيبي البن كيك لابوك
لجين : ماما انا مشغووله
ام بدر : شعندك ؟؟
لجين : جالسين نرتب الدور اللي فوق عازمه صحباتي
ام بدر : لا مو منجدك ياالله , ولا حتى استئذنتي مني ؟
لجين : ماما ايش فيها يعني
ام بدر تنهدت وراحت لغرفتها
وام خالد جالسه بغرفتها تحط ميك اب وتتزين لزوجها لليله ليلتها
سليم طق الباب
ام خالد بسرعه تستر نفسها بالروب : مييين !!!
سليم فتح الباب : مين يعني
ام خالد بطولة بال : انت ؟ شتبي ؟؟؟
سليم دخل ورمى المفتاح على الارض بعصبيه
ام خالد طيرت عيونها : خير ؟؟
سليم : يمه ماعاد هذي حاله يايمه
ام خالد : شفيييك ياخي ؟؟
سليم : ابي اتزوج ابي اتزوج وين الوعد حقكم راااح ؟؟؟؟
ام خالد : مازلت عند وعدي خلاص فكني
سليم قرب منها : لا يمه لاتقعدين تسلكين لي وتصرفين , لان ابوي ماسكه براسه اللحين
ام خالد : وليش ؟؟
سليم بعصبيه : مدري عنه يرفع الضغط
ام خالد تأففت : ياربييه منك ياسلايم خلني على راحتي لا تقلب خلقي
سليم انتبه بالاضاءات الخافته ولبس امه وقال : ياعيني والله
ام خالد تحط الروج : خير
سليم : ماشاءالله بتفلوونهاا اليوووم
ام خالد وقفت بعصبيه : اطلع برااا اطلع برااا
سليم مسك راسه : انا طفشت يختي انتي تنبسطين وانا ذليتوا امي ذل
ام خالد : خلاص ياخي فكني اللحين وبسويلك كل شي بس رح
سليم : لا لا
ام خالد : اطلع ولا ترى اغير رايي
سليم : لا يمه ماني طالع صارت ايام وليالي وانا جالس اتفرج عليكم ومسلكين لي
ام خالد بنتنحر من ولدها اللي لسانه فالت ومتبري منه : اقوول اطلع
دخل ابوبدر وهو مبتسم
ام خالد انتبهت له وابتسمت
سليم اللتفت لابوه وعطاه نظرة استحقار
ابوبدر يأشر بيده لسليم يطلع برا ويناظر بام خالد
سليم : يبه والله ترا بتجيكم عين مني
ام خالد بنبره حاده لسليم : خلاص سليم اطلع برااا
ابوبدر منسحر مع ام خالد وجمالها : وش ذا الزين يانوني
ام خالد ابتسمت بخجل ونزلت راسها
سليم منصدم
ابوبدر : زمااان يازمااان
سليم : هيه ! موجود انا
ابوبدر : لا صدمتيني والله ماينفع كذا
ام خالد بخجل : شدعوه
سليم مبتسم بعباطه ويأشر لأبوه : هيه انا فيه , موجود انا
ابوبدر اللتفت لسليم بطولة بال
سليم بسخريه : والله ماعدت تستحي
ابوبدر : اظهر اظهر عنا
سليم : هه ! فرصتي ياحبي مااتنازل عنها
ابوبدر : زواج مافيه
سليم : يمه شفتي شفتي !! وانتي تسلكين لي بكلمتين
ام خالد : وليش ؟
ابوبدر : انتي شايفه غرفته ؟!! قالبها فووق حدر وصخ مين بيتحملك قلي ؟ محد باغيك
سليم : انا عزوبي وش تتوقع اصير
ابوبدر: لاه ! وليش ماتتعض من توأمك خالد ؟ مرتب ونظيف ويحب الزين
سليم : ياشيخ فكنا منه , هذاك اللي مين يبيه
ابوبدر : كلن يبيه ابشرك , اما انت وجهك اسود
ام خالد : تعدل عشان تنال رضاك
سليم : والله ياانتم ذاليني ذل
ام خالد : سمعت الكلام ! اطلع برا يله
سليم : مارح اطلع ماااارح اطلع ولا عاد فيه احد بيهمني
ابوبدر مروق ومايبي شي يخرب مزاجه الليله وقال : اصلن تاركين الغرفه لك
سليم بصدمه :..
ابوبدر : يلا نوره اللبسي عباتك بنروح لأحلى فندق وخلي هالقرد هنا يتحلطم
ام خالد بدهشه : اووكي ثواني بس
راحت ام خالد بسرعه تلبس عبايتها
سليم منصدم منهم
ابوبدر قرب من سليم ورمى عليه نظرات مكره وسخريه وبنبره استفزازيه قال : بنفلهااا آخر شي .. بفلها أللييين بكره وبستمتع بكل وقتي وعلى راحتي .. سمعت !
سليم فاتح فمه بصدمه
ابوبدر يكمل بنفس النبره : وانت اجلس مثل الحمار هنااا وتحلطم للجدران ومحد سامعك
ام خالد : يلا انا جاهزه
ابوبدر ابتسم لسليم ومشى وحط يده على كتف ام خالد ومشاها معه وقالها : بصراحه لجين عازمه صحباتها ومانبي ازعااج
وقبل لايطلع وقف واللتفت لسليم : ايه صح نسيت اقولك
سليم واقف متنح
ابوبدر : تقدر تطلع مع اخوياك وتوسع صدرك في الاستراحه بس ماتتاخر , ولا اجلس هنا بغرفتي واذا رجعت بقومك لغرفتك
سليم بأحباط شديد من ابوه
طلع ابوبدر مع امه وهو ميت ضحك
سليم بعد لحضات جلس يصارخ بعصبيه


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اجتمعوا البنات فووق بالسطح وكانت لجين مسويتلهم جو حلو
وفيه لجين ولمى وسلمى وهند وباقي بنتين لسى ماجو
سلمى : هااه وين البنات تأخرووا ؟؟
لجين : قالتلي غاده انها بتجي مع بنت عمها
هند قلبها طاير وتتلفت وخجلانه عشان مجيد وساكته على غير العاده
لجين : ماعليه اشربوا العصير ان شاءالله رح ييجو
لمى راحت تشغل الاستريو وتعليه : يلا بنات داااانس
الكل : هههههههههههههه
لجين جتها مكالمه وبعدها نطت بصرخ : بنااات ياااااي
الكل : شفيك ؟؟
لجين : تصدقوا مين جاء اللحين ؟
الكل : مين مين ؟
لجين : هيوووف هيووفه
الكل صرخ بفرح
راحت لجين تستقبلها ودخلت عليهم وركضووا لها وضموها حيل مشتاقين لها
وتغير كثير وزانت ونفسيتها رجعت حلوه وفرحه
لجين : شدعوه هيفااء تزوجتي يعني خلاص مانعرفك
هيفاء : ههههههههههه شكلي كذاا
هند : احلويتي ياعمري
هيفاء : وانتي احلى
سلمى : ايههه اجل الزواج يسوي كذااا
هيفاء : يمكن ههههههه
هيفاء: الا فين سمور ؟
الكل حزن
لجين : تقولي رح تسافر الليله أو بكره مع زوجها
هيفاء : اهاا الله يوفقها يارب
الكل : امين
لمى من داخلها حيل مبسوطه ان تفرغلها الجو وتزوجت اللي كان يحبها بدر
لجين : ايوه لحضه بنات شكل غاده جت
.
.
ام بدر تحت وتكلم سليم : سليم اطلع صرف نفسك البنات بيجون
سليم : احلى شي .. البنات هذولي زينة الحياه زينة ال..
ام بدر سحبته لبرا البيت : اطلع اطلع اشوووف يلا اقوول
.
.
خالد طلع من التواليت بعد ماخذ شاور
وقف عند المرايه يعدل شعره ولبس لبس الدوام وتعطر
ويحس عقله رجعله وعند اصراره
طلع من غرفته وسكر الباب يقفلها
نزلت لجين من فوق وانتبه لها خالد ولكن هي مستعجله نزلت تحت تستقبل البنات اللي جو
ام بدر فتحت لهم الباب وسلمت عليهم وقالت لهم يطلعون فوق بس قدرت لجين تستقبلهم وسلمت عليهم بكل فرحه
لجين : اخيرراً
ام بدر مبتسمه وتحب تجمعات البنات وتحس نفسها شبابيه لساتها
غاده : معليش ضيعنا البيت
وجنبها بنت عمها وواضح انها بمستوى اقل من مستواهم او بالاصح ليست مثل طبقتهم وتعتبر من الطبقه الفقيره
سلمت لجين عليها ورحبت فيهم
غاده تعرفها عليهم : لجين هذي بنت عمي ولاء .. وولاء هذي لجين
لجين : اها تشرفت فيك
ولاء بصوت لطيف : الشرف لي
نزل خالد بكامل اناقته وعطره يسبقه وبعينه الواسعه النعسانه ترمي سحرها
وحواجبه المعقده والمرسومه
انتبهوا له البنات
خالد انتبه لهم وعقد حواجبه ماتوقع ان عندهم بنات وبسرعه تنحنح بحنجرته الخشنه
ام بدر : اوه خالد حسبتك موموجود
ولاء تناظره بصدمه ومو مستوعبه
خالد وبحة حنجرته : لا اساساً طالع
ام بدرولجين متعودين على وضعهم اما بنبسه للبنات كان شي صعب بنسبه لهم يكون موجود بجانبهم شاب ومره مستحيين
وخالد مايطيق كل هالجنس ولكنه اللحين حاب يمر لانهم واقفين عند الباب
ام بدر : اجل رايح للدوام ان شاءالله ؟
خالد بدون نفس : ايه تامريني بشيء ؟
ام بدر : سلامتك ياعمري
خالد تارك مسافه بينه وبين البنات اللي شكلهم تنحوا من شافوه
رفع خالد يده وقال : المعذره !
يعني يبي يمر من عندهم
لجين سحبتهم : يلا بنات كل البنات ينتظرونكم فووق
البنات بسرعه تحركوا وطلعوا لفوق
وخالد طلع من البيت بدون نفس ونفسه في خشمه
طلع خالد لبرا البيت وفتح سيارته بالمفتاح حقه ورفع راسه وحصل فيصل متسند على سيارة خالد وينتظره ويرمي عليه ابتسامات غيرمفهومه
خالد وقف بطولة بال ورفع راسه بتعالي له
فيصل متكتف وقال بنبره شارهه : أهلن أهلن بخلود
خالد يمد بوزه بعدم مبالاة
فيصل : شدعوه خلود شدعوه
( تقدم فيصل ومد يده يصافحه ومد خالد بالمصافحه )
فيصل : كيفك ياخوي ؟
خالد بدون نفس وواضح انه مستعجل : تمام
فيصل : شدعوه خلود ماهيقتها منك والله
خالد : خير
فيصل : لا خير ان شاءالله , بس بمناسبه مثل كذا ماتكون بجنبي ! شدعوه ؟ ترا هذا زواج يعني مو كل مره تصير , مره وحده هي
خالد بطولة بال رفع راسه بتعالي : طيب جاك شي ؟
فيصل :...
خالد : مت ! مرضت ! انجلطت ؟!
فيصل قلبت ملامحه الى الجديه : لا الحمدالله ماجانا شي , بس ترا ذي يسمونها لكه هاه! وبسلامتك
خالد : الله يسلمك
فيصل مشى زعلان وقبل لايركب سيارته قال من بعيد : موفق بدوامك
راح فيصل بعد ماوضح لخالد قد ايش شرهان
خالد تنهد بطولة بال وبعدها طلع لدوامه
.
.
ومن جهة البنات اللي كانوا يرقصون ويضحكون بالسطح
جلسوا على الكنبات اللي على شكل قوالب منفوخه
سلمى : يالبيه يالجين قبل لا تفتحين لغاده لحقتك وشفت المز ينزل من الدرج خفق قلبي
لجين والكل : هههههههههههه
لجين : لا يكون خالد ؟
غاده : ايه ماشاءالله
سلمى ماسكه خدودها : وهو في غيرره والله كبر واحلو اكثر
لجين : مممم ماشفتي بدور اجل
لمى رفعت راسها لهم شاد انتباها
سلمى : ايه ذااا مايحتاج ماشاءالله بس بأمانه كل اخوانك تووب
لجين : لا انا احلى
الكل : وانتي احلى هههههه
ولاء سرحت بخيالها لخالد او بالمعنى الاصح الدكتور خالد اللي كان يعالج اخوها حمد اللي توفى , مو مستوعبه انها بيوم بتلتقي بذاك الدكتور ولا وفي بيته بعد !
تحس شي شبه خيال وكيف قدرت توصله ولا تعرف وش الأثر اللي بقى لخالد بعد اخوها , ياالله كيف الدنيا صغيره
هند وقفت بين ماالكل منشغل وسحبت معها سلمى
سلمى : شفيك ؟
هند تتلفت يمين ويسار : تعالي خلينا نشوف البلكونه ذيك
سلمى مشت : يلا
.
.
وقف مجيد سيارته تحت في الباركينج ونفس الوقت يراسل هند على الواتس اب
ويقولها اخر اخباره
وانتبهت له جالس بسياره
.. المحادثه في برنامج الوات ساب ..
هند : وش هالحركات ؟
مجيد : استحيت ترا
هند : لا جد اتكلم
مجيد : على ؟
هند : طالع حلو شكلك وانت تطقطق بجوالك
مجيد بسخريه مو فاهم عليها : ايه طيب مدري وش اعتبرها بس نعدي خخخ
هند : قلتلك اقولك جد
سلمى واقفه جنبها وطفشت : يووه هند وش نسوي هنا ؟
هند : لحضه لحضه اكلمه
سلمى : مين ؟ مجيد ؟؟
هند : يب يب
رجعت هند لجوالها : لا قلتلك اتكلم جد
مجيد : اقول تراك لحستيني اكثر ماانا ملحوس , الزبده انتي مع البنات اللحين ؟
هند : يب
مجيد : حلو حلو انا تراني تحت *فيس خجلان*
هند : هههه ادري
مجيد : الحاسه السابعه وصلتلك
هند : هههه يب يب
مجيد : لبى والله
بدر جالس في المقعد اللي جنبه ويفك غلاف المشروب اللي بيده بتملل
هند : فيه احد معك ؟
مجيد : معي بدر
هند : حلو
مجيد : تبيني اكلمك فون ؟
هند : هو يدري عني ؟
مجيد : ايه يدري واصلن وش دخله ؟
هند : ههههههههههههه مدري بس اسئل
بدر بتملل : مجيد الله ياخذك بنقاليه متكين في السياره ؟
مجيد منشغل بالمحادثه مع هند : خير وش تبي ؟
بدر : وش جوك جالسين بسياره ؟
مجيد : اسكت عني شوي
بدر : هفف
مجيد : انا ياما تحملتك تحملني شوي ياخي
بدر رجع بظهره لورا وتنهد : الله ياخذني بس
مجيد : آمين
هند : مجيد مطول وانت بسياره ؟
مجيد بستغراب : أيش ؟
هند : انزل يله
مجيد : شدراك اني بسياره ؟
هند : مدري هههههه
مجيد : لا والله كيف ؟؟
هند : الحاسه السابعه يمكن هههه
مجيد : ياشيني ههههه
هند : يلا انزل عاد
نزل مجيد وهو مرتبك من وضعه
بدر نزل معه : واخيراً
مجيد : اسكت اسكت
بدر : الله ياخذك لك ساعه تسكتني والله لو اني حمار عندك ماسكت
مجيد منبهر : بدر انتم عندكم كاميرات تطل على الحديقه حقتكم ذي ؟
بدر اللتفت له وعطاه نظرات طولة بال
مجيد : والله صدق ؟
بدر بتقرف : اقول اطلع برا بيتنا بس
مجيد يتلفت يمين يسار ومبتسم
بدر يطالعه : ملحوس ؟
مجيد : والله جد اتكلم .. ياخي تشوفني هي
بدر : مين ؟ زيزفونه ؟!!
مجيد رفع راسه وعطاه نظره
بدر : ههههههههههههه
مجيد : خويي بس لاتموون مره
بدر : الله ياخذك انتي وياها
مجيد : امين
بدر : هيه ابوعباس !
مجيد اللتفت له
بدر يأشر براسه له لفوق السطح
مجيد : وش ؟
بدر : اكيد انهم بسطح فوق بس سالفة الكاميرات شكلها مشت عليك يالسبيكه
مجيد رفع راسه مبتسم بعدين قال : لا كاميرات جايبها من راسي يالبى بس
بدر تنهد وتسند على السياره وبيده جواله
هند وسلمى يضحكون ويتسيسرون وهند مره خجلانه ومستانسه
انتبهت لهم لجين من بعيد وراحت لهم
وانتبهوا لها وقلبت ملامحهم للجد ومشوا عادي ويحاولون مايوضحون شي لها
لجين : شعندكم هناك ؟
سلمى : ابداً , بس حبينا نطل على حديقة بيتكم منظرها من هينا حلو
هند كانت تكتب لمجيد يروح لأي مكان عشان محد يشك لان هي ماتحب احد يدري عن علاقاتها وكذا
بعد ماقدرت سلمى تصرف لجين وراحوا هند وسلمى يجلسون ويكملون سوالفهم مع البنات بشكل طبيعي
لجين جايها شعور ومامشت معها وتحس فيه شي حاصل خصوصاً حركات البنات قبل شوي مو طبيعيه
وشكل فيه شي مخبينه
راحت لجين تطل من فوق بنفس المكان الي كانوا واقفين فيه وانتبهت لبدر ومجيد يدخلون للملحق اللي برا وسيارة مجيد موجوده
طيرت لجين عيونها .. وتأكدت ان السالفه فيها هالأثنين واستغربت
اللتفت لجين لهم وانتبهت بهند اللي عينها كانت عليها ولما جت عيونهم على بعض
هند صرفت نفسها بسالفه تقولها للبنات تبعد الشك عنها
لجين قلبها مو مطمن حتى نظرت هند المربكه لها تدل على معنى بس ماتعرف وشو
راحت لجين وجلست معهم مضطره تعدي الليله هذي على خير وتكون ايزي
وراحت الليله توتر ورمي نظرات
سلمى تهمس لهند : والله تصدقين لسى انتبهت لملامحه جمييل
هند بتعالي : اجل ياعيوني
سلمى : هههههههه طحتي متواسيه ياكلبه
هند : لا تتكلمين عنه ترا اغااار
سلمى : لا والله !
هند : ايه مو أي احد
سلمى : هذا الحب ههههههه
هند : هههههه
لجين اللتفت لهم من سمعت ضحكهم : شعندكم ؟ ضحكونا
هند ماتطيق لجين بس جت اليوم عشان تستغل الفرصه وتشوف مجيد وقالت : لا ولاشي
سلمى : تعرفين هند الله يقطع سوالفها
لجين ابتسمت ابتسامه مصطنعه ومحترقه من جواتها تحس في اشياء مخبيه ويمكن شي مايرضيها بعد فتحس مو طايقه الجلسه
ولاء جليسها الصمت ومومعهم لافتتها اشياء ثانيه منبهره بالمناظر اللي ببيتهم وعالم ثاني بنسبه لها
وتحس فعلاً غريبه عنهم ولا تقدر تسولف معهم بشكل طبيعي بالرغم من محاولات لجين الجريئه بالحوار بس مافاد
دق جوال هند فجأه وقطع حديثهم وشافت الجوال وابتسمت
ولجين سكتت وتناظر فيها نفسها تعرف هند وش مغيرها وعلى ايش هالتصرفات وهي تعرفها انسانه بجحه ولا عندها اسلوب مع البنات وماتطيق الشباب لكن اليوم تشوف تصرفات مختلفه ومو مرتاحه لها
وقف هند وراحت بعيد عنهم وردت بدلع : اهلين ماامدى تشتاق ترا
مجيد : كم مسافه تبعدني عنك
هند : هههه امتار
مجيد : وكيف مااشتاق طيب ؟
هند : ماشاءالله !
مجيد بنبره حزينه : هندتي ماينفع والله ماشوفك وانتي عندي
هند : شتبيني اسوي ؟ انا اليوم ماجيت الا عشانك
مجيد : مايمدي اشوفك طيب ؟
هند بتفكير : والله ماتوقع , تدري بيت الناس ومو بكيفي اخذ راحتي فهمت علي ؟
مجيد : من متى ماافهمك بس ؟
هند : اااخ منك
مجيد : ومنك ومنك
هند بخجل : طيب يلا صار لازم اسكر عشان البنات مايحسون
مجيد : خلهم يحسوون الله اكبر اللحين
هند : لا مابي أي احد يدري عنك
مجيد بخجل : وليش ؟
هند : ماحب نفسي اغار
مجيد : وانا احبك
هند بخجل : يلا يلا بسكر انا
مجيد : لحضه لحضه !
هند : هااه
مجيد : مارضتيني بشيء ياروحي
هند : شسوي ؟
مجيد : لو بالكلام شدعوه مااستاهل ؟
هند : الا تستاهل بس احس العيون علي ودي اسكر
مجيد: خليك من العالم اللحين انا فيه
هند : والله ادري بس احراج علي
مجيد : لبى بس
هند : يلااااه
مجيد : هههههه يلا يلا
هند : يلا باي
مجيد : احبك
هند : باااااي
مجيد : احبـــك
هند بخجل : باااااي خلاااص
مجيد : احححححبك والله
بدر صرخ : خير ان شاءالله !
هند : يوووه باااي بااااي
مجيد بهمس : احبك باااااي
سكرت هند منه وهي بالحيل خجلانه وتحب تصرفاته وراحت جلست معهم وصامته
مجيد : شفيك
بدر منسدح ومتملل : سكتنا مره مرتين ثلاث بس موواصل ولا عندك في احد
مجيد : وانا عمري تهنيت ؟ شايفني مثلك ؟ خلني شوي اعيش اللحضه
بدر : الله ياخذ راسك والله انك فاااضي
مجيد : ايه ابشرك فااضي فاااضي وش عندي
بدر : اسكت الله ياخذك
مجيد بقرف : وهااه وبس نسكت
بعد لحضات نط مجيد : بدر بدر
بدر : نعم
مجيد : الحين اختك ماتبي شي يعني مطعم عشاء او أي شي عشان نجيبه لهم ؟
بدر : ماتوقع , اكيد كل شي مضبطته
مجيد : متأكد ولا بس تخمن ؟
بدر : أكيد
مجيد : هففف
بدر : وليش ياروميو ؟
مجيد ابتسم : عشان اقابل الحب
بدر : الله يصبرنا عليك وياخذك تصدق شنت بعد ماحبيت
مجيد : ان شاءالله اطلع عبسي وش دخلك
بدر : وانت عبسي تحسب شي جديد عليك ؟
مجيد : كيفي ياخوي بلا لقااافه
بدر :...
مجيد رجع مسك جواله : اعووذ بالله
بدر : والله هند اشغلتك عنا
مجيد ابتسم : وقتي فدوه لها ياااشيـــخ
بدر بنص عين : فدوه ! يااللهي
مجيد : ربنا يسعد
بدر : تدري ارحمك لانك ماشفت عيشه مصفووق على جبهتك ومنلحس
مجيد : انا لله وان اليه راجعووون , شدخلك شدخلك ؟؟ خلك في حالك بس
بدر : الله ياخذك قل آمين
مجيد جته فكره ووقف من الحماس : بدر بدر تعااال
بدر تأفف ويكمل مشاهده الفيلم
مجيد : اسمعني وركز معي
بدر : هففف
مجيد لصق عنده : شرايك تسوي نفسك مريض
بدر اللتفت لها وعطاه نظره
مجيد يكمل : والله والله فكره ممتازه الله يخليك
بدر : وصلت فيك المواصيل انك تمرضني ؟ الله ياخذ راسك
مجيد : بدرررر يرحملي والديك فرررصه هي ماتتكرر وماننساها منك
بدر : وانا امرض ليش ؟
مجيد : عشان اطلع اجيب علاجك من فووق من غرفتك ومنها اشوفها
بدر : ياخي هم بأعلى دوور ماتفهم انت هندي ؟
مجيد : ادرري يامخ بس بقولها اني ابشوفها لو من بعيد تكفــى
بدر : لا لا
مجيد : بدر لا تقعد تخليني اترجاك وتروح كرامتي عاد
بدر : كذا الحب تبي تحب انذل مثل مانذليت وكلت تراب
مجيد : ياالله علينااااااا
بدر : وخر عني
مجيد : بدررر تفى تكفى ياربيه ماعاد عرفت اتكلم بعد , ضبطني ترا مو كل مره تصير وبطقاق جت , عندها اخو بثر انت ادرا به
بدر : هفففف ناقصك انا يامجيد
مجيد وقف : على تراب بروح اجيب حبوبك وانت امرض
طلع مجيد وراح للباب الداخلي وطقه
لجين نزلت تحت توصي الخدامه تجيب اطباق العشاء والصينيات لفوق
ولما سمعوا ضرب الباب راحت الخدامه تفتح
مجيد : انا بطلع فوق اجيب علاج بدر
الخدامه : اوكي
طلع مجيد وبأذنه الجوال : اقوولك بسرعه اطلعلي للدرج انا بدور الثاني
هند طارت عيونها : منجدك ؟ وليش ؟
مجيد : بسوي نفسي اجيب حبوب بدر بس ابي اشووفك يللله
هند بخوف : بس خايفه احد يشوفنا
مجيد وقف عند باب غرفة بدر وعينه على الدرج اللي فوق ويفتح باب الغرفه ببطء : يلااااه
هند بسرعه راحت عند الدرج وشافته وانتبه لها وابتسم بسرعه
مجيد : يالبييه
هند رجعت على وراء تخبي نصها : ههههه
مجيد : ليش أختفيتي ؟؟ ارجعي خليني اشوفك
هند بضحك وصوت هامس : تصدق شكلك غلط وانت تمثل انك تفتح الباب
مجيد : والله انك حيوانه جاهزه لتطنز بس
هند : هههه
مجيد يناظره ويكلمها عبر الجوال : اقول هندتي شرايك تلحقيني الغرفه ؟
هند بنظرات غضب : ايش ؟
مجيد : امزح معك مقصدي عفوي ياحيوانه
هند : مدري عنك والله
مجيد : ابي اشوفك زين
لجين طلعت لفوق ومجيد يتكلم بجواله بهمس وعينه على الدرج اللي فوق ولكنه عند باب غرفة بدر
وقفت لجين منصدمه بالدرج ورفعت راسها لفوق وانتبهت بطرف لبس هند وفجأه هربت هند للداخل
مجيد حس بصوت ودخل لغرفة بدر بسرعه بحيث محد يكشفه
هند : باي بااي
مجيد : لحضه لحضه
سكرت هند بوجهه وجلست مع البنات وتلتقط انفاسها اليوم كله مو على بعضها ومحد حاس فيها غير سلمى لانها تدري عنها
لجين وقفت للحضات منصدمه من الموقف مو مستوعبه اللي جالس يصير
بدت اللحين توضح لها الصوره .. بس كيف ؟ هند ؟ ومجيد ؟؟؟ لا مومعقوول
هذا اللي كانت مخططه عليه وعاجبها ودايم يصرفها عشااان هااذي ؟؟؟
صدمه
حاولت لجين تهدي نفسها وتمسك اعصابها لتعدي هذا اليوم
.
.
.
وفي الصباح من اليوم التالي ..

ابوبدر هبد الباب بقووه
سليم صحى من النوم مفجوع :خير خير
ابوبدر بصرخه : سلااااايم ناااايم المااا اللحين يالخسيس ؟؟؟
سليم مسك صدره مفجوع : وشوو ووشووو
ابوبدر : وين اللي بيداااوم هاااه ؟؟؟
سليم تذكر وحط يده على راسه : يووووه ياشيخ فجعتني لاحقين ياخي
ابوبدر : ايش ؟؟؟
سليم رجع ينسدح يكمل نوم : يبه اول يوم دوام مايخالف
ابوبدر ضرب الباب بقوه : قم قااامت روحك
سليم قعد : استغفرالله بس استغفرالله
ابوبدر : شف الساعه اللحين 7 ونص ان جت 8 ومالقيتك بالشركه اعتبر نفسك مفصول
سليم : لاحوول خلني انداوم يوم واحد عشان انفصل
ابوبدر : كل شي ولا شركتي
طلع ابوبدر عنه
سليم يتحلطم : من جمالها اللحين
قام سليم وراح ياخذ شاور ويتزين للدوام
.
.
عمر بيده ملفين وقف وسلم على ابوه بالممر
عمر : يبه حاب اقولك شي
ابوبدر : اكيد تفضل ياولدي
عمر : بصراحه عندي شغله مع عمي عبدالمحسن شغله بسيطه
ابوبدر ضاق صدره وتنهد : والله ياعمر مدري شقولك بس ماودي انك ترافق عبدالمحسن هذا
عمر قاطعه : مايحتاج توضحلي ياابوي بس انا ماوافقت على عشان نقطه
ابوبدر : وش هي ؟
عمر : يبيني اضبط امور السفر حق بنته عشان زواجها الليله
ابوبدر : اهاا
عمر : وبعدها صدقني ماعاد اعرفه
ابوبدر ابتسم : الله يعزك ياولدي فاهمني وضني مايخيب فيك عشان الاتفاق اللي بينا اكيد سامحلك
عمر ابتسم : بس ننهي هالموضوع وننساهم مره وحده مانبي شي يقربنا فيهم
ابوبدر : هذا المطلوب وهذا اللي اتمناه
عمر : وبيتحقق يابوي انت بس ابشر
طلع بدر من الغرفه بهدوء وصادفهم بالممر مصافحين يد بعض ويتكلمون وانتبهوا له
بدر : " ماشاءالله على العلاقه الاسريه اللي يمارسونها ذا الاثنين, انا عمري مامسكت يد ابوي كذا واسولف معه وانا مدخل وجهي عليه , انا زين مني اترك مسافه متر بيني وبينه بس سبحان الله مع اسلوب الشحاذين "
اللتفت ابوبدر لعمر وقال : تقولي زواج بنته الليله ؟
عمر: ايه ياأبوي ان شاءالله
ابوبدر ابتسم : ماشاءالله وصل تباريكي لهم وتمنالهم حياه سعيده
عمر ابتسم : اكيد يوصل ان شاءالله
بدر بصدمه حس انهم يتكلمون عن سمر
ابوبدر : يلا اجل انا مستعجل عندي اجتماع بدري اليوم
عمر : الله يحفظك لا اعطلك
ابوبدر : الله يحفظكم مع السلامه
نزل ابوبدر ومعه عمر
بدر مازال واقف في مكانه منصدم وكلهم لاحظوا وهذا اللي يبونه
بعد لحضات من الصمت والبيت ساكن مافيه احد
نزل بدر محبط ومستصعب المشي وعشان يضيع الموقف اللي قبل شوي
فتح جواله يتصفح ومن هنا وهناك جره اصبعه للاستديو ومن صوره لصوه وباله مشغول
صادفت بين الصور صورها معه
عنده صور كثير لها سواء كانت ترسل له يومياتها او لما يكون معها
وقف مستسلم للحضه ونزل لتحت
قلبه ينزف والنوم ماعاد هو توقيته
الايام متشتته عنده من بعدها
صار يحس بالوقت والساعه والدقيقه اللي تمشي وكيف ثقيله عليه
يحس اليوم طويل وماينهضم وفراااغ كبير
يدور شي يشغله مايلاقي أي شي يشغل لو تفكيره مايحصل غير صورتها قدامه
وقف بمكانه وبيده الجوال وعض على شفايفه بقهر
قهر منها ومن اهلها ومن اهله اللي صاروا يوقفون ضده ولا يبونه يتهنىء
مايكفي قهره من عمر وبرضو يمنعونه من حبيبته
ماعاد فيه شي يهتم فيه اهتماماته كلها راحت عنه
واحلامه المستقبليه انهدمت بعينه
حط يده على فمه وحزن كثير وهو يتأمل بالصوره وهم حاطين ايدينهم على كتوف بعض ويضحكون كانت ذيك اللحضه كثير سعيده وهم هناك بالغربه
ذيك الاوقات تحمل احلى لحضات حياته معها


"
انا اسف على اللي صار والله يالغالي
يلا نعود مثل الاحباب واذا يرضيك سم حالي
تدري ليه انا احبك وحبك عايشاً فيني
ابيك انت وبكل احساس اضمك يابعد عيني

#عيسى_المرزوق "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الإثنين يونيو 16, 2014 3:24 pm





دخل عمر وبيده كيس مطعم وانتبه ببدر واقف وواضح عليه حزين
سكر الباب عمر بقوه عشان ينتبه على نفسه
انتبه بدر بعمر اللي داخل وحاول يقلب ملامح وجهه الى الجديه
عمر ابتسم : اهلين
بدر لف عنه وراح يجلس بصاله
عمر دخل وجلس عنده بصاله تبعدهم مسافه
وحط الكيس على الطاوله وراح للمطبخ
يجيب كاسات وحطها على الطاوله
فك الكيس ووزع الاكل
عمر : ابوي يقولي انك ماخذ اجازه لذلك جبت فطور لنا , اكيد انك مافطرت
بدر بيده جواله رفع راسه وعطاه نظره استحقار ورجع لجواله
عمر : اف شدعوه !
بدر :..
عمر جلس ياكل : حيااك
بدر :..
عمر : مااش اليوم مو على بعضك , لايكون فيه شي مضايقك ؟
بدر بسرعه قال : ماني ناقصك
عمر : افااا بس سلامات ؟
بدر بجديه : ممكن تخليك في حالك ؟
عمر : والله الي يزعلك يزعلنا كلنا تراك ولدنا الغالي
بدر : الله ياخذ ذا وجه , تخسي تكون واحد من عائلتنا وجودك تسليك بس وياليت تسكت لان محد محتملك
عمر : يجي منك اكثر يجي منك اكثر , على العموم انا متعاطف معك ومسامحك
بدر قلبه يحترق من داخل : الله لا يسامحك الله لا يسامحك ياشيخ
عمر حس ان بدر خانقته العبره وسكت بسرعه
عمر ترك اللي بيده : اسمعني بدر انا دايم احب اتلاطف معك واحسبك حسبة اخوي رغم الحقيقه انت اخوي بس اذا انت مو متقبلني انا وش مشكلتي ؟ انا دايم احاول اتقبلك على انك اوقح معامله تعاملني بها واسكت واتحمل كلامك واتصبر لاني حاس فيك مو متقبلني بس اللي ابيك تفهمه ان لازم تحاول تتقبلني مثل ماانا اتقبلك
بدر وقف : بللله وش اتقبلك فيه قلي ؟ انت ولد الحيوان ذاك ولد الشر كله وتبي تضرني بأي طريقه بأي طريقه كاااانت وكل هدفك تحرقون قلبي انت والكلب اللي معك , انت اساساً مايهمك من انا بس عشان اللي معك صاير تحطني براسك وتحشر نفسك بللله خلك صريح .. انتي اصلن تعرفني ؟ تعرف عن حياتي شي ؟
انت كذا خااااش مسيطر على الوضع كله كل شي ممكن تسويه تسويه ولايهمك احد
لانك اساساً تكذب على نفسك وتقول اخواني واخواني وانت مو هاااامك من ذول اصلن انت بس لقيت فرصه قدريه جايتك من الله  وحبيت تستغلها وتجايزنا عن ماشفت في حياتك
( عمر منصدم من كلام بدر وكيف جرحه كثير بدون لايحس وهو دايم يحسب بدر مايهمه شي , والمصيبه الاكبر يحس ان بدر جالس يقراه صدق )
بدر : بس انا مارح اسكت ولا رح اتركم على راحتكم , صرت فاضي اللحين وبحطكم براسي اذا هذا الشي اللي تبونه فأنا حاضر , بس ودي انصحك
عمر :..
بدر : ترا والله العظيم معاذ مارح ينفعك بشيء مارح ينفعك بأي شيء , انا كنت بمكانك وتحسفت فلا توهق نفسك مع ناس كذا رغم انك ماتهمني بس راحم عمرك اللي رايح على الفاضي , وان صار شي ترا انت اللي بتتعاقب اما هو ماعليه شرهه
عمر وقف : اسمعني , انا معاذ ماشفت منه شي , اذا انت شايف منه هذا شي يخصك ليش تربط مصيرك بمصير الناس بعدين حنا رجال وفاهمين وعقلنا براسنا
ماله داعي هالكلام البزرنجي أوكيه !
بدر بسخريه : هه ! هذا كلامه هذا كلامه بسلامتك ان شاءالله في ستين داهيه
مشى بدر وتركه
عمر ابتسم ومن من بعيد : انت زعلان عشان السافله ذيك وحاط حرتك فينا
وقف بدر بمكانه واللتفت له : أيش ؟
عمر : حركات الهنود ذي ماأعرفها والواطي بيبقى واطي
بدر : كأني سامع سافله ولا انا غلطان ؟
عمر بثقه : ايه اكيد شتسميها اجل ؟ مستغرب فيها سافله ؟
بدر طير عيونه
عمر يكمل : وحده تطلع مع واحد وتفلها معه وتمثل عليه الحب وبعدها تقوم تسحب عليه بكل بساطه ولا همها , سفاله وقليــل ياعمي عليها
بدر صرخ : لو سمحت ! اموري الخاصه محد يتكلم فيهاااا ولا انت ولا حتى اشكالك يتلفضون اللفاظ وصخه مثلهم أوكيه
عمر : اشفق عليك تشوف كل هذا منها ومازلت مصر عليها
بدر توجهه له : الله يلع**
عمر : اقوول هدي بس
بدر : والله اني متحملك
راح بدر بسرعه وعطاه بقس على خده
عمر : ياالكلب
وصاروا يتماسكون
بدر دزه بقوه
عمر وقف : شفت هذا ؟؟ والله لايوصل لابوي وبيعلمك كيف
بدر بعصبيه : ايه تكفى علمه علــمه علمه الله اكبر اللحين مقطعيني من الخوف
عمر : آوكيه آوكيه حااااضر
بدر : ضف وجهك بس
عمر : انا بكسر الشر بس استناني استناني
بدر : يلا يلا براااا براااا بس
طلع عمر وهو معصب ركب سيارته وراح
بدر : الله ياخذك وياخذ اغلى ماعندك يااارب
بعد لحضات وبدر يهدي نفسه طلع من البيت وراح لمجيد يرتاح عنده
.
.
.
طلع خالد من المستشفى وصار له يومين يداوم مثل الناس وبدا يتقبل الوضع
فيصل : خالد !
خالد اللتفت له
فيصل : كيف حالك ؟
خالد : الحمدالله تمام
فيصل : خلص دوامك ؟
خالد : ايه
فيصل : طيب فاضي اللحين ؟
خالد : ايه فاضي
فيصل : شرايك تجي معي  ؟
خالد : وين ؟
فيصل : ابد والله بس نتمشى
خالد : اوكي
فيصل: خلنا نتمشى على رجولنا هناك
خالد هز براسه
مشوا في الممشى اللي يقارب المستشفى
خالد مدخل يدينه بجيوبه ويمشي بهدوء وفيصل جنبه
فيصل : وش اخبارك مع الدوام وكيف هي نفسيتك ان شاءالله ؟
خالد : احسن
فيصل : زين , عاد ان اشاءالله ماجاك ضغط بدوام لاني لما اخذت اجازه عشان الزواج جتني من بعدها ضغط بالملفات وكذا .. وانت ؟
خالد : لا عادي
فيصل : هههه اجل مدلعينك مااكلت تبن مثلي
خالد : ايه
فيصل يدور سالفه : يلا يمكن تاكل تبن بعدين , والله من زمان عنك الكل كان يسئل عنك احلى شي سويته انك رجعت حتى جوك بيتغير
خالد : ايه
فيصل : طيب اشتقتلك
خالد : اشتاقت لك العافيه
فيصل بأحباط : يعافيك
حس فيصل ان خالد مو طايق الجلسه معه ويعطي ردود جداً بارده واضطر يسكت
بعد لحضات
فيصل بأسف : خالد اذا عندك ارتباطات تقدر تروح مافي مشكله
خالد : انت عندك شي ؟
فيصل : لا والله ماعندي شي فاضي وكنت بس بسولف هههه
خالد : اهاا
فيصل : وبس
خالد تأفف بطولة بال
فيصل : خلاص اجل شرايك بس نروح لبيوتنا
خالد اللتفت عليه وناظر بعيونه آآه ياعيونك يافيصل وينك عني من زمان
فيصل يكمل بارتباك : واضح الطفش واكيد انك تعبان من الدوام وتبي ترتاح صح
خالد :...
فيصل ابتسم : صح ؟
خالد : لا
فيصل : اجل ؟
خالد : ابيك
فيصل قلبه طار وابتسم ولف يكمل طريقه وهو ساكت
خالد بهدوء : فيصل !
فيصل اللتف بسرعه : هلا
خالد : مسامحني ؟
فيصل : على ايش ؟
خالد : اني سحبت عليك يوم زواجك ؟
فيصل : اوووه وينك ؟ نسيناااا خلاص احنا عياال اليوووم
خالد : وسامحتني ؟
فيصل : وانا ازعل منك ؟ انا بس كنت شرهااان بس اني على طول مسامحك
خالد هز راسه بالايجاب
فيصل : ياحبنيلك والله
خالد : فيه شي بطريق ؟
فيصل : هههههههههههههههههههه لا لساتنا معاريس ماامدى
خالد : على اساس بريطاني تجلس سنه سنتين
فيصل :هههههههههههه بس نحاول نقلدهم وشوله الغثاء
خالد : اصلن ماسألتك الا اني ابي أأمرك على شغله
فيصل : وش هي ؟
خالد : حركات ابوي وماابوي ماهي عندي .. اول ولد تسميه خالد على اسمي عشان يجون بعض الناس ويسمونه المخلدون
فيصل :ههههههههههههههههه
خالد ابتسم
فيصل : ابششر والله مااسم غير اسمك هذا الفخر وهذي العزه واصلن من اول وانا عاجبني اسمك بس ماقلت هههه
خالد : اهاااا حلو حلو عشان ماتجي مني
فيصل : ايه عشان تحط ببالك اني ناوي من زمااان
خالد : فكره ممتازه انك تجيبها من طرفك وعجبتني
فيصل :ههههههههههه لا والله ادري انك مومصدقني بس جد اسمك حلو وعاجبني والله
خالد : أوكيه تصدق حتى فيصل كويس ؟
فيصل : ههههههههههه يلا خطط من اللحين
خالد : يلا عشان يكملون مسيرة حياتنا من بعدنا
فيصل : هههههه الله يعطينا طولة العمر
خالد : آمين
فيصل : شف شف !
خالد : وش ؟
فيصل : سيارة ايس كريم , شرايك اءء
خالد ابتسم : انا اشوف ماله داعي بعد هالعمر
فيصل بضحك : والايس كريم عمر ؟؟ يلا بس يلا
ركض فيصل لسيارة الايس كريم يشتري
وخالد وقف ينتظره
بعد لحضات جاء له ولد في عمر اربع سنين يتخبى وراه بخوف
خالد انتبه له
الطفل بيده الكوره : وزني وزني لايشوفوني
خالد نزل له وبعطف : مين هم ؟
الطفل يأشر بأصبعه الصغير على مجموعة فتيه
: اطلع اطلع اطلع يلا
خالد وقف : تشوفون انه بعمركم عشان تطاردونه كذا ؟
: عادي احنا نلعب
خالد : تلعبون مع طفل خايف منكم ؟
: هذا بثر كل شوي يخرب علينا الكوره
خالد : وانت ابثر منه تدري ؟ هذا صغير وش عرفه باللي يسويه ؟ على العموم قبل لا تتحمسون وتلعبون لعبه منتظمه دوروا شغله للهالطفل ينشغل فيها عشان مايخرب عليكم وهذي افضل طريقه تلهون الولد عنكم وتنفردون بنفسكم.. كلامي صح ولا لا ؟؟
: صح صح
خالد : وكلامي بيطبق ولا لا ؟
: الا الا
خالد مسك الطفل وقدمه لهم : اوكي
( خذوه معهم ومشوا وخالد مبتسم له ويقوله باي )
فيصل بيده الايس كريم قال : على طاري الطريق ! .. اشوف انك افضل اب ممكن يحن على اولاده اذا هذي هي النتيجه
خالد انتبه له : لالا لاتحرص بس على عيال الناس
فيصل مد له الايسكريم : والله ان جوك وقتها بتنسى عيال الناس كلهم
خالد : يلا نمشي بس




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

سليم دخل البيت وميت حيله
سليم : آآآآآه
ام خالد : سلامتك من الااااه ياخويه
سليم : والله يمه لو تعرفين زوجك قد ايش نذل
ام خالد : ولا كأنه ابووك .. كمل كمل
سليم : لا زوجك .. لا حن علي ذيك الساعه اقول له ابوي اما وهو كذا يستنذل فيني وهو اول يوم دوووام ماصارت
ام خالد : ابوك من يومه مجتهد ويبيك مثله
سليم : لاعب عليكم بكلمتين ومصدقينه هو بس شاطر يتأمر
ام خالد : خلاص ياولد هذا ابووك
سليم : يعنني
دخلوا الخدامات وحطوا المكينه الكبيره حقت الايس كريم
ام خالد : ايش هذا ؟؟
الخدامات : ذي سيز أي سكريم مشين فروم فاذر
ام خالد : غريبه
دخل ابو بدر : زين زين
ام خالد : محمد ليش هالشي ؟
ابوبدر : ابومؤيد مسوي برنامج بعد كم يوم للاطفال ويبيها وبخليها عندي لين يجي يومها
ام خالد : ماشاءلله
وقف سليم منبهر وراح لها
نزلت لجين : باااابي
راحت لجين وارتمت بأبوها مشتاقه : انا مره مشتاقتلك صاير كذا مشغول باااابي
ابوبدر : ياخلف بابي والله شسووي شايفتني وين انشغل
لجين انتبهت بسليم منبهر مع جهاز في الزاويه : بابي ايش هذااا ؟؟
ابوبدر : روحي معه واكتشفوا ههههه
ام خالد : انتبهوا لاتخربونها
لجين راحت لعند سليم
سليم شغلها : يقلع الفله الظاهر بقعد عليها الليله
لجين بأنبهار : وااو ايس كريم ههههههههههه ابي ابي
سليم يتعبث بالجهاز : لحضه ماامداها تبرد
لجين : وناااااسه صراحه
ابوبدر وقف وراح لهم وبعد سليم : وخر يادبشه مب كذا
لجين : ههههههههههههه
سليم : الا وتغلط علي يايبه
ابوبدر يحط الفانيلا جواتها : وانا صادق ياولدي ارضى بالواقع
سليم : خلاص خلاص خل الباقي علي
راح ابوبدر يجلس مع ام خالد بصاله
دخل خالد : السلام
الكل : وعليكم السلام
سليم خالد على ابوه وامه وانتبه لهم وعطاهم نظرات استخفاف
راح خالد وجلس بالدرج يطقطق بجواله
لجين : مره حلو كبير
سليم : انا شكلي بدخل جواته واستمتع
لجين : ههههههههه مش ممكن
خالد رفع راسه لهم ويستحقر لجين اللي تتغنج عند سليم
سليم يصب شوي من الايسكريم على اصبعه ويمصه
خالد بتقرف : أبو القررف اللي انت فيه ياقليل الحيى
سليم انتبه له : أوه المخلدون !! اقصد خلوود تصدق ماانتبهت لك
خالد بستحقار : قذراره هذي
سليم يهمس للجين : يوووه جاك النفسيه
لجين مسكت ضحكتها
سليم : خلاص بروح اجيب صحن هفف
راح سليم وجاب صحن وملعقه وحط شوي
لجين بحماش : شكلو جاهز خلاص
سليم يذوق ويستطعم : يب يب
لجين : أديني اذووق
سليم عطاها الصحن حقه ولجين سحبت الملعقه واكلت شوي منه من بعده
خالد وقف بعصبيه : خير !!!
كلهم اللتفتوا له
خالد : شهالقررف انتي ؟؟؟
لجين بصدمه مرتعبه : أيش ؟؟
سليم يرمش بعيونه مستغرب
خالد : كيف تستخدمين شي بعد شخص ؟؟؟
ابوبدر : شفيكم ؟؟
لجين خافت : طيب عاادي يعني
خالد صرخ : لا مووعااادي مووعااادي فاااهمه
سليم بهمس : خالد
ابوبدر : سلاماات وش حقه هالصراااخ كله ؟؟
خالد : بجد انتي قليلة ادب ماقدر اوصفك يعني
ابوبدر بجديه : خير ان شاءالله ؟؟ شفيــه ؟؟
سليم : ياالله ترا والله ماله داعي كل هذااا
ابوبدر : شصاير ياسليم
سليم : كل السالفه ان لجين اكلت من نفس صحني .. بس
خالد بعصبيه : على اساس انه شي طبيعي يعني
ابوبدر : خوويلد !! معصب عشان كذااا ؟ شفيك ياخي يسوون اللي يبون شدخلك انت
خالد التفت لأبوه : ماشــاءالله .. محد مضيعها في هالبيت غير دلعك
ابوبدر : اقول كل شي ولا بنتي .. طس عني يلــه
خالد اللتفت عليهم : اقوول بلا حركات مصيعه بالبيت اووكي ؟ انا اعرف كيف اتصرف معكم يالحثااله
طلع خالد لفوق معصب
سليم ولجين واقفين بصدمه
ابوبدر : شقال المتخلف ؟؟
سليم بسرعه قال : مااقال شي يبه
ابوبدر : قسم بالله ذا الولد مايحترم احد لا صغير ولا كبير
ام خالد : ماعليه ماعليه
لجين حطت الصحن وطلعت فوق زعلانه غير انها كانت منقهره من سالفة مجيد كمل عليها خالد
ابوبدر تذكر : أيـــه صح .. وين بدر ؟
ام خالد : والله مدري مو بالبيت
ابوبدر : حسابه عندي ذا الولد ماعاد ينكست عليه ذا بعد
ام خالد : وش بعد
ابوبدر : مدري عن ذا العيال كل ماكبروا انهبلوا اكثر .. متهاوش مع عمر اليوم الصبح جاني عمر يشتكي لي
ام خالد طيرت عيونها : مع عمر ؟؟؟ من مته ؟؟
ابوبدر : هالحمااار بدير من تالي مسوي فيها جون سينا بالبيت ولا عمر بحاله ياعمري عليه
ام خالد : والله مادري شصاير بدينا .. الا تعال عندي موضوع

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
.. في شقة مجيد ..

مجيد له تقريباً ساعه كامله يحاكي هند ومندمج معها
بدر يقلب بالقنوات وحيل طفشان : متى بتخلص انت
مجيد : ..
بدر : ياهووه ترا ملينااا
مجيد : وش تبي ياخي ؟؟
بدر : اجلس معي شووي تراني ضيف عندك
مجيد : ياشيخ طير
بدر : الله ياخذكم بس
مجيد رجع يندمع معها ويحاكون بعض بصوت هامس
بدر جلس يفكر ويفكر وبعد لحضات قال : ممكن تسكر عندي موضوع
مجيد : هفف شعندك ؟؟
بدر : عندي موضوع بكلمك فيه ممكن ؟
مجيد : انا لله وان اليه راجعون مالقيت وقت غير ذا الوقت يجي عندك موضوع
بدر : بسرعه بسرعه
مجيد : طيب لحضه
بدر : بسرعه الله ياخذك
مجيد : قلت طيب اهجد شوي
سكر مجيد منها وتنهد : خير ياخوي تكلم بوووح
بدر يطقطق بالريموت بتفكير
مجيد : هاااه ياخي ؟؟
بدر بجديه مع برود : انت كيف جبت رقم هند ؟
مجيد هذا اللي ماحسب حسابه بعد ماصرفه اول مره مشت مع بدر بأنها تصريفه بس سؤال ومثل ذا النبره من بدر تحتاج جواب صادق .. سكت مجيد
بدر : كيف جبته ؟
مجيد : بطريقتي الخاصه
بدر : اتكلم جد انا
مجيد : ايه والله بطريقتي الخاصه
بدر اللتفت عليه : انا اسئل سؤال كيف جبت رقمها
مجيد : شفيك كذا معصب مين مروعك ؟ ترا كلها رقم مايحتاج تفلم
بدر : انا رفضت اعطيك رقمها كيف جبته انت ؟
مجيد : هيه تراه رقم ياشيخ لو ادق على الاستعلامات عطوني اياه مسووي سااالفه
بدر : ترا لما تصرف يوضح عليك تدري ؟
مجيد ارتبك : بدر شذ المسكه هذا موضوع يخصني ومن متى بعد
بدر : ليش ماتبي تجاووب ؟
مجيد : ياخي تسألني عن رقم شخبااااري ياخي السالفه قدمت
بدر : طيب جاوب ماهي قضيه
مجيد : انت اللي مخليها قضيه مب انا
بدر : طيب جاووبني ليش تتهرب
مجيد : لا من قالك اتهرب ماتهربت وليش اتهرب من الاساس
بدر : كذا انت لا صار فيه شي بالمضووع تقعد تتهرب واذا ماتتهرب مثل ماتقول كان جاوبت انا اعرفك
مجيد : ياللييل اللييل بدينا بتحليل الشخصيات بطل ياخي ذا الحركات كلن عقله براسه
بدر : شدعوه متهمك بشيء هههه تراك كلها سؤال بسيط انا اللي مرتبك وواضح انك توترت  
مجيد : لو فيه شي يستحق اني اتوتر كان قلت بس مافيه هذا احساسك وشكلك تبيها زعله هااه
بدر : ليش انا قااايل شي قاايل شي ؟؟
مجيد : لالا بس هذي حركاتك .. بنهايه بتختمها زعله
بدر : والله شكلك انت اللي متحمس انا ماجبت طاري
مجيد : انت اللي متحمس تعرف وشي ماله داعي
بدر : طيب هو سؤال جاووبني جاووبني شفيها لو جابوتني وقلت الصدق ؟؟
مجيد : يعني بأكذب يعني ؟قصدك كذا ؟
بدر : صباااح الخير من قااال كذاا ياارب
مجيد : تقول شفيها لو جابوتني وقلت الصدق معودك الظاهر
بدر : ياخخي هو سؤال ونبي جوابه ماكفرناا والله
مجيد : طيب خلاص انا ماابي اجاوب .. ممكن
بدر ابتسم : اهااا قل كذاا قل كذاا من اول
مجيد : ايه اوكيه اوكيه
بدر : من اليوم تضيعنا بشوارع الحي والشارع واضح
مجيد : طيب خلاص اوكيه هذي وصلتك هذي
بدر : ايه لاتقعد تتفسلف وتبرر طيب ؟ وانت ماتبي تقول
مجيد : ايه مابي اقوول ارتحت
بدر : ومستحيل تقوولي ليه شكل الموضوع مايرضي عشان كذا ماتسترجي تقوله
مجيد : خل بينا احترام بس
بدر : شف يمين بالله لو الموضوع فيه معاذوه ماتلوم الا نفسك
مجيد : ايش ؟
بدر : ايه اللي سمعته وخلنا نشوف
مجيد : لحضه لحضه واذا كان فيه معاذ وش بتسوي قلي ؟
بدر : اهااا اجل الكلب داااخل
مجيد : انا اسئلك لو فيه وش بتسووي ؟؟ بتهدم حياتي يعني ؟
بدر : يالحقير تبيع صداقتك عشان وحده ماتسوى مثل هذي
مجيد وقف وطير عيونه : اقوول بدر احترم نفسك عاااد وش دخلها بالموضوع ؟
بدر وقف : انت شكلك ماتلاحظ نفسك وحركاتك بعد ماجت ذي على حياتنا
مجيد : اقول بدر خل بينا احتراام هاااه
بدر : اخر شي كنت اتوقعه ترووح لذااا الكلب عشانهااا .. لهدرجه
مجيد : بدر انا قلت خل بينااا احترام ولا تقعد تغلط .. الموضوع بيني وبينك محد له دخل غيرنا
بدر : الا هي السبب .. ولا من متى تروح لمعااذ انت ؟؟؟
مجيد : بدر كلن عقله براسه عااد ويفهم شسوي
بدر قلبه يحترق بعد ماتأكد ان معاذ بالموضوع : حرام عليك يامجيد من جد امك رايح له ؟؟
مجيد : بدر خل عنااا حركات التملك ذي هاااه تراا كبرنا عليهاا وصرنا نفهم من الصح والخطأ وننتنبه
بدر : التملك ؟؟ لوووين وصلت .. هذاا كلامك ؟؟ اول مره اسمعه .. صرت اللحين اتملكك ؟؟؟؟
مجيد : خلاص عاااد لاتقعد تكبر السالفه والسالفه منتيه
بدر بأنهيار : لـآآآآ مااانتهت .. هي لسى بدت من هاللحضه اذا هذا اللي صاير .. ويمين بالله لا معاذ ولا هند ولا أي كلب منهم بيطلع منها سااالم اووكيه لهينا ووبس
بدر سحب جواله وطلع
مجيد طير عيونه : آيش ؟؟ لحضه  !
بدر من بعيد يتحلطم : صار تملك اجل هه
طلع بدر معصب وسكر الباب بقوه
مجيد : استخف ذاااا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

سليم نط : والله !!
ام خالد : ايه واسمها حليمه
سليم شبك ايدينه بدهشه : يالبيييه صار اسمها حليمه يابعد قلبي والله
ام خالد ابتسمت : مره ثانيه مو تطلطل على بنات خلق الله وتعجب فيهم ترا جت من نصيبك هالمره
سليم : آآآآه ياقلبي مومصدق .. متى متى يمه بتخطبينها لي
ام خالد : بصراحه انا لمحت لهم بس بنهايه راي البنت هو الاول والاخير
سليم : ايه ايه اكيد وين اصلن بتلاقي احسن مني
ام خالد : ههههههههههه اهم شي الثقه
سليم يغمز لها : شور
ام خالد : هااه ارتحت اللحين ضمنت مستقبلك ؟
سليم : بقووووه اللحين اقدر انام وانا مرتاح البال
ام خالد : ههههههه كل هذااا ؟
سليم : محد يحس فيني ياما اون في الليل ولا من مجيب
ام خالد : لاااه !
سليم : ايه
ام خالد : يلا اللحين تون صح بعد الزواج الله يعينك
سليم : لالا ابد تون وانت جمبك بنت احسن من تون وجنبك جدار
ام خالد : مالك حل روح عني روح بليز
سليم : طيب يمه ابي رقمها عشان اتواصل معها وكذا
ام خالد : رقمها ؟؟ والله من العاده الله يخلف علي , لسى ماخطبناها حتى شفي كانت مطفوق كذا
سليم : مدري مدري عن عاداتكم ذي المهم ابي الزبده
ام خاد : الزبده بعد الزواج زين ولا مو زين
سليم : ليش يمه ؟؟ لازم اتعرف عليها قبل
ام خالد : التعرفوالحب كلها تجي بعد الزواج
سليم : اكسيوزمي ! وطيب لو نفسيه وماتحب شي وش اسوي انا اعض اصابع الندم
ام خالد بطولة بال : لا ابشررك لو فيها عض اصابع الندم فبتكون هي الله يعظم اجرها يارب
سليم : شدهوه يمه , اللي عنده سليم يجي في قلبه سيم
ام خالد : هالله هالله
سليم : افاا عليك بس
ام خالد : انزين روح عني
سليم : امانه يمه قلبك مافيه سيم
ام خالد : لا فيه سم منك
سليم : أوف
ام خالد قامت : انا رايحه انام ولا انت مامنك فايده
سليم : نوم العوافي ياكل العوافي انتي
ام خالد : ايه طلع الكلام .. يعافيك ربي
سليم : بعدكم ماشفتوا شي
سرح سليم في خياله : " آآآه ياحليمه ياأنك خطفتي قلبي من اول نظره ودخلتي السهم في القلب عامودي .. فديتك "
دخل بدر سلم من بعيد وطلع بسرعه لفوق ولغرفته
بعد دقايق اندق الباب ودخل ابوبدر
ابوبدر : بدر !
بدر قعد من سدحته
ابوبدر : وينك فيه ؟
بدر بدون نفس : كنت عند مجيد
ابوبدر : طيب وش اللي واصلي في الصباح ؟
بدر : ايوه
ابوبدر : متهاوش مع عمر !! ليش شصاير ؟؟
بدر : كذا والله رافع ضغطي
ابوبدر : ماشاءالله !! ايه ان ااقوله العيب مايطلع الا منك ولا عمر كلن يشهد له
بدر : ايه صحيح
ابوبدر : بس ماهو منطق تتهاوش معه عشانه رافع ضغطك يالملك .. في هالبيت الاحترام والتقدير هي اللي ماتبنا عليه قيمنا
بدر : لا تقول كذا وانت جايب واحد من الشارع للبيت
ابوبدر بصدمه : من الشارع ؟؟!! من الشارع ياللي ماتستحي ؟؟
بدر : شاك يعني ؟
ابوبدر ماقدر يمسك نفسه ورفع يده
عمر : لا يبه خله
ابوبدر انتبه له : عمر !!
عمر : خله يقول اللي يبي عاذره
ابوبدر حس بالأسف على عمر
بدر : هيه هيه انت اطلع منها ضاحك هاااه
ابوبدر بعصبيه : اااه يالحقير تتمرجل وقدامي بعد
بدر بتعالي يناظر ابوه
ابوبدر مومستوعب حركات بدر وخلاه يحتر
ابوبدر بعصبيه : اطلع ياعمرر
عمر :..
ابوبدر : اطلع وسكرالباب وراك
عمر لما شاف ابوه وصل لمرحله قويه من الغضب طلع وسكرا لباب وراه
ابوبدر صفق بدر بقوه ودزه على سريره واكله ضررب مبرح : تطاااول قداااامي .. لاا احترااام ولا حشيمه .. وتقوول عن ولدي من الشااارع يالمتربي ياالاصيل
بدر يبعد نفسه : على ايش تدافع عنه ؟؟ انت ماتدري !! ياما ماتحت السواهي دواهي ماتعرررفه
ابوبدر سحب الفازه الزجاجيه من الطاوله وكسررها على الاررض
الكل صار يسمع الصراخ والتكسير ومرتعبين
عمر بلع ريقه
ابوبدر خنقه : وتكمـــل حكاوويك !!!!
بدر صرخ : انا كيفي كيفي وانا حطيته برااااسي والله مايلوم الا نفسه
ابوبدر رفعه وسدحه بقوه : لا تجننننني لا تجننني لاذبحكك
ام بدر دخلت بسرعه وسحبت ابوبدر عنه : خلاااص خلاااص خله
بدر واضح عليه التعب والانهيار
ابوبدر : وخــري عني
ام بدر تصرخ : خـــله
ابوبدر تركه ورمى كل اللي على الطاوله وطاحت الحبوب حقته وتنثررت على الارض
ابوبدر : انا اعررف كيف ارربيك اصبر علي اصبرر علي
طلع ابوبدر وام بدر معه
ابوبدر سحب المفتاح وقفل الباب عليه وصرخ على الكل  : ايااااني وياااكم ان شفت احد مار من عند غرفته بس ... رح يتم محبووس هنا لين يعرف ان الله حق وانا شفت احد يوكله أو يشربه رح احبسه حتى هو مثله .. زززين ؟
ام بدر تبكي وام خالد ماسكتها
وعمر متكتف ومنزل راسه بصمت
وسليم مطير عيونه من الموقف
وخالد واقف عند باب غرفته
ولجين طبعاً بذي المواقف تسحب نفسها للغرفه عشان ماتلحق لها الاذيه
ابوبدر صرخ مره ثانيه : زززين ؟؟؟
الشباب بهدوء : ان شاءالله
ابوبدر معصب ماعاد يحس بنفسه سحب المفتاح معه : نشوووف
راح ابوبدر لغرفته وتركهم كلهم مشمؤين من الموقف
خالد دخل غرفته بغير مبالاة
ام بدر تبكي : ليش يسوي بولدي كذاا ليش ؟؟ هو عمره ماسووا معه كذا
ام خالد ضامتها وتهديها : ماعليه ماعليه ذاك اليوم شايفته كيف كسر خالد .. هو كذا مايحس
عمر سحب نفسه لغرفته
سليم راح لهم : والله ابووي معليش ماعنده تفاااهم
ام بدر صرخت : حسبي الله عليــه
امخ الد : هشش هشش ماله داعي المشاكل
ام بدر : انا طوول عمري اوقف معه يجي اليوم يعامل ولدي ذي المعامله ليش يانوره ليش ؟؟
ام خالد : والله يانوال هو مايشوف من هي امه هو يمشي صارخ ويضرب وبس
سليم : خالتي نوال ابوي شايب ماعليه شرهه
ام خالد بطولة بال : سليم بليز خلنا بلحالنا
سليم تأفف ومشى وخلاهم
ام بدر : خير يحسبه كلب هو مو أدمي يوم يحبسه ويمنعه من الأكل خيـــر ؟؟؟
ام خالد : ماعليك هو بس يتكلم بعدين بيتحسف مارح يكمل ذا اليوم الا وهو متحسف تعرفينه لاعصب يقط كلام مايدري عنه
ام بدر : لو تشوفين بدر .. والله حرام والله يكفي اللي فيه من هم
ام خالد : معليش يانوال خلك قويه
ام بدر : هذا بكري وغالي على قلبي وماتوقع لاجبت ولد غيره بعزه مثل ذا الولد
ام خالد : والله يانوال بدر غالي علينا كلنا وهو رجال البيت والناس كلها تحترمه وتعرف من هو
ام بدر : وكذا يجازيه كذا ؟؟ انا ولدي تعبااان مايكفي انه مريض ودايم اقول لمحمد خف على بدر بالمسؤوليه تراه مريض وكتوم ويتعب كثير بس مايهمه مايهمه اولاده.
ام خالد تنهدت

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وقفت حليمه : ايش ؟ سليم الرحيل ؟
الام : ايه يايمه
حليمه بصدمه : لا مستحيل
الام : امه كلمتني وتبي رايك
حليمه : يمه انتي تعرفين من هذاا ؟؟
الام : شفيه ؟
حليمه : هذا ولد طايش عديم المسؤوليه البنات كلهم يتكلمون عنه ويضحكون عليه صاير مهزله قدام الكل
الام : لااا ياحليمه شهالكلام ترا ولد عائله محترمه ومعروفه
حليمه : مااختلفنا بس مو سليم يايمه حتى مابيناسب شخصيتي ابداً
الام : حليمه هذا نصيب تقعدين تردينه , وسليم الكل يعرفه يعني ماهو اللي متستر وماينعرف شاللي قدامه شاللي وراه .. فهمتي ؟
حليمه : لا يايمه , اصلن انا حسبت بتقولين خالد أخوه , هذا ممكن تتقبلينه يعني دكتور ومثقف وواعي ورزين مو واحد مثل هذاا يايمه
الام : انتي اللحين مسويه تعرفينه ؟ شدراك كيف هو ووش حياته
حليمه تكتفت : حتى ولو مايناسب شخصيتي ابداً يايمه
الام : انا اقول فكرري والله مثل هالعائله ماتنرد
حليمه : يايمه مابيه ولا بريال
الام : اقوول فكري انا لما قلت لأبوك ماتصدقين كيف استانس على هالخبر , مين يجيه هالخير ويرفضه
حليمه : يايمه هذا زواج وانا مابي اربط مصيري بواحد مثل هذاا افهمي
الام : بس يابنت انتي فكري بالأول هوه

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عمر : اقوولك وكله جلد ابن امه .. ياشيخ ماعاد صار يعرف من ارضه من سماه
معاذ : ههههههههههههههه كفوو والله
عمر : انا ماتوقعت انا ابوي بتوصل معه لكذاا .. بررد قلبي
معاذ : ايه اجل هالملعون يمد يده عليك وتسكت .. زين جت من ابوه عشان يتربى
عمر: ايه والله فكيت نفسي منهم
معاذ : احسن والله بدر ذا من يوومه يسوي نفسه شجااع ولا احد مصدقني يحسبون هو اللي على حق . لاعب عليهم
عمر : على مين بس .. ولسى ماشاف مني شي .. تدري متى بسكت عنه ؟
معاذ : مته ؟
عمر : لما اشوفه منذل عندي ويحترمني ومايتطاول ويتعالى بنفسه
معاذ : عاد هذي شخصيته .. لو بيصير اللي تقول فهذا انجاز قوي منك
عمر : وبيصير ان شاءالله
معاذ : معك يالغالي هههه


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بدر متمدد على السرير وبعد لحضات جته تكه بصدره ويحاول ياخذ نفس شهيق وزفير وقلبه يدق بسرعه
ويحس عضامه متكسره ويحاول يسحب نفسه ويقعد نفسه بصعوبه
اللتفت لكومادينه وهو حاط يده على صدره ونفسه صاير سريع وثقيل
يدور بعيونه على علاجه كل شي مختفي من عليها ومتكسر بالارض
سحب الدرج مافيه حبوبه كانت اخر علبه له على الارض
اضطر ينزل للارض وسحب حبه من الحبوب المتناثره وأكلها
يبي بس يرجع نفسه طبيعي يبي يرتااح من الألم
رجع يسند ظهره على السرير ومدد رجوله ويحاول يهدي بتنفسه وماسك صدره


قست علي الحياه ياأبتي قست تلك الفانية بوجهتي
قست الليالي ومنها ما أرتضي وأعتمت مسطحات المشرقي
قست بنفس أبنك والله بقسوة ليست بواهمي
أنها قسوت وأخاطبك عنها كالغائب من حياتي
سأقولها لك في غربة أباً وأفتقار الألتمامي
فكيفما قساوتها تبات بعد تذوق ساعديك للضرب المجازي
قست الحياه بمن فيها وانت بها وكل من عليها ياأبتي
ألم تقس حقاً وانا اردد إليك " ياأبتي"  بنبير المستنجدي ؟


سليم دخل لخالد
سليم : خالد
خالد منسدح بسرير : خير !
سليم جلس بطرف السرير : ياخي ابي انجن طاق بدر وحابسه
خالد : شي جديد يعني
سليم : بس بدر !
خالد ابتسم : مو حلال علي بس
سليم : حابسه ياخي يعني تخيل سجن
خالد : اقول ياليت من يحطك في السجن انت والعاهره اللي معك
سليم بصدمه : خاالد ! اختك ذي شفيك عليها ؟
خالد : انقلع برا
سليم وقف : لو بيستحق احد يدخل السجن فهو انت .. تمشي وتحكم على العالم
خالد : انقلع بررا اقول


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجيد يدور بسياره ومتضايق على سالفة اليوم : لالا ماينفع كذاا انا لازم اكلمه ذا المجنون لايسوي شي مايرضي احد
توجه مجيد لبيت بدر ودخل وراح طق الباب
طلع سليم له : اهلين مجييد
مجيد ابتسم : لها والله فسليم .. كيف الدوام ياحلو ؟
سيم : ممتاز نحاول نتقبله
مجيد : ههههه لا ماعليك بتتعود وان شاءالله وبتسقر وماتدور غيرها
سليم : والله مع ابوي ماهقيت بس نقول ان شاءالله
لجين سمعت صوت مجيد اللي واقف مع سليم وقفت تحاول تتسمع
مجيد : لا ياخي ماعليك وترا نظام الشركات يحتاج اجتهاد وكذا عشان تعتمد ومايدورون غيرك .. انت بس اجتهد وماعليك
سليم : الله يسمع منك .. الا دريت ؟
مجيد : وشو
سليم : اني خطبت
مجيد طير عيونه بدهشه : اماااا !! هههههههههه منجدك ؟؟
سليم : يب يب
مجيد : وتوك تقوول يانذل
سليم : هههههههه لاو الله مابعد جت منا الموافقه
مجيد : وكيف فتها وكذا وعجبتك
سليم : هووهوه من زماااان
مجيد : والله انك نذل وماتقول
سليم : خير ان شاءالله زووجتي .. شكلكم بتهبلونبي حتى وان تزوجت
مجيد : هههههه والله ماتدري احنا متعودين على سيمو السموحي
سليم : ايوووه اجل في غدر بيصير عشان السموحي لالالا ماني سمووحي من اللحين اقووله .. هذا منطقه محذوره قلتلكم عاد
مجيد : ههههههههههههههههه واحنا وين نسترجي
سليم : اصلن لسى امي مكلمه امها يعني تونا ببداية المشوار
مجيد : بعد !! وتهايط ومسوي واثق ؟؟ ههههههههههههه
سليم : ايه اجل وين بتلاقي غيري ؟ وش في هالناس طايح من عينهم خير
مجيد : هههههههههههههه لا والله انك صادق مارح تلاقي غيرك انت مختلف عن الباقي
سليم ابتسم : يب يب هدفي التمييز
مجيد : اوكيه يامتميز ضيعتي على جيتي .. بدر وينه ؟ ابي اكلمه
سليم قلبت ملامح وجهه : والله ماتوقع انه بيقابلك اليوم
مجيد : ليش ؟
سليم : بصراحه توه متهاوش مع ابوي وناايم بغرفته فمااتوقع
مجيد : أفف ! هي وصلت لكذا ؟
سليم : يب
مجيد تنهد : خلاص خلاص بعدين انا بجيه بس انت نام بدري هاه
سليم : اوكي
مجيد : انا بروح اخذ اغراضي المهمه من الغرفه حقتي هههههههه وبطلع
سليم : ههههههههههه اوكي
مجيد : يلا نوم العوافي
سليم : يعافيك ربي
سكر سليم الباب ومجيد راح لغرفته فتحها وحسها مغبره من زمان عنها
رح يفتش بالدروج ويسحب الاوراق منها
فجأه دخلت عليه لجين وسكرت الباب
اتنفض واللتفت لها وانصدم : لجين !!
لجين وجهها قالب وقفلت الباب وصاروا بروحهم
مجيد طاحت الاوراق منه : لجين !! لجين وش هالهبااال ؟؟؟
لجين بنظرات حاده : ماشاءالله والله
مجيد : هيه انتي انهبلتي ؟؟ كيف تسووين كذاا ؟؟ انجنيتي ؟؟
لجين تكمل : وعايشين حياتكم بكل حلاووه انت والست الهانم
مجيد بفجعه : شقاعده تقولين يالمجنونه ؟؟ افتحي الباب لا أحد يقفطناااا
لجين بأنهيار : ليش يااامجيد ليشش ؟؟؟ ليش تسفهني وترووح لها ؟؟ ليش ؟؟
مجيد عرف انها تتكلم عن هند وبالحيل مرتبك ويناظر بالباب : اااامانه لجين بلا جنان تكفين ..
لجين تقرب منه : هند يامجيد هند !!! هند ذي السوفاجيه تاخذك مني وتتركني عشانها ؟؟؟
مجيد : لجين بلا هبااال مافي شي من اللي تقولين رووقي
لجين : مااافي شي هاه ؟ مافي شي ؟؟ واللعب اللي سويتوه قبل كم يووم ايش اسميه ؟
مجيد بترجي : تكفين لجين الله يخليك لاتفقدين عقلك افتحي الباب تكفين والله لو احد شافنا مارح يحصل طيب وانتي تدرين
لجين : ماااني فااتحه
مجيد : هشش قصري صوووتك ياااااللله
لجين : انا اااحبك يامجيد احبك وماهمني من شافني ووش ينقال عني
مجيد : لجين تكفين اترجاك والله العظيم لاتنقطع علاقتي بأخوك ويكروهوني كل اهلك بسبب ذي الحركه . هذا ان عشت بعد
لجين : ماااعلي من ااحد .. انا اهم شي نفسي .. ليش تسوووي كذااا
مجيد بترجي واضح : تكفين لجين تكفين اسوي اللي تبينه بس اطلعي تكفيين
لجين قربت منه وهي تناظر الشباك وبعدها مسكت طرف قمصيه
مجيد بسرعه بعد : هيه هيه لجين .. لجين تكفين
لجين تناظره بأصرار وبدون عقل : انا احبك ومستعده اسوي أي شي أي شي
قربت منه لجين وهو يبعد عنها : لجين الله يخليك والله بصيح لاتسوين كذااا انتي اعقل من كذاااا بلاااش
لجين : مااايهم
لجين قربت منه وضمته بقووه
مجيد شهق من الحركه ودفها عنه : شفييك
فجأه حسوا بصوت خربشه
مجيد نط : يووه يوووه انا كنت حاس بيشوفنا احد تكفين تكفين
لجين : اطلع بشرط
مجيد قلبه يدق بسرعه من الخوف : وش شرطك ؟
لجين : تبعد عنها
مجيد : اوكي اوكيه
لجين : ومارح اطلع كذااا
مجيد : ياالله يالجين حسسي
لجين : بوسني اول
مجيد طير عيونه : أيش ؟؟
لجين : بووسني
مجيد : لجين الدعوه فله هي ؟ يرحملي والديك هذي فيها شنق
لجين : انا تهورت لشانك تهور مره علشاني
مجيد : أي تهور ذا اللي تتكلمين عنه .. هذا ممكن نمووت ومايجووز مايجوز
لجين : وتقابل هند والله اعلم شتسووا مع بعض وهذا يجوز ؟
مجيد : انا لله وان اليه راجعون .. انا ماعمري سويت شي مثل كذا بحياتي .. حرام عليك انا ابي اعيش
لجين : نعيش سوا ولا نموت سوا
مجيد سحب منها المفتاح بقوه وفتح الباب : اطلعي
لجين تناظر فيه بنظرات جذابه
مجيد بجديه : اطلعي اقوول
لجين : انا اقدر اصررخ وأتهمك وانت بريء .. تدري ؟
مجيد بصدمه ماعرف وش يسوي معها
ترك كل الاوراق اللي كان يبيها وطلع لبراا البيت بكبره
لجين ابتسمت : هه ماهي سهله كذا يامجيد . .انا اعرف كيف اتصرف معك
وطلعت لجين وراحت للمطبخه من الباب اللي ورا البيت ودخلت
لجين بحماس : هاه كريس ؟
كريس ابتسمت ومدت لها الجوال : اتز ريدي
لجين بفرحه تناظر بالصوره اللي لقطتها لهم من الدريشه وهي ضامه مجيد : يسس
كريس : حلو ؟
لجين : مره حلو ثانكس
طلعت لجين فوق وهي مره مبسوطه وحاطه ببالها تسوي اشيااء تنتقم فيها من هند وتخرب هالعلاقه بأي طريقه

مجيد مرتعب ومومصدق كيف طلع من ذاك المكان بسلام
وصل لشقته ونزل من السياره وفكر في بدر وخايف انه يسوي شي
لان اخباره بالبيت حتى ماتسر
فكر يرسل له رساله :
" اهلين بدر ! اتمنى تكون هديت
بدر بليز الكلام اللي سمعته منك اليوم لايوصل
امانه بدر اللي بينا يبقى ببينا لا تسوي مشاكل
وهند والله وانت تدري اني احبها وابيها كزوجه
لا تخرب وتسوي مشاكل طلبتك
سلام .. "
مجيد : الله يعين وتعدي
دخل مجيد لشقته
.
.
.
ومن الجانب الاخر
وصلت الرساله لجوال بدر
وهو جالس بالارض وغافي
صحى على تنبهية المسج
وسحب جواله بعجز وفتح المسج
وقراه ..
تذكر بدر الموضوع وتنهد بضيقه شديده
هو يلاقيها من وين ووين
منقهر وحاقد على حركة مجيد وكلامه اليوم له زاده قهر غير اللي فيه
ورفع جواله وجلس يكتب مسج لهند يقول فيه :
" السلام عليكم .. أختي هند اعتذر عن تدخلي بأمور خاصه مثل هذي
لكن رجاء بما ان الموضوع واصل لكذا
فأنا اتمنى من كل قلبي تنتبهين لمجيد كل الانتباه ولا عمرك تخذلينه مثل ماانخذل غيره
تحياتي "
مر اليوم مثل البقيه
بعتمت الليل وشروق شمس الغد


الصباح ..

مر عمر من غرفة بدر وابتسم بأنه مازال محبوس بهالغرفه من أمس
ويحس قدر عليه وعرف كيف يقرصه ويرد له كلماته الجارحه له

نزل بعدها لتحت وصادف ابوبدر جالس بصاله وناداه
عمر سلم عليه : سم يبه
ابوبدر : سم الله عدوك اجلس ابي اكلمك بموضوع
جلس عمر : تفضل
ابوبدر : هاه شصار على اللي امس ؟ ضبطت اوراقهم ؟
عمر : ايه ضبطتها بس تنكسلت السفره والليله ان شاءالله الموعد
ابوبدر تنهد : والله انهم هم ودي تخلص سالفتهم ويريحونا منهم
عمر : تطمن مابيقربنا منهم شي
ابوبدر : الا ياعمر بسألك امك ماتزوها ؟
عمر قلبت ملامح وجهها : " وش جاب سيرتهااا ذي "
ابوبدر : قلي انت تزورها تروح لها وتجيبه تطمن عليها ؟؟
عمر :..
ابوبدر : ماشوفك تتكلم عنها
عمر : مو كل مره والله يعني بين فتره وفتره
ابوبدر : لا ياولدي لزوم تروح لها وتطل عليها كل يوم بعد ذي امك مالها غيرك واي شي ينقصها انا حاضر فيه
عمر : ايه ان شاءالله ان شاءالله
ابوبدر : لاززم ياولدي لاززم امك هذي مهما يكوون
عمر : ان شاءالله
ابوبدر : الله يحفظك
عمر : امين وياك
ام عمر يبي يتهرب من هالجلسه وكل ماينذكر فيها
طلع عمر وام بدر راحت جلست ابوبدر
ام بدر : محمد !
ابوبدر لف وجهه عنها بتعالي : نعم
ام بدر : حرام عليك محد يسوي بولده مثلك .. من امس جالس بدون اكل ماتخاف الله ؟
ابوبدر : يستاااهل .. عشان يعرف كيف يقل ادبه على الكل
ام بدر : من حرة قلبه .. هذي مو معامله تحبسه كذا
ابوبدر : يالله صباح خير يانووال فكينا واللي يعافيك انا قايلكم ان مريتوا عنده ماتلمون الا نفسكم
ام بدر : الولد تعباان يامحمد لا تشد عليه كذا
ابوبدر : خليه خليه انا قاعد اربيه ارجوك لاتتلقفين
ام بدر : حلووه هذي هذا ولدي كيف مااتلقف ؟
ابوبدر : يعني ماهو ولدي بعد؟
ام بدر : ولدك بس مافي اب يسوي مثلك
ابوبدر : الا قصدك مافي اب احن على عياله مثلي مدلعهم ومفشرخهم وهذا هم داسوا على راسي .. مايستاهلون شي
ام بدر وقفت : انا اليوم عندي عزيمه ولا كان جلستلك جلسه .. بس اسمعني اذا طولت وضع ولدي كذا صدقني مالي جلسه بالبيت
ابوبدر : ايش ؟
ام بدر : اذا هم مايستاهلون اللي تعطيهم فأنت مثلهم ماتستاهل كل اللي عطيتكم
ابوبدر بصدمه
ام بدر طلعت فووق معصبه
.
.
.
صحى مجيد من النوم وبعد ماسوى له كوفي وروق ومزاجه عال العال
دق على هند متأكد بهالوقت تكون صاحيه مثله
بالمره والثانيه والثالثه ماردت
مجيد يناظر بالجوال بستغراب : " شفيها ماترد ؟ مو من العاده تنام بهالوقت "
رجع يدق عليها كم مره واخيرن جاه الرد
هند بصوت شاحب : نعم
مجيد ابتسم : ونعمين .. شفيك صباح الخير
هند : صباح النور
مجيد : وش في صوتك ؟ نايمه ؟؟
هند : ايه
مجيد :مو من العاده تنامين بهالوقت ولا كنتي سهرانه من وراي هاااه
هند تأففت : تبي شي ؟
مجيد استغرب نبرة هند : هندتي ؟ شفيك ؟
هند : مافيني شي اسئلك تبي شي داق من الصبح
مجيد : وطيب واذا دقيت من الصبح شصار ؟ وكل يوم نكلم بعض بهالوقت ولا اليوم مالك مزاج يعني ؟
هند : لا خلك مع الحبايب احسن
مجيد : وشو ؟؟
هند : خلهم يروقونك ويعدلون جوك
مجيد : هند شقاعده تقولين ؟
هند : عبدالمجيد ! انا مااني مخفه عشان تخف علي بكلامك اوكي ؟ و لاني رخيصه عشان تستمتع معي وتملي فراغك
مجيد طير عيونه : هند !! شقاعده تقوولين شصااير ؟؟ من قالك اني اخف ورخيصه وش هالكلام بعقلك ؟
هند خانقتها العبره وترمي الكلام بتشتيت : انا المفروض مارد على واحد قذر مثلك انا مدري كيف عطيتك وجه اصلن وتقولي احبك ومدري ايش .. آآخ منكم يالشباب كلكم مثل بعض عمررري ماشميت في ذكر روح المصداقيه تفوووه عليك وعلى اشكالك
مجيد بصدمه : هيه لحضه لحضه هند اكيد واصلك شي عني .. صح ؟ صح ؟؟
هند : طس عني بس ولا عاد تكلمني يالمنحط وابقى استمتع مع الرخيصات اللي معك
مجيد : هنــد لحضه انتي موبعقلك ترا والله انا ماعمري ماخنتك ولا عمري افكر مجرد تفكير
هند تبكي : ياخي اذا فيه احد بحياتك كنت تقدر تصارحني بدال مايوصلني من ناس ماحبيت يوصلني منهم
مجيد : هند تكفين ياهند افهميني والله العظيم احلفلك بأيش والله العظيم محد بحياتي غيرك والله
هند ببكاء : وتحلف بربي يالكلب .. طحت من عيني طحت من عيني وكل الاثبتات عندي يعني مافي أمل تقدر تبرر بس مااقول الا الله لايوفقك الله لايوفقك بس , مدري كيف صدقتك وعطيتك قلبي الله لايوفقك
مجيد بصدمه شديده وده يصررخ بأنه قد ايش انظلم
سكرت هند بوجهه ولا تركت له الفرصه يعبر عن موقفه
وقف مجيد مفجووع ووده ينهاار وحط يده على فمه والثانيه على راسه وصار يدور مثل المجنون ويردد : الله يلعن شكلك يابدر الله يلعنك مدري وش قايلهااا الله ياخذ عمرك ياشيــخ ان كانك حسوود كذا
رجع مجيد يدق عليها وماردت
رمى الجوال بقووه : الله ياااخذك يابدر اخر شي كنت اتوقعه انك تسوي اللي براسك وتخرب كل شي .. والله انك اناني والله ومايفيد معك شي .. والله مااخليك
سحب جواله مره ثانيه ودق على بدر وصار مقفل : اعلمك انا
وقف مجيد وسحب مفتاح سيارته وتوجهه له

( دخل ببيت ابوبدر الواسع )
ورن الباب ..
فتحت الخدامه وجاء وراها عمر
مجيد وجهه قالب وفيه كل الحقد وماسك نفسه
عمر : هلا
مجيد : السلام
عمر : وعليكم السلام
مجيد : وين بدر ؟
عمر : محبوس وابوي حابسه وماخذ المفتاح ومتوعد أي احد يجيه وساحب منه الجوال  يعني مافي امل تقابله
مجيد : عساه الموت بعد
مشى مجيد وركب لسيارته ويحس ان يده ترتعش من القهر على اللي صار
عمر مبلم مو مستوعب الكلمه اللي رماها مجيد
عمر ببتسامه : حلو والله كأن في تطورات جديده بالموضوع
.
.
.
مجيد بسياره مايدري وين يروح وباله حيل مشغول وفيه كل القهر :
" كذا اجل يابدر كذا ؟ تسويها فيني كذا ؟؟ اوكي يابدر اوكي يعني اللي براسك تسويه
انا اعرف كيف احرقك مثل ماحرقتني اصبر بس "


من المنتضح ان أبتدت قصه أخرى تحكى بين عداوة صديقين
ولكن السؤال هل سنتنهي العلاقه بينهم بعد قضي عشرة عمر ؟
ام انها مجرد مشاكل اصدقاء طبيعيه ؟




الروايه قاربت على الأختتام
فهل هذه النهايه ياترى ؟!


انتظرونا في الجزء القبل الأخير من منطقة الشر من احداث متسلسله
حزينه كانت ام سعيده ..!  فكن المتابع
19 .. قريباً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الأربعاء يونيو 25, 2014 2:45 pm



** الجزء التاسع عشر **

نزلت لجين من فوق ودخلت للمطبخ متملله
سحبت خبز توست وطلعت جبن وصارت تدهن الخبز بالجبن
وفجأه حست صوت من وراها مباشره
عمر من وراها : شتسوين ؟
لجين شهقت واللتفت له
عمر قرب منها ويناظر اللي بيدها : ووش هذا ؟
لجين تبعد شوي عنه وبنظرات خوف : عادي توست
عمر يسوي نفسه يستغبي : توست بأيش ؟
لجين : جبن
عمر قرب منها وهي تبعد عنه لين لصقت بالكرسي اللي وراها ووقفت مرعوبه
عمر : شكلها حلوه
لجين عيونها تتكلم بهالموقف ويدها تترتعش
عمر مسك يدها بحنان وسحب منها التوست : حياتي اغريتيني اباخذها منك وسويلك وحده ثانيه عادي صح !
لجين وخرت يدها ولفت وجهها عنه وقالت : لالا اصلن مو جوعانه
ولفت عنه وركضت لبرا المطبخ تبي تطلع فوق وتهرب منه
صقعت بخالد اللي كان مار من نفس الاتجاه
شهقت ورفعت راسها وعيونها طايره
خالد يناظره من فوق وتحت بستحقار : هيه انتي عميانه ماتشووفين؟!!
لجين واضح عليها الخوف وتنتفض : اسفه اسفه
خالد معقد حواجبه : ابعدي
لجين بعدت وركضت لفوق
خالد اللتفت يطالعها : " سافله "


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


حليمه بغرفتها ماسكه الكتاب وتقرا
دخلت امها
الام : حليمه !
حليمه : ايوه يمه
الام : يلا تجهزي أمه جايه تشوفك
حليمه بجديه : أم مين ؟
الام : ام سليم خطيبك
حليمه : ايش ؟ وخطيبي ؟ يمه شفيكم انتم وخليتوه خطيبي على أي اساس ؟؟
الام : بس يابنت خلاص هم جايين يشوفونك بلا هبال
حليمه : لا معليش يمه وش افهمها هذي انكم موافقين عني ؟
الام : انا مالي كلام معك تعبت وانا اقنع فيك بخلي ابوك يتصرف معك
وطلعت الام
دخل الاب
الاب : سلامات حلوم كأنك موراضيه ؟
حليمه : ابداً يبه
الاب جلس جنبها : وليش يابنتي بس ؟
حليمه : يبه يمكن انتم ماتعرفون سليم هذا بس انا اعرفه من سوالف البنات .. يبه تكفيك فكرة البنات كيف يسولفون عنه ويضحكون تبيني انا اخذه ؟ ليش يبه انا وش ناقصني ؟
الاب : ههههههه ليش يايبه مطيحته من عينك كذا ؟ انا مقابله ومتكلم معه وماشاءالله الولد اخلاق وراعي سوالف وممتع وروحه مرحه
حليمه : روحه مرحه هههه يبه مايحتاج اقول شي عن الولد الله يستر علينا وعليه
الاب : هههههههه يابنتي والله خفيف دم وروحه خفيفه واذا هذا الشي مو عاجبك فيه ترا الولد لاتزوج يتغير ويعقل
حليمه : ماشاءالله وانا الضحيه اتزوج ويطيح فوق راسي يايبه ؟ يبه اذا تبون راحتي لا تزوجوني اياه
الاب : الله يهديك ياحليمه والله انه اخلاق جالس معه انا وشايف اسلوبه كلام الناس لا يأثر عليك انتي لاعاشرتيه بتشوفين وبتحبينه
حليمه : هه ماتوقع انا اسلوبي غير وهو غير يمكن وحده غيري تتقبل بس انا ابي انسان واعي ورزين ومثقف يايبه مو كذا وانا بنتكم لاتبوعون بنتكم لأي احد
الاب : يايبه هذا ولد عائله معروفه بأصلها وفصلها وتربيتها .. انا حشى ماارمي بناتي على أي احد انا ادور الزين وانا والله اشوف انه زين ويناسب .. صدقيني انا مابي لك الا الخير وابوه والله يشهدون الناس بعلي مقامه واخلاقه اعرفهم انا وانا مابي لكم الا الزين يابنتي
حليمه : يابيه سليم لا بليز لا
الاب : انتي تعرفينه ؟ تعرفين مين يكون ؟ قد جلستي معه ؟ ابداً يايبه ماغير تسمعين كلام الناس والناس مافيهم خير وانا ابوك وادرى بصلحتك
( حليمه تنهدت ماتبي تطولها مع ابوها ويزعل سكتت )
الاب : هاه يابنتي شقلتي ؟
حليمه : وش اقول ؟
الاب : الناس بيجون يشوفونك
حليمه : ماادري عنكم
الاب يطبطب عليها : خذي راحتك بتفكير يابنتي وماعليك
*طلع الاب *
حليمه : هفف سليم !! سليم عاااد ؟!!! انا ماحب الناس المطافيق والله ابتلاني بزوج ياررب رحمتك بس
.
.
.
سليم نط : اليوم بتروحين لهم ؟
ام خالد ببتسامه : ايه ايه
سليم مسك صدره : يالبيييييييييييه
ام خالد : بس ياولد كنك ماشفت خير
سليم : وانا ماشفت خير .. الزبده انا بوصلك
ام خالد : لالا بروح مع السواق
سليم رفع اصبعه : لالا والله مايوصلك الا انا افااا بس تروحين لغيري وانا موجود؟
ام خالد : ماااااشاءالله مين انت ماعرفناك
سليم : انا حبيب بس انتم ماتفهموني ولا تخرفنوني بعد
ام خالد : يعني تعترف انك خروف ؟
سليم : ايه والله الحق ينقال انا خروف لكل انثى في هذا الكون
ام خالد : ياعيب الشوم عليك
سليم : يستاهلون يستاهلوون
( طلع سليم لفوق بسرعه يبدل لبسه )
ام خالد : اللبس ثووووب بسرعه ابطلع انا
سليم : لحضــــــــــه
ام خالد لما شافته منخرش قامت تجننه اكثر : بسرعه بسررعه بطللع
سليم وقف عند الدرج وهو يلبس الفانيلا : لحضـــه دقااايق بس
ام خالد ماتت من الضحك
طلع خالد من غرفته بهدوء وهو مستغرب الازعاج وشاف سليم يركض ويلبس الثوب ويسحب الشماغ من جهه
خالد : سلامات ؟
سليم ناظره ووخر يكمل لبس : ماعندي وقت ماعندي
خالد قرب منه : هيه اهيه
( سليم منزعج من نفسه وحيل مستعجل موناقصه )
خالد : هيه أفندم
سليم وقف وترك اللي بيده ويحس نفسه مخنوق وقال بدون نفس : خير وش تبي ؟
خالد بسخريه : الثوب مقلوب ياسوسو
سليم بصدمه مسك ثوبه: ياسوسو !
اكتشفت انه مقلوب : يووووه
( رجع يفصخه ويعدله ويلبسه )
خالد بتقرف : شهالمسخره ؟
سليم : خالد والله ماعندي وقت خلني بحالي
خالد : ووين رايح مع وجهك ؟
سليم : بروح اتزوج فهمت ؟ فهمت ؟
خالد : لابس بنطلون تحت الثوب وتبي تتزوج ؟ أتقي الله في نفسك
سليم انتبه لنفسه : يووه منك من يوم جيت واموري مبعثره سبحان الله
خالد : الا عقلك المبعثر وخر بس
( نزل خالد لتحت ومتواعد مع فيصل يتقابلون )
.
.
.
بصعوبه فتح عيونه ويحس نفسه دايخ وثقيل من امس ماأكل شي
وعظامه توجعه من جلسة الأرض
ابوبدر داخل غرفته وقدامه مباشره وبصوت هامس : بدر بدر !!
بدر يناظره بصعوبه ومو مركز
ابوبدر يمسك يده ويرفعه : قوم قوم بسم الله عليك
بدر يحاول يرفع نفسه من على الأرض وابوه يساعده وجلسه على السرير
بدر يحس راسه حيل ثقيل ومتمسك بأبوه
ابوبدر : تبي تروح للمستشفى ؟
بدر بتعب : لا لا
ابوبدر طلع برا وتركه وبعد لحضات جته الخادمه وبيدها الأكل
حطته على االطاوله ومدت الجوال حقه له
بدر سحب منها الجوال بعجر وفتحه وتلقى الاتصالات الفائته من مجيد
وقف وحاول يصحصح نفسه واخذ شاور ولبس وطلع لمجيد
وبطريق يدق عليه بس مايرد
وصل لشقته ورن الباب
فتح مجيد وناظره بنظرات سخريه : أهلن !
بدر : كيف حالك ؟
مجيد تسند على الباب : حالي من حالك
بدر : معليش صارت معي مشكله مع ابوي واخذ الجهاز مني فماكنت ارد
مجيد : ليش ؟ يستاهل ردك اللحين ؟
بدر بستغراب : مافهمت عليك ؟
مجيد : كم عمرك انت ؟
بدر يناظر فيه بتعجب!
مجيد : قلي كم عمرك على ذا الحركات ؟؟
بدر : عفواً !
مجيد : اتوقع ارتحت بعد ماسويت اللي براسك , وش تبي جاي عندي اللحين هاه ؟ وش تبي ؟؟
بدر : وش ابي ؟ كنت اتصل عليك الله ياخذك وماترد قلت اجيك اشوف شوضعك , لايكون غلطت بس ؟
مجيد : اهاا تشووف وضعي
بدر : شفيك انت ؟
مجيد : تراني ماسك نفسي عنك .. فمان الله
( سكر مجيد الباب بوجهه )
( بدر انصدم من اسلوبه معه .. رجع رن الباب )
( بعد لحضات فتح )
مجيد : نعم !
بدر : لا تقعد تنافخ بوجهي ولا هذي الطريقه تعاملني بها
مجيد قاطعه : بدر انقلع عن وجهي تراها قااافله
بدر : لااا ياشيخ ؟ على فكره ماخذ دوري انت , ولا نسيت السالفه اللي صارت قبل يومين
مجيد كاتم نفسه ومعصب : بتضف وجهك ولا أضفه لك
بدر ببتسامه مصطنعه : عطيتك وجهه الله ياخذك جالس تتمادى معي
مجيد سحبه مع صدره وصقعه بجدار وصرخ بوجهه : شسووويت لك اناا شسوويت لك لما تخرب كل شي لي مو حرااام موو حقد مو انانيه هذي
( بدر منصدم وماقدر يسوي شي بس يناظره )
مجيد : يااااخي اكلم معاذ ولا غيره وش دخل ام ام ام امك انت ؟؟
( بدر مطيرعيونه ويبي يتكلم بس ماترك له فرصه )
مجيد يكمل : وتبيني بعد هذا كله أسكت واعاملك مثل ماانت ؟؟ لا والله ماني معاملك واعتبرها من اليوم لا انا اعرفك ولا انت تعرفني فهمت ؟؟؟
بدر ماسك يده يبي يفكه عنه ومنصدم :..
مجيد صرخ مره ثانيه : فهمـــــت ؟!!!!!
( طلعوا الجيران من العماره من صراخ مجيد وتجمعوا عندهم )
( مجيد فكه ومشى للداخل وطاح بدر على الارض )
(مجيد لما سمع الطيحه لف وجهه وانتبه له والناس شهقت )
تجمعوا عليه ومجيد نزل له : بدر بدر !!
بدر اغمى عليه لأنه تعبان من أمس واليوم من صحى راح له مباشره وبعد هالموقف من مجيد ماتحمل
مجيد والشباب يحاولون يرفعونه ودخلوه بشقته وجلسوه على القنفه
وتركوه يرتاح


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

.. في مجلس الحريم ..

ام خالد : ماشاءالله الله يوفقهم ان شاءالله ويكتب اللي فيه الخير
ام حليمه :امين يارب الله يسمع منك
ام خالد : اجل مانطول عليكم ويعطيكم الف عافيه على هالظيافه السنعه
ام حليمه وقفت معها : الله يعافيك ويسلمك واجبنا
ام خالد : يلا ماتشوفون شر مع السلامه
ام حليمه : مع السلامه حياكم الله
( طلعت ام خالد وركبت السياره وسليم ينتظرها بشغف )
سليم بسرعه : هااه بشري
ام خالد : ماشاءالله ناس اخلاق
سليم ابتسم بخجل : وايه ؟
ام خالد اللتفت عليه : ايش اللي ايه ؟
سليم : شصاار على المهم ؟
ام خالد عقدت حواجبها : ماافي مهم لسى ماصار شي لا تحن ياسليموه
سليم تأفف : طيب مته مته ؟
ام خالد : خل البنت تاخذ راحتها بالتفكير لا تصير قلق
سليم : ياللييل اللييل شهالناس الفارغه
ام خالد * تغمزله* : تقول لمرتك فارغه ؟
سليم بخجل : هاه ! لا مستحيل هذي مو فارغه هذي مليانه ههههه
ام خالد بنظره جديه : امش امش بس
سليم بضحكه : والله انك بتفقديني خلي عنا
ام خالد : اقول امش بس
( مشى سليم بسياره )


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

صحى بدر من حالة الاغماء اللي جته وشاف مجيد يحط صحن الشربه على الطاوله اللي قدامه
وراح جاب مويه وجلس جنبه
ومد الكاس له : اشرب
بدر يطالع فيه بتعب وملاحظ الجديه والغضب اللي يخفيها مجيد عنه
مجيد يكرر : اشررب
سحب بدر الكاس منه وشرب شوي
مجيد سحب الصحن ورفع الملعقه له يشربه
بدر استغرب سحبها منه : خلاص انا اعرف
وقف مجيد وتركه وراح للمطبخ يلهي نفسه
بدر جلس يشرب شوي عشان يصحصح
وقف بدر وطالعه وهو في المطبخ المكشوف على الصاله
مجيد واضح عليه معصب وكاتم نفسه
بدر منقهر مجيد ليش يعامله كذا وهو له الحق
بدر : ممكن تقولي ليش تكلمني كذا ؟
( مجيد ناظره ووخر مايبي يبدا معه بشيء وهو تعبان )
بدر : شكل نظام معاذ عاجبك ولا ؟
مجيد صرخ : خلاص عااد
بدر : ياسبحان الله بس مثل ماتوقعت
مجيد : بدر عشان صحتك متمالك نفسي اهجد عني يرحملي والديك
بدر : لا ماشاءالله مهتم فيني اشوف ؟ لما تفكر بصحتي ليش مافكرت فيها قبل لاتروح لمعاذ وتطلب منه هاه ! انت عارف انه يفقدني عقلي
مجيد بعصبيه : انا ماطلبت من حد شي وتكفى بدر ترا جد مو ناقص اللي فيني يمين بالله مكفيني , وتراني اعتبر ساكت عنك
بدر : اهاا , يعني لسى باقي اشياء عندك ؟ ياحقارتك يامجيد فوق هذا تجيني وتقولي اعتبر ساكت وانت مفلم قبل شووي
مجيد : اقول بتسكت ولا اخليك تنسدح مثل قبل شوي
بدر بأنبهار : ياعيني والله يامجيد وصلت لكذا اجل ؟
مجيد : اطلع
بدر :..
مجيد : اطلع عني يـلا
بدر : وتطردني ؟
مجيد : أيه يلااا اطلع يلا يلا اشووف
بدر : والله مني يامجيد مني الله ياخذك بس
( طلع بدر وسكر الباب بقووه )
( ومجيد ياخذ نفسه بعمق )


(وبعد مرور ايام وبدر ومجيد تاركين بعض ولا احد يعرف شي عن الثاني )
.
.
( دخل عمر استراحة معاذ ومتحمس على الاوضاع اللي صارت مع مجيد وبدر
وصادف معاذ واقف قدام شاب من فئه تطغي عليها الانوثه )
*عمر وقف مبلم*
(ومعاذ حاط يده على الجدار ويكلمه وبعد لحضات مشى الشاب في حاله سبيله )
عمر : مين هذا ؟
معاذ يتنهد : يعني تقدر تقول عليه موزه
عمر : استغفرالله بس وش هالاشكال اللي تعارفهم
معاذ : ههههههههههههه سمكات ياخي , المهم وش عندك جاي
عمر ماستوعب الموقف اللي قبل شوي بس حب يغير الموضوع : ايه كنت بقولك عن بدر ومجيد واضح انهم بح
معاذ : ههههه بح يعني خلااااص ؟
عمر بضحكه : متأكد
معاذ : كفووو والله , هذا مايستاهله ويستاهل بدر مايجيه
عمر : ايه والله منجد رد قلبي
معاذ : الا كيف تمشكلوا ؟
عمر : والله علمي علمك بس اكيد هند فالسالفه
معاذ : ايه صح ههههههههههههههههه والله اني نسيتها لو ادري انها موضع خطير لهم كان من اول ضبطت الامور
عمر : لكل يوم نصيب وانا اخوك
معاذ : الا تعاال كيف اجل وجه بدر
عمر : ههههه خل عنك والله ماتسميه بدر
معاذ : ههههه ليش ؟
عمر : ابتلاء لاصاب الانسان هلكه ياسبحان الله , حالته حاله يارجال وكل ماشافني يرفعلي صدره يعنني مايدري انه صار هزوه بلسان الكل حمدالله والشكر بس
معاذ : هههههههههه عجبني الشرح بس والله يستاهل ياما غبني
عمر : انا قايله بيجيك يومك
معاذ : بس لازم ماعاد يرجع لمجيد مثل ماكانوا مايعرفون بعض بيرجعون مايعرفون بعض وبإذن الله
( عمر ابتسم بضيقه من اسلوب معاذ )
عمر : يلا انا استئذن عشان ملكة سليم
معاذ : اذنك معك

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

( في بيت ابوبدر الواسع )

ابوبدر يصرخ عند الدرج : سلاااااايم سلاااااايم
( سليم فوق واقف عند امه تبخره وتعطره )
سليم : لحضه يبه
ام خالد : اسمع خلك راكد وهادي ولا تقعد تستخف دمك ترا الناس مايحبون الناس الثقيله
سليم : يووه يمه ماعرفتلكم تقولون لا تستخف دمك والناس ماتحب الناس الثقيله يعني وش نصير ؟
ام خالد تأففت : يعني اسكت سكر فمك وبس
سليم : خاف يحسبوني اطرم
ام خالد ضربت كتفه : انت ايش انت ايش ؟؟
سليم بألم : خلاص يمه خلاص
بدر جالس بصاله ينتظرهم يخلصون ومتملل وضايقه فيه الوسيعه
( دخل عمر البيت وهو كاشخ )
ابوبدر اللتفت : اهلا بزين كله
عمر ببتسامه : ياهلا والله الزين منك وفيك
ابوبدر : الله يحفظك
عمر : امين وياك
( بدر يناظر فيهم من فوق وتحت ومعقد حواجبه )
( نزل خالد من الدرج وهو منزعج ببلا شي وكارهه هالوضع ويتحلطم كل اليوم )
خالد : يعني لازم كلنا نرووح فرحه هي ؟
ابوبدر : وهي فرحه هههه
خالد معقد حواجبه ويتأفف : اللحين ذا البزقه اصغر واحد بالبيت يقوم يتزوج ؟؟
ابوبدر : ليه عسى تبي تعرس ياعمري ؟
خالد بسرعه قال : لا
ابوبدر : ههههههههههههه اجل خلك ساكت
خالد : انا اقصد عمر بدر هم الأحق يعني
ابوبدر : نصيبهم جاي
سليم صرخ من فوق : مخلدوون لا تخررب علي زواجي ياخي
ابوبدر : هههههههههههههه
ام خالد تسحب سليم : يلاااا اللبس ذي الساعه
ابوبدر : اخلص علينا ياوولد
( وقف خالد عند المرايه يعدل شماغه )
( نزل سليم وهو حيل مستحي )
ابوبدر يطالعه : له له له له
*عمر ضحك*
سليم : هههههههه خلاص عاد لحد يناظرني
خالد لف عن المرايه ويناظره بستحقار : وش قلتي ياسوسو ؟
سليم : خير !!
ابوبدر : سلاامات ياخالد ؟ تفرج على حواجبك بس
خالد :..
( ابوبدر يلبس سليم البشت )
ام خالد نزلت : لالا مو لازم بشت ايش هالحركات ؟
ابوبدر : الا خليه يلبس البشت هذي هي الاصول
ام خالد سحبت البشت : لالا مو لازم تطورا الناس خله كذا بالثوب افضل وطبيعي
ابوبدر : شفيك يانوره تخربين الاصول ؟؟
ام خالد : قلتلك مو لازم ولدي وكيفي خلني استانس فيه
ابوبدر : يلا يلا امشووا
خالد تأفف : يعني لازم كل ابونا نروح عشان ملكه ؟
ابوبدر : خالد امش اقول
سليم : ايه صح يبه خاف نخش على الناس كذا يحسبونا جيش حربي
ابوبدر : انا لله وان اليه راجعون , ياناس هذا فرح يعني الكل يتشارك ليش غثيثين كذاااا ؟؟
عمر ابتسم : ماعليه يبه اول واحد من عيالك يتزوج تحمل
ابوبدر ابتسم له بحنيه : عقبال مافرح فيك
عمر : الله يسمع منك
( بدر وقف وطلع اول واحد مو متحمل يجلس يشوف المسلسل حقهم )
طلعوا من البيت وسليم رفع الجوال يصور سناب شات :
هاي قايز كيفكم ومساء الخير الزبده شرايكم فيني بس وانا مز ؟
بس وش حيثكم يابنات راحت عليكم خلاص سوف تمتلكني امراءه اليوم
وياعيال بي باي يالهمج افتكينا منكم تفوه عليكم بعد ههه

خالد اللتفت عليه : ترا ابكسر الجوال
سليم : ياخي وش تبي انت ؟ الجوال جوالي والملكه ملكتي انت شدخلك ؟ وانا لو ماابيك تجي اليوم ماجيت
خالد قرب منه : شقلت يا..
سليم ببتسامه : خلوود عاد عدي اليوم هذا على خير ليش المناقر ؟!!
خالد ابتسم : ايه كذا انتبه لنفسك


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(حليمه تحط ميك اب وهي ضايق صدرها ودخل عليها ابوها )
الاب : هاه ابوي جاهزه ؟
حليمه بدون نفس : باقي شوي
الاب : المعرس ينتظرك وماشاءالله طالع كذا
( حليمه ببتسامه مصطنعه )
الاب لاحظ : يايبه ليش احسك متضايقه ومو مستانسه ؟
حليمه : لانكم تدرون اني مابيه
الاب : يابنتي انتي كل كلامك ماهو مقنع وانا اشوف انه رجل يناسبك صدقيني
حليمه : وش يفيد الكلام هذاهم جو لعندنا
الاب : تطمني يابنتي ابيك تكونين اليوم مبسوطه وفرحانه وتتفائلين ببكره
حليمه : ان شاءالله
الاب : الله يوفقك يانظر عيني
حليمه بهدوء : آمين
سحب ابوها الكتاب من اخوها : تفضلي يابنتي وقعي
( حليمه بحزن تناظر بالكتاب )
الاب : حلووم ارجوك لاتضيقين خلقي
( حليمه تحاول تخفي حزنها عشان ابوها وسحبت القلم وتنهدت )
حليمه وهي تاخذ نفس : يبه !
الاب وضح عليه الحزن بعد ماشاف بنته موعاجبها ولا وده يغصبها وقال : لبيه يبه
حليمه : انا بكون صريحه معك انا بوقع اللحين وبوافق بس صدقني اني ماسويت هالشي الا عشانك انت وأمي والله
الاب بحزن هز راسه بأسف : الله يسعدك يابنتي
وقعت حليمه وبصمت على الموافقة الزواج بسليم

( وتم عقد القران سليم وحليمه )

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دخلوا الشباب للبيت وتفاجئوا بالحفله اللي مسوينها الحريم
وكلهم صرخه : مبروووك سيمووو
سليم بدهشه : وواااه
ابوبدر : مبرووك مبروك
( كلهم سلموا عليه وباركوله وهي حيل مستحي موقف جديد عليه )
لورا الصغيره : يلا ناكل الكيكا
سليم ضمها بقوه : ياحبيبتي انتي احسني خاين وبسحب عليك
لورا ضمته بحنان
ابوبدر : يلا سلايم تقطعها ولا اقطعها انا
سليم : لالا انا انا
(وقف سليم بيقطعها )
لجين : لحضه لحضه باخذ صوره لهالجمعه الحلوه
ابوبدر : ايه ايه صح بما اني كاشخ يمكن نلاقي عروسه
( ام خالد وام بدر اللتفتوا عليه وبنظرات استحقار )
ابوبدر ابتسم : امزح امزح كلوني
لجين : يله
ابوبدر واقف وسليم قدامه جالس عند الكيكه وخالد وراه وجنبه بدر ومن الجهه الثانيه من ابوبدر واقف عمر وكلهم ابتسامه وسليم يسوي نفسه يطعن الكيكه بسكين

صورتهم لجين وضحكت : مرررا حلووه
ابوبدر : يلا يلا اقطع
سليم : شرايكم اقطعها من النص اطعنها ؟
ابوبدر ضربه مع راسه : اخلص يلااا تعبنا وحنا واقفين
سليم يقطع : متحمسين مره ههههههه وش فيكم حقتي ترا
ابوبدر : بفلووسي موصي امك يامال الوصيه
سليم : والله ؟ يالبى قلبك يايبه ههههههههه
ابوبدر : ماينذكر لي خير اعوذ بالله
سليم يحط قطعه بصحن ويمدها لابوه : افاا بس افااا انت الاول والاخير وحبي اليك ديمن يزيد
( بدر حاس بإحباط من جواته سحب نفسه بهدوء وطلع لفووق )
خالد : انا ابي قطعه صغيره مابي اكثر
سليم : اللي مسوين دايت رجاء ماله داعي ياكلون من الاساس
خالد : احسن بعد
مشى خالد زعلان وركض سليم يوقفه : لالالا والله خلاص امزح امزح والله
خالد : وشو ؟؟ مابي انا شي اصلن
سليم يمد له الصحن : لالا والله ان تاخذ والله ان تاخذها
خالد ابتسم على حركات سليم الهبله وقال : ملزم ؟
سليم : ايه والله حالف
خالد : اوكي عشان الحلف
سليم : ههههههههه يسعدلي هالوجه
خالد : فاارق بس عطيتك وجه
سليم رجع يقطع الكيكه : يمه هذي لك ياست الكل عشان انتي اللي فتحتيلي هالباب بعد الذل اللي انذليته بس ماعليه جاء الوقت اللي اسعدك فيه يالبى قلبك
ام خالد : شكراً شكراً الله يوفقك يايمه
لورا : انا انا
سليم : انتي اخر وحده
لورا بحزن مدت بوزها : لييه ؟
سليم : بوزع عليهم اول
( سليم وزع عليهم كلهم ماعدا بدر لانه طلع لفوق مايبي شي )
سحب سليم لورا وحطها بحضنه : انا اللي بوكلك
لورا بضحك : لا انا صرت كبيره واعرف اكل
سليم والقطعه الصغيره اللي بيده : لالالا انا اللي بوكلك مافيه
لورا فتحت فمها
وسليم يوكلها
بعد لحضات سكر ابوبدر من المكالمه اللي جته ووقف بسرعه : سلايم
سليم جالس بالارض وبحضنه لورا وناظره مرتاع : وش فيك ؟
ابوبدر : قم قم شسوويت ؟؟
ووقف سليم بسرعه مرتبك : وش وش فيــك ؟؟؟
ابوبدر يحاول يشرب الماء شوي عشان يعرف يتكلم : ووسخت ثووبك الله يغربلك رجاجيل جايين يباركون لك قم نضف ذا الكيك الله يفشلك
سليم مرتبك ويناظر بثوبه : يووه يبه شدرااني انا
ابوبدر مستعجل سحبه معه : يلا يلا برا هم
الكل : ههههههههههههههه
.
.
.
بدر في الغرفه جلس بطرف السرير وشبك يدينه وكل الحزن فيه

( بدر )

محد حولي حاس فيني
تجيني كل المصايب ومحد يحس
من ناحية صديقي واخوي مجيد كنت طول عمري اخاف عليه من الشباب اللي مايخافون الله
كنت احذره وكنت امنعه ويمكن اخفي عنه وكان حيل يتضايق مني من تصرفاتي
ويشوفها انعدام ثقه وقصر شخصيه ولامبالاه
عمره ماكان يدري ليش اقول واسوي كذا ودايم يحكم علي بمزاجه
مايدري اني حيــل اخاف عليه من الدنيا لاني اشوفه اخوي اللي ماجابته امي
اول ماتعرفت عليه وكان من طرف معاذ بالبدايه ماكنت متقبله ولكن لما تعرفت عليه اكثر حييل حبيته وكان هو بالمثل
ولما عرفت انه يتيم حنيت كثير عليه وكنت اعامله مو بس الاخ كنت اعامله الام والاب الشي اللي فاقده ويحتاجه كنت اقول ابي اعوضه الناقص من حياته
ونفس الوقت اسوي خير بحياتي اني نفعت بعبد من عباد الله وهذا كان هدفي
ولين تحمست اعرفه على اهلي ومن يومنا صغار
وصاروا كل اهلي متعاطفين معه وخصوصاً ابوي ماقصر فعلاً والى اليوم وهو واقف معه
كان هذا الشي كثيــر يسعدني سعاده لاتوصف
بس مااكذب جااء مني تقصير كثير لمجيد بعد مادخلت بحياتي سمر
كنت اللتهي عنه كثير وهذا شي يزعجه بس بمكانته عندي ماتغيرت وخوفي عليه هو خوفي ماتغير
معاذ ماحب اذكره بأفكاري حتى ; لأن جمعتني معه مواقف سيئه تثبت شخصيته ومعروف بأخلاقه
وانا ومجيد متفقين على هالشي
ومن ناحية سمر حبيتها وخلصنا وانتهت قصتنا بذاك المطاف لما انا انهرت فيه وانا واقف متخبي في نفس المطار قبل لاتسافر وتقلع الطياره
ماسكه يد زوجها وماشيه
شي ينزف القلب لما تشوف اللي تحبه والي كان بين يديك, اليوم تاخذه ايد غيرك
آآآآه يادنيا علمتينا علووم
انا اللي ودي اوصله للعالم ونفسي اقوله من هالناحيه
لا تحب وتتعب نفسك اذا مااستعجلت واخذتها لذمتك
لا تضمن نفسك وتوعد وبداخلك اصرار شديد بأنه حلم وبيتحقق
ترا والله بيجي يوم وبتنخذل
وتذكر قبلك كثيــر انخذلوا كثير كثير انخذلوا وانخذل حبهم مثلي انا تماماً
كنت واثق اشد الثقه ومستسهل الامور كثير بس يوم جاء وقتها صدق انوخذت مني الاحلام بكل سهاله
تصير معك بأي لحضه وبأي موقف كان تصير
تضمن حبك وانت ماتتحرك له ؟ انساه والله الرازق
بعدها بيصير اللي كان وبتجيك اللحضه اللي بتروح للمقبره وتدفن هالحب اللي حلمته وبيهفه الترااب وبيغطيه الزماان
ومارح يبقى غير شتات بالاذهان ذكرى لا أكثر
انا ماقول كلام انا اقول حقيقه صارت لي وحسيتها الكل شافها
ماعلينا .. وهذاني قلت ماعلينا لاني بذكر سالفه ثانيه
يعني شايفين صارت قصه ابحكي عنها وانت بتحكي عنها لافاتت منك
آآآه ياهي حيل صعبه أيه والله صعبه لما تذكر حاليك اللي كان واللحين من ماضيك
ففعلاً تجري الرياح بما لا تشتهي السفن مو كل شي نبغاه نحصله
واما عمر هذا فعلاً ينطبق عليه مقولة يزيد الطين بله
بكل اموري كان يزيدني عذاب وقهر
واما ابووووي آآه منك يابووي والله احرقتني يابوي من دون لاتحس
والله ياناس تراها قاسيه بعد ماكنت مستولي كل امور البيت
ومقامك مقام الوالد والكل يشد الظهر فيك
يجي اليوم اللي ماعاد ينذكر لك ذكر حسن ومنسي وانت لساتك حي مامت
وحيل توجع ابوعمر ذي ترا
لما اشوف المحبه اللي تصير بينهم انغبن والله مدري ليش
ساعات احاول اقنع نفسي وارضى بالواقع حتى لو كان مر
واتقبل فكرة انه ولده ويحق له
بس ارجع انغبن وانقهر واسب في اللحضه مليون سبه
ماني اناني بس كنت متعود اني اكون انا
صار ابوي حتى مايسأل عني لا تأخرت عن البيت ويمكن يمر كم يوم
وعادي عنده متى مارجعت رجعت ويتعذر بأني عن مجيد
وهو عمره ماكان كذا , هو مايرتاح بالبيت اذا واحد من عياله مو موجود
بس اللحين شاغل باله وفكره عمر وبس وشويه لاخواني الباقين
اما انا مسحووب علي بكل الحالات وتوجعني نظرات ابوي القاسيه علي واللي صار مايعاملني الا بها
المشكله تجيني مرات اتعب كثير فيها ولا احد يسأل او يهتم
ولا رح يهتمون
حتى ان مت اتوقع محد بيحرك فيه شي )
نزلت دمعه من عين بدر وغطاء وجهه بيدينه وهو يسمع ضحكاتهم تحت







وقفه ..!
قال تعالي : " الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا وهو العزيز الغفور"
الابتلاء ياأخواني ليس له حدود ولا زمان ولا يمنعه موقع ولا مكان , تعرف به
قلوب العباد وتقسم الدرجات الاخره على قدر النجاح في ابتلاء الدنيا , ولما
كان شأن الابتلاء عظيماً جعله الله انواعاً عديده واشكالاً كثيره , والبلاء امتحان عام عبر الزمان
كلما ازداد ايمان العبد زاد بلاؤه والصبر على الابتلاء مفتاح قوي لجلب الرحمه الألهيه والدخول في فضل الله
فلما تحرم نفسك اجر الصبر وتلك عظمته
ولا تنس قوله تعالي حينما قال: " وبشر الصابرين الذين اذا اصابتهم مصيبه قالوا إنا لله وان اليه لراجعون " وما أسترجع احد في مصيبه الا اخلفه الله خير منها والحمدالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الأربعاء يونيو 25, 2014 2:47 pm




( انتهت الحفله والبيت صار هادي )
طلع عمر فوق وناظر بغرفة بدر مسكره : " والله انه نفسيه تارك اخوه وحابس نفسه بالغرفه حمدالله والشكر بس "
( دخل عمر غرفته وسكر الباب )
( مسك جواله ولقى مسج )
فتحه :
" السلام عليكم ورحمة الله
أخوي عمر حبينا ننبهك وماحصلنا غير ارسال لك رساله
عمر ترا امك تعبانه وحابه تشوفك وتسلم عليك
ياليت تجي لها وهي بانتظارك "
عمر تأفف : " استغرالله يارب استغفرالله مادري شلون يجيبون رقمي
وحلوه بأنتظارك ذي حلووه عجبتني
اوم الثقه ياشيخ "
رمى جواله وانسدح على السرير

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

سليم يقول لأمه : يمه يمه شفتي
ام خالد وهي تفك الاكسسورات من يدها : نعم
سليم : ابوها عطاني رقم جوالها
ام خالد : زين زين , شفتها اليوم ؟
سليم تنهد وانسدح بسرير امه : شفتها اللي خطفت قلبي
ام خالد : خير!! قم قم عن سريري بس
سليم جلس : يمه والله مزه مزه قسم تلعثمت ماعرفت وش اقول
ام خالد : ايه انزين ايش قلتلها ؟؟
سليم رفع راسه وتنهد يتذكر الموقف : اممم قلتلها كيفك وكذا خلينا نتعرف , معك سليم يسموني سيمو ههه يدلعوني يعني
ام خالد وقفت بصدمه : ايش ؟؟ قلت لها كذا ؟!!
سليم طير عيونه : شفيك ؟
ام خالد مسكت راسها : تقول لزوجتك خلينا نتعرف ؟ بتجنني ياسليم ؟
سليم : ايه يمه اتعرف عليها تونا بادين
ام خالد : ماهي مشكله لكن اسلوبك الهمجي هذا لمتى بيظل ؟!!!!
سليم : انا اسلوبي همجي ؟
ام خالد : مرره ياسليم بشكل ماتتوقع
سليم : يمه تراك تجرحيني انا واثق باسلوبي والكلام اللي أقوله لاتحسسيني بتأنيب الضمير
ام خالد : يووه منك بخلاص سلامتك بكيفك ذي حياتك شدخلني فيك
سليم بحزن : بس يمه بقولك شي بصراحه
ام خالد : قول قول الصراحه الله يخلف علي بس
سليم : يمه كنها موطايقتني ترد علي من طرف خشمها كأني متهاوش مع اخوها سلامات ؟
ام خالد : الله يلوم اللي يلومها
سليم : يمآآه !!
ام خالد : مدري ياسليم عنها انا وش الي يدريني
سليم : تتوقعين ماتبيني ؟
ام خالد : ليش من مايبيك انت بس
سليم : هههههههههه انا بعد اقوله وين بتلاقي افضل مني وهذا الصدق
ام خالد وقفت : حبيبي سليم يلا اطلع برا ابي انام خلاص
سليم : يمه الساعه 11 بدري
ام خالد : ناموا الناس نامووا
سليم وقف يتمغط ويثاوب : يمه الشايب مارح ينام معك الليله ؟
ام خالد : والله ماالشايب غيرك بكره يجي ولدك يقول الشايب جاء وبتحس
سليم طير عيونه : لالا استغفرالله استغفرالله كل شي ولا ذي قويه
ام خالد : يلا اطلع
سليم : يالبيييييييه بروح اكلمهاا

( طلع سليم وراح لغرفته )

دق عليها وماردت
سليم يناظر بالجوال : أف !! من بدايتها ماترد ؟ خلني ارسل لها مسج اقولها اني سليم يمكن ماترد على ارقام غريبه يالبى ردوفها بعد
ارسلها مسج انه سليم وبعد لحضات دق ولاردت
سليم : تستهبل ذي ؟! ليش ماترد ؟! ومستحيل نايمه بذا الوقت .. ياعيني والله بدينا باللعانه انا لازم اوريها العين الحمراء من البدايه ايه عشان توقف عند حدها وتخاف مني اهم شي تخاف مني صحيح اني حنون وماقدر اخوف احد بس لازم اعودها ولا بتزودها وتصير مو بس تسفهني الا اشياء ثانيه والعياذ بالله
ايه ايه لازم من الان ان شاءالله
(فقد الامل سليم واستحى يدق عليها مره ثالثه سكر الجوال وحط راسه ونام
بعد دقايق جاه مسج فز من النومه ومسك الجوال يحسبها هي
طلعت واحد من الشباب يقول بكره فيه حفله تعال )
سليم : الله لا يعطيهم العافيه فزيت من نومي وفز قريني معي احسبها هي صاروا هالجحلط ذول هم وحفلتهم , ياخي ناس فاضيه حفلات وسماجه , يله ماعليه لازم اتحملهم وانا مجبور اعدي
سكر جواله ورجع يكمل نوم

.
.
نزل بدر لتحت وطلع للحديقه اللي بحوش بيتهم
وظل يمشي فيها ويفكر كثير بكل شي حصل له
محبط وقلبه مجروح بعد ماكانت سمر صار اللحين على مجيد
يعني خسر اثنين في آن واحد
قطع حبل افكاره عمر طالع من الملحق ومعه معاذ
ناظرهم مصدوم بوجود معاذ ببيتهم
انتبهوا له من بعيد
معاذ اشر بيده السلام وابتسم وطلع من بيتهم
وعمر ودعه
بدر وقف مصدوم وبعد لحضات راح لعمر
بدر : هيه انت !
عمر اللتفت عليه : نعم
بدر : انت كيف تتجرى وتدخل هذا ببيتنا هاه ؟!!!
عمر: قلتها بيتنا
بدر : لو سمحت ماقصدتك بالعائله انا اتكلم بصفتي وصفت اهلي
عمر تنهد ببتسامه : أوكيه أوكيه روقنا بس
بدر : تجيب الله ياخذك هالاشكال لنا وتبيني اروق بعد ؟! سهالات هي ؟
عمر : شوف , لا يصير مثل ذاك اليوم نتماسك ونتضارب على مواضيع ماتستاهل وبنهايه تحبس نفسك بالغرفه وتتبيكى وتصيح , احذرك
بدر طير عيونه : أيش ؟
عمر : توكل توكل بس
بدر قرب منه : لا عيد وش قلت ؟ اتبيكى واصيح ؟!!!
( عمر تأفف ولف عنه ومشى للداخل )
بدر مصدوم ولحقه للداخل ومسكه مع زنده : ياكلب قلتلك عيد كلامك اللي قلتله مو ترمي كلامك وتنحاش
عمر ماسك نفسه : اسمعني انا مابي اتضارب معك على اخر الليل وتقلب ليلك حزن
بدر : انت جاد بكلامك لي يالجبان ؟!!
عمر صرخ : ايه جاااد ولا يهميتني تراا واخر همي انت عشان تقول جبان
بدر : الله ياخذ ذا الوجه وتنافخ بعد ؟!!
عمر سحب يده منه بقوه ورفع اصبعه السبابه عليه بتهديد : اسمعني وقسم بالله ان مديت يدك علي مره ثانيه صدقني بتشوف بحياتك شي عمر امك ماشفته عمر ام امك ماشفته , فهمت ولا لا ؟
بدر ببتسامة سخريه : والله ! صدق ! اخاف يعني
عمر بنبره حاده :تراني حذرتك يابدر وانت ماتعرف وش بسوي
بدر : اقول حبيبي لا تحاول تمشيها علي لاني اذا استلمت شخص مقرف استلمته
نزل ابوبدر مرتاع : ياعيااال خير ان شاءالله وش هالازعاج على اخر الليل ؟!!!
( بدر مسح على وجهه )
( دخل خالد البيت بهدوء ولحق على الموقف وشاف الكل متوتر وقف مستغرب )
ابوبدر صرخ : شفيكم ؟!!
عمر بتنهيد وواضح ان كاتم نفسه : سلامتك يبه بس بدر الله يهديه واضح انه متضايق ويبي يحط الحره فيني بس ماعليه
بدر يناظر فيه بصدمه : الله ياخذ نظامك ياكلب ومسوي فيها محترم استح
عمر ناظره بتعالي : الله يصلحك يابدر بس
ابوبدر يناظرهم منفجع وصرخ : خير !!
( صحى سليم من نومه ونزل لهم )
ابوبدر : قدااامي يابدر تقل ادبك هذي نهاية تربيتي فيك
عمر : يبه معليش صحيناك من نومك اعذرنا وامسحها بوجهي
ابوبدر معصب : لالا انا اللي مجنني ذاااا انا اللي هاز بدني ذاااا اللي سكت له كثير ومسايره وهو ماغير يمشي ويهايط
( بدر يناظر بأبوه بصدمه اول مره بحياته يسمع هالكلام له )
عمر : ماعليه ماعليه
بدر : الله ياخذك قل امين
ابوبدر صرخ : بدر !!! لا تخليني اقلب عليك يابدر لا تحدني بقول اللي مايتقال
بدر بسخريه : هه ! ليه هو باقي شي
عمر : يبه بدر متضايق اللحين وكل السالفه اني مقهوي معي قبل شوي واحد من الشباب وهو مايحبه
ابوبدر اللتفت لبدر بصدمه : ماشـــاءالله صار لازم نستأذن منك يابدر باشا ؟ ومن متى تتلقف بناس انت هاه
بدر قلبه يحترق من جوا سحب احدى المجسمات وكسره بالارض وقال بأنهيار : الله يلعن امك ياكلب
ابوبدر بصدمه والكل شهق ومصدوم
عمر يناظره بستغراب
ابوبدر وقف مصدوم : تلعن امه ؟!!!
عمر وجعه قلبه وكتم نفسه والكل لاحظ
بدر بأنهيار : معاذ مو أي احد عشان يدخله للبيت ويعزمه ويدلعه على حسابنا ويجي الكلب يخرب كل حياتي ليش ؟!!!
عمر بعصبيه واول مره تطلع عصبيته قدام الكل وماعاد يحس بنفسه : معاذ خويي خويي صديقي شدخلني فيك انا ؟!!!
بدر بعصبيه : وهو عدوي وانت تدري وتخططون كلكم ياكلاب علي الله ياخذكم كلكم ان اشاءالله
عمر بعصبيه يكمل بدون لايحس : حتى لو حتى لو مهما كاان ماكان فيه دااعي تسب في امي وتلعنهااا طيب !
بدر : ماشاءالله اللحين فكرت فيها وينك عنها ماغير ناشب هنا في حلوقنااا مانقدر نتنفس وتقعد تمثل على ابوووي انك مسكين ويشفق عليك
عمر صرخ : مهما كااان ماتلعنهااا ماتلعنهاااا
( الكل منفجع )
ابوبدر شله لسانه ماعاد يدري وش يسوي وموقف عمر يقطع القلب
بدر من العصبيه راح ودزه
ابوبدر جن جنونه وسحب بدر ودزه بقوه وطاح بالارض :قدااامي ياعديم النخوه ؟؟!!
(بدر مصدوم من ابوه )
ابوبدر من العصبيه يدور أي شي يضربه فيه واخر شي قال : اطلع براااا اطلع برااا
الكل طير عيونه ومرتعب
( بدر بحباط وانكسار شديد من ابوه )
ابوبدر : يلاااا اطلع برااا ولا عاد ابي اشوووف وجهك قدامي هذا مره ثااانيه تفهم براااا يلاااا برااا
( سليم حاط يده على فمه بصدمه )
(عمر طلع لفووق زعلان)
بدر مسح دموعه المنهاره وقف ومشى وخالد كان وقف قريب عند الباب مر من عنده وطلع لبرا البيت منهاار بكي وخالد يطالع فيه بضيقه

بدر يمشى بخطوات رجله وقلبه حيل يوجعه ودموعه تنزل
اخر شي كان يتوقعه ان ابوه يطرده من البيت ويهينه مثل كذا

خالد واقف وبعد دقايق طلع برا البيت ولحقه ركض
بدر طلع من البيت بكبره وصار يمشي على رجوله بشارع ومنهار ولا معه أي شي
خالد ركب سيارته وطلع برا البيت ويدور بسيارته لين حصله قريب يمشي
وقف عنده ونزل من السياره ولحقه ومسكه : بدر بدر
بدر يلف وجهه عنه مايبي احد
خالد مسك يده بقوه ولصق فيه وقال بصوت هامس مليء بالخشونه : استحمل بدر استحمل
فتح يده وعطاه بوكه ومفتاح سيارته : خل هذي معك
بدر بين بكيه الصامت يهز براسه بلا وكارهه الدنيا كلها
خالد يشد يده عليه ويسكرها : خلها معك كلها فتره وبترجع ماعليك
بدر دموعه تنزل مكسور
خالد حيل ضايق صدره عليه وضمه بقوه وقال : امانه انتبه لنفسك زين
وبعدها ماحس بدر اللتفت الا خالد بعيد عنه يمشي برجوله للبيت
وناظر بيده فيها بوك خالد ومفتاح سيارته وسيارته اللي موقفها عنده وحاس بإحباط شديد
.
.
ابوبدر طلع لعمر ودخل عليه بغرفته ولقاه ساكت ويحط ملابسه بشنطه كبيره
ابوبدر : اووه عمر !! وش قاعد تسوي يبوي ؟!!
عمر بحزن : اعذرني يبه انا حاولت اسكت واتحمل كل شي يحصل من اخواني بس مااستفدت شي ومحد مرتاح بوجودي , فقررت اللم اغراضي واطلع عن البيت
ابوبدر مسك يده : لا يابوي لا تقول كذا , لو تدري كيف كان شعوري يوم عرفت عنك والله انها سعاده ارزقني بها الله وتبي هالسعاده تروح وتزول مني ياخلف ابوي انت ؟
عمر بضيقه : بس يبه انا تعبت ولا عاد ابي تستمر حياتي على كذا
ابوبدر : لالا ياولدي وعد ماتشوف شي بعد هاليوم بإذن الواحد الاحد وكلنا شاهدين على بدير انه غلط لذلك طردته من البيت وعساه مايرجع , اللي يغلط انا ماحبه ولا بعمري برضى بالغلط حط هالشي ببالك , عمر امنتك الله لا تفكر يوم تترك بيتك واهلك وناسك , انسى هالشي ياعمر وطلعه من راسك , انت بكري انت اللي اشد فيه ظهر انت السند من بعدي ف الله يخليك لاشوفك يوم متكدر
عمر تنهد : الله كريم
ابوبدر : يلا يايبه رجع اغراضك لمكانهم ولا يلعب عليك الشيطان
عمر بهدوء : ابشر



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



راح بدر لاحدى الفنادق ودخل الغرفه
يحس من كثر بكيه ماعاد فيه دموع
ورجوله ماعاد يحس فيها ويعجز عن المشي
وقلبه يدق ومكتوم نفسه ومتشتت ذهنه
ويفكر بإنكسار ويقول : " وينك يامجيد عني ؟ وينك يااخوي ؟ كان اللحين تاخذني بالاحضان وتهديني وتضحكني من بعد ضيقتي .. آآآه ياصاحبي الدنيا ذي كلها اعواد من المآسي والالآم يارب ما تذوق من عودها الوآن "
رمى نفسه على السرير ونفسه بدا يقل ويقل
وظل يون حد سكنت واختفى النفس ونام


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ومن اليوم التالي ..

فتحت لجين الباب ونطت فرحانه : لمووو
لمى ضمتها : اهلين حبي
لجين : ماتصدقين قد ايش مشتاقتلك ياعمري انتي
لمى : ياحياتي انتي , تقولين عندك سوالف خطيره ايش هيا حمستينا ؟
لجين : هههههههه يلا يلا تعالي معي فوق ورح اقولك كل شي بتفصيل
لمى : هههههههههه واضح عليكي الحماااس
نزل خالد وشافهم عند الدرج ومر من عندهم وقال : ياشيخه تستري
لمى انتبهت له وخافت منه وطلعوا كلهم لفوق
لمى فسخت عبايتها : ايش هذا اخوك هذا مرا نفسيه
لجين : تبي تسألي عن الكرهه اقولك خالد وربي قلق ويرفع الضغط ماحب اجيب طاريه يسد نفسي عن الحياه
لمى : هههههههههههههه يحق لك والله
لجين : تعااالي اقولك
لمى : ايوه ايوه
لجين : شفتي اللي ارسلتوا ؟
لمى طيرت عيونها : اللي بالقرووب ؟
لجين : ايوه
لمى : ايوه شفتوا بس ماعرفت ايش القصه ؟؟ وليه على اساس هالقروب ؟
لجين : اول شي اكتشفت ان السوفاجيه هنيد تحب مجيد
لمى بصدمه : امااا !!
لجين : والله ! المهم سويت هالقروب عشان ارسل صورتي مع مجيد وانا ضامته
لمى : هههههه امانه كيف قدرتي تضمينه انا شفت الصوره ماصدقت ولا استوعبتها حتى
لجين : ههههه سالفه طويله خليت الخدامه تصوريني وانا احاسب مجيد على افعاله برا بالملحق
لمى بصدمه : والله مو صاحيه ابداً
لجين : يستاهلون , وسويت قروب ودخلتكم كلكم فيه وقلت صورتي مع الحب مجيد واغلبهم انصدموا من الحركه بس جلسوا بعدها يهنوني وكذا ههههههه اما هند حاله ثانيه
لمى : ليش ؟ ايش قالت لك ؟؟
لجين : ساكته ماقالت شي بعد يومين حذفت القروب هههههههههه
لمى : ياحياتي هههههههههههههه
لجين : والله برد قلبي شوي
لمى : وممكن انهم يتركوا بعض ؟
لجين : يااارب

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



العصر..
دخل عمر لعند معاذ وهو معصب
معاذ : الله الله !! شفيك ؟
عمر جلس وتأفف : انا هالمره حالف ماتركه متهني
معاذ جلس جنبه : شفيك ؟ هدي
عمر : حذرته مايمد يده ومدها والله مااخليه وانا حااالف
معاذ : مين بدر ؟ وليش يمد يده ذاا ؟؟
عمر : قلتلك ماني ساكتله خلاص
معاذ : طبعاً
عمر : امس تجالدنا بالبيت ياشيخ من كثر ماكبرت السالفه ابوي طرده من البيت
معاذ : ااف !! معقووله ؟ اكيد عشاني كنت عندكم سوا اكشن
عمر : يأكشن من اليوم لباكر مايهم , والله قليل الا الحين محتر وبغبن امه ومارح اخليه وانا حااالف له
معاذ :..
عمر : انا صحيح مادري وينه فيه بس بطلعه لو من تحت الارض
معاذ : تتوقع عند مجيد ؟
عمر: ان شاءالله في جهنم بأجيبه
معاذ : هههه يارجال روق مايستاهل تعصب عشانه انا بدق على مجيد وبسلوبي اشوف اذا كان متخبي عنده مثل القطو او لا
عمر : سوي اللي تقدر عليه وبكون ممنون لك
معاذ يطبطب عليه : هدي هدي مابيسنعك الا انا
رفع معاذ جواله ودق على مجيد
مجيد لسى صاحي من النوم : هلا
معاذ : هلا يالحب نايم واللحين العصر
مجيد : ههه وش ورانا تكفى
معاذ : ههههه شكلك سهران عندك احد ؟
مجيد : لا والله ماعندي احد ووين اسهر الله يخلف بس كل شوي انام كسل الله وكيلك
معاذ : اجل الله يعينك والله , الا بسألك بدر جاء لعندك اليوم ؟
مجيد قلبت ملامح وجهه : لا ماجاء عندي ليش مسوي شي بعد ؟
معاذ : هههههههههههه قرفان واضح
مجيد :..
معاذ : لا بس اسئل عنه لان عمر طالب منه ابوه يجيب الكرت بدر حق الدوام الارقام وهالاشياء
مجيد : حق الدوام ؟
معاذ يغمز لعمر : ايه
مجيد : وليش ؟
معاذ : مدري بس اتوقع يبي يكلم الدوام حقه بخصوص موضوع ماندري عنه بصراحه , و بيني وبينك بدر مسبب مشاكل للكل
مجيد تنهد : الله يهديه وش نقدر نقول
معاذ : امين امين
مجيد : خلاص اوكي ابروح للمركز وبمرك ان شاءالله واعطيك اياه
معاذ : يالبى قلبك بس ضروري اليوم
مجيد : ابشر
معاذ : بس ماعليك امر ترا انا موجود ببيت ابوي القديم عرفته على طريق الشرقيه
مجيد : يوووه شفيك ابعدت ؟
معاذ : هههههههههه عندي اشغال هناك وماقدر اقابلك الا هناك معليش بتعبك
مجيد : مومشكله تعبك راحه ياخوي
معاذ : يالبى قلبك بس ويلوموني
مجيد : تامرني بشيء ثاني ؟
معاذ : لا سلامتك ياأللبو
مجيد : الله يسلمك فمان الله
معاذ : مع السلامه
سكر معاذ وهو يضحك : هااه كيف ؟ هههههههه
عمر : حلو حلو بس وش السالفه بيت وبيت ومدري وش وكرت وحوسه شصاير ؟
معاذ يغمز : ماعليك مرسومه صح
عمر : والله هالمره مندفع انا وبقوه
معاذ : هههههههههه احسن شي
وقف معاذ : ابعطيك وصف البيت وتعال لي بالليل
عمر : طيب وش بتسوي ؟
معاذ : ماعليك انت بس تعال
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قاربت الساعه 8 والنصف مساءاً
صحى بدر من النوم بصعوبه وهو يفتح عيونه ويستوعب نفسه نام كثير اليوم
والتعب يزيد عليه
حاول يقعد نفسه بعجز : " انا لازم اتحرك على الاقل اروح للصيدليه اشتري حبوبي , والله صرت مطنشها من فتره "
سحب نفسه بدر وغسل وجهه ورتب نفسه وطلع للصيدليه القريبه من الفندق
بدر : السلام عليكم
الصيدلي : عليكم السلام
بدر : معليش عطني حبوب ******
الصيدلي مد له العلبه وبدر حاسبه
بدر : معليش استخدم التليفون ؟
الصيدلي بتعجب قدمه له : اكيد اتفدل
بدر سحب التليفون ورفع السماعه ودق على مجيد الرقم اللي حافظه
تنهد بدر يحس بكتمه بصدره وينتظر الرد

.
.
.
سحب مجيد فوطته ودخل الحمام يتروش
والجوال يدق
.
.
بدر تنهد دق عليه مرتين ومارد سكر التليفون : شكراً دكتور
الصيدلي : العفو ولو
طلع بدر وبيده الكيس وماعنده شي يسويه ماله الا يرجع للفندق مره ثانيه
ومشى على رجلينه لانه قريب وفجأه ماعاد حس بنفسه

صحى ولقى نفسه مرمي بسياره
قلبه يدق مايدري وينه فيه قعد من سدحته لقى واحد يسوق بسرعه عاليه
وجنبه واحد برضو مجهول ماعرف مين يكون
بدر بستغراب راسه مايحمله : مين انتم ؟
:...
( مافي جواب )
بدر راسه ثقيل ويحس نفسه دايخ وشاف جنبه الكيس حقه سحبه بس مومركز
طاحت منه ونزل جسمه وانسدح ونام بدون لايحس

.
.
طلع مجيد من غرفته لابس وخالص
مسك جواله حصل اتصالات من رقم غريب
رفع حاجبه بستغراب ودق على الرقم : الو السلام
: عليكم السلام اتفدل
مجيد : معليش اخوي انا جايني اتصال منك
: عفواً , هاد الرقم بخص الفارمسي "الصيدلي" ممكن شي زلمه قبل شوي استخدم التيل
مجيد : زلمه ! اوكي اوكي مومشكله معليش على الازعاج
: لا شو ولو
سكر مجيد المكالمه وفكر : " زلمه !! وفارمسي ! مدري شقول والله "
سحب مفتاحه ومشى


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في استراحة الشباب ..
سليم كان برا المجلس ولما سمع جواله يدق راح له ركض
ورد بسرعه : هلا والله
حليمه : السلام عليكم
سليم بخجل وفرح شديد : وعليكم السلام يافديت الصوت وصاحبه
حليمه عقدت حواجبه ماتحب هالنمط من الشباب : انت كنت متصل علي ؟
سليم : ايه يابعد عمري ليش ماكنتي تردين ؟
حليمه : معليش والله كنت نايمه
سليم : بعد عمري احد ينام الساعه 11 والعاشقين يقعدون للسهر
حليمه توسعت عيونه : ايش ؟
سليم : هههه يعني اقول مافي عاشق ينام بهالوقت يافديت الفوشي عليك
حليمه بدت تعصب : معليش اخوي سليم انا ماحب هالاسلوب ممكن تتكلم معي بشكل اخر ؟
سليم : افااا ماتبيني اغنجك ؟ ماعمري شفت بنت ماتحب الغنج والدلع والغزل شفيه يبااا ؟!!
حليمه بطولة بال : سليم بليز ممكن ؟
سليم : " ااح وش ذي الثقيله " : يافديت الثقل انا ابشري ولله من هالعنتين , انتي لو تبيني اصير سعود الدوسري صرت افاا بس عليك تامرين
حليمه بطولة بال : اوكي انا بقفل عندي بحث لازم اخلصه
سليم : بحث ؟! بحث ايش ياعمري ؟ بحث ايش بس ؟!!
حليمه : بحث حق الجامعه
سليم : أي جامعه واي خرابيط ؟! خذي اجازه بتاع كولوا وعيشي احلى فترات عمرك اللي هالفتره
حليمه تنهدت بطولة بال : انا شارطه اكمل درستي صح ولا لا
سليم : مالك انت والهم ياعمي ترا الهم مايليق عليك ياعمري انت اللي تامر وانا اللي انفذ اطلب عيوني وتلاقيها لك ياعيني
حليمه طيرت عيونها : سليم !! وش صار ؟
سليم : وش صار وش اللي غيرني ماعدت اعرفني طبيت في المطب
حليمه : لا معليش شكلك مو على بعضك اخليك
سليم : لالالالا على بعضي وعلى كلي وعليك انا لما اشوف حضنك يبتدي كلي يجيك
حليمه بعصبيه : سليم !!! ترا هذي اول مكالمه فكن فيها محترم الله يجزاك خير
سليم : اوه حبيبتي عصبتي ؟.. لابو الطواري اللي بها طاريك كاني في تعبيري ضليت
حليمه : يلا مع السلامه
سليم : لحضه لحضه وين !! ياعمري انا مومصدق اني اكلمك شدعوه يالحب همك تخلص المكالمه وترحل
حليمه : سليم بليز يعني
سليم : بعد عمري ليت ماتسميني سليم قولي سيمو تراني اصغر من انهم ينادوني سليم فهمتي حياتي ؟
حليمه جلست تستغفر
سليم : حياتي شكلك مره متضايقه
حليمه : حسيت !
سليم : شدعوه يالخفوق بس
حليمه : انا بسكر لاني مره مشغوله بس اخلص احاكيك
سليم : اكيد يالبى؟
حليمه : ان شاءالله
سليم: ياجعلي مافقد هالشفه يلا حياتي
حليمه تنهدت بعصبيه وسكت : مع السلامه
سليم : باااي يانور عيني
سكرت حليمه وقفت معصبه : خير ياربي وش هذااا سبحان الله مثل ماتوقعت هفف ليت ابوي ماعطاه رقمي , اللحين وش بيفكني منه هالغثيث

.
.
.
من منتصف الليل ..

سحبوه ودخلوه بالغرفه وربطوه
بدر مطير عيونه يناظر بالقبو اللي هو فيه ولا يدري وينه فيه
مكان مغبر وقاحل مافيه شي ومرعب
صرخ بدر : تعالووووا
سكروا الباب وتركوه
بدر يطالع السقف والارض ورجع لظهره لوراء
بعد لحضات انفتح الباب
بدر رفع راسه بسرعه مرتاع
دخل عمر متوجه له وواضح عليه الحقد
بدر : عمر !
عمر : انا مو قايلك ماتمد يدك
رفع يده عمر وعطاه بوقس قوي صرخ بدر منه
بدر : عمر لحضه
سحبه عمر بقوه يوقفه على رجوله واخذ بقووس قويه على وجهه
بدر يبي يدافع عن نفسه بحركه او حتى نطق مو قادر ومافيه قوه ولا نشاط بسيط
طاح بدر بالارض وسحبه عمر وصقعه على الجدار مره مرتين ثلاث
بدر : عمر لحضه لحضه عمر اسمعني
عمر كان يضرب ضرب مبرح بصمت ضرب يعوض فيه كل اللي شافه من بدر
وسكوته عنه
اخر شي رماه بالارض بقوه وتركه ينزف الدم من أنفه وياخذ انفاسه
عمر بين شهيق وزفير : وقسم بالله ودي اقتلك بيديني
بدر طايح بالارض وييدنيه مربطه والدم ينزف وبس يحرك اطرف جسمه وراسه
بألم وتعب وون
عمر ماقدر يوقف رجع مره ثانيه وركله مع بطنه بقوه مره مرتين والثالثه دخل معاذ وسحبه
معاذ : خلاص خلاص عمر
بدر ماعاد يشوف الارض وراسه يدور
عمر قابض يده بقوه وفيه حقد كبير
معاذ سحبه بقوه عنه : خلاص عمر خلاااص خله
عمر صرخ : انت الملعوون هاااه
سحبه معاذ لبرا وسكروا الباب عليه
عمر : ليش ماخليتني عليه ليــش
معاذ يهديه : لا لا اسمعني تبي تربيه لازم بشوي شوي كل يوم اقرصه مو مره وحده
عمر : انا ابي انهيه
معاذ : اصبر تصفية الحساب مو بس عليك


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

( في الاستراحه بين انغام الموسيقى والرقص الشباب لتلك الحفله )
سالم : يعني خلاص كبرت اللحين ماعاد تشوفنا
سليم : انا من يومي انتظر الفرصه اللي ارفع راسي عليكم واسحب
سالم : الله يالدينا لما كنت تشوف معرس تمشي وتزبدله وتقول تعال بكره نشوفك , جاء وقتك وبقول نشوفك بكره وش بتسوي
سليم : اسمعني اسمعني انا كنت اقول هالكلام من قهري اللي فيني والغيره , ولا انا ابيها من الله والحمدالله وعلى قولة عمي ماجد يوم زواجه انا الله رزقني على قد نيتي
سالم : النيه اهاا , اوكيه عسى من تغيرات موفق ياخوي
سليم : وياك ههههههه
سالم : امين يارب
( دخل خالد ومنزعج من الاغاني والحوسه )

( انتبه لسليم واشر له يجي )
سليم طير عيونه لما شافه: وش جابه ذاا
سالم اللتفت لخالد واستغرب جيته
راح سليم له وهو خايف
خالد : ماشاءالله وين المرجله بعد الزواج اللي تبيه ؟
سليم : شدخل ؟ الواحد يستانس شوي
خالد : ارجوك لا تقعد تلعب على نفسك وعلينا ابوطبيع مايجوز عن طبعه وهذا طبعك
سليم : لا لا انشاءالله بستقر ويزين حالي
خالد : سبحان الله كنت حاس انك بتكون هنا ياسملجي
( اللتفت خالد وسليم للرجال اللي يرقص ومتحمس باندماج مع الاغنيه )
خالد بنظرات تقرف : شهااللقررف ؟
سليم بضحك على خالد : ههههههه حبيبي هذا مستكن شعرفك
خالد : المهم ماعلينا , جيت اخذك معي واطلعك من هالبيئه
سليم ابتسم : جاي تنقذني من الدمار ؟
خالد : أضحك ؟!
سليم : هههههههههههههههههههههههههههههه الله يقطع سوالفك ياخالد
خالد : الله يقطعك انت ان شاءالله
سليم : اووه هدي هدي
( خالد سحبه مع زنده )
سليم : لحضه لحضه
وقف سليم برسميه : هيه لاتعاملني كذا قدام الناس انا شخص محصن والامور هذي خلها ببيتنا محد يدري عنها
خالد : يعني برستيجك ؟
سليم بتعالي : يب اكيد
خالد : اقول امش قدامي بس
( سليم مشى قدامه وهو ساكت )
خالد رمى عليه المفتاح : سق انت
سليم بستغراب : انا ؟
خالد : ايه مو انت محصن ؟ انا حاب اريح
*ركبوا بسياره*
سليم : وين تبينا نروح ؟
خالد : بمكان بعيد شوي واحد من الناس يبني اكشف عليه مايقدر يروح للمستشفى
سليم يحك رقبته ويسوق : وين ياترى ؟
خالد مد بوزه : يعني بمكان مثل منفوحه وكذا
سليم نط : ايش ؟! لالالامعليش انا ماطب هالاماكن مريض انا مريض , حتى لو مريض الله يشافيني ولا اروح لهناك
خالد : عيب عليك صرت محصن وبتفتح بيت وانت كذا خواف
سليم : لالا ماني خواف بس الواحد ينتبه على نفسه
خالد : اقول سق وانت ساااكت
سليم : يعني انت متاكد تروح لهناك ؟
خالد : ايه ياخي جايني اتصال وموصيني عليه
سليم : طيب اذا انت دكتور وفاهم بأمورك انا وش دخلني تجيبني معك ياخي ؟
خالد : لا حبيت نتقاسم الاجر , ونسوي خير مع بعض
( سليم بضحكه سخريه )
خالد : لا ترفع خشمك وخلك متواضع
سليم : لا اصلن انا متواضع
خالد :اممم صح
سليم : والله
خالد غمض عيونه : هشش
سليم اللتفت عليه : ذبان ؟
خالد : اوص اقول
سليم يطالع بطريقه بعدين رجع اللتفت لخالد وابتسم
يحس ان خالد تغير كثير عن اول وبدا يرجع مثل ايام زمان
صار يسولف ويضحك ويتكلم بشكل طبيعي
سليم يحس بفرح كبير داخله لانه حيل يحب خالد ويخاف عليه رغم خالد مايبادله الشعور ابداً
رجع سليم يكمل طريقه ويحس نفسه مرتاااح صار يقدر يكون بخير جنب خالد
بعد التغيرات اللي جت خالد , الحمدالله خيبه وراحت
رفع جواله : " الا ليش مااكلم الحب " ( دق عليها مرتين ومارديت : " شكل عجبها الوضع "
سليم سرح بخياله شوي
وفجأه مر واحد من الناس قاطع الشارع ومانتبه له سليم الا بنهايه
دعس فراامل بقوه خالد نط من غفوته
خالد : شصاااير ؟!!!
( سليم بصعوبه قدر يوقف السياره وهو مطير عيونه )
( والكل بشارع اللتفتوا لهم )
خالد صرخ : مجنوون انت بغيت تصدم الرجااال
سليم بين شهيق وزفير : ما ماشفته والله
خالد : والله من هالراس الغبي
نزل خالد من السياره يترقب الرجل المسن اللي بشارع وترك سليم بإحباطه وروعه
خالد : فيك شي ياخال ؟
الرجل المسن يمشي ببطء : لالا حصل خير
نزل سليم ووجه حزين : نوديك للمستشفى ؟
الرجال المسن : الله يجزاكم خير بخير انا
خالد : اوكيه المعذره على هالخطأ اخوي لك عليه بسواقه وانتبه بطريقك في الشارع ياخال وماعليك شر ان شاءالله
الرجل : ان شاءالله ان شاءالله بارك الله فيك ياولدي
مشى الشايب وتركهم وهم رجعوا يركبون السياره
خالد : انزل انا اللي بسوق مشكله اللي يعتمد عليك
( نزل سليم بدون لا ينطق كلمه وركب جنبه )
سليم : شدعوه تقول اخوي لك عليه بسواقه ؟
خالد : تسميها ذي سواقه ناظر طريقك مع وين تناظر انت ؟
سليم : انا اطالع اطالع بس الواحد يتخيل شوي يروح بخياله شفيها ؟
خالد : ماشاءالله !! ونقول للقدر معليش سليم يبي يسرح شوي بخياله احفظه
سليم : هههههههههه استغفرالله يارب
خالد تنهد بطولة بال
سليم : خلاص طيب انا اسف
خالد : شدخلني تتأسف لي كان تأسفت للرجال
سليم : قلتله
خالد : متى قلت له ؟ متى قلت له ؟
سليم : يووه قلتله تبي نوديك للمستشفى وهو رفض
خالد : هذي تأسفت له ؟ هذا اسف ؟ بأي لغه تتكلم انت ؟
سليم : ايه فيما معناه يعني كني اقول اسف بس بطريقه ثانيه
خالد بإصرار : لالا ياقلبي اسف هي اسف ماتتغير اما فلسفه ثانيه بتبقى فلسفه ثانيه لا تربط امور بأمور مختلفه واسكت عني
سليم : طيب
(وقف خالد عند البيت المطلوب ونزل )
سليم يطالع بالمكان : هنا ؟
(خالد سكر الباب السياره )
سليم نزل معه : خالد !! المكان مظلم ؟
خالد رفع جواله : اسكت عني
( سليم يطالع بكل المكان )
خالد : اهلاً عزيزي انا وصلت عند المكان المطلوب , اوكي اجل بدخل
( سكر خالد من المكالمه ومشى )
سليم : خااالد وين رايح ؟!
خالد بدون نفس : تعاال ياخي
سليم : " هفف منه يبي يوهقني "
( دخلوا العماره في ذلك الحي الفقير والمظلم )
واول باب رن الباب
فتح الباب
خالد : السلام عليكم
سامي صافحه : وعليكم السلام تفضل دكتور
سليم ابتسم وصافحه ودخلوا كلهم بالبيت الصغير والمتشقق جدرانه
سليم مشبك يدينه ويحس خايف من المكان
وسامي يدل خالد على مكان المريضه
سامي : تفضل بالصاله هنا
دخلوا عليها ولقوا مريضه طريحة الفراش توجهه لها خالد وبيده شنطت الادوات الطبيه
سليم واقف عند الباب الصاله ومتقشعر جسمه ويطالع بخالد وش يسوي
جلس خالد على ركبه وقال : السلام عليكم ياخاله
: وعليكم السلام
خالد يعلي صوته الخشن : معك خالد , جيت اكشف عليك ف عسى ماشر
: ماشر ياولدي ماشر
خالد يطلع جهاز الضغط : ماعليك شر ان شاءالله بنقوس ضغطك ونشوف حاله ومافيه الا الخير ان شاءالله
: الله يجزاك خير ياولدي
( خالد يقوس الضغط ويسمع بسماعه بأذنه )
سامي واقف ومتوتر
خالد : الحمدالله ياخاله الضغط شوي مرتفع يبيلك تداومين على حبوب الضغط بإنتظام , انتي ماتداومين عليها ؟
: الا والله بس بذي الفتره يمكني شوي اهملت
خالد : لالا ياخاله ماينفع هالكلام لابد من المواظبه اهم شي في البني ادم صحته صح ولا لا ياخاله ؟
: ايه والله انك صادق
خالد : خلاص من اليوم ورايح امشي على علاجك بإنتظام وسويلك نظام غذائي مرتب قليل الاملاح ونوم لساعات كويسه واهم شي راحة البال وماعليك شر
الام خنقتها العبره : الله يجزاك خير الله يجزاك خير عسى الله يخليك لوالدينك ويرزقك برهم
( سامي يخفي دموعه على ام عمر اللي صار حالها صعب )
خالد ابتسم على الدعوه الزينه : يجزاك ربي من خيره ويعطيك طولت العمر ماقصرتي
سليم يهمس بصوته من بعيد : يلا خااالد
خالد طير عيونه عليه يعني اسكت
سامي لاحظ ان سليم خايف من المكان
خالد رتب اغراضه بشنطه وطلع ورقه وكتب فيها العلاج : سامي !
سامي راح له : هلا
خالد مد له الورقه : هذي العلاج افضل من اللي تستخدمه
سامي ابتسم : زين , الله يخليك يادكتور مدري شقول
خالد وقف من على الارض : شدعوه بس ؟ واجبي هذا
سامي : هذي تصير جارتنا وغاليه كثير علينا ومالقيت احسن منك والله يكثر خيرك
خالد يطبطب عليه : شقلنا ؟ هذا واجب , وان شاءالله بخير بس لو تنتظم بعدين لازم احد يونسها في وحدتها لان الواحد اذا جلس بلحاله يقعد يهوجس ويفكر افكار موكويسه فبتالي يرتفع ضغطه وينحاس وضعه بسبب ضغط وامور نفسيه , لذلك لابد احد يجلس معها وصي جاراتها يجون عندها يوسعون صدرها
سامي : والله جالسين نبذل جهدنا بس يمكن فيه موضوع مضيق خلقها عشان كذا
خالد ماوده يحرجه ويقول وش الموضوع وقال : ماعليه سوي اللي تقدرون عليه
سامي : ابشر الله يسعدك بس
خالد ابتسم له : ربي يخليها لكم وانا كثير مبسوط فيك بأنك مهتم بهالحرمه الضعيفه , صار قليل بهالزمن ناس مثلك ف الله يعطيك على قد نيتك فعلاً شي تشكر عليه
سامي ابتسم بخجل ونزل راسه بأسف : الله يسر حالك يادكتور
خالد : ويرفع قدرك .. يلا معافيه ان شاءالله وانا بالخدمه
سامي : الله يجزاك خير
سليم واقف على اعصابه وماغير يتأفف ويتنهد
خالد سحب شنطته ومشى : مع السلامه
سامي : مع السلامه
خالد بهمس لسليم : امش ياكلب
سليم مشى بسرعه قدامه يبي يطلع فجأه تسكر الباب
وقفوا الكل مصدومين !!
سامي وراهم مصدوم
واحد واقف قدامهم وسكر باب البيت وقفله
سامي : مين انت
مسكوا سليم وخالد وسحبهم للاحدى غرف هذا البيت ودخلوهم فيه
الام برا جلست تصارخ لما شافت هالرجال
طاحوا سليم وخالد بالارض
سليم وقف بسرعه يطالع
سليم بصدمه مو متسوعب : رااائد ؟؟!!!!
خالد وقف مستغرب
رائد قفل باب الغرفه وطلع السكين
رائد بنبره حاده : جاء يوومك جاااء يومك
سليم يرجع على وراء بخوف : رائد !! كيف ؟!!
رائد : انا ادخل السجن 6 شهور بسببك
سليم قلبه يدق بخوف
خالد وراء سليم مطير عيونه ومستغرب هالشاب
خالد بعصبيه : هيه انت !! وش قاعد تتسفلسف له ؟!
رائد : انت اسكت مالك شغل
سليم مسك خالد : خالد خالد هذا رائد
خالد بعصبيه : ومين هوو رائد ؟!! الشخص اذا ماحترم نفسه لا ينتظر احد يحترمه ولا يهم من ماكان يكون
رائد : هه ! مسكين انت شكل انت اللي يسمونك بطل الاسره هه هههههه هههههههه
خالد: عفواً !
رائد رفع السكين : انا رح اذبحكم اثنينكم والله لاخلص عليك
سليم ينتفض : حرام عليك رائد انا وش ذنبي وش ذنبي انا مالي دخل انتم اللي دخلتوا بذاك الموقف وانظلمت بسبتكم , حرام عليك تجي وتنتقم مني ماسويت لك شي
خالد بعصبيه : تترجاااه ؟!! من هو عشان تترجاااه هذاا
سليم يهدي خالد : خااالد تكفى هذا مجنوون والله
خالد سحب يده منه وقرب من رائد : اسمع يازلابه ! مسوي تحبسنا هنا وتقفل الباب وبيدك سكين يعنني سمارت قاي لا ياحبيبي خف علينا شوي , حركات الاكشن ببيتكم يابابا هاه فيه ناس كثير ماهم فاضين لأشكالك يعني مثلي انا فهمت !
رائد : ابعد عني تراني مااشووف اللحين ماشووف
خالد : انت ووين لك المرجله تشوف ووين لك بس ؟ ؟ !!
رائد بصدمه من كلام خالد الواثق
خالد : اقول تعوذ من الشيطان ترا كلنا فينا شياطين وفينا لاعنه لو نطلعها يمين بالله ماتطلع من هنا الا وانت قايل ماعلى الدنيا السلام
سليم قرب من خالد : خالد خالد !!
رائد : انا مايهمني شي انا بااايع ذي الدنيااااا كلهاااااا قاااتل قااااااتل
سليم بخوف نزلت دموعه : حراااام عليــك
خالد اللتفت على سليم بهاوشه على اسلوبه الا رائد دزه بقوه وطاح خالد بالارض
وسليم بصدمه رجع على وراء ورائد رفع السكين ومررها بقوه على الهوء وجت برقبت سليم
سليم شهق بقوه ومسك رقبته
خالد طير عيونه بإنفجاع من الموقف
حاول يوقف خالد ويروح له : الله يلع*****
رائد انصدم ورمى السكين وطلع لبرا الغرفه وسكر الباب وقفله عليهم
وسامي جاء قدامه وضربه مع صدره وهررب ومعه المفتاح
وسامي مسك بطنه يتألم وبصعوبه وقف نفسه ولحقه
.
.
بالغرفه ..
طاح سليم بهدوء على الارض وقبل لايطيح مسكه خالد بقوه ورفعه : سليم سليم !!
سليم ماسك رقبته وتنزف دم وقلبه يدق
خالد مفجوع وماسكه بقوه : سليم سليم
جلسه بحضنه : سليم !!!
سليم قلبه يدق : خالد خااالد بمووت ياخالد
ركض خالد يدور أي شي بالغرفه فتح الدولاب المصدي والأثري
وويفتش بالملابس وحصل قطعه صغيره من القماش سحبه وطاحت العلبه وتناثرت الاوراق انتبه لها صور واوراق مو مفهومه ومن بينهم صوره مألوفه وسحبها ودقق فيها لاحظها ولد مراهق يشبه لعمر انصدم
سليم من وراء يستنجد بألم : خااالد
خالد انتبه لسليم ورمى اللي بيده مايهم اللحين هالسوالف
لازم انقذ سليم
سحبها وحطها على رقبته : سده سده عشان النزيف يووقف
سليم حط القماش على رقبته وضغط عليها ويتنفس بسرعه
خالد وقف ويدور بالغرفه مايدري وش يسوي
راح يفتح الباب مقفل ورجفه برجله من العصبيه وصارخ : افتحووووا الباااااب افتحوووووا
وضرب الباب بقووه : افتـــح , الله لا يووفقك الله لا يووفقك
*مامن مجيب من الخارج *
اللتفت خالد لسليم اللي جالس قريب من زاوية الغرفه وينزف ووجهه ينرحم وهو بصعوبه يتنفس
خالد تقطع قلبه عليه وحس بإحباط وركض له وضمه بقوه : بيفتحون الباب بيفتحوونه ان شاءالله
سليم يتنفس بصعوبه : بمووت صح
خالد : لالالالا
سليم بهدوء : بمووت
خالد جلس وراه وخلاه ينسدح عليه وصار يمسك معه رقبته بقوه
خالد غطى وجهه عليه وصار يدعي بداخله ان الله ينقذهم
سليم نزل وحده من يدينه حاس بتعب جسمه مايشيله ويتمتم : خالد احس ببرد احسني بردان
خالد نزلت دموعه بإنكسار ومسك يده بقوه وقال : ماعليه ماعليه
سليم يتنفس بصعوبه : احسني بموت
خالد : اللحين بنفتح الباب وبوديك المستشفى بسرعه وفيه مستشفى قريب من هنا لا تخاف كلها ثواني وبنوصل
سليم : اااه يارب احسني بموت
خالد : لالا ياسليم معك انا معك
سليم : اماانه تسامحني ياخالد ان مت تراني احبك
خالد دموعه تنزل : بس بس بس
سليم بردت اطراف يده وضاغط على يد خالد وخالد يبادله الضغط
بعد لحضات من التمتمه من سليم بكلام غير مفهوم ولونه صاير ازرق حس خالد قوة الضغط بدت تخف حتى انزلقت يد سليم وراسه نزل
خالد ضغط على يده ويهزها : سليييم !! سليييم !! معي سليـــم !!! سليم لا تناام لا تنااام بيفتحون الباب اللحين لا تنااام سليــم تكفى
( سليم تنفسه قل وانزلق جسمه منه )
خالد يرفعه بعجز ويكرر : الله لايووفقه .. سليــم والله تكفى خلك معي , سليم زواجك قريب ياسليم اماانه سلييم خلك صاحي ,سليم مو انت تبي تتزوج وتبي تعيش حياتك وهذا هو بيصير ,
سليم تكفى لاتروح سلييــم صدقني مارح ازعلك يوم مني ووعد بس تكفى اصحى اصحى
انهار خااالد بعد ماشاف أي استجابه من سليم والقماش غرقان باللون الاحمر وتيشيرته تسبح من الدم حقه : يااااارب يااااااارب , انا الغبي خليتك تجي معي وانت ماااااتبي ياالله كأنك حاس ان فيه شي بيصير ياااااارب ساعدنااا ياااارب

واصبح جسم سليم خامداً هامداً بالروح فارغاً ْ










ولما تلاقينا على سفح رامة
وجدت بنان العامرية احمرا
فقلت خضبت الكف على فراقنا
فقالت معاذ الله ذلك ماجرى
ولكنني لما وجدتك راحلاً ..!
بكيت دماً .. حتى بللت به الثرى
مسحت بأطراف البنان مدامعي
فصار خضاباً باليدين كما ترى ..
#قيس_بن_الملوح



الختام سيحين في الجزء الاخير من منطقة الشر .. قريباً
ترقبوا النهايه من تلك العائله ...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الثلاثاء يوليو 01, 2014 7:35 pm



** الجزء العشرون والأخير **


ربما هذا الجزء اختصر اجزاء معينه من الروايه ولكن تبقى النهايه هي النهايه
وربما تأخر هذا الجزء عن انظاركم ولكن يعلم الله هناك ماكان يجب ان يتم ويسرد
وعمل المونتاج الخاص بالروايه يتطلب وقت لتحضيريه
اتلمس العذر للجميع وإليكم الجزء ..




.. سليم في غرفة العمليات بالمسشتفى ..

والعائله كلها واقفه بأنتظار النتايج بشغف
الكل يبكي ويصيح خوف عليه
خالد نشفت دموعه ويحاول يهدي الكل
ابوبدر ضيقه بصدره على حال ابنه الغير متوقع
ام بدر تهدي ام خالد
ام خالد منهاره : ياالله على ولدي يارب رحمتك ورجاك ياالله كان يقولي بتفقديني يايمه بتفقديني بس انا ماحسيت
ام بدر تبكي وتتذكر مواقف سليم بالبيت وكيف كان هالشخص مأثر عليهم
لورا الصغيره ضامه لجين ويبكون

بعض لحضات ..
جت حليمه ركض وابوها وراها
حليمه مفجوعه مسكت ام سليم : خااالتي خاالتي سليم فيه شي سليم فيه شي ؟؟!!
ام خالد ماكان بيدها شي وعاجزه عن النطق مسكت حليمه وضمتها : ولله مدري ولله
حليمه بكت على طوول : يااارب يشفيه ياارب
ام خالد : ياارب يااارب
( عمر واقف يستغفر )
ابوبدر جالس على الكرسي محبط رفع راسه وانتبه بالكل موجود ماعدا بدر :
" لا حول ولاقوة الا بالله من هالولد لا احساس ولا ضمير , حتى اخوك ماتعرف عنه شي "
طلع الدكتور وكلهم راحوا له واول واحد خالد
طلع الدكتور ووجهه شاحب : هو نزف دم كثير يحتاج تعويض هل من متبرع ؟
خالد : انا
( ابوبدر واقف بعجز لانه مو نفس الفصيله )
الدكتور : انت نفس الفصيله ؟
خالد : ايه
الدكتور : يلا
( دخل خالد للغرفه يسحبون الدم منه )
( والكل يدعي )
( مرت تلك الساعات بطيئه ثقيله جداً لكل من حضر لجل سليم )
(خالد مشبك يدينه بقوه ويدعي)
طلع لهم الدكتور مبتسم : الحمدالله
( الكل مو مستوعب حاسين باحباط وكانهم بعزاء والموضوع انتهى )
( وقف خالد بهدوء )
الدكتور : حالته مستقره الان الحمدالله
( الكل نط وشهق بفرح )
( خالد ابتسم وقلبه كان مجروح على اللي صار هذي فرحه ماتنوصف )
ابوبدر مثل الصخره وطاحت عنه : الحمدالله يارب الحمدالله
( خالد على طول حط يده على الجدار وغطا وجهه موقادر يستوعب )
( ابوبدر سحب خالد وضمه بقوه )
( الدكتور مبتسم على الانجاز اللي سواه في حاله طارئه مثل هذي )
ام خالد راسها يدوخ وتتمسك بالكل وتمشي للدكتور : دكتور واللي يعافيك ابي اشووفه مارح يطمن قلبي الا لما اشوفه تكفى خلني اشوفه
الدكتور بحزن على امه : اللحين في حالة التخدير والبنج وماتوقع تكون فيه أي استجابه
ام خالد بترجي واضح والكل معها : تكفى خلني اشوفه والله ماقدر اصبر
تنهد الدكتور : خلاص ادخلوا له والحمدالله على السلامه
الكل : الله يسلمك
( دخلوا كلهم مندفعين لشوفته )



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


دخل عمر على بدر بالقبو
ولقاه ضام رجوله وتعبان
جلس عنده عمر وابتسم ابتسامه مصطنعه
بدر يطالع فيه بتعب والم
عمر تنهد ورفع راسه بتعالي : تدري ان سليم بالمستشفى وكان بيموت
بدر رفع راسه : ايش ؟!!
عمر : رائد حب يتنقم منه وانتقم
بدر بصدمه يطالع فيه : اخووي صار فيه شي ؟!!
عمر : اكيد صار وصار وصار
بدر : اخووي صار فيه شي ياعمر ؟! والله اذا صار فيه شي ماتلومون الا نفسكم
عمر : وانا شدخلني ؟!
بدر : خافوا ربكم ياخي
( طلع عمر علك واكله )
بدر بتحسر : عمر تكلم
عمر : لا ابشرك حالته مستقره
بدر : الحمدالله .. بس كيف هذا كيف جاااه ووش يبي منه ووش سوا له الله ياخذ عمره
عمر ابتسم : ماتلاحظ انك طاق الميانه معي ؟
بدر : تشوف وقت نمزح مع بعض ؟
عمر : انا جاد , لسى ماصفيت حسابي معك
وقف عمر : ولا تحسب ان لهينا وبس هههههه
بدر بترجي واضح : عمر الله يخليك فكني خلني اروح اشوف سليم خلني اتطمن عليهم
عمر : في احلامك , نام واحلم حبيبي
بدر : ليش ؟ هذولي اخوانك ليش تسوي كذاا ؟
عمر يتهزء فيه : هذوولي اخوانك , هههههههههه اسكت بس ماعندي اخوان انا , ماعندي اخوان
بدر : ياعمر على الاقل فكر فيني محبوس هنا ولا اقدر اشوف أي احد من أهلي خصوصاً صاير لهم شي , حرام عليك
عمر : مو لازم تشوف احد , انت ماتستاهل تشوف احد , وعلى فكره محد مهتم بجيتك سواء جيت ولا رحت محد درى عنك ولا احد جاب طاريك , استريح
بدر زاد عليه التعب : آآآه صدري
( اللتفت عليه عمر )
بدر يبلع ريقه بصعوبه : عمر عندي حبوب شاريها من الصيدليه وشكلها طاحت بالسياره , عادي تجيبها لي ؟
عمر بسخريه : لاآآه احلف !
بدر بعين ناعسه : ليه ؟
عمر : جايبك هنا عشان ارعاك ؟
بدر بحزن : بس انا تعبان
عمر : وان شاءالله عمرك ماشفيت , والله ابركها من حااال
بدر : حرام عليك
عمر ابتسم بسخريه : اللحين حرام علي ؟ اللحين حزنت وضاق صدرك وحنيت ؟ وين لسانك الطوويل ؟ وووين كلامك القذر لي ؟ وين ولد الشحااذه اللي تقوول ؟؟!!
بدر : انا اعترف اني غلطت فيك كثير وكنت قاسي عليك وماكنت افكر بالكلمه اللي اقولها لك , بس الواحد لا جلس بينه وبين نفسه يتذكر وش كان يسوي ويحاسب نفسه ويتحسف
عمر قاطعه : لا تقعد تكلمني بأسلوب الحنيه عشان اشفق عليك , نظامك حافظينه
بدر : والله انا اتكلم جد اتكلم جد معك
عمر : اسمع اسمع بس , انا جبتك هنا عشان اصفي حسابي معك بإنفراد وبدون لايكون احد عندنا
بدر : طيب اسمعني احنا جالسين نصفي الحساب انا اشرحلك وانت تشرحلي وبتالي نتفق
عمر : هه ! ياخي فنان
بدر : والله جد
عمر : الله يرحمك بس
( طلع عمر وترك بدر لحاله مايبي كلام بدر يأثر عليه )
( بعد لحضات دخلوا معاذ وعمر وبيدهم جهاز )
بدر لما شافهم عدل جلسته وجسمه متكسر : عمر هذا ماله داعي يجي
معاذ ابتسم : انا اصلن انتظر هالفرصه من زماااان
بدر : الله ياخذ عمرك
معاذ نزل له وقال بنبره استفزازيه : شرايك نجرب هالمره فنون القتال ؟ هههههههههه
( بدر كتم نفسه بطولة بال , معاذ هذا ناويه من زمان )
وقف معاذ : انا اكره الجلسه معك ولا ابي وقتي يروح منك لانك ماتستاهل بس اسوي شي كنت اتمنى اسويه قبل
*بدر يتابعهم بصمت *
( فك معاذ دبة ماء بااارده )
( ورفعه وبدر يطالعه بصدمه )
( وكبهاا على كل جسمه من راسه لساسه )
( بدر شهق شهقه قويه )
( عمر مات من الضحك )
( بدر يتنفس بسرعه ويزحف لورا من برودة المويه وايدينه مربطه )
معاذ : حلووه بدور ؟ منعش صح ؟!!
بدر قلبه يدق ونفسه سريع
عمر شغل الجهاز عباره عن مروحه وحطها قدامه تهفه عشان يبرد اكثر
بدر بعجز : حراام عليكم
معاذ غمز لبدر باستفزاز : اخليك بالانتعاش
*طلع معاذ *
عمر : والله معاذ مبدع يعرف كيف يتفاهم مع الحمقى
( بدر ضم رجوله لصدره ودخل راسه يغطي نفسه مايقدر يتحمل هالبروده القويه )
عمر : شدعووه شدعوووه ارفع رااسك ارفعه عشان تحس بالانتعاش على قولة معاذ هههههههههههه
( بدر حس بيأس عظيم بحياته حس انه ينهان كثير كثير )
عمر : الله ! احلى شي صار بحياتي , اشوفك قدامي تنذل ذل ومستسلم
( بدر رفع راسه وطالعه بنظرات عاجزه )
عمر : ههههههههههههه
وقف عمر : الله يقطع بلسك لو اجلس بعد دقيقه رح اموت من الضحك على حالك
طلع عمر وترك بدر متجمد من البرد

( عمر قدر يجيب جوال بدر من البيت وحاطه بصاله ببيت معاذ هذا )
معاذ : عمر ترا مجيد جاء عشان اللي طلبناه منه
عمر : يلا يلا
( طلعوا يستقبلونه )
مجيد يحك رقبته : هذا الكرت بس غريبه وين اخونا في الله ؟
عمر: والله ماندري عنه ابوي طالبه , صراحه مقروش امنا ذا الانسان والكل متملل منه
مجيد : والله ماقدر اقول شي انا عرفت في بدر نقطه انه قد ايش اناني ويحب نفسه وبس
معاذ ابتسم بأنتصار : ممنجد , على فكره ماقصرت معنا جاي من بعيد عشانا
مجيد : لا شدعوه , بس معاذ اذا ماعليك امر عطشان ماعندك مويه احس ريقي ناشف
عمر : افااا ادخل ادخل تفضل معنا
مجيد بإصرار : لالا والله بمشي ماقدر ادخل بس عشاني عطشان
معاذ : اجل دقايق بس
( دخل معاذ وراح معه عمر )
( وقف مجيد محتار ويفكر ببدر وتنسد على السياره يحك رقبته ينتظر وتذكر ارواق الدوام المهمه وقرر يدق على بدر عشان يسأله عنها لانها مهمه جداً )

معاذ سحب قارورة ماء وجاء بيمشي انتبه لجوال بدر يدق راح له وطالع في المتصل : " مجيد "
معاذ وقف بتفكير : " وش عنده داق عليه ؟ ماشاءالله شكل بتصير خيانات من وراي , والله ماينعرف لك يامجيد , تقول اناني وتدق عليه ؟ لاااه موطبيعي "
( ترك معاذ الجوال وراح لمجيد )
( مجيد نزل الجوال منه وابتسم لمعاذ اللي جاي )
معاذ مد له القاروره : عسى ماتأخرت عليك ؟
مجيد : لالا عادي , مشكور حبيبي
معاذ : العفو ولو
مجيد : يلا تامرني على شي ؟
معاذ : لا سلامتك
.
.
( بدر كان يسمع شي بسيط من اصواتهم )
ويصااارخ بقوه : هيـــه افتحوووووا
بدر حاس انه صوت مجيد ومتقطع قلبه بصراخ : مجيـــد مجييــــد
( معاذ وقف مبلم لما سمع صوت بدر من بعيد )
( مجيد جاء بيركب سيارته وقف مستغرب )

بدر بأعلى صوته ويحس حنجرته تجرحت : مجيـــد انا هناااااااااا افتحووووا مجيـــد تعــاااااال

( معاذ طير عيونه وحاول يتصنع اللمبالاه وابتسم عشان ماينكشف امرهم)
مجيد وقف مستغرب : عندكم احد ؟
معاذ بتعجب : احنا ؟!! لالا
( مجيد ابتسم ابتسامة استغراب )
معاذ يطالع يمين ويسار : يمكن الجيران ساعات يسوون ازعاج وكذا
مجيد : اهااا
( معاذ يرمي نظرات متملله عشان يروح مجيد )
( مجيد مستغرب يحس صوت صراخ واستنجاد بعيد وانه مو شي طبيعي )
معاذ : شفيك مجيد هههههه
مجيد : لا ابداً بس افكر لو يمكن شخص يطلب مساعده اسوي فيه خير من هالجيران
معاذ بإصرار : لالالا لاتحاول ترا هنا العوائل بجحه واسلوبهم هجمي ويكرهون احد يتلقف بحياتهم
مجيد : اهاا اوكي اجل فمان الله
معاذ بسرعه : مع السلامه

( ركب مجيد سيارته ويحس نفسه مومقتنع
بس اظطر يساير الوضع )

(معاذ دخل بسرعه ويسب ويلعن بداخله بدر على الحركات اللي سواها وتشكك مجيد )

( دخل معاذ عليه بسرعه ولقى عمر ماسكه بزاويه ويضربه ضرب على صراخه )
معاذ بعصبيه : ياحيووان ليش تصااارخ ؟!!!
عمر خانقه : مرره ثانيه ماتفكر تطلع صووتك ذااا يابن الكلب
( بدر يأس وفكه عمر طاح بدر بتعب وهلاك )
( مشى عمر بيطلع )
معاذ : مجيد مابغى يروح منه
عمر : هجدته ماعليك
( طلعوا من عنده وسكروا الباب )
عمر اللتفت على معاذ : شف انا رايح البيت ماعاد الا خير , وبكره بجي ان شاءالله
معاذ : اوكي انا بجلس هنا ورح انتظرك
عمر : خلاص , يلا سلام
معاذ : مع السلامه
.
.
.
(بدر يطالع بالسقف اللي صاير بشكل مائل على ميلان جسمه )
( عيونه تفتح وتسكر تفتح وتسكر نعسه )
( في الايام اللي راحت حاول كثير انه يطلع من هنا لين يأس )
( وحاول يفك جسمه من الرباط ولكن يرجعون يربطونه من جديد وربط اشد من الاول )
( بين تفكيره تذكر بدر طلبات الدوام والعرض اللي مشاركين فيه مجيد وبدر اجباري
ولا رح يتم فصلهم )
بدر طير عيونه : " يارب كيف نسيت ؟ بكره ؟ ايه بكره التسليم وانا تارك الملفات اللي علي بالمجلس بالبيت , ياالله كيف ماجت على بالي ذي ؟ اللحين شلون اقدمها لدوام وكيف يمديني ؟ لازم لازم وضروري يتقدم العرض بكره ولا مارح يحصل طيب , يارب مجيد كيف توصلك الملفات كيف اوصلها لك على الاقل ؟!! "

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دخل عمر البيت وصاير البيت هادي
وشاف خالد ولورا الصغيره جنبه

عمر بتردد : السلام
خالد رفع راسه له : وعليكم السلام
عمر : وين الاهل ؟
خالد : الكل نايم
عمر : اهاا
خالد طول الوقت يفكر بموضوع عمر وقال : عمر !
عمر جاء بيمشي ووقف واللتفت له : هلا
خالد : ممكن تجلس معي شوي بكلمك ؟
عمر رفع حاجبه واستغرب : عادي
راح عمر وجلس عنده
خالد بتفكير نزل راسه وتنهد
عمر يناظر فيها وفوقه استفهامات
خالد : انا حاب احاكيك بموضوع
عمر : ايه تفضل
خالد : لما حصلت جريمة سليم تدري وين كنا فيه ؟
عمر بتعجب : وين ؟
خالد اللتفت عليه وابتسم بهدوء : ببيت امك
عمر طير عيونه تقشعر جسمه :...
خالد : بيت امك ياعمر
عمر مو مصدق
خالد تنهد : ماتوقعت قلبك قاسي لذي الدرجه , لو بتسألني ليش ووشلون رحت لها
بقولك امك تعبانه ياعمر وتدري مين واقف معها بغيابك ؟
عمر دب بقلبه الحزن ومنزل راسه
خالد : تدري ؟
عمر رفع راسه ويطالعه
خالد : خويك سامي
عمر انصدم .. " سامي !!! " يالله الدنيا ناسيه من زماان
خالد : تذكره ؟ حكالي قد ايش كنتم ونعم الاصحاب وحكالي عنك كثير لدرجة اني قلت لا تراك غلطان ماهو هذا اللي عندنا
عمر مومستوعب وقلبه ينعصر بحزن على حاله
خالد يكمل : كان يقول عمر وعمر وعمر وكنت اقول لا , بس مو هنا السؤال السؤال وش اللي غيرك من حال الى حال ؟! وش اللي قلبك من الانسان الى انسان ؟
عمر نزل راسه بألم
خالد : لان بصراحه كان يحكي لي عن انسان عظيم جداً ماهو انت طبعاً
عمر شبك يدينه بتفكير وحسره
خالد : كنت استغربه هالسامي على عقله الكبير والله قلبه الوسيع واللي انقرض من هالزمن والله لا من عقل ولا من اخلاق ولا من فكر وكل شي ماشاءالله , وحاس فيني منبهر فيه وكان يقولي ترا عمر أعظم
عمر خنقته العبره بقوه وحط راسه على يده تذكر سامي وتذكر صحبته وتذكر شخصية عمر قبل كيف كانت وكيف الكل يشوفه وتحسر على خسارة ذيك الشخصيه وذيك الي يسمونه هيبه الأحقيه والمحبه الجماعيه
خالد : والله العظيم كان يقولي ترا عمر أعظم , ماصدقت
عمر مسح على وجهه بتحسر وبتنهيده توجع
خالد : عمر !
رفع راسه عمر له بيأس من حاله اليوم
خالد : تدري ؟ انا صح من ولدت ماكذب عليك عايش بترف وفي غناء ولله الحمد وعمري ماجربت بالشقاء اللي يعانونه بعض الناس ولا عرفته غير من اللي اشوف قصصهم بالمستشفى او بشارع بس , بس تصدق ؟! لما رحت لذاك الحي وكنت مراراً اروح له من فتره وفتره ولما تعرفت على ناس ذو قيمه بالحياه مثل سامي
حلفت يمين ان هذوليك هم الحياه وذيك هي السعاده الحقيقيه
عمر يطالع بعيون خالد اللي تبرق
خالد : هناك الحياه والله هناك الحياه
عمر غض الطرف ونزل راسه بتنهيد وهو يتذكر كل ماضيه الجميل مع احلى لحضات عاشها وبيومياتها , حياة فقر بس كانت حياه طاهره حياه كلها ايمان حياه نظيفه مو اللحين
انتبه عمر بخالد اللي طلع فوق وتركه
وقف عمر بتنيهد ورفع راسه : " لا حول ولا قوة الا بالله "
دخل غرفته وسكر الباب ويحاول يمسك نفسه ومايتأثر بشيء
.
.
.
ومن الغد

مجيد بغرفة الاجتماع ينتظر بدر ويناظر بساعه وتأخر
هاليوم هذا مهم وش اللي أخره ومرت ساعه ساعتين وزياده وماجاء
ولا وصل ولا ملف من اللي يشتغل عليهم
المدير مد لمجيد ورقه: وقع هنا
مجيد يطالع بورقه : وش هذا؟
المدير : فصلك
مجيد طير عيونه : ايش ؟
المدير : وش اللي ايش ؟ مو انت وبدر شريكين مع بعض ؟
مجيد : ايه
المدير : خلاص هو قدام استقالته وفشل العرض التوضيحي لكم على مخالفاتكم السابقه
مجيد بصدمه : وش ؟ شلون قدم استقالته كذا وبودون لا يقول وبعدين انا شدخلني انا جايب لك كل شي
المدير : لا مو كل شي لا تتحمس بس
مجيد : اوكيه صح احنا مقسمين العمل بينا بس انا مالي أي شي من هالتعب اللي تعبته؟
المدير : ياخي اذا حاب تناقش ناقش صاحبك , المهم توقع هنا وهالتوقيع رح اخليه مؤقت لين تثبتون لنا عرضكم
(مجيد احترق من داخله اخر شي يتوقع من بدر كذا ويسوي شي من راسه ولا فكر فيه صدق اناني , حتى وظيفته خسرها بسبته حسبي الله ونعم الوكيل )



طلع مجيد من الغرفه بعد مااضطر انه يوقع وهو حيل معصب ويسب بداخله ويتوعد بدر
اللي صار ماينسكت عنه ابداً
رفع جواله ودق عليه
.
.
معاذ صحى من النوم من نغمة الجوال بدر وشافها " مجيد " : وش عنده هذا
ههههههه شكله موضوع الدوام احسسن
.
.
مجيد ركب سيارته وعصب لما شافه مايرد على اتصالتها : حقيــر
دق على عمر يسأله عنه وقال ابوي طارده من البيت
مجيد سكر من المكالمه وهو منقهر : ياااارب منك والله انه حيووان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الثلاثاء يوليو 01, 2014 7:48 pm


( دخل عمر على بدر بالقبو  )
بدر رفع راسه بتعب وقال : عمر عمر !! عندي ملفات ملزومه بدوام ومهددين والله لازم اقل شي توصل لمجيد

عمر جلس بإحباط : بدر ترا موفاضيلك
بدر بترجي : والله مجيد متوهق اكيد لانها ضروريه وتبعنا عشان نسويها هي بالبيت
عمر : انتهى الدوام ومعاذ توه متواصل معه ويقول انه بالبيت اللحين
بدر بإحباط : ايش ؟! كيف ؟!! يعني شصار ؟
عمر : شدراني ؟ شايفني تاكي معه
بدر رفع راسه : الله يستر
عمر انتبه لكرتون الخبز اليابس جنب بدر وقال : وش هالخبز ؟
بدر اللتفت عليه : شكله طعام
عمر وقف بضحك : شلوون ؟ مين جايبه ؟ لا يكون لك ؟!! ههههههه
بدر بطولة بال : معاذ حطه عندي متكرم علي الله يجزاه خير
عمر : هههههههههههه تصدق ذا حق الحيوانات اللي بالحديقه هههههههه صح انت حيوان مثلهم
( بدر حيل يأس من وضعه وبالاهانات اللي تجيه وصار مستسلم للوضع )
جلس عمر وطلع شكولاتة سنكرس واكلها ويستطعم
( بدرناظره وابتسم )
عمر : شفيك تبتسم ؟ لايكون تبي ؟
بدر بهدوء يتحدى الاألم : ابي العافيه بس
عمر يحسبه يتصنع قدامه وحاب يستنذل اكثر : الا انت كم يوم لك مااكلت ؟ يومين؟
بدر : ممم ثلاثه او اربعه
عمر : اوف ! هههههه كان مت
بدر : سبع ارواح
عمر : وانا اشهد
( بدر تنهد ويحاول يرفع نفسه بس جسمه منهد )
وقف عمر وراح له ومسك الصحن : وش ذا ؟؟ خبز ومويه ؟
(بدر يطالعه بتعب )
عمر ابتسم : شكله حلو يارجال , ليش ماتاكله ؟
بدر: تشوف هذا شي ينوكل ؟
عمر : ايه لك ينوكل يالتعبان
بدر بنظرات نعسه : طيب جيب لي حبوبي
( عمر يطالع فيه ولونه المتغير والهالات السوداء تحت عيونه )
بدر : لو حبه بس
عمر : هيه انت ! اللي يشوفك يقول مدمن مخدرات
بدر : انا مدمن عليها طيب
عمر : ماعندنا ناس مدمنه ولا هو ضروري تاكل حبوب وعلاجات ابثرتنا تراك
بدر ياخذ نفسه : انا مريض
عمر : واذا مريض اشغلتنا كن محد مريض غيرك
بدر : من يوم ولدت وانا فيني ثقب بالقلب ومتوقعين لا كبرت اتشافى منه بس كانت تجيني اعراض ثانيه ويعطوني حبوب ادوم عليها يمكن لكل العمر , انا قدرت اتخلى عن علاجات كثير بس هالحبوب هي الوحيده اللي دمت عليها هي مجرد مسكنه
( عمر يطالع فيه مستغرب بدر ليش يقوله قصة حياته )
بدر يكمل : عشان اقدر اتنفس وارتاح لاني اختنق , عشان كذا لازم اكلها
( عمر يطالع فيه وساكت )
بدر : انا شريتها من الصيدليه بس طاحت بسياره وراء والله
عمر : وانت تبي تاكلها بدون اكل ؟
بدر : ايه عادي
عمر : على كيفك من متى الواحد ياكل علاجاته بدون اكل ؟
بدر تنهد : طيب شسوي ؟ انا احسني مخنوق والله
عمر : لا
( وقف عمر وطلع برا وسكر الباب عليه )
( ركب عمر السياره حاب يرجع البيت ولكن جلس يفكر في بدر )
( كيف اقدر اخليه وهو كذا تعبان ونبرة صوته تعبانه )
( انا شلون صرت قاسي كذاا شلون )
( روح نفس بشريه تتعذب واكون بسببها ؟ )
( اللتفت عمر لوراء المرتبه ولقى الكيسه المرميه )
( هذي هي اكيد حبوب بدر وجلس يتفحصها علبة حبوب )
( سحب الكيسه ونزل )

( دخل لبدر ورماها بوجهه وطلع )

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

طلع عمر ورجع يركب السياره
قلبه يوجعه حيل يوجعه
كلام خالد امس يرن بأذنه وفي غيابه مين كان واقف مع امه
" سامي " ذاك الانسان الوافي الخلوق عمره مافكر يأذي أحد
والكلام اللي قاله سامي لخالد عني كان شي مؤثر حقاً
امس لما خالد يتكلم ويقول عن عمر كنت اسمعه وكأنه يحكي عن شاب آخر
كنت اسمعه وانا متجاهل الفلان ولا كأنه انا , لان هذا مو عمر ذاك ولا فيه أي شبه بينا
وسامي حكى عن شخص بمثابة القدوه والعظمه خساره بنسبه لي خساره كبيره خسرتها
ماحسيت ولا فكرت كيف كنت امام اقتدى واستصغرتها بعد ماضعف قلبي من الايمان
صرت اشوف انها شخصيه ضعيفه  شخصيه فقيره شخصيه مشفوق عليها
ومريضه ومعقده ورجعيه والناس ماتحب كذا , مافكرت بمحاسن الدنيا وفتنها مافكرت لما امي كانت تدعي في ليلها " يارب اعوذ بك من مفاتن الدنيا " ماحسيت لما كنت اردد معها ووراها
ولكن اللحين تمعنت بكل كلمه كانت تطلع من شفاتي بدعاء لله
كأني احكي عنه حالي هذا واتعوذ منه ان لا يصيبني ياالله !
سبحان الله اللذي كل من ابتعد عنه اقترب منه الذل والشقاء
فكر كثير بأمه وهو بطريق من صغره الى كبره
لو كان هناك حق في رقبتي الى يوم الدين بلا شك بأنه امي
ولو كانت هناك سعاده فانيه فستكون هي عندما تفنى عن تلك الارض
خسرت انا اجمل ام واعظمها حياه جعلت مني في فتره من زماني قمه عاليه لا تداس بلا بالرفع تحمل
خسرت انا صوره ومحبه وذكرى خير وانا غائب عن أعين البعض
ذكرى حسنى وبالخير تروى والروح حقاً لم تغب عن تلك الحياه
خسرت ارض مجدى اخطوها للمسجد الحي من فجر ذالك الوقت
لارفع صوتي عالياً بينما الناس نيام وارتل نداء الله ياايها المسلمين
خسرت تلك الاسئله المتدفقه اللتي تتقدم لي بأعين شاغفه حين مغيبي لفترات قصيره
خسرت ايمان خسرت روح خسرت ذكر خسرت حياه بأسرها
وبسبب لم يكن ابداً يلحقها عذراً ولن تلحق جميع اعذارالعالم  للحياه مثل تلك لشدة بساطتها ولو اغرمني الموقف للقسم ..

قرر يطيح اللي براسه ويروح لأمه
كفايه ألم كفايه عذاب كفايه تانيب ضمير أعيشه
الحياه صدق ماصار لها طعم بدونها

دخل بتلك الحاره اللي صارت غريبه عنه وغريب عنها
وقف سيارته ونزل للعماره
( جرته رجله شوي شوي للباب الذي مراراً كان يفتحه ويسكره )
( طق الباب وكأنه غريب عن ذاك المنزل )
( فتح الباب بعد لحضات )
( اتاه ذلك الوجه السعيد سامي بصدمه )
( عمر ابتسم بإنكسار )
سامي بردت اطرافه : عمر ؟
( عمر ابتسم بحزن ونزل راسه بأسف شديد )
سامي بحزن شديد من اللي قدامه وفرح : كنت حاس ان بيجي يوم وبتجي
( عمر تنهد بداخله تذكر نفسه قبل وحيل مفتشل )
سامي ابتسم : ضمني لك ياخوك
( سامي سحب عمر له وضمه بقووه , هؤلاء الناس مهما مررت بأسواء ماتكون سيضلون يعاملونك بالمحبه لإيمانهم بأنهم في دنيا متقلبه زائله )
( سامي بكى وبكى معه عمر)
سامي بسرعه قال : امك داخل
( عمر مسح دموعه وعيونه اللي صارت حمراء على طول من شدة تحسره )
( ودخل لها ببطء بذلك المجلس المتحجر )
( جالسه في تلك الزاويه حيث مفرشها يمكث )
( جالسه على حيلها ومشكبه يدينه ومرضانه )
( وعينها ماترفعها من الهم والضيقه )

( عمر واقف عند الباب المجلس يتأمل فيها )
( ىيحس ذاك عالمه ذيك هي حياته سعادته دنيته
عمر يحس انه فارغ من جواته  
ويحس ان الهواء ياخذه
عينه ماوخرت عنه وهي ماعاد يهمها من حولها )
( مشى عمر بخطوات بطيئه لها وبكل خطوه يخطوها لها كان تزيد ابتسامته )
لحد ماوقف عندها تماماً وقال بصوت هامس شاحب من البكي : يمه
( ام عمر مثل الماء ينزل  من جسمه رفعت راسها بيأس )
( عمر ابتسم لها )
( ام عمر تتامل بعمر ولدها وضناها بعين ضيقه أتعبها الزمان )
( عمر ركع على ركبتيه عنده )
( ام عمر بصدمه تطالع بعيونه الثنتين اللامعه وشعره الاسود الكثيف
اللي كانت بكل ليله تنومه بحضنها وتمرر اصابعها فيه وتستمتع
بينما هو كان يغد في نوم عميق )
( ام عمر كانت تشوفه اشبه بالخيال اللي يترددلها كل يوم  , خيال وهمي )
رفعت يدها ام عمر بقلة استيعاب وحطت يدها على خده تتحسسه وقالت برتعاش : عمر !
( عمر ابتسم بحنان لها  وشوق )
( ام عمر دموعها اللي كانت تبي تنزل وحابه تنزل بهاللحضه ورافضه )
ولسانها المنشل عن النطق وماغير تتحسسه بيدينها وتكرر : عمر !!!
( عمر ماتحمل ورمى نفسه بحضنها وعلى طول بكى بكاء طفوولي شديد
بكاء انهياري من غير استطاعته ومقدرته
وهي نزلت عليه وغطته بكل يديها تضمه لها مثل الرضيع ودها تضمه للابد
ماتطلعه من ضلوعها تظل حابسته فيها ماتبي لحضه تاخذه منها )
عمر بين شهقات البكاء الحاده يردد : يمه انا اسف سامحيني يمه , يمه انا اسف سامحيني سامحيني يمه سامحيني اترجاك سامحيني
( ام عمر بين حزنها وفرحها تعبر عن مشاعرها بالاحتضان
لسى رجعت لها العافيه من لحضة قدومه
ابتسمت ابتسامة الفرح الشديد غاب شفاتها طويلاً )


مايدري الضنى انه على أمه شلون يأثر

.
.
.
بعد مرور ايام دخل ابوبدر ومعه سليم والأهل

خالد كان بالبيت لان الدوام يشغله عن الزيارات لسليم ولكن كل فكره وعقله معه

خالد رفع راسه وانتبه لهم داخلين وابتسم وراح لسليم

سليم كان يمشي ببطء ومبتسم بتعب لخالد
الكل فرحان ويراقبونهم بحماس
خالد تنهد بفرح وقال : خوفتني عليك يالكلب
سليم : ههههههههه
( خالد مسك يده وسحبه بهدوء وضمه )
( سليم ضغط عليه مشتاقله وقلبه طاير اول مره خالد يتعاطف معه بهالشكل ومن عيونه تتكلم قبله )
الكل صرخ ويضحك من الموقف السعيد


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عمر طلع من عند امه وماقدر اوصف شكله كيف كان
سحبته رجله للمسجد اللي كان يأذن فيه
حاب يرجع شي لو بسيط من ماضيه الرائع
دخله واخذه نفس كله نقاهه وطهر
والناس كانت تصلي العشاء
كبر وصلى معهم بصفوف الاخيره
وقبل فتره كان بنفس المسجد هذا يومياً ويصلي بأول الصفوف
بس اخذه الترف
صلى عمر بكل خشوع ويقين بأن القادم بإذن الله افضل

وبعد مانتهوا من الصلاه قاموا المسلمين بتلاشي والخروج
والكثير منهم مجرد مااداروا رؤسهم للخلف وقفوا بصدمه
عمر كان ماكث على ركبته وكأنه ينتظرهم
عمر يطالع ووعلى شفتاه ابتسامه لطيفه مليئه بالبشاشه حيث ماكان
وقف عمر على رجوله بهدوء يبي يروح يسلم على الشيخ
والكل يطالعه ويبتسم ووقفوا معه
سامي مبتسم ويطبطب على الشيخ ابوساره ويقوله لف راسك وشف
ابوساره بستغراب من طلب سامي اللتفت وراء بهدوء
وانصدم بعمر واقف مبتسم له
ابوساره بتعتعه : ع عمر ؟!! ولدي عمر ؟!!!
تقدم عمر بسرعه ونزل له وباس راسه بقوه
ابوساره مومصدق اللي قدامه ضمه بيدينه : الله يعزك ياولدي الله يعزك
سامي والكل ضحك وفرحان بوجوده معهم اليوم بعد مايأسوا
ابوساره نزلت دموعه من غير ارادته لانه طول عمره وهو يعتبره حسبت ولده

تحسف عمر على مافاته وعض اصابع الندم على اللي فوته
اللي شافه اليوم من محبه وكل هالناس له اللي يعاملونه ولدهم
وحس وذاق طعم الاهل منهم
قرر عمر يعدل خطاه لو شوي
.
.
.
دخل عمر لبيت معاذ وعلى طول على بدر بالقبو ولقى معاذ مستفرد فيه
وماسكه بقوه وبيدها الثانيه ابره يبي يدخلها وبدريمنعه بأقوى ماعنده

عمر بصرخه : معاااذ
( معاذ اللتفت له وبدر كأنه يشوف النجاة )
عمر مشى لهم : شقاعد تسووي ؟
معاذ ابتسم : لا ذي طريقه ممتازه نخليه ينذل عندنا
( ناظرعمر الابره وناظر بعيون معاذ كيف الاجراميه وكيف تفكيره يوصله )
عمر : تعال تعال ابيك
( طلع معاذ معه بعد اصرار عمر )
وبصاله معاذ يفك كرتون جديد : تصدق هذا هو الجهاز اللي انتظره
عمر بستغراب : وش هذا ؟
معاذ : جهاز كهرب
عمر : حق ايش ؟
معاذ : نلطع بدر شوي هههههه
عمر بصدمه : ايش ؟
معاذ : وش فيك منصدم ؟
عمر : تبي تكهربه ؟
معاذ : ايه
عمر : منجدك انت ؟
معاذ : هيه شفيك ؟
عمر بجديه : بصراحه انا جاي بفاتحك بموضوع  مهم بقولك بدر اخذ اللي يستاهله خلنا نتركه وانت جايب كهرب .. موطبيعي
معاذ : ايش ايش ايش ؟!!! نتركه ؟؟ هاهاهاهههههه انا طول عمري انتظر هالفرصه تجيني واتركه
عمر : بس هو خلاص ماقصرنا معه والرجال تأذى منا كثير
معاذ : لا انا لسى مابردت
عمر : تستهبل انت ؟ شايفه لعبه هو ؟!! خاف ربك
معاذ : لااااه ؟ اشوف تغير كلامك
( انتبه معاذ بلبس عمر , كان لابس ثوب قصير شويمن الاسفل وشماغه على راسه
استغرب معاذ شكل عمر وذكره بعمر القديم )
عمر : خلاص عاد شوية احساس
وقف عمر معصب وراح لبدر ومسكه معاذ : وين رايح ؟!!
عمر : وخر عني ارجوك هو صار لازم يطلع
معاذ : فالاحلام , مارح يطلع من عندي ابد ابد
( عمر دفه ومشى )
( دخل عمر لعند بدر وركض لها )
( بدر لما شافه طير عيونه خاف من عمر يسوي له شي )
عمر : ودك تطلع ؟
بدر عيونه تبرق : ياليت
( عمر يحاول فك يده )
معاذ بعصبيه قويه :خله اقول
عمر وقف : اسمعني معاذ انا رح اتركهه هنا بس ماتحط ابر وهالحركات
( بدر حس بإحباط )
معاذ : خلاص اوكيه اتفقنا
( طلع معاذ من عندهم وراح معه عمر يكلمه كلمتين تخليه يثق فيه
معاذ طلع من البيت وقرر في نفسه انه يستفرد ببدر باخر الليل عشان عمر مارح يكون موجود )

بعد ماطلع معاذ من البيت وتأكد عمر
رجع عمر للقبو بسرعه ودخل على بدر واللي صار شكله يأسف الناظرين
انتبه عمر بالحبوب جنبه ماانلمست جديده بالكيسه
عمر : ماكلت حبوبك ؟
بدر : لا
عمر: وليش ؟
بدر : شلون وانا مربط كذا ؟ كنت بقولك بس انت رميتها ورحت
( عمر دب في قلبه الحزن أكثر على قساوة قلبه وتحجره ورجع ناظر بعيون بدر )
( بدر منزل راسه بيأس وإحباط شديد وواضح انه فعلاً مريض )
عمر قلبه صار يألمه من شوفته كذا وقال بحنان : تعبان الما اللحين ؟
( بدر رفع راسه وتنهد بألم ورجع نزل راسه وكنه ينتظر الموت ياخذه )
( نزل عمر له وفك الرباط بسرعه )
( بدر استغرب ردة فعل عمر )
حاول عمر يوقف بدر معه وبدر صاير عاجز عن المشي لمكوثه الطويل بالارض
وطلعوا بصاله
عمر وقف : لحضه
ركض عمر للصاله وبدر ينتظره
سحب عمر الاوراق والملفاات وكل شي مهم كان بينهم وسحب جوال بدر
قرر يطلع من هالمكان ولا عاد يرجع له

وبالسياره ..

عمر مد له جواله
بدر بهدوء سحب جواله
عمر  : وين ودك تروح ؟
بدر : الفندق اللي كنت فيه , ودي اعدل شكلي عشان اقدر اروح لبيت اهلي
عمر هز راسه بالموافقه
وقف عمر عند مطعم
بدر يناظر بستغراب ولا حب يسأل عمر شيء تاركه على راحته ومسلم له الأمر
عمر : انا رح انزل اجيب لك شي تاكله وضعك صعب
بدر هز راسه بالموافقه
نزل عمر ورجع بالكيس وعطاه
ووقف عند الفندق المطلوب وقال : انا طلعتك بس ابي منك طلب
بدر بتعب : ؟
عمر : اتمنى مايوصل لابوي شي
بدر ابتسم له : مارح يوصله شي
( عمر حزن من الموقف بعد اللي سواه في بدر بدر صاير متسامح معه )
( وحزن من كل اخوانه اللي كل يوم يكتشف بأن فيهم خير متخبي
يفشله من نفسه وهو معروف كيف كان وكيف صاير اللحين قدامهم )

(نزل بدر من دقايق وعمر كان سارح بخياله وتفكيره اللي صار ياخذ منه اوقاته )


.
.
.
في بيت ابوبدر الكبير
الباب يطق ..

( فتحت الخدامه )
دخل بدر بهدوء يناظر بالبيت وكان 2 ونص الظهر
البيت صاير هادي
انتبه له خالد الوحيد بصاله ووقف بدهشه : بدر !
بدر ابتسم له وخالد راح له بسرعه
وضمه وسلم عليه
خالد يطالع فيه بدهشه وبالجروح اللي بوجه :اخيراً شفناك .. وش هذاا ؟
بدر : لا ماعليه حادث بسيط
خالد : بسم الله عليك سلامات ان شاءالله
بدر : الله يسلمك , الا وين اهلي ؟
خالد : كلهم فوق عند سليم من جاء ماتركوه انا طفشت وجلست تحت
بدر : ياحياتي والله , انا رايح اسلم عليهم
خالد : ايه رح
بدر قبل لا يروح عطاه مفتاحه : ابشرك سيارتك ماجاها شي وتراك وقفت معي وقفه ماتنسى
خالد بضحكه : شدعوه ياخوي والله حلالك يارجال ماتسوى
بدر : لبى قلبك
( طلع بدر لفوق ودخل عليهم بهدوء بعد ماطرق الباب وقلبه يدق خايف من ردت فعلهم له )

( كانوا مشغولين بسوالف والضحك وفجأه اللتفتوا للباب )
بدر ابتسم برتباك : السلام عليكم
( الكل منصدم منه ومن شكله )
ام بدر بدهشه : بدر !
ابوبدر يطالع فيه بنص عين
سليم متمدد ابتسم بفرح : ياحياتي بدوور

ام بدر وقفت بسرعه : هلا هلا والله بروحي
( بدر دخل بسرعه وسلم على امه له خمس ايام عن البيت )
( وسلم عليهم كلهم وراح يسلم على ابوه )
( وقف قدامه متوقع وعارف ابوه زعلان منه وشرهان عليه )
( بدر منزل عيونه بخجل ومد يده يصافحه )
( ابوبدر مستغرب الجروح واللصقات بوجهه وواضح ان بدر يخفي اللي بداخله ويتصنع الابتسامه والفرح )
( بدر حس بإحباط شديد وهو ماد يده ومافي أي استجابه من ابوه له )
( الكل يناظر بأعصابه وابوبدر يطالع فيه بعد لحضات وقف ابوبدر )
( وسحبه وضمه له بهدوء )
( سليم ضحك ضحكه عاليه ويصفق والكل ضحك )

( بدر استنانس بأن ابوه حاول يتقبله رغم غيبته المجهوله
باس راسه ومشى لسليم بسرعه وضمه وهو بسرير )
سليم : ياقلبي يابدووور والله اني مشتاقلك
بدر خانقته العبره :حمدالله على سلامتك حبيبي ماتشوف شر يارب
سليم :الشر مايجيك يابعدي
بدر يطالع فيه وفي رقبته عليها شاش طبي بعد العمليه وصاير صوته فيه بحه
ام بدر بحنيه : يايمه وش اللي صاير فيك ليش مجرح كذا ؟
بدر ابتسم : لالا حادث بسيط
الكل : بسم الله عليك سلامات شصاير ؟
بدر : لا والله حادث بسيط مايحتاج حتى اذكره
ام بدر : ياعمري والله ياعمري تعال عندي اجلس عندي
( عمر يطالع فيهم )
ابوبدر : هلا والله عمر حياك ادخل
( اللتفت عليه بدر وعمر بادلوا بعض بنظرات الغير مفهومه )
(وجلس عمر بهدوء وواضح انه متغيركثير وصاير جداً هاديء )

عمر ندم كثير بأنه تعرف على شخص مثل معاذ كان ياخذ وقته وياخذ منه حياته بدون لايحس
صنعه بأنسان ببلا قلب ولا ضمير
وظهر له صور سلبيه لكل الاشخاص
بناء فيه حب الكراهيه والحقد والانانيه والجشع والتكبر
خلق فيه صفات مذمومه بمجرد مصاحبته
عمر كان يعتقد انه مميز عن الكل ولا احد يقدر يغير قناعاته او نمط حياته
ورافض فكره اللي تقول " صحبتك تمثلك أين ماكنت "
فعلاً بدون لا يحس بدون لايقتبس او يتقمص شخصية صاحبه
بس كان يمثله كان شوي عن شوي يطابقه بحركاته وفكره وكلامه
عمر ماصار يفكر الا بالأوونه الاخيره عن صورة معاذ الداخليه
عرف ليه الكثير يتهربون منه ,ردات فعل الناس مو صدفه ولا ظلم له
بل روحه الشريره اخلاقه السيئه اللي تحتجزه لكل من انظلم معه
كانت تمثله بتمثال الشيطان الأخرس , ظاهره يعكس تماماً داخله
حكمت عليه بالحسنه من بدري مافكرت احكم عليه بعد ماعرفه
لان مظاهر الناس ساعات تخدع وما كل من ياخذك بالاحضان كان يدفيك
يمكن كان يطعن من وراء ظهرك ... انتبه !


قطع تفكير عمر معاذ اللي يدق عليه
وقف من عندهم وطلع

ماكان يرد عليه ولا عاد يبي يرد عليه
مايبي يضره ولكن ماعاد يبي يضر نفسه
قرر عمر بنهايه يقفل جواله ويرميه بالغرفه
حاب اليوم يجلس مع اهله ويسمع كلماتهم
حاب يعيش اللمه والروح الاسريه
حاب يتفرغ لعاطفته ويفكر بعقل ومنطق
حاب يسترجع نفسه الاولى وطهارتها
وشوي شوي كانت ترجع له شخصيته
بمجرد مافكر بمنطقيه ومن جانب الايماني

دخل عندهم وصاروا يسولفون ويضحكون
وشاركهم الفرحه والطيبه والمحبه

.
.
.
من جانب معاذ جلس يسب ويلعن بأن بدر طلع
معاذ مريض نفسي كان يحتاج لعلاج لنفسه
روح الانتقام والكرهه تولدت فيه من صغره من ابوه القاسي
صاير يمثل الطيبه ومن داخله بركان يحرق من يدخل بحياته
انقهر معاذ واتصل على مجيد هذا اللي باقي له
وصار يقوله كلام ماصار ويرسم كعادته صوره سلبيه لعمر والكل
.
.
.
مجيد مغطي وجهه ومنقهر من بدر
لانه لا يحس ولا يفكر فيه .. صار له كثير مو من العاده
صار يكرهه لانه خرب كثير اشياء بحياته
خسر اللي يحبها منه وخسر وظيفته وصار عاطل باطل وجالس بشقته
ماعاد عنده شي ولاعاد يبي شي
حاقد على بدر حقد لان لو كان ظالمه وانه ماله ذنب كان بدر جاء من زمان
واعتذر ووضح له الصوره او أي سبب باللي قاعد يصير
بس ماشاف أي شي من بدر
بعد لحضات كأن الاحساس وصل
جاه اتصال من بدر
( مجيد يناظر بجواله متعجب كان يفكره فيه وفجأه دق )
مجيد الايام اللي راحت كان يحرق الجوال
واحترق اكثر بعد ماشاف رده بالواتس لما قال ياشيخ اطلع من حياتي
كانت ذي تحرقه وكانت تتضمن معاني كثيره من بينها " تعبت اتحملك وادور رضاك وارعاك "
لان بدر كان دايم يوقف معه ويحن عليه وياخذه لصدره
ولما شاف كلمته له تحسف على انه حتى تعرف عليه
بنسبه لمجيد اثرت فيه الكلمه كثير بانه رامي نفسه على الناس
بدر عمره ماحسس مجيد بنقص بحياته
بس بذي الكلمه وضحت كثير اشياء ومفاهيم
والمصيبه ليته اهو اللي قايلها
ولما شاف اتصال بدر اللحين قال اكيد يبي يراضيني بعد كلامه لي
بس انا خلاص مستحيل ارمي نفسي لأحد ورح اعيش لحالي بعد ماوضحت الحقيقه
ظل مجيد مجروح ومنكسر ولا يبي احد
.
.
بدر ماقدر يستحمل اكثر طلع لمجيد لشقته ورن الباب
مجيد انتبه بالباب وشك يكون هو
مجيد وقف وفتح الباب بعد ماشاف الاصرار
بدر ابتسم : اهلن .. ممكن ادخل شوي ؟
مجيد : لا
بدر : شوي بس والله شوي
مجيد : مبروك الاستقاله
(بدر حزن لما عرف انهم انفصلوا لان واضح من نبرة مجيد انه انفصل بسبته وضاق صدره)
( مجيد سكر الباب بوجهه )
( بدر رن جرس الباب )
مجيد : نعم !
بدر : شدعوه مجيد كلها دقايق ابي افهمك
مجيد بعصبيه : مافي شي نتفاهم عليه
بدر : الا فيه انا عندي ممكن ؟
مجيد : ياخي مو تقول اطلع من حياتي ليش جاي اللحين ؟!!
بدر : ايش ؟
مجيد : فاارق
( سكر الباب بوجهه )
( بدر رن الباب مجيد واقف وراه ولا عاد يبي يفتح له )
( شكل بدر يأثر بالواحد ويخليه يحن ولا يبيه يأثر عليه )
بدر : افتح الباب يامجيد مالك داعي
مجيد من وراء الباب : رح رح عني رح
بدر : شفيك ياخوي تراها كلها كلمتين خلني افهمك خلني افهمك والله جاي اقابلك بالعاني عشان يكون واضح كلامي .. يلا عاد
( مجيد من وراء الباب تنزل دموعه بصمت )
بدر : مجيد يلاا عاد ترا مو زينه تخليني واقف وراء الباب كذا
مجيد :...
بدر : انت وش وراك اجلس واسمعني شف وش بقوول ياخي
مجيد : ...
بدر : الله يهديك يامجيد بس
مجيد :..
بدر : انا ادري انك زعلان وضايق خلقك عشان الوظيفه بس والله العظيم اني كنت متوهق والله مو بيدي والله , كنت يعني .... مدري شقول يعني كنت مضطر والله
وجايني حادث فهمت , لا تخاف حادث بسيط لا يروح بالك بعيد
( مجيد يبكي بصمت ويعض على شفايفه قهر )
بدر يكمل : اسمعني , عشان الدوام خلنا كلنا نروح انا معي الملفات بالسياره وجاهزه وكل شي بس لاني تعبت بذاك الوقت ولا قدرت اوصلها لك
ويمدينا نروح كلنا نوقع على العرض وبيرفعون ذا القرار للمسؤولين وبيعطونا جواب بعدها وان شاءالله نرجع ننقبل ماعليك
مجيد يقول بنفسه : " وهي وقفت على الدوام بس ؟!! اااخ بس "
بدر بترجي واضح : مجيد افتح الباب اترجاك انا , يلا والله ترا مايستاهل هالزعل كله لا تضيق خلقك ان شاءالله كله بينحل بس افتح
( بدر تعب من وقفته عند الباب والمحاولات مع مجيد باتت بالفشل )
بدر : اسمعني , اذا مو طايق شوفتي ماللومك ,خلاص انا بجيب الملفات واحطها عند الباب تقدر بكره توديها للدوام , انا ودي اني انا اللي اسلمها بس لانه بأسمك فهمت ؟ بجي واحطها هنا وصدقني لاوصلت لهم الملفات بيرضون ويرجعونا
والله يا أني كاتب فيها كلام مختار بعنايه ههههههه الله ياخذني بديت اتسيمج , الزبده بخليها هنا هاه
( مجيد حن عليه ولكنه حيل مقهور بأن بدر يحاول يجمع المكسور )
( هو بداخله جرح كبير منه وكلامه ماراضاه )
حس مجيد بخطوات رجله وحط بدر الملفات عند الباب ودق الباب : هنا تراها , يلا انا رايح بشوفك مره الجايه
( مجيد حس خطوات بدر تبتعد لين اختفى الصوت )
( مسح مجيد وجهه )
.
.
.
عمر صار اغلب ايامه مختفي عن البيت
صار يروح لأمه ويبات عندها بالايام ومايتركها
يقدم لها كل احتياجاتها ويبر فيها على النهايه
.
.
.
بعد مرور يومين او ثلاث ايام على الاستقرار
معاذ كان يحرش مجيد بكلام كثير عن بدر عشان مايرجع له
مجيد كان بداخله يقين بان معاذ انسان بليد مايتحرك فيه شي
ولكن مجيد منقهر من بدر بعد كلمته له حس انه مو طايق نفسه
.
.
وفي ذلك اليوم
بدر ماشاف من مجيد أي استجابه له
قرر يكلم هند يتتطمن عليه منها
" وكلمها على الواتس اب "
بدر : مساء  الخير هند كيفك
بعد لحضات جاه الرد : مساء النور تمام
بدر : معليش بسألك عن مجيد , كيفه معك وش اخباره حالياً ؟
هند بستغراب : وانا وش دراني عنه ؟
بدر : مو انتي دايم معه
هند : ليش ماقالك اني خلاص تركنا بعض ؟
بدر بصدمه : اماا , ليش عسى ماشر ؟
هند : لا بس انا من عمري اكره الشباب ولما اكتشفت انه يخون ولا هي غريبه على العيال , تركته
بدر : يخوون ؟ وش هالكلام بس ؟!! مجيد وينه وين الخيانه يالبى قلبه بس , انتي منجدك تاركته ؟ يمكن عشان كذا متضايق ولا يبي حتى يشوفني
هند : صار يحب وحده المفروض صارحني قبل لايوصلني الخبر
بدر : يحب ؟ ههههههههههه هذا انسان ملحط ماعمره حب بس بصراحه قبل لايعرفك كان دايم يزعج امنا يبي يحب , وتحقق مراده
هند استغربت كلام بدر وبدر مستحيل يجلس يكذب او يغطي على صاحبه بذي الامور لانه يحترمني ويقدرني : الا هو يحب
بدر : والله ياهند لو يحب كان قلتلك هو يقولي كل شي وماعمره خبى عني , ولا الحب يوم وليله هي ؟
هند : هو يحب لجين اختك
بدر بصدمه : لجين اختي ؟!!
هند : ايه وبصراحه لجين اللي قالته وانقهرت لما عرفت كان على الاقل صارحني
بدر تذكر حركات لجين معه والمواقف اللي تصير تأكد انه اخته ناشبتله ولا مجيد بريء منها : اسمعي ياهند انتي عارفتني مستحيل اكذب عليك بهالسوالف , بصراحه اختي لجين ناشبتله وهو مايطيقها , تصير مواقف كنت احاول اتجاهلها
بس بما انها وصلت لكذا اقولك تراها هي اللي ناشبتله ولا مجيد يمين بالله انه اشرف من أنه يخون حبيب او حتى صاحب , خبز يدي هالولد
(هند انفجعت من كلام بدر وماتوقعت ابداً يكون مجيد بهالاخلاق )
( وانصدمت من التافهه لجين وحركاتها واللي خلاها تتأكد انها كانت مسويه قروب
عشان تصور كذبتها للكل , مريضه )
هند : خلاص اوكي
بدر : معليش طولت عليك , تصبحين على خير
هند : وانت من اهله

( بدر بدأ يعرف حزن مجيد وغضبه وجاء بيدخل عليه واتس ويكلمه
ناظر بالمحادثه وانصدم )
" كان مجيد يقول له : ليش ماترد ليش تسحب علي ؟! كان قلت قبل عشان ماعتمد عليك
وكان الرد : ياشيخ اطلع من حياتي
ومجيد : شف ! .. اوكي "

انصدم بدر من اللي راد عليه كذا .. مين اللي قايل له اطلع من حياتي اف وش هالكلام ؟!!!
بدر عمره ماتكلم بهالاسلوب ابداً ولا عمره بيتكلم كذا
صدمه قويه وتذكر مجيد لما قاله " ومو تقول اطلع من حياتي وش عندك جاي اللحين ؟ " هذا اكيد معاذ اكيد كان بيده الجوال

بدر حس بإحباط على مجيد
يحق لمجيد يزعل هالزعل كله
لانه يعرف احساس مجيد كويس
مايحب يكون ثقيل على احد
على انها كلمه بسيطه وانا امون عليه ممكن اقوله بمزح ويتقبلها
بس بوقت جدي مثل كذا تنقال !!
يااارب , كيف حال الدنيا معك يامجيد ؟

فجأه دق جواله والمتصل " مجيد "
بدر طير عيونه ورد بسرعه : هلا هلا مجيد
مجيد ببرود ونبره شاحبه : عندي كلام ابقوله لك .. ممكن نتقابل ؟
بدر ابتسم : حتى انا عندي لك كلام .. بس وين تبي ؟
مجيد : تعال في ******
( بدر استغرب المكان بعيد ومخطط وارض قاحله , الناس تتقابل بمكان معقول مو بمكان مقطوع كذا بس سكت ويساير الوضع اهم شي يقابله )
بدر : اوكيه اوكيه ماعندك مشكله .. دقايق بس
مجيد سكر منه ولا حتى ودعه
بدر ركض يدور لبس يلبسه ويقول : ياعمري يامجيد ياعمري عليك وواضح انك حيل مجروح , بس صار اللحين لازم اقولك كل شي واشرحلك كل شي كان محزنك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الثلاثاء يوليو 01, 2014 7:49 pm



( طلع بدر من غرفته بعد ماللبس وتعطر
وشاف خالد واقف عند غرفتة سليم ويكلمه )

خالد : يلا ياحيوان تعال تفرج معي اترجاك ؟!!
سليم بأذنه الجوال اللي ماعاد صار ينزل من حليمه : هههههههههههه
خالد بجديه : تضحك تسلك لي ؟!!
سليم : ههههههههه لالا والله بس تذكرت لما كنت اترجاك وكنت تسفهني سبحان الله
خالد : ياسمجك بعد , اقول تعال يلا ترا مليت
سليم : ههههه اوكيه اوكي والله بجي بس شوي بخلص من المكالمه واجيك
خالد : اخلص من المكالمه ؟! ايه ايه اجل انسى
سليم: لا ليش ؟
خالد : كم مره تقول لي بس اخلص من المكالمه ويخلص الفيلم وانام وانت ماجيت ؟ ياشيخ ضف وجهك
سليم : هههههههههههههههههه شسوي الحب
خالد : اقول اسكت لا أهفك كف بطول اربع امتار
سليم : ههههههههههه
( بدر شافهم وضحك )
خالد اللتفت عليه : اوه بدر جابك الله , جايب فيلم ابي احد يتفرج معي مسوي فشار ومسوي زحمه
بدر : هههههههههههههه ياحياتي بس والله مقدر بقابل مجيد مايمديني
خالد : ياحوووول اول مره اطلبكم وكذا تسوون اوم النفسيات ياشيخ
الكل : ههههههههههههههه
بدر : والله ام سوري يسعدلي هالفيس بعوضك ان شاءالله
خالد : اوكي اوكي مايحتاج تسكتوني وضحت
الكل : ههههههههههههه
بدر : يلا يلا باي مستعجل والله

( نزل بدر بسرعه وجاء بيطلع ووقفه عمر )
عمر بصاله : بدر !!
( بدر اللتفت يطالعه)
عمر وقف وراح له : بدر فيه شي بخاطري وودي اقوله ويرتاح ضميري
بدر بستغراب يطالع فيه : تفضل قول
عمر ابتسم بحنان : اول شي انا اسف
( بدر على طول ابتسم )
عمر يكمل بنبره حزينه : وثاني شي ياليت تسامحني عشان يرتاح ضميري
بدر ببتسامه : ودي اقولك ياعمر ان الظفر مايطلع من اللحم والاخ مايتعوض وانت اخوي وانت ابوي بعد
( عمر ابتسم ونزل راسه بأسف )
بدر حط يده على كتفه : وتسألني اذا مسامحك ؟
( عمر مشبك يدينه وحاس بالأسف )
بدر : مين انا عشان مااسامحك ؟
عمر : حاشاك بعد عمري ياخوي ياتاج راسي انت
بدر : الله يخليك ويسعدك يارب
عمر : ياربي امين وياك
بدر : انا طالع تامرني بشي ؟
عمر : سلامتك والله يحفظك
بدر ابتسم : الله يسلمك فمان الله
عمر رفع راسه يطالعه : مع السلامه

( اللتفت عمر وبدر وانتبوا بأبوهم واقف بوسط الدرج يتأملهم والابتسامه عريضه على شفاته)
( بدر وعمر طالعوه بخجل وابتسموا برضاء )


طلع بدر وبالحيل مبسوط بعد الايجابيات اللي صارت بالبيت
يحس جالس يمشي وينظف الاوساخ اللي عالقه في كتوفهم
باقي مجيد وتكمل الفرحه

.
.
.
عمر رفع الجوال ورد : هلا حبيب قلبي سامي , اسعدتني بسماع صوتك كيف حالك؟

ــــــــــــــــــــــــــــــ

بدر ( راح له بالمكان المطلوب )

( مكان قاحل بر وفيه بنايه من طين مكشوفه وواضح انه عريقه )
( وقف بدر ونزل )
( يطالع بالمكان ويمشي بخطوات بطيئه )
( المكان مافيه أي احد ولا حتى سيارة مجيد )
دخل المبنى وصار يتلفت يمين يسار ويقول بهمس : مجيد !! مجيد !
وبعد لحضات الصوت من الخلف
مجيد : بدر !
اللتفت بدر بسرعه : مجيد ! ياهلا والله
مجيد رفع يده : لا تقررب , مايحتاج تسلم علي
( بدر وقف مستغرب منه )
مجيد : هي كلمتين ابي اقولها حاب انهيها
( بدر سكت وترك مجيد يتكلم على راحته )
مجيد : جيت اليوم اقابلك ابي انهيها
بدر ابتسم : حتى انا
( مجيد ملامح وجهه قالبه ومتغير كثير وبدر ملاحظه وحاس بالأسف عليه )
مجيد : اسمعني , انا حاولت اسكت واصبر لين نفذ ذا الصبر
بدر : مجيد اسمعني انا ا
مجيد قاطعه : انا ماخلصت كلامي
( بدر سكت )
مجيد : انا اصلن مابي اشوفك بس حاب اقول ليش تسوي فيني كذاا ؟ ليش خربت حياتي ؟ ليش انت اناني ليش ؟!! قلي انت اناني ليش ؟
بدر : لا وال
مجيد صرخ : بس !! انت اناني اخذت كل شي مني , خليتني اضيع حياتي كلها معك
بدر : والله فاهم عليك خلني اشرح كل اللي صاااير
مجيد طلع من وراء ظهره سلاح ورفعه عليه : اسكت عني
بدر بصدمه يطالع اللي بيده ماتوقع ابداً من مجيد : وش هذاا يامجيد ؟!!
مجيد رافعه عليه بتهديد: حياتي كلها ضاعت منك .. خسرت اللي احبه وخسرت دوامي وحياتي كنت انا مثل البهيمه امشي وراك مثل الحيوان
بدر بحزن : لا حشى م
مجيد بعصبيه منهار : ليش ؟! ليش كنت تاخذني لك ؟!! ليش تمثل علي الحب والعطف ليه ؟؟ انت اللي جيتني مو انا هااه انت .. انت اللي كنت تتلزق فيني
اما انا مارمي نفسي على احد يابدر
( بدر ضاق خلقه مثل ماتوقع حساسية مجيد بهالنقطه )
مجيد : قهرتني بحياتي قهر يابدر خليتني اتحسف على كل دقيقه وثانيه قضيتها معك , عشان انانيتك وحبك لنفسك خسرت كل شي , وابشرك مابي شي مااابي شي من هالدنيا خلاص , بلدت منها وطابت نفسي منها خلاص , ولا ابي شي منك كثر الله خيرك ماقصرت معي
( بدر قلبه يتقطع على كلامه وانهياره )
مجيد يكمل : ماقصرت يعطيك العافيه ياخوي تعاطفت كثير معي ترزقت علي وتكرمت ماتقصر
بدر بحزن : اسمعني يامجيد خلني اتكلم خلني اوضحلك طيب
مجيد يشد على السلاح : مااابي اسمع منك شي مااابي اسمع , مابيك تقولي اسف وتعتذر , والله ماعاد يفيد اعتذارك شيء , نفسي طابت تعرف شلون طاابت يابدر
بدر بإصرار وحزن : اسمعني انا والله ماخربت شي ولما كنت اتوعد واهدد ذاك اليوم ترا ماسويت شي والله العظيم بس كنت كذا معصب ومادري شقاعد اقول ولما رحت البيت ارسلت لهند والله العظيم قلتلها انتبهي لمجيد ولا تخذلينه مثل ماانخذل غيره وهو انا والله كنت مابيك تجرب الاحساس اللي حسيته خايف عليك
مجيد : لا تخاااف علي
بدر يكمل ويطنش مجيد وانهياره : ويوم العرض حق الدوام كنت مجهز كل شي وكان بالبيت , الشي اللي ماتعرفه ان معاذ مستفرد فيني ببيته وجالدني جلد
وفيه مره جيت انت وكنت اصاراخ اناديك وابي احد يساعدني بس محد جاء
( مجيد دموعه تنزل ويحس انه بدر جالس يبرر ووده يضغط الزند ويفتك )
بدر : تذكر يامجيد !
( مجيد يطالعه ويتذكر ذاك اليوم لما كان يسمع صوت احد ينادي لكن ذهنه مشتت )
بدر يكمل : كان حابسني عنده كم يوم وبذاك اليوم حق الدوام كنت محبوس ابي اطلع ابي على الاقل اوصلها لك بس ماقدرت والله , ولا انا مابي اضرك يامجيد شدعوه وبذا الموضوع الواحد مايمزح
( مجيد يقبض بيده بطولة بال منه )
بدر : وترا اللي ارسلك رساله بالواتس مو انا يوم اقول اطلع من حياتي ومدري ايش والله مو انا حتى كل هالاحداث تقريباً كانت بيوم واحد او وراء بعض لما كنت محبوس هناك , ولا انا تتوقع بقول كلام مثل كذاا يامجيد حرام عليك ياشيخ
مجيد بقهر جواته : خايف من الموت يابدر ؟ خايف من الموت صح ؟؟!!!
بدر : لا شدعووه والله جالس اقول الصدق مو علشانك رافع مسدس ابقعد ابرر شي والله هذا اللي صار وعشان كذا تحمست اقابلك قلت خلني اوضح له
وجيتك لبيتك ابي نتفاهم على رواق بس ماعطيتني وجهه
( مجيد منقهر ومنهار وقلبه يحترق وبس لما يشوف بدر يحن ويتأثر وهو مايبي يشوفه عشان كذا )
بدر : مجيد انت تعرفني يامجيد , لا تخلي الشيطان يلعب عليك
مجيد :..
بدر : والله كل اللي عندي قلته لك وكل اللي مضايقك جاوبت عنه انت بس لا يضيق خلقك وخلك اهدى من كذا , انت تدري ان معاذ ان دخل بحياتنا يعفسها فوق تحت وقبل كنت احذرك بس ماكنت تسمع
( مجيد يبلع ريقه ببكي صامت )
بدر يكمل : وتلومني يوم اول ماسمعت طاريه استخفيت ؟
( مجيد يسمع بدر وبدر كان صادق بكلامه )
بدر يكمل : لاني عارف ماوراه الا المشاكل ومايتعاشر والله
( مجيد يصيح ويبعد وجهه عنه ويسمح دموعه بضيقه مايقدر يواجهه بدر )
بدر : نزل السلاح من يدك يامجيد مو هذا اسلوبك , وتكفى لاشوف دمعتك تراها غاليه
( مجيد نزل يده وحط يده على وجهه يمسح دموعه )
بدر بحزن شديد وبينهم مسافه : الله يخليك مابي اشوف دموعك تنزل
مجيد :..
بدر نزلت دموعه عليه وحط يده على فمه يكتم نفسه: الله ياخذني ان شاءالله يامجيد
( مجيد ياخذ نفس ويبلع ريقه )
بدر بحزن : خلاص
مجيد جاء بيمشي واللتفت عليه : ماعاد ابي اشوفك يابدر
بدر بصدمه وبين حزنه : ليه ؟!!
مجيد: ماعاد ابي اشوفك خلاااص
( مشى مجيد ولحقه بدر بخطوات بطيئه )
بدر : بعد كل هذا يامجيد؟ ماتبي تشوفني ؟ ليه ؟ مااقتنعت ؟ طيب هذا اللي صار والله مافي أي فربكه بالموضوع , طيب انا ماقدر اعيش من دونك شدعوه مجيد
مجيد اللتفت عليه : لا تقعد تلاحقني , كلام ووصلك , انا حاب اشوف حياتي
بدر : شدعووه مجيد انا حياتك
( مجيد بنظره حاده )
بدر ابتسم وعيونه تلمع دموع : الله ياخذني بديت اتسيمج
( مجيد يحس انه حن على شكله ونظراته واسلوبه البايخ )
بدر ابتسم بحنان : خلاص عااد
( مجيد تأفف ومشى )
بدر : شفيك مشيت وخليتني ؟
( مجيد سفهه ولا عبره )
بدر : سامحتني ؟ خلاص سامحتني يعني ؟!!
( مجيد وقف عند سيارته وعطاه نظرة استحقار )
بدر : هههه اليوم يوم السماح العالمي , خلنا نكملها
مجيد بجديه : مابي اشووفك
( لف مجيد عنه وفتح باب سيارته بيركب وبدر حس بإحباط )
( واللتفت بدر للجهه الثانيه بغفله وانتبه باشخاص متسترين وراء أتله )
على طول اللتفت لمجيد وركض له : مجيــد !!
( مجيد وقف اللتفت له بطولة بال )
بدر صرخ :انتبه !!!
( مجيد يطالعه مستغرب )
( وبدر بسرعه رمى نفسه عليه وعلى اخر لحضه تمت الطلقه الموجهه لمجيد )
( على ظهر بدر مباشره )
( مجيد فز قلبه من قوة الطلقه ومن قوتها حسها دخلت فيه هو)
مجيد بصدمه مسك بدر : بدر !!
( بدر ضامه وانزلق جسمه منه )
مجيد بصدمه مومتوقعه مسكه ويشيله : بدرر بدرر !!
ورفع راسه مجيد يناظر حيث مصدر الطلقه وشاف خربشه وشباب يهربون بعيد
مجيد رجع يطالع ببدر بصدمه شديده : بدر بدر !!!
( بدر طاح وعيونه اللي باقي له تتكلم )
مجيد رفعه وحطه عليه ويهزه : بدرر !
( بدر مسك يده بحنان وابتسم بهدوء له بينما يلتقط انفاسه الاخيره )
مجيد بصدمه يهزه بقوه وصارت يده حمراء من الدم اللي يطلع من ظهره : بدر ؟!
( بدر يطالعه بعيونه ولحضات زلقت يده ونزل راسه وطلعت روحه للسماء )
( مجيد بصدمه يناظر فيه طويلاً وهو جثه هامده بين يدينه , يطالع فيه تأملاً )
( مرت ساعه كامله ومجيد مخليه على حضنه وماسك يده ويطالع فيه بصدمه )


( مجيد )

معقوله خلاص ؟ معقوله رحت كذا ؟ معقوله كان يومك تكون بين يديني ؟
ليه تدافع عني ؟ صح انا اليوم المفروض انقتل منهم
وهو جاء يحميني , كان يومي كنت بهذا اليوم , هذا كان يومي
بس هو انقذني .. انقذني وانا مااستاهل انقذني وانا ماشي واسفهه
تذكر مجيد لما كان قبل لحضات يشرح له ويفهمه وهو مطنشه
مجيد في حالة صدمه وبرود غير طبيعي


مقتطفات من مواقف بدر :

"

بدر يكمل : اسمعني , عشان الدوام خلنا كلنا نروح انا معي الملفات بالسياره وجاهزه وكل شي بس لاني تعبت بذاك الوقت ولا قدرت اوصلها لك
ويمدينا نروح كلنا نوقع على العرض وبيرفعون ذا القرار للمسؤولين وبيعطونا جواب بعدها وان شاءالله نرجع ننقبل ماعليك
- " وكنت مطنشه وراء الباب وهو يدور رضاي "



مجيد جالس وضام رجوله بطفش وماله خلق
بدر : بيجبون الغداء اللحين
مجيد ماسك ظهره يتألم : يوووه ياخي ظهري ررايح ااح
بدر باهتمام : سسلامات !
مجيد : شكل نومتي مخيسه
بدر : اكيد
.. راح بدر وجلس يدلك ظهر مجيد
مجيد : آآح آح
بدر : متمصع ولا وشفيك *يكمل*
مجيد : مدري مدرري ااي اييه
بدر : ووشووو
مجيد بأنفعال : خخف ياخخي
بدر وهو يدلك بلطف : ووالله مخفف .. بس انت النفسيه ههههه
مجيد ماله خلق وتوه صاحي من النوم : ههفف .. بعد بعد عني
بدر : ششفيك ماعجبك
مجيد : لا اوجعتاني ياخي
بدر : هههههه قايلك ننام بالغرفه افضل لنا بس انت المعاندي

" كان يحن علي كانه أمي "



بدر وقف : بروح اوصيهم مالكم حل.. الزبده ..*رفع تي شيرته* كيف بسس !
مجيد وتركي وقفوا : آآوو!!
بدر : ههههه
تركي : شو هالحكي
بدر بنظرة انتصار : سكس باك
مجيد ضرب بطنه : اوخص
بدر مسك بطنه بتألم : أوه هههههههههه
تركي مندهش
مجيد رفع تي شيرته: شوفوا
بدر وتركي : ههههههههه
بدر : والله ترا بادي
مجيد مومقتنع : ايه ارفع من معنوياتي
بدر : والله ماامزح
" كان يعزز لي كثير ويرفع من معنوياتي بكل حالاتي مايحب يحسسني بالنقص "

مجيد : اقول بتسكت ولا اخليك تنسدح مثل قبل شوي
بدر بأنبهار : ياعيني والله يامجيد وصلت لكذا اجل ؟
مجيد : اطلع
بدر :..
مجيد : اطلع عني يـلا
بدر : وتطردني ؟
مجيد : أيه يلااا اطلع يلا يلا اشووف

" وفووق هذا اصارخ عليك واطردك وانت اللي كنت تلملمني "

دخل مجيد الغرفه بسرعه سحب مفتاح سيارته وطلع بسرعه
ووقفه بدر وقال بسرعه : لالا لحظه مجيد لحظه
مجيد يسحب يده من بدر ويمشي وهو مره معصب وكاتم نفسه
بدر يمسكه بترجي : مجيد اسمعني بس لا تصير كذا
مجيد : ابعد عني .. ابــعد عني
بدر بنظرة إحباط وانكسار
" ولا اعتبرها خوف منك ولا قدرتها حتى "

بدر : بعد كل هذا يامجيد؟ ماتبي تشوفني ؟ ليه ؟ مااقتنعت ؟ طيب هذا اللي صار والله مافي أي فربكه بالموضوع , طيب انا ماقدر اعيش من دونك شدعوه مجيد
مجيد اللتفت عليه : لا تقعد تلاحقني , كلام ووصلك , انا حاب اشوف حياتي
بدر : شدعووه مجيد انا حياتك

" ايه والله انت حياتي يابدر آيـه والله أنت حياتي ... وين هي حياتي ؟!! "

مجيد نزل يده وحط يده على وجهه يمسح دموعه
بدر بحزن شديد : الله يخليك مابي اشوف دموعك تنزل
مجيد :..
بدر نزلت دموعه عليه وحط يده على فمه يكتم نفسه: الله ياخذني ان شاءالله يامجيد

" والله خذاك يابدر ... الله خذاك ياخوي ياأغلى ماعندي .."

"



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في فرنسا تحديداً – باريس

جالس مع زوجته الحامل
سمر حاطه يدها على بطنها اللي كابر وواصله بشهر 7 وجالسه تتأمل بالنهر
والاجواء الرائعه من حولهم
وشعرها يطير بالهواء من نعومته وملامحها البريئه جذابه

وعبدالاله زوجها واقف بمسافه عنها وبأذنه الجوال
بينما هي تتأمل المناظر وداخله بمخيلتها لسى باقي في خيالها
انتبهت بعبدالاله زوجها اللي واقف وتارك مسافه عنها وبأذنه الجوال
ركزت فيه وملاحظته مهتم بالمكالمه

عبدالاله : ايوه ! تمت المهمه ؟! وايش صار بشرني ؟ توفى بدر .. حلو حلو واهم شي بلغت عن الاثنين البثرين معاذ ورائد ؟ كويس .. حكموا عليهم بالاعدام ؟ جميل جميل هذا اللي ياما حبيت اتوصل له , لان شغل القرف ومخليني واسطه عندهم في قضاياهم كانت تحتاج درس ولا مو أي درس .. درس ابدي هههههههههه
على العموم يعيطك الف عافيه والمبلغ رح احوله لك . شكراً

سكر عبدالاله من المكالمه والابتسامه واسعه
وسمر تطالع فيه بصدمه مومستوعبه الخبر
وماتوقعت بيوم يصير عبدالاله وراء كل شي



- تلقوا اهل بدر خبر وفاته كالصاعقه
- انتقلت الى رحمة خديجه ****** " ام عمر " بعد اسابيع وقاموا مراسيم العزاء ببيتها الصغير والكل يجانب عمر
- معاذ ورائد تم الحكم عليهم بالاعدام بعدما ثبتت ادلة الجرائم عليهم
- مجيد يراجع في الطب النفسي لاستقرار حالته النفسيه بعد هول الصدمه اللتي اصابته وهند تحاول كل يوم عن يوم تزوه وترعاه وتقف بجانبه ولم تتخلى عنه



وهنا تفركشت دائرة الشر عن محيطنا
وامتد الدرب
تاركه من كان مظلوم وظالم ويبقى الاثر بالقلوب محتجزاً


ــــــــــــــــــــــــــــــ


وفي عالم آخر يحضره اليوم بذلك المجلس عندما استوقفنا بلحضه لنعود للحضه
الكبير والصغير يسمتعون لذلك الرجل البشوش وهو يوعظهم بكل أهتمام
واطلقوه بالشيخ , انه الشيخ عمر يروي قصه للمستمعين بسلاسه وبحروف مختاره
فيها من الوعظ والحكم
قصه حقيقيه كتبت من ماضيه وحب بأن يشاركها بشراً من كان ذاكر او غافل للجميع لتعم الفائده

عمر بوسط المجلس :

حان الوقت اختتم لكم حديثي ولكن بعدما احذركم كما حذرتني امي وبشده
انت تعيش في عالم مجهول وانفس مجهوله لا تحكم قبل ولا تتسرع بالحكم وتمعن كثيراً بكل أمورك
لذلك ...
إحذر من مفاتن الدنيا
إحذر من اتباع شهواتها
إحذر من الصحبه السيئه
إحذر من مجالسة أهل الخبث
إحذر وبشده عن الابتعاد عن الله
لشدة كوارث اللتي تليها وتعقبها
أي إحذر منطقة الشر

لم انسى قط تلك الورقه اللتي خبئتها والدتي بعد فراقها وربما منها خلقت بي الصبر
كتبتها بخطها الأمي :
" كن محسناً فيما بقى فلربما تجزىء عن الاحسان بالإحسان "
تخلخلت في ذهني تلك العبرات وتأملتها كثيراً وياما كانت تحب تلك الكلمات " هي جنة " فأحزنتني تلك المعاني

اذهب الان لوالديك واطلب منهم المسامحه ولا تؤجل
ربما لا يصيبك الحظ مثلي وتخذل طيلة العمر
حاول بأنك تحسن ماتبقى من عمرك فلن تعلم مايخفيه زمانك إليك

ذلك وصل الله وبارك

وقف عمر من على الكرسي واحدهم من يصور
ورأى بوجيههم الحزن والضيقه على مامضى
ومنهم من يحاسب بينه وبين نفسه
ولما وقف عمر وقفوا الجميع له وهنؤه وشكروه كثيراً على حسن القاءه
وروحه العاليه لتقبله بكل رحابة صدر

( طلع عمر من المجلس وهو حيل مبسوط واستقبله عند الباب خالد وسليم واطفالهم )
عمر مسك اطفالهم وضمهم : اهلـــن عمووو
سليم : كنت بيرفكت ماشاءالله عليك
خالد ابتسم : يعطيك العافيه عمر
عمر بضحك : الله يعافيكم اتمنى ذلك
تقدم له شاب بمقتبل العمر : ياشيخ ياشيخ
( كلهم اللتفتوا له )
الشاب : ياشيخ ممكن استئذن منك على شغله
عمر: اكيد تفضل وقتي لك
الشاب : بصراحه ياشيخ كان حديثك اليوم اروع مايكون وانا والشباب اتعضنا كثير من قصتك
( كلهم ابتسموا )
الشاب : فأنا قلت بعد اذنك حاب اسوي لك مونتاج على اليوتيوب واخذ بعض كلماتك وحكمتك , شي يفيد الناس
سليم : ههههه ياعيني
عمر ابتسم : يسرني ويسعدني لكل مافيه خير وجزاك الله خير
الشاب بخجل : الله يجزاك خير شيخنا

.
.
.
بنى عمر مسجد وجعله صدقه لأخيه بدر ولم يخرج عن باله ابداً لا هو ولا حتى عائلته جميعها , روح بدر ستضل حيه في منزلهم ولم ينسى عكس ماتوقع هو ذلك.
من جهة بيت امه الصغير الذي اصبح خالياً قرر ان لا يبيعه ويصبح يجمع ابنائه
بين فتره وفتره لذهاب اليه والمكوث هناك لتبقى الذكرى حيه
وعلى قولته " ريحة الوالده ماقدر اتخلى عنها "

طلع عمر من البيت الصغير وقفله .. طالع بالساعه اللي على كفه وقال : " اوه! تاخرت على ساره والعيال "
ومشى بخطوات رجله في الشارع بعيداً
وهو سعيد جداً بما انجزه ببقية حياته

عمر
بدر
معاذ
خالد
سليم
عبدالمجيد

وبذلك تنتهي منطقة الشر

بتاريخ 4/9/ 1435 - 2 / 7 / 2014
يوم الاربعاء




اسئل الله لي ولكم التوفيق في الدنيا والاخره
ولكم جزيل الشكر للقراءه والمتابعه والصبر في الاطاله
تعبت في اعدادها وسعدت كثيراً في انجازها
دخلتم في مخيلتي وقرأتم مابيداخلها
ولكل من عاش يومياتها فرح بأفراحها وحزن بأحزانها
كما يعني لي ذلك الكثير والكثير
واتمنى لو اني استطعت بأن احقق القليل
ومتمنيه من الله نيل اعجابكم ورضاكم وان يسع الله لي ولكم الخير دائماً
دمتم بحفظ الرحمن
كانت معكم الكاتبه : أميره زيد. المعروفه ب " الميروشيه "
لرواية احذر منطقة الشر
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الثلاثاء يوليو 01, 2014 7:52 pm





مونتاج رواية احذر منطقة الشر

بطل الروايه " عمر "


الكاتبه : الميروشيه.

عمل المونتاج : سروش.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رواية احذر منطقة الشر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
انتاج توب :: ..][ روايات وقصص.. Stories ][..-
انتقل الى: