انتاج توب
أهلاُ وسهلاً بك زائرنا الكريم في
موقع " إنتاج توب "

حيث هو شامل لكل الإنتاج
نستقبل إبداعك وفنونك وطرحك

نتمنى لك انضمامك معنا ونتمنى لك المتعه والاستمتاع في الموقع
تحياتنا : إدارة الإنتاج


حيث للإنتــاج قمــه لـآ توصـــف
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رواية احذر منطقة الشر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رواية احذر منطقة الشر   الأحد نوفمبر 24, 2013 6:15 pm

قلب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

[ رواية : إحذر ! منطقة الشر ..]

للكاتبه : الميروشيه


لقد غرقت كثيراً
في كل مره أشعر فيها بالألم
أغمض عيناي عن هذا العالم
لم تعد تلك الحياة تلهمني
اني أراها أرض صاخبت بنيانها
وتركت جزء منها مرميه بشحبانها
رفعت طبقات وداست فئات
لم تكن واعيه بمن واالى من تحاسب
استاء وتضجر منها الكثير
وقد تخلص منها الكثير




أميره الضعيان.

تعليقاتكم استفساراتكم شاركوني بها على حساباتي الخاصه : /
instagram : @merushy_z
twitter : @merushy_z


لكم جزيل الشكر

" اسئل الله لي ولكم التوفيق في الدنيا والآخره "



عدل سابقا من قبل merushy z. في الثلاثاء ديسمبر 01, 2015 9:49 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الأحد نوفمبر 24, 2013 6:41 pm




" />


رواية احذر منطقة الشر

قصة فتى فقير يحلم بأن يعيش الحياة كسائر البشر
في مكان تتكاثر فيه الشياطين .

____________________

*يطقطق بالقلم بتفكير ويهمس في نفسه* ألفين وثلاث ميه ..!
يارجال ماتكفي شيء . . أووه لاحول ولاقوة الا بالله
لا لا .. لأزم أدوور شغله ثانيه ..
بس المشكله عند ابو عبدالله ..!
والله اححمد ربي بعد ... من بكره ان شاءالله انا رايح له
قطع حبل تفكيره صوت المؤذن يأذن * الله اكبر الله أكبــــر *
عمر يردد مع المؤذن : الله اكبر الله اكبر
ناظر الساعه اللي بالجدار المتاكله من هول الزمان :
اذن العششاء ماشاءالله
• سكر القلم بسرعه وأخذ الورقه وحطها بجيبه وتوجه للباب الشقه :
يمــــاه !! تبيين ششي غير هالخضار اللي قليتهم !
الأم : لحظظه لحظه ياوليدي .. تعال خخذ
عمر : سسمي يمه
الا مدت له الخمسين ريال : معليش ياوليدي ادري انها ماتكفي
*نزلت عيونها بحزن*
عمر حزن لما شاف أمه بهالوضع واخذ منها الخمسين ورجعها ليدها مره ثانيه وسكر عليها : يمــه ! مو أنتي اللي تعطينــي
الام بكل حزن : لا ياوليدي ياعمر أنت ووين لك بسس  ؟
عمر بكل أصرار منه : يمـه ! خخلاص .. ججاء الوقت أنا اللي أعططي يايمه
خخليهم لك
وان كان فيه شي ناسيته اتصلي علي ع طول
يلا ياححبي انتي .. مع السسلامه
الام : مع السسلامه .. أنتبهه على نفسك بطرييق ولا تسسرع يايمه .. الله يحفظك
عمر وهو يسكر الباب : ابششري
دخل عمر المسجد وصلى العشاء وصادف " ابو ساره " وهو طالع
عمر بكل فرح : هلاااااا بابوو ساره
ابو ساره المسن جارهم بالحي : ولدي عمرر !! عاش من شافك
عمر وهو يضحك : ووالله ادري اني مقصر معك يابو ساره وبجيتي لك
ابو ساره يمزح : ايهه اهىء وبس تعتذر ؟ قوولي السبب يمكن أقتنع
عمر وهو يبتسم بشوق لابو ساره اللي يحسه ابوه بحكم انه يتيم الاب وابو ساره
يشوف عمر فعلا ولده اللي ماجابه بحكم انه ماعنده الا بنات
عمر : الدوام وكرفه يابو ساره تعرف اكثر مني
ابو ساره وهو يضحك : ووالله لو ماشفتك تراكض داخل وطالع للبيت ومستعجل كان ماصدقتك خخخخ
عمر : هههههههه اجل شايفني وعارف .. الله يخليك لبناتك ويخليك لي يابعد كلي انت
ابو ساره : امين ياررب .. الله بس يحفظك ويحميك من كل شر ..
عمر: امين يارب .. اجل انا رايح .. موصيتني الوالده على شوية خضار للبيت
ناقصكم شي اجيب لكم شي يابوي ؟
ابو ساره : ماششاءالله ماششاءالله اجل ام عمر ناويه تعشينا اليووم ؟
عمر : ازهلهااا يابو ساره العشى عندنا بس قل تم
ابو ساره بضحكه شديده : ياززززينكك ياووولدي والله ششهم ششهم
عمر : تربيتكك يابوي
ابو ساره : لا انا ابججي معكك اسليك شووي
عمر : والله هذي الساعة المباررركه .. حياك .. ويلا لا نتاخر سامي خويي له ساعه يحتريني بسياره
ابو ساره : افااا .. يلا يلا مشينا لسوق الخضار

..................................



يزيين الشماغ ويتعطر من هالبخور والعود وينادي بصوت جبلي : نوووال .. نوووال
نوال تركض لمحمد زوجها وهي تلبس السواره باقي تكملة الطقم : هلاا هلا
محمد بكامل اناقته : يلا يااقلبي تاخرنا عن الزوواج
نوال مدت ايدها : معليش سكر الاسواره عجزت معها
محمد وهو يساعدها بالاسواره ويهمس بدلع وعين لامعه: ووش هالززين يام بدر !
نوال وهي مستحيه : هههههه الله يسلمك
سكرها : هااه يام بدر عسى العيال جاهزين بس ؟
نوال : ان شاءالله .. يلا ابطلع لهم اللحين
.
.
.
خالد معصب كعادته وجالس تحت بنص الصاله ويصرخ بصوته الخشن :
لاحححول ... وووووين شماااغي ياعيااال الككلب ؟!!!!
سليم توأمه يناظر بالمرايه حقت المدخل ومحزن : اااااع  .. ششكلي بالثووب مره بااد

نزلت نوال ام بدر لتحت وهي كاشخه بالفستان ومتعطره : ووش فيك ياولد لك ساعه تصارخ
خخالد وهو مكشر : شماغي وينه ؟
ام بدر : ووينه هو ؟
خالد : ياخي انا لي ساعه موصي السواق يجيبه من الكواي .. تستهبلوون !
ام بدر بتأفف : مدري عنك *اللتفت لسليم* : وانت شفيك بعد ؟
سليم بحزن شديد : شكلي !
ام بدر : وش فيه ؟
سليم وهو يمسك ثوبه باستخفاف : مخخخخخيس 
ام بدر : هههههههه والله ححلو
سليم : لا ييييع .. ياخخي الواحد ماينفع يلبس جنز وتي شيرت ووربي اكشخ 
ام بدر : لا اعقل ياولد هذا الزي الرسمي لازم تتقيد فيه
سليم : وانا ماضيعيني غيرر عاداتكم ذي هف
خالد وهو منفس : خالتي نوال يرحملي والديك خخخليهم يجبون شماغي تراها واصله معي
ام بدر : الله يصبرني عليكك بس
جت الخدامه ومعها الشماغ . قام خالد وسحبه منها بقوه : مابغيتووا
سليم يتريق: اعصصابك
خالد بنظره حاده : خخلك في ححالك هاه
ام بدر بسرعه : يووووه بدينااا .. خلاص عاد يلاا لاتاخرونا ترا زواج عمكم ماجد
ووين بدر اللحين ؟
سليم يطقطق : بررا .. يكلم الححححب
ام بدر : والله انت بس لو تستحي على وجهك كان احنا بخير
خالد دف سليم من على كتفه : وخخر ابي المرايه
سليم بعصبيه : طيب طيب خل ابوي يجي بس
خالد : ضف وجهك بس
.
.
.
.. في سوق الخضار ..
عمر : سم يبو ساره انا اشوف ان هذا افضل نوع
*دق جوال عمر* : آوه معليش .. يبو ساره بس تخلص تلاقني بسياره نتظرك
وترا كل شي ركبناه .. وخذ راحتك انت واخذكل اللي نفسك فيه
ابو ساره بدهشه : الله يسلمكك ياولدي ماتقصصر
عمر وهو مستعجل : يطولي بعمرك
*ركب عمر السياره اللتي كانت من نوع هايلوكس *
عمر : هاه سامي سلامات
سامي : لا بس كنت ابيك تستعجل ودي ارجع البيت عندي اوراق عمي لازم اوصلها له وكذا
عمر : خلاص ابشر هذا ابو ساره ماراح يطول باذن الله
.. *سند عمر راسه ع الكنبه بتعب* لا اله الا الله سبحانك اني كنت من الظالمين .. آحم الا سامي شرايك تخاويني !
سامي : وين ؟
عمر : تقدر تقول باب رزق .. بس ابي اخذ العلم من الصاحب وأزيدك بتفاصيل ان شاءالله
سامي : ان شاءالله
عمر : بس دقيقه ابتصل ..
سامي : خذ راحتك
*طلع عمر من السياره وبيده الجوال.. وتسند على باب السياره*
عمر وهو يمسح على الشعر اللي بدقنه ويلعب فيه بتفكير : السسسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
..: وعليكم السلام هلا هلا
عمر بأبتسامه قويه : العم ابو عبدالله !
ابو عبدالله : اهلن اهلن معك معك
عمر : كيف الحال وش الاخبار طمني عليك
ابو عبدالله : بخخير بخير عساك بخير وانت وش الاخبار
عمر : يالله ولك الحمد .. معك عمر
ابوعبدالله : ياهلا والله خابركك
عمر : ايه يطولي بعمرك جايك على موضوع الشغل اللي متوفر ان كان مازال لي مكان
ابو عبدالله : اجل انت موافق !
عمر : ايه والله فكرت بالموضوع وحسيت مافي أنسب من هالفرصه لرزق حلال مثل هذا
ابوعبدالله : خبروك بالتفاصيل ان شاءالله وعندك العلوم  كلها
عمر : ايه طال عمرك جاهز لكل المطلوب مني
ابو عبدالله : الححمدالله والله يقويك وترا انت العامل المميز عندي ياعمر وان شاءالله انك اعلى الرواتب
عمر : ججززاك الله خخير جزاك الله خخير .. ان شاءالله اني اشرفك يابو عبدالله .. بس عشان اكون موفق بين الاثنين اتوقع انك داري اني اشتغل موصل طلبات
ابوعبدالله بضحكه : ايهه جايني العلم .. ابد الوقت الل يريحك ان مسائي او صباحي انت اللي تامر
عمر : ياعسى عيني ماتبيكيك يابو عبدالله .. ليت تخليني صباحي بحكم المسائي نظام المطعم
ابوعبدالله : ع بركة الله .. من بكره ان كان ودك .. الساعه 7 او 8 الصباح واستراحه الظهر والعصر للساعه 5
عمر كشر بحزن : مممم ايه خلاص زين
ابو عبدالله : الله يقويك
عمر : طولي بعمرك بكره انا عندك
ابو عبدالله : على الوعد .. يلا مع السلامه
عمر : مع السلامه حياك الله
*عمر سكر بحزن وهو بين زحمة السوق والاصوات المزعجه اللي حوله.. رفع راسه للسماء وقال " ياالله ان كان فيه خير لي فقوني عليه وقدرني به وارضيني فيه يالله ياكريم*
...........................

في الطقطقه والرقص والغناء العالي

نوره ام خالد : ههههههه يافاطمه قوومي يلا ارقصي عطينا ووحده ههههههه
فاطمه بحياء : ههههههههههه لا والله استححي قدام خالتي ههههههه
نوره : ههههههههههههه ياززينكك والله مافيها شي وسعي الصدر
.
.
لجين ونوال امها عند المراية قصر الافراح يتضبطون
لجين : ماما قههههر شعرري خرب 
نوال وهي تتأمل مع شكلها : ماخخرب ولا شي .. الا وين خالتك نوره
لجين : شوفيها هناك بطاوله مع الحريم
نوال وهو تعض على شفايفها بمكر وبهمس  : ايهه عاد تعذرني هالمره لازم اطلع احسن منها
لجين : ههههههههههههههه ياقلبوو ياماما بدت الغيره ههههههه مشكله الجارات
نوال: ايهه لان لو تزوج عليك زوجك بعدين بتحسين فيني .. اضحكي اضحكي
لجين بسرعه : لالا بسم الله علي .. وانتي دايم الاححلى يااحلى
.
.
بمجالس الرجال ..
: مبرووك مبرووك
ماجد بخجل : الله يبارك بعمركم
بدر : ماشاءالله والله وكبرنا اجل هاه
ماجد يبتسم : هههه أي والله عقبالك
بدر : امين الله يسمع منك
*سليم قرب من عمه ماجد لين لصق عنده*
سليم بهمس لماجد : اجل ببتزوج يالوسخ
ماجد يدف سليم ع جنب بخفه : انقلع عني انت ماعاد اكلمك
سليم : افاااا
ماجد بهمس : آيهه من اللحين .. بقطع علاقتي معك يالداشر لاني صرت محصن *بفخر رافع راسه*
سليم : اججحححد .. وسححبت علينااا !! احسن بتفوتك السفريات والبنات *بأبتسامه مكاره*
ماجد : استغفرالله اسستغفرالله اللهم ابعد عنا السوء وبغضك ياالله .. انا اقلعت عن هالحركات وماعاد تملى عيني وحده غيرها
سليم بأستخفاف : ههه كلام اليوم .. كبره بقابلك
ماجد يعدل بشته : ابعد عني عين الحساد .. وبما اني اراعي العزاب
سليم : ايه ايه شعليه شعليه .. مايتزوجون الا ال..
ماجد : لاحوووول الله ... من يومي نيتي زينه والله عطاني على قد نيتي وسبحان الله
.
.
*بدر طلع وبأذنه الجوال* : هااااه قلبي وش صار عليك جيتي
سمر بخجل : لا لسى
بدر : يوووه سمور تستهبلين متى اجل !
سمر : والله ان شاءالله شوي بس .. عشان برضو البنات
بدر بتأفف : خوفي ماتجين .. وبانجن انا
سمر بخجل : ههههه بس عاد كويس اني فكرت اجي برضو
بدر : حيوانه .. احبك
سمر : هههههههه يلا يلا بسكر بااي ....
بدر بحزن : طيب ليش بوجهي  !
.
.



وقفت لمى قدام المرايه وجلست تصور نفسها وهي مره مبسوطه من ستايلها وفستانها القصير
لجين وهي تمسك خصرها : ايش هالجمال !!
لمى وهي تضحك بكل غرور ودلع : اهم شي اعجبك
لجين : اتييح من الخقهه هههههه
لمى : ههههههه .. الا صحباتك بيجون ؟
لجين : ايووا اكييد
لمى وهي تمد بوزها : اهااا
.
.
محمد ابوبدر ماسك الحفل وكل شي فوق راسه : ايه ايه ذا حركه هنا
بدر يكلم اخوه اللي ماجابته امه عبدالمجيد : جاد ترانا ناوين على بكره
عبدالمجيد وهو يتعطر عن المرايه : ان شاءالله بس عشان اشوف ذولي النشبه
بدر : انا مثلكك
عبدالمجيد يمد العطر لبدر : شف ترا ذاا أوكيييه
بدر وهي يطقطق بالعلك : والله شكلكه
عبدالمجيد : الححب بيجي *ويغمز لبدر* !
بدر يبتسم على جنب : ههه أكييييد
عبدالمجيد وهو يضحكك : ياالله ان ترززقنا
بدر : اميين
-فجاء صرخ محمد ابو بدر من بعييد : بدييير !!!!
اللتفتوا بسرعه بخوف .. بدر : سسسم .. جايك جايك
عبدالمجيد وهو يسحب العطر من بدر بسرعه : يلاااا مشينااااا
.
.
خالد وهو بسياره ومسرع وعلى جبهته اكبر تكشيره ومو هاضم حتى نفسه وبأذنه الجوال : ياخخخخي انا قايلك عطه النايب صح ولا لا !! ... انا ناقص بكره يخش في عيوني .. قسسم بالله شف لو ماكنت مرتبط بزواج عمى ذا كان جيت ودخلت الجوال بفمكك .. يلااا ززر امهاا بس *وقفل الخط ورمى بالجوال بعصبيه*
دق الجوال مره ثانيه : -الوالد- : ياللييييل * وسفهه* ودق على صديقه " فيصل " بجواله الثاني
خالد : فصيل !
فيصل : هلا هلا
خالد بعصبيه : جهززت انت ولااا شقصة امك
فيصل بسرعه : ايههه ايهه خالص انتظركك
خالد : اجججل اطلع ياخي انا بررا
.
.
عمر بعد ماحط سامي في بيته وماباقي الا هو وابو ساره بسياره  

عمر : لا ان شاءالله انها نوعها زين
ابوساره : ايه ناضجه ماشاءالله يبارك فيها
عمر: صادز .. وشفت اللي بايعك الطمام تراه منذر صديق لي من زمن
ابوساره : والله ! ماشاءالله
عمر : أي والله واني سعدت بشوفته الله يذكره بالخير عزيز وغالي ربي يحفظه لعين ترجيه
ابوساره : اميين امين والله ماقصر معنا
عمر : حبيب من يوومه الله يوفقه
ابوساره : امين .. *نزل راسه بتفكير وحزن*
عمر انتبه عليه : ابووي .. سلامات !
ابوساره رفع راسه مبتسم : لا والله بس كنت افكر بشي شاغلني لايهمك
عمر : افآآ .. اجل بينا اسرار يابوساره ماهقيتهاا هيييه بس *عمر يمازح ابوساره*
ابوساره : هههههه لاوالله خابرني أي اسرار بس
عمر : واناشهد .. بس القلب للقلب والله يابوي تسمعه .. الله يصلحك انكانك تبي رضاي قلي اللي بخاطركك
ابوساره بحزن : لاوالله ياولدي ماهو بشي المهم والل
عمر قاطعه بسرعه : ايهه ماتبي رضااي  اجل
ابوساره : لاحوول هههههههه
عمر : ههههههههه قلللي
ابوساره : لا بس بعد الفجر مواعد صديق لي بموضوع مهم معه .. ومششكلتي مع ساره ومنى عندهم اختبار ومايمديني اغيبهم عن المدرسه .. تخبر مايعيدون .. والباص المدرسه معتذر له يومين .. وجالس افكر وش السوات معهن
عمر حط ايده على كف ابوساره ويطبطب عليه : افااااا يابووي بس ووين ولدك !! .. اززهلهاا بس
ابوساره بقلة حيله : وش بعد بتسوي ياولدي  !!
عمر : ابوصلهم وش يعني اللي بسويه
ابوساره : لا بس انت مواعد ابوعبدالله ومشغول وش لك
عمر : ياابووي انت ازهلها .. انا بوصلهم الله اللحين من بعد تراها قريبه .. وماراح يصير شي ابد .. اموري زينه .. انت خلص اشغالك وانت مطمن يابوي وسع صدرك بس ولاعاد اشوفك متكدر
ابوساره بقلية حيله : والله اني اعجز عن شكرك لك فضايل علي كثييير ااخ بس
عمر : والله يابووي انت تزعلني منكك .. انت يابووي لك الحق علي والامر والناهي فاهم علي يابوساره
ابوساره : لاوالله اني جالس افكر اركبهم لموزين بس تعرف بنات
قاطعه عمر بسرعه : افااااا يابوووي ماتوقعتها منكك .. لموزينااات وانا فيهه لاوالله مايركبون مع الاغراب وانا موجود .. الله يصلحكك يابووي ذول خواتي وخوفك خوفي
والله انت يابوي بادي تزعلني منك واججد اجل اسمع هالكلام منكك انت.. نسيت من انا بس 
ابوساره بحزن : يالله ان تحفظه
عمر بكل ثقه : ابد ان شاءالله باذن الفجر ونصلي وخلهم يتزهبون ويستعدون وهذا وانا قايلك خلني اوصلهم كل يووم بعد بس انت الله يهديك ابوي ماطعتني بس ماعليه.. وانت ان اذا نقصك شي لايردك الا لسانك
وقف عند البيت وينزل الكيس ويحطها عند الباب بيت ابوساره
ابوساره : الله يججزاك خخخخير بس
عمر : يطولي ببعمركك .. عاد العشى عندناا اللحين يابوي
ابوساره : لالا والله ياولدي كافي كذا
عمر : افاااا والله تراا ع عشاانا والله مافيها أي كلافه شذا الكلام بس
ابوساره هويفتح باب بيته القديم والمغبر ويخاطب عمر بكل اهتمام : لالا والله مايخالف انا اللحين تعيبان وودي ارقد وان شاءالله الجااي يرضيك
عمر وهويبتسم : والله راحتك هي اللي تهمني ولو جيت تفطر معنا يكون زين بعد
ابوساره وهويشيل الكيس : الله يحفظك
عمر بسرعه : خخلك خلك عمي عنك *يشيل الكيس بداله*
ابوساره : لاا خفيفه
ودخلها عمر وحطها بالارض
وفجأه جت ساره بقميصها الطويل  مسرعه وبكل غفله منها تقابل والدها بكل شوق : يبهه يبه ججيت !
رفع راسه عمر تقائيا وشاف ساره بنت ابو ساره الاكبر دون قصد منه بتاتا : *تنحنح عمر بسرعه ونزل راسه بسرعه وهو خارج*
ابوساره بسرعه ينبه ع الامر : لالا يابنيتي عندنا ضيف عووودي
ساره استوعبت بسرعه وشهقت ورجعت بسرعه تتخبأ وهي كلها خججل صدمه مما حصل لها بغفله
ابوساره وهو يخاطب عمر عند الباب : ههه الله يصلحححها هالبنيهه دايم تراكض
عمر بكل خجل لما حصل له من صدفه : هه عسى الله يحفظها لك واعذرني عمي ع الاطاله .. اشوفك الفجر ان شاءالله
ابوساره : ان شاءالله واستر ماوجهت ههههه .. وسلملي على ام عمر سلاماً كثير
عمر مبتسم بخجل : يوصل ان شاءالله الله يسلمكك ويطولي بعمرك جزيت خير يلا مع السلامه
.
.






عمر وهو يدخل الخضار لبيتهم : ححبيبتي يمهه .. تراني جيت
ام عمر وهي جالسه تخيط طارت من الفرحه بجيت ولدهاا : ححمدالله ححياكك ياوليدي
.
.
ـــــــــــــــــــــــــــــ

دخل خالد مستعجل للقصر وكان متأخرا بحكم ان زواج عمه
ابو بدر مستقبله عند البوابه بكل حقد : ووينككك لعن الله ذا الوجه !
خالد بكل جبروته وثقل صوته يسلك : السلام عليكم
وماشي بسرعه  مايبي يعبر ابوه
ابوبدر بسرعه وهو يرفع اصبعه السبابه بتهديد من بعيد : بالبيت اتفاهم معكك ياكلب
فيصل وهو مستحي وراءه : هلا عمي *يسلم*
دخل خالد بدون مقدمات او مجادلات مع ابوه
ماجد وسليم واقفين جنب بعض ويسلمون على المعازيم اللي جايين لهم وصادفوا خالد من بعيد جاي لهم
سليم بتريقه  : كيييييف الحححححال !! هههههههههههه
ماجد : هههههه ياحليله توه يسير علي خخخخخ
خالد بصوته المبحوح يسلم على ماجد : الف مبرووك عساه رزق الحلال والمبارك
ماجد بخجل : ههه الله يبارك فيه وعقبالكك يارب
خالد يكمل بأصرار : ماشاالله الله يهنيكك ويوفقكك .. شششد حيلكك
سليم ماقدر نفسه : ههههههههههههههههه
ماجد فيه الضحكه يخز سليم يعني اهجد وخالد يناظر سليم بحقد وطنشه
راح خالد يسلم على باقي الموجودين
سليم يشد على يدينه ويتريق : خخخلك حححححماس هههههههههههههااي
ماجد : هههههههههههههههههههههههه الله يقلعكك انقلع عني بسسس
.
.
ـــــــــــــــ

: ووووشفيس يخختي !!
ساره وجهها مخطوف ومستحيه : يامنى يامنى اااه اقولس عمر جارناا
منى بحماس : شلوووون ؟؟ شفتييييه ؟؟
ساره ودها تصيح : ايهههه يالله على الفشلههه ااخ
منى : ههههههههههههههههههه بقميصس ذا ههههههههه
ساره : على تببببن بسس
منى بحماس تكمل : ططيب كيف عرفتي انه عمر ؟!
ساره : ابووي قاله
منى : وطيب هااااه ؟؟ شلووون ششكلهه تشوفين ؟
ساره رفعت عيونها وكلها خجل ع الموقف وتتذكر: مممم اتذكره نححيف وطويل
منى بحمااس تنصت : ايههههه
ساره : واا .. وكان لابس ثوب بس مطووع فيه لحيه كذا
منى لاصقه عند ساره بحماس : امااااانههه !!
ساره : ايهه والله مطوع
منى : عمى .. ابوي يقول صغير
ساره بسرعه: ايههه هو شكله صغير عمره بس فيه لحيه شوي في دقنه وثوبه قصير شوي واضح انه ملتزم
ومو ابيض ابيض تحسينه قمحي يعني .. لونه حلو .. وو .. كان جججميل عيونه وسيعه وخشمه طويل وشفايفه صغيره اتذكر .. مومتاكده من التفاصيل بس هذا اللي لمحته
منى فهت : ااهااااااه .. يالبييههههه ..
ساره سكتت تتذكر الموقف وخدودها محمره
منى قاطعت تفكيره : هاااه كملي .. ولما شافس وش سووا .. خق وكذا تحسين ؟
ساره : ااايه خخق مرررره مع القميص ذاا استغفرالله بسس
منى : هههههههههههههههههههههههههه
ساره : ياااربيههه دايم اححلف اني ماللبس ذاا القميص المشجر وواللبسه هههففف
منى : ههههههههههههه
.................
ماجد : بدرر بدرر
بدر وهو يسلم على الجماعه ويرحب فيهم : هلاا ماجد
ماجد : تعال تعال ابيك
ماجد يحب يستشير ويفضفض دايم لولد اخوه بدر بحكم انه قريب لعمره وانسان واعي ويفهم على الكل
بدر : سلامات !
ماجد وهو يمسكه مع يده ويسحبه بشويش : تعال ياخي ابي اقولك شي بصراحه
بدر وهو مبتسم : شفيه معرسناا متوهق ههههه؟
ماجد : اسكت بس .. الزبده اني خخخايف
بدر : افاااا .. من ايش ياقلبي
ماجد وهو يهمس في اذنه : مدري كيف ابمشي ذي الليله
بدر وهو يناظر بالرايح والجاي ويتنحنح : ... عمي ! اثقل شفيك
ماجد وهو يبلع ريقه : لاحووول
.
.......................


اعتمت الليالي واستطل الفجر بارجاء اللمملكه "

ساره تناظر اختها لمى اللي جنبها بالارض وتتنهد : ههفف الناس نايمه وانا ماغير اناظر بسقف *تتامل بالسقف المتشقق والمفارش الكثيره على الارض لاخوتها الصغار والحياة البسيطه اللتي تتفتقر الكثير*

~ تقدم المؤذنون بنداء الامه للعباده ~

دخل عمر المسجد وقلبه مشتاق وذهنه منفتح واقبال شارح
: " الله اكبرر الله اكبرر الله اكبر الله اكبر .. اشهد ان لا اله الا الله ... " *بترتيل يشق القلب وتدمع العين منه .. ترتيل الخشوع الترتيل الصادق من القلب للقلب*

قطع حبل افكار ساره ترتيل الاذان :  يوووه اذن الفجر وانا مانمت اااخ ..*تسمع بانصات*  الله ! .. هذا اكيد جارنا عمرر *تبتسم خجلا* ماشاءالله عليه هالانسان مين مايحبه بس *تذكرت قصته وحزنت* ياااززينه بس صوته يجيب الراحه

...............

نوال ام بدر وهي تلف الروب النوم على خصرها وتربطه وتجلس بالكنبه اللي بصاله  : ايهه شفتي سميه فستانها ترا من برا تقول
نوره ام خالد وهي تمدد رجلها على ووتر باول والعامله تدلك لها : ااه يارجلي .. ايه صادقه اشوفهاا تقول اسبانيا لما راحت مع زوجها الدبلوماسي
نوال : ايه والله بس تقدرين تقولين عليها تو الدنيا تبتسم لها ياعمري عليها
نوره : ايهه اشوفها .. كريسو دلكي اليسار بليز
نوال : شفيك يانيروو ماتعودتي على الكعب العالي
نوره : لا والله بس الليدز كانوا كثيرر وكثير اجانب جايين وماجلست من وقفتي ابد
نوال وهي تدهن ساقها  : ممم صادقه .. بس الزواج كان رووعه
نوره : قمه قمه بس كان نفسي يكون العشاء كلاسيك مثل ماقالت عايشه
*نزل بدر بالهاف والكت المخصص للنوم وكاعادته جاذب وفيه من الوسامه اللتي لاتوصف*
بدر : صباح الخير ياجميلات
نوال ونوره : صباح النوور
نوال : هااه بدوور ان شاءالله كان قسم الرجال على المطلوب ؟
بدر وهو مبتسم : لا ابششرك كان كل شي مرتب .. يخليلنا لابووي عبدالعزيز فضيع هالجد
نوره : هههههههههههه موسهل
نوال: هههههه منجد
بدر وهو يطقق بالجوال : الا يمه وين ابوي مااشوفه
نوال: تعرف عند جدك لازم يجتعون ويتاخرون بالنومه .. مدري وش عندهم
بدر : صادقه .. سلامتك خالتوو
نوره وهي تتالم من رجلها : الله يسلمك يابعدقلبي .. بس تعرف جمال المرأه والكعب هههههههه
بدر وهو يضحك : ايه خابركم ياقلبي عليكم .. جميلات بدون أي شي *يغمز*
نوره استحت : ههههههههه نووال شيلي ولدك عني
نوال وهي تضحك : بدر خجلت خالتك بسك
*دخل سليم مستعجل وطلع فووق*
بدر متفاجاء : ههههههه سلاماااات
نوره تستغفر على ولدها المجنون
*دخل خالد وهو واضح عليه التعب*
خالد وصوته المبحوح : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
*رمى شماغه وعقاله وفسخ ثوبه وانسدح على الكنبه ويقلب بالقنوات بطفش*
*نزلت لجين ولمى ولابسين بجايمهم النوم*
لجين تركض بالجوال : ماما ماما شووفي وليد ولد خالتي بزواج عمو ماجد يجنن
*ولمى وراها ومبتسمه لانه اخوها *
خالد لما شاف لمى تأفف وجلس يقلب بالقنوات
ولمى منقهرره من خالد العصبي لانها تعرف ردات فعله وقد ايش يكره البنات ولا يتحملهم وانه مايتقبلها وبنفس الوقت منحرجه من بدر بقوه* : "ياززينه بدوور"
بدر يسوي نفسه يطقطق بالجوال بحماس ويتجاهلها لانه عارف نيتها وحبها الاولي وانها مانسيته لكن هو مستحيل يرجع لها واللحين هو يحب سمر ومستحيل يفكر بوحده غيرها*
نوال ترد على لجين بنتها وهي تتامل بصوره : ياححليله وليد والله طلع مملوووح
نوره بحماس وهي تمد يدها : ووريني وريني
نوال تمد الجوال لنوره وتقول للمى : اخووك يبله عرووسه بصراحه
لمى تضحك بخجل
خالد وهو مايناظر غير االتي في اللي قدامه وبنبره حاده قال : لججين خذي جهازك وانقلععععي فوووق
لجين اللتفت لخالد اللي شكله معصصب وخافت
نوره مدت لها الجوال بسرعه لان الكل فهم انه لمى هو سبب القلق وخالد معه حق لانهم مو محارمه وهي تصير بنت خالتهم والمفروض تتغطى عنهم بس لان العز والفلوس تغير كثيير وكثيير لكن خالد ماتمشي معه ومايسلك مثلهم
بدر موقفه صعب وبحكم انه اخوهم الكبير .. وقف : يمهه اجل انا طالع انام عندي بالظهر اشغال ... يلا تصبحون ع خير .
لجين خذت الجوال ولمى لحقتها لفووق
-ومافي بصاله غير نوال ونوره وخالد -
خالد جلس من سدحته : يمهه ! مااله دااعي لميووه ذي تنام عندنا وكن ماعندهاا اهل .. وتتمشى بالبيت ع كيفهاا.. معليشش يعني فهميها ان هيناا فيه عيااااال وكل واحد اطول من الثاني .. تستحي شووي على نفسها وتتستر وماتطلع عليهم
*نوال ونوره ساكتين ومانطقوا بحرف*
وقف خالد وورمى الريموت على الكنبه : قللة ححيا صحيح *وطلع لفوق*


دخل ابو ساره غرفة البنات وشغل اللنور : يلهه يابناات يلااا قوموا الله يصلحكن صلووا الفججر
ساره : ابشششر يايبه
*هزت اختها منى بقووه* : يلاا منى قوومي
ابوساره وقف يتامل بعدين قال : يلا بنات الله يحفظكن .. عشان المدرسه تجهزوا ترا اللي يوديكم عمرجارنا .. لاتتأخرون عليهه يابنياتي يلا انا طالع لمشوار عندي بيضرب الباب وطلعوا معه ولاتخافون منه ترا حسبت اخوكم *طلع وسكر الباب*
*وساره كن احد صاب عليها مويه بارده انصدمت*
ساره بسرعه : منىىىىى قووومي قوووومي
منى صحت من رووعه : خخخير ياححيوانه عمى
ساره : قوومي شووفي مين بيوديناا .. عمرر عمررر آآآآخ
منى طيرت عيونها : المطووع !!
ساره : ايهههه
منى : اماانه
ساره سكتت وحمرت خدودها ماتدري وش تسوي
.
.
وقف عمر عند باب بيت ابو ساره والساعه كانت 6:30 الصبح ودق الباب ويعدل بشماغه .. فتحت الباب الجوهره اختهم الصغيره
عمر ابتسامة دهشه : اهللللين انتي الجوهره !
الجوهره: ايهه
عمر وهو ينزل لها ويمسك خصرها : طيب ياحبي قولي لاخواتك يطلعون انا برا
الجوهره : تيب
عمر : لحظه لحظه
*راح للسياره وفتح الباب وطلع حلاو وراح لها*
مد لها الحلاو المعرووف وماخلا احد ماعطاه حلاو : خذي هذي لك
ابتسمت الجوهره فهم ناس بسيطه وهذي الاشياء البسيطه تعني لهم شي كبير ومحد يحس فيهم الا اللي بمثل حالتهم *
*طلعوا ساره ومنى وهم بكامل حجابهم .. وعمر كان يسلم على احدى الماره واشرلهم بركوب السياره*
*ركبوا ساره ومنى وهم منحرجين جدا واول مره يركبون مع احد غريب عنهم*
دخل عمر السياره وهو يتنحنح*
عمر : السلام عليكم
البنات بصوت صغير : وعليكم السلام
وعمر منعاً للاحراج ماحب يسأل عن الحال وجلس يعدل بشماغه اللي حاطه على راسه بأهمال ومشى بسياره على طول *
منى وساره لاصقات في بعض وايدينهم مشبكينها على بعض .. منى تهمس لساره: سوير ياملححه بس  
ساره تخزها: اسكتي بس

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
منسدح في السرير ومستعد للنوم وماسك بيده كتاب علوم طبيه في الاوعيه الدمويه.. قاطعه الجوال اللي يدق ورد بدون مايناظر مين : هلا
..: السلام عليكم
خالد : وعليكم السلام ورحمة الله
..: دكتور خالد !
خالد : نعم نعم
..: وش اخبارك دكتور
رفع حاجبه مستغرب من الحرمه اللي متصله عليه وكأنها تعرفه: تمام الله يسلمك ..
..: دكتور انا اسمي نهله قد راجعت عندك لولدي اللي يعاني من حراره وله فتره .. ولاتسألني شلون اخذت رقمك .. بس والله يادكتور اني ارتحتلك ولا ابي ادخل على دكاتره ثانيه ويلعبون بولدي
قاطعها خالد باهتمام : بس يامدام في ملف المواعيد المستشفى يحددلك الدكتور اللي يمسك الحاله يعني
بسرعه قالت : ايهه بس هم غيروك وحطوني عند واحد ثاني كالعاده وانا بصراحه مابي زود هالدكاتره واحس انت اوضحهم
خالد ماعنده وقت يناقش : والمطلوب !
..: ابيك يادكتور تمسك حالة ولدي .. لاني انا احس انه ماشي معك والله يادكتور اني تعبت عشان اجيب رقمك الخاص تكفى لاتردني
خالد وهو يحط الكتاب ع جنب : اسمعي الله يحفظك .. مو انا ع كيفي .. هذا انظمه وقواعد الفئه المخصصه لاصدار المواعيد والحالات اللي تجيني من عندهم .. يعني بالعربي انا مالي دخل بالمرضى هم اللي يحددوون مين امسك
..: بس يادكتوور ابيك تححاول انا والله ماابي غيركك .. انا ولدي معقد ومتعبني بحياتي ومع المستشفيات .. ماتدري قد ايش يادكتور انا عانيت من هالمشاكل .. ولولدي وحيش مايبي حد بس انت الوحيد اللي يتقبلك مادري اذا تتذكره اسمه حمد عمره 3 سنين .. مايبي حد وانا اشوف بصراحه انك افضل دكتور دخلت عليه
خالد : انا متعاطف معك وحالة ابنك .. بس مع اللاسف مثل ماسبق وقلت ان هالمواضيع ماهي بتخصصي والدعوه موب كيفي .. ياليت تقدرين هالشي
..: الله يخخليك يادكتوور خالد انا ولددي مادري وش فيهه والله تعبت معهه .. ابي ارتااح ابيه يرررتاح ابي عافيتهه.. ماخليت مستشفى مادخلت عليههه ولا دكتوور ماشفتهه ومحد يفهمه ويفهم عليه.. الله يخليككك يادكتوور اترججاكك
خالد انكسر خاطره وهو يشوفها تترجاه : اااه لاحول ولاقوة الا بالله ... خلاص انتي راجعينا المستشفى وان شاءالله خير
..: متى تكوون موجود يادكتور ؟
خالد : اغلب الاوقات انا فيه... والليله متواجد
..: الحمدالله ياارب .. خخلاص اجل ابجي ان شاءالله اليوم
خالد : ان شاءالله
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وبعد ماشاف المزرعه كلها وبعض من مناطقها قاحله تحتاج بنيه
ابو عبدالله : هاااه شقلت ؟
عمر وهو يتامل في النخيل : ماشاءالله تبارك الرحمن
ابوعبدالله : ؟
عمر ناظر ابوعبدالله صاحب المزرعه واللي بيوظفه مزارع عنده .. وبابتسامة رضى مد ايده يصافحه : ع بركة الله
ابوعبدالله صافحه : اهلن فيك .. اخليك تتفرج اللحين وبكره يبدا الشغل ..موتتاخر يلا مع السلامه
عمر : ابشرر ..مع السلامه حياك الله
" الظروف تجبرك بأن تعيش بأبسط مايكون بها المرءسواءاً رضيت ام أبيت "
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

سمر : اااخ اااخ ححتى ولوو ليش تقهررني
هند وهي منسدحه بسريرسمر بطفش : يالليييييل
سمر وهو يتدور بالغرفه وتطقطق اصابعها بقلق ومنغبنه : انتي شششايفه حااسهه ااخ
.. الحححيوانه الكلبههه الا متى تنشب له
هند : يخختي لاتفكررين فيها هالححقيرره
سمر : تسستهبلين .!!!!. جالسه تتدلع ع بدرر وفي بيتهم .. شلوون ماتبيني انقههههر اااخ
هند: الله لايووفقهااا يختي وخلاص ماعليك منها
سمر : غابنتني الكلبه .. تجلس معهم ووقدامها ويشوفهااا .. ياررربي رح ابكي مافيني
هند بتافف : ياخخي الله ياخخذ كل الشباب زززين
سمر مسكت الجوال ودقت على لجين شاغلها موضوع لمى اللي جالسه ببيت حبيبها

وهند دخلت في هواجيس بعيده وتذكرت الماضي الكئيب واللي عانت منه ومن شخص ندمت بحبه .. مسكت الجوال ولاشعورا دخلت على الاستديو وتدور فيه وتنزل للصور القديمه وشافت صور وليد حبيبها القديم بل كريها واللي خلها تكره الشباب كلهم .. حززنت وهي تتذكر مواقفه ورمت الجوال وقامت تبي تروح للمطبخ وفجأه دق جوالها رجعت وردت
هند مالها نفس : خخير !!
يوسف اخوها وهو معصب : يالعبدده مسربتههه هناك وماجيتي البيت
هند تتأفف : ياخخي فكنا ياخخي ماعليك مني هههف
يوسف : اقووول ارجعي البيت اللحين لاجي ادخل الجوال في فمك
هند: يحوووول ياخي انا عند سمرر
يوسف وهو يصارخ : سمرر ولا دواسرر ماعلي انا .. ارججعي احسنلكك
هند : هووهووه .. خلاص بجججي بجججي ههف
*وسكرت الجوال بوجه*
هند وهو تتحلطم : ياخخي متهه يمووت متههه
سمر بعدت الجوال عن اذنها وتكلم هند باهتمام : هنووده شفيك
هند وهي تلبس عبايتهاا : ابرووح لبيتنا
سمر بحزن : اماانه !!
هند وهي تلبس عبايتها ومعصبه : لاماات يوسفووه ابرتاح
سمر تتنهد بحزن ماعندها احد بالدنيا غير ابوها وابوها مسافر للشغل كالعاده وهي الوحيده بالبيت
هند وهي تطمن سمر : شوفي بالليل بحاول اقابلك ولا تعالي عندي
.
.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عمروهو يحط بيالة الشاي : وتحس انه شي جميل
سامي بسرعه : لاياعمر منجدكك
عمر : يعني ماراح تخاويني ؟
سامي : وش لي بهالتعب .. الله يصلحك هذا كثير عليك شلون بتوفق بين الدوامات بس ؟
عمر: ماعليك انا مضبط وضعي .. وبصراحه اذا ماضبطت وضعي شلون ابعيش حياتي وأكون نفسي واتزوج .. لازم الواحد يضغط نفسه شووي لين الله يفرجها والله معنا وبتتيسر الامور بإذن الله *ابتسامه مبشوشه وكلها أمل*
سامي وهومومقتنع : مووفق يارب .. بيالتك ؟
عمر : تسسلم تسسلم *وقف* يلا برووح انا انام واريح شوي ونتقابل ان شاءالله بالمطعم
سامي وقف معه : ان شاءالله  ..اشوفكك

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعيداَ عن هذا اللواء بعيداً عن تلك الاجواء .. بعيداً عن تلك النفوس
ريناد وهي تضع احمر الشفاه الداكن وتمرره بطبقات : اسمعني معاذ
مو كل مره بيدي احط واسووي .. لازم يكون بعلمك يعني
معاذ وهو يقرب منها من الخلف : تبين فلووس ؟
ريناد وهي تناظره من المرايه اللي تعكس عليه .. تنهدت اللتفت له : لا يامعاذ مو سالفة فلووس .. بس اقصد مو كل شي على يكفي ترا
ومو سهل ووربي اني اسوي حفلات مختلطه .. انا البنات يالله اجمع فيهم
معاذ : ياربي .. ترا كلها احنا ومع صحباتكك الله اكبر اللحين
رائد وهو يتصفح بالجهاز ويشرب من الكاس اللي بيده : معاذ خخل عنك .. تجي ناخذلنا سفره في احلى ليالي في احلى ميامي .. ابركلنا
معاذ اللتفت لرائد : ليش كذا انتم ماتحمسوون
ريناد وهي تضحك بدلع : انا اقوول احسنلك تسافروون
*حط رائد الجهاز بطاوله ووقف يعدل في بلوزته* : اسمعني . عندك هنا الجوو مخيسس و قللق .. هناكك الجووو بيعججبكك وتراك مع معزز *يغمزله*
معاذ يتنهد وريناد : اووكي شباب موفقين ان شاءالله انا بطلع لبيت وحده من القيرلز .. اشوفكم بعدين ..*اخذت شنطتها* بااي
رائد : بااي
معاذ راح يوصلهاا للباب وعند الباب تتغطى ريناد
معاذ يفتح لها الباب ويتنهد وهو مسند ايده ع حافة الباب : بس يخختي الجو معكم رووعه
ريناد وهي تحط الطرحه : فلهاا بررا احلى
معاذ : وطيب مافي بوسه !
ريناد بسرعه : ههههه بعدين ان شاءالله
.
.
بعد ماسكر الباب راح لغرفته وترك رائد بصاله وهو يفتش في الاغراض يدور على بوكه وفتحه بسرعه يبي يشوف كم معه .. وفجأه طاحت منه صوره .. انتبه لها ونزل اخذها ناسي وش اهي ... ويقلبها بتأمل .. ووجعه قلبه لما شافها .. حزن وضاق صدره وهو يتأمل بصورة ابوه .تذكر الموقف اللي صار له واللي مضت عليه سنه الا يومه الأن وجلس على طرف السرير ونزل راسه بحزن وسرح في خياله والموقف الاخير اللي جمعه مع ذلك الانسان :
" أطق الباب ولا ادخل بس ؟ اقوول بدخل بس وشلي اطق انا رايح لأبووي
فتح الباب ودخل في شقتة ابوه الفخمه واثاثها الراقي
معاذ : يبه ..  يبه
لاصوت غير صوت التلفاز هل يعقل انه ابي هو الذي يشاهد التلفاز كيف ابي وهو لايجيب لندائي له , حسناً من هو الذي يشاهد التلفاز ؟
كان هذا تفكير معاذ في دقائق معدوده قطع افكاره وتعجباته
فاجئه شي لم يتوقعه !!
خرجت فتاه شابه في العمر أي صغيره عمرها لايتعدى 18-19 سنه كانت جميله  جداً من هذه ياترى ؟ مع العلم ان ابي كبير وناضج عمره في40 سنه تقريباً
أستغربت من هذه ؟
حسناً أسئلها أذن
معاذ: مين أنتي ؟
الفتاه والابتسامه العريضه الشفافه : أنــ ـ ـ ـآ أول ششي مين أنت ؟
معاذ وعلامة استفهام ؟ : نعم ؟ وش تسووين هينا في بيت ابووي هاه؟
البنت : يعني هذاك ابووك واااي انت كبير وححلو وعسسل
وتتقرب من معاذ شي فشي
الى ان مسكت قميص معاذ وتلعب به بأصابعها بدلع
معاذ : ؟
فجأه خرج عليهم الأب
معاذ فزع : يبه أأ..أأأ.. كنت أدور عليك
الاب بعصبيه: وش مجلسك عنده انتي هاه ؟
البنت : أأ.. ممو قصدي يا حبيبي بس ..
معاذ : "حبيبي " !!
الاب بعصبيه أكبر : أدخلي يلا
دز البنت بخفه لدخول للداخل
ولم يبقى غير معاذ وابوه
الاب معصب : وش جابك هينا وش تبي هاه ؟
معاذ : يبه انت كنت مواعدني اني اجي اليوم وش فيك نسيت ؟
الاب : لااا مانسيت بس ليش تجي اللحين هااه ع الاقل دقيت قبل ولا أي ششي تدخل كيذا
معاذ والحزن ملأ عينه : يبه انا مو شخص غريب عشان اسووي كيذا بعدين انت ابووي
الاب بعصبيه دز معاذ : ومايشرفني مــآ يشرفني تفففففهم ؟
معاذ أمتلئت عيناه بالدموع : يبه ليش تسووي كيذا بعدين من هاذي البنت ؟
الاب بعصبيه اكبر : وتسأل بعد وش دخلك هااه وش دخلك مالك خص فيني انا ابووك ياكلب لا تتلقف فيني ولا عاد اشووفك جايني ماابغى اشووف وجهك موب انا مطلع لك كل شي موب حاطلك شقه وسياره ووظيفه وش تبي مني بعد رح عني راحت روحك
معاذ : يبه مهما يكون انا مالي غيرك انت ابووي ومالي غيرك
الاب : اقوول اقوول رح بس رح – يتهزى- قال مالي غيرك قال انقلع عني بس عقوول صغيره
معاذ وعيناه مغرقه : يبه لا تقسى علي أكثر من كذا
الاب : هههههههههههههههههههه ضحكتني ضحكتني بكلامك ياربي انا جايب ولد مهبوول ومريض وعنده نقص عاطفي بزر مدري مته يكبر ويفهم اطلع برا يلا برااااا – دزز معاذ بقووه  حتى سقط ارضاً وسقطت دمعة معاذ من قسوة ابيه عليه
استيقظ معاذ ورفع نفسه من الارض محززناً ( ابيه لن يتغير ابداً )
وحين وقف ناظر بأبيه بنظره حاده وإلا شي لفته أنتباهه أكثر
كان وراء ابيه غرفة نوم ابيه  فيها بنات قد سمع صوتهم ..... كان ابووه صائع تائهه جداً
اندهش وارتعب معاذ من هذا المنظر الشنيع  يتوقعها من كل الناس لكن " شعور قاسي لما تنظر الى قدوتك وهو هكذا وبهذا الوضع "معاذ استحقر وضعه ووضع ابيه المقزز وقد قرف من هذه الحياه ومعاملة ابيه له
معاذ بعصبيه وحزن أشر بأصبعه السبابه لتلك الغرفه : هذولا اللي اخذووك مني ؟– سقطت دمعه من عين معاذ – هذولا اللي تفكر فيهم ليل نهار ؟! – سقطت دمعه ثانيه – هذوولا اللي بعدووك وكرهووك فيني ؟! – سقطت دمعه ثالثه – هذوولا اللي خلووك تمووت امي من القهههر ؟! – سقطت دمعه رابعه – هذووولا اللي خلوك تعاملني كيذا وتطرني من بيتك ؟ –سقطت دمعه خامسه – هذووولا اللي رسمولك مستقبل مششرق ؟!
وسقطت دمعات سريعه متتاليه
صدقني يايبه بتندم ولله بتندم
الاب : ( ! )
طلع معاذ من البيت بعصبيه و حزن شديد : حسبي الله عليك حسبي الله عليك
ركب السياره بسررعه وذهب مسررعاً
تائهه لايعلم اين يذهب لا أب يحن عليه ويربيه ولا أم لديه فقد الله أخذ امانتها من هذه الدنيا مقهوره"

: هفففف *وقف ودخل الصوره بالمحفظه ومايبي يتذكر*
طلع لرائد : هااه راائد وشرايك نطلب عشاء بس
رائد وهو يكلم احدى الفتيات كاعادتهم : اووكي مومشكله
ومسك الجوال ودق على مطعم ماكدونالدز
.................
نفس ستايله جينز وتيشيرت والشوز وواقف بمراية غرفته يضبط شعره ومستعجل .. *الباب يطق*
سليم وهو مشغول ماله خلق : هاااه !
نوره ام خالد فتحت الباب بسرعه وتسندت عليه : ع ووين على الله ؟!
سليم : مووذر اليوم عندي بارتي
نوره وهي تبتسم ع جنب وتتهزء فيه : باررتي بارتي
سليم وهو مشغول بنفسه : دانس دانس
نوره بأهتمام : طب اسمع .. ابيك بموضوع
سليم وهو يلتفت بأمه ومطير عيونه : وشووو !!!
نوره : شفيكك ياوولد ؟
سليم : والله ماسسويت ششي
نوره عوجت فمها : ايههه متعوود ع الفلهه .. لا ابيك بشي ثاني
سليم : هاه اجل وشو
نوره دخلت الغرفه وتسندت ع طاولة سليم ومقربه عنده : بصراحه انا وابوك اتفقنا نسهر مع بعض بأحدى الفنادق بس ابيك تجيب لي هديه له وابي اسوي له سبرايز وكذا وشي له قيمته طبعاً.. وشي جديد
سليم وهو يضحك : اللعب ياللامسسسياات
*تخزه بحياء* : اووص بس .. هااه فهمت علي
سليم وهو مستغرب : يممه وليش انا طيب .. ماوراي الا الدجه .. ماراح انصحك على النفسيه .. بس اقولك عن بدر ترا ذويق ويعجبك
نوره كشرت : يوووه مامنكم فايده عيالي ع الفاضي .. بدر انا مابيه وصعبه عشان امه .. وانا ابوك متفقين مع بعض ومانبي حد يدري .. واذا درت بتزعل وتسويلنا ازعاج .. وتعرف ابوك حده مشغول ومو ناقص يكون العادل
سليم : مممم والله هالشايب بينبسط معكك *ويغمزلها*
نوره : انت ليش ماتجووز .. بس عاد ولا ترا بزوجك
سليم بحماس : والله !!
نوره : ياربييهه شلون اهددكك هفف
سليم : هههههههه مايمديك
نوره : المهم خخلاص !
سليم بتفكير : مممم طيب ان شاءالله *وتعطر* يلا انا مستعجل
نوره : الله يحفظك
سليم : بااي
نوره واضح عليها الفرحه : بااي
سليم من بعيد : بس لاتحمليين هااه
نوره مسكت راسها بأنفجاع : آآآآه
مافي شي ينفع مع ولدها الفضيحه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عبدالمجيد : ونمر من عند الرفوف واشوفلك ذاك الجهاز اللي تمنيته من زمان ووطلبته ويعطيني اياه واجيك انا الثور واسحبهه منه ومع الحماس صفق بالارض وانكسرت شاشته
بدر : اومااااا !!! هههههههه
تركي اللي كان جالس بالمرتبه اللي وراء : ههههههههههههههه يرج بسليك
عبدالمجيد : جد والله .. وانا هنا قمطت العافيه وواوك
بدر وهو يسوق : صاححي انت خخخخ
عبدالمجيد : بعدها خذيت وضعيت البرستيج .. الله لايعيدها
تركي: مخرووش هههههه
بدر وقف : هههه معك حق
تركي : يلا انا بنزل بحطها بالمغسله بعدها وصلني بيتي هذا هو
بدر : اخلصص علي لامشي واسحب عليك ههههه
تركي وهو ماسك  ملابسه وبينزل :  البيت قريب لاتهدد ههههه
بدر : يلا
بدر طلع جواله بطفش وجلس يتصفح :اسمع بقولك
عبدالمجيد وهو يتامل بالمحلات : هلا
بدر وهو يمد له الجوال : ششفت ذي الصوره ؟
عبدالمجيد : حلو لون الجينز ... هذا يومك بإيطاليا
بدر : يب .. الزبده واعدتها هناك بس تقدر تقول سعودي رحت ولاجيت ههههه
عبدالمجيد وهو يتنهد : هييه الله لنا بس
بدر : هههههه برزقك الله .. شفيك يالحسود
عبدالمجيد : انت اللي تغرينا .. والله انا انسان في حالي وابي اعرس
بدر : ههههه كلنا ياحيوان طايح من عينك
عبدالمجيد : ججب جب جوال *يسحبه بقوه* خلني اشوف
بدر بسرعه : ايوووه بدينا بالملعنه هاه
عالمجيد : اخص هذا البييتش الاوتيل
بدر : ايهه .. جب جب لاتشوف فضايحي
عبدالمجيد : ايهه صح محارمك
بدر : هههههههههههههههههههههههه
*مد له الجوال وهو مبتسم*
بدر : كويس فاهم ههههههه
ركب تركي وحطوه ببيته
عبدالمجيد: تراني ججايع وقف عند ذا المطعم باخذ لي شي خفيف
بدر وقف :  يلاا وسو دبل تراني معك
نزل عبدالمجيد : طيب
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
معاذ : ترا طلبت من ماك
رائد : زين
معاذ فكر فكره مجنونه يستغل فيها فراغه مسك الجوال ودق
ــــــــــــــــــــــــــــ
..في المسشتفى ..

الناس رايحه وجايه واقسام كثيره وناس تعاني وحالات ومواعيد واوراق رايحه وجايه وازدحام
*دف الباب وهو يبلس اللب كوت بسرعه*
خالد : حوليلي 7 ملفات الآن وبالاسماء وترتيب الانتظار بليز
..: حاضر
خالد وهو يجلس على مكتبه ويلبس نظارته ويفتح القلم ويوقع بالاوراق : ادخخل
ـــــــــــــــــــــ
بدر وهو مسند راسه على المرتبه وينتظر عبدالمجيد يجيب العشاء ويتامل وفجأه دق جواله .. *رقم غريب* عدل جلسته ورفع حاجبه باستغراب ورد : هلا والله
معاذ : السلام
بدر بنفس الاستغراب : وعليكم السلام ورحمه
معاذ : عاش من سمع صوتك يابدر كيفك ؟
بدر : عاشت ايامك تسلم
معاذ : شكلك ماعرفتني
بدر بضحكة مجامله : لا والله مين معي
معاذ بابتسامه مكاره : انا معاذ
بدر كأن احد كب عليه مويه بارده .. : معااذ !
معاذ : هه ايهه ليش مستغرب
بدر: لا بس زمان .. كيف حالك انت ؟
معاذ : انا بخخير بشوفتك
بدر " وش جابك يالوجه الاسود " : عسى دوم
معاذ : اشتقنالك ولا تلومنا وحبيت اتطمن عليك
بدر بدون نفس :جزاك الله خير
معاذ : الا بسألك .. عبدالمجيد ووينه ؟
بدر متوقع معاذ يسأله عن مجيد وكشر : وينه يعني !
معاذ : يعني عاايش ميت .. سبحان الله ماعاد له خخبر .. يامغير الاحوال
بدر كان نفسه يقوله وش تبي بس الحياء : الحمدالله حياً يرزق
معاذ : لااه! الحمدالله الحمدالله
بدر : ...
*فجأه ركب عبدالمجيد السياره ومعه الكيس .. انتبه له بدر*
عبدالمجيد : عننم الزحمه .. تو...
بدر بسرعه اشر له يسكت وانه جالس يكلم : لحظه
*ونزل من السياره وترك مجيد لحاله .. ومجيد استغرب حركة بدرمن مته !*
معاذ : الله بس يلعن العذال اللي فرقتناا .. اجل مين يتوقع اني انا ومجيد نفترق بعد العشره ..  يااسبححان الله
معاذ يدق بالكلام لبدر ويقصد بدر بالكلام وبدر هينا عصب وماقدر يمسك نفسه : اللحين انت ووش عندك جااي بعد هالسسنين ؟؟!!
معاذ عارف احساس بدر : افااا .. شفيك كذا تكلمني لايكون بس ازعجتك بأتصالي
بدر : لا شدعوه .. بس يعني متعجب شوي .. يعني مفروض منسين
معاذ : لاااا يابدور .. اللي يحب ماينسى
بدر : ممم صادق .. *ماحب يكثر حكي معه ويحس عليهم مجيد* اجل تامرني على شي .. بصراحه الاهل يبوني بمشوار
معاذ : اهاا .. مشوار اجل .. اووكي سؤال
بدر بطفش : تفضل
معاذ : مجود ووينه ؟! .. معك اللحين !
بدر ماايبيه يرجع له ابد بعد المشاكل اللي سواها معاذ النذل : لالا موو معي مادري عنه بصراحه
معاذ : طيب اخخر شي ولا عليك امر
بدر يتنهد : امرني
معاذ : معليش ادري مزعجك بس ابيك تعطيني رقم مجيد .. مشتاق وحاب اتطمن عليه
بدر هذاااا اللي ماحسب حسابه .. وتوهق : ااءء .. بصراحه هوو تعبان هالفتره
معاذ عارف انه يصرف : ايووه!
بدر حس انها ماتنفع : خلاص خخلاص ابرسلك الرقم
معاذ : ححلو ححلو
بدر : أي شي ثاني ؟
معاذ : لا سلامتكك ياقلبي انت
بدر بسرعه  : يلااعذرني اجل مع السلامه  
*وسكرها بسرعه وركب*
مجيد يناظر بدر بصمت : !
بدر وجهه مخطوف ووواضح ان فيه شي ومشى بسياره على طوول وهو شبه معصب وماغير يناظر طريقه
عبدالمجيد يناظره وفي نفسه يقول :" وش فيهه اللحين .. معقوله سمر مزعلته .. ولا خبر زعله لاسمح الله .. بس مو عاده يكون كذا واحنا مابينا شي .."
عبدالمجيد : بدر .. فيك شي
بدر انتبه على نفسه واللتفت له وابتسم ورجع يناظر طريقه : لالا مافيني شي
مجيد : حسيت فيك شي .. مخبي علي شي !
بدر وهو مرتفع ضغطه ويوضح له العكس : لاا اقوولك مافيني شي شفيك
مجيد وهو مومقتنع : اكييد يابدر !!
بدر بأصرار : أكييد أكييد
مجيد : مدري بس شكل الاتصال مزعلك ومحزنك يمكن
بدر بسرعه : لالا ابد هذا المدير
مجيد مصر : بس قبل شووي لما جيت اتكلم سكتني ونززل..
قطع كلامه بدر بسرعه وهويطق الدركسون معصب ماعاد تحمل : ياخخخي اقوولك مافيني شي مافيني شي ياخي ماتفهم *ومسك نفسه عن الزياده*
مجيد انصدم وطير عيوونه .. استغرررب اوول مره يشوف بدر يتصرف بهالتصرفات ويغ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الأحد نوفمبر 24, 2013 6:48 pm



قطع كلامه بدر بسرعه وهويطق الدركسون معصب ماعاد تحمل : ياخخخي اقوولك مافيني شي مافيني شي ياخي ماتفهم *ومسك نفسه عن الزياده*
مجيد انصدم وطير عيوونه .. استغرررب اوول مره يشوف بدر يتصرف بهالتصرفات ويغلط معرووف هو باحترامه واسلوبه وتعامله الراقي والتفاهم .. وبدر كابوسه معاذ هذا .. كابووسه وماصدق انه يطلع من حياتهم ولما سمع صوته انسدت نفسه عن الحياه وماعاد حس بنفسه*
عبدالمجيد : .....
مجيد ناظر فيه بصدمه بعدها سند ظهره على المرتبه ويناظر بطريق وهو منصدم وساكت
بدر ضاق صدره انه رد على مجيد بهذا الشكل القبيح بس هو مايدري وش فيه .. وعشان يسلك الووضع شغل الاغنيه ورفع صوتها وكمل طريقه
]  عندما ننتصر بالهرووب من امر يعيقنا بالحياه ونقفل صفحات الماضي الكئيبه متعوذين منها ونقلبها بصفحه جديده مليئه بآمال والفرح.. فنكتشف أن الاوراق تعود من الخلف[
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سامي وهو يقلي البطاطس : هههههه اجل متعود على النومه على جنب
عمر وهو يشارك سامي بسوالف : ايه والله .. وتشوفني *يمسك رقبته بألم* جاني شد عضلي بالرقبه لا حول ولا قووووه هههههههههه
سامي : ههههههههههه عود نفسك على النومه الكويسه
عمر : والله انهد حيلي نوم العصر اعوذ بالله منه .. فعلا يعسر المرء ومايفضل
سامي : صادز .. بس انت متعب نفسك ياعمر الله يصلحك طبيعي اللي يجيك من الجهد
عمر : أي جهد يجزاك ربي خير .. لا والله انه العصر يهد لك الحيل سبحان الله
سامي : ايه صادق صادق
..: عمر انها الطلبات
عمر اللتفت : يلا يلا
*اخذ الاكياس وركب بسياره يوصلها*
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
خالد : ياعمي انت سكرك مرتفع ولازم تروح لتدريب السكر عشان يعطوونك جرعات للسكر اللي تناسبك حالياً
الشايب : اقووولك ماكلت حلى تفهم ولا لا
طفح كيل خالد : اووووف ياالله ساعه اقنعك وافهمك عن سكرك وترجع تقولي مااكلت حلى
قطع كلامه طرق الباب : ادخل
..: hi Dr-khaled
خالد :  hi what do you want ?
...: some person….
خالد : ok ok
..: thanx
خالد ماله نفس : welcome
وطلعت
الشايب متنح له ساعه من شاف الدكتوره : هذوول الامريكان قاعدين يسبووونا وحنا ماندري
خالد بغى يضحك بس مسك نفسه : ووشدعووه ياعمي يسبونا واحنا وش سوينا لهم
الشايب : بلاك ماتدري عنهم .. خني ساكت بس
خالد : طيب طيب خذ هالورقه وزي ماقلتلك محتاج زيادة جرعات خل الدكتوره تتفاهم معك وتعلمك
الشايب : يححول لله وش هالمستشفى الي كله رووحه وجيه
خالد بـأبتسامه مصطنعه :كل واحد وتخصصه عاد ..
.
.
طلع المريض للي عنده وطلع بعدها خالد بسرعه وقال للنيرس : it's my break .. put it in my office ..will back
الممرضه :  ok
طلع خالد واخذ كوفي يشرب وهو ماشي
خالد : هلا ناصر .. كيف حالك يالؤي .. عدل المسكه ياحمد *يتمشى ويسلم ويسولف على الماشي وهذا بريك حقه دايم*
..: دكتوور خالد دكتووور خالد !!
*حس ان فيه احد يناديه من وراء واللتفت ولقاها حرمه ومعها ولد صغير*
خالد : سمي !
..: دكتور خالد انا نهله
خالد بسرعه : مااحفظ اسماء *طبعا خالد وهو يخاطب النساء الاغراب عاده مايناظرهم بالفيس .. يكلمهم بدون مايناظرهم للاحترام*
..: انا اللي كلمتك اليوم وقلتلك عن ولدي واني ابيك ....
قطع كلامها خالد : اهاااه .. انتي اللي تبين امسك حالة ولدك صح !
..: ايه يادكتوور
خالد وهو يناظر باللي حوله ويفكر : امممم .. طيب اووكي .. خلك قريبه انتي من مكتبي بالانتظار وانا اراجعهم وبشوف
..: الله يعطيك الف عاافيه
خالد ماعنده وقت ولكنه هالمره مروق وعطاها وجه : اسمك !
..: نهله ..  اسمي نهله
خالد : طيب يااخت نهله .. دقايق واكوون هناك انا
ــــــــــــــــــــــــــ

ناظر بالورقه اللي معه : عماره 8 شقه 6.. ممممم .. اعتقد انه هذا *نزل بالكيس ودخل العماره ورن الباب الشقه*
.
.
معاذ منسدح بصاله ويتصفح بالجوال وينتظر بدر يرسله رقم عبدالمجيد وطوول .. ورائد منسدح بالكنه الثانيه ونايم .. وقام معاذ يفتح الباب
*فتح الباب*
عمر بابتسامه عفويه : آهلن وسهلن .. المطعم !
معاذ وهو يناظره وبيده الكيس وناسي : ااه صح
عمر وهو يمد له الكيس ولافت انتباهه الشقه وجمالها والعز يشوفه شي كبييير وخيال بنسبه له
معاذ : كم حسابك ؟
عمر سرح بخياله بالاثاث اللي بخلف معاذ
معاذ استغرب الموصل : لووسمححت !! ... ككم ححسابكك ؟؟
عمر انتبه على نفسه وانححرج مرره ونزل راسه بسرعه  يناظر بالورقه : ااا.. واحد وخمسين جزاك الله خير
معاذ يناظر بعمر بتعجب من ردات فعله اللي لفته وابتسامته البشوشه وحس ببساطته : اهااه .. اووكي .. انتظر شوي اجيب بوكي
عمر بابتسامه عريضه : خخذ خذ راحتك
معاذ راح ومعه الكيس وحطه على الطاوله ومتقصد يطول عليه عشان عمر ياخذ راحته بالنظر للاثاث
وعمر كتف ايدينه و جلس يتأمل برهبه والعالم الآخر وجمال الحياة التي يفتقدها
رجع معاذ مد له الفلوس : تفضل
عمر انتبه له : ززاد فضلك
معاذ تعجب من امر عمر وحب ياخذ ويعطي معه لانه لافت انتباهه : اا .. معليش اسئلك
عمر وهو جاي بيروح رجع وقف : ايه اكيد تفضل
معاذ وهو يناظره فوق تحت: انت سعودي ؟
عمر ابتسم : ايه سعودي
معاذ : اهااه
عمر سكت ونزل راسه ينتظره يتكلم
معاذ : امم طيب .. ماقلتلي اسمك ؟
عمر ناظر فيه : ايه معك عمر
معاذ : عاشت الاسامي ياعمر معك معاذ
عمر : عاشت ايامكك تسلم واهلن فييك
معاذ : معليش طولت معك بس لاني استغربتك شوي وعجبتني
عمر بابتسامه لطيفه : لاا عاادي كما اني سررت بالحديث معك والله
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
نهله وهي ماسكه ولدها الصغير على الكراسي وتمسح على شعره وتناظر الدكتور خالد وهو يراجع المواعيد عند الرسيبشن ويسولف ويضحك
خالد : تسأله عنه وهو بيسألك ماله حل
: الله يعين .. شعندكك ياخي زالم
خالد : نشوف له صرفه يااستاذي انت
: ههههههه عساس بيوافق نصير ذاا .. ماسكلك حاله اكثر من العدد المطلوب
خالد يتنهد : مسيكين انا .. بس الوكااد اني بحوول بعض الحالات لفيصل
: ووينه هوو
خالد يلتفت للولد الصغير : ذاك هوو
: اهاا .. من عنيناتهه اشفقت ولا ووش
خالد يمسح ع وجهه بطفش : الظااهر مطولهاا معي انت .. اخخخلص علي
: ايهه هذا خالد ههههه . خخذ خذ الملف
خالد بأبتسامه مصطنعه : كفو
توجهه للحرمه: يامدام
نهله وقفت بسرعه له : هلاا دكتور بشر !
خالد : ان شاءالله خير بس تعالي معي للمكتب
.. المكتب ..
خالد وهو واقف يسحب ورقه بسرعه ويكتب عليها : اسمعي يااختي
تقريباً تقدرين تقولين ابمسك الحاله بعد موافقة المدير .. لكن بعطيك ورقه تبعة المواعيد تروحين تاخذين لك موعد عشان تراجعين عندنا
نهله بابتسامه : هذا ملف ولدي *تناظر بالملف اللي على المكتب*
خالد ناظرها بسرعه متعجب : اييه
نهله : الحممدالله .. ززين ان شاءالله
خالد مد لها الورقه : تفضلي
نهله : طيب دكتوور ليت الموعد قريب
خالد : لا ان شاءالله كل مواعيدي قريبه اصلن
نهله : ززين ززين
خالد يهزز راسه بإجابيه
حمد الطفل يناظر بخالد بنظرة تأمل وحده
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رجع عمر للمطعم وهو مبسوط باللي شافه اليوم .. يحس بشيء مختلف .. يحس انه شاف عالم اخر عالم ثاني .. عالم بعيد عن اليأس والتحطيم والعناء والشقاء : " ياارب اررزقنا " *ابتسامه عررريضه*
عمر دخل المطبخ : وورجعنا
سامي وهو يجهز الوجبات : اهلييييين
عمر وهو يمسح على ظهر سامي بلطف : هااه الاخبااار !!
سامي بتعجب : لا اله الا الله .. شهالسعاده ياعمرر !!
عمر وهو مبتسم تنهد وسند ظهره وايده وراء على الطاوله ويتامل بالسقف : وليشش مانحس بسعااده بس .. الحححياه كلها سعاده .. الحححياه هذي كلها ججمال
سامي بدهشه : لااااه .. عسساها يارب دوووم
عمر : اميين يااارب ... والله ياسامي الدنيا حححلوه والله ححلوه .. بس احنا ماشفنا ربعها
سامي وهو مبتسم : صصادز والله .. يلااا خلنا نخلص بسررعه عشان نرجع البيت
عمر تذكر البيت وضاق صدره شوي .. لسى مانسى الجو اللي شافه قبل دقايق : يلهه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
معاذ : راائد راائد
رائد وهو يفتح عيونه بشويش : هااه !
معاذ : يلا العشاااء قم غسسل بسرعه
رائد قام : ايههه والله عاد حدي جايع
معاذ مبتسم : يلا زين
معاذ جلس يرتب العشاء على الطاوله وينتظر رائد
رائد جاء : ووش طالب لي !
معاذ : اللي تشوفه
رائد جلس على الكرسي : يالبىى هالصوص
معاذ مبتسم مازال يتذكر عمر اللي حاكاه اليوم ومتعجب منه
رائد ياكل ومعاذ يفكر
رائد : ليش موجالس تاكل ؟
معاذ حس على نفسه : يلا باكل
رائد :...
معاذ : تصدق رائد !
رائد : وش ؟
معاذ بدهشه : قبل شووي .. صار لي موقف
رائد : ايوه !
معاذ : مدري .. مدري كيف اقوولك
رائد : ....
معاذ : ياخي خقيت تو مع راعي المطعم
رائد طير عيونه ووقف اكل : وشوو ؟ ... راااعي مطعم !!
معاذ وهو يضحك : ماامززح عليكك
رائد : الله يهنيكك اجل
معاذ : لا والله مامززح .. يعني استغربته شووي حسيته غريب يعني ..
قاطعه رائد منفعل : منججد امكك انت .. تخق مع فلبيني !!
معاذ بصدمه : لاا خخخخخير .. ووش اللي فلبيني
رائد بسرعه : اججل ؟؟
معاذ : سعوودي اللي جايب لنا الطلبات
رائد يكمل اكله : اللي هوو .. الزبده انه موصل وبس
معاذ : انا بس كنت مستغرب منه وسألته عن اسمه وقال اسمه عمر .. انا حسيته يبادلني نفس الشعوور . وتصدق شكلهه بسيط و على قد حاله ..
رائد قاطعه : اكيييد .. بما انه يووصل طلبات وش ترتجي منه يعني
معاذ يكمل : يعني اقوولك .. حسيته كذا منهبل عالشقه ويكلمني بحماس هههههههه
رائد بأستخفاف : ناااس ماشافت عيششه ححمدالله بس
معاذ : والله ياخي حسيت بالهيبه ههههههههههه
رائد : اقوول كل اكلك بس .. مالقيت الا هذا تفكر فيه
معاذ تذكر : الااا على طااااري
رائد : ووشو بعد !!
معاذ باهتمام : اليوم كلمت الكككلب بدر
رائد بصدمه : يووووه
معاذ يكمل : اقووله يعطيني رقم مجيد وسحححب
رائد : ماماتووا !
معاذ : لا
رائد : ياشيخخ فك عمركك منهم
معاذ : لاا والله اني حطييت بديرووه ذا براااسي .. وبتلذذ فيهههه *ابتسامه مكاره*
ـــــــــــــــــــــــ

في الاستراحه ..
سالم وهو يمدد رجوله بتعب ويثاووب : والله طفييت وودي اروح البيت اناام
سليم واضح عليه الحزن وماسك الجوال
وليد : والله ماقصرتووا ححماس بصراحه
سالم : منجججد
وليد : طيب يلاا انا طالع للبيت .. تامرون ع شي
سالم : سسلامتكك ماتشوف شر
وليد : الله يسلمكك .. مع السلامه
سالم : مع السلامه
وليد يغمز لسالم عن وضع سليم : موودع اخوونا
سالم وهو يلتفت لسليم : ووودي ههههههههههه
وليد : ههههههههه بااي باااي
سالم : بااي
سالم يتنهد : سلييم شفيكك
سليم : وش فيني
سالم : فيني اللي فيكك هههههههههه
سليم يناظره بأستخفاف
سالم : يلاا قلي شفييكك
سليم : ياخخي طفشت ياخخخي
سالم : هوووهه لسسى منتهي البارتي ... وين تبي بسس !!
سليم : باارتي باارتي *يتهزء* رراح عممرري
سالم بإهتمام : شجايكك ؟؟
سليم : ياخخي ابي اعرس ياخخي
سالم سند ظهره : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سليم بحزن : ياخخي منججد والله
سالم : ليش طيب ؟؟
سليم : ياخي ششف عمي ماجد .. ووالله انه آلييمم .. وماقال الا الصح .. ويعني ووبعدين مع الاستراحات والشباب ؟.. طفششنا والله
نزل سالم راسه : اايهه والله .. شنسووي بعد
سليم : ياخخي ابي حنان ابي دفىء ابي حححب ... حححب
سالم يناظر بأستخفاف : ....
سليم : ششفيكك .. والله اني صاادق
سالم : لا بس .. سليم !!!
سليم : طايح من عينك يابن الكلب
سالم : لا بس منهي سعيدة الحظ اللي محمستكك كذاا ؟؟
سليم : محد
سالم : ومتحمس ؟
سليم : ياخخي ذذااا ياخخخي
سالم فهمها : ههههههههههههههههههههههههههههههه
سليم وهو يبتسم بخجل : والله اشغلتناااا المكاااين ..ازعاااج
سالم : ههههههههههههههههه الشهرر الجاي زواجكك من عندي خخلاص هههههه
سليم : آآآآه يالييييت
سالم : وليشياليت .. مو انت اللي تقول ليت
سليم : ايهه على وفاة ابووي يمكن
سالم : ليش ياخي موو هو يبي يزوج بدر وخالد ؟؟
سليم *يتهزء* : بدر وخالد ذولا
سالم : وطيب ؟
سليم : الشايب ححالف يميين ماجييب طارري زواج لين اتخرج من الدراسه .. ووانا دين امي ذي الدراسسه .. اللعن ام جابتها
سالم بتفكير : ووالله ياخي انه صادق .. تررا انت تحمل مواد واجد
سليم : اوووف بسس
سالم : شد حيلك هالسنتين وفكك عمررك
سليم ووقف يعدل تي شيرته : الله يرحمني بسس
دخلوا 3 من الشباب بأعمارهم : السسلام عليكم
سالم طير عيونه لما شافهم ووقف بسرعه : وعليكم السسلام هلاا والله ححياكم
*بعد السلام* سليم يناظر فيهم
سالم بضحكات مصطنعه : ححياكم الله والله
..: ماعرفتناا على الحلو ؟ *ويشر بعينه على سليم*
سليم ابتسامه عريضه مد يده للمصافحه على طوول : هلا والله معكك سيموو اكثر شخص طايش بذا الدنياا واكثرهم تلحيطط ..
ابتسم الولد بتعجب من سليم : هههه احنا نعرف سالم من زمان وانا اقربله اصير ولد خاله
سالم تشكل وجهه وكنه يبي يصررف : أأءء ايهه صادق..و هذا خويي سليم .. ايووه سليم كنت ححاب تمشي
سليم مبتسم ومستغرب من سالم : عاادي اجلس
سالم بإصرار غريب منه : يلا يلااا سلييم اشووفكك بكره وانا اللحين بسكر الاستراحه .. ورانا دووام
سليم يناظر سالم بإستحقار ليش تفشلني قدام الشباب : خخلاص طيب بااي
الكل : باااي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يطقطق بالقلم على شفايفه بتفكير ويكتب بالاوراق اللي حوله : " انا احسس انها اجمل خطووه .. والله غريبه سامي ماجازت له .. يعني مجال حلو ونقدر عليه ولله الحمد .. ليش مكبرهاا الله يصلحهه ..  شوش تفكيري بعد ماشفت ردة فعله .. بس ماعليهه مع الايام بتوضح له الصوره اكثر " وطلع الورقه اللي مخصصها للامنيات وسجل عنده : 8-ابتداء بمشوار جديد ..*وحط عليها صح*
سكر القلم وخبأ الورقه تحت المخده وانسدح ومدد جسمه وحط يدينه وراء راسه يفكر .. ويتأمل بين السقف المغبروالمتشقق والاناره البيضاء الخافته والمتأكله والمفرش الثقيل الشاحب لونه من قدمه ودقات عقارب الساعه المزعجه تملىء الصمت بالغرفه وتذكر : " عاشت الاسامي ياعمر معك معاذ ... " *ابتسم وغمض عيونه*
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عبالمجيد قصر على صوت المسجل ورجع سند ظهره على المرتبه : ووين بترووح الحين ؟
بدر ياخذ نفس : بيتناا
عبدالمجيد تكى على طرف الباب : طيب اذا ماعليك كلافه توصلني لشقتي !
بدر يناظر بمجيد : منجدكك ؟ .. لا بنروح لبيتنا احسن
عبدالمجيد ماله نفس يتكلم بعد ردة فعل بدر له : خلاص خلني على راحتي وودني للشقه .. ابريح قبل الدوام
بدر بإصرار : لاا بتتعشى عندي وبتريح عندي ان شاءالله
عبدالمجيد مسك الجوال يطقطق :.....
بدر يحاول يهدي الأمور : مجيد !
مجيد وهو يتصفح بالجوال : نعم
بدر وهو يناظر طريقه : انا اسف
مجيد على نفس وضعيته : شدعوه
بدر : لا بس اسلووبي .. والله ياخي ضقت .. ذا المدير شغال فيني ليل نهار وموعاجبه شي .. ونرفزني بصراحه بالتقديمات الجديده
مجيد بدون نفس قال : بإستطاعتك تحاكيه عندي طيب
بدر بلع ريقه : الله يصلحكك يامجيد تجلس تدقق وتتحسس .. شدعووه ياخخي انفعلت شوي وحقك علي .. وهذا راسك لو تبي ابووسه بس لاتززعل
مجيد بسرعه : لامازعلت .. على ايش اززعل مالي حق .. بس استغربت وخفت عليك لايكون فيك شي
بدر : يابعد عمري انت ماافيني الا العافيه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لجين بعد مالبست ملابس النوم واقفه تمشط شعرها وتفكر : " وش اسوي مع امجاد ذي القلق .. رافعه ضغطي اوف "
طقتين وفتح الباب بسرعه .. لجين نقزت تستر نفسها
خالد بصوته المبحوح : ووين فلاشي ؟
لجين مطيره عيونها : ليش تدخل كذا بسرعهه ؟؟
خالد وهو يحطه يده على مقبض الباب : المعذره بس اعتقد اني طاق الباب
لجين وصته الناعم : مامدى اصلن ..
قاطعه خالد بسرعه : لايكثرر ..سألتكك وين فلاشي
لجين بدلع تكمل تمشيط : مع سيموو
خالد : آيش ؟
لجين : سيمووو
خالد بجديه : أسمه سليم .. سليم
لجين :....
خالد : وليشش معطيتهه مع وجهكك ؟؟
لجين : هوا طالبوا مني
خالد : احد قالك اعطيههه .. معطيه امي وتعطيكك عشان تعطينهه ..خبله انتي
لجين : ايش اسووي يعني .. ايش عرفني انا
خالد يتهزء : ايش عرفني انا .. الله يلعنك
*وسكر الباب بقووه*
لجين عصبت من حركات خالد العنيفه معها .. محد يعاملها كذا غيره
رمت الفرشه وراحت لفراشها تنام
.
.
دخل سليم البيت يدندن ويغني .. نزل خالد من الدرج وموجهه النظره لسليم
سليم : ياللالي يلااللي *انتبه لخالد بس حاول يتجاهله*
خالد : أللعن أمكك ؟
سليم يتنهد : استغفرالله ... بديناا
خالد يقرب من سليم : وين فلاشي ؟؟
سليم طير عيونه : ااي فلاش !!!!!
خالد : لاااه والله !!
سليم : مامعي شي ووخر عني
خالد مسكه مع تي شيرته وقرب لوجهه وبصوت حاد : طلع فلااشي
سليم قمط العافيه وبصوت صغير : ياخي شفيك مامعي ؟
خالد : اللي عطتكك اياه لجينووه
سليم تذكر : اهاااااه .. هذاكك حقكك
خالد عينه بعين سليم : ايهه حقي *يتهزء*
سليم يحاول يبعد نفسه من خالد : ايهه الله يصلحكك معي بالسياره حسبت فيه اغاني طق وكذاا
خالد : شايفني اتنكس انا.. يلعن ذاا الوجهه .. امش جبهه *دزه*
بدر دخل ولحق على الموقف : هه شفيكم !!
سليم : اخووكك ذاا يقهرر ..
قاطعه خالد وهو يسحب سليم مع تي شيرته : امشش ججب فلاشي لأفرششكك
بدر : يؤؤ يؤ .. الزبده ترا مجيد بالملحق
سليم بفرحه : أماانهه
خالد دزه لعند للباب : امشش
بدر : خخف عليه ياخي
خالد طنشه وسحبهه لبرا البيت ويمشيهه وحواليهم الززرع حديقة البيت
ولحد ماوصلوا الباركينق
خالد دزه لسيارته : يلااا اشووف
سليم : ياخخخي ارفق علي *يفتح السياره وفتح الباب*
وخالد مباشره وراه : اخلص علي
سليم وهو يسحب الفلاش طاح بكت السجاير ع الارض
سليم انصدم .. وخالد يناظر بالسجاير اللي بالارض بصمت
سليم مطير عيونه واللتفت لخالد وخالد واقف بهدوء يتأمل بالبكت ويناظر سليم
سليم بتردد : وو.. ووش
خالد مسكه مع رقبته بهدووء وسنده على السياره بقوه وغمض عيوونه : ووش هذا
سليم يحاول يهديه : اسسمعني اسمعني
خالد وهو مغمض بعصبيه : ووووش هذاااا ؟؟ *ويأشر على البكت*
سليم خانقته العبره : موب  انا ... وووالله والله مووب انااا
خالد فتح عيونه ودخخخل وجهه في وجه سليم : تتغاااافلني ااااانت ولا كيييف !!!!!!!!
سليم : ووواللله العظظظيم يمين بالله مووب حقتي واللله .. قسسسمبلااااه
خالد : يعني بصدقكك لاحححلفت .. انت مايهمكك ربي تحلف على كذب ماعندكك مشكله
سليم بترجي واضح منه : لااااا بس وووالله هالمررره صصصدق يييمين بالله مممب انا ووالله العظظظيم
خالد غمض عيونهه وششد يدهه على رقبة سسليم بخنق
سليم يحاول يفكه : آآء.. آآيي
سحب يده خالد وفتح عيونه : هالمرره بمشيهههااا .. طيب !!
سليم وعيونه مليانه دموع :..
خالد : بس والله وهو اللذي فوق السماء السابعه .. ان شفتكك بعيوني تلعب بذيلك بهالاموور .. صصدقني لأنهيييك
سليم ماسك رقبته بخوف : طط طيب
سحب خالد الفلاش من يد سليم بقووه وصقع بكوعه على صدر سليم
سليم يمسك صدره : آآي
ودف سليم وسكر باب السياره بقووه وشات البكت لبعيد : قليل الححيى
ومشى خالد بيدخل للبيت .. وسليم واقف يتألم من يد خالد الشديده : " الله ياخخخذكك يارب الله ياخخذكك "
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وفي الصباح الباكر والعصافير تغرد في هذه المزرعه الواسعه وعمر اول دوام له وبزي المناسب للعمل وواقف يقطف من الفواكهه ويملئها في الصندووق
ومبسوط
ابو عبدالله من بعيد : مااشاءالله ماششءالله هالنشششاط
اللتفت عمر له وكله ابتسامه : ياههلاا والله بأبو عبدالله اسعد الله من شاف هالوجه ياذا الوجه السعيد *سلم عليه*
ابوعبدالله وهو يناظر بالمزرعه ويتآمل : لا واضح التفاعل
عمر نزل راسه بخجل : الله يسعدكك اهم شي رضاك يطولي بعمررك
ابوعبدالله شد على يده : ابيكك كذاا استمرر
عمر بأهتمام : ابششر ابششر يطولي بعمركك
ابوعبدالله : بيجيك رجال كل يومين ثلاثه ياخذ منك الكراتين .. عشان  تكون على علم
عمر : ايهه ايه ان شاءالله لاتشيل هم
ابوعبدالله : ززين ززين
ابو عبدالله لف بيمشي
عمر نزل راسه بتفكير وبسرعه : ابووعبدالله ابو عبدالله
ابوعبدالله اللتفت لعمر يشوف وش عنده : هلا
عمر وهو يلعب بأذنه بتوتر : ااءء .. قلتلي الدوام يخلص 5 العصر
ابوعبدالله : ايه نعم
عمر بنفس التردد : امم .. بصراحه الوالده العصر عندها موعد بالمستشفى تنتظره من 4 اشهر ومالها غيري بعد الله .. وانا مضطر اليوم اوديهاا ..
قاطعه ابو عبدالله بأبتسامه مصطنعه : اوول يوم دووام ياعمر ..!!
عمر بحزن : اييه والله ادري اني مالي حق يطوولي بعمركك بس عشان الوالده والوضعع صعب وانت عارف يعني ..
ابوعبدالله يتنهدد ... وعمر يكمل : يالييت تعذرني هالمره .. والله اني مستحي منك وانا اقولك .. بس ..
ابوعبدالله : ياليت ياعمر مايكون هذا نظامك معي
عمر بسرعه : لالا والله ان شاءالله انها ماتنعاد .. اظطررت والله
ابوعبدالله : خلاص طيب
عمر : الله يجزززاكك خخير يابو عبدالله مدري كيف اردها لك
ابوعبدالله : بالعمل .. ردها بالجد والاجتهاد بالعمل
عمر : ابششر ابششر الله يطوول بعمرك يارب
ابوعبدالله : اميين .. مع السلامه
عمر : مع السلامه ححياكك الله
واخذ الكراتين وصففها فوق بعض وبترتيب حطها كل فاكهه بجهه معينه
ووقف ياخذ نفسس .. رفع راسه فوق للسماء " يـــارب "
.
.
الشمس اشتعلت والساعه قاربت 10 .. يضرب بوري السياره : هههيه ياوولد !!
اللتفت عمر للمنادي وهو واضع يده على عينه من الشمس : سمم !
توجهه عمر لصاحب السياره وهو عارف انها السياره الحامله
.: سلام علاككم
عمر بابتسامه : هلا والله وعليكم السلام
..:  انت من !!
عمر : انا عمر الموظف الجديد
..: موظف جديد .. اييييهه الله يخلف علاكك .. عطنااا بس من صندوق البرتقاان
عمر : تبيه ككله
..: ايهه جب اللي عنداكك ياوورع
عمر طير عيونه منصدم من اسلوب هذا الرجل : ابششر
جاب الكراتين
: حططها بصندووق ياوولد
راح عمر وحطها بصندووق ورتبهاا
: ججب كل اللي عندك من الفواكه والخضار ياوولد
عمر : انا حطيت الفواكه تقريبا بس مابعد جيت للخضار لحد اللحين
طير عيونه : وشههوو !! لعنة الله علاكم مرييحيين
عمر وقف وبنظرة حده : الله يسامحكك ياشيخ من قال اني مريح
: ابكك ورااء ماقضيتوا الشغل للأن هه !
عمر : مين معي غيري .. انا لسى جاي ومن الصبح اشتغل ويالله قدرت على اللي تشووف ... عطني شوية وقت
: ووين البكستن بالله !
عمر : ماادري بس ماشفت احد
: الله يلعن هالوجيه واللي جايبهم يضعفوناا بسووق لعنة الله علاهم
عمر : مايجوز اللعن جزاك الله خخير .. خف عليهم شوي كل واحد وله عذره ولازم نأخذ بالاسباب
: تقلع بس *وبيده السيجاره*
عمر نزل راسه يستغفر ورفع راسه : الله يسلمكك ماعرفتني بأسمك
اللتفت له يناظره فوق تحت : مسفر
عمر بأبتسامه عفويه : حياك الله يامسفر والله يهديك من هالمرض
مسفريستحقرعمر : فكنا منذا المطاوعهه بس
عمر يضحكك : هههه الله يصلحكك  بس وينور قلبك لطريق الحق
طلع مسفر من السياره وسكر الباب بقوه وراح لصندوق السياره وكان عمر واقف عنده .. دف عمر وطاح القلم من جيبه  : آهىء وخخر بس
مسك عمر صدره يتحسسه ونزل ياخذ القلم من على الارض : ماخذ فكره سيئه ياشيخ مسفر على رجال الدين ربي يحفظك
مسفر توهق واستغرب ردة فعل عمر البارده له : خلنا نعد الكراتين بس ..و فكنا من فلسفتكك ذي
عمر وبكل رحابة صدر : يلاا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


عمر هل اخطيت الخطوه الصحيحه ؟!
معاذ والخبث
سليم واستهتاره
خالد وكرهه للجنس اللطيف
لجين والمتظاهرين بتشبه
عبدالمجيد .. بدر .. والاعداء
سمر وعشيقها .. هند و.....!!
انتظرونا في البارت الثاني ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الأحد ديسمبر 01, 2013 1:45 pm



** الجزء الثاني **

" الانسان بطبيعة حاله بسيط .. ومتقلب.
الانسان عرضه للتغيير في أي مكان وزمان
للأفضل كان أو للأسوء .. "



غرفة ام خالد " نوره " ..
لورا الصغيره في حضن امها : ماما ماما
ام خالد : عيوون ماما انتي
لورا : ابي ايبادي
سليم توه صاحي من النوم دخل على امه بالغرفه وانسدح على الكنبه : يمه ابي فلوس
ام خالد : سيمموو جب لولو ايباد جديد انكسر حقها امس
سليم : ههااهااهااا
ام خالد: خخير !
سليم : ابي فلووس انا .. جيت عشان اخذ فلوس مو عشان اروح واجيب .. فيه فرق
ام خالد : وانا وش دخلني فيكك .. جب لأختكك جالسه في حلقي اليوم كله
سليم : مع نفسها والله
لورا تدلع بحززن : ماااماااا
ام خالد  : قم جبلهاااا اقوول
سليم : مااااانب رايح لشي انااا ... عندكك مليون سواق ناشبتلي
ام خالد بسرعه : مايعرفوون شي ذولي
سليم : ابي فلووس اخلصي علي
ام خالد : ابوك ينزل بحسابكك .. وين تودي انت
سليم : يحووووول ... مووب امس انا كان عندي بارتي
ام خالد: وومصرووفكك كله على كذااااا !!
سليم : يمه دوريلي بس
ام خالد : وشوو !!
سليم وهو يحط رجل على رجل وهو منسدح وماسك الجوال : اقوول دوريلي عرووسه
ام خالد : هههههه شجايكك ان شاءالله
سليم : طفششت طفششت
ام خالد : طفشت يعني تبي تتزوج وبس !
سليم : ايهه طفششت .. ابي اتزوجج ابي اكون اسره
ام خالد  : انت تكون اسره ! .. ياعمري عليك
سليم : يمهه البااقي مشفرر عاد
ام خالد : قم قم اططلع .. ماتنعطى وجه انت .. قققم يلاااا
سليم : شلوون يعني الواحد مايفضفض
ام خالد : اجل تتزوج وانت حتى مصروف ماعندكك .. ياشيخ رووح
سليم : لا امورري بتتضبطط .. بس زوجووني آآآخ
ام خالد : انهبلت انت .. قم اطلع عني
سليم : شووفي عمي مااجد طيب .. عنممم القههرر
ام خالد بجديه : سلايم .. الدعووه مو تحدي هي .. هذا زوواج يعني حياة وعمر
سليم : ويعني يعني .. هذاكم تبوون تزوجوون خوويلد
ام خالد : انت شايف وضع اخوك خالد كيف .. فلا تتفلسف
سليم بسرعه وبأنفعال ووقف يخاطب امه : بس يممهه هو ححتى مايحب البناات
ام خالد تناظره بحده : ووولد !! .. خخخلاص عااد
سليم : ووالله منججد هوو يكرره شي اسمه بنات وانتي تدرين
ام خالد: احنا بنزوجه عشان يتغير .. وانت تدري انه هو رافض الفكره فلا تقعد تشغلني فيه
سليم : وووطيب يمممه .. ليشش هووو .. ححرام وانا انا يممه ااابي ااابيييي
ام خالد رمت الريموت على سلييم .. وسليم بعد بسرعه : خخخير وشوو
ام خالد بانفعال وقفت : اطللع عني اطططلع
سليم بحززن : ططيب طييب طااالع
.
.
طلع سليم وقابل خالد بالسيب الغرفه وناظر فيه .. وخالد كان يفتح باب غرفته وانتبه لسليم الللي كان يناظره بحزن .. فتح الباب وددخل بسرعه
سليم سكت وهو منزل راسه بانكسار .. وبعد تفكير راح لعند خالد بغرفته ووقف عند بابه يناظر فيه
وخالد يفتح بالدرووج يدور على غرض معين .. وسليم مسند راسه على حافة بابه ويتآمل بتوأمه خالد المشغول
انتبه له خالد وتجاهله .. وطلع ملف وفتحه وطلع القلم وجلس يكتب فيه وبعدين قال : عاطلين باطلين
سليم نزل راسه بحزن : ...
خالد رفع راسه له : الماده 6 ؟
سليم : مابعد طلعت النتايج
خالد سكر القلم وسحب الملف وجاي بيطلع .. قررب سليم وحط راسه على صدر خالد : خالد انا محتاجك
خالد رفع حاجبه بتعجججب : !! .. ششفيكك ؟
سليم ضمه بقووه ودخل راسه في صدره غطى نفسه فيه ووشد على ظهره وخالد مطير عيوونه
سليم : ااابي منك طلب .. انك عني ماتبتعد
خالد بعدده عنه : هييييه شجااك *يناظر بعيون سليم* يابو التنن ؟
سليم ووجهه حززين يناظر بالارض وبقلة حيله قال : والله مادخنت
خالد سكت
رجع سليم يضم خالد بقوه وهو مشتاق لهذا الصدر : ابييك ياخالد
خالد منجد منصدم من حركات سليم وجرأته معه : انهبلت انت !
سليم وهو على صدر خالد : تكفى لاتخخخليني
خالد وهو رافع راسه لان سليم ضامه بقوه : انا برجع للمستشفى ياخخي .. جيت بأخذ الملف وبطلع ..
سليم بحزن يتكلم وكأنه يبي يفضفض  : خخالد انا محتاااجككك .. والله .. انا مو مطمن من النتايج الدراسه ابد .. وابوي اكيد بيقتلني خلاص
خالد فهم على سليم وغمض عيونه وقال بنبره حاده : وانا بعد بأقتلك بإذن الله
سليم طير عيونه وبعد نفسه عن خالد بسرعه : ششتقوول ؟؟
خالد ناظر لسليم اليائس وبأبتسامه مكاره وكلها شر : بتنذبح ياسليم : )
سليم مطير عيونه وكله انكسار وحزن وخوف :ل .. لييشش ياخي ؟
خالد بإصرار : لمتى نسككت عنكك
سليم يكمل بقهر : ححرام عليكك .. جاي مالي غيركك وتوأمي واكيد اكثر واحد بيحس فيني ويفهم علي .. وجيتلك محتااج ..لولد محتااج لحضن امه.. وبدمعة يتيم فاقد ابوه ..  اخخر شي ترد علي بهذا الرد السخخيف .. ليهه ياخي ليه
خالد بنظرة استخفاف : ولا شي من اللي قلته تعيشه .. كان اشفق عليك شوي
سليم بحزن فاقد الامل مع اخوه خالد
خالد قرب لعند اذن سليم وهمس له : الله يعينكك عليناا *وبابتسامه مكاره*
وبعد ومشى لبرا الغرفه وينتظر سليم يطلع من الغرفه عشان يقفلها .. ويناظره بكل استفزاز
اللتفت سليم لخالد وهو منكسر : عنم الساوو اللي تسويه   (ساو فلم مرعب)
خالد متكتف ويضحك بأستخفاف : هه .. أقطعكك تقطيع بعد
سليم مسح على وجهه حاير ومايدري وش يسوي وناظر لخالد بكل حقد : الله لايووفقك بس
خالد قرب بكل هدوء وسحبه مع بلوزته وشده ودخل في وجهه : ..
سليم يبعد وجهه عن خالد وبحزن قال : فكني ياخخي
خالد بابتسامه مكاره : أبيك تدعيلي في المرات الجايه
سليم بأنفعال خفيف : مانب داعيلكك وخخرعني بس
خالد على نفس وضعيته ولكن سكر الباب اللي وراء سليم وقفله وسند سليم بقوه على الباب
سليم مسك ظهره بألم : ابعدددد !!
دخل خالد في وجهه وبتهديد : تبيني اربيك ؟!!
سليم : الله يلعنكك ياشييخ طييب
خالد طير عيوونه .. وطلع القلم من جيبه حطه عند رقبة سليم وبتهديد : ششفت هذا *يمشيه على جزء من رقبة سليم* هذااا .. لاقطعته اللحين .. مت على طول *يبتسم بمكر*
سليم يغمض عيونه بخوف ويمسك لسانه عن خالد لايتهور هالمجنون
خالد يكمل على نفس الحده : فلا تخيلني اضطر انهيك عشان شوية كلمات بذيئه طلعت منك .. وبنهايه القرار بيدك
طلعت نوره امهم من غرفتها وشافت خالد كيف ماسك سليم ومسنده على الباب ومستفرد فيه .. طيررت عيونها بصدمه .. : خخخالد !
خالد انتبه لأمه والللتفت لها وبعد يده عن سليم ببرود .. وسليم تنهد لقى من ينقضه منه
ام خالد بعصبيه تصارخ  : انججنيت انت ؟؟؟ .. وش جالس تسوووي بأخووك هاه !!
خالد بأبتسامه مصطنعه : هلاا يمهه
ام خالد تكمل بعصبييه وهي تقرب منهم : انجنيت انت ؟؟ فهمني بس !
خالد ببرود : لا يمه بس كنت افهم سليم على نقطه بسيطه وأنوه له .. بس
ام خالد منصدمه تناظر فيهم بأستغراب : ياووويل قلبي .. ياوويل قلبي بسس .. شلوون ذا الاوادم كذاا .. آآآه
سليم بأنكسار : اناا احبه بس هو مايحبني
خالد يطقطق بالقلم يفتحه ويسكره ويناظره فوق تحت بتقرف : وش احب فيك بس ؟ قلي ... لا فيك ذاك الجمال كان اقوول .. ولافيكك ذاك العلم والثقافه كان اقوول .. و لا فيك الاخلاق الحميده كان نقوول ... شفييك زين بس ؟ الا ماغير الشيافهه والصياعه والاهمال والتلحيط ومتملحج .. كيف ابقبل عليك بس
سليم محزن ومسك صدره بتآلم ومشى يبي يروح لغرفته : خخلاص ياخالد لاتكمل .. كاافي جرووح
الام مطيره عيونها من عيالها اليوم
خالد : هذاا من قل الايمان رح بس
راح سليم ومافي غير خالد وامه بالممر
ام خالد : خخالد شفيك على سليم .. تراه هاليومين طالع حساس مدرري شفيه
خالد بسرعه : لالا مافيهه ششي.. هذذاا قل ايماان يمه.. خله يصلي ركعتين لوجهه الله ويبووس يده مقلووبه بعد على حياة النعيم اللي هو فيها
ام خالد : ياخاالد لاتكوون كذا قاااسي
خالد : لا يمهه معليشش.. ادخلي المستشفى وشووفي العالم واتعضضي .. هذا جالسلكك على اغاني وطرب يومياً ومصيعه.. لادراسه فالح ولا دوام منتظم .. وش ترتجين منه بس
ام خالد سكتت بحزن : ررح طيب لدوامكك الله يحفظك
خالد : اشوفك على خير .. مع السلامه



.
.
سليم راح ينام وبدر صحى من النوم فجأه وهو تحت بالملحق .. التفت ولقى خويه عبدالمجيد في نوم عميق
ناظر بساعه 1 ظهراً
بدر : آآح شهالنوومه
*يصحي عبدالمجيد* : مججيد يلا يلا اصصحى
مجيد يفتح عيونه بشويش: شالقصه ؟
بدر وهو يعدل تي شيرته : وحده الظهر وش بعد
مجيد ماسك راسه : ايهه ايه صح
بدر يجمع الاوساخ وباقيا العشاء حقت امس في كيس
مجيد رجع ينسدح : ابتلين شوي .. بالله جبلناا غداء تراني جايع
بدر وهو يجمع : يلا يلا رايح اقولهم . . بس قم انت
مجيد : يلا بقوم
.. بعد ماغسلوا وفرشوا اسنانهم ..
مجيد جالس وضام رجوله بطفش وماله خلق
بدر : بيجبون الغداء اللحين
مجيد ماسك ظهره يتألم : يوووه ياخي ظهري ررايح ااح
بدر باهتمام : سسلامات !
مجيد : شكل نومتي مخيسه
بدر : اكيد
.. راح بدر وجلس يدلك ظهر مجيد
مجيد : آآح آح
بدر : متمصع ولا وشفيك *يكمل*
مجيد : مدري مدرري ااي اييه
بدر : ووشووو
مجيد بأنفعال : خخف ياخخي
بدر وهو يدلك بلطف : ووالله مخفف .. بس انت النفسيه ههههه
مجيد ماله خلق وتوه صاحي من النوم : ههفف .. بعد بعد عني
بدر : ششفيك ماعجبك
مجيد : لا اوجعتاني ياخي
بدر : هههههه قايلك ننام بالغرفه افضل لنا بس انت المعاندي
مجيد : جب الغدااااء
دخلت الخادمه
بدر : هذااه وصل .. فكنا
مجيد : ززين
*حطته وطلعت*
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لجين وهي تبرد اظافرها وتكلم بالجوال ومتحمسه : لا يختي مابيهااا مابيهاا
سمر : ليش طيب ايش صاير
لجين : انقرفت منهاا والله
سمر : ووالله منجد .. والمفرووض من اوول بعد.. ايش اللي بويه ههههه
لجين : مدري ههههه
سمر : اقول بس دوري لك على واحد يفيدك بالمستقبل احسن لك ههههه
لجين : مثلك يعني ! ههههههههههه
سمر استحت : يووه هههههههه
لجين : والله الحب تححت بالملحق مع صاحبو مجيد
سمر مستحيه : هههههه طيب بكيفه
لجين بستلعان : بككيفه اجل ؟ ههههههههههه
سمر : هههههههههههههه مالك حل انتي ابد
لجين : ووالله لو يدري اني جالسه اللحين احاكيك كان نشبلي هههههههه
سمر : هههههههههه ياحياتي
لجين : ياححياتي ايووه وايش بعد !
سمر : ههههههههههههههههههههه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مسفر وعمر وهم يركبون الخضار في الددسن  في عز الشمس
وعمر يمسح جبينه ومكشر من الشمس ومسفر ووجهه المتجعد
عمر : الحمدالله .. اتوقع اننا خلصناا
مسفرر : اااي
عمر وده يقوله ان الظهر ووقت بريكه: اخوي مسفر .. انا بطلع للبيت والعصر بودي الوالده
مسفر وهو يطلع السيجاره من البكت ويشغلها : بتمشي !
عمر : ايه الله يجزاك خير
مسفر : انا برجع بسياره على 3
عمر : ايه انا ان شاءالله برجع بسرعه يعني اربع .. اربع ونص كذا
مسفر يسحب من السجاره
عمر سكت ويتلفت يمين يساره بتملل : اجل خلاص على الوعد .. يلا مع السلامه
مسفر : مع السلامهه
.
.
عمر : يمه يمه
ام عمر : هلااا جيت !
عمر : ايه يلا ياحبي لك .. نمشي اللحين .. على بال مانوصل
*سحب راسها وباسها*
ام عمر : الله يجززاك خخير يايمه
*جلس يساعدها على الوقفه* بشويش بشويش
ام عمر : ماعليك يايمه مايحتااج .. هااه تغديت يايمهه ؟؟
عمر : ايه ماعليكك يلا *يصرف امه عشان ماتشيل همه*
ام عمر : ززين زين .. يلاا
ــــــــــــــــــــــــــــ
ابو بدر دخل البيت وهو متحمس
وقابل نوال اللي كانت تتفرج على التلفزيون بصاله
ابوبدر : نووال نووال وين العيال ؟
ام بدر وهي تقلب القنوات بطفش : شفيكك ؟
ابوبدر : اسئلكك وينهم ؟
ام بدر : سليم اتوقع انه نايم وخالد بدوام وبدر مع مجيد بالملحق .. انت شعندك داخل ومستعجل ؟
ابوبدر رفع الجوال ودق على خالد ولده وسفهها : الوو خاالد
خالد : هلا يبه
ابوبدر : تعال ابيك تججي عندنا مشوار
خالد : لالا يايبه اسمحلي .. اليوم انا مره مضغوط مااقدر اجي والله
ابوبدر بتأفف : طيب خلاص ظف *وسكر بوجه*
ابوبدر يصارخ من تحت الدرج : سلاااااايم .. سسسلايم
ام بدر طيرت عيونها : ووووين يابوبدر .. ليش هالازعااج
ناظر فيها باستحقار ورجع ينادي : سسلاييم
نوال وقفت بعصبيه ووجت لعند ابوبدر : خخلاص عاد .. يعني بيسمعكك يعني وهو نايم ؟
ابوبدر يناظر فيها فوق تحت : هه طييب ماوراء ماتسووين خخير وتصحينه بنفسك
ام بدر واضح عليها الزعل والحزن من ابوبدر بس من وش محد يدري .. ناظرته باستحقار ووطلعت فووق وهي معصبه
*محمد يبتسم على جنب *
.
.
دخلت ام بدر غرفة سليم وشغلت الانوار وهي معصبهه
سليم كشر : يووووووه ... طفوووا اللمبه *يغطي نفسه*
نوال متكتفهه : قمم ابووك يبيككك
سليم : ووش يبي بعدددد
ام بدر : مدررري قم احسنلككك بس *وطلعت*
سليم : اللمبه !
نزلت نوال من الدرج وابو بدر يصارخ : سسسسسسسسسلايييم
سليم بضيقه : آآآآه عنم ذا الشااايب *وقام يتقي شر ابوه*
ام بدر باخر درجه وكان قدامها ابوبدر .. وجت بتمر ومسك يدهاا
وهي وقفت تشوف وش عنده
ابوبدر بهمس : ماله داعي هالانفعال كله .. بجيك الليله يختي
نزلت راسها بحززن منقهره : ...
ابوبدر يكمل : تحمليني فوق طاقتي يام بدر الله يصلحكك
نوال : ...
ابوبدر يمسك دقنها ويرفعه نحوها : خخلاص عااد لا تضيقين علي .. شلون بس ابتهنىء انا وانا اشوف عيونكك زعلانه علي هااه
نوال محزنه تحاول تتجاهله
ابوبدر قرب منها وعطاها بوسه على خدها .. ونوال استحت وبعدت بابتسامه
سليم كان واقف بدرج ولحق على الموقف
سليم وهو يحك بأذنه : آحم آحم .. ارجع ؟
انتبهووا له وطيروا عيونهم .. وسحبت نوال يدهاا بسرعه وراحت متفشله
وابوبدر مايدري وين يودي وجهه فيه .. كم مره سليم يصيده مع حريمه بمواقف محرجه
وسليم يتامل بابوه وفيه الضحكه
ابوبدر يحاول يرجع هيبته : امشش يااولد .. بنرووح لسوق الخضار
سليم : اماااااااا
ابوبدر : ايهه يلاا امش
سليم : لالا ماابي ليشش انا
سحبه ابوبدرمع بلوزتهه : يلااا يلاا امش بس
ابوبدر يصارخ : مجييد بدررر
:: عبدالمجيد طبعا بحسبة ولده بحكم انه يتيم الاب والام وبينهم عشرره يمونون عليه بقوه ::
يلاا امششوا معي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عمر وهو ضايق صدره على امه : ششفتي يمه قايلكك لايضيق صدركك وتفكرين كثيير .. ترا الضغط مايرححم .. الله يشفييكك بس ويعافيك ويطولي بعمرك ويجعل يومي قبل يومكك
ام عمر : عسسى عيني ماتبكيك ياوليدي
وجلس عمر يعلمها ادويتها ومواعيدها .. وومسك يدها : يمه انا طالع للمزرعه بس ابيك تطلعين للجيران سيري على ابو ساره ولا ابومحمد ووسعي صديركك .. احسن لك من الجلسه بالحالك هنا .. هااه يمه
ام عمر تهز راسها بإيجابيهه : ابشر ابشر
ناظر عمر بساعه (الساعه قاربت للخمس ) : اووه .. تاخرت يلا انا ماشي
*وقف*
ام عمر بسرعه : ارفق بسواقه يايمهه
عمر وهو مستعجل : ابشرري ياحبي مع السسلامه
ام عمر بحززن مشفقه على ولدها اللي مايعرف الراحه ابد : مع السسلامه حافظك الله .. يالله ان تححفظهه وتحميه وتوفقه ياررب
.
.
.
وقف بسياره بسرعه وونزل وشاف مسفر جالس بسيارته واضح عليه معصب وينتظر
مسفر من بعيد : يااااااهلاااا والله
عمرر وهو متفشل وساكت
مسفر يكمل : هذاا الي اربع ونص ؟
عمر : اعذررني والله .. تعرف نظام المواعيد شين بالمستشفيات الله لايحدنا لهم
مسفر نزل من السياره : يلااا بس نشيل الكراتين
عمر قام يشيل الكراتين ويحطها بصندوق السياره بسرعه ومسفر معه
وقف مسفر ومسك بطنه بتألم ومسك عمر
عمر اللتفت ومسكه بسرعه : ششفيك شفيك
مسفر وهو مكشرر : مدرري بططني
ارتبكك عمرر ومايدري وش يسوي : اءء .. طيب اووديك للمستشفى
مسفر بسرعه وهو يحاول يجلس بالارض : لالا مب لازم
عمر جلس جنبه وباهتمام وواضح عليه الخوف : بس خااف تعبان
مسفر وهو ماسك بطنه : لالا مافيني شي .. عادي اللالام وتروح .. اشمعني ..انا بصراحه مااقوى اروح للشوق .. ابيك توصل هالخضره للشوق وتبيعهم على بقية دوامكك
عمر وهو يناظر بمسفر بشفقه : عاادي لايهمكك السوق .. اهم شي انت بتكوون بخخير .. اكيد ؟
مسفر باصرار : اكييييد .. لاتبلشناا انت معذاال المالك .. ووده فكني
عمر بتردد : ططيب طيب ابشر
عطاه المفتاح وجلس يوصف له السوق وويعلمه بالاسعار
مد عمر له مفتاح سيارته : اجل خذ سيارتي .. لابغيت تروح لبيتك تريح
مسفر ناظر المفتاح واستغرب : لالا انا بجلس انتظرك ترجع
عمر باصرار : ططيب مايخالف خذه .. الاحتياط واجب . وسيارتك معي .. فلا تجلس كذا توهق عمرك
مسفر : والله انت سفيهه .. جب
عمر حس ان مسفر يقول كلمات مايحاسب عليها .. فصار عمر يطنش ردات فعله وكلامه
.
.
نزل عمر من السياره في سوق الخضار
ووقف وسلم على منذر صديقه القديم وحكى له قصته :  وعلى شوفتك معي الخضار
منذر : مااشاءالله .. ياعيييال .. جبووا الكراتين من على السياره
ورتبوها ترتيب وجلسوا يبيعون .. وخذوها ضحك واستهبال بما ان عمر جديد بشغله واغلب مافي هذا المكان من جنسية اليمن.. فهو كثير استمتع معهم
وفجأه جت سياره من نوع " يوكن "
واللتفتوا كلهم لها .. ولفتت انتباه عمر الاشخاص اللي نزلوا منها
: يلااا يلاا ياعيال
عمر على طول وقف سوالف مع الشباب اليمنه ووقف في مكانه الخاص وهو يراقب الرجل اللي متوجهه له وقال : ححياك هلا والله *عمر مشبك يدينه*
وسليم نزل وتسند على السياره بطفش وهو متكتف زعلان وبدر ومجيد مع ابوبدر واقفين وراه
سليم معصب : ووووع ووش هالمكان المقررف ... اااخ اززعااج
ابوبدر : السلام عليكم
عمر بابتسامه : وعليكم السلام تفضل
ابوبدر  يكلم بدر ومجيد : شووفوا احسبوا حسابكم معي .. بيتنا وبيت ابووي .. وبيت عمانك
بدر وهو يناظر بأبوه ومتسغرب والوضع ازعااج : يبه ماتحس انه كثير
ابوبدر متحمس : ايهه ابي اسويلهم خخير
بدر يحك رقبته بطفش
ومجيد ماسك جواله يطقطق
ابوبدر يمسك الخضار : اسسمع ابي اربع كراتين من هذا ومن البصل بعد
وجوا الشباب يساعدون ويركبوون بسياره وكلن يبي يخدم ابوبدر .. لانه واضح انه في نعمه وخير
ابوبدر مخترش ومن بعيد : سلاااااايم .. تعااال الله ياخخذ عمركك .. جايبك كذا
سليم دخل جواله بجيبه بسرعه : هوووه وش جابني معك انا
ووراح ووقف وراء وتكتف
شال ابو بدر كرتون التفاح
عمر بسرعه : عنكك عنك عمي
ابوبدر بسرعه : لالا خخلني .. ابعطيها ذا الدبشه .. شل ياسلايم
سليم ناظر بالكرتون : لا مستحيل
عمر يناظر فيهم بتعجب
ابوبدر : اقووول خخخذ
سليم اظطر انه ياخذه من ابوه وهو متأفف
ورجع ابو بدر للفواكه
وعمر واقف يتامل بسليم اللي يالله يقدر يشيل الكرتوون وجالس يتآلم ومايقدر يمشي خطوتين الا موقف
سليم بتالم : ااخ *وححطه بالارض وحط يدينه على خصره محتار* ههههف منك ياشايب
عمر ابتسم على جنب وحس انه الولد مستصعب شيل هالكرتون البسيط : واضح ان يدك خفيفه وماتعودت على هالشيل *قصده جداً عفوي*
سليم اللتفت للولد اللي يكلمه وناظره فوق تحت باستغراب وتعجب وشبه استحقار: يمكن ..
عمر ابتسم ابتسامه عفويه وراح يشيله : خخلاص عنكك
سليم وقف يناظره ومشى وراه للسياره .. لين حط عمر الكرتون بسياره
عمر رجع يناظر سليم وابتسم : وبس
سليم : بصراحه انا مااحب هالاموور ولا هي بجووي
عمر استغرب  كلام سليم : جوك !
سليم : ايه
وجاء بدر حط الركتون اللي بيده بسياره وهو يناظر سليم وعمر .. وجلس يناظر عمر فوق تحت
بدر بجديه :  تبي شي اخووي ؟
عمر بسرعه وتعجب : لالا سلامتك
بدر وهو بنظره حااده مع عمر : سسليم .. امشش معي*وسحب سليم معه .. خايف من عمر منه*
عمر ناظرهم وهو ساكت ومستغرب ردات فعلهم له
وبقى عمر لحاله واقف ويناظر نفسه مستغررب ومحتار .. ليش يناظرونه كذا
سليم : شكله يبي يستفزني يقوول يدك خفيفه ومدري ايش .. حمدالله بس
بدر : ياخخي لاتعططي ذا الزيدي وجهه .. ويلعب بجوك .. خلك بعيد عن هالاشكال مايقربون الا بغرض الله يكفينا شرهم
سليم : ززيدي !! .. يتكلم زينا
بدر : ياكثرر اللي مسربتين عندك هنا
سليم : بسم الله علينا بسس
عمر راح لابو بدر : هاه وش باقي طال عمرك
ابوبدر : هذاا هذا *جاء سحبه وفجأه مسك اصبعه بألم*
عمر طير عيونه ومسك ابوبدر بسرعه : بسم الله عليك بسم الله عليكك
ابوبدر وهو ماسك اصبعه : لالا بسيطه ان شاءالله
عمر سحب المنديل اللي عنده وجلس يساعد ابوبدر انه يغطي على الجرح
والجرح ينزززف
بدر ومجيد ركضوا لابوبدر
بدر : يبه يبه سسلامات
ابوبدر : لالا بسيطه
وعمر يلفها له
ابوبدر وهو منشغل مع عمر في الجرح : يلا يلا اركبوو اركبوو جايكم الللحين ..
مجيد : ابشر
ابوبدر : بدرر انت اللي سق
بدر : ان شاءالله
وراحوا يركبون السياره
وماباقي الا عمر وابوبدر : الله يعافيك
عمر : ان شاءالله خخير خير ان شاءالله
ابوبدر: لالا زين ماعليك
عمر وهو يبتسم لابو بدر : الحمدالله
رفع ابوبدر راسه له وحط عينه بعينه.. وقف ابوبدر للحظه يتآمل فيــه بصمت
عمر مبتسم وانحرج من نظرات ابوبدر له .. نزل  راسه بتوتر
ابوبدر : يعطيك الف عافيه
عمر بدهشه : الله يعاافيك والله ماسوويت الا الواجب
ابوبدر يتآمل بملامح عمر وقلبه يوجعه مايدري ليش ..: انت سعودي ؟
عمر : ايه سعودي
ابوبدر : ايه ماشاءالله ماشاءالله... الله يوفقك يارب
عمر : اميين وياك ياررب تسلم
ابوبدر بكل حنيه له وشفقه عليه : تامرني بشيء ياأبني ؟
عمر بسرعه وخجل قال : لالا ياعمي انت اللي تامرني يطولي بعمرك
ابوبدر مايدري ليش قال كذا بس شي خارج عن ارادته : اجل يلا مع السلامه
عمر بفرحه : مع السلامه حياك الله
وجلس عمر يتأمل بابوبدر وهو رايح يركب .. بابتسامة ضعف وانكسار وتعجب وفرح *نزل راسه مبتسم*
" قست علي الحياة كثيراً .. افتقدت اشياءاً كثيره ... اتآلم .. انجرح .. قسوة الحياة لكن الى الله شجوني .. ندائي إليه وحده "
ــــــــــــــــــــــــ
معاذ رفع الجوال ودق على بدر وهو منقهر منه وناويه
.
.
بدر وهو نازل من السياره .. والخدم عنده يشيلون من الخضار والفواكه اللي جابوها ..سليم نزل بسرعه ودخل البيت يبدل لبسه .. والوضع حوسه مع ابوبدر وقلقه الزائد
مجيد واقف مع ابوبدر ويسوي اللي يقدر عليه
ابوبدر يكلم مجيد : خخله خله ياولدي .. هم بشلونه
مجيد وهو يرفع يده عن الكرتون : لا بس عشان نعرف وش بناخذ لابومؤيد وكذا
ابوبدر وهو يسحب مجيد على صدره ويضمه بشده : ياززززين ذا الوولد بس
بدر يناظرهم ويضحكك من معاملة ابوه مع خويه ومبسوط.. ومجيد انححرج من حركة ابوبدر معه
مجيد بخجل : ههههه شدعووه يابوي
ابوبدر مبسوط : اححبكك ياخي هههههههه
مجيد مطير عيونه بخجل مومستوعب : وانا بعد والله هههههههه
بدر حاط يده على فمه : هههههههههههههههه
ابوبدر قلبه وسيـع وحنون جداً ويرحم والكل يحبه
مجيد يناظر بدر ومتشكل وجهه
فجأه دق جوال بدر اللي كان بيده .. ناظر الرقم وتذكر انه رقم معاذ *كشر* وكتم على الصوت
ومجيد لاحظه بس تجاهل وجلس يتابع ابوبدر
ولكن معاذ مستمرر بالاتصالات
بدر :" الله ياخذ عمره وش يبي " *واضح عليه العصبيه*
مجيد : يلاا عمي محمد انا رايح
ابوبدرطير عيونه : افااا .. ليشش ؟؟
عبدالمجيد : والله ودي اروح اريح شووي
ابوبدر بضيقه من مجيد : الله يهدييك يامجيد .. ياخووي غرفتكك هنا مقفلينها من شهرين.. ليش كذااا ؟ خلك هنا ششفيك ! مححد مززعجك ترا
مجيد : ههههههههههههه لا والله مو قصدي بس اريح لي يعني
ابوبدر ماحب يضغط على مجيد وقال بقلة حيله : خلاص رح الله يصلحك
وبدر كان مشغول بالجوال اللي بيده .. جاه مسج من معاذ : ( ليش ماترد ياقلبي ؟ .. اتمنى لاشفت اتصالي تتذكر الوعد اللي بينا وتوفيه )
مجيد ناظر بدر اللي مشغول بجواله وراح لعنده : بدر انا راايح
بدر رفع راسه : ليشش
مجيد يناظره بطريقة شرهه : لا بس ودي انام
بدر : اووكي
مجيد : بااي
بدر : بااي
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
سليم بعد ما كشخ وراح للاستراحه .. نزل من سيارته اللي موقفها برا الاستراحه ووقف عندها يطقطق بالجوال
جاه واحد : السسلام عليكم يا .. سيموو ههههه
سليم رفع راسه بتعجب وابتسم : هلا ووعليكم السلام
رائد : هاه عرفتني ؟
سليم : ايه انت اللي امس كنت مع ولد خال سالم ؟
رائد : ايه انا ههههه .. كويس مانسيتني
سليم : مانسى المزز انا هههههههه
رائد رفع حاجبه بإعجاب : لااااه .. تزيد ثقتي ترا
سليم : هههههههههه
رائد : الزبده معك رائد
سليم : حتى الاسم خقه
رائد : هههههههههههه لا انت يبيلي اخذك يوم معي
سليم : ههههههههههههه
رائد : الا ياسيمو .. ماقلتلي وش اسمك الحقيقي
سليم مد بوزه : اسمي سليم
رائد : هههههههه ليش مو عاجبك ؟
سليم : افضل سيمو عنه
رائد حط يده على كتف سليم يطبطب : حلو اسمك ترا .. يقارب اسم سالم
سليم : ايهه يمكن هذا السبب اللي خلاني مااسحب عليه منذ قرون
رائد : هههههههههههه
سليم : والله
رائد : اووكي .. ابي رقمك ياسليم .. ناووي اعزمك
سليم : من عيووني ماطلبت شي .. سجل عندك
..بعد ماسجله..
طلع سالم ووقف عند باب الاستراحه طفشان ومدخل يدينه بجيوب الجنز ومتسند على الباب ينتظر الشباب .. وانتبه لسليم ومعه رائد اللي واقفين قريب من الاستراحه
طير عيونه سالم ومن بعيد نادا : سسلييم
سليم اللتفت لصوت سالم .. واللتفت رائد معه * رفع رائد يده بسلام من بعيد وسالم بادله السلام *
سالم : ابيك ياسليم تعاال
سليم : يلا جايكك
اللتفت رائد لسليم وهمس له : اسمع ! .. ياليت ماتجيب طاري لسالم عن الكل اللي دار بينا .. اووكي ؟

سليم بإستغراب : أووكي
رائد : يلا اشوفك
سليم : بااي
.. ركب رائد سيارته وراح ..
سليم وهو بيدخل للاستراحه
سليم : هااه ماجو الشباب؟؟
سالم وهو يناظره بنص عين : ووش قالك ؟
سليم يصرف : مين ؟
سالم بعين حاده : رائد
سليم بأستغباء : مين رائد ؟؟
سالم بحده : اللي توو ياسليم لا تستهبل
سليم : اهاا هذا اللي راح
سالم : ايييه ... ووش كان يبي منك ؟
سليم : لا مايبي شي .. جاء يسلم ويسأل عن الشباب
سالم : أكييد !!
سليم وهو يمشي لداخل : ايه اكييد طبعا
رجع سالم يتأمل بالشارع مو مقتنع من كلام سليم : الله يستر
ـــــــــــــــــ
..المطعم ..

دخل عمر بسرعه بعد ماعطى مسفر سيارته : السسلام عليكم ياشباب
الكل : وعليكم السلام
عمر بتنفس سريع ومبتسم : يووه ان ششاءالله ماتاخرت
سامي مسكه : عمرر سسلامات ياخوك وش في وجهك
عمر وهو يتنفس بسرعه ووجهه واضح عليه التعب : لالا .. بس كنت مستعجل وخفت اتاخر
سامي : الله يصلحك ماتاخرت الا ربع ساعه لاتفكر .. انا بروح اجيب لك مويه
عمر : لا ياعمري ماله داعي
سامي مشى بسرعه وسفهه
عمر بتعب : ربي يرضى عليك بس

سامي دخل يدور على المويه وفتح الثلاجه .. وفجأه سمع صقعه *شهق* : عمررر!
سحب القاروره وراح يركض له
دخل عليه ولقى عمر ساقط ارضاً
سامي طيرر عيوونه وشاله بسرعه وحطه بحضنه وتجمعوا الشباب عليه
سامي : بسم الله علييك بسم الله عليك
صحى عمر بسرعه : لا لحد يخخاف بس احس بدوخه
سامي وقلبه يدق على خويه : عمر عمر اشرب اشرب
عمر يحاول يشرب والكل خايف عليه
يبعد القاروره ويطمن الكل : لالا ماعليكم ياشباب مافيني شي انا بخير انا بخير
سامي بحززن شديد : اقووول ياعمر اشررب بس بعدين نتفاهم
حمزه المصري : فيه آيه فيه آيه !! عمرر ايه اللي قرالك !!
عمر وهو يحاول يوقف : لالا ماعليكم ماعليكم
سامي وهو يساعده : الله يصلحكك ليش كذا ؟؟ ماتغديت ؟
عمر وهو يبتسم : لا
سامي شهق : وواحد يسوي مثل ماتسووي يجلس كذا مايحط شي في بطنه .. وين تجيك الطاقه ياعمر بتنجنني انت
عمر وهو يمسح على وجهه : الحمدالله الحمدالله .. مافيني الا العافيه لحد يشتق
حمزه المصري : لاء مش حتركك خالص .. دنا بخاف عليك آوي
عمر وهو يحط يده على كتف حمزه ومبتسم: عمو حمزه لا تشيل همي يجزاك الله خير .. شفني مافيني شي
سامي : انا بطلع اجيب لك شي تاكله
عمر بسرعه : لالا ياسامي الله يرضى عليك ماني مشتهي شي
سامي باصرار : اقوول اسكت بس
عمر مسكه بأصرار : لااااا ياسامي يجززاك خخير والله اني اوكيه اللحين
سامي : عمر تستهبل !! .. بتجلس كذا
عمر بأبتسامه : مايخالف
سامي بحزن : والله انا منب راضي عليك
عمر : افااا
سامي واضح عليه الحزن : ججد
عمر : الله يصلحك بس انك انك بتصر علي كذا .. خلاص جبلي جالكسي هههههه
سامي : لا احلف !
عمر : والله مو مشتهي
سامي : اجيب لك جالكسي ياعيوني ولا تصفط بالارض مثل قبل شوي
عمر : هههههههههههههههههههه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الأحد ديسمبر 01, 2013 1:50 pm



.. بعد ماأكل عمر الشكولاته جلس يرتب الوجبات ويحطها بالكيس ويستعد للتوصيل والكل مشغول بمجاله .
جاء حمزه المصري خلف عمر بينما عمر مشغول بترتيب .. ومسح على ظهره بهدوء
عمر نقز واللتفت باستغراب من اللي لمسه : آووه .. عمو حمزه !
حمزه : خفت عليك آوي
عمر بأبتسامه : ياحبي لك طول عمرك اصيل .. لاتشيل هم شوفني ميه ميه ههههه
حمزه يبتسم وهو مازال يمسح على ظهر عمر
لين حس عمر انه حمزه يبالغ بحركاته ويقرب منه .. والصمت حديث الموقف لايوجد في المكان هذا غيرهم
بعد عمر بهدوء واللتفت لحمزه : عموو !! ماعندك شي اللحين ؟
حمزه بنظرات مثيره يقرب لعمر بهدوء : دنا حاسس انك تعبان ومش حتقدر توصل اليووم
عمر وقف يتابع حمزه اللي جالس يسوي اشياء مو مفهومه
حمزه ضمه بخفيف وعمر كان واقف مستسلم ومصدوم ويفكر
حمزه بهمس : ايه رأيك اقي بدالك ؟!
عمر بلع ريقه وبعد يد حمزه عنه وبعد عنه ولف يكمل شغله بسرعه : لالا ياعم حمززه قايلك اني تمام شفيك الله يستر عليك
حمزه يقرب وضمه من وراء : ماتعاندش ياعمر
عمر طير عيونه وحس بضيقه شديده تعتم عليه وكأنه داخل في كابوس غريب.. وحس انه فعلاً حمزه جالس يسوي شي مقصود وبعده عنه بسرعه وعصب عمر : ححمزه !! اذكر الله ياحمزه
*مسك عمر الأكياس وسحبهاا بسرعه وطلع برا المطعم وهو منفعل وجالس يستغفر*

ـــــــــــــــ
في دانكن ..
معاذ تتأفف بحقد
رائد : سلامات يابووي
معاذ : بدير
رائد : هوووهوه *مسك القهوه ويشرب*
معاذ : مسووي يستنذل علي ! .. هه والله لاججيبه عنااد فيه
رائد : دايم يقهرك .. من يومه
معاذ : هذاا يقهر قبيله .. والشي اللي يحطه في باله يججذبني .. ومجيد خويي فلا بتفلسف وهو مال امههه دخل فينا .. يجي اللحين يبعدنا عن بعض ..يخسسي
رائد : ماعليناا .. الزبده ودي اسوي جمعه بين الشباب ونغير من الجو
معاذ بطفش : بسلامتكم
رائد : شلون يعني منتب جاي
معاذ : معااك ياخي لو تطب بنار طبيت
رائد : كفووو ههههه
معاذ يتأمل بالرايح والجاي ومنقهر
معاذ بسرعه : رائد عطني جوالك
رائد : سلامات
معاذ : بدق عليه منه .. عججل
رائد مد له الجوال : تحب المشاكل
دق على طول
.
.
بدر بغرفة لجين وجالس بالكرسي : طيب وش قالت لك
لجين بدلع : ماقالت ششي شفيك
بدر يبتسم بخجل : آآه بس
لجين : وودك اقولها شي
بدر : لالا .. انا افكر كيف اتقدم لها وكيف اقول لأهلي
لجين : عاادي مافي شي يخوف .. بس ماادري عن ابوها
بدر : نسيتي ! نسيتي  ان ابوها وابوي اعداء
لجين بحزن : اييه
بدر : الله ياخذ هالشركات اللي تبسبب مشاكل
لجين : عنجد كيف راح يقبل فيك وانت ابن منافسه هههههه
بدر بحسره : آآخ لاتقهريني
لجين : الله يووفقكم يارب
بدر : آميين وياك يارب
دق جواله .. (رقم غريب ) : هلا
معاذ : اهلييييييييين واخيرا
بدر هذا اللي ماحسب حسابه ولعن نفسه على غبائه: اهلين
معاذ : شفيك ياقلبي يعني ندق وماترد .. يعني لازم تكون بينا ارقام وحوسه عشان نوصلك
بدر يتنهد
معاذ يكمل : ماتوقعتك خالف الوعود
بدر بسرعه وقف وطلع عن لجين وهو منفعل : اسسمع يامعاذ .. ماعندي شي لك انا .. وانا ماوعدتك .. وانت لما تدق وانا مارد واضحه يعني وتجيني بارقام غريبه عشان يقالك تصيدني .. عيب ترا الواحد يستحي ومايكون ثقيل كذا
وبأرجع اقولها لك .. انا ماعندي شي لك .. فبليز لاتضايقني ولا اضايقك
جاك العلم وليت تاخذها بالحرف والله يستر عليك ياخوي
معاذ بانفعال : لا لحظه معليشش يعني .. انا ماجيتك يانظر عيني .. انا جاي عشان صاحبي مجيد وانت تدري وكل اللي طلبته رقمه عشان اوصله .. انت مالك حق تتكلم بولا حرف .. هذا شي بيني وبينه
بدر : اسمعني يامعاذ .. انا صح مالي حق مثل ماقلت وهذا شي بيضل بينكم .. لكن ياعزيزي لا تنسى انه حسبت اخوي .. ومثل مامرت هالسنين وانت ماجبت خبره
تقدر تعيش بقية عمرك بدونه يعني ماهي بصعبه .. بتسوي خير فيه
معاذ : وانت ووش تبي ووش تبي ؟
رائد ياشر له يعني قصر صوتك
بدر : جاك العلم يامعاذ .. استح على وجهك استح
معاذ بعصبيه : مو انت اللي تعلمني كيف اتكلم
بدر : مااعلمك بس الواحد ساعات ينسى نفسه .. بس ابذكرك تراك ماتسوى شي عند مجيد اللحين وناسيك .. ليش ياخي تدور الذل لنفسك
معاذ : ممكن تقولي وش دخلك انت طيب ؟
بدر : انت اللي جايني بنفسك .. واللي يطق الباب يسمع الجواب .. ووصلك جوابي
ومالك شي عندي .. ويلا مع السلامه
..سكرها بوجهه ..
معاذ طق الطاوله بعصبيه
رائد نقز : هدهد لاحول
معاذ بعصبيه : الله يلعن امهه .. الله يلعن امه
وقف رائد بسرعه وحط الحساب
رائد : قم قم خن نطلع
معاذ قام وهو منفعل
والكل يناظرهم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عمر وهو بسيارة المطعم وماسك ورقة وصف البيوت ويناظر بطريقه : استغفرالله استغفرالله استغفرالله .. لاحول ولاقوة الا بالله ...

وكل ماتذكر الموقف يكش جسمه ويقشعر .. ومو مستوعب من حمزه كذا .. كان جداً يحترمه .. طاح من عينه ويحس بتحسر .. تحسر شديد  
*حط الورقه وجلس يركز بسواقته واطراف يده بارده ويحس جسمه يعرق .. يمسح وجهه بحزن*
يبي يحس بالراحه ويبي يطمن نفسه ويهدي من روعته شغل على القران ويتابع ايات الله وقلبه مجروح  
وماقدر يمسك نفسه ونزلت دموعه بإنكسار وخوف من خشية الله
ـــــــــــــــــــــــــــــ

.. في الشقه ..
رائد : خلاص ياخي ماله داعي تفكرر واجد فيه كذا
معاذ بعصبيه : قهررني ياخخي قهرررني
رائد : شلون يعني نذبحه
معاذ : والله ودي
رائد : مالك حل انت
معاذ رمى نفسه بالكنبه
رائد جلس : انسساه
معاذ بعد ماهدت نفسه وهو يغطي وجهه بالمخده : آيه طيب
رائد : خلني بس اسولف لك وروق
معاذ : ....
رائد يكمل : فاتك امس مقابل لك واحد وواضح عليه يمشي وداج .. جيته احسها بتختلف آليم بالعربي واضافه جميله
معاذ ماله نفس وقافله معه : ووطيب !
رائد : ايه واقولك .. اجيك اليوم واخذ رقمه من طرف سالم هو
معاذ : سالم !
رائد : ايه سالم ولد خال خوينا الاصلع
معاذ : ...
رائد : واسمه سليم
معاذ بتفكير .. جلس من سدحته : سليم ! .. سليم ايش
رائد مرتاع : وانا وش دراني
معاذ بتفكير شيطاني : لان شكله اخووه
رائد : اخوو مين
معاذ بسرعه : اخوو بدير
رائد بتفكير : عنده اخو؟
معاذ : ايهه نسيت !.. توم عنده .. خالد وسليم
رائد : ههههههههههه مانسيتهم
معاذ : مافي شي انساه من طرف بدر .. وانا متأكد انه اخوه لان اذكره مع سالم من زمان
رائد : يب يقولي
معاذ بمكر : انا لازززم اعلمه مين انا
رائد بعد تفكير منه : اجل ولايهمكك
معاذ ناظر برائد بسرعه : ووش ناوي عليه؟
رائد بمكر : ماعليك .. سليم واخوه يعني أكيد انه اللي يجيه بيأثره .. والعلوم عندي
معاذ ابتسم ابتسامة تشويق وورجع يسند ظهره ويرفع راسه بتفكير : كفو
ـــــــــــــــــــــــ

" يوماً ما ..! ستنطفيء تلك الشمعة المضيئه "
تابعوا الجزء الثالث .....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الثلاثاء ديسمبر 03, 2013 12:50 pm


** الجزء الثـالــث **





.. في الغرفه ..

لجين كشخت بالشورت والقصير والكت ووتاركه شعرها مملس وناعم .. وواقفه قدام المرايه وخلصت من الميك اب البسيط وماباقي الا الليب ستيك بنك وحطته على شفايفها وجلست تتدلع بلامح وجهها .. وتعطرت واخذت شنطتها وطلعت
.
.
بدر واقف في حديقة بيتهم اللي برا وماسك الجوال وواضح عليه العصبيه
لجين : بدوور انا رايحه لبيت سمور
بدر اللتفت وابتسم ابتسامه مصطنعه : والله !!
لجين : ايووه
بدر : ححلو حلوو سلميلي عليها
لجين استغربت ردة فعل بدر البارده : يوصل .. باي
بدر وهو مشغول بجواله : باي
ـــــــــــ
دق جوال عمر وانتبه له  قصر على المسجل ومسكه ورد : ححياك الله
ابوساره : هلاا ولدي عمر شخبارك؟
عمر وهو يعكس احساسه ويبتسم : يالله ولك الحمد .. انت بشرني عنك ؟
ابو ساره بفرحه : لا انا بخخخير ولله الحمد
عمر بسرعه : الحمدالله الحمدالله
ابو ساره : يلا قل تم
عمر : ههههه وش صاير
ابوساره بكل سرور منه : العشااء عندي .. سير علي الليله
عمر بضيقه : يالبى قلبك ياابوي .. ماودي اردك والله .. بس والله الليله مضغوط
ابوساره : سسلامات .. لايكون بس اتعبك الدوام ؟؟
عمر : لالا ابشرك كل شي زين .. بس ودي انام على طول .. اعذرني يابوي هالمره
ابوساره بقلة حيله : مره ؟
عمر ماوده يضيق صدر ابوساره : ياليت والله
ابوساره : بكره اجل .. وغداء
عمر : ابششر
ابوساره : ززين زين
عمر : ماقصرت ماقصرت يابوي .. وهاه لاتكلف على عمرك ولاماجي
ابوساره : اااي كلافه .. على غدانا
عمر : زين .. ولاتتعب نفسك ترا كلها لقمتين ربي يرضالي عليك
ابوساره : مابها تعب اهم شي شوفتك
عمر : الله يسعدك يارب
ابوساره : انتبه على نفسك
عمر : ابشر ابششر
.. وبعد ماسكر من ابوساره دق على امه يسلم عليها كالعاده ..


ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في بيت سمر
سمر وهند ولجين وسلمى وأمل وهيفاء
جالسات جلسة البيتوتيه
وكل فتره وفتره يسوونها تجمعون ويلبسون أي لبس ويطرحون مواضيع عديده والاجواء هادئه
وسمر مشغله الانوار الخافته ومجمعه مفارش على الارض وحاطه الشبسات والعصيرات في الوسط وهم حولها على شكل دائره
صفقت سمر بيدها بفرحه : هااه بنات اعترافات ؟؟؟
هند بسرعه : لالااا محنب فاضين لذا السوالف
لجين مدت بوزها بدلع : هنوده انتي لنا ساعه من جلسنا وانتي مافي شي عاجبك
هيفاء وامل وسلمى : ههههههههههه
هند ناظرتها بأستحقار : ططيب ماعندكم الا ذي السماجه
امل : يلاا يلا مو شي سامج .. يلا سمر ابدئي
سمر تناظر هند وفيها الضحكه :هههههه يلا اجل
سلمى بسرعه : بس مثل ماتعرفون اللعبه اول شرط فيها الصدق في القوول
سمر : ايووه ايوه بنات لحد يكذب بشيء
هيفاء دائماً خجوله : يعني خلكم صريحات
سمر : ايووه
لجين : ولايهمك بس ابدؤ
هند تناظرها بأستحقار تكره دلعها
سمر : شوفوا انا جمعت هنا اوراق وبيما اننا 6 فحطيت من 1 الى 6
بوزع عليكم الاوراق ونمشي بترتيب .. وتبدأ الصراحه
الكل : اووكي
هند ضامه رجولها على صدرها وتتابعهم
سمر وأمل متربعات
لجين جالسه على جنب بدلع
سلمى متربعه وهيفاء حاطه راسها عليها
سمر متحمسه يلا خذوا
كل وحده خذت ورقه وشافتها
سمر : يلا واحد مع اثنين .. منهم !
سلمى : ههههههههه انا 1
امل : انا 2
سمر : يلا اسئلوا بعض
سلمى : اممممم .. اموول وش اقول بس
امل تغطي وجها : لا توهقيني هههههه
سلمى : ههههههه
لجين متحمسه : يلا جججد
سمر : اهم شي الامانه يابنات
الكل : يب
سلمى : من اول صديقه تعرفتي عليها وارتحتي لها ؟ .. هاه سؤال سهل ههههه
امل : هههههههه يب .. بصراحه سمر
سمر تغطي وجهها بالورقه اللي بيدها بخجل
البنات : هههههههههه
لجين : مين مايرتاح لسمور بس *تغمز لها*
سمر بخجل : ههههههههههههه بنات كفايه احراج
هند طفشانه : يلا ياامل اسئلي سلمى
امل : اووكي هههههههه .. سلمى مين اكثر شخصيه تعجبك ؟
سلمى : آوووه لاا
امل باصرار : يلااا
سلمى:  بصراحه بصراحه بس لحد يضحك .. خالد
لجين طيرت عيونها : هآآه !!
سلمى استحت
البنات : هههههههههههههههه
امل : خخالد مره وحده ؟؟؟
سمر : هو حلوو بس عصبي
لجين مطيره عيونها : لااااااا ووع .. اوكيه اخوي بس نفسيه مره .. سسيمو احلى منه
سلمى منحرجه : لالا ووالله . يومني صغيره كنت اخق معه وكذا .. بس اللحين عادي
سمر : عادي ححلو
لجين : شكلي بقوله هههههههههههه
سلمى : لاا امانهه هههههه
سمر : انا رقم 4
هيفاء : انا 3
لجين : يوووه هيفاء شوي وتنام هههههه
هيفاء : ههههههه تعبانه شوي
سمر : ياعمري شفيك ؟
هيفاء : لا بس بطني شوي
سمر : جاتك ؟
هيفاء : ايوه .. يلا كملوا معكم
لجين : ياحياتي
هيفاء : يلا بسألك سؤال بايخ هههههه
سمر : هههههه اسمعك
هيفاء : كلنا نعرف عن بدر طبعا هههههههههههه
سمر والكل : ههههههههههههههه
سمر انحرجت : يوووه بس
لجين : لاا انتم خلاص روميو وجولييت السعوديه خلاص ههههههه
سمر: ههههههههه
هند : فضحيه انتي مين مايدري عنك
سمر : هههههههه صرت اهلوس فيه شكلي
امل : مررره ياسمور
لجين : وووينه يسمع هالكلام
الكل : ههههههههههه
لجين : تبيني اسجل صوتك هههههههه
سمر : لا تخيلي هههههههه بيشوف نفسه اللحين
الكل : ههههههههه
هيفاء : موقف  انجرحتي من بدر ؟
سمر سكتت تفكر وهي مبتسمه : دايم بدر يجرحني بس ماعليه
لجين : ههههههه ماله حق
سمر : ممم يمكن مره قالي انو فيه بنات يحاولون يتقربون منه وكذا .. انقهرت انا غرت هههههه
الكل : ههههههههههه
لجين : بصراحه هو صادق هههههههه
سمر : لا عاد لاتقهريني هههههههه
سمر : ايوه دوري اسئلك ياهيووف
هيفاء جلست : يلا
سمر : شخص تحبينه ومستحيل تنسينه ؟
هيفاء نزلت راسها بحزن
والكل يتابعها والكل يبي يعرف سبب حزن هيفاء
رفعت راسها وملامحها واضح عليها الانكسار والحزن وقالت بصوت خافت مليء بالالم  : فيصل .. مستحيل انساه هذا الانسان
كلهم حزنوا عليها وسكتواا يسمعون لها
غمضت عيونها وفتحتها : الله يذكره بالخير
الكل : امين
سمر : وماعاد شفتيه
هيفاء : لا
امل : هذا يصير صديق خالد اخوك يالجين ؟
لجين : ايوه
الكل حزن وسكت
لجين : خلاص انسووا .. انا رقم 5 .. ماباقي الا هند
هند كانت سرحانه
سمر : هنووده انتي 6
هند اللتفت لهم وانتبهت : ايه ايه
لجين تناظرها : انا معااكك
هند بطفش : يلا بسألك .. شسالفة امجاد ذي اللي معنا بالجامعه ؟
لجين : مممم هذي وحده بويه .. جتني ونشبت لي بس ههههه
الكل : هههههه
لجين : اممم هنوده انا ماعرف عنك شي غير اسمك .. بس بسألك قد حبيتي ؟
هند نزلت عيونها بسرعه وكشرت
سمر ناظرت فيها وحاسه فيها ونزلت عيونها بعد هي
لجين : شفيك ؟
هند مكشره ورفعت عيونهها وتحاول ماتناظرهم : لا مافيني شي .. ايه قد حبيت قبل لما كنت متخلفه بس اللحين الحمدالله مرتاحه ويازين الحياة كذا
الكل : ههههههههههههههههههه
هند وهي ماله خلق : ايه والله
سمر : ههههههه والله هنود دايم تضحكني
هند بسرعه : يلا يلااا بس خن ناكل بطاطس
الكل : ههههههههههههههههههههههه


ـــــــــــــــــــــــــــ

ْْ امامنا طريق طويل ,, نحتاج أن ننسى الألم , وأن نتجاهل الندم ونمضي قدماً .. ْْ

دخل عمر البيت وهو تعبان ويبي ينام وبس
عمر : السلام عليكم يمه
ام عمر: هلا والله وعليكم السلام .. يلا يلاا تعال تعش معي
عمر بقلة حيله وهو يبتسم لها : ياعمري ياميمتي كان تعشيتي
ام عمر : انت تدري ماارتاح الا بشوفتك
عمر باس راسها : ياعمري انتي .. *مسك يدها وجلس قدامها مباشره وقرب وجهه لها* : شفتي لوك موو بعندي .. كان الناس اللحين مانادتني ياعمر .. ولاعرفتني بعد
ام عمر تناظر ولدها وكلها شوق له
عمر يكمل : يعني اانا ولا شي بدوونك .. ورضاك هو مصيري بهالدنيا يايمه
ام عمر ماسكه دمعتها وهي تشوف كلام ولدها وعيونه عليها تبرق واللي يشق القلب نزلت راسها مبتسمه ماتدري وش ترد عليه : والله كبررت ياعمرر .. الله يرضى عليكك بس
عمر يتابعها وقلبه مجروح عليها .. سحب راسها وباسها : يطولي بعمرك
سحبته وضمته لصدرها : الله بس لايحررمني منككك
عمر وهو بحضنها : اميين يارب العالمين
بعد ماتعشى .. دخل الغرفه وفرش السجاده يصلي ويفرغ كل آلآآمه وآهآتهه فيها
انها السجده ( ياالله لا تحاسبنا بما فعل السفهاء منا وارحمنا واغفرلنا ذنوبنا .. لطفك بنا ياالله ياارحم الراحمين .. يالله لا تاخذني من هذه الدنيا الا وانت راضاً عني يااللـــه ..) .. دمووع الساجدين .. دموع المختشين الخاشعين



ــــــــــــــــــــــــــ
صوت التلفاز والانوار خافته لتمهيد البيت للنوم
وام بدر وام خالد يسولفون مع بعض ويعلقون على الفاشن وعارضات الازياء
ولورا تلعب بالميك اب بوجهه الدميه اللي بيدها
وسليم منسدح على الكنبه بطفش يلعب لعبه بجواله
.
نزل من الدرج وعلى جبهته أكبر تكشيره .. راح لصاله اللي كل العائله مجتمعين فيها وكل واحد له وضعيه وحالات مختلفه
راح لعند سليم اللي مازال ماخذ نفس وضعيته منسدح على الكنبه ويطقطق بالجوال ومشغول
خالد بعصبيه : ميييييييييين قالكك تآآخذ شاححني ؟!
سليم ناظر فيه وناظر بجواله اللي معه ولقاه شابكه بشاحن .. ورجع يناظر خالد المعصب : ليش نهاية العالم ؟!
خالد : شااحني ذاا ؟ لييش تاااخذه ؟! أحد سمححلك !!!!!!
ام خالد انتبهت بصوت ولدها خالد المعصب : خخير ووش فيه ؟!
سليم يتريق : ايه امي سمحتلي
خالد : ججب بس ججب .. بأللعن أمك ان أخخذته
ام خالد قامت معصبه من اللي سمعته : خخير خويلد ! ووش هالكككلام ؟! تلعن قدام ووجهي
خالد حس على نفسه :ماللعنت .. قلت بألعن بأللعن أهدد يعني
سليم يستهزء : عيال ماتربووا
خخالد رجع يناظظر بسليم بصعبيه وقال بصوت متشدد : نننعم !
سليم جامع على خالد اللي دايم يهاوشه ويصارخ عليه وكنه بزر عنده : آييههه انت ماتربيت .. أججل تلعن أممككك ودايم تججي تطاق معي تشووف انها هاذي تربيهه
خالد مطير عيوونه وهو يسمع كلام سليم : لآآآآآآآآآآ والله !!
الكل وقف عارفيين انهم رح يتماسكون كالعاده
امهم نوره بصوت عالي : خخخخخلاص عاااد
خالد على طوول طب على سليم اللي منسدح وخنقه مع رقبته : أنا أعلمككك اللحححين اللي موو متررربي فيناا
سليم يححاول يفكك يد خالد المجنون : آآآي .. آآي ووخخخر
الكل مصدوووم كالعاده موو عارفين وش يسون
نوره ونوال يصارخوون : لـآآ لـآآآآآآآ لـآآآآآآ خخخالد وخر عنه
نوره ونوال كلهم جو يفكوون خخالد ويسحبونه عن سليم المغلوب على امره كالعاده
وطبعا خالد مصصر : انا اعلمككك يالفاااهم انا اعلمككك ياحماااار
سليم بتآلم ويحاول يبعد خالد ويرجفه برجله : ووخر الله يلعنن ششككلك
خالد يصرخ في وجه سليم : مرررره ثانييه ماتاخخخذ شي موب ححقكك وتتكلم وواجد تفههم ولا لاااا
ونووره تحاوول تمسكك ولدها وتسححبه بأقووى ماعندها بس خالد محد يقددر عليه : ياخووويلد ياككككلب .. وخخر عن اخووك
نووال : خلاااااص عااد
ويحاولوون يفكوون خالد
لجين ركضت تنادي اخوها بدر وجاء بدر يركض ينقذ الموقف كالعاده
وجاء بدر مطير عيونه : وووووووين ياعممي ووش صصصاير !!!!!!!!!!!
جاء بددر ومسسك خالد ويحاوول يسححبه : خاللد خخخلاص خلاااص ياخخخالد
وخالد ماغير يصفق سليم على وجهه
وقدر بدر يسحب خالد من سليم وسليم من العصبيه قام من السدحه وجاء ويرجف خالد : ياحمممار ياككلب لا تقعد تستقووي
بدر : آآووه
خالد انصدم : يييلعنه!
وفك نفسه من بدر وجاء يركض يمسك سليم مع تيشيرته ويسحبه ويسدحه على الارض يصفقه ويبقسسه
وبدر يحاوول يفكك بينهم
وصاروا خالد وسليم متماسكين كل  واحد عند آصراره
ونووال ام بدر تصارخ : خخخلاص والله لأدق على ابووكم والله
نوره ام خالد مسكت الجوال : انااا اللي بدق علييه خخخخلاص ماعاد ينفع
بدر وهو يفكهم : ياعيييال خخخلاص .. بيجي ابووي يذبحنا
والتوأم ماخذين سب ولعن على بعض وكل واحد ماسك الثاني وبدر ماززال يحاول وجاه ترجيف وطق منهم : خخخخخخخخخخلاص
ولورا تبكي بصوت عالي
دخل الابو توه جاي بعد الدوام وحاب يرتااح وشاف المنظظر اللي يشل قدمه : آآآووووه!
وجاء لعندهم وهو يفسخ جزمته ويمسكها بيده : خخير خخخخير ان شاءلله .. طوول وعرض وتسوووون كذذاااااا
طبعا خالد وسليم وقفوا تماسك يوم شافوا ابوهم
سليم وهو يبكي من القههر : يبه هوو اللي طااقني هوو جاايني وخانقني
خالد يستحقر سليم بعصبيه وساكت عشان ابووه
الابو بعصبيييه : ووووووووين الرجوووووووله ! ووووووين الشهااامهه ! ماافيه فرق بينكم وبين هالصغيره اختكم
وانا وووش جججايب وووش جااااايب .. كبااار هذا طولكم تطاقوون زي المبزره .. عنبوو بليسكم ماتكبرووون  ! ماتعقلووون ! ماتتخوون !
سليم وهو يبكي : والله هوو اللي يايبه ..
قبل مايكمل سليم الا ككف على وجهه من ابووه .. وكف ثاااني على خد خالد بقووه .. وجاء بيصفق بدر معهم كالعاده ووقف
وقال وهو معصصب : انقلعووووووووا عن وووجهي .. انقلعوووووووا
وكل واحد رااح لغرفته وهو حزين
والابو راح لغرفته يهدي نفسه


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


صحى عمر الفجر وناظر بساعه : يووه تاخرت شكلهم أذنوا .. يلا بس بقوم اغسل واللحق على الصلاة .. *وقف وانتبه لأمه اللي نايمه جنبه وحن عليها وهو يشوفها كيف نايمه عنده* : بسم الله عليك – طلع للمسجد مستعجل –


].. اشرقت شمس السماء وزارنا يوماً جديد ..[

طق طق طق
هند فتحت نصف عين وهي منزعجه من الطارق : ميين ؟
فتح الباب ..
يوسف : مته تقومين ان شاءلله ؟؟
هند كشرت : يالله صبرررك وش تبي على ذا الصبح ؟
يوسف : قومي قومي لأبقسك
هند بتكشيره أكبر : نعم !!
يوسف : وشلي نعم ؟ كن كلامي ماعجبك
هند : توك تحس
يوسف : اقوول بس قومي قومي
هند : يحوووول وش تبي ؟ خني انااااام
يوسف : الفطور جعلك ماتفطرين ان شاءلله
هند : مابي فطور ارتحت !!
يوسف : ايه ولله ارتحت واخيراً بآكل وانا مستانس
هند سحبت لحافها وغطت وجهها : ايه ايه طيب طيب
يوسف : ايه سلكي يااووم لسان
هند قد تعبت من اخيها يووسف فهو لن يتركها في حالها أبداً
ولما ما سمع رد من هند طلع من الغرفه

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بعد من ماطلع من المسجد وسلم على الحاره وسأل عن حالهم دخل لبيتهم الصغير : السلام عليكم يمه
ام عمر : وعليكم السلام حياك
*باس راسها* وناظر بسفرة الفطور : ليشش يايمه تتعبين نفسك .. حتى ماانتظرتيني اساعدك
ام عمر : لا ياولدي وش سويت بس
عمر نزل راسه : ااه بس وش اقولك يايمه
سحبته بسرعه : تعال تعال بس اقولك
عمر جلس بسرعه وهو يصب لها من الشاهي : ايووه ياميميتي وش عندك متحمسه
ام عمر مبتسمه : انا امس كنت جارنا ابو ساره
عمر وهو يمد لها البياله : سمي يمه .. ايه
ام عمر : قلت اغير جو مثل ماتقول
عمر بسرعه : ززين ززين
ام عمر : ايه والله وانبسطت عندهم ووسيعين صدر ماشاءالله بس
عمر : قايلك يمه .. الله يحفظهم
ام عمر تناظر بولدها نص عين : امين .. عاد ماشاءالله تبارك الرحمن شفت ساره بنته الكبيره
عمر وهو يصلح التوست ومنشغل : ايه بكره
ام عمر : ايه بسم الله عليها كبررت والله
عمر : ايه صادقه قبل يومين كانت صغيره ماششاءالله
ام عمر : ايه الله يحفظها .. لو تشوفها اللحين ماشاءالله تاخذ العقل.. هالشعر الطويل والملامح الزينه والاخلاق
عمر بسرعه : الله يحفظها لعين ترجيها يارب .. مايصلح ياميمتي تذكرين لي مواصفاتها هذي عوره يجزاك ربي من خيره
ام عمر : ايه هههههههه ربي يوفقك ان شاءالله ههههه
عمر يمد لها التوست : تفضلي يابعد كل هالدنيا
الام : تسسلم تسلم


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


بدر بشهقه : فصصصصصلوووككك ؟!!!!!
سليم بتوتر : آييه والله
بدر : يااارب .. انت ووش ناوويه عليه ؟!! وبعددددين معاااك
سليم : يوووه بدر لاتقعد تزودهاا علي
بدر بجديه : لااا انت بجد ياسليم ماعنددك أي احساس بالمسؤووليه .. وتلووم أبووي لاعصب عليك ولعن جدفكك !
سليم يتنهد
طلع خالد من غرفته وسكر الباب وراه ومشى شوي وشاف بدر وسليم واقفين بالسيب يتناقشون .. مر من عندهم وقال بصوته المبحوح  : آآآفف ووشذااا الريححه !! – وحط ايده على أنفه بتقرف –
وقف الحوار اللي بينهم وسليم يناظر بخالد بأستحقار يبي يقوول ششي .. يردها له بأي كلمه
بدر مسكك ايد سليم بخفه وأشر له يسكت .. لانه لو رد بيصير شي ماراح يرضي الكل
نزل خالد لتحت
سليم : أووووفف كان خليتني أللعنه
بدر : لآآآه ناقصكم انا على هالصبح !! .. وبعدين انا ررح اسحححب يدي من موضوعكك ذا
سليم بشهقه : لالابدددر تكفى
بدر بسرعه وبجديه  : سليم بليزز لاتكثرها معي .. مالك الا تصارح ابووكك
مسكك الملفات وسحب شنطته
سليم بحزن شديد وعصبيه وقال في نفسه " آآآآهه مافيكم فاايده اخوان كلاب "


ـــــــــــــــــــــــــ

ريناد وهي تطلع من غرفة معاذ وتلبس عبايتها بسرعه ومعاذ وراها مباشره : اسسمعيني
ريناد تلتفت مستعجله :  نعمم
معاذ يتسند على الجدار : ياخخي دايم انتي كذاا .. ابي اكون مرووق انا ..ليشش !
ريناد وهي تعدل مكياجها اللي انساح من ليلة امس وواقفه عند المرايه : لازم تقدر ان ماعندي ووقت والله.. ابي اللحق على الجامعه غير ان عندي اختبار برضو ولا فتحته بعد .. ابحاوول اقراه بالطريق
معاذ واضح عليه الطفش : والسواق تحت؟
ريناد بدلع : ايوه ينتظرني *دخلت مكياجها بشطنه وسكرتها بسرعه*
مدت يدهااا لها: يلا
معاذ ناظر فيها ودخل يده بجيبه يتحسسه وقال : لحظه اجيب محفظتي من الغرفه
تكتفت ريناد : اوكي انتظرك
دخل الغرفه وطلع ماسك معه المحظفه فتحه ومد لها الفلوس
وخذتها بسرعه : يلااا اشووفك بعدين
معاذ يناظر فيها بطفش : اووكييه .. سكري الباب وراك
ريناد : اووك بااي
*طلعت*
معاذ يناظر الباب اللي طلعت منه بنظرة استحقار وقال : عاهره
*ورمى محفظته ع الكنبه ودخل الحمام يتروش*

ـــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الثلاثاء ديسمبر 03, 2013 12:59 pm



عمر عجبته فكرة البيع بالسوق افضل من انه يكون متواجد بالمزرعه طول وقته وقال لابو عبدالله صاحب المزرعه عن فكرته وشاف ان مافي مشكله لأي شي لصالح سوقه ووافق بسرعه ... وحاول عمر انه يوفق بين الاثنين الصباح بالمزرعه والعصر بالسوق ووعده بزيادة الراتب له
.
.
.. الظهر ببيت ابوساره وفي تلك الاحياء القديمه والفقيره ..
ابو ساره : حححياكك حيااككك ياوولدي تفضل .. البيت بيتكك
عمر وهو يدخل منحرج من العم ابو ساره .. فهو جداً يحترمه : الله يخليكك ياعم
ابو ساره وعمر جالسين في المجلس المتواضع .. كان فقط ارض ومساند قديمه جداً وجدران صفراء باهته متشققه ... نفس منزل عمر بالضبط لكنه أفضل منه بقليل
ابو ساره دخل بطوفرية الغداء المتواضعه وهو يقول لبناته : ايه ايههه خخلاص خلاص
ابو ساره التفت لعمر وابتسم
عمر وقف أحتراماً للعم ابو ساره : الله يطوول بعمرك ياعم .. خل خل عنكك
ويمسكك عنه ويحطها بالارض
ابوساره : الله يخليكك ياولدي
.. بعد الغداء ..
العم بوساره : شف ياوليدي ياعمر .. هناك المغسله – ويأشر على الاتجاه المغسله-
عمر : الله يعطيك العافيه يابو ساره على الغداء ماتقصر
العم ابوساره بضحك رجل مُسن : ههههه الله يعافيك ياوليدي
عمر ذهب الى المغاسل ليسغل يده .. فتح الصنبوور ودعى يده تغطسان فيها وهو يفكر ماذا سيفعل بوضعه الان .. في الدوامات .. وهل سيوفق وكم من الوقت لينجز نفسه.. فجلس يفكر .. قفل الصنبوور بعدما غسل وجلس يمسح يده بالمنديل وهو يتأمل وجهه في المراءة : " أححس وجهي مسمر لا اله الا الله .. والله من الذنووب الله يهدينا .. كم يوم لي ماقريت قرآن .. استغفرالله و لا اله الا الله لالا ماعاد ينفع كذا 3 ايام .. يارب تسامحني وتغفر لي ذنوبي ياالله " <~ عمر حس على نفسه ببيت العم ابو ساره .. فالتفت يريد ان يرجع الى الصاله الا ان .. فاجئه شي لم يتوقع حدوثه بصدفه !
رأى فتاه في مقتبل العمر .. جميله كانت وبسيطه .. ملامحها ملامح البراءه وشعرها طوويل ورائع وأسود كاسواد الليل كانت لابسه ذلك القميص الطويل المتعارف عليه والبسيط من نوعه
بعدما رأته تفاجئت بما من هو واقف امامها .. فأرتعبت فدخلت بسرعه الى الداخل
وكان عمر واقف منصدم من الذي رأته عيناه اليوم .. وبعد دقائق أحس بنفسه
وتوجهه الى العم ابوساره : ابوساره يعطيك الف الف عافيه .. ماتقصر
العم ابو ساره : هههه الله يعافيك ويسلمكك وودي والله انك كل يوم تتغداء عندي .. بس انت الله يهداك
عمر : الله يخليكك ماتقصر .. ان شاءالله نعيدهاا .. بس انت بعد لازم تجي عندنا يوم ونكرمكك


ـــــــــــــــــــــــــ
فيصل : الله يخخخليك
خالد ماله نفس : خخخير
فيصل : بصراحه اليوم ابي اروح للموول .. ابي شوية لبس
خالد : مع نفسكك .. يلا مع السس
فيصل بسرعه : لالالا لحظظه .. امانهه خالد محتااج ووقفتك معي
خالد بعصبيه : اااي ووقفه ااي ووقفه بعد انت .. نتسربت بمول هذا تعنيلك وقفه ؟؟
فيصل برتجي واضح منه : الله يخخليك ياخالد .. ابي اطلع ب لوك جديد والله .. لان عندي عزيمه بكره ويمكن اقابلهااا
خالد : مييين ذي
فيصل بحزن : هيفااء
خالد : لاحوووول وانا وش دخلني
فيصل : ابيك تررافقني ياخي .. تكفى
خالد : اووفف .. طيب يصير خيرر باي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

.. العصر ..

ازدحام الناس والسيارات الرايحه والجايه والاصوات المزعجه في كل مكان
هذه الاجواء تعم هذا السوق المتواضع بينما عمر سارح في خياله بعيدا ..
يفكر بمن جاءت عينه بها اليووم وروعة مانظر ومبتسم : " هذي ساره ! معقوله "
تذكر امه كيف الصبح تمدحها وكأن كانت تبي توصله شي ..ابتسم بفرح وشووق لمعرفة ساره جارتهم هذي اكثر .. " يازززينهااا بس " قطع حبل تفكيره الرجل الذي يشتري منه : سسبعههههه ؟؟
عمر انتبه له : هااه !! ايه ايه
: يالفاااهي
عمر نزل راسه يحاول تطنيش هؤلاء الناس ومعاملتهم لهم بذل والاهانه ويحتسبها اجر
: ششل ششل يلاا ركبهاا
عمر بحزن مشى وجلس يرتب وهو يفكر ولفت انتباهه الطفل اللي يمسك بابيه بلطف وكيف ابيه ياخذه بحضنه ويحن عليه .. وقف عمر مبتسم بإنكسار وهو يتأمل بهم
الطفل : باباااا ابي ححلاوا  
الاب : لا مايمدي .. خذ هذا التفااح
الطفل باصرار : باابااا
والاب سفهه وراح يركب السياره .. عمر بسرعه راح اخذ حلاوه من سيارته وراح للولد واعطاها اياه : خذ
الطفل ابتسم لعمر واخذها
الاب من بعيد : لالااااا ررجعها رجعها
الطفل بحزن يناظر بابوه وعمر يناظر بالاب يعني عادي
الاب باصرار : ررررجعها اقوول .. بروح اشتريلك تعاال
الطفل بحزن : باباا
جاء الاب وسحب منه الحلاوه وعطاها عمر
عمر : ليش شدعووه خل الولد ينبسط
الاب بسرعه ووغضب : لالا شششكرا
مسك ولده ورراح
عمر وقف مصدوم من معاملة هذا الرجل له وحس بأحباط شديد ومواقف كثيره تمر عليه بنفس النسج .. وشعر بقرف من نفسه ومن حاله الذي اصبح منبع الاحراج بهذا المجتمع المتقيد .. لماا وعلى ماا ؟؟ *غمض عيونه بشده وفتحها بقلب يشعر بالانكسار*
( الا تعلموون ان الله اذا أحب عبداً ابتلاه ..)
ــــــــــــــــــــــــ
خالد : وشو هاذا المول اللي انت تبيييه ؟
فيصل  : يب .. يلا انزل ترا مابقى ششي على المغرب
خالد : يلا يلا
][ الموول ][
فيصل بأحتيار : هذا ولا هذا  .. (يناظر التي شيرتات )
خالد يتأفف " يكره الاسواق والمجمعات "
فيصل : بس هذا لونه غريب شووي وجايه عبارته بياخه
خالد تنهد : يحححول
فيصل : بلاه بلاه ياخالد بنطلون الرمادي ولا بنطلون الاسوود مليت من الجنز الازرق البايخ
خالد بتنهد ويقول بدون نفس: الرمادي
فيصل : لا بس الاسوود يجذب أكثر مع التي شير الاحمر
خالد : يحححول بكيفك بكيفك
فيصل : وش فيك كذا !!
خالد : شف انا بطلع برا عند الكوفي هذا اذا خلصت ياولد تعالي مناك
فيصل بحزن : ليش ! ماخترت لي ششي
خالد : ولله ذووقي مايعجبك وبعدين انا مليت من الدوران ولاششي عجبك
فيصل : وش اسووي بتجي هيفاء وتشوفيني تخيل شكلي عااد ابي اصير كاااشخ ومتزين ومن زمااان ماشفتها تعرف عاد
خالد : طيب تلاقيني هيناك اذا خلصت اووكيييه ؟
فيصل بحزن : طيب
راح خالد لكراسي اللي عند الكوفي شوب وجلس وحط جواله ومفتاحه على الطاوله بملل : " اقلق اومي هذا ولا هذا كن اللحين اللي بيشووفها تستاهل .. سخافة حب"
كان هيناك مجموعة من الفتيات يضحكون ويسولفون بصووت عالي وكانوا بأختصار لافتين الانظار ولفتوا نظر خالد : حمدالله والششكر وين اهاليهم عنهم ذوول – والتفت من جهه الثانيه مستحقراً حركات البنات
البنت : وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآو شووفي شووفي ذاك الولد
البنات : وينه ؟ وينه ؟!
البنت : هاااذآآك هاااذآآك اللي قاعد عند الكوفي شووب ولابس تي شيرت رمادي ساده
البنات : ايهه ولله يخخخقق
البنت الثانيه : لالا هاذا لي يانوير لا تحاولين
نوره : لالا مالي دخل انا اول من شاافه انا اللي بروح له .. لبىى ججسمه
سعاد : معلييييييييييييييييييييش مالللي دخل اناااا
عائشه : اقوووول اسكتوا بس تراكم شيون انا اللي بيخق عندي بنهايه
نوره : لا ولله
عائشه : ولله
سعاد : خلاص خلاص بنات اسمعووا وحده تروح تاخذ رقمه وكلنا بعدين ندق عليه ونسمع صوته ونشووف اسلوبه
نوره : وبعدين ؟ لو اسلوبه صار ححلو من هي سعيدة الحظ اللي بتربط العلاقه معه
سعاد : انا خن نشووف الحين بعدين نفكر
عائششه : انا اجرئ منك يانوره انا اللي برووح واخليه يعطيني الرقم او أي شي يخصه
نوره : لالا مالي دخل انا قلت اوول
سعاد : صح صح ياعائشه خلها هي اللي تروح ونشووف
عائشه : طيب
نوره : يلا
راحت نوره عند خالد ومرت من عنده وهي تحس برهبه فيه وكأن قلبها بيطيح وططبعاً خالد ملتفت من الجهه الثانيه ماشافها جايه وقالت بدلع وهي ماره عشان ماحد يكشفها : الرقم ياعسسل
وراحت تمشي شووي شووي
التفت خالد لشخص اللي قززه وحس انها ذيك البنت لانها وقفت تناظر فيه بعين متمايعه : وش تحس به ذي هي ووجهها
ناظرها خالد ببرود واحتقرها والتفت للجهه الثانيه ولاكن صار ششي
البناات : ياااالبيييييييييييييييييييييييييييه على الثقل
نوره : شفتوا هذا ذوقي
البنات : هاه قلتيله عن الرقم
نوره : ايه قلت له لكن مارد
البنات : روحي مره ثانيه يمكن مااسمع
نوره : طيب
راحت نوره تكرر الحركه مره اخرى لعل يسمعها خالد هذا االمره ويلبي طلبهم
نوره : الرقم – وشددة على الكلمه عشان يسمع – وراحت
خالد التفت مره ثانيه الا يناظرها نفس البنت : " عنبوها وش تبي ذي – ناظر بساعه اللي بيده واللي كانت من نوع رولكس – يؤ مسيان وانا قاعد ياربيه منك يافيصلووه كنك اللحين استفدت من جيتي معك اللحين – وقعد خالد مكشر من وضعه – ولله انكم تقززون بس زيادة الثقه تعمي
البنات : ووشفييييييييييييه ؟!
نوره مصدومه ومحبطه : مدري شكله معصب
عائشه : يمكن مايسمع طلعي ورقه واكتبي رقمك فيها وحطيها في الطاوله
سعاد : أي ولله صح يمكن مايقدر يعطيك الرقم عطيه انتي الرقم
نوره : يلا معكم بس عندكم ورقه صغيره
سعاد : ايه ايه عندي
طلعت من شنطتها ورقه وقلم
البنات : اووه مجهزه كل ششي
سعاد : افاا عليكم الترقيم
البنات : هههههههههههههههههه
كتبت نوره الرقم وراحت لعنده وحطت الرقم على الطاوله ومشت بدون ماتتكلم
ناظر خالد بالورقه بتأمل ساعه مو مستوعب : " هييييييييييييييييييه ماووصلت لكذا عاااااد صبرك بس على ذا البقر " – طبعاً كعالدته خالد لف من الجهه الاخرى بدوون مايناظر ولا يعبرهم باي شي غير نظرة الاستحقار والاستخفاف بهم
شوي وجاء فيصل معاه اكياس ملابس : هاه !
خالد بين اسنانه : وش هاه ؟! يلا أمش
فيصل : يلااا يلاا تراني تأخرت
خالد : ولله مشكلتك ذي عاد
البنات : شف قام وماخذا الورقه خيييييييييييير !
نوره انصدمت يوم شافته مااخذ الورقه
عائشه : لاتزعلين يانوره ولله لااخذ حقك منه
بروح اعكس الطريق وشوفوا وش بسووي ولله لاأخليه يندم
البنات : اووكي
نوره : خلاص موب لازم
عائشه : الاالا يلا باي
عائشه تبيها من الله أصلن
راحوا خالد وفيصل نحو بوابة المول
فيصل بتعجب : وش ذيك الورقه اللي على الطاوله !
خالد : ورقة سفله يعني وش
فيصل وهو مندهش بفرحه : لا عاد لاتقووول انها من بنت
خالد بأستخفاف : لا من ولد
فيصل بدهششه : هههههههههههههههه ياخي ليش انت كذا مره مره صاك ام الباب على البنات ليش التعقيد عاد
خالد : ولله موب جوووي عاد ,, اللي اعرفه انك تأخرت علي وانا فيني النووم من الصبح مانمت
فيصل : يلا يلا حطني ورح ناام نوم العوافي ان شاءلله
خالد بدون نفس : يعافيك ربي
عائشه مرت وصقعدت خالد بخفه على جنب مسويه انها ماتدري وقالت بدلع : أووه اسسفه سوري  ماكنت اقصد
خالد بأستحقار : ماصار الا الخير
فيصل بدهششه مبتسم لانه عارف خويه خالد مايتقبل البنات ويضحك عليه لما يصير له موقف مع بنت
كملوا طريقهم نحو البوابه
فيصل بضحكه : ههههههههههه شكلك مضحك
خالد : أححلف !
فيصل : هههههههههآآي
خالد : حمدالله والشكر
البنات : وش الحل معاه
عائشه : اطلعوا معااااي مستحييل نخلي هالزين يروح منا
البنات : وش الحل طيب
عائشه : تعالوا اوريكم نبي نطلع معاه
البنات : نلحقه يعني !
عائشه : ايه
البنات : يلا
طلعوا خالد وفيصل من الموول ولحقوهم البنات
خالد : بسسسسرعه اركب بروح ارقد ولا انت مايجي منك الا التعب والغثى
فيصل بأبتسامه : حرام علييييك
خالد بعصبيه خفيفه : أركب بس اركب
وجاء بيركبون السياره الا شخص قاطعهم
وبصوت عالي : دكتووووووووووووور خاااااالد !!
خالد بتعب : هلا هلا ولله
البنات شهقووا : آآآح دكتووور !!!
نوره : وشلون دكتور؟
عائشه : دكتور وهو ولد تووه
سعاااد : اااي ولله
نوره : يمكن عشاان كيذا ماتقبل
البنات : يمكن
نوره : يالبى شووفي غميزاته وهي يبتسم
البنات : آآآآه يآلبييييييييييييييييييييييييييييه

ـــــــــــــــــــ

يوم طويل عريض بنسبه لعمر .. دخل المطعم وهو متضايق وشبه مهموم
يسلم على الموجودين بكل برود ويقوم بعمله دون الفتح لامور ثانيه
ـــــــــــــــــ

يتصفح بالايباد
رائد : وكاانت عندك
معاذ : يوووب
رائد : وساحب علي
معاذ : اباخذ راحتي .. بس مع مين مع رينادوه البايخه
رائد : بايخه ؟
معاذ : يعنني بزنس .. وش ابي فيها ذي
رائد : ياشيخ مش عمركك
معاذ : اايهه بس
رائد : تعاال احسني جايع وش رايك نطلع لمطعم
معاذ يتنهد : انا شاغلني موضوع بدير ذا
رائد يتأفف : ياللييييل .. خلاص قايلك ياخوي خلها علي
معاذ : عليك علييك
رائد : هااه بس شرايك نطلع ؟
معاذ بتفكير .. جلس من سدحته وحط الايباد على جنب : الا تعااال بسس
رائد وهو يمدد رجوله : خخير ؟
معاذ بسرعه : شرايك اخليك تشووف ذا حق ماك اللي قلتلك عنه؟
رائد يناظر فيه لدقائق : فاضي ؟ .. لهدرجه فاضي؟
معاذ: اايه ووش عندناا ؟؟ .. خلنا ندق نشوف اذا بيوصلنا او لا
رائد: يعني على الحظ !! .. فااضي انا .. طفشت من مااك انا
معاذ بسرعه : انا مثلكك بس ياخخي عشان تشووفه ان شاءالله
رائد : من قالك اني ابي اشووفه .. حمدالله بس
معاذ مسك الجوال ودق


ـــــــــــــــــــ


السياره //
خالد جواله يدق : وين جوالي ؟َ!
فيصل يناظر التي شيرت ويتخيل شكله وهو لابسه وهيفاء تشوفه : بيطلع شكلي قووي بتي شيرت الاحمر مع الشوز الاحمر ولا أكسر اللون ؟
خالد بعصبيه خفيفه : اقووولك وين جوالي ؟!
فيصل : وش يدريني انا
انتبه له خالد ان طايح تحت مرتبته : يوو تحتي – نزل خالد يجيبه ويحاول انه يناظر الشارع
فيصل مرتاع يناظر حركات خالد : هيه ! وش تسووي ؟!
خالد : أرقص .. بجيب جوالي تحت المرتبه
فيصل : ياحمار بيجينا حادث ناظر الطريق
خالد : يلعن اوومك جوالي يدق طيب
فيصل : استغفر بس
خالد قاعد يجيب جواله اللي تحت المرتبه (المقعد)
فيصل : الله يستر بس – فيصل خايف ويناظر الشارع بحماس : وش موديه تحت المرتبه ؟
خالد بصعوبه : مدري
وأخيراً سحبه وطلعه وعلى طول رد بدون مايشوف مين : آلوو
: السلام عليكم
خالد : عليكم السلام ورحمة الله
: دكتور خالد ؟!
خالد : ايه نعم اخووي انا خالد
: احنا المركز , معليش لكن فيه أجرئآآت لازم تخلصها
خالد بعصبيه : نعم !
فيصل : خير خير وراك عصبت !!
خالد : بناااام انا منب فاضي
فيصل  :!
: هاذي موب شغلتي ياأخ خالد
خالد بعصبيه : دكتور لو سمحت
: يادكتور خالد هاذي ميب شغلتي انا شغلتي اخبرك
خالد : لا ولله اجل مين شغلته هاه!  انت وخشتك
: دكتور خالد التزم الفاظك انا في مكان شغل
خالد بعصبيه : ولله انا منب في الشغل ومال اوم اومك تعلمني كيف اتكلم
: يادكتووووووووور تعال على الاقل بس وقع الاوراق
خالد حس ان مايمديه يطلع منها لازم يروح ويوقع على الاقل : الله يلعن والدينكم مستلميني استلام
وصك في وجهه  
فيصل : سلامات وشفيك ؟!
خالد بعصبيه : أسكت اسكت بس لألخك بذا اسكت
فيصل طير عيونه : وش فيك ؟!
خالد بعصبيه : ولله اللي فيني اني ابي اناااام ومانمت عشان خشتك ومعني داري ان مالي داعي بالروحه مع كذلك تاخذني والحين الكلاب داقين علي ويقولون تعال وقع على الاوراق بوقع واذا شفتك مره ثانيه تقوول مولاً ماموول بدقكك بذا الكوع تفهم ؟
فيصل مطير عيونه : آآآح .. خلاص يارجال اجر ان شاءلله
خالد : اسكت بس اسكت
..
..
البنات وراه بسياره
سعاد : وين بيروح له ذا ؟!
نوره : شكله بيروح لبيتهم
عائشه : مين هاذا اللي معه ضنكم وش يقربله مو معقوله اخووه
سعاد : لامااظن هاذا قده مااظن اخووه يمكن صديقه
نوره : او واحد يقربله
سعاد : كلشي جائز
السواق : وين رووح الهين ؟!
سعاد : خلك ماشي وراه لاتغير طريقك معاه وين ماراح
السواق : مين هادا !!
عائشه : وانت وش دخلك ؟!
السواق : روح مع رشال مابيه مئلووم مين هووا ؟
( نروح مع رجال ماندري منهو؟ )
عائشه : وش دخلك كيفنا
السواق : كلاس انا كلام بابا هادا المودوئ                                              
( خلاص انا بقول ميد بابا هاذا الموضوع )
سعاد : لالا الا ابوووي لايدري
عائشه : عنشكله مايتسكت
نوره : بربار
السواق : ازل مين هادا ؟
( أجل مين هاذا )
سعاد : هذا واحد واحد
السواق : في مئلوووم لكن هادا مين                                                    
سعاد : يحووووووول
عائشه : سكتيه لايتصفق
سعاد : هذا ولد – تقلده – ههلووو وانّا نبي نشوف وين بيته فهمت ؟
السواق : اس دكل هلو ماهلو كلو في هالوا هادا مابي مئلووم ايس يبقى انتا ليس سووي قلق
( ايش دخل حلو وما ححلو كلن في حاله هاذا مايدري ايش تبغين انتي ليش تسوين قلق )
نوره : اكششخ ياقلق هههههههههههه
سعاد : اسكتي بس                                                                      
عائشه : اني بطقه اللحين
سعاد : خلاص انا قلتلك انت بس الحقه مالك شغل
السواق : كلي بئدين ياكوول تبن من هوا
( خلك بعدين تاكلين تبن منه )
نوره : هههههههههههههههه ولله انه هندي خطييييييييير
عائشه : وقف وقف
نوره انتبهت على طوول : وينه !
سعاد : المهم لايحس علينا  
عائشه : أكييد
نوره : يالبييييييييييييييييه
عائشه : هوو طلع عشان تقولين يالبييه
نوره : وش دخلك
سعاد : عايدي هاذا يسمونه تقديم الصوت قبل الصوره
عائشه : ههههههههههههههههههههههههه منجد
نوره : كلو تبن بس
عائشه : شوفوا ! خويه نزل
سعاد : أي ولله حتى خويه حلو
نوره : الزين مايصادق الا الزيون  اكيد
عائشه تتهزأ بنوره : وانتي شينه مصادقه زيون كيف هاذي
نوره : اسكتي بس اسكتي من زينس اللحين
سعاد : راح راح
عائشه : نزل خويه وراح هاووو
سعاد : يمكن كان بيوصله لبيته.. المهم اللحقه ياكراج
كراج بصوت صغير : لاهول ولاكوه
عائشه : حتى سيارته كششخه زيه
سعاد : شكله كوول اصلن
نوره: أكيد أختياري
سعاد وعائشه : مناااك بس
لحضة سكون
عائشه بملل : وين رايح ذا ؟!
سعاد : ولله شكل بيته بعييييد
نوره بطفش :ايه ولله
سعاد نقزت : شوفوا شوفوا وين دخل !!
نوره وعائشه نقزوا بنفس نقزتها : وين وين !
دخلوا في مكان كبير ساحه كبيييييره وفيها سيارات كثيره والى ينتبهون الى مبااني كبييير قدامهم
نوره : وش هاذا ؟!
سعاد : هذا بيته !
عائشه مطيره عيونه : وش تحسين فيه ؟ وين بيته منه
نوره : مااتوقع بيته خييير
سعاد بسرعه : كراج وش هذا المكان
كراج بتعجب : هدا يمكن مستسبئ
البنات : مستشفى !!
نوره بدهشه : آآي ولله شووفوا اللوحه يابقر
سعاد وعائشه يدورون على اللوحه : [ مستشفى .الـ...... ] <~ أحد مستشفيات الحكوميه بالمملكه بالرياض
سعاد : أي ولله
عائشه : وش نحس فيه رايح لدوامه وانا نحسبه راح لبيته .. يححوول وش أستفدنا اللحين ؟!
نوره : لا يااغباء خن نلحقه لين مانعرف مكتبه
سعاد : أي ولله هوو دكتور يمدينا نروح عنده ونسوي نفسنا مريضين منها تمقل فيه براحه ومنها نحتك به بعدين وناخذ رقم جواله
عائشه : هذا دخل هينا – وتأشر على راسها – مااقدر اتركه
الكل : ههههههههههههههههه
عائشه : طيب وش يدرينا وش شغلته يمكن يحترومنه يقولون دكتور او
قاطعتها نوره : قلتلك نلحقه
سعاد : اووكي كيف نلحقه ؟
عائشه : لازم تنزل وحده فينا وتااابعه وين ماراح عشان تعرف مكتبه ونجي لمه بعدين لكن صعبه  نروح كلنا
نوره : بس اكيد بيعرفني صعبه اللحقه
عائشه : حتى انا صاقعته اكيد بيعرفني
نوره وعائشه ناظروا سعاد بعين مكاره سعاد بسرعه : لا انا صصصعبه
نوره : ايش اللي صعبه ؟!
عائشه : لاروحي انتي ياسعاد لانه ماشافك ولا رح يعرفك روحي اللحقيه ولا تخافين انّـآ كلنا بنزل معاك بس انتي الحقيه بس
كراج : ماما سؤااد يلا متى ايمشي ؟
سعاد : اصبر ياخي – قعدت تفكر – لالاااا وين انا اخاف تعرفوني
عائشه : هذا اللي بطقها
نوره : ماراح يسويلك شي انتي بحالك وهو بحاله بس قزي مكتبه
عائشه نطت : شوفوا وقف سيارته اكيد بينزل يلا ياسعاد انزلي
سعاد توتر مشبكه اصابعها في بعض : ياربييييييييييه
عائشه تكمل : وخلي جوالك معك وانا بننزل معاك يلا تراه مشى
نوره : بسسسسسسسسسرعه بيروح
نزلوا كلهم الثالثه بعد ما اقنعوووا سعاد لانها خوافه مره وتخاف من الشباب وتحس مالهم امان وان كلهم يفكرون بشر للبنت
دخلوا كلهم المستشفى الكبييير وطبعاً كان فيه ناس رايحه وجايه ومواعد وحسابات وقروووشه وقسم طوارئ ووووو ..الخ
طبعاً البنات وراء خالد وخالد كل شوي يدخل مكان ويلف يمين ويسار
نوره : اقوول ترا لحقناه كلنا بيكشفنا
عائشه : أي ولله .. هاه ياسعاد !
سعاد بتوتر واضح من عيونها : انا خايفه
نوره : وش بيسويلك يعني بياكلك مثلا؟
سعاد : خايفه يغتصبني
نوره وعائشه : نعععم !
عائشه : تستهبلين انتي في مكان عام روحي بس روحي
نوره : دكتور هو ومحترم ماراح يسوي ششي
سعاد : من مته المعرفه
نوره : واضح عليه .. المهم يلا حركي
وانتبهوا له واقف عند الرسبشن ( الاستقبال ) يكلم واحد ويضحك معه و ويطلع بوكه من جيبه ويطلع بطاقه ,, ويعطيه الرسبشن ورقه ويكتب فيها
نوره : يالبيييه الغميزات بس
عائشه : انا خاااقه مع جسسمه
سعاد : كل ششي فيه يشع جمال مشاءلله
نوره وعائشه : ألحفي !
سعاد : ههههههههههههههه
نوره : هيه هيه ! تراه مشى
عائشه : أي ولله روحي روحي الحقيه
نوره : شكله بيدخل الاصنصيل روحي الحقيه
سعاد : وين الناس راحوا
عائشه : عايدي هذا القسم مافيه ناس كثير عايدي روحي
سعاد : لا ولله لحالي
نوره : بسرعه لاينتبه فينا
سعاد بحزن : طيب
سعاد راحت بسرعه للاصنصيل لان واضح ان خالد بيدخل فيه
وكان خالد ماسك جواله يطقطق فيه على بال مايفتح الاصنصيل وسعاد واقفه قريب منه وساكته وخايفه بس تناظر وش يسوي وهي اول مره تدخل هالمستشفى الكبير
: دكتووور خالد !
خالد بأبتسامه مصطنعه : هلا هلا ولله
: وينك يااخي ؟!!
خالد : ولله غيرت القسم حقي
: لييش !
خالد : ولله مو مني من الاخ سعود
: اهااا
خالد : أي ولله .. وانت وش وراك واقف تحوس يمين ويسار
: ههههههههههه لابس ماخذ بريك وبرجع اشرف
خالد : اهاا
: طيب خلنا نشووفك ولا تصير قاطع
طبعاً سعاد واقفه قريب منهم وتسمع كل سوالفهم واول مره تسمع صوت خالد صوته فيه بححه وخشوونه : " يالبى الرجوله ولله "
خالد : أكييييييييد بس القطاع هلك
: ليش جااي ؟!
خالد : لابس بوقع على شوية اوراق وماشي
: اهاا .. اجل يلا ابخليك بروح لبريكي
انفتح الاصنصيل
خالد بطفش : حتى انا بروح لكتكاتي بااااي
: ههههههههه الله يرجك نفس اسلوبك ماراح يتغير .. باي
خالد يبتسم بثقل
سعاد : " يالبييييييييييييه الابتسامه ولا خفيف دم بعد آآه مااقدر على كذا "
دخل خالد الاصنصيل وكان الاصنصيل فاضي وجاء بيضغط الزر الا انتبه بالبنت اللي واقفه تناظر اللي هي سعاد تتامل فيه وخالد يناظرها يوم حسها انا واقفه مطوله قال : بتدخلين ؟!
سعاد حست على نفسها قامت تتلفت يمين ويسار تدور على صديقاته اللي ماشافتهم وخايفه تدخل لحالها ودها تصرخ وتقول النجده بنحااش بس مايميدها مضطره انها تلحقه : طيب
دخلت سعاد بالاصنصيل الكبير اللي مافيه الا هي و خالد بس وخايفه وتنتفض ماتدري وش تسووي مالها الا السكوت بهل الحاله
خالد : أي دور ؟!
سعاد قاعده تستوعب وش يقول : " وشلي أي دور ؟ وش يقول ذا ؟ " مافهمت عليه
وقاعه تناظره وساكته وميته خووف
خالد بجديه : لوسمحتي أي دووور تبين تروحين – وقام يأشر على الازرار المصعد
سعاد انتبهت على نفسها  ان قصده كذا وقالت بصوت ياله ينسمع : لالا رح انت اول انا بعدين
سعاد :" أكيد بينشب لي ويقعد يقوول لا انتي اول ومدري وش بقووله "
خالد مايحب يكثر حكي : طيب
ضغط على الدور اللي يبيه 4 دور
سعاد استغربت تحسب بيصير الي في باله بس اشووى
تسند خالد على الاصنصيل ورفع رجل ومنزل رجل ومسك الجوال وقام يطقطق وهو طفششان
وسعاد تناظر فيه متخققه : " مشاءلله ححلو بس يمه انا وهو لحالنا في اصنصيل وثالثنا الشيطان .. يمه وشلون انحاش شكله ناوي على شي قاعد يطقطق بالجوال يمكن بيرسل بلوتوث ولا اكيد انه ناوي على شي غير كذا .. ماعندي احد يساعدني وانا مااعرف احد بهذا المستشفى العضيم .. ياربيييييييه بصيح " مسكت شنطتها بتاخذ الجوال حقها وتدق على الكلاب صدقاتها اللي وهقوها : " لابس صعبه ادق عليهم خني اجلس ساكته بس "
خالد :" اومهااا حاله اللحين يبغاني اتشاور معاه على خصوص الملف وانا منب مستعد ابي انام ياناس ابي انااام اووف لازم اخليه مايشوفني ولابينشب ذا النشبه عاد وش بيفكه بحاول اني بس اوقع على الاوراق وبنحااش  واذا قال شي بخليه يأجله لين بكرا لاني صراحه منب مستعد .. ولله ذا القسم ملفاته أكثر الله يعينك ياخالد الظاهر انك مطول "


[ ياسعاد وينك ووين خالد ]


ــــــــــــــــــــــــــــــــ


عمر يحس بتعب وراسه يوجعه ومايقدر يشووف زين من التعب . ماسك الورقه وهو بشارع ويحاول يركز  تذكر ان نفس العماره ونفس الشقه .. وطير عيوونه بتعجب
دخل وبيده الكيس ورن الباب وهو يتذكر معاذ
.
.
معاذ من سمع الباب نقز بسرعه : تعاال تعاال
رائد وقف معه ولحقه
فتحوا الباب..
معاذ بدهشه : اهلييين
عمر بابتسامة سعاده وتعب : هلاا والله
مد معاذ يده بسرعه يصافحه .. وعمر ارتبك وصافحه على طول
ورائد واقف متنح .. وبعدها صافحه
معاذ بحياء : تتذكرني ياعمر ؟؟
عمر انححرج واستغرب انه هذا الشخص ومقامه مانساه من ذاك اليوم وقال بسرعه: ايهه اذكر انت معاذ
معاذ خق : ايهه صح .. كووويس
عمر وعيونه تبرق : انبسطت بتعارف معك .. وسبحان الله الله رزقنا بفرصه اقابلك مره ثانيه
*مد الكيس له* وبالعافيه
معااذ مندهش : الله يعافيك وانا بعد حبيتك ومانسيتك
رائد ناظر بمعاذ بتعجب
عمرمبتسم : احبك الله اللذي احببك فيني
معاذ : يلا بروح اجيب لك الحساب
عمر واضح عليه التعب من عيونه وحركاته وبرودته وهز راسه بالايجاب لمعاذ
وماباقي الا هو ورائد
رائد ابتسم : انا رائد صديقه
عمر مبتسم : اهلن فيك يخليكم لبعض
رائد : امين
معاذ جاء  وعطاه الحساب
عمر : يجزاك خير
معاذ ماوده انه يمشي : وش رايك تجلس عندنا شوي ياعمر ؟
عمر بحزن وابتسامه : يطولي بعمرك ماتقصر بس تعرف الدوام
معاذ : ممم صح
عمر : اسعدكم الله كما اسعدتموني بحسن تعاملكم يااخوان
معاذ ورائد : امين .. ورائد مازال مستغرب هذا الشخص
ولف عمر يبي يروح لسيارته وهم يتاملون فيه وهو يمشي ببروود وهدوء
استغربوه واستغربوا برودته في الحركه .. خطوات الا وقف عمر مسك راسه ويحس بدوار .. ووقف عند الجدار يحاول يثبت توازنه
ركضوا معاذ ورائد يمسكونه : عمرر عمرر تعال تعال ادخل
دخلوه الشقه وحاولوا يجلسونه
عمر بتعب : لالا تخافون .. انا عندي انخفاض في الضغط .. شوي واتحسن
رائد يمد له كاس المويه : اشررب
عمر خذاها : يعطيك العافيه
معاذ : طيب عندك انخفاض لازم تاكل شي
عمر بسرعه : لالا انا شوي وبتحسن
معاذ : طيب انت واضح عليك التعب ليش ماترتاح
عمر يحاول يوقف : ربي يرضالي عليك دوامي والله
معاذ : مستحيل تقدر تسوق وانت كذا
عمر : لا ماعليك الحمدالله مافيني شي
معاذ بحزن : أكيييد ؟
عمر : اكيد ربي يحفظكك
معاذ اخذ ورقه وقلم وكتب رقمه وعطاه عمر بسرعه : شف .. ياليت تطمنا عليكك
عمر ناظر بالورقه وابتسسم وهو جدا مستغررب منهم والمكان الراقي اللي هو فيه والاشياء المختلفه عنه ومقامه ومقااااامهم..شي قووي وبعييد لكن حالته الان ماتسمح له انه ياخذ ويعطي معهم وكم انه تمنى فرصه مثل هالفرصه لكن مع اللاسف عاجز في هالحاله ويبي بس يرتاح .. اخذها  منه: الله بس يرضى عليكم .. والله ماقصرتووا معي
رائد : لا ماسوينا شي


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


دق على سمر اللي كان جوالها بالمطبخ وهند كانت تصلح حلى وانتبهت بالجوال : سمررر سمرر
سمر كانت بغرفتها تحل الواجب في اللاب : هلااا
هند ناظرت بالجوال وكشرت بطفش و من بعيد قالت : جوالك .. الححب
سمر نقزت تركض: ووالله !
هند تناظرها باستحقار وهي تحط الشوكلت على الصينيه : ايهه ايه اركضي اركضي
سمر بحياء : ههههههههههههههه
مسكت الجوال وردت بسرعه : اهليين
بدر جلس بالكراسي اللي بحديقة بيتهم والاضاءات اللي تملى الحديقه واللوانها الزاهيه والشلالات اللي حوالينه : عمرري كيفك ؟
سمر تكتفت وهي مبتسمه بحياء : تماام بسمعة صوتك
بدر يتنهد : ااه يالبى قلبك
سمر : وانت ؟
بدر : انا لو ماكلمتك كان لقيتيني مزكم وحراره اللحين
سمر : ههههههههههههه وليش كذا طيب
بدر: اتعب اتعب ان ماسمعت صووتك .. اعترفي وش مسويه فيني يابت
سمر بدلع : هههههههههه ححرام عليك تباالغ
بدر يحط رجل على رجل : ابالغ ! .. ياويلك من الله انتي ساحرتني فيك  جد
هند بصوت عالي عشان يسمع بدر : فكوووونا من كلامكم ذااا وتعالي جرربي حلاي
بدر سمعها : يؤؤ اجل عندك زيزفونه هههههههههههههههههههههه
سمر : هههههههههههههههههههه
هند : خير ان شاءالله اكيد الحيوان زابد لي
بدر : اطلعي عنها بالله
سمر وهي تضحكك وماتقدر توقف ضحكها طلعت للصاله
وهند تستحقرهااا
بدر : ابي اقوولك شي
سمر : قول يااعمرري
بدر : شرايك نجي نسافر لنا سفره برا .. عشان نطلع ونروح ونجي مع بعض
سمر تتنهد : ووالله وودي .. بس البابا حرم علي اروح بعد ذيك المره .. مره كان خايف علي ومايقدر يخليني اروح مره ثانيه
بدر بحزن : ممم صح .. بس انا طفشت من كذا
سمر : ايش اسووي ياعمري
بدر : طيب حاوولي
سمر : ووالله مااقدر .. مره كان زعلان لما رحت
بدر : يووه سمر يعني فرق اللحين .. هذا هو مخليك لوحدك ومسافر
سمر : تدري ان البابا بزنس ومابيدي اقوله شي
بدر : فاهم فاهم بس اقصد الكلام له .. منقهر انا
سمر بحزن : يلا الله يكون بعونا
بدر : اميين
ــــــــــــــــــــــــــ
عمر رجع للمطعم والوقت كان متأخر والساعه قاربت 1 وشوي وانتهىء الدوام  
وقابله حمزه : اهلن ياسيدي
عمر : سلام  عليكم
حمزه : وعليكم السلام
عمر : شفت سامي ؟؟
حمزه متعجب من عمر : لسى مشي
عمر بتعب : اهاا يعني طلع
حمزه : عاووز حاقه ؟
عمر : وطيب هوانقو ؟
حمزه يتنهد : كووولهم مشيوا
عمر وهو يحط مفتاح المطعم بالدرج و يقفله بطفش: زين .. انا بعد رايح
حمزه وقف خلفه وبهمس قال : فيك حاقه ياعمر ؟
عمر غمض عيونه بطيلة بال لحمزه : العافيه .. فيني العافيه
عمر طفش من وضعه البائس هذا ومن اسلوبه اللي ماشاف منه خير ونظرة العالم له ومتضااايق جدا من حالته وماعاد له خلق احد وواضح عليه التعب والحزن والعصبيه وقرر انه مايسكت عن حقه مثل قبل ويطلع بصوره القاسيه ليوقف المهزله
قرب حمزه منه ولاصق ظهره مباشره..لف عمر وناظره بعين ححاده : انت مااااتفهم ؟؟
حمزه يناظر بعيوون عمر بنظرات مثيره ويقرب منه : بوص ياعمر .. مومكن مابتعرفش اننا بخاف عليك اوي وبحبك
عمر بيده مفتاح سيارته وقال بسرعه وبحده : ووش تقصد ؟؟؟
حمزه يقررب منه اكثر واكثرر .. ماقدر عمر يمسك نفسه ودزه
عمر بأنفعال : انجنيت انت .. انجججنييت ؟؟؟؟؟؟؟
حمزه مطير عيونه : فييه آييه !!!!
عمر بأنفعال : ماعااد تحسب لحركاتككك ماتشوف نفسك ؟؟؟ ياخي خخاف ربك ياخي .. حتى ماتحسب لله حساااب .. من أي نوع من البشر انت ؟؟ *يصرخ بأنفعال* هـــاااه !!
حمزه وهو حاط يدينه على خصره وومكشر بعصبيه ورجع يناظر بعمر : ايه اللي قرالك ياعمر .. صوتك طال
عمر بأنفعال يبي يهدي نفسه : اسئل نفسك ياخي
مشى بيطلع برا المطعم .. مسكه حمزه مع بطنه وسحبه يرجعه لمكانه بشده
عمر طارت عيونه من حركة حمزه له وماامداه ينطق بحرف الا حمزه سنده بالجدار بقووه ودخل فيي وجهه .. عمر يدق قلبه بسرعه ومرتاع ورافع راسه من شدة تسنيدت حمزه عليه .. ودخل حمزه يده بجيبه وطلع السكين صغير وفتحها ووحطها على رقبة عمر وعمر رفع راسه بخوووف ومتصلب مايقدر يسوي شي ابد
حمزه بين اسنانه يتكلم : اسلووبك الزباله ده .. مابيمشيش عليا خخالص
وانا ان كونت عوزاك .. ماتسبنيش كده وتمشي لله .. خلاص !
عمر حس بضعف شديـــد امام حمزه .. حس بيأس وانكسار وخوف ورهبه
حس انه ولاشي  ولايقدر على أي شي.. وكل جسمه متقشعر ويحس ببروده
تذكر كل شي بحياته ووضعه ومعيقات الحياة له .. مايستغرب هالموقف يحصل له
مثله مثل غيره من ضحايا البشريه  .. نزلت دموعه بحسره ..حس بيأس وقبح لنفسه واستسلام كلي
*وحمزه جالس يحاول يفك الحزام وعمر حاول يبعد بسرعه .. وحمزه شد السكين على رقبته* : حمووتك ياعمر
عمر يحاول يبعده عنه وهو ساكت ودموعه على خده بأنكسار مثل الطفل الضعيف
وحمزه يشدد على كلمته اكثر : ححمووووتــك
وعمر حاول يتذكر ويقوي قلبه ويقسى اكثر .. دززه بقوووه وحمزه ماقدر يمسك نفسه وطاح على الارض
عمر نط بسرعه يركض للباب ومسك حمزه رجله وزلق عمر على الارض وطار مفتاحه من ايده
وعمر يحاول يجمع قواه ويزحف شووي شوي وطب عليه حمزه وثبته : عايز تهرب ياعمر .. عاملي تقيل وحتمشي .. لامش قبل ..
عمر يبعده بقووه ويرجفه : ابعددددد
حمزه يحاول يسيطر على عمر : حمووتك حاأقتلك واللهي
حمزه يقرب السكين لرقبته وعمر يحاول يمسك السكينه ويسحبهاا منه
ومشادات بينهم لين ححمزه جرح عمر على اسفل رقبته جرح بسيط نزف منه الدم
ومااستسلم عمر وهو يتألم ويحاول يسححبه منه بقووه لين قدر يسحبه منه .. ورماه بعيييد مايبغى يأذيه.. ووقف بسرعه وطاح ووقف مره ثانيه وزلق مافيه توازن ووقف بسرعه يركض وسحب الترولا المتحركه ليردع حمزه  وحمزه صقع فيها فنتاثرت الادوات بالارض واخذ عمر مفاتيحه من الارض وفتح الباب وطلع بسرعه يركض يركب سيارته اللي كان ملبقها بعيد وفتح الباب بسرعه وطاح بالارض ورجع وقف ووركب ويحاول يشغل السياره وهو متوتر يبي يستوعب ويركز لكنه ينتفض برهبه وهو يدخل المفتاح يشغلها بسرعه


" للصبر حدود .. للقوه ضعف .. للقساوة حنين .. وخلف الابتسامة شقاء ..
وفوق الوجوه أقنعه .. "

 
:: وانما الخافي أعظم ::


في الجزء الرابع من منطقة الشر ــــــــــــــ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الثلاثاء ديسمبر 10, 2013 10:47 am


** الجزء الرابـــع **






دخل البيت منهك متعب : حسبي يالله عليك مصري الله لايوفقك يارب يارب ان تنتقم منه يارب يارب يشووفها في عياله يارب
دخل على طول للحمام فتح الدش المتواضع وخلاه يصب عليه وعينه تشوف بأنكسار يبكي  وموعارف هو مين :"لا ياعمر دموعك غاليه عليك لا ياعمر موبعد هالسنين كلها تيأس لاياعمر مو انت اللي تفتشل من نفسك لا ياعمر انت اقوى من كذا لا ياعمر لاتضعف لاياعمر انت انسان حكيم وفاهم لا ياعمر لا ترجع زي اول لالا الله يخليك "
الام : يمه عمر ولدي افتح الباب
عمر : ................... *صوت البكاااء الحاد*
الام غرقة عيونها بسرعه : عمر ولي يرحم والديك افتح الباب .. وش فيك ياعمر ؟!! .. انا انتظرتك طوول اليوم وماجييت .. وش اللي صارلك ياولدي ... ياوليدي من يوم انت غايب عني قلبي ناغزني فيك ششي .. عمر ربي يحفظك افتح الباب وطمني
عمر : ..............
الام : قلي وش اللي جاااك ؟؟! .. منهو اللي مزعلك أو مأذييك ؟!! .. يارب اللي مزعلك بشي يارب لاتريحه ولا تعافيه يارب
عمر صوت شهقاته أككبر
الام يوم سمعت شهقاته انزلقت دموعها ك النهر المندفع بشده : عمر ع ععمر .. ياولدي وش بلااااك ؟! وش فيك ساكت ؟! افتحلي الباب ياعمر ؟! وقلي وش فيك ؟؟ ياعمر يشهد الله اني عايشه عشانه وعشان اربيك واقعد معاك .. ياعمر انا داريه ان الزمن يخووف لكن لاتسووي في نفسسك كذا .. قلي صدقني بترتاح .. خني اشيل همك ياولدي
عمر بين شهقاته وانكساره العارم : ييمه انا ميين ؟!
الام وهي تبكي : وش قاعد تقوول ياولدي ؟!
عمر يصارخ : انا ميييييييين ؟! .. أنا ميييييين ؟! ليه الناس تعاملني كذا ؟! ليه الناس تناظرني بنظره مختلفه ؟! ليه انا عايش بغربه ياييييييييييمه ليه ؟!! ليه كل يوم اقوول انا انسان ولازم اعيش حياتي تطلع لي الدنيا وتقولي انت مييت ؟ كنت احسبه ازمة الفقر والحرمان بس صار الغير .. كل اللي اعرفهم يعيشون زيي وبنفس حالتي بس هم عايشين بدنيا انا مو فيها .. الناس تشوفهم غير عني .. انا داري اني مااسوى ششي بدنيا لكن مافي حد يحسسني اني مااسوى حتى ..  انا مييييييييييين ؟ مين انا يايمه ؟!! قولي لي يايمه هم يشوفوني ولا انا بس اللي اشوفهم ؟ ولا انا مين ؟ اناا يايمه ميين ؟ ماادري منهو ابوي ولا عمي ولا خالي ولا ايت ششي, عايش بدنيا وكني مب عايش .. عارف كيف الناس يناظروني بس ابغير النظره موعارف .. انا م ..ميين ؟!
الام تبكــــــي وتسمع كلام عمر الذي جرح قلبها الضعيف وجلست عند الباب بانكسار : يايمه افتح الباب افتححه الله يجزاك خيير افتححه وافهمك كل ششي
قام عمر بشوي شووي ويحس ان الارض تدور فيه يالله يمشي وكل شووي يتذكر الموقف وتزيد شهقاته يحس انه صغير ضعييف , فتح الباب وطلع مسكته امه على طوول واخذته اقرب شي الصاله وجلسته فيها كان مبلل بالمويه : يايمه اقعد شوووي هينا انا رايحه اجيب لك فوطه – راحت امه تركض تجيب له فوطه ورجعت بسرعه حطتها عليه وضمته وحطت راسه على حظنها وانسدح وعيونه كانت حمراء من البكي: يايمه لا تسووي في نفسك كذا
عمر :................
ام عمر تمسح بيدها في شعر عمر كل العاده وتمرر اصابعها من بين شعره الكثيف وعمر اختفت دموعه لكن شهقاته مستمره وام عمر قامت تتلو عليه القرآن بصوت منخفض كي يرتاح ــ وماأن قرأت امه القران عليه الا قد غط في النووم وقلبه يدق
" ياعمري ياعمر "
 
ــــــــــــــــــــ
.. في الغرفه المخصصه للسينما والافلام ببيتهم والساعه قاربت 2 ليلاً ..
سليم لابس بجامته ومنسدح على الكنبه وصحن الفشار المكور في حضنه ولجين جالسه جنبه وبيدها الفشار ولابسه تي شيرت خفيف وبرمودا ليموني فاتح وجالسين يتفرجون على فيلم اكشن
للممثل ويل سميث ومتمحسين جدا وصوت السماعات المسرحيه عاليه تملى الغرفه وظلام المكان لاوجود للنور غير نور TV ودخل عليهم بدر
بدر بابتسامه : اللعب على الجوو
ولجين وسليم منسجمين مع الفيلم وبدر وقف يتفرج ومتكتف ومبتسم
سليم حس بضيقة النور اللي جاي من الباب
سليم بتعقيدة حواجبه : يووووه بدر .. سكر الباب خربت الجو
لجين بدلع : ههههه من جد بدور
بدر لف عليهم : طيب حلو الفلم ؟
سليم وهو ياكل فشار : والله قووي
بدر سكر الباب وانسدح عندهم ومسك جواله شوي يكلم سمر بالواتس وشوي يتابع الفيلم
وهذا وضعه دايم
...
دخل  خالد للبيت وكان راجع من اجتماع ومرسم بالثوب وشكله طالع انيق كعادته
ويثاوب فيه النوم جاء بيطلع لفوق .. وحس فيه صووت تحت بالقبو .. ووقف ورفع حاجبه
وقرر ينزل لتحت يشوف وش عندهم
نزل وكان صوت موجات المسبح واضاءاتها هي اللي واضحه بالطريق والانارات خافته في الممر
ويحس الصوت طالع من غرفة السينما .. عرف انهم صاحين
فتح الباب ووقف
سليم كشر : يحووول وش تبي انت ؟
خالد موقف ويناظر فيهم وناظر بشاشه : صاحين لما اللحين يالسرابيت !
سليم : وانت ياطويل العمر
خالد : جاي من اجتماع انا
سليم ماله خلق يتلكم معه ويروح عليه الفلم سكت وسفهه
خالد : متحمسين مع ذا العبد .. حمدالله والشكر
سليم : العبد ذا اللي تتكلم عنه .. معاه جوائز وشهادات احسن من شهادتك الطبيه اللي جالس تفتخر فيها يالدختور
خالد يناظر فيه باستخفاف :..
سليم يكمل : قال عبد قال .. انت شايف شمااغك ذا ! تقول صنارة ابوجاهد
لجين وهي تضحك : مين ابو جاهد هذا؟
سليم وهو ياكل فشار : راعي البقاله
لجين : ههههههههههه
بدر ماسك ضحكته ويطقطق بالجوال
خالد ناظر فيهم وجلس بالكنبه ويعدل شماغه وترسيمته وجلس يتفرج معهم
بدر : خلود وش فيك مستحي !
سليم بسرعه : هوو كذاا كل ماكشخ بالثوب ورسًم يطلع كذا 
بدرولجين : هههههههههههههههه
خالد ناظر فيهم ومبتسم ولف يتفرج
ــــــــــــــــــــ
ايتها الايام نادي به فأن سعادتي بأسمه
ابحث عنه واتقصد رؤيته واصبح  كل احاديثي عنه
سكرت دفترها المتواضع وهي تبتسم وتتذكر اختها :
" منى : بعد!!!
ساره : ايه مدري كيف شافني ههههههه
منى : يانصابه مب كل مره تصدف عاد
ساره وهي منحرجه : فكيني منس بس .. اااه يوم شفته وعيني طاحت بعينه
ياويلي يامنى وقسملس صار اججمل بعد
منى تناظر فيها ومومقتنعه : هيين هو ززين .. بس انتي ليش كل مره؟
ساره : ياشينس يالحسوود
منى : وهذا حظي يابقرتي *تكش على وجها* "
ابتسمت ساره وهي تتذكر اختها الهبله واللتفت تناظرها وهي نايمه جنبها
حطت الدفتر والقلم جنبها ونامت
ـــــــــــــــــ

.. غرفة السينما ..
خالد فاصخ ثوبه وراميه بالارض ومنسدح بالسروال و الفانيلا ويقشم حب وبيده اليسار الريموت وسليم منقهر من وجوده ولجين بعد مااستقعد لهم خالد طلعت وتعذرت بنوم
وكل ماجاء مقطع اباحي خالد يقدم ويتعدى المقطع بسرعه
سليم بتأفف حط صحن الفشار بقوه وبأنفعال قال : ياخخخي ليييه ياخي ؟؟؟
خالد جالس بوسط الغرفه وعلى الارض مو مثلهم كنبات
خالد بصوته المبحوح وببرود يقشم: ياكلب ماتشوفهم؟
سليم منفعل ومنقهر من حركات خالد خرب الجو عليهم: ياخي الفيلم كذا تجلس تخرب علينا .. سكت سكت سكت بس خخلاص عااد .. الفلم مدته ساعتين بيخلص بساعه والسبه انت
خالد اللتفت وراء يناظره بحده : قم اطلع مب لازم تتفرج
سليم : وش اللي اطلع انت اللي اطلع من اليووم تقدم تقدم سسلامات ياخي !!!
خالد : تبينا نشوفهم وش يسوون ؟
الكل ماسك ضحكته الا خالد اللي كان جدي
سليم : وش فيها ياخي يمارسون الحب
بدر ماقدر يمسك نفسه : ههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد يناظر في سليم بعين حاده :...
سليم مبتسم ويدق بالكلام : ياخي تعلم خل عندك شووي دم
خالد ماعرف وش يرد على سليم رجع انسدح ويكمل مشاهده وهو ساكت
سليم منقهر : ههفف بس راح حلات الفلم
خالد : ان شاءالله يارب تدخل النار
سليم حاول انه يجاري خالد وقال بنبرة حزن : والله ياخالد انت دكتور وفاهم .. وانا حالتي مثل ماتشوف وانا ابي اتزوج ووالله وابي استر على نفسي وامارس الحب بالحلال بس اهلي معيين علي ومالي حل
خالد ماله خلق يتناقش معاه : انا دختور
بدر وقف : والله انتم مالكم حل ابروح انام بااي
الكل باي وسكر الباب وراه
ماباقي الا خالد وسليم
سليم يكمل : ياخخي والله جد ابي ححل منك
خالد : الحل انك تنضبط ياخوي الجميل وتداوم مثل خلق الله وتسحب على الصيع حقينك وتصير أوكي
سليم : يووووه خالد مطوولين كذا
خالد : طب طوارئ ياكلب .. لو انا مخلصها منذ العصر العباسي
سليم : ياشيخ روح
خالد يكمل مشاهده
سليم نط عند خالد وجلس جنبه .. اللتفت خالد له ببرود ويناظر فيه : نعم !
سليم جلس ويقرب منه ومبتسم ويناظر فيه وبالشاشه : خالد خالد
خالد رفع حاجبه بتقرف : خخير ؟
سليم يتميع : خالد حبيبي انت قلبي
خالد :...
سليم : تكفى تكفى اماانه .. رجع المقطع اللي تو
خالد بسرعه يرفع يده بالقسم : ووالله واللذي ....
سليم يمسكه ويقاطعه : اسمعني اسمعني
خالد يكمل بحده : لا اله الا هو ا..
سليم يقاطعه : اسسسسمعني ياخخخي .. مافي احد غيرناا والله
خالد وقف القسم وناظر فيها بحده : ويعني ؟
سليم مبتسم بمكر : يعني لحالنا .. واحنا عزاب مساكين تعرف يعن..
قاطعه خالد وهو يجلس من سدحته : ونقعد نتفرج عليهم كبديل يعني ؟
سليم : ايه عاايدي يعني
وقف خالد بسرعه : اناا برووح اكسرره عشان تعرف
نط سليم معه : لالا خخلاص
خالد باصرار وحده :الا الااا عشان ماعاد تفكر تشوف مثل هالاشياء
سليم بترجي واضح منه يوقفه: لالا ووالله وقسملك خخلاص وقسملك
دق جوال سليم
اللتفتوا للجوال
سليم : غريبه
خالد يناظر فيه باستحقار : مايندرى عنك انت
سليم راح يرد : الو
رائد : السلام
سليم : وعليكم السلام
رائد : كيفك ياسليم ؟
سليم مبتسم : بخخير ياقلبي
رائد بسرعه : معك رائد
سليم تذكر : اهاا المزه !
خالد يناظر سليم باستحقار ورجع ينسدح ومسك جواله
رائد : ههههههههههه ماخذينها منك .. الزبده بقولك
سليم : وشو
رائد : شرايك تجي عندنا .. احنا الشباب ودنا نعزمك بصراحه
سليم : عززيمه مره وحده ! هههههه لا مابينا شي انا بجيكم وين ماكنتوا بس انت امرني
خالد وصوته المبحوح : مافي رووحه
سليم طنشه
رائد : ههههه يالبى قلبك .. اجل خلاص تعال لنا الليله في ....*مكان تواجدهم*
سليم : جيت
رائد : كفوو يلا ماأطول عليك ..  تامرني على شي
سليم : سلامتك يالبى
رائد : باي
سليم : بااي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فكرت أعيش مترفاً ففكرت أن أعيش مغرماً ففكرت أن أعيش أنساناً
العصافير تغرد ونور الشمس يخرج من النافذه في ذلك البيت الشاحب لونه

الام : عمر ووش جاك ؟؟! قلي ياولدي لاتسكت كذا
عمر بتعب واضح من عيونه : مافيني شي يمه لاتخافين علي
الام : قلبي عليك ياولدي .. اليوم الفجر جاء ابوساره ماشافك بالمسجد ويسئل عنك وجاء الظهر قبل شوي واصر انه يشوفك بس انا اقنعته انك ماتقدر تقابله وانك نايم .. ابيك ترتاح ياوليدي وماتفكر بشيء
* جرس الباب يدق*
الام : بروح افتح
عمر كان يبي يقووم لكن حس انه موقادر انه يسوي أي حركه
الام من وراء الباب : ميين !
..: هذا انا سامي ياخاله
الام :سامي !
فتحت الباب : حياك حياك تفضل
سامي صديق عمر وهو الشخص القريب لعمر وأخو دنيا : سلامات ياخاله عمر ووش فيه ..؟!
الام والجلال عليها : ولله علمي علمك ياولدي مدري وش فيه ؟؟! تكفى ساعدني خله يتكلم يقوول شي
سامي بسرعه : طيب هوو وينه ؟!
الام: شفه داخل بصاله رووح له
سامي : ان شاءلله
دخل عليه ولقاه في حاله مزرييه ووجه مصفر وواضح عليه التعب رحمه وكسر خاطره شكله ووضعه على طوول راح لمه : سلامات ياعمر شفييك ياخوك ؟!
عمر ببطء تخرج الكلمات من فمه : ما.. مافيني ش شي
سامي : قم قم خني اوديك للمستشفى حالتك صعبه
عمر : لالا شووي واقوم لك زي الحصان لا تخاف
سامي : ووش هالكلام .؟! يلا يلا قووم بس
دخلت ام عمر بجلالها تحط طفرية الشاي : تكفى ياسامي اقنعه يرووح للمستشفى
سامي : يلا ياعمر
عمر : تكفوون لا تصرون علي خلاص مابي .. وانا مافيني الا العافيه
سامي : ولله كلنا دارين لكن نحب نتطمن عليك لا تصيير معاندي
عمر بتعب : خلاص انا حاب اجلس لحالي شووي ممكن ؟
سامي بحزن ناظر لأم عمر اللي كلها حزن على ولدهاا وحسره عليه
سامي بضيقه: انا ماقدر اخليك بهالحاله
عمر بعصبيه خفيفه : قلت لك رووح .. يلاا رووح لبيتكم
سامي عارف ان عمر يحاول يقسى عليه عشان يزعل ويروح قال بعصبيه جديه يكمل : اووكيه انا طالع لكن اليوم العصر القاك بالمسجد تصلي معنا تفهم ولا لا ؟!
عمر بتكشيره : يصير خير
سامي قام يطلع : يلا مع السلامه
الكل : مع السلامه

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

.. بالفيلا الكبيره ..
ابوبدر فتح الباب ولقى خالد وسليم متسدحين ونايمين في نوم عميق
وقف ومكشر شغل الانوار
وغمضوا عيونهم بشده
خالد سحب المخده وغطاء وجهه : طفووا اللمبه ياااكلاب
ابوبدر يناظر بخالد : انا  كلب ؟
خالد جلس بسرعه : يبه !
يناظر فيهم بتقرف ومكشر : لاصلاة ولا عباده
خالد: يلا يلا بقوم
ابوبدر : الغداء الله يصحكم
وراح
خالد حس بتأنيب الضمير .. اخذ المخده ورمااها على وجهه سليم
سليم نط مكشر ويالله يفتح عيونه : ااااااااااه
خالد يوقف وهو متكاسل : قم يااحمااار الغداء

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الام : عمر يمه يلا ترى اذن مابقى شي على الاقامه
عمر بتعب : طيب
راحت ام عمر للمطبخ تكمل شغلها الا رن جرس الباب قام عمر ببطء وتعب : يمه لاتفتحين انا بفتح
فعلاً راح فتح الباب : خير !
سامي : زيين قدرت تقووم
عمر : قلت لك اني رح ارجع زي اول واحسن
سامي : زيين اجل
عمر : ليش جااي؟
سامي : جيت اقوومك على الصلاه
عمر : ماله داعي هالحرص كله.. انا اعرف واجبي
سامي انصدم من كلام عمر تغيييييير كثيير تغيير كلامه وحركاته ونبرة صوته الحاده له ومايدري وش السبب وماقدر يقول شي , قال يعدي هالوضع : طيب
عمر من التعب مايدري وش يقوول صار اسلووبه بايخ بعد الكلام الطيب والحب والحنان اللي فيه صار قاسي
عمر : خلاص انا بلبس وبجي .. تقدر ترووح
سامي هز براسه بقلة حيله : امم .. مع السلامه
...................................................
..بعد الصلاة ...
الكل يسلم على عمر ويسأله عن اخباره وودهم يسوون حفله بمناسبة رجعته لهم سالم لانه عمر غالي على الحاره مره الكبير والصغير يحبه من أخلاقه..  وطبعاًً هوو يسلم عليهم وهو تعبان ومنهد حيله
..: ولله انك خليتنا نشيل هم ونقلق عليك خخفنا عليك
عمر بأبتسامه تعبه  : جزاك الله خير
ابو ساره مره مره مبسووط على سلامة عمر ومن الحماس واقف جنبه وماوده يتركه ابد
وطبعاً على يساره خويه سامي مبتسم على كل من جاء يسلم على عمر وهو مشتاق لعمر ووده يجلس يسولف معه ويحس من زمان عنه والكل وده يقعد مع عمر يسمعوون كلامه اللي يوسع الصدر والقلب الصادق الابيض
وبعد السلام والترحيب اللي جاء لعمر
ابو ساره : شف ياعمر ترا العشاء اليوم عندي
عمر بابتسامه عفويه : ان شاءلله يصير خير
ابو ساره : لالا بتجي ان شاءلله تراك كل يووم ترفض تجي لمي عاد هالمره غصب عنك
عمر يسلك : طيب
يسمعهم ومايسمعهم يناظرهم ويحس انه مايناظرهم مره معهم ومره مو معهم يحس انه تعبان وبس يبي يرتاح وكره كل شي ماعاد صار يتقبل شي ويحس في قلبه غل وحقد وواصله معه قطع تفكيره صوت طفل : عموو عمر عموو عمر
عمر ناظر له الا هو طفل صغير تملئ عينيه البراءه أطرق رأسه نحوه "دنق له"  : هلا
الطفل : ابي حلاووه <~ متعود
ابتسم عمر على براءة الطفل ومسح على شعر الطفل بينما الكل منشغل وقال عمر بصوت مخنوق مليء بتعب وعيونه محمره : ان شاءلله يابابا رح اعطيك حلاوه لما ارجع للبيت .. طيب يابابا ؟
الطفل بأبتسامه بريئه : طيب
وذهب الطفل وعمر يلتقط اخر الصوور وهو ينظرللطفل ذاهب واحس بثقل برأسه بعدها لم يشعر بشي وسقط مغشي عليه ويسمع اخر اصوات الحوول
عممر عمرر – ويرى الصور مشوشه ودائريه الا ان
فقد السمع والبصر وذهب في عالم السواد
: مااااااااااات ماااااااات !!


الهي وكم لي فيك نجـــوى
وأدمـــــــــــــــــع أواب واه
وقلب على خوف خفـــوق
يرجي من المولــى رضـــاه
وبوح الى المنـــان يرقــي
فيسأل ربي من نــــــــــــداه

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دخلوه للبيت وهو منهك تعبان مايقدر يشوف طريقه .. تعب من الالم اللي يجيه والدوخه والمستشفى والابر والادويه ونفسيته تعبت
ابو ساره يطمن الجيران : خخلاص يابو ناصر ويابو محمد تقدرون تتوكلون .. الحمدالله عمر صار بخير
الكل : الحمدالله الحمدالله .. حمدالله على سلامته وعافيته .. مايشوف ششر ان شاءلله .. آجر وعافيه
ابو ساره اللي يعتبر عمر ولده واكثر وعايش الدور الاب بشكل كبير .. واللي يجي لعمر يجيه : الله يسلمك ماتقصررر
ابو ناصر : اسمع يابو ساره .. انا رايح للدوام .. ومااقدر اتأخر اكثر من كذا .. ابيك تطمني عليه واي شي يجيه قلي الله يرضى عليك ترى عمر ولدنا واللي يجيه يجينا
ابو ساره يهز راسه بطيب : آبشششر آبششر يابو ناصر فيك الخير ماقصرت .. تووكل حافظك الله
ابو ناصر: مع السلامه
ابو ساره اللي كان واقف يودع الناس واحد واحد عند باب بيت عمر : مع السلامه ياهلا
وبداخل سامي اللي ماخلى عمر في جميع حالاته وكل اليوم معاه .. خايف عليه ومشتق في آمره .. ونفسه يعرف وش اللي جايه اليوم قبل بكره .. لكن عمر كان مو متجاوب مع أحد ومرره تغيير .. فعلاً تغير كثير
وام عمر ماسكتت من البكي ودموعها على عينها تسوي الاكل لعمر وتجهز مفرشه وهي حزنانه ماغير تدعي وتمسح في دموعها المستمره .. وتحس ماابيدها أي شي تسويه وعاجزه عن كل شي
سامي جالس فوق راسه يقرا عليه القران
وابوساره يطمن ام عمر من بعيد : يام عمر لاتخافين عليه ترا هذا الضغط ومافيه الا العافيه ان شاءالله والدكتور طمنا .. هو بس محتاج شوية راحه تخبرين هو شاغلن نفسه ومارتاح ذا اليومين .. ادعيله بس
ام عمر بضيقه : الله بس يشفيه ويعافيه ويبعد عنه كل شر يالله ياكريم
ابوساره حزنان عليهم : آمين يارب
ابوساره : هاه يام عمر تامرينا بشيء .. ناقصكم شي ؟؟
ام عمر بسرعه : لالا الله يرضى عليكم ويحفظكم بسلامتكم
ابوساره :مع السلامه معافى ان شاءالله
ام عمر : ان شاءالله مع السلامه بحفظ الله
ـــــــــــــــــــــ

.. الاستراحه ..
يلعبون بلووت وحماس
سالم : هههههههههههههه ماخذه منك ياحيوان
وليد : هههههههههه ابعد ابعد بس
سليم : ححطه يلااا
دق جوال سليم ورفعه وشاف الرقم وورمى اللي بيده .. وقف وطلع عنهم
سالم : ووين ياخخي؟
وليد يجمعها : اقوول نرجع نلعب احسن
سالم يناظر في سليم اللي رايح برا : " غريب امرك ياسليم "
وليد : يلاا
سالم: يلا
.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


الشباب : ياهلااااا والله
سليم داخل ووهو مستحي : اهلين ياهلا والله
سلم عليهم كلهم
رائد يعرفه عليهم : هذا فهد وهذا معاذ
سليم ابتسامه عريضه : اهااا ححلو
معاذ : تشررفنا بك ياسليم والله
سليم : الله يسلمك والله الشرف لي
فهد : رائد يسولف لنا كثير عنك
سليم : ههههههه يالبى قلبهه
رائد : ههههههه
معاذ : تفضل تفضل اجلس
سليم جلس على الكنبه وهو يناظر بالصاله
معاذ مبسووط مره بوجود سليم
رائد : شف احنا مو راعين قهووه وشاهي وهالخرابيط
سليم : ولا انا
رائد وهو واقف وماسك الترمس : بس بقهوي اليوم بما انك ضيفنا ههههههه
سليم : هههههههههههه مايجي على شكلك ترا ابد
رائد : تشوف كذا
سليم : يب يب
معاذ : يعني كول ماتمشي عليه
سليم : ايه ههههه
رائد مد له الفنجال : يلا جرب
سليم : حتى انا والله بعد موجوي بس نجرب
رائد : كويس
معاذ جالس ومدنق ظهره ومشبك يدينه ويسولف : ياليت عاد تاخذ على الوضع ونكون فريندز تجينا .. بعد ماتحبنا طبعا
سليم : هههههههههههه لا ماتعرفوني .. ياشيخ اسححب على اللي معي واجي معكم شدعوه بس
معاذ : ههههههه ياليت بس مابي اضغط عليك
سليم : والله انا فاضي
رائد : ححلو حلو

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ام ساره بضيقه : ليش ششصاير له ؟
ابو ساره : والله هو يتعب نفسه ويجهد نفسه كل اليوم وش تبونه يصير
.
ساره ومنى يتسمعوون من جنب باب المجلس
ساره مشبكه يدينها وحاطتها عند صدرها ومتضايقه ومنى وراها
ساره اللتفت لمنى : منووو وش فيه عمر؟
منى بحزن ترفع كتوفه يعني ماادري
ساره بحزن رجعت تتسمع

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نزل من الدرج ولابس تي شيرت من اديداس وجينز ازرق عادي وواضح عليه الطفش وهو يدخل جواله بجيبه وطلع برا البيت
بالحديقة البيت
ابو بدر من بعيد : خــالد
خالد انتبه له ووقف ومعقد حواجبه دايم وبصوته الخشن قال : هلا يبه
ابو بدر وهو يعدل جلسته : تعال تعال ابيك
خالد تنهد ووراح لعند ابوه : سم
ابوبدر بابتسامه قال : ششف هذا *ياشر باصبعه بين حواجبه* من كثر ماتكشر طالع علامه فيك ماعاد تروووح
خالد :...
ابوبدر يكمل : مايصلح كذا ياخالد ولا بتشيب بسرعه وتصف جنبي
خالد يبتسم ابتسامه مصطنعه
ابوبدر بابتسامه يناظر خالد : اجلس اجلس ابكلمك *ويأشر على الكرسي*
جلس خالد
ابوبدر ابتسامته لها الف معنى : اخيراً لقيتك .. ماعندك دوام؟
خالد : لا اوف اليوم .. ليش ؟؟
ابوبدر : زين زين
نزل راسه ابوبدر يفكر وبعدين رجع يناظر فيه : والله ياخالد انت كبرت
خالد مايدري وش مناسبة هالكلام وقال يسايره : العمر يمشي
ابوبدر بضحك : صصدقت
خالد ابتسم ولف للجهه الثانيه يلهي نفسه
ابوبدر : قالت لي أمك وشفت انها صادقه والله
خالد يناظر بأبوه باهتمام ويهز راسه بالايجاب : ايوه !
ابوبدر : تقولي والله خالد ولدي كبر وماشاءالله هذا هو دكتور وله مكانته الاجتماعيه وماعاد هو صغير.. ليش مايكمل نص دينه ويتزوج ويستر على نفسه
خالد على طول مسح على وجهه بطفش ومايبيه يكمل
وابوبدر لاحظه وقال يكمل كلامه : وانت وش بعد نتظر ؟
خالد : يبه الله يخليك موقف علي وناسي بدر اخوي .. ليش مافتحتوا هالموضوع معه
ابوبدر : اسمعني .. امك قالت لي انك ماودك بصراحه .. وبدر اساساً مستعد ولا عنده مشكله ومومختلفين معه .. بس تقولي امه انه حاط عينه على وحده يمكن وهذا اللي مسكتنا عنه ولاتخاف بنصر عليه لان ماعندنا هالحركات .. الزواج والستر مهم
خالد : يطولي بعمرك
ابوبدر يكمل : يعني انت وش ناقصك بس ؟؟ ماشاءالله كامل والكامل الله .. خل امك تدور لك اللي تسعدك ان شاءالله وتكون بنت الحلال وام عيالك .. ايه والله نبي بعد نشوف عيالك
خالد يناظر بابوه بكل جديه : يبه يرحملي والديك .. تتكلم كأني صاك الثلاثين ترا لسى ماكملت 24 من عمري
ابوبدر مايدري وش يسوي مع ولده خالد كلامه مقنع ولكن هو يبي يغير نظرته ويتغير بس مافي فايده
ابوبدر : يعني ماوودك تتزوج ؟؟
خالد : لا يايبه وياليت محد يفتح لي هالموضوع لاني منجد اتنرفزز
ابوبدر طير عيونه : وليــش كذا ياولدي .. كل الشباب يدورون العرس
خالد بعد وجهه عن ابوه بتوتر وهو مكشر : ....
ابوبدر مستغرب خالد : ياخالد ليش كذا بس ؟
خالد بعد تفكير لف لعند ابوه : يبه انتم ليش تتسلطووون علي ؟؟؟
ابوبدر بسرعه : لالا من قال اننا متسلطين عليك
خالد بسرعه : الا يبه متسلطين علي ومو اول ينفتح هالموضوع معي ونفس الرد يجيكم بس مافي فايده
ابوبدر متنح له ساعه من ردود افعال خالد العجيبه وقال بأنفعال : أيـــه واحنا صادقين ياخووي .. وليش ان شاءالله ماتبي العرس مثل خلق الله وتستر على نفسك
خالد بأهتمام ونبره حاده : ياابوي شايفني مستكن في كازينوهات انا .. ولا صايدني في شقه لاسمح الله ؟؟ سسلامات يبه !! ترا منجد كل كلامكم مايقنعني .. مافيها شي لاجلست كذا
ابوبدر قاطعه بسرعه : لا ياخووي وش تبي الناس تقوول علي.. اقولهم والله يقول ماني متزوج ولا عنده أي سبب يرده .. افهمني انا اخاف عليكم من الحرام .. الواحد لاجلس كذا وهو كامل وموقاصره شي اول مايتبادر بفكر الناس هذا اكيد يبي يتمتع بالحرام والله يبعد عنا الحرام .. انا بس ابيك تفكر بالموضوع وخذ راحتك بالمره
خالد رفع يده بتسكيت وهو معقد حواجبه : انا ماشكيتلكم يايبه
ابوبدر : ياخي انت فكرر بعديـ..
قاطعه خالد بالاصرار : لالالا يبه انا ماشكيت لكم ابد
ابوبدر : انا انا ابيك تتزووج ياخي نبي ننبسط
خالد بسرعه : اددري هذا كله كلام امي .. الحريم يلعبون عليها بكلمتين وهو ماتصدق خخبر
ابوبدر باهتمام : ياخي قلي .. انت حاط عينك على وحده وماتبي تقولينا .. صارحنا ورح نتفهم
خالد بسرعه : لا ان شاءاللــه ولا أفكر
ابوبدر : وووليش ان شاءالله ماتفكر ؟؟؟
خالد منفس ومايحب هالموضوع كلش وبجديه قال : شف يبه انا زوواج ماني متزوج لا اليووم ولابكره ولا مية سنه .. ليين امووت طيب ! *ووقف منفعل* ولحد يفكر فيني يرحم امكم خلوني في حالي
ابوبدر مطير عيونه من كلام خالد وقال بأنفعال : بتتزوووج .. ميير بتتزوج يعني بتتزووج .. رضيت ولا ابيت .. بالرضاء ولا بالغصب متزووج والله لا يعووقب بشر
خالد تكتف بعصبيه : لاحووول الله
ابوبدر ووقف يكمل بأنفعال : بزوجكك غصب عشان اسلووبك االووصخ ذا يتعدل معي ومع الجميع
خالد سكت ومره معصب وماسك نفسه عن ابوه :....
ابوبدر قرب لعنده وبصوت حاد قال : كلكم بزوجكم .. وان شاءالله بعد بدر زواجك تفهم ولا لا ؟؟
خالد ماسك نفسه ومعقد حواجبه وقال : تامرني بشيء ؟
ابوبدر منقهر من خالد واسلوبه ويبي يعقله : لااا
خالد : مع السلامه
*وراح*
ابوبدر واقف يناظره وهو طالع للباركينق
ابوبدر : والله هالولد غريب امره

ــــــــــــــــــــ
.. في اناء الليل ..

حاول يوقف نفسه من فراشه اللي كان بصاله وراح وهو مستصعب المشي لعند بنطلونه ودخل يده بالجيب يدور على الورقه واخيراً طلعها واخذ جواله المتواضع ورجع لمكانه وجلس وهو يحس بتعب وخموول ويناظر بالورقه اللي كان فيها الرقم ويفكر وانتبه بالجوال اللي كانت فيه 12 اتصال وكلها من مدير المطعم وراعي الحلال بالمزرعه وكشر بضيقه : اكيد اني بنفصل
وجلس يفكر .....
ادق ولا ماادق .. بعد تفكير دق
.
.
رفع الجوال ورد : هلا
عمر بتعب : السلام عليكم
معاذ استغرب الصوت : وعليكم السلام
عمر : كيف الحال ياخوي معاذ ؟
معاذ يعدل سدحته : تمام
عمر بتوتر : انا عمر راعي التوصيل ال
قاطعه معاذ وهو يجلس من سدحته : ايه اهليييين هلا ووالله وغلا
عمر : هلا فيك يسلمكك ربي
معاذ : كيف حالك وش مسووي والله اني خفت عليك بعد ذاك اليووم
عمر بتعب : ياعمري انت لا ابشرك بخير ولله الحمد
معاذ : سلامتك ماتشوف شر والله
عمر : يطولي بعمرك الشر مايجيك ولايعرفك ان شاءالله
معاذ : ياقلبي انت انبسطت والله بسماع صوتك
عمر : اعذرني على اتصالي بهالوقت بص
قاطعه معاذ : لالا شدعووه ؟؟ بالعكس اقولك ابسطتني ورربي باتصالك هذا يعني لي كثير جد
عمر استغرب كثير من ردة فعل وكلام معاذ بقوه وقال بنبرة دهشه : يجززاك ربي خخير والله مدري وش اقولك ماقصرت معي والله
معاذ : ياخي ليش ماتجينااا يوم ؟؟
عمر احساسه بالفرحه ماينوصف بعد كلام معاذ له : ووالله مدري وش اقولك بصراحه
معاذ بسرعه : لا جد والله .. ودي يوم تجي عندنا حتى خويي رائد متحمسين والله على جيتك لنا
عمر ساكت ويحس باحراج كبير : ءء يطولي بعمرك
معاذ : مرتاحين لك والله .. بعدين خلاص احنا اخوان ومو اول مره بنتقابل
عمر : صدقت صدقت والله .. حتى انا والله مرتاحلكم مره وسعدت بشوفتكم ومادري كيف اوصف لكم شعوري .. الله بس يحميكم ويحفظكم من كل شر
معاذ هذا اللي شافه فعلاً بعيون عمر كل مايشوفهم وقال بفرحه : شف اجل ياعمر يوم تكون فيه فاضي تعال لعندنا بليز
عمر : ابششر ابششر الله يسلمكم باتصل عليكم يوم ماتقصرون
معاذ : ححلو ححلو على الوعد
عمر : ابشروا ..ماودي اطول عليك واعتذر على الاتصال مره ثانيه
معاذ : لاعيب عليك والله اني مبسوط .. واي وقت اتصل بتفرحني
عمر : الله يجزاك خير اجل اشوفك على خير ان شاءالله
معاذ : ان شاءالله
عمر : يلا تامرني  بشيء ؟
معاذ : سلامتك لبى قلبك
عمر : الله يسلمك يلا فمان الله
معاذ : مع السلامه
سند عمر ظهره يتنهد ويحس كله آمل وتفائل وفرررح شديد من داخله

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


مع بزوغ يوم جديد ... ...
مع آشرآقة شمس وميض ...~
نفتتحهآ بـ/ثغر يملآه الالم ...
وهمسه لـ/ونتهآ شهيق...! !
ورآئحه تبعث لـلآختنآق...~
عندمآ تدرك صبآحك بـ قربهم ...~



" يعني وشلووووون وشلووووووووووووون انا أتعب وأربي وانت موووحااااااس ............... ولاهوو بولدي .. -  سكر الباب بقوه - .. حسسبي ياالله عليكك حـ.... "
: بسم الله عليكك
يشعر بضيقة تكاد ان تسحبه من مكاناً ما .. وألم رأس وشيئاً من الأبيض والأسود
: عمرررر عممررر
اشبه بالكابوس اشبه في غريق الحلم اشبه بشياطين من حوله .. انه النداااء !!
يهززه بخفيف : عمرر عمرر قوووم
عمر أنت تعيش !.. بنص عين :_ هـآآآآه !
سامي : يلاا عمر قووم .. قوووم
يحاوول يقومه ويساعده في رفع ظهره المنهلكك : بسم الله عليكك .. شش شوووي شووي .. آيووه
عمر بتعب واضح عليه وهو يتآمل ماحوله في الغرفه ببرود وبتضييق عين .. ويناظر سامي ببرود : ووش تبي ؟!
سامي حس أن عمر تعبان وواضح اللي جايه موسهل وشكله رح يرجع مثل أوول : يلا قووم بسم الله عليك
عمر برعشه وخوف يناظر بالمكان وبتعب وشقاء ويناظر بسامي بعين خائفه : انا ووين انا ووين
سامي يناظر بعيونه ومستغررب ويمسك يده اللي كانت بارده ويهديها ودفيها : بسم الله عليك ياعمر انت بالبيت
عمر وعيونه مغرقه من الدموع والخوف واضح عليه : سامي انا خايف انا خايف ياسامي انا بمووت بمووت
سامي مرتاع ويضم عمر بقووه ويهديه وعمر ينتفض : بسسم الله عليكك ياعمر مافيك مافيك شي هد شفيكك
عمر يشد سامي له بقوه : انا انا شفت اشياء انا شكلي بمووت كنت بمووت كنت بموت لو ماقومتني
سامي يهدي ويحس قلبه يووجعه على حال عمر اللي انقلب رأس على عقب : يرضى عليك ياعمر هذاا كابووس كابووس لاتفكر فيه حلم شيطاان ششيطان اعووذ بالله من الشيطاان الرجيم
عمر يحس بضعف وناظر في سامي وقلبه يوجعه وخايف وقال بصوت رهبه : شيطان !!
سامي : ايه تعووذ منه هذا شيطان شيطـــان
عمر حس جسمه يضعف شوي شوي وتنفسه يقل وحط راسه على سامي وهو يحس يحس بأنه غريب عن الدينا وكأنه مايعرف شي فيها
سامي ضمه بحنان ويهمس بصوته : اعووذ بالله من الكلمات التامات ومن شر ماخلق اعوذ بالله من كلمات التامات ومن شر ماخلق  
عمر يحس انه فاقد للوعي وغمض عيونه وهو يردد بداخله : " الشيطان الشيطــان "

ــــــــــــــــــــ
رائد يحط الكوب على الطاوله : منجدك ياخخي شلون تفكر ترراه واضح انه ملتزم
معاذ : واذا يعني
رائد : انا بصراحه استغبيك واستغبي تفكيرك ذا .. مدري وش بتستفيد
معاذ : ياخي شفيك كذا قالب عليه
رائد بسرعه وانفعال : ايه ياقلبي لانه لوعرفك بيسحب عليك اصلن.. مالقيت الا ذا يماشيك
معاذ ابتسم بمكر : ويعني الانسان مايتغير ؟
رائد مستحقر تفكير معاذ : شلوون يعني ؟
معاذ اللتفت للتلفزيون : يعني واجب نغيره
رائد : الله يقويك اجل وعن اذنك


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بعد ماهدى عمر وراقت اعصابه
سامي– يبتسم بعفويه – : شرايك نرووح نفططر ونروح للدوام =) ؟
عمر بسسرعه قال وبصوت تعبان وبأنفعال مفاجئ : أنااا قلت مـآآآبي آروووووح ماابي
سامي مستغرب ردة فعل عمر عن الدوام وله 3 ايام مااداوم كيف عمر يكون كذا وهو اول شخص يتحمس على الدوام ويجهد نفسه لأجله وقال يهديه : أووكي أووكي ماله داعي تعصصب
عمر يتنفس بسرعه ويوخر للجهه الثانيه : ....
سامي يبتسم وحط يده في دقن عمر ويلف وجهه بهدوء .. عمر ناظر سامي بعين متفاجئه .. سامي شاف بعيون عمر الحزن والتعب والعذاب وحس انه منجد محتاج انه يكون معاه وبجنبه .. وقال سامي بصوت خفيف ومهمس : لا تزعل ياخووك .. الدنيا ماتستاهل انكك تسوي بنفسكك كذاا .. ومنت محتاج تعرفهاا وأهي فانيه ماتستمر
عمر أثرر فيه كل كلمه طلعت من فم سامي وخذاها بكل معاانييهاا .. وحس أنه ضضعيف جداً وبدوون هالانسان " سامي " صدق يشوف الحياة بعيونه ودايم يغير له النظره وطبعا ماينسى الشخص اللي غيره وطلعه من الظلام اللي هو فيه .. عمر ماقدر يتماسكك نفسه وتجمعت الدمووع في عينه وحالة الصمت دايم تلازمه
سامي لاحظ هالشي وقال يقويه وينسيه : يلاااا اللحين نرووح نفطططر ونطلع ندج شووي ونفلها .. ويافله لاتنسسينا هههههه
عمر أبتسسم من كلام سامي وضحكك ومسح دمووعه بسرعه وبفرح ورجع يناظر سامي وهو مبتسم ويتأمل فيه وبعد كم ثانيه .. قال : يلهههه
سسامي ضححكك : يلههه يلهه
وسححبه سامي مع يده يقوومه وبحمااس وهم يضحكووون
" بعد الحزن والهم والغم .. الله يفرج على عباده بأبسط الأمور "

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



عدل سابقا من قبل merushy z. في الأربعاء ديسمبر 18, 2013 3:26 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الثلاثاء ديسمبر 10, 2013 11:56 am


..بصاله..
ابوبدر وعياله التوأم خالد وسليم وبدر اللي اعتذر وطلع لدوامه.. و كان ابوهم جالس يزيدهم بالنصايح وانهم لازم ينضبطوون وماعاد ينفع الطقاق والمشاكل هااذي كلهااا ولازم يحسوون بالمسؤوليه شوي
الاب : فهمتوووا ياعيالي ؟!!
الكل : ايهه آبششر
الاب : على بركة الله
سليم : " أوووف والله ورحت فيها ياسيمووو .. كيف بتقووله وهو يقوول كذا ؟ "
خالد يتنحنح : آيووه يبه ووش رايك نفططر ؟!!
الاب : اللي تآمرون به .. اجل قل لأمكك خله تزهب الفطور
خالد وصوته المبحووح ومليئ بالخشوونه عكس توأمه سليم : لالا يبه .. خلهم يرتاحوون من الليل وهم شغالين شغل .. أنا اللي بجيب لكم الفطور وأحححلى فطوور رح تفطروونه
الاب بفخخر : هههههههه ياحليلكك والله ياولدي ياخوويلد منتب سهل طالع على أبووكك شششهم
خالد : الله يسلمكك أكييد تربيتكك
سليم : خخخفووا علينا بس .. جالسين يتغزلوون ببعض شدعووه ترى كلها فطوور ومن مطعم صاحب ذوق الكلبي
الاب : على الاقل افضل منكك ... استحح ..والله واقوولها بوجهكم أني افتخخر بخالد أكثر منكك .. الا أتفششل منكك أنا
سليم بشهقه : يؤؤ أنا سيمووو سيمووو لو تعرفه من سيموو كان ماتجرأت تقوول هالححكي
الاب رجم كرتون المناديل على وجه سليم : وووخر بس وخخخخر .. أنت تعلم كيف تتكلم بعدين تعال قل –يتهزء – سيموو سيموو .. يلعنن ـــ
خالد : يبه اذا بتفكر فيه بتتعب .. انا قايم أجيب فطوور
الاب : ووقف من أي مطعم بتجيب ؟!
خالد : لا بدق على خويي فيصل .. يعرفلك مطعم في المنفووحه مرره كوويس
سليم بقزز : نعععععم !! منفووووححححه ؟!!!!! – مطير عيوونه –
خالد يناظر سليم بستحقااار : تامر على شي يالأخوو ؟!
سليم : لالا ششكراً مانبي نااكل أجل
الاب : والله مدري شقولك ياخالد .. بس انا ماودي انك ترووح لذي الأماكن
خالد بسرعه : لا يبه ووشدعووه ؟! .. صح هوو قليل المستووى لكن وقسملكك أن أكلهم مافي منه
سليم : مع نفسسككك حبيبي .. اذا انت بدوي وقرووي وفقير . لا تضلمنا معاكك
الاب بأنفعال : بلاااااا قلة أددددب ياسلايم .. أنا مااقصد هالكلام بس انا اقصد الافراد اللي يعيشون هيناكك .. وتررى مافيه فررق بينا وبينهم أبد ياسلايم .. قبل ماتصير وتصير انا كنت بنفس هالمستوى أوكييه
سليم بتقررف : يبه اجل يجيبها من البلطجيه .. وووااع
الاب : خخلاص ياخالد رح اللي تحبه
خالد حس انه أهله جداً مترفعين ومقامات وهو انسان متواضع ومايحب هالفكره .. ويناظر الناس سواسيه : يبوي ياتاج راسي انا ماينخاف علي انا ينخاف مني
الاب : هههههههههههههههه رجال والله رجال
وخالد يناظر سليم ويرفع حواجبه يقهره
سليم : وسررى الليل واحنا ماسريناا .. أستغفرالله بس
خالد أخذ مفتاحه وجواله وبوكه من على الطاووله : يلا مع السلامه
الكل : مع السلامه
خالد قبل مايطلع قال : سسليم ججهز السفره هآه ! هههههههااي – وطلع -
الاب : هههههههههههه
سليم بتقرف : هاهاها سخخخيف

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بذلك المطعم وبنفس الحي الفقير
سامي : هآآه عزيزنا عمر .. ووش حاب تفططر ؟! .. ترى لك كم يوم ماكلت زين وضعفان .. فعشان كذا لازم اللحين تااكل أكل عمرك ماكلته ههههههه
عمر بأبتسامه : الله يرضى عليكك .. اللي تبيه
سامي : منب قاعد اترجاكك ترججي عشان تطلب .. لاني بوكلك ذيكك الصبه واطلبلكك ششطه ونتكي عليها تكيه ههههههه
عمر يحس ماله خلق ومو مشتهي شي : هههههههه أحسسن ماأخترت
سامي : ههههههههه يلا بنطلب اربعه هههههه
عمر : لالا ووين هههههه
سامي : تعوض ياابني ههههههه
عمر : اصلن ماني مشتهي والله
سامي : لالا خلاص بطلب خاف تهون

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ومن هذا الصباح في جامعة الاميره نوره ..
لوجين و سمر و هند يتمشون في الجامعه
لوجين : يوووه احسني جوعانه مووت
هند تتأفف
سمر : ياعمري انتي ولله اجل يلا نروح ناخذ لنا ششي
لوجين : برووح اخذ جلكسي
هند : احسني جوعانه مووت وبروح اخذلي جلكسي !! وش تحسبه ؟! << تتهزئ
سمر تصرف : يالله ياعمري نروح ناخذلنا جلكسي
هند وقفتهم : رووحوا لحالكم انا جوعانه بروح اخذلي وجبه موب جلكسي
سمر ولوجين : !!
سمر توهقت : أووكي أووكي ننتظرك هناك اووك ؟!
هند مشت وسفهتهم
لوجين : ايش فيها هاذي ؟!
سمر ترقع : لالا مافيها ششي بس عشانها تعبت من الجامعه والمحاضرات وكذا ياعمري تنرحم
لوجين بدلع : لالا مااتوقع احسسها طفشانه مني او مو متقبلتني لانها مو اول مره كذا حركاتها غريبه معاي
سمر : لالا ياعمري بس هي كذا تعصب شووي ولا هي لوو تعرفينها تموتين عليها طيوبه وحبوبه وكلشي
لوجين تسلك : اهاا طيب يلا نروح ناخذ لنا جلكسي
سمر : يلا
.
.
ومن جهه اخرى كانت سعاد ونوره وعائشه واقفين عند
"هرفي" ينتظرون الطلب
نوره بتفكير : بنات تذكروون ذاك الدكتوور ؟
سعاد بسرعه : آآآه على ايامه
عائشه تستحقرها : اصلن انتي اللي ضيعتيه منا ياححماره
سعاد : يختي خفت وماقويت اللحقه هفف
نوره : والله سعاد انتي تقهرين اعتمدنا عليك اخر شي كذااا
سعاد : هوووه
جت امجاد بقصة البووي ومحلقه شعرها وشكلها من نوع الشاذ من البنات : السلام
البنات : وعليكم السلام
امجاد واضح عليها العصبيه : شفتي الكلبه !
عائشه : منهي ؟
امجاد : يعني من غيرها لوجينووه
البنات يتأففوون
عائشه : يححووول وبعدين معاك ؟
امجاد : وربي تقهر
عائشه : شسووت بعد ؟!
امجاد وتثقل صوتها يقالها ولد : الكلبه قايله ميد البنات اني مااعنيلها شي وانها ماتبيني وطفشت مني و تبي تتركني وهذا اللي حصل
عائشه : يالله انتي ماتطفشين من علاقاتك هاذي اللي لاتودي ولاتجيب اسفهيها ياشيخه
امجاد : مستحيييييييييييييييل امررها لها ولله لأوريها منهي ماجد
البنات يتأففوون
عائشه : ولله منتي مستفيده شي
امجاد : على الاقل ابرد اللي في قلبي ولله تقهر انا ماجد تقولي كذا ؟ .. تكفين عيووش مالي الا انتي ابي امحيها من الحياة
عائشه ام الشر تدور أي مشكله عشان تتدخل فيها : طيب وش تبيني اسووي ؟!
امجاد : ااي شي ابي اقهرها زي ماقهرتني كلامها وربي جامد تكفين طلبتك يااعائشه توقفين معي
عائشه : اجل خليني افكر
امجاد : لاتتأخرين الله يخليك
عائشه : خلاص اووكي انتي مالك دخل خليها علي
امجاد انبسطت : فدييييييييييتك الله لايحرمني منك
هند وراهم ومنفسه من الزحمه : بنات استعجلوا معليش ابي اطلب
عايشه اللتفت وبنظرة استحقار : طيب

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فيصل مع ابوه في الشارع ومتضايق من ابوه : لالا يبه ماينفع كذاا
ابو عبدالله : لالا ذا زين
فيصل بحززن : لا يبه لا
ابو عبدالله : لا تقعد فووق راسي .. خلاص ذا ززين
عطى العامل الورقه
ابو عبدالله : هذا اللوون حطه هنا وذا اللون حطه هناك وسوو كذا وبنفس هالشكل على الزاويه سووه .. خلاص فيه معلووم ؟
العامل الهندي : كلااس مئلووم
فيصل بححزن : ووع يبه لوون مخييس
ابو عبدالله دز فيصل على كتفه بخفيف : ووخر عني .. وخل هذا كذاا
فيصل بحززن : آآآه الا ويسووي الا في باله ياررب
دق جوال ابوعبدالله ورد : وعليكم السلام
مسفر : اظهرني من هالمشكله يابوعبدالله
ابوعبدالله كشر : وش فيك بعد انت ؟؟
مسفر : هالمطووع ماشوفه شفه شقصته اما انا ماعلا من حد
ابوعبدالله : لاحول ولاقوة الا بالله .. والله عمر ادق عليه ولايرد .. خلاص خلاص ماعليك منه وارسلها للي عندك .. يلا مع السلامه
طيط طييط [ صوت البوري ] التفت فيصل وابو عبدالله مباشره للصوت
من على الدريشه
خالد يصرخ : صصصبحححك الله بالخخير يابوو عبدالله
ابو عبدالله شق الابتسامه والدهشه بعيوونه : هلاااا هلااا والله بدكتورنا
خالد نززل من السياره تقديراً لأبو خويه فيصل .. حب يسلم عليه
فيصل تفاجئ بجية خويه خالد بدون سابق انذار و بأبتسامه : ششعنده على ذا الصبح هههههه
ابو عبدالله : صبحكك الله بالنور أهلا وسهلا
خالد سلم عليه : ووش الاخبار ووش علوومكك .. بشرني عنكك ؟!
ابو عبدالله : الله يسلمكك بخخير عساك بخير
خالد : ماشاءالله اجل متنشط يابو عبدالله
ابو عبدلله يحب خالد مرره ويحسه رجال بمعنى الكلمه : هههه والله ياعيوني زي ماانت ششايف ناوين نصبغ واجهة البيت
- ويأشر على الجدران ... خالد يناظر – آهآآ كوويس .. زين ماسوويتوا لابد من التجديد
ابو عبدالله : صدقت والله
خالد : أجل أخليك يابووعبدالله .. فرصه رائعه اني سلمت عليكك .. والله يووفقكك ان شاءالله .. انا جاي اخذ فيصل وبمشي
خالد يصرخ : فيصصصصصل فيصصصل _ ياشر بيده يله : تعال تعال معي
فيصل وبأستغراب ومن بعيد : ووش عنددك ؟
ابو عبدالله : ايه زين .. الله يحفظكم
خالد : وياك يارب
ركب السياره وركب من بعده فيصل : برووح أجيب لأهلي فطور من ذاكك المطعم اللي فطرتني فيه
فيصل بضحكه : هههههه اللي من المنفووحه ؟!
خالد : آييه ايه بصراحه خقيت معه
فيصل : هههههه والله اني داري .. تذكر يومنك صاجنا ماتبي تروح لذاك الحي خخخخخخ
خالد : لايكثر بس
فيصل يشغل اغنيه
خالد يبعد يده عن المسجل : مانبي نسمع اغاني ع الصبح
فيصل يشد الابتسامه : اااءء .. طيب *عدل جلسته*
خالد : شصار عليك ؟
فيصل باهتمام : تقصد هيفاء !
خالد يهز راسه بأيه
فيصل : صاروا بكره
خالد : امم

ـــــــــــــــــــ
خالد : هذا المطعم صح !
فيصل : يب يب
دخلوا المطعم
خالد : لوسمحت .. أبي .....
فيصل جالس يناظر بالمكان ويتأمله .. ويشووف كيف عايشين هالناس وكيف الجدران مشققه والناس الذين يأكلون بنفس المطعم .. وهل هم فعلا يعيشون بنفس نظرتنا لهم ؟ او ان لديهم نظره أخرى لأنفسهم ؟! الازعاج والصجه لا تفارق حيهم .. والجنسيات هنا بكثره ومن جميع الدول .. والمشهد مثل الابيض والاسود واصوات السياره والازدحام ايام يتعايشوونه دوماً
قطع تفكيره خالد اللي كان يكلمه
خالد بأنفعال : فيصــــل
فيصل : هاه!
خالد : بسسرعه ووش تبي ؟!
فيصل: لالا مابي ششي .. بفطر مع هلي
خالد بسرعه : بسلامتكك

حط السندويشتات " الصبه "
سامي : هاه يله .. سم بالله
عمر بضيقه مفاجأه : مدري أححس مالي نفس
سامي : أقوول بس سم سم .. شف ذي الششطه
عمر راسه يووجعه ويحس ان ماله نفس حتى ياكل وجسمه هلكان
سامي ججلس يفك الساندوش ويعطيها عمر
عمر : مشكور – مسك الساندوشت ويحاول ياكل شوي وينسى الألم اللي فيه
وسامي : شفت ذوول !؟
عمر : مين ؟!
سامي : اللي لابسين بلوزه كحليه وبلوزه بنيه
عمر بتعب : آيه آييه .. اشكالهم غريبه أحس
سامي : آيه ياحبيبي هذوولي عيال نعمه .. لوتشووف سياراتهم وحياتهم تكره نفسك .. ماتشووف الناس كلها تناظرهم .. نفسي اعرف هذا كككله ويجوون لهينا ؟
عمر بضيقه : الله يستر عليهم والحمدالله
سامي : ايه الحمدالله
عمر يحاوول ينسى الألم ماقدر ياكل حط الساندوشت
سامي : ليش ماكلت ؟!
عمر : شووي شووي راسي مرره
سامي بحزن : آمممم
ويتأـمل عمر المكان بتعب وشوي وماعااد ححس بنفسسه الا ان ينظر بتتدرييج ووسقط أررضاً
الكل ششهق
سامي نقزز من كرسيه : عممررر عمررر
ويمسكه ويهززه : عمر بسم الله عليكك عمر
عمر : ............
الناس : بسم الله .. شوو صاار .. سلامات سلاماااات
خالد وفيصل انتبووا لشخص المغمى عليه اللي بنفس المطعم والناس اللي اجتمعت
خالد ركض بسرعه للولد وفيصل لحقه وبدون مايشاورون نفسهم
خالد : ووخروا وخخروا لو سمحححتم
الناس : لاززم تودونه للمستشفى
سسامي يصارخ للناس الهمج اللي واقفه وماتسووي شي : أححد يدق على الاسعااف
الناس : دقووا دقووا على الاسعاف بسرعه
خالد جلس عند عمر : سلامات سلامات
ساامي منصدم يناظر بهالولد العز اللي عنده : ....
سسامي يرجع يصارخ ودمووعه في عينه : دقوووا على الاسعاف
خخالد : ماله داعي الاسعاف ياجماعه
خالد مسك عمر ويحاوول يحطه بحضنه
سامي أنفعل على حركات هالولد وبدون مايحس قال : انت ووش دخلكك اللحين؟!
خالد ططير عيونه .. " كيف يسمح لنفسه يقوولي انا كذاا هاه ؟! "
فيصل بسرعه : لالا احنا دكاتره وفاهمين هالموضوع
سامي أنصدم وماعرف وش يقوول غير انه يسكت ويخلي الشغل على خالد
خالد : لووسمحتم لوو سمحتم بعدوووا شوووي .. بعدووا شووي هوو محتاج هواء
سامي وفيصل قاموا يبعدون الناس شوووي
خالد : وش اسمه هو – يكلم سامي –
سامي والدمووع بعينه وضايق صدره مره : عمر
خالد حس خوف من عيون سامي على عمر وقال : أووكي لاتخاف عليه مافيه الا العافيه ان شاء الله
سامي يطق طق بأصابعه بتوتر ويتذكر كلام عمر لما قال انا احسني بموت بمووت : ان شاءالله
خالد يحاول يصفق خد عمر بخفه : عممر عمررر عمرر عمرر
وحاوول يررفعه شووي ويجلسه : لوو سمحتم قاروورة موويه بليز
سامي ركض يجيب مويه وعطاها اياه
فيصل يساعد خالد ومسك راس عمر وحط يدينه على جبهته ويضغط بخفيف
خالد يقول لفيصل: لا هو شكل عنده هبوط في الدم
يحاوول يحط بيده الموويه ويمسحها بووجهه عمر بهدوء ويمسحها بشعرها وصدره شووي : عممر عمرر
عمر كان جسمه منهلكك وطايح
..: ششكله مات بس
سامي ططير عيوونه بخوف: نعم !
خالد : لالا مامات
مسكك يده وحط اصبعه على العرق يقووس النبض : انا ماعندي جهاز الضغط اللحين ولا كان عرفت .. لكن مافيه مشكله
الناس كلها مطيره عيوونها وتشاهد المووقف
ورجع يكب في يده موويه ويمسحها بووجهه عمر : عممر عمرر
عمر بدء يسترجع نفسه وبدء يفتح عيونه
سامي طاار من الفرحه : عمممر عمرررر
خالد يحاوول يرفع عمر ويجلسه مره ثانيه وعمر بدء يسترجع نفسه ويفتح عيونه ببطئ ويحس بدووخه
خالد : عطوني عصير
: تفضل
خالد يحاول يشرب عمر : اشرب شوي
عمر مومتوازن ويبعد العصير عنه ودايخ
خالد يحاول يشده ويجلسه زين ويمسك راسه : يلا اشررب
سامي بحزن : هو كذا يعاند
خالد يسمع سامي وقال بجديه : لا موعلى كيفه .. اشررب يلا
عمر يحاول يسمع كلام خالد ويتغصب الشرب وخالد يساعده وبعده بسرعه لانه يحس بغثيان
خالد يبعد العصير عنه : حاول تكح طيب
عمر كل شوي يزلق ويطيح ويمسكه خالد ويثبته
مسك خالد المويه : اشررب مويه
عمر مايحس على نفسه وكل شي يجيه يرفضه
خالد يشده : اشررب
فيصل بهدووء وبلطف قدام عمر : عمر ياقلبي اشرب شوي بس
عمر يهز راسه بلا
فيصل : شووي شووي بس
خالد منقهر من عناد عمر ولكن عمر يحاول يشرب بشويش
خالد يرفع القاروره عشان يشرب ززين
عمر على طول شررق
فيصل طير عيونه : خاالد !
عمر من الشرقه يكحكح يكحكح وماسك قلبه
خالد يناظر عمر ببرود : انا قايله يكح
سامي يحاول يمسك يد عمر وخايف عليه : بسم الله علييك بسم الله عليك
خالد : احسن خله يكح
عمر يكحكح ويحس نفسه بينقطع وقلبه بيوقف
خالد مسكه :اسمعني اسمعني خذ نفس بعدين كح خخذ نفس
عمر وهو يكح ويحاول ياخذ نفس مثل ماقال خالد
خالد : نفس عميــق .. نفس عميــق
عمر عيونه حمرت من التعب ويحاول ياخذ نفس ويكح شووي
والكل متابع بحمااس
لين هدت كحة عمر لكن يتنفس بسرعه وماسك صدره وسامي خايف عليه :يتنفس بسرعه
خالد : لا خلاص هذي حركات خوف
سامي ضم عمر بحنان : يارب الله يشفيك
فيصل : حمدالله على سلامته
خالد باهتمام : انا كنت ابيه يكح احسن له لان لو كح ييرجع نبض قلبه يدق وهو مغمى عليه جالس ينخفض عنده دقات القلب .. بس بما انه كح وهدت نفسه يعني كل شي اوكي وهذا هو صحصح بعد *يبتسم*
الكل : اهااا
خالد بهمس لعمر : حمدالله على سلامتك
الكل : الحمدالله ياررب
سامي بحزن : طيب ليش صار له كذا ؟؟
خالد مبسوط بالانجاز اللي سواه بدون مسشتفى : خلاص هو مافيه ششي .. من الواضح ان ضغط في راسه .. وانخفاض الضغط سبب له ضعف الطاقه بالجسم ومايقدر يتزن نفسه .. يعني شووية راحة تفكير ووأكل مالح يصير ميه ميه .. هو بس محتاج انه ياكل لان الظاهر هذا قلة أكل والاكل هو الطاقه زائد راحة بال
سامي يسمع خالد ومنصدم منه ووحس انه رجل كفو : ايه صادق .. يعطيك العافيه
خالد بأبتسامه مصطنعه : الله يعافيكك
فيصل : حمدالله على سلامته
الكل : الله يسلمكك
خالد وفيصل قامووا
فيصل اخذ الكيسه وطلع يركب السياره وخالد كان وراه
وقبل لايركب خالد سيارته جاء سامي وأوقفه : لو سمحت
خالد التفت : هلا والله
سامي بخجل : انا أسسف مددري كيف أشكرك بصراحه
خالد : لاتشكرني ولاشي هذا دوري
سامي : واسف على اسلوبي معاك اول مره .. بصراحه ماكنت حاس بنفسي ابد
خالد بسرعه : لا تتحسحس واجد .. مافيه أي مشكله
سامي واقف مندهش من خالد ومستحي منه
سامي : عمر معرووف عندنا بالحاره وغالي على قلوبنا لكن هاليومين صاير تعبان ومدري وشفيه .. وطول الوقت كذا
خالد طلع بوكه وطلع الكرت ومده لسامي : خذ هذا رقمي .. اذا أحتجتووا شي او مساعده انا على الخدمه .. وتلاقيني بمستشفى الجامعي
سامي أبتسم واخذ الكرت : الله يعافيكك ماتقصر .. هذا شي كبير لنا
خالد راحم وضع سامي واللي معه جداً .. حط يده على كتف سامي وقال : وشدعووه كلنا أخووان
سامي ابتسم وانربط لسانه
خالد : يلا مع السلامه
سامي مبتسم بحزن: مع السلامه
وكل الناس اللي بذيك الحاره يناظرون فيصل وخالد وسيارته
ــــــــــــــــــــــ
دخل البيت بعد سهرته الليليه مع أصحابه في الأستراحه وتعب يريد ان ينام ولا ششي غير النوم الـآن
يوسف وهو يتثاوب : آآه اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
ام يوسف جالسه بصاله تشرب قهوتها : ووينكك فيه من أمس؟
يوسف : في الأستراحه
وقبل ماتتكلم ام يوسف يوسف طلع فووق مباشره يبغى ينام
اتجهه لغرفته لكن أحس بصوت أزعاج من الغرفه المجاوره .. التي كانت غرفتة هند تخرج منها انغام الموسيقى والأغاني بصوت عال
يوسف متملل : ششبلا ذي قووومت الشياطين من نومهم .. جعلهاا
راح ليسكتها قبل ان ينام
فتح الباب بسرعه
هند شهقت ووقفت رقص
يوسف يناظر بهند التي كانت لابسه فستان ضيق وقصير ويناظر بالغرفه والغنيه العاليه وهو منزعج : ششتحسين به يالخبله على ذا الصبح ؟!!
هند بطفش : ررح تزوج بس
يووسف مايسمع وش تقوول : وشوووو ؟!!
هند بطفش : أووووف ووووش تبي ؟!!!!
يووسف جاء وطفى الاستريو
هند : خخير اطلع برى
يووسف : انا بنام لا تزعجين اووم اوومنا .. ححتى الجن يبون يناموون .. ريحينا
هند مافي أمل تخلص من كلام اخوها وقالت تسلك له : أووكيه أوكيه
يوسف يدري انها تسلكك لكن موو فاضي يهاوشها تعبان ويبي ينام
طلع وسكر الباب .. وبس لما طلع شغلت على الاستريو ورفعت الصوت أكثر تقهره
يوسف سمعها وقام يتأفف وكمل طريقه لغرفته .. بجد مو فاضي
" دائماً هكذا يتعاملون "

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في هذه الساعه من الوقت .. كان جو الرياض رائع في صباحيته .. الشمس هادئه العاصفير تغرد .. المزرعه الموجوده ببيتهم قد أشتغلت نوافيرهاا على شكل شلالات مدهشه وخلابه
كان سليم يلعب بالكوره في الثيل وحاط السماعات ويستمع للاغاني الغربيه
دخل بسيارته " البنتلي " البيضاء
سليم أنتبه له وتأفف : " ررجع الغثه " ويكمل لعب كأنه ماشافه
خالد نزل من السياره ومعاه الكيس الفطور وكان لابس نظارات اللي من نوع روك اند ريبابليك.. طبعا بادل خالد نفس الشعور لسليم دخل للبيت وكأنه لم يره
حط الفطور على الطاوله : ييييمه .. يبببه ! خالتي نوال ! .. يلا الفطوور
ولكن لا من مجيب
خالد : " وينهم ذول ؟ "
جلس يرتب الأكل بشكل جيد ويكمله
فجأه الاب طلع من المجلس وراه حريمه " ام بدر – ام خالد "
خالد أبتسم : كووويس .. يلا الفطوور
ام خالد بفخخر : يالبيييههه خخلوودي
خالد : حياكم الله
الاب : كنك تأخخرت سلامات ؟
خالد : ايه والله .. صار لنا موقف هيناكك .. لكن الحمدالله
ام خالد: ووش صصاير ؟!!
خالد : لابس واحد أغمى عليه .. وساعدناه والحمدالله
الاب : عشت ياولدي
خالد : الله يخليك
الاب : اييه خالد رح ناد سلايم خله يفطر معنا
خالد : آبشر
طلع خالد للحوش وصرخ من بعيد: سسسسسليم
سليم التفت لخالد ووخر السماعات : ننعم ؟
خالد : ماتبي تفطططر ؟!
سليم وهو مكشر : لا مااابي
خالد : أححححسن
سليم رجع يكمل لعب بالكوره وكنه ماسمع ماله خلقه
خالد حس ان سليم فيه ششي .. أحساسه جايه .. راح لعنده ودخل في الثيل اللي كان مبلل ورطب شووي من المويه وطالع بااارد ومنعش : ليش ماتبي تفطططر ؟!! –وهو يقرب منه -
سليم يحاول يطنش : من منفووحه أجل ؟!
خالد قرب عنده أكثر : ذقته أنت ؟!
سليم مهوب فاضي يطاق مع خالد : أووووف ياخي خلني بحالي
سليم كان متضايق من ووضعه ووكيف بيتوظف اللحين
خالد مسكك الكوره .. سسليم ناظر فيه بأستغراب " وش ناوي عليه ؟ " خالد رمى الكوره بعيد
سليم أنفجع وفي كل الضيقه: أنت لييييش كذا غثييث ؟! انا ماسويت لك ششي
خالد وبصوته المبحوح يبتسم ابتسامه مكاره : عششان أبيك تاكل معنا
سليم بعصبيه : قلت لك مااابي – ويلتفت للجهه الثانيه ماله خلق –
خالد قرب من عنده .. وسليم مستغرب من حركات خالد " الله يستر منه ذا "
خالد مسكك ايد سليم وسححبه معه
سليم وهو مستغرب من حركاته وجالس يمشيه ويمشي معه : ياخخي قلت لك مابي
خالد وهو ماسكه ويمشيه : أنا أططق مشووار لبعييد وأجيب فطوور .. واخر ششي ماتاكل .. لييش .. ذقه بعدين تعال حاسبني
سليم صار يمشي معاااه وهو مستغرررب من ححركات خالد وماله الا يسكت بذي الحاله
[ خالد صحيح عصصبي ودايم منفعل واسلوبه جفس ويكره الجنس اللطيف الا ان هذا يعكس فيه الطيبه والحنان .. ودايم يحاول يحل الأمور بطريقه أخخرى ]

ــــــــــــــــــــــــــــ
دخلووه بسرعه ووسدحوه بفراشه البسيط على الأرض
ام عمر بجلالها : ووش فيه وووشفيه
سامي يرد على الجماعه اللي ساعدوه : خلاص خلاص يعطيكم العافيه يعطيكم العافيه ..
عمر كان جداً خامل وكسلان عن الحركه
سامي : مافيه ششي مجرد اغماء بسيط ياخالتي
ام عمر وهي تبكي وجلست على ركبتها وتحس انها ضعفانه : ياويليهه ياويلي على ولدي بس آآآه
عمر لحق على هذه اللقطه وهوو يتمنى طول عمره ان لا يوصل أمه لهذه الدرجه من الضعف والعجز
سامي يحاول يقوي ام عمر : لالاخالتي شوفيه بخير
عمر حاول يجمع قواه ويقول بصوت تعبان : انا بخخير يمه .. لاتخافين علي .. انا بس ح حاب ارتاح شووي
ام عمر والدموع اللي بعينها جالسه بس تبكي ومتحسره

[ يوجد الفرق واضح بين افراد ذاقوا المر وشقاء الحياه .. وبين افراد يملكون كل مايردون والحياة المترفه ليبحثوا عن العيش بتعاسه ]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دق جوالها وسكرت الاستريو وردت : هلا سموور
سمر : ووينك هنووده رحتي ؟؟
هند بطفش : أيه طلعت لبيتنا
سمر : منجدك !! رحتي تطلبين واختفيتي شفيك ؟؟
هند : والله كان زحمه وطفشت ورحت البيت وفطرت مع امي
سمر : ححلو طيب ومحاضراتك ؟
هند : مومهمه
سمر : خلاص موشكله انا بعد شووي بأطلع ماعندي محاضرات
هند : ممم ححلو
سمر : يلا اجل سي يو قلبي
هند : سي يو باي
لجين كانت واقفه جنب سمر : وين هي ؟
سمر انتبهت لها : اءء لابس تقول طلعت للبيت شافت الريسترونيت زحمه وشافت انها تفطر مع مامتها افضل
لجين : اهاا .. بسلامتها اجل
سمر : يب يب

ـــــــــــــــــــــــــــــ
رفعت الجوال ودقت
هند : ألوو
ريناد : هلا هلا ححبي
هند : ككيفكك رنوده ؟
ريناد : منيحه .. وانتي ؟
هند : تمام .. لايكون أزعجتكك
ريناد بدلع معتاد : أوووه ليش تقوولي كذاا ؟؟ .. انا فدددددا كل اللي يبووني والله
هند : " يقطع سماجتها " : هههههههه ياحوبي لك .. المهم بغيت أسئلكك
ريناد : آمرري ياعسسل .. عيوني فداك
هند : فديت عيونك .. سمعت ان فيه حفله بتسويهاا " كآآآككك حجرتلهاا "
ريناد : ههههههههآآآآي لبى رووحكك ماغلطتي .. جايه رح اقوولكم بس كوويس تعرفي
هند : هههههه ايه مايفوتني شي ههههه
ريناد : فديتكم .. ابيك انتي وسمر تجوون أووكيه ؟
هند : أووكيه .. بس هي متى ؟
ريناد : شووفي انا بصراحه اجلتها لبعد شهر كذا .. اذا جاء وقتها رح اخبركم أي يوم .. أووكي
هند : الله ! وليش هالبعد كله ؟؟
ريناد تنقهر من هند لما تستقعد : ههههه لا بس ابي اسويها غير شكل .. وهالشهر مابتكتمل فهمتي عليا يارووحي
هند بتقزز : اووكي مومشكله .. يلا اجل اشوفك
ريناد : باي ياعيوني
هند : بااي
ـــــــــــــــــــــ

بعد الفطور ..
خالد : هاااه بشروا !!
الاب : أووووه تحتاج دقة صدر ياوولدي .. ماشاءالله عليك بس
خالد : الله يسلمكك ويخليك
سليم : أرحححمنا .. والله انه موذاك الزوود
الاب : ماعليك منه شبع
خالد: هههههههههههههه أي والله انك صادق
سليم : والله كل واحد ورايه .. أم سوووري يعني
قام وراح للصاله ومسك لورا الصغيره واخذ لعبتهاا
لورا بحزن وببراءة الاطفال : لييه لييه ؟!
سليم : أبلعب معكك
لورا : لامابي انت ماتعرف
سليم : أوف ماجربتيني .. تعالي تعالي اوريككك
سليم راح وحط الدبوب على "الدروبزين " الدرج .. وقام يغير صوته بأستهبال : أنااا أسمي دبووبي
لورا اندهشت من حركات سليم الأهبل : هههههههههه
سليم يكمل : ولوني برونزي
لورا مندهشه وتسمع سليم وش يقوول وقالت : مارق وشوشني هههههه
سليم يكمل : وانا احب سسيمووو مره مرررره مرررررره
وش قلت ؟!
لورا وبصوتها الطفولي : احب سيموو مره مرره مرره ههههههه
سليم جته فكره يقالها " جهنميه " طلع الجوال : تعالي تعالي رورو
لورا : هاه
سليم فتح الفيديو وقال بصوت صغير : قولي انا احبكك سيموو مره مرره مرررره وانا بصورك فهمتي بس ابي صوتك واضح
لورا ضحكت على حركات سليم البايخه
سليم بأصرار : يلههه قوليه بصوت عالي
لورا تحاول تعلي صوته : انا احبكك ياسيمووو مرره مررره مررره
وسليم رد يمثل معها الحب والعشق : يااقلبي انتي تعالي ابوسك
وباسهاا وهي تضحك
ويصور نفسه معاه
سليم سكر الفيديو : ههههههههههههههه كفكك كفكك رورو
لورا ضحكت وعطته كف على يده
سليم مسك يطقطق بجوالها : يلا بنزلها بالانستاقرام
لورا : سيموو
سليم : عيووون سيموو
لورا : توديني كوفتيرا ؟!
سليم تغيرت ملامح وجهه : كوفتيراا !!.. يازين لغتي عندك كافتريا ياقلبي .. *ناظرها وهي تناظره بعين حزينه* ياشيخخه ووخري بس
لورا مدت بوزها : انت دايم كذا تخدعني
خالد لاحق عليه وهو يصور ومر من عندهم وقال : اللهم ارزقه العقل
سليم : اللهم فكنا من شياطين الأرض
وسفهه وطلع لفوق
سليم جلس ينزل الفيديو ويقول فيه ( ياعمري رور اختي اموت على اللي يحبووني ااخ مااتحمل .. فيني الابوبه من يومي بس محد جربني )

وخالد كان يتصفح ودخل الانستاقرام وشاف الفيديو اللي منزله سليم ورد عليه وقال : سبحانك ياللاهي ماأكني قبل شوي قافط السيناريو قبل التصوير .. بسك تلميح يامريض
ووردوا الناس عليه : هههههههههههههههههه هههههههههههه هههههههههههههه سليم وين وجهك هههههههه
وخالد بغرفته مبتسم بانتصار
سليم بصاله انهبل لما شاف الردود : الله ياخذكك يالححححيوااان
ارتاعت ام بدر : خير ياسليم وش جاك ؟؟
سليم واضح عليه العصبيه : ياخخي ححيوان ذا المخلدون متى يمووت ذا النشبهه
فشلني قدام العالم
ام خالد : ههههههههه وش سووا
ام بدر ماتت على كلمة المخلدون : هههههههههه مخلدوون لاحول الله هههههه
سليم فيه القهر : منززل فيديو انا بالانستاقرام بس الكلب كعادته *ووقف ماقدر يكمل* برووح لاخوياي بالاستراحه احسن لي
ام بدر وام خالد يضحكوون وكل وحده مسكت جوالها يبون يشوفون المقطع وميتات ضحك ويردوون على الفيديو : الله يحفظها يارب .. ويالبى بنتي بسم الله عليها
ورد بدر اللي كان بدوامه : ههههههههههههه الله يشفيكم بس

ــــــــــــــــــــــ

بعد صلاة العصر ..
وكان عمر متحسن جداً عن صباح اليوم فقد ذهب معهم واقام صلاة الجماعه .. وهذا يدل انه قد تحسن فعلا وذهب يسلم على الكل .. ويبشرهم بأنه بخير وصحه وعافيه
عمر : الله يخليكك يارب .. الله معاك .. مع السلامه
سامي التفت لعمر بأبتسامه عريضه : هآآآآآآآآه !!
عمر بأبتسامه : يالله ولك الحمد
سامي طاير من الفرحه : العوده مع عمروو هههه
عمر : ههههههههههه برووح اجلس مع امي
سامي : أي والله خالتي ضايق صدرها مرره .. لازم تفرحهاا
عمر : ايه ان شاءلله .. بشوفكك ان شاء الله
سامي : ايه صح خذ – مد له الكرت –
عمر رفع حاجبه بأستغراب : وووش ذا ؟
سامي : تذكر الولدين عيال النعمه اللي شفناهم الصبح ؟
عمر اخذ الكرت : ايه اذكر
سامي : ايه يومكك تعبت .. هذا جاء وساعدكك
عمر : ايه ايه اذكره .. وشذا كرته ؟
عمر يقرى الاسم
سامي : ايه هذا كرته .. ماشاءالله عليه ماتوقعته حبيب كذا .. وانسان محترم ورجال بصراحه .. اسلوبه كان جدا رائع ودكتور بعد
عمر : آهآآ .. الله يعطيه العافيه .. فعلا ماقصر
سامي : يلا انا ماشي .. مع السلامه
.
.
..بالبيت الصغير ..
عمر دخل وباس راسها
ام عمر : تسلم ياولدي
عمر : الله يخليكك يايمه . . وقسم لك بأيش انكك ماقصرتي معاي .. تعبتكك كثير
ام عمر مبسوطه مره : ياولدي لا تقوولي كذا .. انا عايشه عشانكك ياولدي
عمر : ربي يخليكك لي ومايحرمني منكك يارب – باس راسها مره ثانيه –
ام عمر : آميين يارب العالمين
جلس جنب امه وجلسوا يشربون الشاي ويسولفوون
الام مدت علبة الحبوب لعمر : خذ ذي ياوليدي .. جابها ابو ساره جارنا الله يعافيه لك
عمر خذاها : ووش هذا يمه ؟
الام : والله مدري ياولدي .. نسيت وش قالي .. انت اقراه وشف
عمر : طيب ليش يمه ماقريتيه انتي قبل ههههههه ؟
الام بضحكه : ههههه وانا وش الي يعرفني كيف اقرأ ... خلها على الله ياولدي .. لا اعرف لاأكتب ولاأقرى والحمدالله
عمر بضحكه : لالا يمه لا تكذبين انتي تعرفين تقرين
ناظر بالعلبه : اهاا هذا انجليزي .. بس انتي تعرفون الحروف العربيه وتتهجينها
الام : ايهه بس هذاا من زمااان .. اللحين نسيتهاا
عمر : لا يمه وشدعووه .. اذا قريتها رح تسترجعين الحرووف وتقرين وتصيرين احسن مني هههه
الام : هههههه في الجنه ان شاء الله
عمر : امممم مافي ولا ورقه هينا فيها كلام بالعربي؟
الام تدور : امممم مااظن
عمر بعد تفكير : ايهه صح
دخل يده بجيبه وطلع الكرت : ايه هذا كرت مكتوب بالعربي .. يله اللحين ابغاك تتهجين الحرووف وبتعرفينها
الام بقلة حيله : ياولدي منب عاارفه
عمر بأصرار : يمه انتي تهجي بس
مسكت الورقه وجلست تتهجئ الحرووف شوي شووي وتحاول تسترجع ماضي ماتعلمت

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


دخل مجيد لبيت ابوبدر الكبير
وهو يدق على بدر لكن بدر مايرد : يوووه
راح لعند الباب الداخلي وطق الباب

ماكان في البيت احد غير لجين لها ساعه من رجعتها من الجامعه
وجات الخدامه تفتح وولجين وقفتها : خخلاص انا بفتح
فتحت الباب وهي مستغربه ولقته مجيد اللي كان معطي الباب ظهره
لجين بدلع مبتسمه : ايووه مجيد !
مجيد من سمع صوته بسرعه قال: اهلين لجين .. ووين بدر ؟؟
لجين تذكرت اللي كانت معجبه فيه ايام زمان وكانت تشوفه بحكم انها صغيره بعد ماكبرت منعوها اهلها وتحس انها اشتاقت له : ماادري بصراحه ماشفته
عبدالمجيد منحرج وراء الباب : لاني ادق عليه ومايرد .. قلت اجي اشوف وش فيه مواعدني نروح الجيم
لجين من وراء الباب واللي كانت فاتحته شوي وتناظر مجيد من على جنبه وتتآمل فيه منسجمه وهو يتكلم وقالت : ممم
مجيد كان يلهي نفسه بالجوال اللي بيده وماوخر عينه عنه وحس ان لجين ماعندها سالفه وكأنها تسلك له وقال ينهي الموضوع : خلاص اكيد لاشاف اتصالي بيدق علي
فجأه زلق جواله من ايده ودخل عند الباب
لجين على طول نزلت واخذت الجوال ومدته له وهي طالعه كلها
مجيد ارتبك وهو يشووفها كيف طالعه عنده وتجرأت وهي واقفه مبتسمه وبايعتها
مجيد سحب الجوال منها بسرعه عشان ينقذ الموقف : يلا اجل مع السلامه
ومشى بسرعه بدون لايسمع منها رد
لجين مبتسمه وتحس بجواها اشياء تتحرك نحوه وجلست تتآمل فيه وهو رايح : آآه يازينه

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عمر : صصصصصصح مستشفى خالد الجامعي صصح
الام : هههههههههه ياحليلي بطقاق قلتها هههههه
عمر : ههههه لابس ماشاءالله .. انتي تتعلمين بسرعه يمه المهم ابيك تقرين الاسم بعد
الام تتهجئ : ا ل د ك ت ت وا را
عمر : ايووه
الام : الدكتور !
عمر : صح كملي
الام : خ ا اا ل د خالد
عمر : كفووو هههه
الام تكمل وهي مبتسمه ومبسوطه من نفسها : م م حا ما د امح مد محمد
عمر : ايوووه كفوووو ههه
الام : عبدا االع زي يا زا عبد العز ييز !
عمر : ايووه صح عبدالعزيز
الام : الر ر ح حا ا ي لا الرحيلا
عمر: ايووه بس شوي
الام : الر حيي لا
عمر : صصح يمه بس هو الرحيًل
الام : اييه هههههه
عمر : يلا برجع اعيد الاسم وانتي ركزي معاي .. الدكتوور خالد بن محمد بن عبدالعزيز الرحيًل
الام وهي تضحكك : اييه – فجأه زي اللي احد كب عليها موويه بارررده – وش عائلته قلت ؟
عمر وهي يضحك : الرحيًل
الام يوم سمعت العائله اللي توها تنتبه لهاا كأن احد شلها عن الكلام .. الرحيًل .. الله أكبرر كييف ؟!!!
عمر : ييمه ووشفيك ؟
الام بعد استيعاب : لالا مافيه ششي .. يمه بسألك
عمر : تفضلي يمه
الام : هالدكتور انت شفته ؟!
عمر : ايهه شفته .. أهو كان الصبح موجود بالمطعم القريب من هينا وهو اللي ساعدني والله وكان معه واحد
الام وهي منصدمه : آيييه .. طيب كيف كان شكله ياولدي ؟!!
عمر : يمه ششبلاكك تبين تعرسين عليه ولا وش ههههههه
الام : ههههههههه وشذا الحتسي ياوليدي ويني وين العرس ؟
عمر : اهوو بصراحه يمه .. واضح عليه ولد نعمه من سيارته ومن لبسه ومن طريقة كلامه .. بالعربي كان غريب عن الحاره والكل كان مندهش منهم بالأستثناء انا طبعا – ويبتسم بخبث –
الام : هههههههه يازينكك ياولدي انت احلى منهم كلهم اصلن
عمر : ههههههه يمه القرد في عين امه غزال ههههه
الام : ههههههه *تضحك وهي تتذكر ومومستوعبه وتفكر ..حست بضيقه وحيره وشلوون وكيف!*
.
طلع من بيتهم وهو يناظر البيوت اللي حوالينه قليله وضيقه وكئيبه تبعث الاكتئاب
ومزعجه .. كشر واللتفت للبيت اللي جنبه بيت ابوساره وجلس يتآمل فيه
وابتسم بعفويه : آآه ياساره
ويحس بطفش مايدري وش يسوي اللحين وين يروح له .. اللي شاغله اول الدوام
اللحين هو ماعاد يبي يداوم .. وبعد تفكيـر مسك الجوال ودق
رد معاذ بسرعه : اهليين عمر
عمر بحياء واضح : هلا والله سلام عليكم
معاذ : وعليكم السلام
عمر : كيف الحال يااخي ؟؟
معاذ : بخيير .. قوولي انك فاضي
عمر : ههههههه
معاذ بترجي : بلييزز
عمر : ايه والله ماعندي شي
معاذ بسرعه : واخيرررن .. هااه شقلت !
عمر : وشو ؟؟
معاذ : تعال لي
عمر ضحك وهو متوتر كيف يقدر ياخذ ويعطي معه لانه يحسه مختلف عنهم وعن مستواهم : ءء ان شاءالله
معاذ بسرعه : تعال لي الليله
عمر بحيره : والله ماادري .. بس ان شاءالله خير
معاذ بترجي : بليز تعال
عمر :...
معاذ : والله بننبسط بجيتك
عمر : حتى انا والله ودي اشوفكم واشوف حالكم .. خلاص ان شاءالله
معاذ ابتسم : ححلو .. حياك
عمر : الله يحيك ويسلمك ماتقصر
معاذ : أي استفسار عندك دق علي
عمر : ابشر ابشر يطولي بعمرك
معاذ : الله يخليك
عمر : يرضى عليك ماطول
معاذ :بسلامتك
عمر : الله يسلمك .. محتاجين شي اجيبه معي
معاذ استغرب : لالا تعال بس
عمر بخجل : اوكي اجل .. فمان الله
معاذ : مع السلامه
ــــــــــــــــــ

الليل من الساعه 9
سليم وهو مكدش شعره ومع قروبه المعتاد في احدى شوارع الرياض " التحليه "
سليم : ياعياااال اليووم بنخخخربها هااه .. والبطاله هي شعارنا اللييله ههههه
سالم : هههههههههه يلا قدااام
جاء سليم وفتح الشنطه كان مركب فيها الدي جي كانت طلبيه من برى .. شكله كان مثير جداً للاشخاص الذين يميلون لهذه الاجواء
وشغل على الأغنيه والصووت العالي
وكانت أحدى أغاني الرابر " للويد بانكس " للرقص
لدرجة انه ججمع الشباب وخلاهم يرقصوون وانواع الهبال واللي شجع على الزحمه وجود احدى قروبات الراقصة الشوارع المعروفه بالمملكه واللي كان يرافقها سليم واتباعه
سليم وهو يصارخ من الصجه : ياعيااال ... يله فوووق السياره فوووق السيااارهه
سالم نط فووق السياره وسحححب سليم معه وجلسووا يرقصوون ويستهبلوون عرضه لكل الماره
وسببوا في ذلك الازدحام الكثيف ومن جميع الانواع والجنسيات الكبير والصغيير .. وبعضهن من يصفق لهن تأييداً لهم والبعض باغض من هاذه الافعال الطائشه .. وتسببوا في أغلاق ذلك الشارع من الازدحام والاستعراض المراهقين
سليم : كووموون كوومون ياه ياااه هههههههه
سالم : ياعيااااال الرقص جججججائز الرقص جججائز
: ههههههههههههههههه مهبوول هذا الولد
: الحمدالله والشكر الحمدالله والشككر
: هههههههههههههه مووب صاحييين
: ياوويلكم من ررربي
جاء شخص من الواضح انه ملتزم وتقدم لسليم الذي كان واقفا يتراقص فوق السياره : ياوويلكك من رربي .. انك تكسب اثاام المتواجدين .. سووف يأتي يوماً وتتحااسب على أعمااالكك وتصرفااتكك السيئه .. وتندم في يوووم لا ينفع فيها الندم .. حاااسبكم الله حااسبكم الله
سليم : أقوووووول طططس بس
سالم : هههههه وش يبي ذا ههههههه
الرجل الملتزم وهو يبتعد عنه ويأخذ أطفاله الصغار ليذهب بعيدا لانه لايريد سماع المنكر : حسبي ياالله ونعم الوووكيل فيكم
سليم وهو يصرخ له : الى جججحيم هههههههههههههههههه <~ فعلاً فتى مستهتراً ولايحاسب على مايقول
سليم : ياعيييييييييييييييال
: هاااه .. هااااه
سليم : ابي اقوووووووى صرخه لسيموو فور ايفر
الكل : سيمووووو سيموووو سيموووو سيمووووو سيمووووووو
سليم : ههههههههههههه شكرا شكرا لكم .. وايضاَ صاحبي سالم
الكل : سسسسسسسسسسالم سسسسالم
: اووه
: تخلف
: اللحين ليش كذااا .. ومن يكون هذولي ؟؟
: ماعرفته .. هذاك الولد جده مالك شركه معروفه تجاريه وولد شايف خير ومعروف باستهتاره
: اماا !! .. طيب ليش كذا عليهم ؟
: هو له شهرته بالمواقع التواصل الاجتماعي وله متابعين منذو مبطي وكثير ناس تعرفه .. وذوليك قروب الرقص اللي تطلعوا بمساباقات عديده وناجحين .. وعندك متخلفين يشجعوون هالاموور
: شف شف
فجأه إتت لوحتين كبيرره وناس كثر ماسكين لوحات فيها صوورة سليم وهو مسووي " بيس " وكاتبين " يعيش الفتى الطائش سيموو فور ايفر " <~ هذا كان لقبه .. كانت هديه من معجبينه
سليم وسالم انفجعووا وهم يشوفون شباب رافعين هالوحه كالاعلام: وووواووووووو
سالم : كفووووو والله منتب سسسهل
سليم : هههههههه حباااايب قلبي والله فددديتكم
ومجموعة بنات يصارخون : نبي رقمككك ياسيمووو . . رقمك الخاص
وسليم متشقق من الوناسه والكارثة الحاصله في ازدحام الشارع
وتجيه اوراق وقلم يكتب فيه رقمه والمواقع التواصل الاجتماعي بشكل سريع .. لكل اللي طالبينه : اووكي اوكييه كلكم كلكم
واستغلوا بعض المراهقين هذه الفوضى في استعراض سياراتهم .. ومن جهه اخرى رقص الهيب هوب .. الوضع عامه كان في حالة فوضى وضجيج
فجأه : يياعييييييااااااااااااااااال الهيئه الهههيئه
: أدعسسس ياووولد
ومن بعده اخترشووا الناس وهمت الفوضى والكل يهررب من جهه
سليم وسالم رمووا الاقلام ونزلوا بسسرعه من فووق السياره
وكانت الهيئه وبعض سيارات الشرطه والاسعاف واقفين في ذلك الشارع المتسكر
وبعض الصحافين متواجدين لنشر الاخبار
ومن جهه اخرى مطالبه بالثوره ونداء كتب بخط اليد من مجموعة شباب بعنوان
: أمسسسكوا الفتى الططائش .. أقبضوووا الفتى الطااائش .. أمسكووا الفتى الطااائش أمسكككوا الفتى الطائش <~ هؤلاء كانوووا اعداء لسليم
سليم وسالم ركبوا السياره وهربووا مسرعين قبل ان يمنسكا
لكن بعد ماذا !.. فقد سجلت اسمائهم ضمن القائمين على الفوضى

ـــــــــــــــــــــ
عمر : هوووفف
دق جواله المتواضع ورد : هلا والله اخوي معاذ
معاذ : سلامات وينك
عمر بحزن : اعذرني والله ياخوي تأخرت عليك أدري .. بس وش اسوي هالزحمه الله يكفينا الشر
معاذ : لالاتشيل هم .. بس خفت انك هونت او شي ههههه .. بس كويس بأنتظارك
عمر : يجزاك خير .. يالله قريب ان شاءالله
معاذ : ان شاءالله .. يلا بااي
عمر : مع السلامه

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

خالد : ايه وزي ماقلتلكك
..: ايه ان شاء الله يادكتور .. يلا مع السلامه
خالد بطفش واضح : مع السلامه .. معافى ان شاء الله
" مدري وش فيني طافي .. برووح انزل تحت اشرب لي قهوه .. اصحصح شوي "
وهو جالس في الكوفي يحتسي القهوه ... دق جواله
خالد مباشره رد : هلااا !
ابو بدر بتعب : خخخالد الله وكيلكك .. انا ماعاد فيني ولا عاد لي وجهه أبد .. الله يرضىى عليكك رح طلع المنحط من المركز الشرطه وأجلدده وأجللده جججلد ليين يعرف ان الله ححق .. هذي وصيتي .. انا خلاص ماعاد فيني اتححركك لك الراس
خالد نقز من مكانه وانكبت القهوه : ووشووو !! .. ووش صصاير ؟!
ابو بدر : في مركز الشرطه لحي ..... رح له .. مع السلامه
خالد مطططير عيونه ومنفججع من ابوه .. صكك الجوال بهدوء وحاسب الكاشير وطلع بهدوء
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لبست الفستان البنكك الفاتح القصير .. بموديل بسيط جداً وهادئ
سمر : هاه ووش رايك ؟!
هند : وواووو مره كيووت .. وحلوو
سمر ابتسمت بخججل : والله
هند : بججد
سمر : يله يللهه صووريني بسسرعه
عطتها جوالها : يله يلهه
هند : بترسلينها لحبيب القلب ؟!
سمر : يلهه هنووده هههه
هند : أووكي .. سووي كذا هاه
سمر : اووكي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

خالد بجديه : ايه نعم
: يلا وقعووا هينا في هذا الانذار المؤكد
خالد بهدوء وصوته المبحوح : آبششر
وخالد وهو يوقع انتبه بالاوراق والصور اللي كانت صور سليم وهو مسوي بيس ومكتوب " الفتى الطائش سيمو فور ايفر " : " لاحول ولا قوة الا بالله "
وقع خالد .. ووقع سليم من بعده
خالد : يعطيكك العافيه
الظابط : الله يعافيكك
خالد ركب السياره وسليم خخايف وينتفض وركب جنبه
ومشووا
... في السياره ..
سليم كان يناظر خالد وهو خاايف .. وخالد كان سساكت على غير العاده وملامح وجهه كانت جداً هادئه وكأن مافيه ششي ححصل .. فقط جالس يقود السياره بهدوء وسكوون ولم ينطق بأي كلمه لسليم الذي بجانيه
سليم : " الله يستر منه ذا ؟!! ووراه ساكت اللحين كذاا !! .. ووش فيه ذا تنعكس عنده الجره ؟!! .. أوووفف الله يفكني منهم بس .. المهم خلني ساكت واذووق ماابليت به "
كان سليم يلتقطت النظرات لخالد .. يناظره ويوخر يناظره ويوخر .. يحتري ردة فعل منه .. أو أي ششي منه .. او على الاقل كلمه واحده ترريحه
لكن مع الأسف كان خالد جداً صامتاً ويناظر طريقه بهدووء ويقين .. على غير العاده .. فعلا حرركاته غريبه وردة فعله أغرب
وفجأه ووقف في مكان هادئ ومظلم في احدى مخططات الشارع المنقطعه " البر "
ونزل خالد بهدوء
سليم أرتعب من هذا المكان وتفأجئ بوقفة خالد لهذا المكان .. وماذا به
اتجه خالد لباب سليم وفتحه وسححب سليم بقووه
سليم برعب : ووش فيكك ؟! ووش السالفه ؟!!
خالد بنظره ححاده : وووش السالفه أجججل ؟!!
سليم انتفض خوفاً : لالا بس
خالد ينظر اليه نظره حاده وهو يرفع اكمام قميصه بهدوء ويصفطها
سليم وهو يرى حركات خالد وهو خاائف جداً : لححظه لححظه بفهمكك !!
خالد وهو يكمل رفع : أيووه .. آمر
سليم ودموعه قد تجمعت في عينيه .. فهو جبان بالنسبة لخالد : أأ...أ..
خالد سحححب سليم من تي شيرته وأعطاه بقس قووي على خده .. واخذ يضربه ضررب مبرررررح ..الا ان القاه ارضاً وأكمل عليه ضرباً الا ان نززف سليم من أنفه دماً
سليم وهو يتألم فعلا : آآي آآي خخخلاص خخلاص
خخالد بعصبيه : تدددري ابوووي تعبااان !! تددددددري .. تعباااان منكك ياكككلب
وأخذه ضرباً الا انهلكك سليم وتعب خالد
خالد كان بين شهيق وزفير : على فكره .. أبووي موصيني يعني هذا الطق مني ومنه
سليم وهو ملقى على الارض وفووقه خالد
سليم وهو منهكك : خخلاص .. ت تكفى خخلاص
خالد رفع يده لبقس أخر .. لكن رأى سليم انه جداً قد أخذ درسه اليوم منه ونيابتاً عن ابووه والحكومه ايضاَ عاقبته
خالد قام من على سليم الملقى على الارض
وذهب يركب للسياره .. وركب وجلس ينتظر سليم أن يركب .. بعد دقائق .. فتح بابه وقال : ماوودكك تركب
سليم وهو منهكك من كثرة الضرب : ما ماا أأقدرر .. أحس ني متك سسر
خالد لاحظ هذا الشي فعلاً : أحححسن بعد .. تستاهل مايجيك
سليم يتنفس بسرعه
خالد جلس مسترخي على المرتبه .. وبعد تفكير نزل من السياره
ومسك أيد سليم يساعده
وسليم وهو يحاول ان يقف على قدميه وهو يمسك ظهره و يتألم : آآي آآيه ظظهري
خالد وهو يحاول يساعده : سساد .. جبتها لنفسكك حبيبي
خالد يحاول يركب سليم في السياره من ثم ركب خالد وانطلق للبيت
][ على فكره ! .. سليم من المفترض ان يكون عقابه أشد .. لكن كانت الوسطات لديهم كبيره .. هذا مما أدى الى استهتار الفتى الطائش دوماً ومراراً وتكراراً ][
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

معاذ فتح الباب وصافحه : ياهلا والله تفضل
يدخله
عمر بخجل : الله يجزاك خير
ووقف رائد وسلم عليه
معاذ : تفضل تفضل *يأشر على الكنبه*
يناظر بالمكان بتعجب ودهشه : ززاد فضلك يطولي بعمرك
عمر جلس وجلسوا كلهم : كيف حالكم وش مسووين ؟
رائد : تمام وانت طمنا عليك
عمر : الله يسلمك بخير
عمر يتآمل بالمكان ومعاذ بالمطبخ المكشوف على الصاله
ومشغلين الانارات الخافته
رائد يناظر بعمر فوق تحت
عمر لابس ثوب ابيض ومقصر الثوب شوي وشماغ متواضع
رائد رفع صوت التلفزيون لفت انتباه عمر للشاشه وصار يتابع بصمت
عمر يتفرج على الفيلم وهو مستغرب هالاشياء وهالتق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الثلاثاء ديسمبر 10, 2013 12:15 pm




عمر يتفرج على الفيلم وهو مستغرب هالاشياء وهالتقنيات اللي مايعرفها
معاذ جاء ومعه الترمس والفناجيل وصب ومد له
عمر بابتسامه : يجزاك ربي خير
رائد : كويس جيت
عمر ابتسم وهز راسه بالايجاب
معاذ : محد قالك ياعمر ان ابتسامتك مره حلوه ؟
عمر تفاجأ من كلام معاذ له واستحى : الله بس يسلمك
معاذ : ههههههه ماشاءالله عليك
عمر : انتم بعد ماشاءالله عليكم ناس محترمه واخلاقها عظيمه ومحبوبه والله وعسى الله يحفظكم
معاذ : الله يخليك
رائد : خلونا بس من هالكلام بلاش من هالرسميات .. وخلونا نسولف
معاذ : تفضل
عمر منحرج منهم ومنربط لسانه يحس مايعرف اطباعهم ولا شي فيفضل السكوت بهالموقف
رائد : عمر وش اخبارك مع ماك
عمر ارتبك وبحزن قال: بصراحه لي كم يوم مادوامت
رائد : سلامات
عمر بنفس الحزن يكمل : والله بصراحه كنت تعبان شوي .. ومادري وش فيني على الدوام .. الظاهر عجبتني الراحه هههههه الله بس يصلحني وارجع انشط نفسي على الدوام
معاذ : الله يعينك
عمر : امين يارب والجميع ان شاءالله
رائد : وانت يعني هذي وظيفتك ؟
عمر : ايه
رائد : وعايش عليه ؟
وقبل لايرد عليه رن باب الشقه
معاذ وقف : لحظه شكل فهد جاء
وعمر يناظرهم مستغرب
فتح الباب ودخل فهد
فهد : السسلام شباب
الكل : وعليكم السلام
فهد استغرب الضيف اللي جايهم بقووه
معاذ بسرعه يعفهم : هذا صديقنا الجديد : عمر
وعمر موقف وسلم عليه
معاذ يكمل : وهذا فهد خوينا
عمر : اهااا اسعدت بشوفتك
فهد بعين تعجب : انا اسعد
وجلس فهد ويناظر برائد يعني وش هذا
رائد يهمس له : خلنا نشووف
رجعت الجلسه تكمل
سكت عمر ونزل راسه كأنه حزين وكانه منحرج منهم
وهم حاسين فيه
رائد : وايه ياعمر نتكلم عن دوامك
رفع راسه عمر وتذكر : اييه صح هذا بالليل اما بصباح اكون بمزرعه ازرع يوم وابيع يوم وكذا يعني بهالنحو
معاذ ورائد يناظرون فيه بصدمه وتعجب وساكتين بس يسمعون وفهد مستغربه كله لانه واضح انه غريب عنهم وتحمس لما شاف اخوياه متحمسين على عمر وجلس يتابع معهم
وعمر لاحظ نظرتهم له بس هو متوقع أي شي منهم بحكم الفرق اللي بينهم بس ماله الا انه يكون صريح معهم وهذا نصيبه من الدنيا ومابيده شي
عمر يكمل : بس نفس الحكايه سحبت ههههههه بس بكره ان شاءالله ابضغط على نفسي ماعاد ينفع
معاذ : وبترجع ؟
عمر : ايه ان شاءالله
رائد بتفكير بحال عمر وقال : وكم عمرك طيب ؟
عمر : ممم بدخل 26 *وابتسم*
معاذ ورائد وفهد : ماشاءالله
معاذ : ترا مافي فرق بينا كثير .. بدخل 25 قريب
عمر : اها ماشاءالله
فهد : متزوج انت ؟
عمر استغرب اسئلتهم يحسها على الجرح وهو بس يرد ومايردهم بشيء : لا والله مابعد تزوجت
معاذ : يعني انت ماتبي تتزوج ؟
عمر بتردد : لا والله مو عن بس ...
الكل حس انهم جالسين يحرجون عمر بالكلام لان واضح من عيون عمر الحزن وانه ذاق مر الحياة والعناء

عمر يكمل بابتسامة حزن : بس لين يتعدل الحال ان شاءالله
فهد : الله يكون بعونك
عمر : امين الجميع ان شاءالله
الكل بحزن : اميين يارب
عمر يغير الجو : هااه وانتم
معاذ بسرعه : انا هذي شقتي اعيش فيها بالحالي وهذولا اخوياي معي طول الوقت ودايم جلستنا هنا وبالاستراحه .. ان شاءالله يوم اورك استراحتنا
عمر : اهاا ماشاءالله
معاذ : عندي شركة ابوي ماااداوم كثير متى ماحبيت بس ينزلي راتب شهريا
عمر منصدم من نظامه ومندهش : ماشاءالله
معاذ : ايه ورائد بعد نفس الحكايه وفهد يداوم ببنك بصباح
عمر : ماشاءالله تبارك الرحمن ححلو
معاذ مبتسم : يب بس

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ووقف عند الباب وطق ومن وراء الباب ام عمر : ميين!
سامي : هذا انا خالتي .. وين عمر
ام عمر : والله مدري هو لبس ثوبه وطلع
سامي استغرب : هو ماقالي شي .. وين راح
ام عمر : والله علمي علمك ياوولدي
سامي استغرب حركات عمر وليش يسوي كذا وماعاد يفكر فيه : خلاص ياخاله ماقصرتي
مسك جواله ودق

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

معاذ : احنا  نتجمع يومياً ياهنا يالاستراحه
عمر ساكت وباهتمام يسمع وفجأه دق جواله : اوه معليش .. *طلع جواله والكل انتبه بجواله القديم واللي صار ماينذكر بهالزمن ..ورد
عمر : وعليكم السلام
سامي : وينك فيه ؟
عمر : عند واحد من الشباب .. تبي شي ؟
سامي استغرب رده : وومين هذا ؟
عمر بتردد ومقصر صوته : خلاص سامي بعدين افهمك
سامي انقهر من حركات عمر مره : عمر تستهبل .. شفيك كذا معي ؟؟
عمر يتنهد : لاحول ولاقوة الا بالله .. الله يصلحك بس يلا اشوفك على خير مع السلامه *وسكر*
سامي طير عيونه مستغرب ويناظر بجواله :" ليش كذاا ؟؟"
عمر مبتسم : هذا خويي يسأل عني *يناظر بساعه البسيطه اللي بيده* .. واللحين 11 تاخرت ماشاءالله الوقت يمشي بسرعه
معاذ :مااتأخرت ولا شي وش هالكلام ياعمر بس
عمر بحيره : مدري والله
معاذ : لا بتتعشى عندنا ان شاءالله
عمر بسرعه : لالا الله يجزاك خير مابي شي
معاذ باصرار : الا الا وش اللي تروح وكذا
عمر باصرار اكبر منه : لا والله  ياخوي معاذ معليش خلها مره ثانيه
بعد الاصرار اقتنع معاذ : خلاص اوكي المره الجايه ان شاءالله هاه !
عمر : بإذن الله وماقصرت الله يخليك

معاذ باهتمام : وش رايك تكون معنا ياعمر؟
عمر : شلون يعني ؟
معاذ : يعني تجي معنا وتكون معنا
عمر بتردد ونفس الوقت مبسوط ان هالاشخاص يبونه معهم : ايه بس والله بصراحه انا تقدرون تقولون علي ماادري شلون ولا اعرف نظامكم زين و
قاطعه معاذ : معذوور ياعمر شوي شوي وتاخذ علينا بس انت تعال
عمر تطمن اكثر انه كل شي بيكون كويس : ان شاءالله ابحاول اجل
معاذ بحزن : ليش تحاول ؟
عمر : والله عشان الدوام وكذا ابي اووفق بينهم
معاذ : ليش ترجع له ؟
عمر بنظرة استغراب : كيف يعني ؟
معاذ يغمز : يعني اسسحب هههههه
عمر بتعجب : ههههههه بس تعرف مضطر ومثل ماقلتلك صعبه
عمر حاس فيه : فاهم عليك .. بس والله بيني وبينك قرف وتعب
رائد : ايه معاذ صادق .. كيف تتحمل دوامين وكل واحد اشين من الثاني
عمر يناظر فيهم باهتمام : صادقين انتم .. بس .. انا اصرف علي وعلى امي مالي الا هي بدنيا والسكن اللي احنا فيه .. فعشان كذا دوام واحد مايكفى الحاجه .. وانا والله مبسوط اني لقيت بعد باب رزق وهي المزرعه ومالي فيها كثير من توظفت
فهد : ههه بس تعب والله
عمر بابتسامه عفويه : تعب بس جميل
معاذ يفكرر طول ماعمر جالس يتكلم عن حاله
عمر : انا والله جيتكم اليوم بس ابي اسلم عليكم واتعرف عليكم اكثر الوقت يمشي وجلستكم ماتنمل وانتم ناس يشهد الله انكم احباب واعزاء بنسبه لي وانبسطت بشوفتكم وبالحديث معكم الرائع .. ومتمني من الله انه يرزقني بشوفه لكم يومياً مثل ماتبغون
رائد : ان شاءالله
عمر وقف : اجل تامروني على شي؟
انتبه له معاذ ووقف معه : ووين !
عمر : والله مثل ماتشوف .. حاب امشي وان شاءالله الجايات اكثر
معاذ ماحب يصر عليه : الله يهديك بس تعوضنا
عمر بضحكه : ابشر .. هاه تامرون بشيء؟
الكل : سلامتكك
عمر : الله يسلمكم
صافحم كلهم ووراح لعند الباب ومعاذ كان يوصله
.. عند الباب ..
معاذ بعد تفكير : عمر
عمر اللتفت : سم
معاذ : على طاري دوامك .. ياليت تجي بكره لي ابي افاتحك بهالموضوع ومنها اوريك استراحتنا بعد
عمر سكت وواضح عليه الضيقه والحزن .. كأنه يحمل شي اكبر منه
معاذ يكمل : ماعليك لاتشيل هم .. ان شاءالله امورك بتتضبط بس تعال بكره
عمر بعد تفكير وهو منزل راسه : ابشرر
معاذ ابتسم
عمر : يلا مع السلامه ماقصرتوا على استقبالي وسلم لي على رائد وفهد
معاذ : الله يسلمك يوصل ان شاءالله
عمر : مع السلامه اشوفكم على خير
معاذ : ان شاءالله مع السلامه
معاذ جلس يتأمله وهو رايح بعدين سكر الباب وهو يفكر وش يسوي مع عمر

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مدخل سيارته بالباركينج ونزل ومعه مجيد
بدر باصرار : بتجججلس اقول
مجيد : ااه والله احسني متكسر
بدر : ايه نششاط ههههههههه

فتح غرفته اللي حاطها ابوبدر له وقرر ينام ببيتهم
بدر من بعيد وهو متوجه لبيتهم الداخلي : بجيب لك فوطه
مجيد يهز راسه اوكيه ويحس يبي يتروش وينام من بعد النادي الرياضي
ودخل بدر عليه  وبيده الفوطه : والباقي مولازم هههههههه
مجيد ماله خلق سحبه منه : عاادي
بدر : موتنام .. ترا تركي بيجي وبنتعشى
مجيد : اقوول رح عن وجهي بس
بدر : والله جد
مجيد : ياخي بنام والله احسني تعبان ومومشتهي شي
بدر : بتصحصح ماعليك
دق جواله : هذا تركي .. *رد*
بدر : يلا ادخل
وطلع له بدر يستقبله وتركي دخل
ودخله بالملحق
تركي : كيف الحال
بدر: تمام الحمدالله كويس جيت
تركي : معودك ماجي
بدر: لا بس ماكان ودك
تركي : ايه فيني النوم
بدر يتأفف: وش هالنوم العالمي انت ومجيد
تركي : هههههههههه مدري.. الا وين مجيد
بدر: شاور .. شوي ويجي
بعد ربع ساعه دخل مجيد : صباح الخير
بدر وتركي : ههههه صباح النور
مجيد : لو تخلونا ننام احسن
بدر : تعشوا وناموا
تركي : منهد حيلي
بدر : ماادري وش مسوين
مجيد : عيوني ماعاد تشووف
بدر وقف : بروح اوصيهم مالكم حل.. الزبده ..*رفع تي شيرته* كيف بسس !
مجيد وتركي وقفوا : آآوو!!
بدر : ههههه
تركي : شو هالحكي
بدر بنظرة انتصار : سكس باك
مجيد ضرب بطنه : اوخص
بدر مسك بطنه بتألم : أوه هههههههههه
تركي مندهش
مجيد رفع تي شيرته: شوفوا
بدر وتركي : ههههههههه
بدر : والله ترا بادي
مجيد مومقتنع : ايه ارفع من معنوياتي
بدر : والله ماامزح
تركي : والله صادق .. بس كمل
مجيد يناظر بطنه وهو متشائم : الله يسمع منكم
بدر : انت تهمل نفسك لازم يومياً وانت ابو السحبات
مجيد نزل تي شيرته : ياخي اطفش ياخي
بدر : خله نظام عندك .. حتى انا اطفش بس لما اتذكر النتيجه اتحمس
مجيد يتنهد : ان شاءالله
تركي : انا والله يعجبني جسمك يابدر ماشاءالله جميل
بدر : الله يخليك
مجيد : ايه كثير يقولون له .. متناسق
بدر : الله يخليكم .. حتى انتم حلووو بس من باب الزياده بس
تركي : صادق

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

رجع للبيت وهو مره مبسوط بالايجابيات اللي حصلتله اليوم ومومستوعب ونزل من السياره وجاي بيدخل  لبيتهم وانتبه لسامي اللي كان واقف يدور في نفس المكان وواضح انه ينتظره وتغيرت ملامحه

سامي بسرعه : حمدالله على السلامه
عمر ماله خلقه : الله يسلمك .. شعندك هنا ؟؟
سامي بنبرة حقد : انتظرك .. عشان اشوف الواحد من الشباب هذا اللي مخلي طريقتك معي كذا
عمر حس ان سامي شايل عليه وهو جالس هاليومين يتصرف ويجهل نفسه وقال يهديه : سامي انا كنت عند واحد من هالشباب .. ورحت اسلم عليه بس
سامي : ومين هذا ؟؟
عمر : بصراحه مالي معرفه فيه عميقه مجرد مقابلات بسيطه وعزمني اليوم وقمت بالواجب .. فيه مشكله يااخ سامي ؟
سامي متكتف وماعاد يهمه تغيير عمر كثر مايبغى يوقفه عند حده : ممكن تعرفني عليه طيب .. لان واضح انه شي عظيم
عمر متردد : وليش عظيم بس ؟؟
سامي : يعني مخلي دوامك ووظيفتك عشان تروح لواحد مابينك وبينه شي .. ماهو امره عظيم ؟؟
عمر يحس ان سامي محجرله وماعرف كيف يتفاهم معه وعمر يحسه منجد طفشان منه ومن كل الحاره والعيشه اللي يعيشها ..سند يده على الجدار بطفش وقال : وانت وش تبي اللحين ؟؟؟
سامي اخر شي يفكر فيه ان عمر يتعامل معه كذا : لا بس يسئل عنك المدير .. وماعاد لقينا لك عذر
عمر بنظره استخفافيه : والمطلوب ياخوي ؟
سامي منصدم من حركات عمر خخخير هذي نهاية اهتمامه وحرصه له وقال وهو فاقد الامل معه : قالي ان ماجاب عذر طبي مقنع رح ينفصل .. فأنتبه
عمر : خلاص ان شاءالله
سامي باهتمام وحزن : ووانت وش بتسوي ؟
عمر وهو يفتح باب بيتهم : الله كريم .. انا بنام *فتح الباب* تامرني بشيء قبل لادخل ؟
سامي واقف ويناظر فيه ويحس قلبه يوجعه من قساوة عمر يازينه وهو حبيب وقال بتردد : لاا .. لا سلامتك
عمر : الله يسلمك .. اشوفك على خير *ودخل*
سامي بقلة حيله ونزل عيونه تحت : الله معك
سامي ظل واقف يحس رجوله ماتحمله على االمشي ويتأمل بالباب بيت عمر وهو مصدوم وحززين ويحس بأحباط شديـــد والدنيا قافله بوجهه
.
.
انسدح عمر بمفرشه اللي بغرفته وهو يتامل بسقف ويتذكر كل كلمه طلعت من معاذ ويتذكر كل اللي شافه من شقه واثاث وتلفزيون وتقنيات وكاسات والإنارات وكل شي كل شي اللي كان بنسبه له شي عجيب .. يتنهد ويلتفت على جنب وهو يتأمل بغرفته الكئيبه .. فررق كبيــر .. وجلس يتأمل بالعباره اللي كان كاتبه من ايام المتوسطه على الجدار وبخط فنان " المحـروم "
تذكر مراهقته والمأساة
عمر : " ياالله بس .. ووش أقوول ! .." *وغمض عيونه وهو يراجع احداث اليوم وغط فينوم عميق*


... ويمضي الزمان
انتظروهم مع الجزء الخاامس من منطقة الشر ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الأربعاء ديسمبر 18, 2013 1:32 pm



#ffcc33]]** الجــزء الخـــامس ** [/size]

دخله بغرفته ودززه : سسامع
سليم بسرعه ودموعه بعيونه : افهمني يبه
ابوبدر بعصبيه : مااااااعاااد تططلع اقوول .. تنطق هنا ليين تعقل
سليم حززين واهله ماقصروا فيه اليوم ابد
ام خالد تهديه وتمسك يده : خخلاص يابوبدر هد
ابوبدر منقهررر : عنبووك فشلتني مع ابوووي
سليم اللي كانت بينه وبين ابوه مسافه وخايف منه وجالس بسريره وماسك مخدته بخوف
ابوبدر يقرب : انت انهبلت انت ولاشجاااااك ششششجاك فهمني بسس ؟؟؟؟؟
سليم والبكي : لااا والله الشباب كانوا معي و
ابوبدر : هاااه وهذا عليييه علييه .... ماضيعكك الا هالشباب اللي تعرفهم
مسكه مع تي شيرته وهو فيه علامات الجلد من خالد : انهبلت انت بشووارع ترووقص
سليم بترجي يهدي ابوه : صدقني اخخر مره والله اخر مرره
ام خالد تهديه : خلاص يابوبدر تكفى
ابوبدر يكمل بنفعال ويهزه : ووش تبي الصحافه تقول عناااا ... هذا انتاجهم ؟؟؟
عنبووبليسسك ووش اللي بطاااله ومدري ايش.. لعنة الله على وجهــك راسبن ومفصوول ولاقلتلن وجالس تستعرض قدام هالمسلمين لاحياء ولامستحى .. فخخر لعنبوك فخخخر فخخخر .. أذيتن اذيتن والله ماايفيد معك شي انت وكأننا راضين عنك .. وين ابودي وجهي فيه اناا ؟؟؟؟؟
ام خالد : خخلاص يابووبدر خلاص
وخرها : ابعدي عني اهووه
سليم صديقه الصمت
الابو دززه على الفراش بقوه : لاعاد اشووفك تقول ابطلع .. اجلس هنا عشان تعرف شلون البطاله يالعاطل يالفاشل ياعديم المسؤوليه والتربيه يالقذرر

طلع ابوبدر بعد ماتفل بوجهه وام خالد وراه.. سحب المفتاح وسكر الباب وقفله
ام خالد : يووه ليش بس كذا يابوبد
ابوبدر بعصبيه : اسكتي عني بس ... ماعاد يفيد معهه شي ويستاهل كل مايجيه
واذا شفتكم فاتحين له الباب .. صدقيني يانوره *دخل في عيونها* ابقلب عليكم هالبيت
ومشى منفعل وام خالد راحمه ولدها ولكن هو صادق اللي سواه سليم مو بسيط
تنهدت وراحت
سليم بالغرفه ماسك بطنه ويبكي ويتألم


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

سمر تدور فستان من دولابها وترمي على السرير وتختار ثاني .. وراح كل ليلها كذا
" هف وش اللبس " وسحبت الفستان القصير البنفسي اللي اخذته من استراليا ولما كانت معه .. وتذكرت الموقف لما كان الوضع ضحك واستهبال وابتسمت :" هذا هو " شافت مافي انسب من انه يشوفه عليها
واخذته وحطته على الكرسي تجهزه وتناظر شكلها بالمرايه وتلعب بشعرها تفكر وش تسوي فيه

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في صباح مثل أي صباح

اشرقت الشمس فأنارت من تلك النافذه المتصديه توهجها واصوات العصافير والأنس عالاً هنا
ازعجته وايقظته من نومه
عمر بإنزعاج فتح عيونه ورفع نفسه ويتلفت يمينه ويساره بتفحص
يحاول يستوعب نفسه وتذكر انه رجع ينام بعد ماصلى الفجر مباشره
ومسك ساعته يشوف الوقت 1 ظهراً : يوووه الظهر
وقف بسرعه غسل وصلى وصفط السجاده وحطها على جنب ووقف يدور  على امه
عمر : يمه .. يمه
استغرب عمر دخل الصاله والمطبخ وغرفتها وتفحص الحمام وماحصلها : يمــه !!
رفع حاجبه بتعجب : ووين راحت !! *حس بخوف*
قرر يطلع من البيت
ناظر بشارع والناس اللي حولينه بتأمل وقطع تفكيره
ام عمر: يمه عمر !
عمر اللتفت بسرعه : يمـه ! ووينك فيه ؟؟ ادور عليك
ام عمر بضحكه : توني طالعه من بيت ابوساره .. مكلمتني ا مساره يجزاها خير وتقول تعالي تغدي عندي وغيري جو .. قومتك يايمه للصلاة بس ماقمت الله يصلحك
عمر يسمعها وانتبه بالحافظه اللي بيدها
ام عمر بسرعه : بس زين قمت .. يلا يمه تعال تغد اكلك هنا
عمر بتفكير : لااا يمه اعذريني والله مااحس اني مشتهي
ام عمر : وش هالكلام بس ؟ يلا تعال
عمر : يمه ليش كذا بس الله يهديتس بس
ا عمر : ههههههههههههههه
عمر بأبتسامه : يلا ياميمتي تعالي ندخل *شال الحافظه منها*

بالبيت وبعد الغداء ..

عمر : يعطيهم العافيه
ام عمر : ايه والله ماقصروا يبيلي اعزمهم يوم
عمر بسرعه : ايه يمه ياليت والله
ام عمر : هههههههههه ان شاءالله
عمر يتبسم باحراج يحس امه فاهمته
ام عمر : الله يحفظك ياعمري انت
عمر ابتسم وقرب منها ومسك يدها : يمه كلامك ااه .. احس ودي ارجع صغير ههههه
ام عمر تسمعه وتناظر بعيونه كيف تبرق .. سحبته لها وحطت راسه على حظنها
وعمر انسدح وجلست تلعب بشعره الكثيف الاسود : يازينك انت بعيوني صغير ماتكبر يايمه
عمر غمض عيونه يحس بالحنان وقال : يمه تدرين .. اني بدونك ولاشي والله
يمه انا جالس افكر بأن ان شاءالله اذا الله فتحها علي وقدرني اني اسويلك اللي مايتسوى لانك تستاهلين هالدنيا ومافيها كلها ..قدرك عندي كبيــر
انا يمه امنيتي من هالدنيا اني اتزوج واجيبلك عيالي تشوفينهم يبسطونك وتبسطينهم والله ووااهم شي احقق لك امنياتك بيت ملك وخدامه وكل شي تتمنينه ... ابي راحتك وسعادتك يايمه وهذا اللي ابيه من الدنيا .. ياما قلتي لي ان اللي مصبرك على هالدنيا انا وماخليتي شي ماسويتيه ياجعل يومي قبل يومك بس .. مااعرف يمه اعبر بس منجد منجــد غير رضاك وش ابي بس
حزنت ام عمرعلى كلام عمر وتأثرت : يايمه انا راضيه عليك .. مهما تسوي .. الله بس لايغير عليك ويقويك يانظر عيني انت
ام عمر تحاول تمسك دمعتها وتمسحها بسرعه
عمر : اميين يارب يخليك لي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


ابو سمر : يابنتي أعذريني عن الانشغال
سمر تهز راسها بتوافق وبحزن
ابو سمر يحاول يفهم سمر : يابنتي انا اللحين انافس شركه قويه ولازم انجح فيها
وامووور اكبر منكك ياحبيبتي انتي .. يعني مضطر اسافر .. عشانكك والله .. رح ابنيلك مستقبل ماتلجئين لحد من بعدي .
سمر بحزن : لا بابي لاتقول كذااا .. الله يخليك لي
ابوسمر : آمييين يابنيتي .. بس هاذي الدنيا مححد يضمن عمره .. انا اللي ابيك تفهمينه .. ان اللي اسوويه لكك وابيك تسامحيني عن الانشغال
سمر بحزن كالعاده : ماافي مشكله بابي .. انا مسامحتكك ومتفهمه آمركك
ابوسمر : الله يسعدكك يابنتي .. هالسفره ذي طويله شيئاً ما
انا ابي احطكك عند أحد يصونكك .. ومافي سند من بعدي غيره والاقرب لي وحسبت ابوك
سمر استغربت من كلام ابوها واللي جالس يوجهه شي جديد عن غير العاده : ماافهمت بابا .. أيشش تقصصد ؟!!!
ابوسمر : اللي اقصده انكك ياحبيبتي رح تنقلين من هالبيت الى بيت عمكك راشد أخوي بهالفتره اللي بروح فيها وبس لما ارجع رح نرجع لبيتنا
سمر طيرت عيونها : لااااا بابا مستحححيل !!
ابو سمر : ليشش لا ياعمري ؟!
سمر : لابابا مااااابي مااابي ارووح لعمممي .. ابي بيتنا وانا متعوده كذاا
ابوسمر : لالا ولو يابنتي .. انا رح اخذ وقت وانا اخخاف عليك من الوحده كذا لحالكك ..و ماأظمن ..واخوي راشد مالي الا هو وهو في مقام ابووك ياحياتي انتي
سمر بحززن واضح وبترجي : لاااا بابا بلييييييييييييز مااابي ارووح له مااابي
ابوسمر : ليشش يابنتي هو اقرب لي .. ورح تكونين بأمآن عنده صدقيني .. وماعليكك رح يوفرلك كل اللي تبينه وعلى الحرف
سسمر : بابا بابا لا مستححححيل
ابوسمر وضح عليه العصبيه : خخلاص سسمر .. بعدين نتكلم بالموضوع .. انا طالع أنااام
وقف ابوسمر بكل شموخه وهيبته وأخذ كأس البيره معه
وترك سمر حزينه ودموعها في عيونها منقهره بأصرار ابوها الواضح
" ليشش كذاا ياربي ليشش .. مستحيل ارووح له .. ووووع أكرره هالمغرور "


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في ذالك المستشفى العظيم ..

.. المكتب ..

يكتب ويكتب ويوقع ويسكر الملف وهكذا
خالد : ادخل
ويناظر بالملف الحالي " المريض / حمد ..."
: السلام عليكم
تذكر خالد المريض وجلس يكتب على الملف وقال : هلا وعليكم السلام
صوت البنت بحياء : دكتور !
خالد رفع راسه : هلا *وانصدم بالولد*
البنت ماسكته وتلعب بشعره والولد عيونه نعسانه واضح التعب
خالد يناظر فيه منصدم  
خالد بصدمه : ليش وجهه مصفر كذا ؟؟
تناظر بالولد بحزن : مادري يادكتور .. نمشي على المسكنات وبس *سكتت ماكن ودها تتكلم *
خالد يناظر فيها ولأول مره : انتي مو أمه ؟
: لاا .. انا اخته وامي تعبانه ماقدرت تجي
خالد يناظر بحمد بتأمل ومتعجب ووقف راح له وهو يذكره ولد شقي ومايتقبل احد : حمد تعال شوي معي
حمد يناظر فيه ويوخر مايسمع كلامه
خالد نزل له ومسك يده وقربه له وبهمس قال له : حمود تذكرني ؟
حمد يبي يتجاهله ومايناظره
خالد يناظر بعيونه : حموود ! تذكرني انا خالد اللي اخذت منك المشروب وانت زعلت *يغمز له*
وحمد يناظر فيه ولكن صمته له ألف معنى ولف يناظر بأخته ورجع يناظر بخالد وساكت
خالد يناظر بعيونه ززين ويدقق يشوف اذا فيه مشكله *ومسك خدوده يتحسسها*
حمد مسلم نفسه له على غير عادته
خالد : كيف أكله بالبيت ؟
: مايبي ياكل وكل ماأكل بالغصب يستفرغ
خالد يناظر فيه : مممم وش بعد ؟
: تجيه حرارره كثيرر ومايقدر ينام ومايتحرك كثير طول الوقت منسدح وتعبان
وقف ومسك يده وراح للسرير وشاله وجلسه فيه : وش اخبارك ياحمود ؟ من زمان ماشفتك
حمد يناظره بنظرات متملله ويتجاهله
خالد يمسك يده ويتحسسها لين كتفه : حبيبي يوجعك ؟
حمد بصوت صغير : لا
خالد : طيب ممكن تفتح فمك شووي ؟
فتح فمه وجلس يتفحصه وكشر .. لان مايبدو ان فيه اعراض لشيء ما ومو متضح للأن
خالد وقف يحك راسه بتفكير بعدين نادى النيرس
وجت تساعده
مسك الابره ومسك يد حمد وناظر خالد فيه بأبتسامه : مستعد !
حمد متملل مد يده له يعني سوي الللي تبي
خالد استغرب برود حمد هذا وورفع كمه ولفت انتباهه الزروق الصغيره في يد حمد
ووقف خالد يتحسسهها
خالد بتعجب : يوجعك هذا ؟
حمد ببطىء يهز راسه بلا
خالد يناظر بزروق وهو مومقتنع بعدين قال : قل بسم الله
حمد : بسم الله
خالد دخل الابره وسحب شوي دم
عطاها النيرس وراحت فيها
شاله ونزله وراح لمكتبه يكتب بالملف وراح لحمد اللي جلس بجنب اخته
خالد : وش اسمك *يكلمها*
: انا ؟
خالد : ايه
: ولاء
ورفع كم قميص حمد مره ثانيه وقال وهو يوريها : طيب يااخت ولاء هذا من وشو ؟؟
ولاء ارتبكت : اءء ماا مادري
خالد يناظر فيها بعين حاده وفيها من العصبيه :  هذا مو طبيعي
ولاء تناظره وتناظر حمد وكأنها متوهقه: ماادري .. يمكن كان يلعب وكذا ..
خالد بنبره حاده وخشنه : انتم تعطوونه ابر ؟؟
ولاء بسرعه : لالا
خالد وهو يناظر بيده وتحسسها ومستغرب : كيف جاء هذا ياحمود ؟
حمد سحب يده وغطاها وهو ساكت
خالد ناظر فيه واستغرب حركاته ووقف وناظر في ولاء وقال وهو رافع القلم عليها بتهديد : انتم رح تتحملوون مسؤولية سكوتكم عن الولد .. لان مو شي طبيعي هذا وبسلامتكم
راح للمكتب ويكتب بالملف : عموماً انا سحبت منه دم ورح يختبرونه ورح اعطيكم موعد .. اقرب موعد بعد اسبوع عشان خاطر حموود *ويغمز له*
حمد يسمع لخالد وابتسم شوي
عطاها الورقه ووقفوا وهو نزل لحمد قبل لايطلع : حموود اسمعني .. المره الجايه اللاقيك مبسوط ومتحمس علي هاه ! .. مونايم كذا واذا سمعت اخبار كويسه
مثل تاكل وتشرب وتلعب .. رح اوعدك اخذك معي واسوي لك أي شي تبيه . اوكيه ؟
حمد تفاجأ من كلام خالد اللي يحمس وعجبه العرض ابتسم بخفيف وهز راسه بالأيه
خالد ابتسم : ححلو*سحبه وضمه*
ابتسمت ولاء على تعاطف هالدكتور وحبه لحمد

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وام بدر : فهمت
بدر يتنهد كارهه موضوعه : ايه ماعليك
ام بدر بهمس وهي ماشيه : يلا رووح له
بدر دخل الصاله : السلام عليكم يبه
ابوبدر يشرب القهوه العربيه : اوه عليكم السلام حياك حياك ياولدي تعال تقهو معي
بدر باس راس ابوه وجلس : كيف حالك يبه ان شاءالله بخير
ابوبدر : الحمدالله .. ماعندك دوام
بدر : لا باللييل
ابوبدر : ززين زين .. اسمعني ياولدي ترا المسؤولين هناك قايمين بالواجب وخصوصاً بقسمك
بدر : ايه ايه صادق
ابوبدر : يبه انا ياما حملتك المسؤوليه كثير بس مثل ماتعرف انت الرجال من بعدي
ومعزتك عندي خاصه محـد يأخذها .. انت اللي من هالدنيا ماله مثيل وهذا دايم اقوله لأمك والله .. الله يحفظك لنا بس
بدر نزل راسه بخجل : الله بس يرزقني برك ورضاك ويطول بعمرك ويخليك لنا
ابوبدر : اللهم آمين
بدر : يبه فنجالك ؟
ابوبدر : بس بس تسلم
بدر : الله يسلمك
بدر بعد تفكير : مممم يبه انا ودي احاكيك بموضوع بصراحه
ابوبدر ابتسم : تفضل تفصل
بدر بتردد : يبه وضع اخوي سليم بالغرفه كذا ت
ابوبدر بسرعه : لا بدر كل شي ولا هذا الموضوع
بدر : لا يبه افهمني شوي .. ماينفع يابوي تحبسه بالغرفه بهالشكل وت
ابوبدر بأصرار : احسن أحســن .. هذا ماعاد ينفع معه شي
بدر بإقناع : يبه سليم كبير ومعاملتك هذي خاطئه معه .. مو هالطريقه تربيه انت
ابوبدر بقلة حيله : مايفيد معه شي ذا .. مايفيــد .. واللي يسلمك يابدر تتكلم وكنك ماتعرف اخوك هالرخمه
بدر : يابوي انا فاهم عليك ووالله معك حق بكل اللي تقوله وكلنا ندري ان سليم
ماله حل ومتعبنا كلنا ولا واحد فينا راضي .. بس لازم يايبه تعرف ان الواحد يتعلم ويفهم ماجاء بهدنيا خبير
ابوبدر : الا هوو الا هو سبحان الله .. انخلق مختلف عن العالم يجمع سفاهة هالكون كله .. الله العالم انه ابتلاء ولا هذا ماله عقل
بدر بضحكه : لا يايبه هدي من نفسك .. سليم يابوي على سلبياته الا انه وسيع صدر
يابو لاتنكر انه مثل ماله عيوب له مميزات .. وسليم انا اعرفه زين وهو يندم ويتعلم
كذا الدنيا .. ماعليك عطه فرصه ماانت خسران شي
ابوبدر بجديه : فشلني عند العالم .. فشلني اقولك .. انا معروف اني بعائلتي محافظ وبحالي مانأذي.. فجأه يجي هالفاشل يهدم كل الصوره .. ليـــش
بدر : والله انا فاهم عليك .. بس بنهايه الناس ماتعرف ضروفك ولا تدري عنك اللحين
ولا احد يدري انك جالس تعاقبه .. يبه والله وانا ماامزح عليك ان تجينا انتقادات
وردود عكسيه علينا واحنا ماسوينا شي .. بأختصار الناس ماتخلي احد وهي بالأساس تجهل الظروف
الكل كذا بيتكلم مالهم الا اللسان ووالله لو يلتفتون شوي لعيوبهم كان حسبوا لكلمتهم الف حساب .. وبعدين مافي بيت مرتاح الكل يعاني والله كريم
ابوبدر بدأ يقتنع بكلام بدر وتنهد بقلة حيله : اااه بس
بدر : ماعليك يابوي كل شي بيكون تمام .. احنا بخير
ابوبدر : وسليم !
بدر : سليم خله علي .. نحط له قوانين ونشدد عليه على انه ينضبط بالمقابل نسوي له
اللي يتمناه بشكل المعقول
ابوبدر : والله ماادري وش اقولك .. اما عني انا غاسل يدي منه ومامنه رجى
انا كانك ياولدي قادر انك تسوي شي .. فلك حرية التصرف وانا مطمن لأن هالكلام
طالع منك انت وبس
بدر بابتسامه : الله يخليك لنا بس وياعسى تفتخر فينا طول عمرك يارب
ابوبدر يتنهد : اميين يارب

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـ
وفي ذلك الحي المعتاد حيث يسكونون حيث يعيشون بمستوى معيشي مساوا
حيث لا عتاب ولا استكبار يجول بينهم ~


عمر يلعب مع الشباب المراهقين كوره من بداية العصر ومتشوق للعب بعد الانشغال اللذي عاناه بالفترات الاخيره
ووقف عمر وانحناء بظهره وهو حاط يدينه بركبته ويتنفس بتعب وقال : والله ياعلي مجتهد اليوم
علي ماسك الكوره : هههههههههههههههه شفت شلوون
عمر رفع نفسه وهو يمازح علي : لا والله من زمان على اللعب .. فقدنا القوه
علي يتريق : أيــه هذا اللي نسمعه منكم
عمر : هههههههههههه وينك عني قبل سنه وسنتين لعيب ماامدحلك جد
علي رمى الكوره على عمر : وورينا بس ابدعاتك مانبي نسمعه الماضي انك انك جاد هههههههههههه
عمر مسك الكوره : والله ياعلي حاب تستفزني اليوم هااه
الكل : هههههههههههه
سامي جاي من بعيد : السلام عليكم
الكل اللتفت له : وعليكم السلام
سامي راح لعمر اللي ماشافه اليوم : عمر
عمر ياخذ نفس ويقلب بالكوره اللي معه بتملل : لبيه
سامي : ممكن اكلمك لدقايق
عمر : اكيد تفضل
سامي يناظر باللي حوله : لا مو هنا
عمر : وش عندك ؟
سامي بنبره حاده : ممكن ؟!
عمر تنهد ورمى الكوره على علي : بكره نكمل اللعب
الكل يصرخ بفرح : هيــــه
ابتسم عمر ومشوا عنهم
سامي : بتداوم اليوم ؟
عمر بسرعه قال : لا
سامي : وليش ؟
عمر : ماعاد ابي اداوم بصراحه
سامي بجديه : عمر انت تستهبل ؟
عمر : وليش استهبل ؟
سامي : ممكن تقولي مع وين بتصرف على نفسك بس ووشلون بتكوون نفسك مثل ماتقول ؟؟
عمر يتنهد : الله كريم
سامي : وهذا رد !
عمر : بصراحه انا محتار في امري وادري اللي اسويه غلط بس ان شاءالله اعوض
سامي : عمرر ! وين بس بتعوض .. وانت اكثر شخص شايف ان مافيه وظايف ويعني الواحد يحمد ربه والله .. عمر بلا هبال وارجع للدوام ترا والله كلنا مشتاقين لك وكل اخويانا اللي بالمطعم مشتاقين وحتى حمزه يسأل عنك واجد
عمر تغيرت ملامح وجهه وقال بجديه : انا بذات هالمطعم ماااني مداووم فيه ولا عاد ابي ارجع له
سامي : منجدك عمر تقول هالكلام ؟
عمر : انا رايح للبيت اتروش
سامي وقفه : عمر ! ليــش كذا بس ؟
عمر سحب يده بشويش : عشان انا ابي كذا
وراح وسامي يناظره بحزن

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فتح الباب المقفول ووقف عند الباب بصمت
سليم كان منسدح نص سدحه بالسرير ومكتف يدينه بزعل ناظر ببدر ووخر
بدر ابتسم وقال : من الواضح ياخوي ان صارت تغيرات بهالحبسه صح هههههههه
سليم : ...
بدر جلس بطرف السرير
بدر : اسمع ياسليم .. انا اقنعت ابوي بعد الاخذ والعطاء عشان يوافق وبس من اليوم ورايح ماعاد فيه سيمو وسيمو .. نبي نشوف سليم الاصلي
سليم يناظر فيه باستخفاف
بدر : جد ياسليم خلاص زمن الفله والمراهقه كبرت عنه انت .. اللحين انت لازم تنضبط وتمسك نفسك وتعتمد عليك وتوحد كلمتك وتجد نفسك في الدنيا
سليم : ...
بدر : هاه شقلت ؟
سليم : وش اقول ؟
بدر : قدها !!
سليم بنظرات استخفاف وتملل : قدها قال
وقف سليم من سريره وراح لعند الشباك : انا انسان فاشل اصلن
بدر يتابعه بأستغراب
سليم : وش تتوقعوني بكون ؟
بدر : ليش تقول هالكلام بس .. انت فيك الخير
سليم : الله يسلمك
بدر : جد والله
سليم :...
ووقف بدر وراح له وضمه على صدره : متفائل فيك خير

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وعم الظلام ..
طلع من بيتهم وهو لابس ثوب وشماغ ولسى مسكر المكالمه من معاذ اللي مواعده
جاء بيركب السياره فجأه طلع ابو ساره الشايب من بيته ووقفه : عمر عمر
عمر اللتفت بسرعه : ابو ساره !
وراح وسلم عليه
ابوساره : وينك ماعاد نشوفك ؟؟
عمر : انشغلت شوي
ابوساره : عساه خير .. تعال ياولدي ابيك الليله تتعشى عندنا
عمر : الله بس يكثر خيرك والله اني مواعد رجال قبل شوي ولاني قاوي اعتذر منه
ابوساره : لاياعمر من زمان عن شوفتك ووالله علي شاهد اني طلعت من البيت متوجهن لكم عشان اعزمك
عمر : ياجعلي بس ماانحرم منك
ابوساره باصرار : خلص شغلك وتعال لي عشى
عمر بحزن : مهم يابوساره ؟
ابوساره ابتسم ابتسامه لها معنى : مهمين والله ابيك فيها بموضوع
عمر بتفكير : اجل ان شاءالله
ابوساره : بارك الله فيك
عمر : يطولي بعمرك لاتكلف على نفسك .. ولا ترا اهون
ابوساره : هههههههههه لالا مابها كلاافه .. انا واصل الثمانين من عمري وانت كل ماشفتني تقول هالحتسي
عمر: ههههههههههه يطولي بعمرك بس ويخليك لنا ياالله ياكريم
ابوساره : اميين امين يارب
عمر : امين .. تامرني بشي يابوي ؟
ابوساره : لا سلامتك غير جيتك مانبي شي
عمر : ابشر الله يسلمك .. يلا اششوفك على خير
ابوساره : على خير ان شاءالله
عمر سحب راس ابوساره وباسه : يلا اجل مع السلامه
ابوساره : مع السلامه ماتشوف شر

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجيد : خلاص رتبتها
بدر : جد ؟
مجيد : يب يب
بدر : يعني اثق ؟
مجيد : ماتثق بذوقي ياحيوان ؟؟
بدر : ههههههههههههه لا والله بس خايف شوي
مجيد : لا متخفش بس مابيك تشوفها اللحين
بدر : وليش ؟؟
مجيد : بس كذاا سبرايس
بدر : يستر منك بس
مجيد : اجل خلاص كنسل
بدر: لالا خلاص ماينمزح معك انت
مجيد مد له المفتاح : اتفضل ياخويه .. وبليز نظف الشقه من بعدك
بدر : خير ششدعووه
مجيد يناظره بنص عين : مدري عنكم وان كانك بديروه واثق بك بس مااثق بشقتي اللي كلها شياطين
بدر : هههههههههههه الله ياخذ عمرك بس فكني من سوالفك ووشف هذا حلو ؟ *يوريه الجوكيت الرسمي*
مجيد : امايزنق .. توكل بس
بدر : حلو حلو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الأربعاء ديسمبر 18, 2013 2:05 pm


طلعت بالروب الحمام البينك الفاتح ولافه الفوطه على شعرها وجلست بالكنبه اللي بغرفتها تدهن جسمها من الحمام الساخن اللي اخذته
وتحط المناكير بايدينها وهي تتذكر بدر وتبتسم وتفكر
دق جوالها : هفف شلون برد
رفعت جوالها بأطراف اصابعها : ألو
هند : اهلين سموور
سمر : هلا عيوني
هند : كيفك وش مسويه ؟
سمر : تمام
هند : شتسوين ؟
سمر : احط مناكير هههه
هند : ليش ؟؟
سمر : شفيك نسيتي اني بطلع اليوم مع بدر ؟
هند : اهااااااه .. يااختي انتي ماتخافين ماتحسين بشوية خووف وش اللي تطلعين معه ياغبيه يلعب عليك بكلمتين تمشين معهه مثل الهبله
سمر طيرت عيونها : شوويه شويه عليه اكلتيني .. شفيك ؟؟
هند : ياكرهك تمشين ورااه بكل ششي
سمر : هنوودا .. هذا بدر
هند : بدر وخدر .. الزبده انه وولد ذكر شلون بس تفكرين
سمر : هنوده تتكلمي وكأني اول مره اطلع معه .. حكيتلك السفره باستراليا فستوووب من هالكلام اللي دايم تعدي وتزيدي فيه
هند: احسسن ان شاءالله بعدين تعرفين كيف
سمر: يمه منك
هند: يلا انا بسكر ودي انااااام من الطفش وانتي لا تصيرين هبله وتتأخرين عن البيت
سمر: من عيووني ياعيوني
هند: لبى عيونك .. يلا بااي
سمر: باااي حبيبتي
سمر وقفت تفك الفوطه وتاركه شعرها متبلل : يييه منها تعقد الواحد
*استشورت شعرها ولففته بالفير وحطت ميك اب خفيف كعادتها ولبست الفستان البسيط اللي قررت تلبسه من المبارح*
ـــــــــــــــــــ

.. الاستراحه ..

مجتمعين نفس الشباب وماخذينها ضحك وسوالف واول مره عمر معهم بهالاستراحه واعتادوا عليه وبدأ يعتاد عليهم
رائد : ايووه وانت ياعمر كيف نظامك ؟
عمر : عندي صديق مره قريب لي وطلعاتنا مع بعض على طول يعني بس
الايام الاخيره قلت شوي انشغلنا بهالدنيا
معاذ : وش تتسلوون فيه عاده ؟
عمر : والله اغلب الاوقات بالحاره نروح ونسير على الجيران ونلعب كوره بعض الاحيان ونلعب كيرم بعد ههههههه
رائد ومعاذ بسرعه قالوا : ووش كيرم ؟
عمر بتعجب : كيرم كيرم !
فهد: كيرم ذيك اللعبه القديمه عباره عن حلقات دائريه و
معاذ ورائد: ايييه ايه صح
رائد: كمل وش تسوون بعد؟
عمر: ايه يطولي بعمركم اقولكم بعد نحضر حلقات تحفظيك القران ونسولف مع الجماعه ونكسب منهم العلم ونزيد بثقافه ونجلس بعض الاحيان نجمع عيال الحاره
ونلعبهم اللعاب اوراق وكذا .. ومن هالنحو .. بس
الكل منسجم مع عمر
معاذ: آهآآه
فهد : ححلو حلو
معاذ: طيب ماقد سافرت او شي
عمر : الا قد رحت مكه والمدينه
فهد: ماشاءالله
معاذ: بس ؟
عمر: ايه بس .. رايح لها من يومني 4 ابتدائي اتوقع
رائد: يوووه هههههه
معاذ: انا عني عشق سفريات .. اغلب حياتي سفر انا وياهم
عمر: ماشــاءالله
رائد: يب نرووح دول اوروبيه وامريكيه اغلب شي
معاذ: ايه والله لو تسافر كان تقول ماعاد ابي ارجع للسعوديه ابد
عمر: ههههههه ماشــاءالله .. ايه معرووفه هالدول زينه
معاذ: مرررره .. جالس افكر تسافر يوم لميامي معنا
عمر بصدمه : اناا !!
معاذ: يب يب
عمر ماتوقع ابد هالامور ابد ماتوقع هالنوع من المستوى ابد ابد شبه محال يحس انه طااير فووق و حتى بحلمه ماوصل بأنه يحلم بسفر بالخارج
عمر انربط لسانه وعيونه تتكلم
رائد ابتسم : منها تغيير جوو بعد
عمرمبتسم بتردد وتوتر واضح: والله انا .. انا مادري وش اقولكم بصراحه هذا شي مستحيل
فهد: ووليش مستحيل ؟؟
معاذ: منججد ليش مستحيل ؟؟؟
عمر : مدري بس احس .. ههههه مادري مومستوعب بس ترا ماني مستحي منكم .. انا جده وهي جده مارحت لها ههههه
الكل : ههههههههههه
معاذ: عاادي اششطح ياخي
فهد : اووصصص اوصص *مسك الريموت يرفع على صوت التلفاز*
رائد: شفيك
فهد طاير من الفرحه: هذااا مسلسلي اخيرن ابتدأ
معاذ : ياشيخ فكنا من هالفتيات الثلاثه
عمر يتابع وهو متعجب من الاجواء المختلفه عنه ويشوف هالبنات ولبسم الفاضح وهوقلبه يوجعه مايبي يشوف مثل كذا مناظر يحاول يتجاهل وبس لما يشوف حماسهم يلفتوونه يرجع يكمل معهم وهكذا ...

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ام ساره وساره ومنى اللي كانوا مشغولات بالمطبخ يحضرون العشاء ومتحمسين
لجيت عمر خصوصاً ساره تحس انها مومصدقه ان ابوها رح يفاتحه بموضوعها
ساره: جيبي الزباادي ياغبيه
منى تركض تجيب الزبادي وتعطيها ساره
وساره تقطع الخضاروات وام ساره تطبخ الكبسه
ام ساره : يلا ساره تعالي كملي هنا عشان يصير انتي اللي طابخته *تغمزلها*
ساره ضحكت بخجل : هههههههه
منى بنظرات استخفاف لساره : اييه وش عليه يالعرووس
ام ساره : اوص بس مابعد صار شي
ساره تدف منى بخجل : بلا سخافه انتي بعد .. وين ابوي ماجاب الخبز لان مهم مع هالطبق
منى وهي تحرك المرق: وانا وش درااني
ام ساره : لاتكثروون عاد
ساره : لالا تخافين
منى حطت يدينها على خدودها بصرخه : آآآه سسساره !!!!
ساره طيرت عيونها : خخخير ان شاءالله ؟!!!
منى تأشر على قميصها : لاا قميصس المشجرر لااا غيريــه
ساره : هههههههههههههههههه اكييد اكيد
دخل ابوساره عليهم وبأيده الكيس ويضحك : ماشاءالله ماشاءالله اشم الريحه وانا بررا ههههههههه
البنات : هههههههههههههه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشباب : ههههههههههههههههههههه
رائد وقف : شباب خلونا بس نطلع برا الحووش
معاذ ووقف : صادق يلا
وقفوا كلهم وعمر يمشي معهم لانه مايعرف شي
جلسوا باللكنبات اللي تقابل المسبح ومعاذ ورائد دخلوا للمبطخ يحضرون المشروبات
فهد : مممم عمر هاه عجبتك الجلسه معنا ؟
عمر : ايه والله فيه احد يمل من هالجلسه وساعة الصدر
فهد ابتسم : ان شاءالله تنبسط اكثر

بالمطبخ الداخلي ..
رائد : ششوي شوي هاه
معاذ وهو يصب العبوه الصغيره اللي بيده في الكاسات : لا بس بشكل بسيط
رائد : خلاص حلو
شالوا الكاسات بيدهم
معاذ : يلا امش
وراحوا لفهد وعمر
معاذ يمد الكاس له : تفضل
انتبه له عمر وابتسم : يزيد فضلك
عمر اخذ الكاس وهو يجاملهم لانه يجهل
معاذ : عمر جيت افاتحك على موضوع الدوام
عمر باهتمام لانه متوهق من هالناحيه وبشده : اييه
معاذ : اسمعني .. انا بستطاعتي اوظفك معنا
عمر :..
معاذ يكمل : في شركة ابوي وينزلك راتب شهري وان شاءالله باللي يعجبك
عمر بتردد : طيب هالشركه يطولي بعمرك اكيد يبون شهاده معينه او شي
معاذ حط يده بصدره : ماعليك هالموضوع كله سهل ومن ناحية الدوام والهم هي كلها فتره مؤقته وينزلك شهري وانت ببيتكم بعد
عمر من فتح هالموضوع معه وهو متنح ومفهي ومايدري وش القصه ماعاد يقدر يحس او يفكر .. كل ماجاء شي بباله مستحيل .. يتذكر مستواهم ومعيشتهم هذا ويسكت وقال وهو كله دهشه ويحس انه يحلم :يججزاك ربي خخير بصراحه مو مستووعب شي ابد
الكل : هههههههههههههههه
معاذ : ماعليك رح تستوعب
عمر بترجي: يطولي بعمرك بس وش له تسوي كل هذا بس ؟ انا راضي بأي وظيفه يعني لو حاب تساعدني تفتح لي مجال بسيط وانا امشي عمري فيه والله
معاذ : لالا انت تستاهل واحنا خلاص نشوفك منا وفينا وانت لاززم تكون مثلنا بالضبط وهذا شي احنا متفقين عليه
عمر طاير من الفرحه : مثلكم ؟
رائد يغمز : يب يب
عمر بترجي : بس والله هذا شي كبيير ترا وما
قاطعه رائد : ياعمر لاتكبر الموضوع كل شي مضبط
معاذ : ايه انا خالص من هالموضوع كله بس احنا محتاجين اثباتاتك نوصلها للشركه عشان بس يثبتونك عندهم
عمر :....
معاذ يكمل : عمر خلاص انهي الموضوع انت بس جب بطاقه بس عشان يتعرفون على هويتك
عمر : لحظه بس *حط الكاس اللي بيده على الطاوله المجاوره ومسح يدينه على وجهه* : آآآآآه مو مصدق
الكل حاس بشعور عمر ومتجاوبين معه
عمر رفع راسه وباابتسامه حزينه وفرحه : صدمتووني ياأخواني
معاذمبتسم وهو يشوف عمر
عمر : بس ليش انا بالذات ؟
معاذ : لا ليش ولاشي .. متفائلين فيك خير
عمر مايدري وش يقول : الله يسعدكم بس
الكل : اميين
ــــــــــــــــــــــــــــــ

ساره لبست التنوره السوداء والبلوزه الخضراء ذات الاكمام الطويله البسيطه وتاركه شعرها باهمال
حطوا كل شي وجهزوا كل شي
ساره وهي متحمسه تحط الاطباق بسفره : جيبيه هناااا ياغبيه
منى : مو غبيه انا ولا عشانس كشختي
وام عمر جلست بصاله تنتظرهم ودخلوا سلموا عليها وجلسوا الا منى اللي سلمت وطلعت
وام ساره مبسوطه وساره جنبها منحرجه
ام عمر : ماشاءالله وش هالزين ياسوسو
ساره : هههههههه الله يسلمس
ام ساره مبتسمه ومفتخره في بنتها : يجزاتس خير يام عمر
اخذتهم بعضاً من السوالف ومن هنا وهناك.. مرت ساعه والساعه ونصف فأصبحت الساعه 11 ونص ليلاً
ام عمر باستغراب : موو كن عمر تأخر
ام ساره وساره مستغربين
ام ساره قالت : ايه صادقه

ابو ساره المسن جالس بمجلس الرجال المتواضع يستغفر وينتظر عمر يجي لما شاف الوقت
مسك الجوال ودق عليه يشوفه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في مكاناً بعيداً عن ذلك المكان وبعيده عن ذلك الطراز
بدر وسمر بسياره بعد ماطلعوا من الكوفي شوب الراقي
سمر : تصدق بالحيل قدرت اطلع
بدر بانفعال خفيف : ايه يختي ابوك مسوي استولاء على بيتكم وحاط ذاك الحقير
مايمديني اجي لبيتكم مثل اول
سمر : ايووه عن جد البودي قارد يحرسونك .. ايش اللي يحرسوني هفف
بدر : اصيرلك بودي قارد ياشيخه ولا يعزلني عنك احد
سمر : ههههههههه ياليت
سمر تكمل : لا بعد ماتدري .. باباتي ناوي يتركني ببيت عمو هذا الدب المغرور
بدر : أيــش !!
سمر : والله جد .. يقولي انو حيسافر هالمره وحيطول وانو يخاف بجلستي بالبيت لوحدي
بدر : ااه لاتمزحين
سمر بحزن : جد
بدر : اللحين هو بغيابه ماشفنا خير ووهو حاط هالنشبات ذولا حتى الرشوه ماتفيد فيهم
سمر : هههههههههههههه عن جد والله
بدر : واللحين هو وينه ؟
سمر : سافر اليوم ومتفق معهم يوصلوني لبيت عمو وانا مستحيل ارووح هف
بدر : اووف بس
سمر تلعب بيدينها بتملل
بدر لاحظها واخذ يدها يمسكها ويلمسها : لا تشيلين هم خلينا اليوم ننبسط .. انتي اليوم معي لاشوفك تفكرين ابد
سمرمبتسمه ومستحيه ماتقدر تقاومه
بدر : مسويلك سبرايز بالشقه رح تعجبك
سمر نزلت راسها : رح تعجبني

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نرجع لهم اللي ضايعين بالضحك العالي والعميق
فهد : الله يرجكك يارائد
رائد : ههههههههههههه
معاذ : انا خلاص غاسل يدي منك ومن اول
رائد : بقولك شي عمر
عمر : سم
رائد : ليش ماتغير ستايلك هذا يعني شماغ وثوب ومدري ايش
معاذ : منجد هالديزاين يخربك ويعطيك اكبر من عمرك بصراحه
عمر يناظر نفسه ومنحرج : هههههههههههه وانا يقالي كاشخ اللحين
الكل : ههههههههههههههه
فهد : هو حلو بس مثل ماقال معاذ يعطيك اكبر من عمرك وانت توك صغير
معاذ : لاززم تغير كل ستايلك هذاااا
رائد : تلبس مثلنا لبس شبابي ينفعك
عمر :هههههههههههه بصراحه مدري وش اقولكم
معاذ : لاا لازم لانك لاتنسى انك رح تكون بيزنس مان من اليوم ورايح
عمر يناظر فيهم بدهشه وماغير يضحك يحس مافي كلمه توصف شعوره ابد
معاذ : خلاص من بكره نروح نسوي شوبينق ونسوي تشانج من اول وجديد
رائد : صح صح
عمر يرفع كتوفه بماادري يعجز عن الكلام : على راحتكم
قطع سوالفهم جوال عمر طلعه بسرعه : يوووه كيــف نسيت
معاذ : ووشو ؟
عمر ماسك راسه : كنت مواعد جارنا عازمني على العشاء عندهم ونسيت
معاذ : منجدك بترووح الللحين ؟؟
عمر وهو يوقف : والله مثل ماقلتلك .. انا بصراحه مدري شلون نسيت هالشي
وقايله وانا معزم بجيتي .. مدري وين اودي وجهي منه
رائد : شدعوه .. سهل تقوله اخذني الوقت مع ربعي
عمر بحزن واضح عليه : لا صعبه مره .. والوقت تأخر ماباقي شي على 12
معاذ وقف وسحب منه الجوال : خلاص عمر انا من امس مواعدك تتعشى عندي وش هالكلام
عمر يناظر فيه بحزن وترجي : والله ادري والغلط مني ماعاد ركزت مع مين مواعد
اااه بس
فهد : تقول جارك ..يعني أي وقت تقدر تزوره مو صعبه
رائد : اشرب اشرب كاسك بس
عمر شرب شوي : وش ززينه هالعصير
الكل : هههههههههههههههههه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ابوساره ينهي المكالمه وهو يتنهد
ام ساره : هااه شصار !!
ابو ساره بحزن يناظر فيها : مايرد
ام ساره : معقووله يابوساره .. دق كم مره شف
ابو ساره : دقيت 3 مرات مايرد العاده من اول دقه بعد
ام ساره : يوووه شصاير بس الله يستر
ام عمر جالسه بعبايتها ومن بعيد : ام ساره وش صار ؟
ابوساره : مايرد علينا يام عمر
ام عمر بضيقه وهي تناظر بساره اللي كانت مستغربه : وشلوون بس ؟؟
ام ساره دخلت عندهم : والله مااندري
ام عمر بحزن متفشله ماتدري وش تسوي : انا بعد دقيت عليه ومايرد والله غريبه
هو قال بيروح لواحد من الشباب شوي وبيرجع
ام ساره بضيقه : الله يستر عليه
ابو ساره رفع الجوال ودق على سامي : هلا سامي شخبارك
سامي : حمد الله الله يسلمك
ابوساره : بسألك ياولدي عن عمر انت شفته او تدري وينه ؟
سامي : ليش شفيه ؟
ابوساره : ابد مواعده يجيني وتأخر
سامي : والله ياعمي مادري عنه
ابوساره : والله غريبه .. اجل الله يعافيك ياولدي وينك انت فيه ؟
سامي : بدوام طال عمرك
ابوساره : زين مسوين شوية عشاء بعد ماتطلع من الدوام ياليت تمر وتاخذه توديه للأهل
عرف سامي انهم كانوا عازمين عمر على العشاء وسحب عليهم وقال يجامل وينقذ الموقف : ابشر ابشر ماتقصر ياعمي بوساره
ابوساره : الله يعزك ياولدي يلا اجل شد حيلك
سامي ابشر يجزاك خير
ابوساره : فمان الله
سامي : مع السلامه
سكر ابوساره وهو مره متضايق وناظر بساعه اللي صارت 12 : " الله يستر عليك ياولدي "
ام عمر منحرجه ومارضت تتعشى عندهم الا بعد مااصروا عليها وشكرتهم على مجهودهم وراحت بعدها لبيتها
ام ساره وساره وهي تغسل الصحون وهي معصبه وزعلانه ماقدرت تكمل الشغل ووقفت ودخلت للحمام تبكي وتصيح على تعبها اللي راح على الفاضي وام ساره راحمه حالها وهي تشوفها كيف مبسوطه ومتحسه على موضووع عمر وجلست تكمل الشغل وهي ساكته
وابوساره دخل غرفته بينام

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

طلعت برا لحديقة بيتهم وهي لابسه بنطلون جيز وتي شيرت احمر
وحاطه الجوال باذنها ومنسمجه بسوالف مع هيفاء ووتتمشى
وبخطواتها المتمايعه حست بربشه في الغرفه المجاوره والمعروفه للضيوف مثل مجيد
رفعت حواجبها ووقفت سوالف فجأه
هيفاء : ووين رحتي يالجين !!
لجين بهمس : لحظه لحظه
مشت لجين بخطوات بطيئه لغرفته وهي تناظر بحوالينها لا احد يكشفها
ووقفت وهي منزله جسمها من تحت الشباك وترفع نفسها بشويش تطل بالشباك من الداخل فيها فضوول تشووف مين جالس داخل
واكتشفت انه مجيد اللي جالس يطلع من الكيسه ملابس ويحط ويرتب واللي بدر خلاه وراح مع سمر بهالليله بشقته وماله الا هذا المكان اللحين
وقفت تراقبه وهي تتلاقط حركاته وهو منسجم ولا حس بوجود احد يراقبه وهو بغفلته
مجيد سحب التي شيرت وحطه بسرير : " برووح اقابل تركي بس "
لف من الجهه الثانيه وعطا الشباك ظهره وفسخ بلوزته بشويش وهو يفكر
هي اندهشت من المنظر وعضت على شفايفها وابتسمت بمكر وهي تشوف ظهره الشاد
سحب التي شيرت ولبسه وهي تشوف على وجهه علامات الطفش
فجأه لجين حست بصوت اقدام من حولها خافت ونزلت نفسها وركضت
من وراء البيت اقرب شي عشان محد يكشفها وحبت تدخل من باب المطبخ الخلفي
وقبل لا تدخل سمعت صوت باب غرفت مجيد يتسكر يعني اكيد طلع وراح
ابتسمت بأنتصار ومن الموقف الحلو اللي شافته اليوم
دخلت والخدامات كلهم يناظرونها بأستغراب وتعجب بدخلتها عليهم
هي انتبهت على حالها وتغيرت ملامحها الى الجديه ومشت عادي


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دخلها للشقه
بدر : تفضلي
دخلت سمر وهي تناظر بكل مكان وبدر سكر الباب وانصدم باللوكيشن كله
سمر : وواوو
كان مسوي جو كلاسيك بلون البنفسج والرمادي شموع على الطاوله وورود طبيعي متناثر بكل مكان والطاوله مجهزه بالعشاء الخفيف والراقي والقاتو المشهي والعجيب والانارات المكوره النازله من السقف وليس بغريب عليهم ولكن بدر منبهر من خويه وقال في نفسه : " الله يرجك يامجيد "
سمر اللتفت لبدر : اووه بدر مو كأننا تأخرنا
بدر اتبسم : عادي عادي
سمر : مرره حلو الجو يابدور
راحت وضمته
بدر : ياعمري انتي
فسخت عبايتها
سمر : وش رايك ؟
بدر : ووواو هذا اللي بأستراليا اااه
سمر : ايووه .. قلت مافي افضل من كذا مناسبه عشان تشوفه علي
مسك يدينها : دايم سمور تفاجئيني يالبى قلبك .. جميله بكل شي بكل شي ياعمري
سمر نزلت راسها مستحيه
مشاها : تعالي اجلسي
يسحب الكرسي لها
جلسوا شوي واخذوا يسولفون ويضحكون شوي وياكلون
بدر وهو يمد لها الشوكه : لاا بس هذي من ايدي
سمر بخجل : خــــــــــــلاص
بدر: لالا هذي من يدي
سمر تحاول تاكل شوي واخذت المنديل تمسح ووقفت
وراحت بخطواتها لعند الشباك وبدر يتأملها
سمر: بدر انا ابيك ولا عاد ابي اعيش الا معك
ووقف بدر وهو مبتسم ووقف وراها يتاملون الشارع : اشين منك
سمر وهي بخجل : طيب ليش مانتزوج ؟
بدر تنهد : اااه ياسمر اتمنى ووالله اليوم قبل بكره
سمر : وطيب !
ضمها بدر بخفيف من وراء : ان شاءالله
سمر بعدت عنه واللتتفت له : ايش رح تسوي ؟
بدر : ان شاءالله انا ناوي افاتح الموضوع لاهلي بس المشكله في ابوك وحتى اهلي برضو مدري كيف ردة فعلهم
سمر بحزن : لازم نحاول
بدر : انا ان شاءالله بروح وافاتحه بطريقه المناسبه وان شاءالله خير
سحبها له وضمها : انتي انسي اللحين كل شي وخلينا باللي احنا فيه
سمر تنهدت
بدر باسها مع خدها بخفيف
سمر تحاول تبعد بخفيف : هههه بدر
بدر يطنشها ويبوسها مره ثانيه
سمر بخجل : بدر بدر
وينزل لرقبتها ويبوسها
سمر حست ان بدر ماعاد يحس بنفسه وتحاول تبعده لين ابعدته بالقوه وهي منفعله : خير بدر خخلاص عاد
بدر بنظرات مثيره يقرب منها وبهمس : سمور انا زوجك ماله داعي تكونين كذا ش
ويضمها بشده ابعدته بقوه : بدر !
بدر يسحبها له وهي تبتعد لين تسندت على الشباك : بدر بدر *تحاول تبعده*
بدر : اسمعيني .. ماراح نسوي شي ياعمري بس انتي تعرفين انا بصعوبه اشوفك او اقدر احاكيك فيس توفيس وانتي تدرين فأنا جد اشتاقلك *ويقرب منها*
سمر دفته وبصوت جدي : خخلاص عااد
اخذت عبايتها تلبسها : ووصلني للبيت بس
بدر راح ومسك يدها : ياعمري زعلتي مني ؟
سحبت يدها : ابعد عني بس
بدربحزن : معليش ياعمري يمكن ماحسيت ع
سمر بسرعه قالت : ماتوقعت الوقاحه هذي منك ابد
بدر : ووقاحه !!
سمر بأنفعال : هند كانت صادقه بكل كلمه تقولها
سحبت شنطتها
بدر بترجي : اماانه سموور انا اسف والله ماكنت اقصد شي .. انا والله مدري كيف سوويت كذا *مسك راسه* آآخ
سمر بأنفعال : ممكن تووصلني ؟
بدر : طيب افهمي
قاطعته : خلاص مشكور
مسكت جوالها ودقت على السواق
بدر يمسكها : لحظه لحظه طيب
سمر : ابعد ابعد
بدر مسكها يسحب منها الجوال بقووه : ججيبي
سمر تحاوول تبعده بس ماقدرت وسحبه منها
سمر وعيونها مغرقه دموع وخوف : ححرام عليـــك ياخخي خخخلني
بدر : انا بووصلك طيب خلاص
سمر وهي تبكي : خلني خلني
استغربها بدر ومسكها مع خدودها : سمر معقوله تخافين مني ؟؟
تحاول تبعد عنه : ووخر ووخر
بدر يشدها : سمر معقوله انك تخافين مني ..؟؟؟؟ ان شاءالله امووت ولا أأذيك تكفين
سمر : ابي ارووح للبيت ووصلني
بدر مسك مفتاحه : يلا امشي
لبست عبايتها وطلعت
.. بالسياره ..
بدر وكله حزن : سمر انا اسسف والله ماكنت اقصد احسسك بكذا ابد
سمر تبكي وساكته
وضلوا بسياره يجمعهم الصمت لين وصلوا لبيتها
بدر بحزن : اتمنى ماتزعلين على اللي صار اليوم لاني
سمر بسرعه نزلت من السياره وسكرت الباب بقووه ودخلت للبيت
بدر تنرفز من تصرفه السخيف اللي صار اليوم وطق بالدركسون منفعل : غباااائك

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

معاذ يلحف عمر النايم البطانيه بهدوء
ورائد بعين نعسانه كلها خمول وبصوت شبه مخنوق : واضح جاب مفعول
معاذ نفس الحكايه ويهز راسه بالأيه
سكر رائد الانوار ومشوا طللعوا

( وجوال عمر بالمطبخ يدق اتصالات من امه واللي معاذ ناسيه وحاطه على السايلنت )

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

والصباح من هذا الوقت المختلف ..

صحى عمر منفجع على صوت الصراخ والتكسير وهو في مجلس هادئ الاثاث واللون
يتحسس نفسه ومستغرب وينه فيه وتذكر انه باستراحتهم وقف بسرعه يبي يشوف
وش صاير بصاله ججـاء بيطلع ووقف يطل من جنب الباب ويتسمعهم
معاذ بعصبيه : وتجي على اساس ايش هآآه ؟؟
سالم بأنفعال : انا ماجيت عشانك انت ووجهك الجميل انا جاي اقولكم هالكلمتين وامشي ولا تجلس تنافخ في وجهي لاني مو اصغر عيالك فاهم؟؟
رائد يبعده : والله انا قايلك المطلووب
سالم بأنفعال : اسمعني بس ..ابيك انت وياه تبعدوون عن شي اسمه سليم ويمين بالله يارائد ترا ماحيصل طيب
رائد : وايوه وش بتسووي ؟؟
معاذ ماقدر يمسكه وسحب سالم وسنده بالجدار .. عمر بالمجلس يناظرهم وطير عيونه
معاذ بعصبيه : انت اللي يمييين بالله ان شفتك جاي مخصوص للهسالفه .. انهيك تفهم
سالم : وانت ووش تبي ؟؟؟؟؟
معاذ : ابي اللي ابيه وانت شدخل امك
سالم : رائد اللي متصل علي .. انت ششدخلك ؟؟؟
رائد بسرعه : انا قلتلك تعال عشان توصف لي بيته بس
سالم بأستخفاف : هه ماابعد انهبلت انا عشان افكر تفكير مثل هذا .. سبيكه عندك ياروويد
معاذ صقعه بالجدار : أكلمــك انا .. بنجيبه وانت تضحك اوكي
سالم خايف منه بس يستقوي وبضحكة استهتار : ههههه كل هذاا عشان بدر ياخ
] ....****..مشفر..*****....مشفر...*** [ روح موت بس
معاذ طير عيونه بصدمه من كلام سالم له
وحط عمر يده على فمه بصدمه ويستغفر في نفسه
معاذ تركه بخفه وراح للطاوله
رائد بأنفعال لسالم : أقووول الظاهر انت عمك مارباك
معاذ اخذ المجسم الصغير من الطاوله وكسرره بقووه وراح لسالم اللي كان واقف عند الجداار وجاء وبيده الطرف الحاد المتبقي بيدخله فيه
سالم استسلم للموقف ورائد يحاول يهدي معاذ اللي يتنفس بثقل
طلع عمر بسرعه لهم بنتبيه : لالا صل على النبي يامعاااذ
معاذ والكل انتبه لعمر اللي ناسين وجوده
معاذ يحس قلبه محروووق ويبي يبرد قلبه ومنفعل بصمت
عمر يكرر بخوف وواضح عليه الصدمه وهو يناظر باللي في ايده : لالا يطوولي بعمرك يامعاذ مايجوز كذاا ابد ابد
سالم منصدم من هالولد
معاذ بدون مايناظره ويعض على شفايفه بحرقه بس عشان وجود عمر سحب نفسه
ورماها بالارض وراح للغرفه الثانيه معصب وسكر الباب بقووه
سالم طاح قلبه يحس انه نجأ من هالموقف المتهور الذي كاد يؤدي بحياته
وسالم واقف يناظر عمر فووق تحت وطلع بسرعه من الاستراحه وبدون مايقول ولا كلمه
رائد منصدم من كل الموقف ومنربط لسانه ماتوقع لهدرجه توصل
ومسح براسه متوهق
عمر كان يلتقط النظرات بكل تعجب واحتيار من الحدث اللي حصل
وجلس رائد على الكنبه وهو يغطي وجهه بيدينه ويتأفف
عمر يناظر بكل مكان حوله ورجع يتأمل برائد
ومشى للمكسور وجلس يشيل بقاياه وقال : حصل خير حصل خيـر
ورائد ساكت ومايبي ينطق بحرف
عمر رمى المكسورات بالزباله اللي بالمطبخ وهو مايدري كيف نام بأستراحتهم ويحس نفسه متفشل ومابيده يرد عليهم بعد هالموقف الصعب
انتبه بجواله اللي كان على الطاوله سحبه بسرعه وفتحه
" 22 مكالمه من امه وسامي وابوساره " مسك راسه بتألم يحس نفسه مو مستوعب ابد
والساعه 10 الصباح ياالله بس كيف فاتتني الصلاه وشنو هالنوم كله ؟؟؟
دخل للمجلس واخذ مفتاحه وشماغه وطلع لرائد اللي بصاله
تنحنح عمر وخطوات بارده وبتردد قال : معليش يااخوان على نومتي هنا ؟.. الله العالم اني ماحسيت بنفسي
رفع راسه رائد بتملل : عاادي
عمر : يجزاكم الله خير ماقصرتوا .. ليت توصل لمعاذ وفهد سلامي وشكري واشوفكم على خير ان شاءالله
رائد : بترووح ؟؟
عمر وبيده شماغه : ايه والله ووش بعد .. رفع الله قدركم والله .. يجمعنا الله على خير ان شاءالله
رائد نزل راسه ويهزه بالايجاب
عمر : فمان الله
رائد بصوت خفيف : مع السلامه

طلع عمر للشمس بالشارع وهو يلبع ريقه ويمسح على وجهه ويمشي ببطئ لسيارته


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

.. الحصه الأخيره من مدارس الثانويه الحكوميه المتواضعه ..
ساره بالمقعد الاخير من الفصل جالسه كل يومها سرحانه ومالها خلق احد
ورن جرس المدرسه يدعي وقت الخروج الطلعه قد حان
تهاني وهي تدخل كتبها بشنطه : شفيس يختي شفيس قولي لي ؟؟
انتبهت ساره على نفسها واللتفت لها : مافيني شي
تهاني : ياشيخه لس ساعه وانت تهوجسين بأيش ؟؟
ساره تنهدت : مافيني شي كنت جالسه افكر وش بنسوي على نهاية الترم وبعد التخرج
تهاني تناظرها بنص عين : علينااا ؟؟ اللعبي على غيري لها ساعه الاستاذه تشرح وانتي مب يمها
ساره تبلع ريقها وسكتت
تهاني تقرب منها : ساره ساره وش صار على ولد جيرانكم ذاك ؟
ساره شدها الموضوع : وش فيه ؟؟
تهاني : تقولين بيجيكم على العشاء وش صار معه ؟؟؟
ساره بحزن : ماصار شي ابد .. ولا جاء بعد
تهاني طيرت عيونها : اووف !
ساره جلست تجمع اغراضا بشنطه : وأصلن عادي
تهاني : وليش ماجاااء طيب ؟
ساره بنبرة حزن واضحه عليها : شدراني بس ابوي يدق عليه ومارد وحتى امه .. يمكن انشغل
تهاني : متوقعته يتحمس على الجيه بقووه
ساره ووقفت وشالت شنطتها بتمشي : هه انا اشين منس بعد
واضح على ساره القهر وانها بكت كثير على مجهودها ومالها خلق للمدرسه اليوم
ووقفت تهاني معها وحطت ايدها على كتفها تطبطب عليها : وسعي صدرس ياشيخه ترا اليوم الخميس
تهز راسها ساره بالأيه
تهاني : وين بتروحين بهاليومين ؟
ساره بتفكير : يمكن نروح الخزان اشتري لي جوكيت لشتاء
تهاني : ايه صادقه يبيلنا والله .. مير ابوي ساحب علينا يقول مافي مصروف للشهر
متسلف ويبي يسدد من ذا الدين .. الله بس يعين
ساره ليست افضل حال منها ولكن حزنت على صديقتها تهاني اللي تتكلم بكل صراحه فعلاً هناك ناس تعاني من ازمة الفقر والحاجه وابتسمت ساره وقالت : ان شاءالله اشتريلس معي
تهاني : لا وش تقولين انتي .. ماعليس بس مو مخلينا ابوي اكيد
ساره تهز راسه بالايجاب : الله بس يعين
تهاني نزلت راسها بحزن : آمين
ساره تمسك يدها وتمشيها : يلا خلينا نطلع

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دخل عمر البيت بعد ماصلى الظهر والفجر
ويحس راسه مصدع ويسكر الباب اللي كان يصدر صوت تصدي الباب بإزعاج
تأفف وهو يسكره بالقوه
ناظر ببيتهم على الصاله والغرفه والمطبخ بنظرة أكتئاب وشفقه
وتنهد
قطع تأمله ام عمر : عمر رجيت !!
عمر اللتفت لها : هلا يمه _سحبها وباس راسها-
وقفت ام عمر تناظر فيه بنظره جديه وهي ساكته وناويه تحاسب عمر على حركته امس لهم وتغيبه عن البيت
عمر لاحظ هالشي وهو كان بيمشي لغرفته لكن استوقف : يمه شفيك ؟
ام عمر : وينك فيه امس ؟
عمر : والله يمه مدري شلون اقولك والله .. بتستغربين لاقلت لك راحت علي نومه باستراحة الشباب
ام عمر تكتفت منفعله : أي استراحه هذي ياعمر اللي حتى خلتك ماترد علي ولا على اخوياك ولا على الشيخ ابو ساره بس ؟؟؟
عمر تنهد بحزن : آآآه يمه والله مو قصدي
ام عمر بجديه : تواعد ابوساره على العشاء وتخلي هالمساكين يطبخون ويتعبوون
واخر شي تخلف بوعدك ولا حتى باتصال تعتذر منه ؟؟؟؟؟
عمر مسك راسه : يوووه يمه والله مدري وين اودي وجهي فيه ومدري كيف نسيت العشاء ااخ اعوذ بالله من الشيطان
ام عمر استحقرت ولدها : ونسيت بعد ؟ للاسف ياعمر ماربيتك على كذا
عمر : يمه الله يصلحك بس انتي شايفه وضعي .. انا والله ادري اني غلطان ماعاد ادري مينا واعد ومين ماوعدته .. مدري وش صاير فيني
ام عمر بزعل من ولدها : ايه والله مدري وش صاير فيك .. ولا احد يدري شفيك
متغير كلياً وعلى الكل .. الله العالم بس مع مين تماشي ؟ *وشددت على الكلمه*
عمر تغيرت ملامح وجهه الى الجد : وش قصدك يمه ؟!!
ام عمر رفعت راسها بكبرياء وفتحت اصابع يدها تعدد وتأشر على كل اصبع وهي تمر بخطوات بطيئه من عنده : يعني تواعد وتخلف وعودك .. وفي الصلاة تتأخر ودينك مقصر فيه .. اسلوبك مع الكل متغير والكل شايف نفس الشي للاسوء طبعاً
.. طلعاتك كثيرره ومجهوله .. قلة اخبارك . ودوام ماعاد صرت تداوم ابد
.. وفووق كذا تطلع وتروح وتنبسط وناسي نفسك .. فواتير الكهرب والماء واجار البيت والاكل والشرب .. ممكن تقوولي بس ووين اجيب منه انااا ؟؟؟
ايه اقوولها لك وانا عمري ماودي اضغطك ..بس ماقلت هالكلام الا بعد ماتأكدت انك أهملت نفسك كثيــر ياعمر كثير واللحين تبات براا البيت بعد .. خلاص ياعمر وش بقيت ووش بقيت ؟؟؟؟؟؟ لاتحسب اني بكون راضيه عليك وانت بهالشكل
عمر حس جسمه يرتعش وحزن من كلام امه وحس بالانكسار وهو منزل راسه
راح وجلس بالارض وضم رجوله لصدره وهو يهز بتوتر ماكان يبي يسمع هالكلام من امه بعد هالعمر كله ومن كلامها واضح انها تحملته كثير وبفترات اللي كان يجهل تصرفاته
وبعد تفكير قال بنبره حزينه : انا غلطت كثير ادري وانا رضاك مطلبي وانا اسف اني في يوم حسستك بهالاوجاع كلها وانا مادري .. مالي حق ابد .. وبس ان شاءالله يمه يجي يوم وتفتخرين فيني يارب
ام عمر تتأمل بولدها اللي واضح عليه الانكسار والضيقه من نفسه .. كسر خاطرها مره
وبعد لحظات صمت
راحت جلست جنبه وتمسح على ظهره النحيل وتهدي نفسه وتمسح على شعره الكثيف وهي حزنانه عليه وهو مغطي راسه بجسمه : يايمه تحس انك ندمان صح؟
عمر:...
ام عمر تكمل : لازم تعرف شي بهالدنيا .. انك بعالم يشغله التراكيب مثل تركيبات اللعبه
تنجح بصنع بهالتراكيب مبنى بشكل كامل او تفشل وماتكمل هالمبنى وينهد وترجع من جديد تبينه وهكذا الا ان تنجح .. ولكنك تعلم بأن بنهاية الأمر
سيأتي من يهشها بيده فتتفكك هذه التركيبات كلها وتسقط
كذا الدنيا مثل هذي اللعبه وهي راحله
عمر يسمع بأهتمام منها
ام عمر بنبرة تفائل تتكلم وتناظر بالسقف : ماسمعت بالعالم الاخر ؟
عمر بهدوء : وش هو ؟
ام عمر ابتسمت : الجنه
عمر ابتسم
ام عمر تكرر : الجنه ياعمر هي راحتك ومستقرك
عمر حس بحزن وفرح
ام عمر تكمل : بنهايه هي جنه طابت وطاب نعيمها وهالنعيم باق وليس بفاني ياعمر
دار السلام وجنة المأوى ومنزل ثلة الإيمان و هالقرآن

فيها الذي و الله لا عين رأت ولاسمعت به الآذنان

أنهارها تجري لهم من تحتهم محفوفة بالنخل و الرمان

غرفاتها من لؤلؤ وزبرجد وقصورها من خالص العقيان مستوعب !
عمر بدهشه : سبحان الله

ام عمر تكمل : سكانها أهل القيام مع الصيام وطيب الكلمات و الإيمان
فأكرم بجنات النعيم و أهلها إخوان صدق أيما إخوان
جيران رب العالمين وحزبه أكرم بهم في صفوة الجيران
وإذا بنور ساطع *وتشار من على السقف* قد أشرقت
منه الجنان قصيها والداني
وإذا بربهم تعالى فوقهم قد جاء للتسليم بالإحسان
وقال السلام عليكم فيرونه جهرا تعالى الرب ذو السلطان يشوفونه
و الله ياعمر ما في هذه الدنيا ألذ من اشتياق العبد للرحمن
هم يسمعون كلامه وسلامه و المقلتان إليه ناظرتان *تأشر على عيونه*
شوف بس عظمة الله على مخلوقاته
عمر أثر فيه كلام امه وقصيدتها الملامسه للقلب ونزل راسه بحزن وبأبتسامه قال : الله اكبـر
ام عمر تتأمل بولدها : تسدي لي بمعروف
عمر اللتفت له : امريني يمه
ام عمر : الله يحفظك ابيك تروح للشيخ ابوساره تسلم عليه وتعتذر منه على اللي حصل امس .. طيب خاطره بكلمتين وبعدها اقرالك قران مثل قبل وصدقني بترتاح
عمر بحزن : صادقه والله
ام عمر : ابوساره كان يبي يفاتحك بموضوع .. بس ماحصلت الفرصه مع اللاسف
عمر تنهد : آآه بس ليتني سامعه على الاقل
ام عمر ابتسمت : يجبر بخاطرك ياوليدي .. كان يبي يلمحلك على بنته
عمر بصدمه بارده وقال بدون مايحس : ساره !
ام عمر ضحكت وقالت : ايه ساره .. اللي امس جلست تطبخ من هالعشاء وماجلست على حيلها علشان تغريك واخر شي ...
عمر نزل راسه بانكسار : يااللـــه : (
ام عمر : هذاني صريحه معك .. فتسمح منه
عمر : اااه يايمه وش اقولك .. كيف صار كذا مدري
ام عمر : قدر الله وماشاء فعل .. مانبي ذم نبي حل .. يلا قم حل الموضوع
عمر ناظرها مبتسم وقال : ابششري –وقف وباس راسها-
ام عمر مبتسمه : الله يعزك ياولدي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بدر بتوتر : وهذا اللي صار
مجيد ماسك راسه : انهبلت انت !!!!!!
بدر وقف من على مكتبه : ياخي لاتضييق خلقي .. امس صفقت نفسي لين قلت بس
مجيد يناظر فيه : انا قايله
بدر : ووش تقصد ؟
مجيد : شقتي مالهاا امان
بدر : اووه مجيد ابيها تسامحني اللحين
مجيد : مابزنش بعد عمايلك السوداء
بدر يتنهد وهو يحط الملف : اوووف مالي خلق هالملفات بعد *ويرميها على الطاوله*
مجيد : ترا والله مالها ذنب هالملفات اذا الدنيا جارت عليكم
بدر بتملل :يووه مجيد وقسم بالله ماني برايق لك
وقف مجيد : ادري ادري جالس افكر
بدر : انا لازم اروح لها
مجيد بجديه : ووين ؟
بدر : لبيتها يعني لوين
مجيد : بيتها مييين والناس نايمين انت بعد
بدر : مافي حل ثاني يعني
مجيد : فكر يالجنائي فكر شوي
بدر بعد تفكير سكر القلم اللي بيده : خلاص جبتها
مجيد بحماس : ووش ؟؟؟
بدرابتسم : اروح لها البيت
مجيد تغيرت ملامحه بعد ماكان مبتسم : تمزح معي ؟
بدر : جد
مجيد : يعني قايل شي جديد
بدر : خلاص اتفقنا
مجيد : اقوول اقول شدخلني طلعني انا برا السالفه .. ولا عشان شقتي تحشرني
بدر : بتجي معي اقوول
مجيد مسك الملف : ماالي شغل اقوول
بدر بأصرار : بتجــي انتهينا
مجيد قصر صوته : ايه ماشين على الحيط وغيرنا متهني بالساحه
بدر : اقوول اهجد بس .. قال متهني قااال
ــــــــــــــــــــ

هند : ايه انا قايلتلك
سمر وهي تبكي وتضمها : والله انتي صح
هند تهديها : خلاص ماعليك انسي وانبسطي
سمر : يدق علي بس مارد
هند : احسن بعد .. لازم نعلمه درس وهالمره من عمته هند
سمر تضحك وهي حزينه على تعالي هند صديقتها الواثقه
هند تمسح على شعرها : ماعليك ماعليك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عند الرسبشن من القسم المستشفى ..
وقف خالد : عطيني ملف ****
وراح للمختبر : عطني نتيجة مريض 1225
: تفضل
اخذها وراح لمكتبه يتفحصه
" حمد ....................."
عقدت حواجبه من شاف نتائج التحليل التي من الواضح انها تشير الى امور لاتسر
اخذ اوراق التحليل ودخلها بملفه وهو يفكر ويفكر بأمرهذا الطفل البريء







- وماذا بعد !!

انتظرونا بالجزء السادس من منطقة الشر حامله الكثير من الأحداث المشوقه...



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الأربعاء ديسمبر 25, 2013 11:15 am



** البارت السادس **

لنكمل معكم ~.~.~

نزل سليم لتحت وهو حيل متملل من وضعه
ووقف فجأه عند مجلس النساء اللي كان فيه اصوات بنات يسولفون
طير عيونه ووقرب من الباب يتسمع وحس الباب ينفتح
ركض طلع فوق للدرج يخبي نفسه
وطلعوا الحريم وصوت ضحكاتهم عاليه
وكانت معهم ام بدر ويحاول يناظرهم من فووق وماقدر يشوف غير عباياتهم المطرزه وام بدر تودعهم
ام بدر تفتح الباب لهم : مع السلامه زراتنا البركه حياكم الله
طلعوا الحريم وسكرت الباب وهي مبتسمه


ووقف سليم وعدل نفسه ونزل بسرعه لتحت
ووقف قدام ام بدر وهو يناظر بالباب اللي وراها بكل شغف وقال : ان شاءالله يارب خير
ام بدر مطيره عيونها من شافت سليم بوجهه : خير سلامات ياوولد
سليم يبلع ريقه وقال بهمس : خالتي نووال بشري !
ام بدر : وش فيك ياولد ؟
سليم بحماس واضح منه : خطابات ان شاءالله ؟
ام بدربصدمه: اكسيوزمي !
سليم بحززن : لا عاد لا تقوولين انهم موخطابات وجايين يخطبوني
ام بدر تدفه وتمشي : انجنيت انت ؟ قد شفت ناس تجي تخطب الولد ؟؟؟ ماقد صارت ذي وحتى بهذي تجهلها؟
مسك راسه : ااه ياغبائي ... طيب من ذولا ؟؟
ام بدر اللتفت له وبنبره جديه : صحباتي شلون يعني مااقدر اخذ راحتي ببيتي؟
سليم مبلم من اسلوب ام بدرمعه : متزاعلين ولا وش ؟
ام بدر : مع مين ؟
سليم : مع امي
ام بدر تجلس بالكنبه متملله : وليش ياعيني ازعل منها؟
سليم رفع كتوفه بماادري : والله مدري نسينا القاسم المشترك لما قلتي ببيتي
ام بدر مسكت جوالها تلهي نفسها فيه وتسفهه سليم

شوي ودخلت ام خالد وبيدها الصحن وهي تاخذ انفاسها : السلام
الكل: وعليكم السلام
ام بدر : هاه شصار ؟
ام خالد فسخت عبايتها وجت الخدامه واخذتها منها وواقفه تعدل لبسها وجلست على الكنبه : ابد والله جمعتهم حلووه والله سوالف وضحك .. بس بسألك وينه خالد ؟
ام بدر : بدوام اكيد
سليم يناظر فيهم بطفش وبيده جواله
ام خالد : لالا هو قالي بيجي شوي
ام بدر : وش سالفة الصحن ؟
ام خالد تقصر صوتها : ايه هذا شفتي سميه بنت راشد عندها بنتها حليمه
ام بدر : ايه ايه ذكرتهاا الصغيره
ام خالد تكمل : خبرك .. اللحين صارت مثل لجين واحلووت ماشاءالله عليها
ام بدر : ماشــاءالله
سليم ابتسم وهو رامي اذنه عندهم ويتسمع
ام خالد وتقصر صوتها اكثر : ايه واقولك مسويه هالحلى الزين ومعطتني اياه مخصوص *وتغمزلها*
سليم رفع حاجبه باستغراب وهو يتابعهم ويسوي نفسه ماسك جواله
ام بدر بضحك : هههههههههههههه
سليم اللتفت لهم ابتسم وقال : ان شاءالله انها اخبار زينه
ام خالد تغيرت ملامح وجهها الى الجديه : خلك في حالك انت
سليم بصدمة حزن : وش فيك يمه ؟
ام بدر : والله يانوره يبيلنا قهوه
ام خالد تاشر له : قم قم جب القهوه من المطبخ
سليم بجديه: والله مااقووم والله
ام خالد : يعني وقفت على ذي ماراح تنفعنا بشيء هي بالمطبخ جاهزه
دخل خالد لهم وهيبته تسبقه سكر الباب وتوجهه لهم
ام خالد بهمس : جاء
ام خالد تاشر لسليم : قم جب القهوه اقوول
سليم منقهر من اسلوب اهله معه : والله مااقووم والله عشان المخلدون والله ماقوم
ام خالد : اسكت عني بس
خالد وصوته المبحوح: السلام عليكم
الكل ماعدا سليم : وعليكم السلام
جلس بالكنبه امامهم
ام خالد : زين زين انك جيت
خالد وهو يثاوب ويسند ظهره :شوي وبرجع
ام خالد تصرخ : ميرري جيبي القهوه
خالد يناظر بسليم بتعالي : وانت مابعد كبرت وفكرت تدورلك وظيفه ؟
سليم بنظرة استحقار : ترا مو بجوك
خالد : جوي ولا طقسي !
حطت الخدامه ترمس القهوه العربيه
سليم عدل جلسته : يمه يلا بس عطونا من هالحلى
خالد انتبه باللي على الطاوله : ماشاءالله هذا انتي مسويته يمه ؟
ام خالد ابتسمت : لا الله يسلمك توني راجعه من بيت جدك مجتمعين الحريم هناك
وحده من البنات تقربلهم ماشاءالله مسويته مخصوص
قطعت لهم وجلسوا ياكلون شوي
ام بدر : وواو ححلو
ام خالد : صادقه
ام خالد وام بدر جالسات متوترات وكأن عندهم شي بيقولونه وموعارفين كيف يفتحونه ومتحمسين مع خالد وينتظرون ردة فعله او أي شي
سليم وهو ياكل : بيوتيفول ..وش قلتوا اسمها ؟
ام خالد استحقرت سليم : ياولد اطلع فووق
سليم : شفيك ؟؟
ام خالد : اططلع فووق يلاااا
خالد ياكل وهو ساكت
ام بدر مبتسمه بتوتر : حبيبي اطلع فوق شووي
سليم يناظر فيهم بصدمه ويناظر بخالد ووحس ان فيه شي ومن نظراتهم وواضح
انهم يبون خالد بموضوع خاص وحس بتحطيم كالعاده وقلبت نفسيته ووقف منفعل : ماراح اطلع فووق .. ابطلع براا واريحكم مني ويلا بس عطيني المفتاح
خالد انتبه له ويناظره بأهتمام
ام خالد : ااي مفتااح ؟؟
سليم بعصبيه : مفتاح سيارتي يلااا
خالد حط الصحن اللي بيده وقال ببرود وهو مشبك ايدينه ببعضهم : ليش ياقلبي؟
سليم واضح عليه العصبيه : لاني ابي اطلع واخلي الجوو لك
خالد مايدري وش القصه لكن مايحب طريقة سليم
ام خالد تبي الفكه منه : وينه هو ؟ –تسأل ام بدر_
ام بدر وهي تقلب بالملعقه : عندي
ام خالد قالت بسرعه : عطيه اياه وفكينا منه اللحين
ام بدر بخوف : لالا معليش لو درا محمد بيذبحني
سليم بعصبيه : عطووني اياااه اقوول
خالد يلعب بدقنه بيده وهو يناظر سليم كيف منفعل : ماسمعتك وش تقول ؟؟
سليم بصراخ : بطلع بطلع تفهم
خالد بجديه : لا تنافخ في وجهي ياحمار وانثبر هناااا ياحيوووان لأن اذا شفتك معتب هالباب –ياشر باصبعين على الباب – بحش رجولك حش فاااهم ؟
سليم بصوت اخف من قبل وفيه كل القهر : ياخي بطلع ياخي .. مو انت تقول دورلك وظيفه؟
خالد : اقوول بس رح رتب دروسك وحطها بالشنطه وعيد الدراسه من جديد لين تكبر ياقلبي
واذا كبرت بعدها تعال علمنا
سليم منفعل وماسك نفسه عن خالد وماقدر يتحمل راح طلع لفووق وهو يتحلطم ويسب ويلعن
ام خالد تهدي الموقف : خله خله متخلف ماينشره عليه
خالد وهو يشرب القهوه وواضح انه مروق : ماعليك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


طلع برا بيتهم وراح على طول لبيت ابو ساره وطق الباب وهو لابس سبورت لاحدى النوادي
طلع ابوساره بعد دقائق وهو يفكر مين اللي جايه
عمر مبتسم وبصوت كله ترحيب : هلا هلا ابوووي –سحب راسه وباسه-
ابوساره بابتسامه : ياهلا والله بولدي عمر .. وينك ياولدي مختفي ؟
عمر وهو ماسك يده ومستحي منه : اعذرني يابوساره على اللي صار امس
مالي وجه والله ومستحي منك
ابوساره قال بسرعه وبنبرة العجز : لالا ياووليدي مايخالف بس انت بخير اهم شي؟
عمر: ايه الحمدالله بخير ابشرك .. انت يابوي طمني عليك ان شاءالله بخير وموقاصرك شي ؟
ابوساره : لالا نحمد الله ونشكره ولله الحمد بس بغيتك تجي تتعشى عندنا وننبسط بشوفتك بس مايخالف انك كانك انشغلت
عمر ضايق صدره : ايه والله ماقصرت والله وعشان مايصير بخاطرك عازمك عندي اليووم انت والأهل
ابوساره بضحكه : ماتقصر ماتقصر ابد مانشيل بخاطرنا انت وليدنا شذا الحتسي بس .. واليوم انا مواعد واحداً من هالشياب مره ثانيه ان شاءالله
عمر : خلاص اجل ماتشوف شر ويجزاك الف خير
ابوساره: الشر مايجوزك .. وين بتروح اللحين ؟
عمر ابتسم :ابد ابروح اللعب كوره مع هالشباب – ويأشر عليهم -
ابوساره: ززين ززين
عمر حط يده على كتف ابوساره اللي كان اقصر منه قامه : تامرني بشي يابوي ؟
ابوساره : لاسلامتك ماتشوف شر
عمر : الله يسلمك ويخليك يلا اجل انا رايح
ابوساره يهز راسه بالايجاب : الله معاك الله معاك ياولدي
عمر بسرعه سحب راسه وباسه : يلا فمان الله –وركض للشباب-
وهو يحس انه مبسووط انه اللحين هو فاهم وضعه وان ابوساره امس ماعزمه الا عشان بنته وفرحان ان ساره ان شاءالله بتكون من نصيبه وكيف انها بعد هي متحمسه بعد امه ماقالت له انه كانت مسويه العشاء

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


مجيد : هااه
بدر رمي الجووال : ماترد ماتررد هفف
ووقف بسيارته عند عماره شبيهه بفندق لتصميم ديكوراتها
مجيد يناظر وهو مصدوم : خير
بدر بنبره حاده : انززل
مجيد : ايش ؟
بدر : أنزل يلا
نزل بدر ونزل مجيد معه يشوف وش اخرتها معه
دخل بدر ومعه مجيد وطلعوا لفوق الدور الثاني
مجيد وهو خايف : وش تسووي ؟
بدر وقف عند الباب : هشش *يسكته*
مجيد يتنهد وهو يناظر بالمكان
طلع واحد ضخم بالغرفه المجانبه انتبهوا له وبلعوا ريقهم
السكيروتي : خير !
بدر يعرف من يكون هذا : ابكلمها
السكيروتي : انت ماتفهم ؟ كم مره اردك وترجع
مجيد يمسك يد بدر يعني خلنا نمشي
بدر يسحب يده ويكلم السكيروتي : انا هالمره بصير معاندي ويمكن اكون بجح بس معليش تحملني لانها منجد واصله معي
مجيد له ساعه متنح بوجهه الرجال
بدر يرن الباب
السكيروتي : ممنوع معليش
بدر : لحظه بس
السكيروتي : قلتلك ممنووع ابعد من هنا اذا ممكن
*يبعدهم*

هند وسمر وقفوا بسرعه عند الباب ويتسمعوون
سمر حطت يدها على فمها بخوف : يوووه جاء
هند منفسه وحاطه اذنها على الباب تتسمع : اوص خن نسمع
مجيد بكل احترام : معليش بس اخونا عنده موضوع مهم وكذا ماراح ناخذ الا خمس دقايق ان شاءالله
السكيروتي : قلتلك ممنوع اعذروني هذي الجهه مؤمنه
بدر مايقدر يمسك نفسه ويحس قافله معه صقع بالباب وقال بأنفعال : سمر ادري انك تسمعيني .. ردي علي
طير عيونه السكيروتي من الحركه
مجيد على طوول سحبه وسنده على الجدار :هييه ! خلنا خلنا نمشي
بدر : وخر عني بس
السكيروتي بأنفعال : ممكن ترووحون من هنا لوسمحتم ؟ولا دقيت على الجهه المختصه تجي تشيلكم
سمر خافت اول مره تشوف بدر بهالشكل جلست تبكي
هند عصبت من حركات بدر وصراخه
هند : اعلمه هالحيوان
فتحت هند الباب وهي تتلثم بالطرحه وماسكتها بيدها مغطيه خشمها وفمها وقالت بأنفعال : انت ماتفهم ياخي .. ماتحس .. البنت ماتبيك ليش انت نشبه كذا ؟؟
بدر بأنفعال : انقلعي يازيزفوونه ماخربنا الا انتي
مجيد منصدم من البنت
هند طارت عيونها بصدمه : انا زيزفوونه !!!
سمر وراء الباب تمسك بهند وتحاول تتدخلها
هند تبعد بعصبيه : يالوصخ ياللي ماتستحي
بدر : سمرر !!
مجيد واقف ويناظر وبس
السكيروتي : لوو سمحت رووحوا من هنا
هند بسرعه : خلاص منصور خله علي شكراً
السكيروتي : اعذريني ياانسه هند بس المالك محرصني
هند : شووي بس
السكيروتي بقلة حيله مشى بعيد عنهم شوي
بدر هدت نفسه شوي : ممكن تخليني اكلمها ؟!
هند بأنفعال : لاا ماراح تكلمهااا ولا عاد تجي يالقذر
بدر : اسلوبك يالحبيبه
هند : والله مو انت تعلمني كيف اتكلم
سمر : بدر خلاص رووح
بدر تغيرت ملامحه من سمع صوت سمر وبنبرة حزن : سمر ارجووك لاتزعلين مني ارجووك
هند تتهزء ببدر : ارجووك ارجوك
سمر تمسح دموعها وتنزل
هند : طسس من هنااا بس
بدر ماله خلقها : ياختي اسكتي .. سمر ووالله جد انا اسف سامحيني
هند سحبت وسكرت الباب بوجهه
بدر وده يصرخ ووقفه مجيد : خلاص خلاص لحظه
مجيد قرب وطق الباب
هند : انقلللع
مجيد : معكم مجيد
سمر تبتسم وهي تبكي .. هند رفعت حاجبها : وش يبي ذا *فتحت الباب شووي* : نعم !
مجيد وهو يقرب من الباب وبنبره جديه هادئه: لو سمحتي اختي .. حصلت مشكله بين هالاثنين
وهو بس حاب يعتذر منها على مابذء منه من سوء فهم .. ياليت تفتحين مجال بسيط للتصالح
هند بأنفعال : لا مافيه .. عشان يلعب عليها بكلمتين وتصدق ذي سبيكه اعرفها
مجيد انبهر من طريقة واسلووب هند الجاف وجلس يتأمل بعيونهاا الجزء الوحيد الظاهر منها
بدر ماسك نفسه عن هند ومتسند على الجدار مكتف يدينه ويهز رجوله بتوتر ينتظر مجيد يقنع هند ويفتح مجال
مجيد بقلة حيله يقصر صوته: مايخالف حتى هو اردى منها بعد ينلعب عليه.. يعني اثنين سم سم توقيذر خليهم بسلامتهم احنا وش علينا في ابليس هي وياه
هند تناظر بمجيد بتفكير بكلامه اللي ماتوقعته ووسكتت وهي رافعه خشمها
مجيد بهمس: هاه وش قلتي ؟
هند تناظره بتعالي فوق وتحت وبغرور : مدري .. لحظه ! *تناظر بسمر الي وراء الباب* هااه تبين تحاكينه؟
سمر بحزن : لااا مابي
هند : هااه مااتبي وشهد شاهداً من اهلها ولكن هو نشبه ولايبي يحس على دمه
*قربت وهمست لمجيد* اسمعني انت انسان واضح انك شوي عندك عقل تفكر فيه .. يعني ياليت تفهم خويك ذا السربوت يكف عن حركاته مع البنت لانها ماتبيه يعني وانا صديقتها وادرى فيها .. ليت تسوي خير الله بيأجرك
مجيد فهى وهو يناظر بهند وكلامها الشديد ونظراتها الصارمه
هند بنفس النبره وبعيونها الوساع : خلاص !
مجيد يتأملها وابتسم بمكر وقال وهو شبه منسحر : كفوو
هند حست عليه : وشوو ؟؟
مجيد انتبه على نفسه وثقل صوته : ابشرري
هند كشرت بوجهه وسكرت الباب بقوه
بدر نط : الظاهر ذي ماتفهم ؟؟؟؟
مسكه مجيد يرجعه لوراء : بس بس بس
بدر : ياخي ابعد ماستفدت شي منك لك ساعه تكلمها على الفاضي
مجيد وهو يسحبه معه لبرا : اسمعني اسمعني ابقوولك وش قالت
بدر فقد الأمل ومشى
.. في السياره ..
بدر : اكيد هند بتزيد عليها ولا ماترتاح نفسيا ذي الانسانه
-مسك راسه- ااخ بس وين عقلي وقتها
مجيد وهو يسوق يفكر
بدر : غبائي هو غبائي ..طيب يعني انا اعتذرت طيب –محزن-
مجيد عقله مو معه مع اللي شافها اليوم
بدر : مجيد لهدرجه غلطتي كبيره عشان تزعل كذا؟
مجيد يهز راسه : آيه
بدر : آآآه طيب وش الحل ؟؟ كيف انا بكل بجاحه اسوي كذا
مجيد يتابع طريقه
بدر : مجيد يرحم اهلك دور لي حححل
مجيد : ياخوي كلها يومين وبترضى .. تبيها على طول تسامحك اصبر شوي وان شاءالله تحن
بدر سند ظهره بالمرتبه وكتف يدينه بحزن يفكر
مجيد : اللحين هذي صديقتها ؟
بدر ماله خلق : هند تقصد ؟
مجيد : ايه
بدر : ايه
مجيد : والله تصدق شكلها قويه
بدر : زيزفونه ذي
مجيد : ليش تسميها كذا ؟
بدر : هذا اسم من اسماء الجن
مجيد اللتفت له بسرعه : سسلامات انت تسميها كذا
بدر : تقهرني والله
مجيد لف يكمل طريقه : بيني وبينك تراها صادقه
بدر : مع نفسك
مجيد : منجد والله صادقه .. صح هي يمكن ينقصها الاسلوب شوي .. بس تحس تعجبك مو مثل بعض البنات خفيفات وكذا
بدر : وش قصدك ؟
مجيد : يعني تحس انها قويه بس
بدر : بسلامتها يارجال
مجيد ابتسم : صح بسلامتها

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ام خالد : اايه واقولك جسمها روعه ومحافظه على رشاقتها
ام بدر تكمل : اايه صصادقه اذكر شعرها وواصل لين اسفل ظهرها بسم الله عليها
ام خالد : منجنين عليها لانها ماشاءالله قايمه ببيت ابوها ومثقفه تحب العلم
ام بدر : الله يحرصها
خالد يسمعهم وهو يشرب القهوه ومنشغل بالجوال
وام خالد وام بدر يلتقطون النظرات لخالد ويبون يشوفون ردة فعله بعد الاغراءات والتلميحات اللي قالوها ولكن مع اللاسف خالد ماشوفوا ولا ردة فعل منه
ام خالد كشرت وام بدر عوجت فمها
ام خالد تهمس لام بدر : وش الحل ؟
ام بدر بنفس النبره : مادري
ام خالد تعلي صوتها : خالد هاه ماقلتلنا شرايك بالحلا ؟
خالد انتبه لهم وقال بسرعه : ايه حلو ماشاءالله تسلم يدك
ام خالد كشرت على ردود خالد الغير مباليه : قلتلك مو انا هذي حليمه بنت عمك
خالد يطقطق بالجوال : اهاا
ام خالد : ححلو ؟؟
خالد : ايه يمه قلتلك
ام خالد قفلت معها : ايه هي مسويته مخصوص لك
خالد ناظرها بجديه: بمناسبة ايش ؟
ام خالد توترت : بس كذاا سمعت انك تحب الكوفي قالت تسوي لك حلى لانها ماشاءالله تحب هالنوع
خالد مااقتنع وقال يسايرهم : زين *ووقف*
ام خالد بسرعه : ووين ؟؟
خالد اخذ مفتاحه بسرعه : ابرجع للدوام تأخرت
ام خالد وام بدر مصدومين وعليهم علامات الإحباط
خالد : شكراً على القهوه .. اشوفكم على خير مع السلامه
بدون نفس : مع السلامه
**طلع**
ام خالد مسكت راسها بقهر : ااااه منهه
ام بدر : حتى يشكرنا على القهوه وماجاب طاري الحلى . واضحه
ام خالد : لنا ساعه نححكي على الفاضي
ام بدر : ماله حل يانوره لاتتعبين نفسك
ام خالد : اااه بس يانوال الله يعظم اجري بس مع هل الولد ان كانه شاغل بالي كذا
ام بدر بحماس : اقوول نوره تهقين فيه شي ومايبي يقوول ؟؟
ام خالد بأهتمام : مثل ايش يعني ؟؟
ام بدر : يعني اقول لاسمح الله لاسمح الله يعني .. مايقوى على الزواج او شي مثل كذا
ام خالد طيرت عيونها بصدمه : وشووو ؟؟
ام بدر : انا اقوول لاسمح الله
ام خالد: منجدك انتي ؟؟ لالا ولدي مافيه شي لاتفاولين عليه بس
ام بدر : يعني والله مافي جواب له
ام خالد تهدي نفسها : لالا هو اكيد يبي يستغل شبابه ويروح ويجي كل الشباب كذا .. احنا اصلن اللي متحمسين عليه مدري وش فينا .. الله يهديها سميه هي اللي موسوستني
ام بدر : ممم صادقه
بعد تفكير ام بدر : ايييه لقيت لك فكره
ام خالد حطت نفجالها بحماس : ايوه
ام بدر : اسمعي ..


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


بنص اللعب بالكوره حس ان جواله يدق ووقف ووطلعه ورد
عمر : اهلن وسهلن
معاذ : هلا والله عمر ليه رحت ؟
عمر : ههههه وش بعد نايم عندكم اول يوم وفالها هههههه
معاذ : اهااا عمر انا ماابي اسمع هالكلام منك بليز
عمر : يطولي بعمرك
الشباب : يلاا عمرر
عمر بعد الجوال : خلاص شباب اللعبوا انا تعبت
ومشى عمر بعيد عنهم
معاذ بأبتسامه : مين عندك ؟
عمر : هذولا الشباب جالسين نلعب كوره هههه
معاذ : اهاااه
معاذ يكمل : طيب تعال لي
عمر : اللحين ؟
معاذ : يب يب
عمر : مدري بس احس اني مبكر
معاذ : هالمره لازم تجي عشان الدوام الجديد
عمر ابتسم ويحس قلبه طاير : ....
معاذ: جب هويتك وتعال يلا ورانا شوبينق وحوسه يوم طويل..وياليت تحس حسابك انك تنام عندنا و مابينا رسميات
عمر : ابشر ابشر اترووش واجيك طاير.. بس عاد موانام هههههه
معاذ يسلك له : ننتظرك يالبى
عمر دايم يستغرب كلامهم واسلوبهم ونمط حياتهم بس طبيعي بما انهم يختلفون بالطبقه .. صار اللحين فاهمهم وعاجبينه : ان شاءالله
معاذ بسرعه : يلاا باي
عمر : مع السلامه حياك الله
*ركض عمر للبيت ياخذ دش سريع وهو كله حماس انه يجتمع بهم*

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لبس اللاب كوت المخصص للمشفى وهو متملل
ووراه فيصل اللي له ساعه من دخل وهو يتكلم فوق راسه
خالد اللتفت له وبنبرة طفش: ياخووي فهمنا خلاص
فيصل : لا بس اقوولك عشان ماتوهقني مع نويصر
خالد يهز راسه : طيب طيب –ياشر للباب- اطلع برا
فيصل بنظرات حزينه : يله باي
جلس خالد على مكتبه ينفذ المواعيد الموجوده لليوم
دخل حمد المريض الصغير مع اخته
ولاء بصوت الصغير : السلام عليكم
خالد : وعليكم السلام
خالد لبس نظارته وهو يقلب بالاوراق وواضح انه منشغل
رفع راسه وشاف حمد اللي كان يلعب بيده ولاحظ انه ماهو بأحسن حال من قبل
وبالعكس صار اشين
وقف خالد وراح له ونزل له : كيفك ؟
حمد يناظره ويوخر
خالد يمسكه مع خصره ويسحبه : كيف حالك اليوم ؟
حمد رفع راسه ورد بدون نفس: بخير
خالد يوجهه الكلام لولاء : كيفه بعد المسكنات اللي كتبتها له ؟
ولاء : ممم زين
خالد : مايجيه شعور بالبرد ؟
ولاء : الا والله تجيه كثير بس مع المسكنات ان شاءالله احسن يعني
خالد عض على شفايفه بأحتيار ووقف وهو يحس انه تعب من التفكير اللي ببلا نتيجه وخايف كثير على حمد اللي صار مميزه عن بقية المريضين عنده ومهتم بحالته
حط خالد يدينه على خصره وهو يتأفف ويناظر بحمد : مو قلنا احنا لازم نكون اقوياء
ولا نسينا البلايستيشن والالعاب ؟؟
حمد يناظر فيه وواضح عليه الحزن والكآئبه وولاء مندهشه من اسلوب خالد
لكن وواضح ان ولاء انسانه بحالها مغلوب على امرها وفي عيونها الحزن وقلة الحيله
خالد مسك يد حمد ومشاه معه للسرير وشاله وجلسه فيه وحمد يناظر بأخته اللي كانت منزله راسها وخالد انتبه فيه
خذا جهاز الضغط يقوس ضغطه وويكتب بالورقه ووجهاز دقات القلب البسيط ودرجة الحراره
و بأيده القلم يكتب كل شي بدقه
واللتفت وراء وسحب استارة السريروسكرها عليه بقوا هو وياه
وحط يدينه على السرير حوالين حمد وقرب لوجهه وبهمس قال : اسمعني
حمد وسعت عيونه مستغرب خالد :..
خالد يكمل بنبرة الهمس : اذا كان فيه شي صاير معك او مو مرتاح من شي قلي
حمد ووضح عليه التوتر وبسرعه هز راسه بلااا
خالد يتنهد ورجع يهمس : تخاف من احد ؟ اختك
حمد:...
خالد : قلي أي شي أي شي .. انا بساعدك على طوول لاتخااف ابد بس قلي
حمد بنظراته التفكير ويهز براسه بلاا
خالد يبلع ريقه بطولة بال وبعد عنه ووخر الاستاره
ورجع لحمد يلمس يده ويضغط عليها الين كتفه : تحس بشيء ؟
حمد : لا
خالد يلمس ظهر حمد ويضغط عليه ويشده عشان يصلب ظهره
وحمد توجع : آآءء
خالد ووقف يناظره
حمد على طول بلع ريقه ويناظر بجديه مصطنعه
خالد حس ان فيه شي وقال وهو يتحسس ظهره : يوجعك ؟
حمد يناظر بأخته ويناظر الارض متوتر ويهز راسه بسرعه بلاا
خالد رفع راسه بتعالي مكشوف وضغط على ظهره بقوه وحمد على طول توجع وتألم
خالد على طوول ضمه ورفع بلوزته من وراء عشان يشوف وانصدم بالخطوط الحمراء والزرقاء اللي بظهر حمد وجروح صغيره
حمد يصلح بلوزته بسرعه وهو واضح عليه الخووف ومطير عيونه
خالد رفع عيونه وهو كله عصبيه من المنظر المفجع اللي شافه واللتفت لولاء
اللي كانت تناظر فيهم بتوتر
خالد ببرود : وش هذااااا ؟؟؟؟؟
ولاء بتردد : ووش وشو ؟؟
خالد بأنفعال : لما سألتك قبل فيه شي حاصل له نكرتي كل شي
ولاء وقفت بسرعه : لالا هو مافيه شي مافيه ششي -ووراحت له وسحبته-
خالد وقفها : الا فييه –مسكه وسحبه ورفع بلوزته- هذا ووشو ؟؟
ولاء سحبت حمد بتطلع : خلاص دكتوور شكرا انا لازم ارووح اهلي ينتظرونا
خالد ركض ووقف قدام الباب
ولاء طيرت عيونها بصدمه وحمد نفس الشي
خالد يناظر بنظره حاده وهو حاط يده على مفتاح الباب ويقفله وبنبرة حاده: مافيه روحه
ولاء ارتبكت : دكتوور!!!
خالد بسرعه : لين تقولين لي وش جالس يصير بالولد
ولاء : دكتوور هو مافيه شي صدقني
قاطعها خالد : هذاك قلتي دكتور وانا فاهم وش اللي صاير له يعني بلا فلسفه زايده
ولاء بترجي واضح منها والدمووع بعيونها : الله يخليك انا مدري مدرري عن شي
خالد بأنفعال: الولد يتعرض لعنف حاد بعمره ويعاني من اعراض وشيكه مؤديه ماينسكت عليها .. مافي قلوبكم رحمه انتم ؟؟؟؟؟
حمد يرجع لوراء بخووف
ولاء بترجي : تكفى دكتووور الله يخليك جعلك بالجنه خلنا نرووح بحالنا تكفـــى
خالد منفس : يمين بالله وشووفي على اني قفلت الباب ويمكن ادخل تحقيق بسبة هالحركه ويمكن اخسر وظيفتي في حال المضاعفه ولكن ماهمني
ماراح اخليك تمشين من هناا الا لمااا تعترفيـن بالاسباب
حمد رجع وهو كله خووف وجلس تحت الطاوله
ولاء وهي تبكي : تكفــــــــى دكتوور تكفى انا مالي ذنب والله
خالد : اعترفي طيب اعترفي ورح يصير اللي تبينه
ولاء تصرخ : انا مالي دخــل تكفى لاتوهقني والله مالي دخل والله
خالد يناظر بحمد اللي جالس مغطي اذنيه ومغمض بشده ويهز بتوتر
كسر خاطر خالد بقووه وصقع بطاوله بقهر : جاووبينــي
ولاء منهاره بكي : مالي دخل
خالد بسرعه : مين اللي يسوي كذاا ؟؟؟؟ ميين اللي يسووي كذاا ردددي ؟؟؟؟
ولاء ببكاء : ابووي ابوووي
خالد : ابووك وساكتين عنه ؟
ولاء قربت منه : تكفى دكتوور خلنا نرووح تكفى .. ولا ابوي بيذبحنا تكفى
خالد مسك جواله: انا اللحين اللي بدق اشتكيكم على هيئة العنف الاسري عشان تعرفون كيف تستأثمون بالولد كذاا وماراح يمشونها لكم
ولاء بترجي شديد وبين دموع منهاره : ليشش ووالله مالي دخخخل ابووي والله من ابووي
خالد عند اصراره وهو يدق
ولاء تصرخ : تكفــى دكتوور والله بيذبحناا .. حتى شف ششف –طلعت يدها من العبايه الواضحه انها من نسج القديم وكان فيها علامات الضرب نفس الحكايه-
خالد نزل الجوال وهو شبه مصدوم
ولاء بدمووع وبنبره مليئه بالضعف : والله مابيدنا شي استر علينا
خالد مازال مصدوم وجاه شعور البرود وبنبرة شفقه : وساكتين عليه ؟
ولاء : ....
خالد: يضربكم وساكتين ؟
ولاء بضعف : الله يخليك لو درا عني اني قلتلك بيذبحني تكفى ابي نرووح خلاص
خالد ناظر بحمد اللي كان جالس ضام نفسه وتحت الطاوله وكسر خاطره بقوه
وحس فهم صمود حمد وعدم استجابته له ولا للعلاج ونفسيته في الحضيض
وراح خالد وفتح الباب وهو منزل راسه : تفضلي
ولاء تمسح دموعها بسرعه وركضت تسحب حمد وتمشيه معها ومشى خالد لعندهم ووسحب حمد بهدوء وقال لها : كان بأستطاعتك توقفين هالمهزله بأحسن فرصه مثل هذي بس انتي حابه تتسترين عليه .. فتفضلي
ولاء انصدمت : وش تقصد ؟؟
خالد بنره حاده : يعني تروحين لحالك للبيت ماراح يكون معك حمد
حمد رفع راسه يناظر خالد بأنبهار
ولاء : الله يخليك يادكتور احنا نخاف منه
خالد : خلاص ياامي تخافين منه رووحي انتي وش ذنبه الولد يعاني ؟
ولاء بترجي : ياربييه والله ماامزح اذا رحت لحالي بيذبحني
خالد : هه وليه يذبحك ياقلبي وهو اصلن يضربكم ويبي الفكه منكم
ماعليك من هالناحيه
ولاء بضعف : وش اقوله بس
خالد : قولي له ان الدكتور شافه واخذه معه وقال ان كانك ابوو وتعترف بأبوبتك
تعال واجهني في مراكز التحقيق والادعاء العام ولا اذا كنت جبان براعي شعورك
وخليه يقابلني شخصياً.. هذا اذا كان يبي ولده اصلن *ابتسم ابتسامه مصطنعه*
اذا ماكانت عندك الجرأه تقولينها صوتاً اكتبها لك بورقه واعطيك توصلينها له
ولاء والدموع بعينها وبنظرة ضعف
حس خالد ان ابوهم منجد مستفرد فيهم وراح لمكتبه وكتب نفس الكلام واعطاها اياه : خذي
ولاء بكل ضعف وقلة حيله اخذتها منه وهي ساكته
خالد : اذا حابه توقفين هالاستهتار تخليني اشتكي عليه اللحين وترتاحين
ولاء بسرعه : لالالالا
خالد : خلاص اجل بسلامتك ماعندي شي ازيده
ناظرت ولاء بحمد اللي بادلها نفس النظرات وعيونه مليانه دموع وماسكها
كيف هذا الطفل قادر يمسك دمعته اللي غيره يضحك بها ويدلع فيها
قربت منه وضمته ضمه قويه ضمه شبه وداعيه كلها انكسار
وخالد يناظرهم ويحس قلبه يوجعه بس هو مستحيل يفرط بهالولد
يحس انه يشابهه كثير مايبي يتخلى عنه وهو يدري بالعقوبات الناتجه من حركته
ووقفت ولاء ومشت لبرا ...
خالد ناظر بحمد اللي يحس مابيده شي يسويه وساكت
فسخ اللاب كوت ورماه على الكرسي واخذ جواله ومفتاحه ومسك حمد ومشى
قفل الانوار المكتب وسكر الباب ... وتوجهه للاستقبال قرر انه يعتذر عن اليوم
وطلع ومعه حمد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

واللتفت له معاذ وابتسم وهو يمد له الكرت
عمر شبه مصدوم وهو يناظر بالشركه الكبيره والراقيه والناس رايحه وجايه
وكيف انه بيتوظف هنا وبالمتسوى اللي ماهو منه ابد
انتبه عمر لمعاذ اللي كان يمد له الكرت واخذه منه : وش !
معاذ بابتسامة : شف
قراها عمر مكتوب عليه اسمه كامل وقسمه واسم الشركه أنبهر
معاذ : فنشنا
عمر رفع راسه يناظره وعيونه كلها دهشه : منجدك ؟
معاذ : يب يب
عمر يهز براسه بلا واصابه البروود
معاذ ضحك وحط يده على كتفه : ياشيخ استووعب
عمر ضحك وهو كله صدمه
معاذ مشاه معه : خلاص ياعمر انتهى موضوعك .. وسالفة الوظيفه وانحلت
أي شي ياجميل !
عمر يحس خنقته العبره : والله كثير والله كثير
معاذ : مافي شي كثير عليك
عمر : والله ماعرف وش اقوول وشلون اعبر عن فرحي احس ودي ارووح اصلي صلاة شكر ان الله ارزقني بواحد مثلك نزل لي من السماء مدري كيف.. يالله ولك الحمد
معاذ فعلاً حس بالفرح وسعادة عمر من عيونه ماتنوصف وهو عمره ماذاق هالسعاده كون حاله مايستدعي له بأنه يحلم .. مثل عمر اللي كان الشي البسيط يبهره ويسعده
وانبسط وهو يشوف عمر كيف مبسوط : تستاهل ياعمر تستاهل
عمر ناظر فيه وعيونه تبرق وبنبرة ضعف : وش اقدر أوفيلك يامعاذ بس ؟
معاذ ابتسم ابتسامه لها الف معنى وقال وهو رافع راسه بالسماء : تكون بس أخوي
عمر استغرب رد معاذ ولا يدري ليش قال كذا او أيش قصته وحس بالشفقه : بس !
معاذ اللتفت له وهو مبتسم : بس
عمر : وياجعلني ماانحرم منك ياخووي
معاذ ضحك وضمه بشارع
عمر يسايره ويحن عليه
معاذ : يلا نرووح شوبينق
عمر وهو يشم هوواء يحس توه مااستوعب ويناظر بالمبنى الشركه وهو كله حماس : يلااا
.. في السياره ..
معاذ رفع جواله ودق : هلاا رائد
رائد : هلا والله
معاذ : هاه وش صار ؟
عمر يسمع معاذ ولكن يتجاهل
رائد : لا كل شي تمام ماشين وراه بالصميم
معاذ : ححلو حلوو .. اوكي انا بروح مع عمر للمول او ماتخلصون تجونا
رائد : اتفقنا
معاذ : ركز هاه
رائد : اووكيه يلا قفل لان وقفنا
معاذ : يلا بااي
رائد : باي –وقفل-
فهد : هذا بيتهم ؟؟
رائد وهو يدقق يوقف ويسكر نور السياره بهدوء في مكان ظال
رائد : شكله

سالم بسياره المقابله اللي وقفها ونزل منها
سالم واقف ويناظر بسيارة اللي فيها رائد وفهد وجالسين يراقبونه
وسالم مره متوتر وضايق خلقه ووده ينحاش ومايسوي اللي ببالهم بس هو مضطر بعد ماهدده رائد بالسلاح .. ويحس انه يعرق ويرجف قلق وهو ينتظر بدر يجي
بالعربي ناس فاضيه تدور المشاكل وبس
واخيراً وصلت سيارة بدر
وانتبه له بدر
بدر : ووقف وقف سالم
مجيد : وشو !
بدر : ووقف بنزل سالم مواعدني شفه
مجيد وقف
نزل بدر بسرعه وتوجهه وسالم ابتسم ابتتسامه مصطنعه ومرتبك
بدر سلم عليه : كيفك يارجال ماعاد شفناك
سالم : والله الحمدالله تعرف بهالدنيا
بدر : عساك بس بخير
سالم : الحمدالله الحمدالله .. وانت طمني عنك
بدر : ميه ميه بشوفتك
رائد وفهد موجهين النظر له ومتابعينه بكل شغف
فهد : هذا بدر
رائد : جسمه
فهد : كوويس معاذ مو معنا
رائد : ههههههه ممنجد
مجيد نزل من السياره وهو متملل وتوجهه لسالم وبدر عشان يسلم عليه
سالم انتبه بمجيد اللي جاء من بعيد وارتبك ويبي يسوي أي شي عشان مايجيه
فهد طير عيونه : ششف شف
رائد نقز : اوف هذا مجيد اكيد
فهد بحماس : اكيدين
رائد : الله يادنياااا والله كبرناا
فهد : هذااااا كل راس معاذ
رائد : ايه الله ياخذه
مجيد يسلم عليه : ياهلا والله بسالم المختفي
سالم بضحكه كلها توتر : ايه والله زمان
مجيد : ياشينكم انتم ياعيال الاستراحه يبيلكم يووم بصراحه
سالم : منجد منجد
بدر مبتسم
ورائد وفهد مايشوفون الا حركات يديهم في السوالف ومو فاهمين وش جالسين يقولون
سالم يحاول يمسح على وجهه بتوتر ويدخل يدينه بجيبه
بدر استغرب حركات سالم معهم
سالم بضحكه : يووه مجيد مخلي السياره رح دخلها
مجيد اللتفت بسرعه للسياره
وسالم ياشر لبدر بسرعه يعني خله يروح
بدر حس ان سالم مضايقه وجود مجيد
مجيد بسرعه قال : ايهه عادي مقفلها
بدر : معليش يامجيد رح دخلها بالباركينق احسن وتعال
مجيد حس انهم مصرين عليه : طيب
وراح للسياره وهم كلهم يراقبونه
بدر : شفيك ياسالم مو على بعضك ؟
سالم مرتبك : لالا بس ووين سليم !
بدر بضحك : محبوووس شكله فوق
مجيد رجع بسرعه وهو يركض لهم
سالم غمض عيونه بقهر وبسرعه قال : بدر خله خله يرووح
بدر باستغراب وهو يناظر بمجيد : وليه ؟؟
سالم مرتبك : بس بس
مجيد : باك .. ادري ناشبلكم بس ماعندي احد تحملوا
بدر : لاشدعووه
سالم : هههههه لا عادي
رائد : اتوقع خلصنا مهمتنا
فهد : يب يب
رائد : بتنبسط بالاخبار اليوم يامعاذ
فهد : ههه
رائد : هه أوكيــه ياعيال الرحيـل
رائد شغل ومشى بسيارته بقوه وبسرعه عااليه وشطف طرف مجيد
والكل طيرر عيونه وبشهقه
بدر بصرخه : الله يلعن امك
سالم بسرعه لمجيد : بسم الله عليك بسم الله عليك
مجيد طاح قلبه ويتنفس بسرعه من الخوف
سالم مسك مجيد يتحسسه : جاك شي ؟
بدر يناظر بسياره اللي سرعان مااختفت
مجيد كله صدمه وخوف يتحسس رجله : لااا طقه خفيفه بس بغيت اندعس اااخ ياقلبي
بدر مسك مجيد : موصاحي ذاا وقسم بالله
مجيد يحاول يوقف على رجوله
سالم يحس انه وده يمووت من القهر وهو يدري بأنهم هذوليك المجرمين واللي مايهمهم شي
مجيد يعرج وهو يمشي
بدر بحزن على مجيد : توجعك مره ؟
مجيد بتألم : لالا بسيطه يارجال رجلي ولا اني اندعس كلي
بدر وسالم يساعدونه على المشي ويدخلونه لداخل
.. بالسياره ..
فهد : ااح كيف سويت كذا ؟؟؟؟؟
رائد بابتسامه شيطانيه : يمين بالله وودي اني صادمه بعد
فهد : وليش ؟؟
رائد : غابني ليته يمووت
.
.
بدر يحط مجيد على السرير ويفصخ شوزه
مجيد مستلقي ظهره ويتنفس : آآآه قلبي يتنكس
بدر وهو يتحسس رجله ويضحك على كلام مجيد
مجيد : والله منجد يعني هو مر ولا مامر انا قمطت العاااااافيه
بدر : الله ياخذ عمره ان كانه قاصدها
سالم : اميين
بدر وقف : مافيك شي بس كدمه بسيطه ..تتدلع انت
مجيد : لا مافيني شي الحمدالله بس تألمني شوي
سالم بحزن : الحمدالله على سلامتك
مجيد : ههههه الله يسلمك .. يلا عاد جيبوا لي ورده
بدر : ههههه من عيوني
مجيد يغمض عيونه : خلاص ابنام انا
سالم طلع وبدر طلع معه
سالم كله حززن وبعيد عن مجيد
سالم مرتبك وعيونه تلمع دموع: بدر انا ابي اقولك شي
بدر بأهتمام : سلامات ياسالم ترا منجد انت مو على بعضك
سالم : بكل صراحه انا عندي واحد يقرب لي هو ملعوون والدين وانا اعرفه زين هو وشلته وهو كان يبي يتقرب من سليم وانا مانعه وصارت مشاكل
هو نشبه ان حط شي براسه يسويه وحاولت اسوي كل اللي بيدي بس مانفع
ومعهم خويهم معاذ اذا تعرفه
بدر كأن احد كاب عليه مويه بارده وتعقدت حواجبه : معاذ !!!!
سالم : ايه اكيد انت تذكره
بدر : وانا نسيته
سالم : هم بصراحه هددوني الا واجي لبيتكم وانا كنت عند اصراري بس لولا مارفعوا علي السلاح –نزل عيونه بحزن واضح-
بدر انصدم : كيف ؟
سالم : ايه والله وقبل شوي هم نفسهم اللي شطفوا مجيد .. والله يابدر انا جيتك احذرك منهم
بدر فهم تفسير حركات سالم معهم وارتباكه
سالم : هالشي كبير .. بس والله اني متوهق وقلت مالي الا اقولك الحقيقه يمكن تقدر تساعدني
بدر احساسه بالقهر ماينوصف : انت مالك ذنب ياسالم اصلن .. هذولي ملاعنه ومعاذ ماعاد ينفع اسكت له الحيووان
سالم سكت بقلة حيله
بدر : انت تووكل ومالك الا اللي يطيب خاطرك ان شاءالله
سالم : بس احذرك منهم يابدر ترا
قاطعه بدر وهو يحط يده على كتفه : ماعليك يا سالم تعلمني فيه .. احسن شي انك ماوضحت لمجيد اهنيك.. لاني انا مابي مجيد يدري بأي شي ومعاذ مثل ماجاء يروح وبدون احد يحس فيه .. يبي مجيد هو وادري بنيته لكن مو اليوم يقدر
سالم : ايه هو يبي مجيد ولكن لا يرجعله تراه شيطان على شكل انس
بدر : ادري والله .. ومستحيل افتح له مجال اصلن
سالم : ححلو حلو
بدر : مشكور ياسالم اقدر لك فعلك
سالم بحياء : أي فعل بس
بدر : سويت اللي ممكن يتسوى
سالم يهز راسه بقلة حيله
بدر : لايضيق صدرك ابد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الأربعاء ديسمبر 25, 2013 11:18 am



طلع فجأه سليم من باب بيتهم الداخلي
وانتبهوا له وواضح عليه العصبيه
بدر : اوه اخ فوني جاء
سالم : هههههه
بدر من بعيد : سليــــم
سليم انتبه لهم واستغرب وراحت العصبيه وراح لهم
سالم : اهليين
سليم باستغراب : وش عندك جاي
بدر : هذا طريقة ترحيب ؟
سالم : ههههههههه جاي اقهرك واروح
سليم : هاهاها
بدر : وشو خلاص صدر عليك الحكم افراج ؟
سليم : ايه بعد العناء .. الزبده ابي اهجوول
بدر : لا عااد
سالم : يهجوول لحاله اما انا فتبت الى الله
بدر : ههههههههههه كفو
سليم : ياخي مايكفي اني عززابي
بدر : ههههههههههه شدخل انت ترا اعذارك ماتنقبل
سليم : بليز يعني بليز انا محتاج سفره لو للسودان ارفه شوي عن نفسي
بدر وسالم : هههههههههههههههه
بدر : ابششر بعزك من بكره تذكرتك جاهزه للحبشه
سليم : والله جد محتاج اسافر احس فيني كتمه كتمه ااخ كتمه من رقة الرياض
سالم : وين تبي بس ؟
سليم : ياشيخ لو نرووح للكويت او الامارات او بحرين قطر أي شي من خليجنا واحد ذي
سالم : اجلس هنا احسن لك
بدر : روحوا لدبي واستمتعوا في اتلنتس اسبوع وتعالوا
سالم : ححلو بس مااعتقد عشان دوامي
بدر يناظر بسليم باستخفاف
سليم : يوووووه
بدر : اعتقد راح ترفهه عن نفسك بالوظايف هاليومين
سليم : خلاص ماباقي الا اصير مدرس فنيه واروح اتسكع في دانكن احستي القهوه
سالم : ههههههههههههههههههههههه
بدر : هذا اللي بيصير فلا تتهزئ
سليم : هفف
سالم : والمشكله يبي يعرس بعد
سليم : ووش دخل الزواج بالقهوه ؟
سالم : لانك سوف تحتسي القهوة العربيه فكل عصر
بدر : ههههههههههههههه من جد
سليم : بصراحه بديت اطفش من كوني أنا
بدر تذكر معاذ وكشر سدت نفسه عنهم وهم طلعوا مع بعض
دخل بدر غرفة مجيد يتطمن عليه وحصله نايم بهدوء تام وسكر الباب
ومسك جواله يدور رقم معاذ لما كان متصل عليه

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

معاذ : هذاا ؟
عمر بأحتيار وهو يناظر بتي شيرت : مدري بس كأنه ضيق
معاذ : ههههههههههه لا عادي زين مع اللبس تشوف
معاذ سحب كم تيشيرت وبنطلون جنز سكني بعدة اللوان غامقه واقمصه وجوكيتات رسميه
عمر : أووه هذا كثير
معاذ يمشي لعند غرفة القياس : يلا يلا بس
عمر : وشوو
معاذ مد له الملابس : يلا قووسهم كلهم خلني اشوفها عليك
عمر بتوتر : هنا ؟
معاذ ياشر على الغرفه : يب يب
عمر ابتسم بأحراج : طيب
دخل عمر يقوس الملابس
ومعاذ متحمس يشوف شكله بغير هذا الثووب القبيح : اذا خلصت اطلع لي اشوفك
عمر من داخل الغرفه : ابشر
معاذ ابتسم على ردود عمر وتفاعله معه وجلس يطقطق بجواله
ودخلوا رائد وفهد عندهم وهم يضحكون ومعاذ : هااه بشرووا !
رائد بسرعه : كل شي تمااااام
-قالوله كل اللي صار انبسط معاذ من الاحداث – كفوو
رائد : نعجبك
طلع عمر وهو مستحي من شكله واللتفتوا كلهم له
رائد وفهد تعجبوا بعمر
عمر لابس قميص وجينز سكني ومسكر ازاريره للرقبه
معاذ وقف بسرعه له : حركااات ياعمر
عمر مبتسم ابتسامه كلها خجل
رائد : نيو ستايل
عمر : يطولي بعمركم
وقف رائد وراح فتح ازارير قميص عمر المخنوقه : كذا احسن
عمر يناظر الجزء من صدره الظاهر .. غطاه وقال وهو منحرج : لا ووش كذاا ؟؟
فهد مسك ضحكته
معاذ : هههههههههه
رائد : لالا خله جد شكلك احلى
عمر مااقتنع : صدري نصه طالع يارجال
رائد : احسن كوول
عمر : لا استغفرالله
رائد تأفف
معاذ متفهم وضعه كاملتزم وكويس منه برضو لبس اصلن
معاذ : ههههههه سو اللي يريحك ياااعمر ماعليك من احد
عمر سكر الازارير وهو منحرج : ربي يسلمكم
رائد طفش من عمر ومايحب هالفئه من الناس يحسها معقده
معاذ : يلا ادخل كمل
عمر بضيقه : بصراحه لبست هالبنطلونات بس صارت ماسكه ضيقه ماقويت اطلع بها
فهد ماقدر يمسك نفسه : ههههههههههههههههههههههههههههههه
رائد يتنهد بقلة حيله مع هالولد
معاذ يضحك : ياعمر عااادي والله انت نحيف والمقاسات كويسه بس انت الظاهر ههههههههههههه
عمر وهو منحرج منهم : لا والله جد ماسكتن علي مره والله
كلهم فاهمين وش يقصد
معاذ : ماعليك اللبسها بس
عمر بحزن : طيب
دخل ولبسها ولبس تي شيرت وطلع وهو يحس نفسه عاري
الكل : هههههههههههههههههه
عمر بابتسامحه حرجه : والله اني قايلكم الله يهديكم
معاذ : لالا والله ححلو
فهد : تغيرت مرره ياعمر
عمر يناظر شكله بالمرايه فعلاً تغير كثير وطلع اصغر من عمره بكثير وضحك
رائد وقف وراح له ونزل بنطلون عمر شووي
عمر مسكه على طول : أووه ووش جاك ؟؟
الكل :هههههههههههههههههههه
رائد : لا كذاا احسن
عمر : لا والله شلون كذا !!!
رائد: يمين بالله كذا اححلى
عمر يرفع بنطلونه مومقتنع : لالا وووين مابقينا شي
رائد : كذا المووضه ياخي
عمر : موضه مايخالف بس موو كذا
رائد نزل بنطلونه وجلس يمشي يعطيه مثال: شفني كذااا
عمر يناظر برائد بتعجب : وواووك لاااا
الكل : هههههههههههه
عمر : منجدكم انتم وش المغزا منذا الحركه طيب ؟
رائد : كول
معاذ : ترا جد طالع شكلك جميل
عمر بحيره : مدري والله
فهد يعزز : عندك هالجمال كله وتخفيه
عمر بحياء : هههههههههههههه عيونك الجميله تسلم والله
معاذ : اجل كل شي حلو يلا نشتريهم –واخذ الملابس كلها وحطها عند الكاشير وطلع الكارد وكتب الباسورد –
وعمر واقف وراهم منحرج
وحاسب واخذوا الاكياس
عمر : يامعاذ بصراحه ضايق خلقي منك
معاذ : وليه ؟
عمر : وش الاشياء اللي تسويها لي ترا والله منربط لساني عنكم وساكت
معاذ : هههههه خلك ساكت اجل
عمر : بصراحه انا ودي ارجعهم والله وش ذا مااستحي ؟
معاذ : لاحوووول ياعمر تراك تعصبني منجد – مد له الكرت-
عمر يناظر بالكرت وياخذه : وش ذا ؟
معاذ وهو يكمل طريقه مشي والشباب قدامهم : هذا الكارد الصرافه
عمر يناظر وهو مبلم
معاذ : منزل فيها مبلغ بسيط تستفيد منه والراتب بينزل فيه شهرياً وهذا الرقم السري – مد له الورقه الصغيره-
عمر مبلم وفهى وبعد ثواني قال : لالالا استغفرالله معليش بهذي ماراح نقبلها اعذرني والله ياخووك صعبه علي
معاذ وقف وبجديه قال : شلوون تكوون اخوي وانت تعاملني كذا ياعمر؟
عمر اللي كان ماد الكارد له ومتنح من ردة فعل معاذ
معاذ : لا تجلس كذا تعيد وتزيد بكلامك ترا منجد انقهر
عمر بحزن وضيقه : لا الله يطولي بعمرك لاتزعل مني بس هالبطاقه والله ماودي اقبلها
معاذ مشى وقال يسايره : هذا فلووس من الشركه اصلن
عمر باستغراب : كيف ؟
معاذ : كذا الشركه يعطوون مقدم
عمر يحس انه مومقتنع بس سكت وقال في نفسه يمكن يكون نظامهم فعلاً كذا وسكت

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في السياره اللي جلسوا فيها حوالي ساعه ونص دوران ..
حمد يناظر بسيارة خالد الفخمه ومستغربها
وخالد كان يسوق السياره وحاط يده على الدركسون بأهمال ويده اليسار
مسندها على الشباك اللي جنبه وراسه مسندها على كف يده وجالس يفكر
وشغال هواجيس
حمد جلس يكح ويبلع ريقه
انقطع حبل تفكير خالد وانتبه له وقال : تبي مويه يابابا ؟
حمد : لا
خالد ووقف عند اقرب كافتيريا : انزل معي
حمد مستغرب المكان ولما شاف خالد نازل نزل معه بصمت
دخلوا الكافتيريا
خالد : خذ اللي تبي
حمد : لالا مابي شي
خالد بجديه : يلا بسرعه اقوول
حمد مشى غصب عنه ياخذ أي شي نفسه فيه
وخالد لما شاف حمد مستحي ومطول عشان يشتري قال له : انا بجلس هنا عند الباب ان خلصت قلي
حمد هز راسه بالايجاب وهو منبهر بالاشياء اللي ماقد شافها بحياته
ووقف خالد متملل يرد على الاتصالات اللي كان ساحب عليها
وجلس يناقش مع المتصلين وودخل للكاشير وعطاه فلوس وقال له اذا خلص هاالولد حاسبه ورجع الباقي ووافق الكاشير
طلع خالد وهو منفس ووقف عند باب سيارته وتسند وهو يتهاوش معهم بالجوال
وبعد دقايق طلع حمد وبيده الكيس وأشرله خالد يركب السياره وفعلاً ركب حمد وجلس ينتظر خالد
سكر خالد من المكالمه بعد ماهجدهم وركب السياره ومشى
وحاط يده على شفايفه ومعقد حواجبه ويفكر
حمد مد له فلوسه
خالد انتبه له وابتسم وقال : حطها بجيبك
حمد شبه منصدم لان الفلوس كثيره عليه بما انه فتى فقير
ورجع خالد يكمل طريقه وتشغله أمور كبيره وكثير
حمد مد له كبت الدخان
خالد اللتفت وانصدم بالكبت : وش هذا ؟؟؟
ابتسم حمد : لك
خالد ماستوعب : صادق ؟
حمد وصوته الطفولي : شريتها لك
خالد كان بينفعل عليه ولكن شاف انه طفل صغيرواكيد يجهل..سحبها منه وقال : ليش بس تشتري كذا ؟ انت ماتدري ان هذا مضر بصحه ويجيب امراض قوويه تموت ؟
حمد متعجب
خالد : ليش كذا ؟؟
حمد : ابوي دايم يخليني اروح للبقاله اشتري له دخان
خالد حس بضيقه : لاحول الله .. مايصلح كذا ابداً
طلع خالد البكت ورمااه برا الشارع
خالد بحزن : امااانه حمد انت قد دخنت ؟
حمد يغمض عيونه بضيقه وتصنع بالقوه .. حركاته حركات واحد كبير مو على عمره ياسبحان الله
خالد : قل الصدق
حمد : قد جربت مع عيال الحاره بس ماعجبتني .. وانت ماتدخن ؟
خالد شبه مصدوم : لا طبعاً .. هذااا مرض
حمد يضحك ضحكه استخفافيه : هه يمكن عشانك دكتور
خالد استغرب حركات الولد من بدايتها ينرفزه وقال : لا مو عشان دكتور عشان انا مابي امووت مريض وغير ان هذا حرام بعد
حمد بتعجب : حرام ؟
خالد : ايه هذا حرام لانه مضر بصحه
حمد : غريبه
خالد : وليه غريبه ؟
حمد : كل الناس تدخن .. يعني كلهم يسوون الحرام !
خالد انصدم من رد حمد الصغير ووجعه قلبه كلامه كان في عين الحق
بلع ريقه خالد ..حمد صغير بعقل كبير
خالد : ايه الناس هذولا جهلاء .. مايوقنون بالشي الا لما يصير .. يعني لما يجربون المرض ويعانوون يتحسفون على حياتهم قبل.. مايرضون الا لما يطيح الفاس بالراس
حمد : تؤمن بكلامك هذا !
خالد : مافهمت ؟
حمد : كلامك صح .. بس لو تلاحظ كلنا نطبقه يعني كلنا جهلاء
خالد باستغراب : لا شلوون ؟
حمد : يعني انت لما كنت تبي تساعدني وتدافع عني كنت تدري ان بتجيك مشاكل كثيره بس ماهتميت وتدري انك بتنفصل بس عادي عندك
خالد مره مصدوم من كلام حمد ويحس مايدري وش يقوله مستغرب منه مره : لااا ياحمد الله يصلحك هذا كلام وهذاك كلام ثاني .. بعدين من قالك اني بنفصل .. مافي مجال للمقارنه ياحمد
سكت حمد وهو يناظر بطريق
خالد جلس يفكر بحمد الصغير اللي ماتوقع منه الكلام قبل الصمت اللي كان فيه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بالشقه ..
دخلوا كلهم طفشانين وكل واحد انسدح بكنبه بتملل الا عمر
فهد : عمر ياليت تغير ثوبك وتلبس اللبس اللي شريناه لك
رائد بسرعه قال : ايه منجد
عمر بتعجب : اللحين !
فهد : ايه
عمر مايدري وش يقول
رائد : هو عموماً خل ستايلك كذا .. عشان الدوام برضو يحبون اللبس الرسمي
عمر : اهاا
معاذ دق جواله وقال لعمر : عمر لو تبي تغير لبسك رح لغرفتي
ورائد قال : ايه اللبس لبس خفيف وعايدي
عمر : ابشروا *وراح عمر للغرفه*
معاذ يبتسم بمكر
رائد : شفيك ؟
معاذ يناظر بالمتصل : بدر هه *وقف يرد عليه*
جلسوا رائد وفهد من جلستهم متحمسين وش عنده بدر داق
معاذ مبتسم : هلااا والله
بدر وكله حقد : تنكت انت ؟
معاذ : أوه وش صاير ؟؟
بدر : معاذ ممكن تقوولي وش تبغى من الحياه انت ؟
معاذ : ابيك ههههههههههههه
بدر يبلع ريقه بطولة بال : وربي اللي خلقني ان الصغير مصيره يكبر الا انت ورح تبقى على نفس انحطاطك وسفلك
معاذ : لاحوول الله شفيك تغلط اللحين ؟
بدر : توني ادري انك تعرف الغلط لاحلو تطورات
معاذ : ههههههههه
بدر : وصلت فيك حيونتك تأذي نفس بشريه ؟
معاذ استغرب شوي : وليش ؟
بدر : يامريض من المتوقع ماحصلت احد يعالجك .. ولكن مو مشكله مستعد افتح مركز طبي خاص لك ولا اني اخليك تلعب بذيلك لا انت واللي معك .. أي تجاوزات جديده اجيك بطريقتي أوكيه ! .. فلا تفتح لنفسك باب يامعاذ وتذكر انك جداً محظوظ للفرص اللي تجيك حفظاً لنفسك
معاذ بنبرة استفزاز وضحك : ههههههههههههه وش بتسوي بس ههههههه ؟؟
بدر يغمض عيوونه وماسك نفسه : وصلت ولا ؟
معاذ : واضح ياقلبي انك تعبان نفسياً وجالس تخبص بالحكي وماتدري وش تقول
بدر انفعل : وقسم بالله يااامعاذ ان فكرت مره ثانيه تجيني بأي شي يخصني صدقني لأهدملك حياتك .. خلاص عااد تراها وصلت معي بجد
معاذ : سوو !
بدر : الكلام لك وللي معك .. وانا الا لحين محترمك وانت تتمادى ياليت نكون حبايب على قولك
معاذ : اهاا هذا احترام .. عموماً انا لما جيتك كنت ابي عبدالمجيد خويي وانت اللي تعصب ومسوي زحمه على هالموضوع وكأن لك دخل فيه اصلن
بدر : لا لي دخل .. واعذرني على كلمة خويي تراها شوي كبيره .. يامعاذ تراك واضح مثل الشمس مايحتاج اعددلك مميزاتك بسم الله عليك
معاذ : ههههههههههههههه ربي يخيلك
بدر بضحكه : منجد والله .. الله يستر عليك انا هذا مطلبي مجيد اللي مسميه خويك تراه اخوي وانا ال ماي فاملي ماتقربهم .. فاهم علي ؟
معاذ : هههههههههههههه ياخي احبك طيب
بدر : اتمنى تكون فاهم قصدي زين وتسوي خير للكل الطرفين .. ريح عمرك ياخوي واعيش بستقرار بدال ماتخبط بنفسك كذا وماتدري وش تسوي بدنيتك
بدر كلامه على الجرح بنسبه لمعاذ ومعاذ حقد : وطيب !
بدر : نصيحه لحياتك .. خل العالم بحــــالهم ودع الخـلق للخالــق .. ومع ألف سلامه *وسكر*
معاذ نزل الجوال من اذنه وهو كله حقــد على بدر ومنقهر منه واللتفت لرائد وفهد وعمر اللي جالس ومايدري وش القصه وقال لهم : شفتوا ؟
رائد عقد حواجبه : سالم .. الحيوان سالم قااله
فهد يتذكر : يووووه
رائد ووقف منفعل : انا برووح اذبحه هالكلب قايله يسكر فمه
عمر طير عيونه منصدم
معاذ وقفه بسرعه : لالا خـلك خلك
رائد : الكلب قاله كل شي .. خرب علينا خطتنا
معاذ بتفكير : صار وخلصنا .. خططنا ببتغير وبرنامجنا جديد وبدر ياشباب
الكل يراقب معاذ بأهتمام
معاذ يكرر : بدر ياشباب .. النقطه السوداء عريضه عليه
الكل متابع
معاذ : خلاص ؟
رائد وفهد بجديه : خلاص
معاذ : أبحرق قلبه واعلمه كيف اكسر كلمته
جلس معاذ بالكنبه : بغيت اقول شي ياعمر
عمر جالس مصدوم ولكن يحاول يكون عادي : تفضل
معاذ : انا بخليك تسافر عشان دوامك .. تسافر لمدة شهر كذا بس اثباتاً للشركه .. كأنك رايح تغير جو لانها كلها اوراق بسيطه بتجيبها من هناك وعشان يثبتونك
كنت ناوي اسجل اسمك بشركه وخلاص بس رافضين وبعد اصراري سمحولك بسفره .. وبعدها رح تكون مرتاح مايطلبون منك الا اشياء بسيطه ودوام خفيف
اوعدك في ذلك
عمر مصدوم من كل شي ومو قادر يستوعب كلمه وقال مرتبك : وش وش تقوول بس يامعاذ الله يصلحك .. انا والله مستعد اشتغل ليل نهار والله
معاذ : لا بس كنت ابي اريحك لكن شددوا الانظمه ماعاد صار مثل اول فله
الزبده بتروح مع واحد وهو بيضبطك فلا تشيل هم وانا بكون معك بالاتصالات
واصلن مافي شي يخوف
عمر : ان شاءالله خير .. يجزاك الله خير مدري كيف اشكرك
معاذ : على ايش تشكرني بس
فهد : رووقوا .. انا قايم اجيب عشاء
رائد : ياليت والله
فهد : طيب تعال معي
رائد ووقف: يلا اجل
معاذ : الله معكم .. لاتتأخرون
*طلعوا*
عمر يناظر بمعاذ مستغرب ومعاذ داخل هواجيس والاوضاع صامته
عمر يحس مايدري وش يقول له لان واضح ان بينهم مشاكل هو ماله خص فيها
معاذ رفع راسه متملل : ايوه عمر
عمر ابتسم : ايوه
معاذ يناظر في عمر فوق تحت بتفكير وتأمل وبعدها قال : بقولك سالفة بدر هذي
عمر : تفضل
معاذ : لما كنا صغار وندرس بالمدرسه دايم بينا مشاكل من يومنا بس كنا قبل كذا اخوياء ومع بعض بس حصلت بينا مشاكل كثيره
عمر يسمعه بكل اهتمام
معاذ : انا عندي صديق اسمه عبدالمجيد وهذا كان تقدر تقول صديقي صدوق ومع بعض دايم .. وبدر كان جديد علينا ولكن فتره من صداقتنا تزاعلنا في مشاكل تافهه وكانت كل يوم عن يوم تكبر واحنا كنا 3 يعني
بدر حيوان مرت الايام وصار عبدالمجيد يمشي معه وعلى كلامه ويخليه يقلب علي كثير .. استمرت حياتي معهم كذا .. نجتمع مع بعض ولكن عبدالمجيد عقب ماكان معي بقوه .. بردت علاقتي معه بسبة بدر .. وصار بدر ومجيد مع بعض ضدي
ولكن عادي نرجع مثل مااحنا .. عبدالمجيد يتأثر بالشخص .. يعني هو صح يروح مع بدر لكن اذا جلست مع مجيد كثير وحسنت علاقتي معه يصير اوكيه ويرجع مثل قبل صديقي ويعجبك .. الزبده هذا نظامه تسحب عليه يسحب عليك
مر بنا العمر انا بديت انشغل كثير وكانت تجينا مشاكل بين بعض
الزبده اخر شي انقطعت اخبارنا وماعاد عرفت شي عنهم ولا هم يعرفون شي عني
بحكم مجيد مع بدر دايم .. واللحين انا ابي ارجع لمجيد صديقي الصدوق ولكن بدر يمنعني .. واليوم الطقاق اللي شفته بسبة هالموضوع
هو ماله دخل يعني والله
عمر بأنصات : ايه صادق والله
معاذ : هذي يعني ناشب وش دخل امك ياخي .. ملقووف
عمر :...
معاذ يكمل : والمشكله ملعوون الوالدين انا اللي معرفهم على بعض .. يعني شف القهر ويجي اليوم يقول اذا هذا خويك فهو اخوي .. ياعيني والله على كيفك يابن الكلب
عمر يغض الطرف بكلمات البذيئه اللي يسمعها ولكن هو حاس في معاذ كيف معصب : لا يضيق خلقك ياخوك .. اذا هم مايقدرون صحبتك ووصلك لهم هذا شي راجعلهم . انت ربي يجازيك على حسن نيتك ..ابد بسلامتهم
معاذ بسرعه قال : لا والله مااااسكتله .. اقوولك هو اللي خاش عرض .. انا ماجيته هو انا ابي عبدالمجيد هو وش يبي يمنعني وووش يبي ؟؟؟ مايكفي انه مخرب بينا
عمر : ايه انا فاهم عليك يطولي بعمرك .. وانت صادق المفروض هذا شي يبقى بينكم .. اسمعني انت حاول تقابل عبدالمجيد وتسلم عليه وتسولف معه بدون مايحس فيكم هذا بدر
معاذ : المشكله ماعرف عنه شي وهو موعاده يخبي عنه بيقوله على طوول .. وبدر هو اللي يحارشه علي
عمر : الله يصلحه هالبدر ان كانه يدور الشر بينكم والله مايجوز كذا يااخوان تشوهون سمعت انسان وهذي بنهايه دنيا ليش كل هالمشاكل والزعل بس
معاذ بحقد : اسئله
عمر : الله يهدي النفووس
معاذ : اذا هو مواعدني بطريقته .. انا ابادله المواعده *نظره حاده*
عمر يأس من معاذ المعاندي .. ونزل راسه يستغفر بنفسه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بدر بعد ماسكر في وجهه معاذ المكالمه واقف ومعقد حواجبه ويناظر بجواله وفيه كل قهر
واللتفت لوراء بيدخل والا انصدم ب عبدالمجيد اللي كان واقف ومتسند بطرف الباب ومتكتف
بدر وقف مصدوم ماكان يبيه يسمع او يدري بخبر معاذ او حتى يشك ان بدر مخبي عنه شي .. لان هم متعودين ان مافي أي شي يخبونه على بعض
مجيد يناظره من فوق وتحت بأستحقار وبعد دقائق قال مجيد وبنظره استخفاف : وواوو !
بدر بضيقه وحزن واضح من عيونه : اسمعني .. رح اوضح..
قاطعه عبدالمجيد بنظرات متعاليه ووبرود قال : اشش اششش *يرفع يده بتسكيت*
بدر حس بيأس وكيف نظرة عبدالمجيد له توضح كيف طايح من عينه
" مستحيل ووكيف صار كذا لو يدري ان اللي كنت اسويه عشانه بس كيف بيصدقني !!
انا اعرفه يحسبني مقلل من قيمته وانا وربي اللي خلقني جايه بمصلحته " تفكير بدر في دقائق الصمت ..


هل فعلاً انها نقطة النهايه ؟؟؟؟ ام انها نقطة البدايه ؟!!!!
انتظرونا في الجزء السابع من منطقة الشر ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الجمعة يناير 10, 2014 3:26 pm

cc6633]]** الجزء  السابع **

ووصل للبيت نزل من سيارته البسيطه وبيده كيس الملابس الجديده
ووقف عمر وهو يناظر بخويه سامي وواحد من عيال الحاره
كانوا جالسين على الرصيف ويسولفون ويشربون سفن اب في ذالك الحي معتم النور
انتبهوا لعمر اللي كان واقف وواضح انه بيدخل للعمارة بيتهم في وقت متأخر شيئاً ما
وقفوا سوالف يناظرونه بأستغراب فوق تحت
تعجبوا من لبسه اللي ماعتادوا يشوفونه عليه والكيس اللي بيده
رفع عمر يده من بعيد يسلم
وهم بادلوه السلام من بعيد وهم مستغربين
دخل عمر بسرعه لبيتهم دون ان ينتظر منهم الزياده
سامي وكريم اللي كان جالس معه صمتوا لدقائق
سامي تنهد بضيقه ونزل راسه للاسفل يتأمل بعلبة المشروب الغازي التي كانت بيده بحيره
وكريم لاحظ هالشي وقال : غريبه عمر ؟
سامي بدون لايناظره : وشو الغريب ؟
كريم : احسه متغير شوي
سامي وهويقلب بعلبة السفن اب الفارغه بتملل : هه .. شوي ! مرره متغير
كريم حس ان سامي شايل عليه وان فيه اشياء صايره ومحد يدري عنهم
نزل كريم راسه بحزن وهو ساكت مافي شي يقدر يقوله

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بدر بضيقه وحزن واضح من عيونه : اسمعني .. رح اوضح..
قاطعه عبدالمجيد بنظرات متعاليه ووبرود قال : اشش اششش *يرفع يده بتسكيت*
بدر بأرتباك : مجيد ان...
عبدالمجيد بنظرات متعاليه : وتقوولي المدير ..وماترد على الاتصالات عندي .. واسئلك ان كان فيه شي مضايقك او قاهرك تقولي .. ترد علي بمافي شي
بدر يناظر فيه بنظرة انكسار
عبدالمجيد : ححلو يابدر مره حلو .. استمر ..الله يقويك
بدر منربط لسانه ولا يمديه يشرح بشكل واضح يبي يهديه يبي يفهمه ولكن الصمت استولاء عليه فجأه وبقت عيونه اللي تتكلم
دخل مجيد الغرفه بسرعه سحب مفتاح سيارته وطلع بسرعه
ووقفه بدر وقال بسرعه : لالا لحظه مجيد لحظه
مجيد يسحب يده من بدر ويمشي وهو مره معصب وكاتم نفسه
بدر يمسكه بترجي : مجيد اسمعني بس لا تصير كذا
مجيد : ابعد عني .. ابــعد عني
بدر ماقدر يجبر مجيد على شي مايبيه ووقف وهو كله حزن وانكسار على مجيد
ماله مبرر كل شي واضح
مجيد مشى بخطوات سريعه يركب سيارته
وبدر يتأمله وهو يحس انه رح يخسر مجيد من يده بعد ماصار معاذ امره مكشوف بينهم
يتأمله بدر وهو يتذكر نظراته له كيف منسكره كيف ثقته عندي منعدمه
قد ايش وضحت له امور موبمكانها وحسسته .. اخوي والله واقولها وانا ماكذب
ْْ غالباً الخوف يهدم الكثير وكثير من حيث لا نشعر بالأثار اللي نتركها بسبب تصرفاتنا ْْ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


سمر تلعب بالليب ستيك تفكه وتسكره وهي منسدحه نص سدحه على الكنبه امام التلفاز والانارات الخافته والهدوء اللي هي عايشته اللحين تلعب بالليب ستيك وهي تفكر بحزن
وبعد دقائق وقفت وعدلت شعرها اللي سرعان ماانزلق على وجهها
وذهبت لغرفتها سحبت الشنطه الكبيره وفتحتها وتوجهت للدولاب وفتحته تاخذ ملابسها بشويش
وتحطها بالشنطه وعلى وجهها علامات الحزن بأنها مضطره تروح لبيت عمها مثل ماطلب ابوها منها قبل لايسافر وهي عارفه بأن الوضع رح يتغير كثير
ومو بسهوله تسوي اللي تبيه مثل قبل
قررت بأنها تغير من نفسها شوي وتتعدل

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دخل خالد البيت بعد ماعشى حمد وفي وقت متاخر وهو متقصد التأخر عشان يضمن ان كل الموجودين نايمين بهالوقت وهو يحس انه متوهق بسالفة حمد ووجوده معه
ووقف خالد سيارته بالباركينق ونزل وقال لحمد ينزل معه
نزل حمد من السياره وهو في وجهه اكبر علامة استفهام وتعجب
يناظر بالمكان كله بنظرات واضح عليها الرهبه
خالد مسك يده وظل يمشيه معه للداخل
مروا من حديقة المنزل وحمد لايستطيع غض البصر فيها وهو يشاهد النوافير العجيببه والبحيره الصغيره  اشبه بالخيال او حلم اليقظه
فتح خالد الباب الداخلي بخفيف
ودخل حمد معه وسكر الباب
الانوار اغلبها مغلقه بالبيت لا وجود سوا انوار خافته جداً تملى المكان
والبيت هادىء جداً
حمد يستوقفه ما حوله وخالد حس بهالشي
حمد طفل نشأ في بيئه ايضاً فقيره تجهل الكثير والكثير عن هذه الحياه
لمن يتطرق لهذه الطبقه يراها عالماً بحق آخر
قطع بصيرته خالد اللي سحبه معه لفووق
حمد يمشي معه وهو جاهل وتارك امره لهذا الشاب خالد
فتح خالد غرفته اللتي كانت في نصف المرر ودخل ودخل حمد بعدها
خالد سكر الباب بهدوء واللتفت وهو ياخذ نفس وصوله وشاف حمد كيف يناظر الغرفه بأنبهار وتأمل
خالد يحس مايعرف كيف يتصرف بجد واول مره ينحط بموقف مثل هذا
تكتف خالد وابتسم على جنب وقال : هذي غرفتي
حمد انتبه على نفسه واللتفت لخالد وهو يملئه الصمت
خالد : رح تنام هنا اليوم لين بكره نشوف وش نسووي
حمد هز برأسه بالتوافق
دخل خالد غرفة الملابس الصغيره الخاصه بالغرفه واخذ المفرش المرتب تصيفطه بأحكام
وسحبه وفكه من تغليفه
وحمد وواقف يراقب خالد كيف يفرش له المفرش الراقي على الارض وبشكل المرتب لايختلف نسيجه عن مفرشه الحالي فكلهمها افضل من الاخر
خالد بعد ماخلص من الفرش ووقف وابتسم لحمد
حمد يناظر بتأمل
خالد وصوته المبحوح : خلاص اللحين لازم تنام وبكره الصباح نشوف وش نسوي هاه
حمد هزراسه بتوافق
جلس حمد في المفرش وهو مبسوط
خالد وقف وناظره : حمود مرتاح باللبس هذا ؟
حمد يناظر بلبسه بأستغراب وقال بصوت صغير : ايه
خالد يفكر بحيره : مممم طيب الصبح وش رح تلبس .. خلاص خلاص لحظه
حمد كله علامة تعجب ويحس مو فاهم خالد
دخل خالد غرفة الملابس ولبس بجامته النوم وطلع وهو معه تيشيرت حقه اللي كان اطول قامه
حمد ناظره بدهشه .. حس بتغيير هالدكتور بشكل كلي فعلاً خالد يتغير شكله من الدوام ولبسه الرسمي والبيت وحياته اليوميه .. كذا افضل
خالد مد له التي شيرت : شرايك حبيبي تلبس هذا اللتيشيرت ؟ عشان بكره تقدر تلبس لبسك هذا وتكون مرتاح اكثر بنومه
حمد مستغرب من التيشيرت ويحس ماينفع ووقف واخذه بصمت
خالد : بصراحه ماعندي شي لمقاسك .. بس عادي مافي احد غيرنا
حمد ابتسم بعفويه لخالد
خالد اشرله بغرفة الملابس : أللبس هناك وجب لبسك بعد ماتخلص
حمد هز راسه بتوافق
خفف خالد انوار الغرفه للنور الخافت جداً ودخل للحمام يفرش اسنانه وطلع
و حمد بتيشيرت واقف وهو مستحي من شكله تيشيرت بدون شي جنيز او شي
خالد انتبه له وابتسم لحمد ووسحب منه لبسه مايبي يحسسه بالاختلاف
وحطه بترتيب على الكنبه اللي بالغرفه : بكره رح تحصله هنا –اشر له للحمام- هذا الحمام اذا حاب تستخدمه
انسدح خالد بالسرير وانسدح حمد بالمفرش اللي جنبه وهو مستحي ومستغرب المكان وكل شي .. يحس مايقدر ينام بمكان مثل هذا ووده يتمشى في كل البيت يحس ماراح يشبع حتى وطاير من الفرحه

خالد طل على حمد من فوق : اذا صحيت بكره قبلي صحني أووكي !
حمد هز راسه بتوافق بابتسامه
غمز له خالد ورجع ينسدح على ظهره : تلحف زين هاااه
حمد بابتسامة خجل : طيب

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وفي الصباح والشمس مشرقه
عمر في الحمام يستحم وهو كلها نشاط لليوم .. وقف عمر يتأمل وجهه بالمرايه الباهته والنصف مكسوره ومتأكله
لايهمه مايعيشه الان ومايدور حوله وحياته اللتي بالأمس موقن بأن مايصفه القدر له بالخيرالآت
يتأمل ملامحه : " مااش طالع شكلي *عبس وجهه بتكشير وهو يناظر بلحيته والشعر اللذي على ذقنه الموزع بأهمال* - تذكر الشباب لما قالوا- " طالع شكلك اكبر من عمرك " وليش طيب !! وغير اليووم اول دوام لي بشركه لااا لازم اتضبط لو شووي "
مسك المووس يحلق بشكل خفيف ويرتبها
لم ياخذ منه وقت طويل طلع عمر من الحمام ولبس لبسه الجديد اللي كان مجهزه من امس
جينز وجوكيت رسمي  اصبح  مناسب جداً ومطابق دوامه
وطلع بسرعه من غرفته ووصادف امه بالمرر وبلع ريقه
ام بنظرات صدمه : عمر ايش هذا ؟؟
عمر ابتسم : هلا يمه – سحب راسها وباسها – يطولي بعمركك .. شرايك ؟
ام عمر تناظر فوق تحت بتعجب : حلو بس شلوون ؟
عمر : ههههه بقولك شلوون .. بس تعالي معي
مسكها مع ايدها ومشاها للصاله وجلس وجلسها معها على الارض
ام عمر كلها صدمه ومنبهره بأبنها وبشكله المختلف
عمر : يمه ابشرك توظفت
ام عمر : وشوو ؟؟
عمر : اقوولك توظفت ولله الحمد
ام عمر : ش شلوون وكيف ؟؟
عمر : هههه واضح عليك الصدمه .. بس بقدرت القادر يايمه الله مايخيب بعباده
ام عمر : ونعم بالله
عمر يكمل : فتحها الله علي ورزقني الله يايمه برجل ونعم الرجال .. يعرفلك شركه ووتوسطلي فيها وهذاني يمه قدامك متهجز للدوام .. وحتى هالوظيفه يمه ماابالغك  بجمالها ومستواها والله ... وعرفني على رجال ونعم فيها وقفوا كلهم معي وقفات حتى الاخوان ماسووها ياعسى ربي يرزقهم مايرتجونه
ام عمر موقادره تستوعب وماوخرت عيونها على وجهه عمر : وشلون عرفته ياعمر
عمر : ههههههههههههه لا هاذي قصه طوويله عاد لو بقوولك بتاخر على الدوام.. بس ابشري يايمه بالخير قايلك الله مايخيب عباااده
ام عمر ابتسم بحزن وودها تفرح وهي تشوف شكل ابنها وكيف مبسوط ونفس الوقت خايفه عليه وتفكر وش يخلي واحد من هالناس يوقف معه كذا وهو ماله معرفه حتى وليش يوقف معه وهو ولد طفران وفقير وش ينتظر منه
عمر : يايمه انا اقوولك وانتي زيدي بدعواتك ان الله يوفقني ان شاءالله
ام عمر : آميين آميين يارب
عمر : يلا يمه تامريني بشيء
ام عمر بسرعه قالت : عمر انت يعني ضامن الوظيفه يعني ؟
عمر بأستغراب : ايه يمه قلتلك خلاص متوظف انا اللحين
ام عمر : يعني ان شاءالله بينزلك معاش ؟
عمر : ازهليها يمه وبكل ثقه بإذن الواحد احد
ام عمر : ماششاءالله ياررب يارب
عمر : يارب
ام عمر : يمه بقولك شي قبل لاترووح
عمر : امريني بس
ام عمر : انا اقوول بما انك توظفت ولله الحمد وان ان شاءالله انها بتنفتح لك .. يايمه انا وودي ازوجكك واشوف عيالك
عمر ابتسم : أكييد أكييد
ام عمر : ان شاءالله يارب .. ياخلف امي وابوي ماراح نلاقي احسن من ساره بنت الشيخ ابوساره لك وومن جمالها وهضامتها وظرابتها
عمر ابتسم ونزل راسه منحرج
ام عمر تكمل بأبتسامه : وودنا نروح لهم ونخطبها لك رسمياً
عمر رفع راسها مبتسم
ام عمر تغمز : وتراا الشيخ ابوساره ينتظرك بعد
عمر ضحك : ان شاءالله
ام عمر : هاااه اجل نرووح لهم ؟؟ عشان مانبيها تروح من ايدنا
عمر : بس مو كن بدري على الزواج
ام عمر : ووش بدري ياوليدي بس ؟؟ هذي هي هالايام تختبر الترم الاول من الثنوي وماباقي لها الا ترم وتتخرج من الثانويه .. ماعاد باقي شي
عمر بتفكير : ححلو بس احس تونا ليش هالعجله ؟؟
ام عمر : مابها عجله .. البنت بتروح من ايدنا يمي لازم نلحق عليها وش زينها الكل يبيها
عمر : ههههههههه لا يايمه ماعليك ابوساره حاجزها لي – يغمزلها-
ام عمر : ههههههههه بس مايخالف هويبيك تتقدم لها رسمي .. وحنا حتى خطبه ماخطبنا .. كووه بس
عمر يهز راسه بالايجاب : خلاص ابششري طال عمرس
ام عمر :ههههههههه الله يحفظك ياوليدي واشوفك انت وساره معاريس ووبيت واحد وعيالكم هالكثر يالله ياكريم
عمر منحرج : ههههههههههه امين الله يسمع منك يارب
ام عمر : آميين آميين
عمر وقف ممستعجل : يلا يمه انا بتأخر والشركه بيعده
ام عمر : يلايلا ياوليدي الله معك ارفق بطريق
عمر باس راسها : ابششري ابششري
-طلع –

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

صحى من النوم وبدون لايشوف الوقت دخل الحمام متملل
ياخذ له شاور سريع
وطلع وبيده المنشفه ينشف وجهه ولبس ويفكر
.
.
.
طلع سليم من المطبخ وبيده صحن الكورن فليكس ويتمشى بالبيت وياكل ووقف فجأه وشهق شهقه عاليه طاح الصحن منه بصدمه وانكسر وهو يشووف الولد الصغير اللي جالس يلعب عند باب المدخل بلعبه صغيره كأنها نوع من اللعاب " بيضة كندر"
وقف حمد وسقطت القطعه الصغيره من ايده من الخوف مصدوم
سليم كله صدمه ويرردد بصوت واضح : اعووذ بالله من الشيطان الرجيم اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
خالد سمع كسر الصحن وطير عيونه بصدمه .. وتذكر حمد اللي كان معه ليلة امس واللتفت يتفحص فراشه وماحصله .. انفجع بأختفائه وطلع برا غرفته بسرعه ونزل

حمد واقف مرعوب مايدري وش يسوي
سليم حاط يده على فمه وياشر عليه بخوف : ميين انت مين انت ؟؟؟
حمد الصمت موقفه .. تحرك بخطواته شوي يبي يطلع فووق حيث مكانه
شهق سليم وصرخ : يمـــآآآآآآه – ولصق بدروبزين الدرج بيهرب لفوق-
دخلت ام خالد البيت بعد ماكانت تشرب قهوتها بالحديقه وانصدمت
سليم : يمه يمه شووفي شووفي
ام خالد بصدمه : ممين !!!!
نزل خالد بسرعه وهو يلعن الساعه ودز سليم : ووخر
مسك يد حمد بسرعه
سليم يناظر مرعووب
ام خالد كلها صدمه : خخخالد !! ميين هذا ؟
خالد يبلع ريقه هذا اللي ماحسب حسابه : يمه هذا ولد
ام خالد : ادري انه وولد .. بس ميين من يكوون هذا ؟؟
حمد نزل راسه
سليم هدا من روعته ووقف يناظره
خالد : حمد .. مريض يراجع عندي بعدين احكيلك
سليم يناظر بخالد فوق تحت مصدوم : آهئ الحقيير  اثرره معيل واحنا نقول ليش مايبي يتزووج
خالد اللتفت له وبنظرات استحقار : اقول طس لاأفلمبك هنا
سليم : هييه والله
ام خالد تصرخ : انا اقووول من ووين هذا ياخالد ؟؟
خالد بصوته المبحوح : يمه قلتلك انه ولد يراجع عندي خلاص عاد – ياشر لحمد – حمد اطلع  لغرفتي
حمد ماله الا يسمع الكلام بسرعه
ووقفته ام خالد : اعذررني يااخويلد بيتنا مو للاجئين اذا انت دكتور ومو عارف مسؤوليتك ماله داعي تظلمنا معك وتجيب لنا مريضينك نرعاهم ياحبيبي
خالد غمض عيونه بطولة بال
حمد يناظره منحرج وهو يشوف اسلوب هذي الأم معه ويحس انه انجرح
دخل ابوبدر وهو مروق واستغرب لما شافهم : سلام عليكم
الكل : عليكم السلام
ابو بدر : وش السالفه ؟؟
ام خالد : ششف ولدك ؟؟ هذي نهاية الرزه ... سسود الله وجهه
ابوبدر : سلامات سلامات
خالد بسرعه قال : يبه كل السالفه اني جبت هذا الولد الصغير معي بسالفه شوي خاصه اعتبروه معرووف ياخي .. ولا اخذت عفشي كله وطلعت اذا لهدرجه مضيق عليكم يعني
ابوبدر فسخ نظارته وهو يتأمل بطفل حمد ومتعجب : ياابني وش دعوه بس ؟
خالد : انا ادري عن امي
ام خالد : لانك قليل أدب واسلوبك قذر
حمد نزل راسه بحزن ماكان وده يوصل الدكتور خالد لهلموقف مع اهله وكله بسبة غبائه
ابو بدر : لاه لاه يام خالد لا تصيرين كذا الله يصلحك  ..تعال خالد معي للمجلس
خالد ياشر لحمد : حمد اطلع فووق
حمد طلع فووق بسرعه
وخالد مشى وراء ابوه للمجلس
..المجلس ..
ابوبدر : اجلس اجلس ياخالد
خالد جلس وهو ياخذ نفس بطولة بال
ابوبدر : ماراح أكون مثل اسلوب أمك طبعاً .. بس بسألك عن قصة هالولد
خالد عدل جلسته : اسمعني يبه
( حكى له السالفه كلها )
ابوبدر : لاحول ولاقوة الا بالله .. وانت وش ناوي تسوي ؟
خالد : الموضوع معلق ابي رد من والده وان شاءالله مارح تطول السالفه بس ابيكم تتحملوني شوي وماتحرجونه
ابوبدر : ماقلنا ششي سو اللي حاب تسويه .. بس مدير قسمك يدري عنك ؟
خالد : لا
ابوبدر : مشكلتك ياخالد مطنش العواقب .. ماهووو سهل تاخذ عيال الناس من دون اذن .. لاتصير احمق ياولدي
خالد : أدري أدري .. بس ماعلي من احد .. حمد مريض وانا اللي ماسك حالته اذا الطب يهدف لشفاء المريض فأنا هذا هدفي .. مافي مشكله لو كسرت شي من الانظمه
ابوبدر يتنهد : والله مدري شقولك ياولدي وودي اشجعك ولكن هذي مسؤوليه كبيره والله
خالد يهز راسه بتوافق: ماعليك
.. طلعوا من المجلس ..
طلع خالد لفوق على طول وابوبدر جلس مع ام خالد يشرح لها ويفهمها
دخل خالد للغرفه وشاف حمد اللي كان ضام رجلينه ورفع راسه ورجع يغطيه وكله حزن وانكسار من الموقف المؤلم
خالد ضاق صدره لما شافه بهذا الووضع .. سكر الباب ووراح جلس جنبه
ومسح على شعر حمد
خالد : اهلي بس كانوا مستغربين لاني ماقلتلهم من قبل وهذا كل شي
رفع راسه حمد وناظره وعيونه تبرق دموع وساكت
خالد ابتسم : رح يعرفونك كويس ورح يحبونك ورح تحبهم انا متأكد من هالشي
حمد : يعني ماراح يكون وجودي مزعج ؟
خالد : أبداً ياحمد ابداً .. ولاعمرك تفكر كذاا
حمد رجع نزل راسه وسكت
خالد : انا بطلع للدوام .. بس ابيك تنبسط هنا اووكي !
حمد:..
خالد يلعب بشعره : رح يهتموون فيك بغيابي .. انا موصيهم ماعليك
ناظره حمد بصمت وخالد غمز له
نزل حمد راسه وابتسم

طلع خالد وراح لأمه
خالد : يمه ياليت ماتضايقونه بالكلام مثل اليوم .. تراه صغير لاتشدون عليه
ام خالد نزلت راسها بحزن بتفكير بأمر الولد اللي صار عائق عليهم ومسؤوليه : ان شاءالله ياخالد
خالد : انا طالع للدوام بس امانه يمه .. ترا مالي الا انتي فخليك معي
ام خالد اول مره تشوف خالد بهالشكل وبهالوضع تحس رحمته وقالت بعد تفكير : ولايهمك ..خلاص روح الله يحفظك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الجمعة يناير 10, 2014 3:32 pm




عمر يناظر بالأوراق اللي قدامه ومنبهر من مكتبه ومكانه والرجل اللي بجانبه يشرح لها امكانيات العمل
: خلاص ياستاز عمر ؟
عمر انتبه له : اييه ايه فهمت
: أي انتهى الشغل لهون .. بدك تبلش مع العملاء المستجدين هونيك لحتى كفي امتحاناتيك لهشهر
عمر مبسوط جداً من مكانته اليوم : ايه ايه ابشر
: يلا موفئ
قبل لايمشي المدرب
عمر : لحظه لحظه ماقلتلك يطولي بعمرك عن اسمك ؟
: آيه اسمي فادي
عمر : حلو حلو يامعلم فادي
فادي : هههههههههههه بشكرك
عمر : العفوو
فادي : بدك شي ئبل ماامشي ؟
عمر : سلامتك
فادي : يسلمك
دخلوا رائد ومعاذ وصرخوا : وههااااوو مبرووك مبرووك
عمر طار من الفرحه لما شافهم : ياهلاااا والله يبارك فيكم يارب ياكريم
سلموا عليه
رائد يطق على الطاوله "طبل بها ويغني " : وانا ايه عايز غيروا حبيبي وكولوا فؤادي ياعليلي ياعيني
معاذ : ياعيني هههههههههه
عمر منحرج : هههههههههههه عسى الله يوفقكم ويخليكم لي هذا بفضل الله ثم وقفاتكم معي ماتقصرون
معاذ حط يده على كتف عمر : تستاهل تستاهل

ــــــــــــــــــــــــــــ

نزل من سيارته ودخل ووقف عند الشقه
طلع عبدالمجيد من شقته وصادف بدر اللي كان واقف عنده وتنهد
بدر : كيفك مجيد ؟
عبدالمجيد يتأفف : وش تبي ؟؟
بدر : ابي اكلمك
عبدالمجيد بسرعه قال : وش تبي ؟
بدر : مجيد وش هالاسلوب ؟
مجيد : تبي شي انت اللحين ؟
بدر : ممكن اتكلم معك في مكان مناسب للكلام ؟
مجيد : عشان تبرر .. مايحتاج والله .. وخر تراني تاخرت
وقفه بدر : مجيد !
مجيد تنهد بطولة بال
بدر بنبرة اصرار : تعال معي
سحبه مع ايده ودخله الشقه وسكر الباب
مجيد : ماتوقع في شي نحكي فيه يااستاذ بدر وانت تلعب بذيلك من وراي
بدر بصدمه : انا !!
مجيد : اجل انا
بدر : مجيد انت موفاهم شي
مجيد بسرعه قال : لاا لاافهم لا افهم .. شي تسويه من وراي كيف ابفهمه بس
بدر نزل راسه بحزن
مجيد لف لجهة بدر : هه .. وصارت علاقات جميله مع معاذ اجل هاه !
بدر رفع راسه وواضح عليه الانفعال : شتقوول انت ؟
مجيد : ابداً .. استمر بس انت استمر وخطط كويس
بدر : انجنيت !
مجيد صقع الجدار برجله : اقوولك شششفيك من ذاك اليووم . وتقوولي مافي شي .. وانت تكذب علي
بدر يسكته : اسمعني اسمعني اسمعني
مجيد يكمل : واثاريك تكلمه وداخلين بلعمييق واديلووه يابدير اديلووا
بدر : خلااااص ياخي
مجيد مسك نفسه عن الزياده ومعقد حواجبه
بدر بترجي واضح منه وبحروف بطيئه : مجيد انا ابيك بخير والله
مجيد منكتم
بدر : ماكنت ابيك تعرف ..
مجيد : تعرف ايش !
بدر يتنهد
مجيد : تعرف ايش ؟؟ كمل
بدر بنظرات حزينه ونبرة ترجي
مجيد : عن معاذ صح !! انا يعني سبيكه صح ! ماعرف اتصرف صح !
بدر : لا محشوم وش هالكلام
مجيد : لا هذا قصدك يابدر
بدر : لا انا ماكنت ابي اكبر السالفه
مجيد : كبرت ابشرك .. بسبة تفكيرك القليل لي .. غبنتني يابدر
بدر : لا والله جد
مجيد : انا ترا اعرف اتصرف.. ماني طايح من عينك لهدرجه ترا
بدر : وقسم بالله مافكر كذا
مجيد : اجل ايش اجل !!!!
بدر : انا بس اخااف يعني
مجيد : ترقعها بس ماجت معك .. على العموم مالي كلام معك انا
بدر : مجييد
ناظره مجيد وشاف بعيونه علامات الحزن والترجي الواضح
مجيد رفع راسه بتعالي
بدر بترجي : تكفى
مجيد يتنهد
بدر مسك بطنه بألم
مجيد انتبه له : شفيك ؟
بدر عقد حواجبه : لالا مافيني شي
مجيد : أكييد !!
بدر يعدل وقفته : اكيد
مجيد : عطني رقمه
بدر رفع راسه بأهتمام : مين !!
مجيد : معاذ
بدر : منجدك مجيد ؟؟؟؟
مجيد : ايه منجدي يلا
بدر : لا مستحيل
مجيد : ان ماعطيتني الرقم مالي كلام معك .. بسرعه
بدر مومستوعب كيف بس يعطيه الرقم وهو كل هالايام يحاول يخفي الموضوع عن مجيد اصلن : مجيد لا مااقدر
مجيد : لهدرجه يابدر ؟؟
بدر بنظرات حزن
مجيد : خلاص اوكيه ابعد عني
بدر ووقفه مع صدره : ماراح تطلع وانت متضايق مني
مجيد : ليش اهمك ؟
بدر بحزن : هذا سؤال ؟
مجيد : هه .. واضح
بدر : مادري ليش تتصرف معي كذا
مجيد : انا اللي ماادري ليش تتصرف معي كذا .. بس ترا واضحه ..وخر
بدر : طيب وش بتقووله ؟
مجيد : شدخلك ؟؟
بدر : مجيد قلي وش بتقوله ؟
مجيد : مو هو يبيني ؟ خلاص انا اتصرف
بدر : بس ابي اعرف
مجيد : بتعرف .. بس عطني الرقم
بدر بقلة حيله فتح جواله وجلس ينقله الرقم وهو منقهر مره

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دخلت البيت الكبير والعريض وبجانبيها الخدم يحملون لها الحقائب
وهي تتأمل ببيت عمها الواسع وكلها حزن بأنها سوف تقييم اوقاتها بجانب تلك الأسره
استقبلها عمها البدين وزوجته بكل ترحيب مصطنع
راشد : تو مانور البيت بدخلتك علينا ياسمور
سمر بابتسامه مصطنعه : شكراً
زوجة عمها تاشر للخدم بحمل حقائبها للغرفه وتجيزها : تفضلي تفضلي
سمر مشت وجلست بصاله حيث مكانهم وهي ساكته
راشد : ههههه ان شاءالله تلاقين الراحه والمأوى معنا وبينا
سمر تهز راسها بتوافق
راشد : عاد لازم تحطين ببالك ياسمور .. ان لهذا البيت حرمته وقوانينه الكل يلتزم فيها ولا هي معقده
سمر تبلع ريقها بطولة بال
راشد : وخصوصاً على الطلعات واوقات النوم
دخل عبدالإله البيت وصادفهم
راشد بسرعه : اهليين بولدي تعال شف ضيفنا اليوم
عبدالاله معروف بغروره وانحرافه : السلام
الكل : وعليكم السلام
سمر ماتتجرء حتى تناظره ومستحقرته وتكرهه
راشد : تعال اجلس جنبي
جلس عبدالاله بكل تعاليه ولا يعجبه شيء
راشد يوجه الكلام لسمر : عاد عبدالاله لسى راجع من امريكا وهو ولدي الغالي ومانرد له طلب
يبتسم عبدالاله بتعالي
راشد : عاد هذي سمر بنت عمك
عبدالاله يهز راسها متوافق ويناظرها باستحقار وبتعالي
سمر مالها خلقهم كلهم : طيب انا ابي انام اللحين
راشد : ماعندك دوام ؟
سمر : مارحت اليوم .. ابغى ارتاح
راشد : اهاا . بس مو كل مره .. اوكي ارتاحي اللحين خلي الخدم يوصلونك غرفتك
وقفت سمر وشالت شنطتها الصغيره ومشت لفووق

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يشربون القهوه في المكتب وانواع الضحك
رائد: بس عمرر انتبه لاتغتر علينا
عمر : هههههههه شدعوه بس
رائد : بزنس مان ولبس وكشخه .. خاف ماعاد نشوفك بس
عمر : ههههههههه كل هذا ووسخ دنيا يارجال مايهم
رائد ومعاذ يناظرون بعض .. كل اللي سووه له متوقعينه ينسحر ولكن ايمانه كان اقوى من ترف دنيا .. استغربوا تفكيره وضحكوا تسليك
دق جوال معاذ ورفعه واستغرب الرقم ورد : هلا
مجيد : السلام
معاذ : وعليكم السلام
مجيد : كيف حالك معاذ ؟
معاذ استغرب المتصل : الحمدالله تمام
مجيد : عرفتني ؟
معاذ يتذكر نبرة مجيد نفسها لكن مومستوعب : مجيد !
مجيد : وصلت
معاذ تلعثم ومن الربكه ووقف ماتوقع ان مجيد رح يوصله بهالسهوله : اهليييين كيف حالك يامجيد طمني عنك
مجيد : بخير
بدر حاط راسه على الجدار ومتكتف ومنكتم
معاذ : يابعد عمري انت والله .. اشتقتلك
رائد وعمر مطيرين عيونهم بصدمه ويتابعون معاذ
مجيد : اشتاقتلك العافيه
معاذ : انت وينك يارجل تعبنا واحنا ندور عليك
مجيد : ابد والله مو بعيد بس يمكن بعض الناس ابعدوني شوي – يدق بالكلام لبدر –
بدر عقد حواجبه من كلام مجيد اللي يستفز الواحد
معاذ : ههههههههههههههههه صادق والله .. عاد كلنا مشتاقين ونبي نشووفك
مجيد : ع خير بس بغيت شي انت ؟
معاذ : نشووفك بس
مجيد : ان شاءالله
معاذ طاير من الفرحه خلاص الشي اللي كان يبيه صار: ان شاءالله خلاص قريب
مجيد : اللي تبون
معاذ : يالبى قلبك بس
مجيد : تسلملي
معاذ : الله يسلمك
مجيد : مااطول عليك
معاذ : وقتك يالبى
مجيد : تسلم .. باي
معاذ : باي
صقع بدر يده بالجدار وبأنفعال قال : تستهبل !!
مجيد يناظره ببرود : نعم
بدر : تتواعد معه عيني عينك ؟؟؟
مجيد : عندك شي انت ؟
بدر بعصبيه : ايه عندي .. وبلا استفزاز ياامجيد انت تدري وش ابي
مجيد : لاوالله مادري شتبي ومسوي قروشه عشان الرجال يبي يشوفني
بدر : لا تشووفه ولا يشووفك اووكي !!
مجيد : هه وليش ؟
بدر : بس كذاا – شدد على الكلمه – كــذا
مجيد حاس بدر كيف منفعل وقال ببرود : رايك هذا
مشى مجيد بخطوات بطيئه عنه
بدر بتحسر : ليتني ماعطيتك الرقم على كذا
مجيد : لا تحسب انه حل
بدر : بتروح له ؟؟
مجيد : والله بكيفي انا .. ويلا بمشي انا للدوام
بدر : لحظه !! .. بتروح له منجدك ؟؟؟
مجيد : اييه .. عندك شي ؟
بدر : هذي نهايتها يعني ؟
مجيد : كيفي والله
بدر ضغط على يده : الله يلعنن ...
مجيد يناظره ببرود
بدر فتح الباب بقووه وطلع
ومجيد واقف ببرود ويبتسم : " مثل ماقهرتني اقهرك .. بأني لازم اعقلك "

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دخلت الغرفه المخصصه لها في بيت عمها
ووقفت تتآمل بالغرفه حزينه وعيونها مغرقه من الدموع
تتذكر بدر ووتفكر فيه ونفسها تطمن عليه بعد مازعلت عليه ولما جاءها بالمره الاخيره رفضت تشوفه رغم ترجيها له
تتذكر كل شي ووتناظر بحولها من الخدم اللي طلعوا من الغرفه وسكروا الباب وراهم
بقت وحيده جسدياً ونفسياً
الفراغ عارم وشعور الغربه بين الأهل
ووقفت عند الشباك الطويل تتأمل ومشبكة الأيدي تفكر ..افكار كثيره تجول بمخيلتها
قطع مفكرتها جوالها اللي يدق
راحت له ورفعته وردت : الو
هند : اهليين سموور .. دريتي ؟
سمر مالها نفس شي : عن أيش ؟
هند : الحفله اللي بتسويها رينادوه ؟
سمر : اهاا
هند : تقوول يوم الخميس اسبوع الجاي
سمر ببرود : اهاا
هند : شفيك اهاا اهااا اهااا ؟؟؟؟
سمر : لا مافي شي .. بس ماادري اذا بروح او لا
هند : اكيد طبعاً ايه .. من اول واحن انتظرها تستهبلين ؟
سمر تتنهد : احس مالي خلق احد
هند : اقوول سمير بلا سماجه نبي نرووح وننبسط عاد طفشنا والله
سمر : ان شاءالله
هند : الكلام وش بلبس ياللييييل
سمر : أي شي عادي
هند : أي شي ذي ماعندي
سمر : اذا تبين شي من عندي قولي لي عشان اجيبه لك
هند : لا مابي .. دايم تقولين كذا خير !
سمر : ايش فيك ؟؟ فين المشكله ؟
هند : ماابي انا
سمر : ههه براحتك اجل
هند : ابي ارووح الموول
سمر : مممم
هند : والله ودي ارووح بصراحه اششتري لي أي فستان
سمر : نروح مو مشكله
هند : شصار على بدير ؟
سمر تنهدت : مافي جديد
هند : أحسسسن بعد
سمر :....
هند : الزبده خلنا بس نروح للسوق
سمر : تدريتي اني انتقلت لبيت عمي
هند : آماانه !
سمر : جد
هند بحزن : يوووه ليش
سمر : بابا مصر .. وصار ممكن ماروح للحفله ولا أي مكان براحتي بعد اليوم
هند : ياسماااجهه
سمر : ايش بيدي اسوي بس
هند : أووف ماعلينا منه
سمر : ماراح اسمح له هذا الدب يمنعني من سعادتي
هند : كفوو
سمر : ايوه
هند : يلا اجل قريب نطلع للمول اووكي .. موتنسين
سمر : من عيوني
هند : فديت عنونك يلاا اجل بشوفك
سمر : بشوفك باي
هند : بااي
سكرت سمر المكالمه من هند ونزلت الجوال من اذنها وحزنت : " آآيه يابدر لو تدق اللحين بس .. ابرد والله بس دق  "


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دخل بدر بسرعه للبيت وطلع فووق من دون حتى يسلم على الموجودين
دخل غرفته وقفلها وكله عصبيه
جلس بطرف السرير منغبن ويسب ويلعن فيي نفسه
نزل راسه وحط يدينه على راسه ويهز جسمه بتوتر وشاد نفسه ويمسح على رقبته بيده ويفكر ويفكر ويفكر
يفكر بسمر اللي كيف شافت منه موقف وابتعدت عنه وزعلت عليه ومو راضيه تحاكيه
ويفكر بصديقه مجيد وكيف تغير عليه ووسوا شي يقهره ومشى كلمة معاذ اللي كان وده يكسرها له ويعقله بنفسه .. خرب كل شي كل شي بلحضه أخترب
واضحه نهاياتك يابدر مع اغلى اثنين
هي خساره .. أخسر ولا ثنتين بلحظه .. مستحححيل
ووقف ومسك جواله ودق على سالم
سالم : اهلين بدر
بدر بصوت مخنوق : سالم اللحين تعطيني وصف بيت معاذ
سالم بصدمه : وشووو ؟؟؟
بدر : اقولك عطني ووصف بيته ابن الكلب
سالم : ليشش وش صاير ؟؟
بدر : مو صاير شي بس عطني
سالم : امانه تقوولي وش صاير ماقدر اعطيك ترا الوضع معه مو سهل
بدر بعصبيه : الله يلعن امه على ايش تخافوون منه هالجبان .. بسرعه عطني الووصف
سالم حس فعلاً بدر معصب ومابيده الا يسمع الكلام : اكتب عندك ******
بدر : زين باااي
سالم : مع السلامه
نززل بدر بسرعه من الدرج
وام بدر بصاله : بدر تعاال وين رايح ؟
بدر ماايسمع احد الحين طلع بررا بسرعه بدون لا يرد او حتى يلتفت لهم
ركب سيارته وتوجهه على طوول

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

طلعوا من الشركه وهم يضحكوون ويسولفون
معاذ : ووين وين عمر ؟!!!
رائد ومعاذ يتلفتون يدورون عليه وانتبوا له واقف بعيد واضح انه يمد فلوس لتلك الـإمرأه العاجزه ومتربعة على الارض تسئل العامه
معاذ ورائد يتأملوونه ويتابعون حركاته
رائد بنبرة تهزيء : اللاهو أكبير
معاذ متعجب حركات عمر وضحك على كلمة رائد وخزه : هههههه اوص بس
جاهم عمر وهو مبتسم : معليش على التأخير
معاذ : لا خذ راحتك
رائد : يلااا بس ابي ارووح البيت
معاذ : يلا يلا
عمر : ياأخوان تأمروني بشي منا ولا منا ؟.. تراكم ماتطلبون
معاذ : هههههههههه ياعمري ياعمر
رائد : يلا نمشي مستعجل انا حطوني وروحوا
عمر استحى ونزل راسه : يلا
.. في السياره وبعد مانزل رائد لبيته ماباقي الا معاذ وعمر ..
عمر : معاذ يطولي بعمرك .. ترا انا برضو مشغول العصر يعني بروح للبيت من بعد اذنك
معاذ يسوق وساكت : ايه براحتك بس ترا طيارتك بعد يومين
عمر طير عيونه : آمآآ !!!
معاذ : جد
عمر : لووين ؟؟؟
معاذ : سان فرانسيسكو امريكا
عمر : وشوو
معاذ : هههه معك فادي لاتشيل هم .. مضبط امورك
عمر مومستوعب : لااا بس يجزاك ربي خير ترا انا مدري شالقصه والله
معاذ : هههههه أمش وراه بس
عمر سند ظهره على المرتبه بأنبهار ويطقطق بأصابعه ومبتسم
اللتفت عمر لمعاذ يناظره بتأمل : " وش سويت فيني ووش بقيت ؟؟ ان بغيت اردلك الجميل كيف بس ؟ معقوله من ذاك الحال انا الى ذا الحال بفضله ؟؟ انت وشو من البشر ؟؟ انا وشو عشان كل هذا يصير لي بس ؟؟؟ آآآه يامعاذ ماتدري كيف القلب حبك وان شاءالله ماخيب ضنه فيني ابد " : معاذ
معاذ كان يفكر وسرحان وهو يسوق انتبه له : هلاا
عمر بنبره ونظرات واضحه : معاذ انا مدري شقولك
معاذ ابتسم ورجع يتابع طريقه : تراني ماانتظر منك رد
عمر :عطيتني الثقه من حياتي صدقني ماراح اخيب ظنك بإذن الله.. ماراح انساك من الدعووات من ظهر الغيب ياخوي يامعاذ
معاذ ابتسم : لبى قلبك ياعمر متشكرين آووي
عمر : الله يجزاك خير
معاذ : ويجزاك خير
ووقف معاذ عند شقته : ابعطيك بس ملفات مهمه بعدين بسلامتك
عمر : يطولي بعمرك
نزل معاذ من السياره ونزل عمر معه وراح يشغل سيارته البسيطه من نوعها يستعد وينتظره يجيب له الملفات
نزل بدر من سيارته وبخطوات سريعه للمعاذ اللي كان بيدخل العماره
بدر من بعيد ونبرة عصبيه : انا ووش قايلك ؟؟
اللتفت معاذ للصوت وفوجىء ببدر : بدر !
بدر كله عصبيه وقهر وواضح عليه الكتمه .. مسكه مع تيشيرته وهزه : ششقايلك
معاذ يفك نفسه : خخخير خيير !!!
بدر : مو قايلك اطلع من حياااتناااااااااا مو قايلك لا تقررب منااااا مو قايلك انسسانا
معاذ يفك نفسه من شدت يد بدر معه : ششدخلك وش دخلك ؟؟؟
سحبه بدر ووسدحه بالارض بقووه وطاح على ظهره بقووه وصار معاذ يتألم من ظهره
عمر انتبه له وانفجع من المنظر واللي يتعرض له معاذ خويه
ركض عمر لهم يبعدهم عن بعض
بدر دز عمر ونزل عطا بقس على وجهه معاذ
انصدم عمر من الحركه .. وماقدر يمسك نفسه سحب بدر عن معاذ وسطر بدر كف على وجهه قوي
بدر مسك خده منصدم ومعاذ يناظر بعمر ومطير عيونه
عمر بصوت عالي وحاد مليء بالانفعال : خلااااص عاد *منكتم عن الزياده*
بدر يناظر بعمر منفجع : ومن تكون انت ؟
عمر :....
معاذ يحاول يوقف نفسه بصعوبه : هذا صاحبي عمر .. عندك شي ؟ ولا تبي تسحبه معك بعد ؟؟
بدر يناظر بعمر فوق تحت مصدوم : وانت شلون تعرفه ؟ -يوجهه الكلام لعمر –
عمر مستغرب من كلام بدر له وساكت
رجع بدر يناظر معاذ بنظرات تقزز : مريض ماينشره عليك
معاذ يبتسم بمكر : واحسب مجيد اوكي !
بدر قرب بسرعه : الله يلعنن..
دفه عمر : خلاص عاد اذكر الله يارجال
بدر يناظر بعمر : هذا شي بيني وبينه .. بعدين يجي بينك وبينه فلا تستعجل
عمر : ....
معاذ : اقوول رووح بس
بدر رفع راسه بتعالي ويوجه الكلام لمعاذ: لاتحسب انك نجحت يالمريض .. بيجيلك يووم
معاذ : ايه طيب طيب
واللتفت بدر لعمر : وافرح بأيامك بعد انت
عمر :...
بدر : مارح تطوول
معاذ ماقدر يمسك نفسه وهو يشوف عمر كيف يناظر بدر بأهتمام ومو فاهم شي
قرب معاذ بقوه من بدر وبصووت حاد : اقوول ررررح عاد
بدر ابتسم بتشوق : آيوه آيووه كمل

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فتح الباب ولقى فيصل قدام وجهه تأفف
دخل فيصل : خالد ليش ماترد على اتصالاتي ؟
خالد بصوته المبحوح : أشغلتووا امي تراكم .. شتبوون ؟؟
فيصل : انت شفيك تبي تنفصل ولا كيف ؟
خالد حط يده على الجدار وبطولة بال : وليش ؟
فيصل : كيف تاخذ ولد لاحول له ولاقوه معك للبيت دون أذن أو قرار مطلوب منك ؟؟؟؟؟
خالد ياشر على راسه : كيفي
فيصل : لااا ياقلبي مو الدعوه كيفك وكيفي .. ترا والله تفتح لنفسك باب تندم عليه
خالد : ايوه !
فيصل يكمل : انا اقوول رجع الولد لبيته وعدل الاوراق ولو تقدر بعد تحول حالته على غيرك يكون افضل .. انت وش لك ؟
خالد : هه
فيصل : والله جد أتكلم ياخالد
خالد : انا نفسي اعرف وش حارق قلبك .. اللي عنده شي يواجهني
دخلت النيرس : دكتور .. دكتور ناصر وانت يو
فيصل طير عيونه واللتفت له : المدير ياخالد
خالد بنظرات متعاليه : اوكيه
مشى خالد بدون ماينتظر رد من فيصل
دخل على مكتب المدير القسم
خالد وصوته المبحوح : السلام عليكم
ناصر رفع راسه من على الاوراق اللي بيده : اهليين ياخالد وعليكم السلام تفضل اجلس
جلس خالد بالكنبه المقابله له وفسخ نظاراته الطبيه ووضحت عيونه الوساع ورموشه الكثيفه
ناصر وهو يقلب بالاوراق : وش الاخبار اللي وصلتلي ياخالد ؟
خالد ساكت ويسمع بكل اهتمام
ناصر : هاه ؟
خالد : ....
رفع راسه ناصر ويناظر بخالد ولما شافه ساكت يناظر فيه : طبعاً جتنا شكوى ولا انت بتفضل ساكت والله اعلم لمتى
خالد : من مين ؟
ناصر ابتسم ابتسامه مصطنعه : أبووه
خالد :...
رجع ناصر يقلب بالاوراق : ابوه ياخالد جاء واشتكى بأنك خاطف ولده من دون حق ..واتوقع معه حق .. بس خطير ياخالد
رفع راسه يناظره : وصلت انك تخالف الأنظمه بشكل صريح ومو هامك
خالد :...
ناصر : مو يعني بغيتك تكون معي وبينا وعوود تكسر كل شي
خالد بتأفف : انا ياادكتور ناصر مستحيل اترك هذا الولد بعد ماعرفت عنه اشياء كثير
ناصر : هل يعقل ياخالد ان يوصل فيك تفكيرك لهمستووى ؟؟ على كذااا اجل كلنا اخذنا عيال العالم
خالد : دكتور .. انا ادري ان فعلي مومقبول
ناصر : لحظه ياخالد .. يعني قبل ماتسووي هالشي ومن باب الانسانيه .. حط نفسك مكانه ووجاء دكتور خذا ابنك .. وش ردة فعلك كأب .. قلي بس ؟
خالد : اووكي ماختلفنا بس من جهه يعنف فيها ليش مانكون مساعدين في حلول مثل هذي الأمور ؟
ناصر : هذا شي مايخصك .. انت خلك بمجالك ياخالد ولا
قاطعه خالد : لالا انا مستحيل اترك هالولد وغير انه يعاني من اشتبهات مرض و يعنف
انا حالته تهمني ياادكتور مايهمني من كان يكون مين ماكان يكوون
خالد بناظرات حزن : اووقف معي ياادكتوور
ناصر يسمعه بكل اهتمام ونزل عيونه أثر فيه نبرة خالد :...
خالد : خلي كل شي بالخفيه وهي بتنحل
ناصر بحزن : وش تقدر تسوي ياخالد ؟
خالد مسح على يده بوجهه بتنهيد : عندك رقمه ؟
ناصر : مين
خالد : ابوه !
ناصر : ايه اقدر اجيبه
خالد : عطني اياه
ناصر : وش رح تسوي ؟؟
خالد : ابتواصل معه .. واذا شفت بتجي معه نتيجه بترضي الطرفين .. اوعدك انهي كل شي بس عشان ارتاح انا
ناصر بقلة حيله : أكيد توعدني ؟
خالد هز راسه بالايجاب : أوعدك
ناصر نزل راسه يفكر وسحب الملف اللي عنده وطلع الورقه : سجل عندك
طلع خالد جواله بسرعه وهو كله حماس بعد قبول المدير طلبه وتفهمه الأمر
بعد ماعطاه الرقم
ووقف خالد : أشكررك ياادكتور ناصر على تفهمك برأيي
ناصر هز راسه بتوافق بقلة حيله
خالد ابتسم : مع السلامه
ناصر : مع السلامه






تتكاثر الأحداث ولكن نقف الى هنا
ومع الجزء الثامن من منطقة الشر
واعتذر في حال التاخير ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الخميس يناير 30, 2014 3:44 pm



** الجزء الثامن **

دخل بدر البيت بخطوات سريعه وعينه على جواله وماسك كتفه اللي يألمه
وفجأه صقع بواحد انتبه له وناظره
وكان مجيد واقف قدامه ويناظره بنظره حاده كلها حقد
ووقف بدر منصدم منه وبلع ريقه
مجيد بنبره بارده : وين كنت ؟
بدر لف من الجهه الثانيه وكن ماوده يتكلم ومنكتم
مجيد حاس ان بدر مسوي شي من وجهه وقال : ووين كنت ؟؟
بدر بعد دقايق لف وناظره : انا مارح اسكت له
مجيد ببرود : رحت له ؟
بدر : ايه رحت له
مجيد : وليش ؟؟
بدر : عشان يطلع من راسي
مجيد : جايك هو عشان تقول كذا ؟؟؟
بدر : ايه جايني وطاريه كله مسبب لي قلق بالحياه وماعدت اتحمله
مجيد صرخ : بدررر
بدر وقف كلام
مجيد بعصبيه : انا نفسي اعرف ليش انت تتصرف كذا .. ياخي معاذ بكيفه ليش تروح له ليش تسوي سالفه ليش تكبره وتعطيه اكبر من حجمه وتنقلب كلك لما تشوفه ليش ليشش ؟؟؟؟
بدر نزل راسه بحزن
مجيد يكمل : ياخي تراك صاير تافهه وعقلك صغييير وتفكيرك مدري وش يبي
بدر قاطعه : ايه عقلي صغيرر انا .. انا عشان ابي اوقفه عن حركاته ويعقل قدامنا تجي انت بأسلوبك الجميل ترحب فيه .. انا ابي اطلعه من راسي وانت
سكت بدر يحس بدوخه وانتبه له بدر ومسكه وقال بسرعه : فيك ششي فيك شي ؟؟
بدر يحاول يستعيد نظره ويركز وقال ببطء : لا لا
مجيد ماانتظر منه رد على طول مسكه ومشاه للغرفه اللي برا ودخله فيها وجلسه
مجيد : لحضه اجيب لك مويه
بدر : لا مو لازم
مجيد وقف بسرعه : الاا
ووراح من وراء البيت للمطبخ الخلفي وطق الباب
فتحت له احدى الخدامات : يس !
مجيد : عطيني كاس مويه بسرعه
: اووكي
راحت الخدامه بسرعه تجيب المويه وقبل لا تعطيه الكاس دخلت لجين للمطبخ وهي لابسه الشورت القصير وبلوزه شتويه طويله وشرابات طويله شتويه كيوت وطربانه وبأذنها السماعات تتسمع بعض الاغاني الغربيه وتمشي بخطوات بطيئه وانتبهت له واقف وحاط يده اليمين على حافة الباب ومنزل راسه بتفكير.. انبهرت وطارت من الفرحه من شافته وابتسمت وهي تعض على شفايفها
خطرت على بالها حركه
مشت قريب من عنده وقالت باستغباء وبدلع زائد : كوكو وين الكابتشينو اللي قلتلك سويه ؟
مجيد رفع راسه بصدمه من سمع صوتها وارتبك ووخر ووقف بعيد عن الباب وتكتف ينتظر الخدامه
طلعت الخدامه وهي مراعيه شعوره ومدت له الكاس وسحبه منها بسرعه ومشى
وهو بطريقه جلس يتذكر الموقف وبنفسه قال : " منجدها على هاللبس بشتاء .. بصراحه ساعات احسها تتقصد بدخلاتها .. الله يصلحها بس "
وودخل بالغرفه اللي فيها مجيد من رفع راسه له انصدم
لقى بدر طايح بسرير واضح مغمى عليه .. حط الكاس على الطاوله وركض له ورفعه : بدر بدر
بدر فتح عيونه بشويش ومو مستوعب وضعه
مجيد خايف عليه : بدرر يلا امش نروح للمستشفى
بدر يهز براسه بلا
مجيد : يلاا
وحس ان بدر مايقدر يتحرك .. مسك جواله وهو مرتبك بالحيل ودق على خالد
مجيد : هلااا خالد
خالد ببرود : اهلين
مجيد : خالد انت بدوام ؟
خالد : ايه
مجيد : يوووه
خالد : شفيك
مجيد : مايمديك تطلع طيب ؟
خالد : وش صاير طيب ؟
مجيد : لا بس بدر تقدر تقول مغمى عليه ومدري شفيه وودي تجي تشوفه لانه مايقدر يتحرك
خالد : ليش وش جايه ؟
مجيد : والله ماادري
خالد ووقف : يلا جاي
مجيد : يعطيك العافيه
خالد سكر منه وبدون لا يرد عليه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



طلع خالد من مكتب مدير قسمه
وبيده الجوال دخل مكتبه بسرعه
اتصل على الرقم من دون لايسشتير نفسه
بعد دقات من الانتظار اتاه الرد بصوت شاحب : الو
خالد بلع ريقه ورفع راسه بتعالي وبصوته المبحوح : السلام عليكم
أبوحمد بكل ثقالة في النطق : وعليكم السلام
خالد : اخ منصور والد المريض حمد ؟
ابوحمد : ايه
خالد بسرعه قال : معك الدكتور خالد
ابوحمد : كني ماعرفتك يعني
خالد : لا بس اعرفك علي
ابوحمد : انت قلي كيف مخلينك دكتور انت هاه ؟!!!
خالد يتنحنح : انا اشوف اننا نتقابل احسن
ابوحمد : كنت حاس اني بوصلك بسرعه .. اقوول رجعلي حمد بس ولايكثر هرجك
خالد : لا مو بعد مااصفي حساباتي معك
ابوحمد : ووشهوو ؟؟؟
خالد : مثل ماوصلك بضبط
ابوحمد : انت تدري مين انااا ؟
خالد ضحك ضحكه استفزازيه وقال : مين انت
ابوحمد : انا منصوور
خالد : وانا خالد
ابوحمد : ماانكت معك انا
خالد : يعني بصراحه انا مدري وش تبي .. بس على طاري حمد ابشرك فيه في امان واطمئنان .. ان كانك حاب تحرصني عليه يعني
ابوحمد : تدري وش بسووي فيك ان مارجعته اليوم ؟
خالد باستخفاف : وش بتسوي ؟
ابوحمد : ابشتكيك للحكومه
خالد : ههههههههههههههه
ابوحمد : لاتضحك لاتضحك
خالد : تقابلني !
ابوحمد : اقوول جب حمد بس
خالد : طيب تقابلني ؟
ابوحمد : مابينا مقابله .. ان ماجبته علمتك كيف
خالد : وش بتسوي ؟
ابوحمد : اعلمكك انا بطريقتي
خالد : والله ؟
ابوحمد : علي الحرام لوو ادخل السجن بسبتك بس ماخليك
خالد : اف!
ابوحمد : اذا ودك تعيش بسلام سوو اللي عليك
خالد رمى نفسه على كرسيه المتحرك بطفش وبنبره بارده قال : واذا بقولك مابي اعيش اصلن .. وش ردك ؟
ابوحمد : اختار انت اشتكيك للحكومه والا تحدني اسبق الحكومه وانهيك
خالد : تهدد ؟
ابوحمد : ترا اجيبك ترا
خالد : مايحتاج والله ..انا بجيك بنفسي بس قلي تهددني انت ؟
ابوحمد يضيع الموضوع : ماهو بصالحك تجلس سنين بالسجن وادخلك بقضايا ماتنتهي بعد
خالد : لو اجلس مؤبد ماعندك مشكله .. بس تقابلني ؟
ابوحمد مستغرب اصرار خالد معه ولا همه : وليش اقابلك ان شاءالله ؟؟
خالد: عشان نتفق انا وياك بموضوع حمد
ابوحمد : وانت وش دخلك ذا ولدي انت وش حاشرك ؟
خالد : كذا والله اعتبره اخوي الصغير عندك شي ؟
ابوحمد : الظاهر ماقد دخلت اصابع في عيونك
خالد : لاو الله ماتعودت .. تعلمني ؟
ابوحمد : اقوول الظاهر جازلتك السوالف وشايفني بارد معك وتطقطق فوق راسي
خالد : مااطقطق قلتلك نتقابل
ابوحمد : مااقابل انا اشكالك .. وذا ولدي الظاهر ناسي نفسك انت
خالد : لا مابعد نسيت نفسي .. بس نتقابل تفاهم ترضيني وارضيك
ابوحمد : لاحووول وانت ووش تبي ؟؟؟؟ عندك شي قله هنااا
خالد : لا ماينفع
ابوحمد : انا فااضيلك ؟
خالد : اسمعني ..لاافضالك ولاتفضالي بس لاتجي تسأل عن ولدك ..أوكيه ؟
ابوحمد : ابقابلك في المحكمه ان شاءالله
خالد : هه.. موبصالحك والله
ابوحمد : اشتكيك بكل سهوله . وانت داري انك غلطان
خالد : ايه عادي ماعندك مشكله .. تقول خاطف ولدي ؟.. ست مية تهمه موقفه عليك
محامي واحد يجيب الاول والتالي لك .. يسدح شريط حياتك يشرحك ياشيخ تشريح ماتطلع منها ابد وعشان تعرف كيف تتصرف الحكومه معك اذا لهدرجه متحمس
عض ابوحمد شفايفه بقهر بثقة هذا الشاب معه وتوهق :...
خالد : وانا ترا ماعندي مشكله اكبرها اذا حاب .. بس خابرك انا ماد رجليك على قد لحافك ومتسلط على اللي تحتك بس ياقلبي راسك هذا على عمانك ماترفعه اوكيه !
ابوحمد انصدم من كلام خالد القوي له وجرأته معه وحس انه يكلم شخص ذو شأن عظيم صعب التعامل معه وقال بنطق متعتع : ت تبينا نتقابل ؟
خالد ابتسم ابتسامة انتصار : يب
ابوحمد حس وده يكسر الشر وقال: انا رجال تعبان ورجليني ماتحملني .. تعال لي للبيت
خالد : اجيك ليش لا
ابوحمد : وجب معك حمد
خالد : لا مو قبل مانتفق اول
ابوحمد : ههووهوه وشلوون يعني ؟؟
خالد بنبرة حاده : وين بيتك بس ؟؟
ابوحمد حس مايقدر يقول شي بعد ماشاف نبرة خالد له وتوجهه بالكلام : خذ الووصف
سحب خالد ورقه بيضاء من مكتبه وفتح القلم وجلس يكتب الووصف

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بدر بعد دقايق لف وناظره : انا مارح اسكت له
مجيد ببرود : رحت له ؟
بدر : ايه رحت له
مجيد : وليش ؟؟
بدر : عشان يطلع من راسي
مجيد : جايك هو عشان تقول كذا ؟؟؟
بدر : ايه جايني وطاريه كله مسبب لي قلق بالحياه وماعدت اتحمله
مجيد صرخ : بدررر
بدر وقف كلام
مجيد بعصبيه : انا نفسي اعرف ليش انت تتصرف كذا .. ياخي معاذ بكيفه ليش تروح له ليش تسوي سالفه ليش تكبره وتعطيه اكبر من حجمه وتنقلب كلك لما تشوفه ليش ليشش ؟؟؟؟
بدر نزل راسه بحزن
مجيد يكمل : ياخي تراك صاير تافهه وعقلك صغييير وتفكيرك مدري وش يبي
بدر قاطعه : ايه عقلي صغيرر انا .. انا عشان ابي اوقفه عن حركاته ويعقل قدامنا تجي انت بأسلوبك الجميل ترحب فيه .. انا ابي اطلعه من راسي وانت
سكت بدر يحس بدوخه وانتبه له مجيد ومسكه وقال بسرعه : فيك ششي فيك شي ؟؟
بدر يحاول يستعيد نظره ويركز وقال ببطء : لا لا
مجيد ماانتظر منه رد على طول مسكه ومشاه للغرفه اللي برا ودخله فيها وجلسه
مجيد : لحضه اجيب لك مويه
بدر : لا مو لازم
مجيد وقف بسرعه : الاا
ووراح من وراء البيت للمطبخ الخلفي وطق الباب
فتحت له احدى الخدامات : يس !
مجيد : عطيني كاس مويه بسرعه
: اووكي
راحت الخدامه بسرعه تجيب المويه وقبل لا تعطيه الكاس دخلت لجين للمطبخ وهي لابسه الشورت القصير وبلوزه شتويه طويله وشرابات طويله شتويه كيوت وطربانه وبأذنها السماعات تتسمع بعض الاغاني الغربيه وتمشي بخطوات بطيئه وانتبهت له واقف وحاط يده اليمين على حافة الباب ومنزل راسه بتفكير.. انبهرت وطارت من الفرحه من شافته وابتسمت وهي تعض على شفايفها
خطرت على بالها حركه
مشت قريب من عنده وقالت باستغباء وبدلع زائد : كوكو وين الكابتشينو اللي قلتلك سويه ؟
مجيد رفع راسه بصدمه من سمع صوتها وارتبك ووخر ووقف بعيد عن الباب وتكتف ينتظر الخدامه
طلعت الخدامه وهي مراعيه شعوره ومدت له الكاس وسحبه منها بسرعه ومشى
وهو بطريقه جلس يتذكر الموقف وبنفسه قال : " منجدها على هاللبس بشتاء .. بصراحه ساعات احسها تتقصد بدخلاتها .. الله يصلحها بس "
وودخل بالغرفه اللي فيها مجيد من رفع راسه له انصدم
لقى بدر طايح بسرير واضح مغمى عليه .. حط الكاس على الطاوله وركض له ورفعه : بدر بدر
بدر فتح عيونه بشويش ومو مستوعب وضعه
مجيد خايف عليه : بدرر يلا امش نروح للمستشفى
بدر يهز براسه بلا
مجيد : يلاا
وحس ان بدر مايقدر يتحرك .. مسك جواله وهو مرتبك بالحيل ودق على خالد
مجيد : هلااا خالد
خالد ببرود : اهلين
مجيد : خالد انت بدوام ؟
خالد : ايه
مجيد : يوووه
خالد : شفيك
مجيد : مايمديك تطلع طيب ؟
خالد : وش صاير طيب ؟
مجيد : لا بس بدر تقدر تقول مغمى عليه ومدري شفيه وودي تجي تشوفه لانه مايقدر يتحرك
خالد : ليش وش جايه ؟
مجيد : والله ماادري
خالد ووقف : يلا جاي
مجيد : يعطيك العافيه
خالد سكر منه وبدون لا يرد عليه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

رائد يحط القطن على جبهة معاذ ويتالم من الجرح
رائد واضح انه مره معصب من بدر واللي سواه في صاحبه معاذ
معاذ يتحلطم : قهررني والله
عمر ماسك يده ويطبطب عليها ويهديه ومره محزن باللي حصله وصار اليوم يعرف مين بدر وكيف خذا طبع عنه موكويس وعرف سبب قهر معاذ كله وهو معه حق اذا بدر بهذي البجاحه جاء ومد يده عليه
رائد : ماعليك مارح نمشيها له
معاذ : هه والله مااسكت
رائد يحس جامع على بدر وساكت يدبر الامور براسه ويحسبها صح


عمر حس بأكتئاب بعد طول اليوم والامور اللي تضيق الصدر
رفع يده يناظر الساعه والووقت اللذي بداً بقاربته من العشاء .. تذكر امه اللتي اتصلت عليه ولا يجب عليها بعد .. كي يفضل بجانب معاذ ويواسيه في حالته .. تذكر موضوعه مع والدته
اشعر بأن الامور تتعكر .. واشعر بضيقه لا امازحكم بها .. رفع راسه وعينه مرتجيه
لماذا قلبي لا يتطمن بما يحدث .. اني ارى الامور تتقلب وتجشح سرعاً من دون رغبتي .. اقلل من خطوات قدمي والا بسياجاً عريض يحملني على اكتافه منطلقاً
الى ابواب لم اهتف يوماً برؤيتها او بفتات منها
لا أعلم ماذا يحدث ؟ لا اعلم مامن يهمس بإذني قائل

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اليوم كله جالسه بغرفتها وتحس بطفش ماقد حست فيه
تحس انها مازالت غريبه على هذا البيت وتحس بكل اللي حولها اغراب
جالسه على الكنبه الصغيره اللي بغرفتها وضامه رجولها لصدرها وتدخل يدها
خلف رقبتها وتدلكها بيدها .. ارهاق بدون عمل .. ارهااق تفكير
: " والله يابدر لو تتتصل علي بس والله لارد .. خلاص مااتحمل بعادك
ومااتحمل هذا المكان اللي كأنه سجن معززول عن العالم .. والله حياتي ولا شي بدونك يابدر " نزلت راسها بحزن
بعد تفكير مسكت جوالها ودقت على بدر

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

خالد يكرر : بدرر
بدر الصوره مو واضحه عنده
خالد يمسح على شعره : سلامتك ياخوي
مجيد جالس جنبه وماسك بإيده
بدر يناظر بصعوبه باللي حوله ومستغرب
مجيد بهدوء : بالمسشتفى
بدر بنظرات استغراب
خالد بضحكه : مابغيت تصحى ياخوي .. الزبده مافيك شي
مجيد كله حزن : حمدالله على سلامتك يابدور
بدر ناظر في بدر بعيون نعسانه وتعبانه وبطء شديد : الله يسلمك
مجيد : رح نطلع اليوم ان شاءالله
دخل سليم بخطوات بطيئه لعندهم وقال : هاااي كيييكز
مجيد ابتسم لسليم
خالد ووقف وتكتف يناظره
سليم : بدوور حبيب قلبي تعبان ومااجي اشووفه .. اسملاا عليك يااألبي انتا
بدر ابتسم بتعب على عفوية سليم : ربي يخليك
سليم من خلف يدينه نزلها ومدها له باقة الورد : اتفضضل
مجيد : هههههههههه حركاات
خالد : تراه كنا متفقين مع بعض يعني
بدر : شدعوه ياتوونزي بس
سليم : وش تبي انت .. بدر ترا ما حد ذكرك غيري .. لا تصدقه
خالد : طيب طيب لايكثر بس
بدر : هههههه مو مشكله انت سيموو مين مايعرفك
سليم يرفع حواجبه لخالد يقهره
خالد : حمدالله والشكر
سليم : موتوا قهر موتوا
خالد : أسلفك مدح ياقلبي ؟
سليم طنش خالد وجلس جنب بدر : اااه اموت بحبك يابدور ووربي
مجيد : مين مايحبه هالآدمي
بدر استحى منهم : يالبى قلووبكم والله
خالد بصوته المبحوح قال : سليم
سليم اللتفت لخالد : هاه
خالد متكتف : تعال معي ابيك
سليم طير عيونه : نعم ؟
طلع خالد ينتظره برا
مجيد : ههههههههه روح له يلا
سليم : هففف ذا المخلدوون
ووقف سليم وراح له برا
خالد كان متسند ومكتف ايدينه ومنزل راسه يفكر وينتظره
سليم : هااه
خالد انتبه له وقرب منه : سليم اسمعني
سليم يناظر فيه ومستغرب
خالد : ابي اقولك شي ولازم هالمره تطبقه اوكيه !
سليم : ووشووو ؟؟؟
خالد : ابيك تنتبه على بدر بغيابي
سليم متعجب بقوه من كلام ونبرة خالد وش يبي يوجه له : ليش ؟
خالد : انت ماعندك شي ابيك تنتبه له .. هو شوي تعبان يحتاج راحه ومن يناظره
سليم : وطيب ليش ماقلت هالشي لمجيد ؟
خالد بطولة بال : لانك انت اخووه وانت الاقرب ..ومن قالك اني مانبهت مجيد اصلن
بس ابيك تسووي خير بعد انت
سليم : وشلون يعني اناظره وش السالفه ياخي ؟؟
خالد : يلعن شكلك لا تطولها معي .. سوو اللي قلت لك عليه وبس
سليم يتأفف : طيب طيب خلاص
خالد : يلا اذلف عن وجهي
سليم دخل لعند بدر وهو مستغرب ويفكر
.
.
.
وجوال بدر يدق من سمر واللي كان فوق السرير بالغرفه منسي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بطريق بعد مااعتذر واستأذن من معاذ بأنه رح يتركه ويروح للبيت واخذ الملفات المطلوبه
بسياره * عمر جالس يفكر ويفكر وش بيسوي وش بيفعل
ومخططاته واهدافه بالمستقبل والواضح ان رح تتغير اشياء كثيـر ويتحسن الحال بلاشك
كلما كبر شأنك زادت مسؤووليتك
كل ماكانت مسؤوليتك كبيره
كلما احتذرت من اموراً أكثر
كلما كانت الامور اكثر تعقيداً
كلما كنت معرضاً ايضاً للخطوره
قطع هوجاس تفكيره كلام بدر في الحدث عندما قال : " وانت شلون تعرفه ؟ ..- هذا شي بيني وبينه .. بعدين يجي بينك وبينه فلا تستعجل .. – وافرح بأيامك بعد انت .. مارح تطوول .. " تساؤولات كثيره تدور براسي .. شلون يقول هالكلام
وش كان يوجهه له هالبدر ؟؟ ... والله مدري

وقف سيارته ونزل دخل على طول على المسجد يصلي العشاء
وبعدها دخل للبيت
ينادي : يمههه يمهه
دخل المطبخ متوقع وجودها : يمهه
ام عمر وهي تحط الخليط على الكيك : هلا
عمر : يمه معليش على التأخير –سحب رأسها وقبلها –
ام عمر تتنهد : مدري وش ارد لك
عمر : ياميمتي والله لو تدرين وش اللي صار لي اليووم كان تعذريني
ام عمر : اقنعني وش صار ؟
عمر يتنهد وهو يحط ايده على مجلى المطبخ العريق صنعه : تعرض خويي للضرب من واحد واضطريت اجلس جنبه
ام عمر : لاحوول ولاقوة الا بالله .. ليش طيب ؟
عمر : مادري يمه .. بينهم شوية سوالف
ام عمر : عسى ماأذاك بعد ؟
عمر : وهو يقدر ؟ هههههههههه
ام عمر : هههه الله يبعد عنك كل سوء يارب
عمر : ياارب
بعد تفكير : امممم يمه وش تسوين ؟
ام عمر : مثل ماتشوف اسوي الكيك لأم ساره
عمر : اهااا – وبأستغباء واضح – وليش ؟؟
اام عمر بطرف عينها وبابتسامه : مدري ليش
عمر : ههههههههه
ام عمر : صليت يايمه ؟
عمر : ايه الحمدالله
ام عمر : الله يحفظك .. اجل يلا روح بدل لبسك هذاا .. واللبس ثوبك تراني مجهزته وكاويته بغرفتك
عمر تذكر ستايله اللي قبل وقال : يمه ماينفع اللبس مثل كذا
ام عمر طيرت عيونها : هذااا ؟؟؟
عمر : ايه يمه شكله أرسم
ام عمر : ارسم !! من متى ياوليدي هذا لبسنا بس ؟؟
عمر : ايه بس احس افضل
ام عمر ماتقبلت كلامه وتحس يوجهه لها نبره مختلفه : عمرر انت صاحي ؟.. شلون يعني ؟؟ تراني ماعاد اشوفك تلبس الثووب وكله على هالبدلات وبس
عمر : ...
ام عمر : يمه انا ماكنت بوافق بس بعد ماقلتلي ان يلزمك بدوام هالشكل .. سكت
ولا لا هذا اطباعنا ولا هي عاداتنا اللي تربينا عليها
عمر نزل راسه بضيقه
ام عمر : يلا يمه رح اللبس ترانا متأخرين
عمر : ابشرري
دخل غرفته ويتأمل في اعتاقها وشحوبة لونها وخشونة ارضها وعتمة ظلالها
ومفرشه الأرضي
عمر بنظرة اكتئاب لمستواه
ناظر بالسقف المتشقق وقال في نفسه : " بإذن الله رح يتغير الحال .. ورح يتغير كل شي ان شاءالله قريب .. الله يسررلي اموري "
بعد ماللبس راح وعدل المرايه وسندها على الجدار لعدم وجود قاعده لها
وجلس يشوف نفسه
الثوب المقصر الابيض وشماغ
جلس لدقائق يتأمل بمظهره اللذي بدأ يستغربه على نفسه
لم اتطرق بذلك قولاً ولكنه بحق مظهراً ليس بأختيار الذواق
قطعت نفسي بقول التفاهات واعتقاد السخريات من تلك الطبقه
وبدأت اتوهج بأنها مني وانا منها .. فلما التكبر
ضميري الملتهم اللذي يراجع نفسه عتيقاً وحب الفتن
اوشك ضميري يضعف كثيراً رغم المعطيات
اوقفت نفسي عن التطرق بتلك الحياة الأن .. فأنا " رغم ماارى لن أكتفي "
تلك المقوله لاتبعد كثيراً عن لساني في زمن محياي على تلك الأرض.. فأنا حقاً أعنيها
اللتفت جانباً يتأمل الجدران اللتي تحوطه وابتسم :
وش زينهاا ذا الحياة والله
قلتها وانا فعلاً ارى مرارتها واتذوق حلوها
طلع برا غرفتها واستقبلته امه بدخون العود : تدخن ياوليدي
عمر بتعجب : أوه يمه .. ليش كل هذاا ؟؟
ام عمر تدخنه : يايمه عشان تكملها بالزين .. بسم الله عليك
عمر : ههههههههه يازينك ياميمتي ويازين ثناك علي
ام عمر : الله يحفظكك ويحميك ويحقق مناياك
عمر : الله يرزقني برك يارب
ام عمر رجعت للمطبخ ترجع الدخون
را عمر لغرفة امه ودخلها وفتح دولابها واللذي اصدر صوتاً صديداً بفتحه
عض على شفايفه بتمالك وطلع الفلوس اللي بجيبه وحطها في خزانتها : كويس ماسمعت
طلع بسرعه ووقف يعدل شماغه على راسه وامه متوجهه له
ام عمر وهي تلبس عبايتها الواسعه بسرعه : يلا يايمه
عمر ابتسم : يلا
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الخميس يناير 30, 2014 3:46 pm




دخل رائد الغرفه ومعاذ كان منسدح
معاذ : هاه كلمته
رائد : ماعليك انت بس اطلع منها
معاذ : كلمته ولا كيف
رائد بتأفف : كلمته ياخي بس مدري عنه .. انت ماعليك خلها علي
معاذ بتفكير : زين
مسك جواله ودق
ــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجيد يساعد بدر على الوقوف : شوي شوي
بدر يوقف بصعوبه : وش فيك عاادي
مجيد : طيب يلاا امش بس
بدر يمشي مع مجيد وطلعوا برا الغرفه واشر لسليم اللي كان واقف مع النيرس ويسولف معها له ساعه وماتركها
مجيد : يلا مشينا
سليم بضيقه : اوكي
سليم : بتسمحيلي امشي ياحلوه ؟
: اكيد اتفزل
سليم : يسلملي هالألب والله
مشوا كلهم وبنص الطريق للسياره دق جوال مجيد
" معاذ "
مجيد : ياعيال انتوا اركبوا السياره انا شوي وجايكم
بدر يناظر بجواله اللي يدق وساكت
سليم : اوكي مو مشكله
سليم يمشي بدر معه : يلا بدر
رد مجيد وهو يمشي لبعيد عنهم : هلا معاذ
معاذ : اهلييين مجيدوو كيفك ؟
مجيد : تمام وانت ؟
معاذ : بخير دام انك بخير
مجيد : الحمدالله
معاذ : طمني عنك وقلي وش جديدك ؟؟
مجيد كتف يده من الهواء اللي بشارع : والله كل شي تمام والحمدالله
معاذ : اشتقتلك والله
مجيد : كلنا ياعمري
معاذ : ماودك نتقابل يامجيد
مجيد يناظر ببدر اللي كان بسياره مع سليم وينتظرونه وماوده يتأخر عليهم وقال : ان شاءالله يجي يوم ونتقابل
معاذ : اووعدني
مجيد : ان شاءالله
معاذ : ان شاءالله
مجيد : امم معاذ اكلمك بعدين عشان بدر معي
معاذ لما سمع اسم بدر عصب في نفسه : اهاا اووكي مو مشكله احاكيك بعدين ياقلبي .. بس اهم شي محد يغيرك علي وتكون متواصل معي
مجيد بضحكه مصطنعه : هههه هذا كلام ؟
معاذ : يالبى قلبك بس
مجيد : يلاا اشوفك على خير
معاذ : على خير
مجيد : بااي
معاذ : مع السلامه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

سمر وهند في احدى الكوفي شوب بالمول
سمر : اقولك مايرد علي بعد
هند : ووييه منه هالسامج
سمر : انا ماادري بس احسني خايفه عليه مره .. لانو مو عاده مايرد علي
هند : مره متفائله فيه بعد انتي .. خلاص انسيه شووي
سمر بضيقه : اااخ بس
هند : يلا بس اشربي الكابتشينو حقك
سمر وهي تمسك كوبها وتدفي فيه ايدها وتفكر
هند : الزبده اسمعي الفستان الليلكي تبع العزيمه ينفع اللبس عليه كعب افوايت صح ؟
سمر : امم ينفع
هند تتهزء : آمم ينفع .. لاتسلكين لي بس
سمر : هههههههه لا والله جد ماامزح
هند مومقتنعه : أووكي مايهم .. الزبده وش رح تسوين بالعزيمه
سمر : عندي لبس ماقد لبسته رح أللبسه
هند : قصير ولا طويل ؟
سمر : قصير طبعاً
هند : احس بيصير الجو بارد مع وين نفكر
سمر : نلبس عليه شي شتوي
هند : امم صادقه





ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


دخله المجلس وهو يرحب فيه
عمر مستحي : الله يجزاك خير يابوي
جلسوا بالأرض
ابوساره : ايه ياولدي ودي انك تقولي على كل شي صارلك بذا اليومين
عمر : هههههههههه لو بقولك ماحنا بخالصين
ابوساره : هههههههه اجل قلي شلون توظفت ؟
عمر : ايه الوظيفه .. الحمدالله قدر الله علي وتوظفت في شركه و لها مستوى جميل ومكانه حلوه بتجوزلك .. مالي فيها واجد والله يوم يومين كذا .. على انها والله بعيده بنسبه لموقع بيتنا
ابوساره بأهتمام : ماشاءالله ماشاءالله ايه البعد مايخالف منه ياوليدي اذا كانه يستاهل
عمر يكمل : ايه والله الحمدالله
ابوساره : ووشلون قدرت على ذا المجال ؟
عمر : هذا الله يجزاك بالخير واحد من العيال كنه سبحان الله نزلي من السماء مدري كيف .. تقدر تقول كل شي حصل بسرعه ولكن واحد يشهد الله فيه الخير
هو اللي من بعد الله وصلي باللي تشوف
ابوساره : الله يجزاه خير ويطرح البركه فيكم يالعيال
عمر : امين يارب.. والله يابوي انه وقف معي وقفات ومحرجني معه مره
ابوساره : اجل يحقلك يومنك مختفي فجأه واحنا ندور عليك
عمر : ههههههههههههه
ابوساره : ليت والله سامي يخاويك
عمر : ياليت والله .. بس سامي معاندي ومومقتنع بشيء
ابوساره : الله يصلحه وش له يدور الشقاء بس
عمر : ايه والله
ابوساره يحط يده على فخذ عمر : هذي دعوات امك بتالي الليل ياولدي
عمر نزل راسه : ايه والله صادز
ابوساره : الله ماينسى عباده
عمر : ايه والله اني اقوله سبحان حكمته يقلب الحال بما شاء
ابوساره : سبحان الله
بعد دقائق من الصمت وابوساره يتأمل بعمر وعمر متربع ومشبك ايدينه ببعض
كسر خاطر ابوساره عمر وهدوئه وهو عارف ليش جاي ولا عنده مين يسانده عشان يتجرأ ويقول الكلمتين اللازمه .. رحم عفويته ورحم حاله وهو يحس من يومه بأنه ولده
.
.
منى دخلت الغرفه بسرعه وسكرت الباب وساره بيدها الدفتر تحل الواجب
منى تصرخ : هيييه منجدس ؟؟!!
ساره نقزت : خيرر !!
منى : عمر جااء ججاء
ساره طيرت عيونها بصدمه : وشووو ؟؟
منى : اقوولس عمر جااء هناك مع ابووي بالمجلس
ساره : منجدددس !!!
منى : تووني مسلمه على خالتي خديجه بررا وامي قالت لي قوولي لسوير تلبس وتجي تسلم بسسرعه
ساره مومستوعبه ولا كلمه وفهت :...
منى : قووومي تحركي يالفاهيه
ساره بتعتعه : ووليش جاء وليش يج..
قاطعتها منى وهي تسحب الدفتر منها : قوووومي قووومي لاتفكرين
ساره قامت بسرعه ومنى ركضت تفتح الدولاب المصدي وتحوس بالملابس
ساره مرتبكه : يختي ماعندي شي اللبسه
منى : عاادي اللبسي ذاك اللبس اللي لبستيه قبل
ساره : انهبلتي الظاهر .. شاافته علي قبل تستهبلين
منى : واذاا ؟
ساره : منب لابسته استغفرالله عندها مرتين وراء بعض
منى : وش اسوويبس ماعندنا شي
ساره : عطيني بلوزتس الزرقاء اجل
منى : ايه صح اللبسيها
ساره بتفكير : هو براا ؟
منى تقرب منها وبيدها الملابس : ايهه اقوولس سمعت صوته ياويلي
ساره تصفق خدودها : ياويلللي
منى بنظرات شيطانيه : اسسمعي .. روحي سلمي اللحين بعدين ندز نتسمع صووته من المجلس
ساره : تستهبلين .. قدامهم ؟
منى : ياغبيه محد داري عنااا
ساره : لالا اخخاف اناا
منى : اقوول بلا غبااء بنوقف نسمع كلامهم بس ومحد داري عنااا ماعليس انتي
ساره تفكر بحزن
منى تقنعها : يختتي ترا هي مره وحده بالعمر بعدين ذا رجلس ان شاءالله وش له تخافين .. وبعدين خلينا نتمقل يختي
ساره عوجت فمها : والله مدري
منى رمت عليها الملابس : اللبسي يلاااا بس
ساره سحبت الملابس وهي مستحيه وتفكر

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

سليم منسدح على الكنبه ومنشغل بالايباد
وبدر حاط راسه بحضن امه وتمسح على شعره وحزنانه عليه
خالد : حمد تعال
حمد مشى بشويش لعنده
خالد مسك وجلسه جنبه
خالد بصوت صغير لحمد : ان شاءالله كل شي كويس
حمد يهز راسه بالايجاب
خالد : كل شي محتاجه توفر لك ان شاءالله
حمد يهز راسه بالأيه
خالد : حلو
خالد : خالتي نوال لاتشيلين هم ترا اللحين كويس
ام بدر بحزن : ان شاءالله يارب
بدر بصوت تعب : يمه منجد لاتشيلين هم انا بس جالس استغل حنانك
ام بدر تتغصب الضكه : ههههه الله يشفيك يارب
سليم : بس لاتاكل حلى عشان مايرتفع السكر ياعمري
خالد : ياشين الفلسفه
بدر : لا بس لحد يزعلني
سليم : من عيوني ياعيوني
ام خالد : سلامتك يابدور ماتشوف شر ياقلبي انت
بدر : الله يسلمك والشر مايجيك ياكلي انتي
سليم وهو يحط الايباد بالارض : يمههه متى العشااء تراني جااايع لي ساعه واناا اقوول جااايع جاايع جاايع محدد يسمع
ام خالد تناظر فيه بحده وساكته
خالد وصوته المبحوح : يابثرر ماتعرف تقووم تجيبلك أكل من نفسك .. مايكفي لا شغل ولا مشغله ووتتأمر بعد
سليم : ياووييه وش مجلسك عندنا انت مو تقول بتطلع برا البيت .. ويارب يعني
خالد : قاعد على قلبك ياقلبي
سليم : يمهه متى العشاء ؟؟
ام خالد : خلاص لين يجي ابووك .. دايم اقولك نفس الكلام
سليم : يوووووووه ذا الشايب مايجي الا اخر الليل ويقوول –يقلده بتهزي- بسلامتكم متعشي وينفخ ريشه يانوال ويانوره قومي ناموا ويلا ياعيال على غرفكم
ام خالد : انت ماتستحي على وجهك .. ماتتخيل بكره بيجيك عيال ويقولون عليك كذا وماتشوف منهم الاحترام والتقدير
سليم : انتم اللحين خلووني اتزووج بعدين اتخيل العيال .. الله المستعان ان الله احيانى
ام خالد : علشان كلامك وقل احترامك ماراح تشوف خير بدنياك
سليم : دقووا عليه ذااا خلووه يجي نبي ناااكل ياناااس
حمد يناظر بسليم بأستغراب
خالد : يمين بالله من زمان مارقعت الجوال بجبهتك عشان تعرف تصارخ صح
سليم : هففف ماكلمتك انا ليش تحشر نفسك بكل شي انت
خالد : لا تجمع لا تجمع وتقول نبي .. محد غيرك يحن
ام خالد: سلايم خلاص عاااد صك فمك ياخي لين يجي ابووك .. فكناا
.
.
لجين تكلم سلمى بالفون
لجين : اااه مدري كيف اقولك كل شي فيه حلو
سلمى : ههههههههههه
لجين : جد جد
سلمى : احلى يابنت وصار ياخذ تفكيرك واحد
لجين : اااه منك يامجيد خطفت قلبي
سلمى : خلاص اجل نقول مبروك عليك ههههههههه
لجين : اتمنى بس يلاحضني لاني احس انه يتجاهلني كثير
سلمى : بسم الله عليه ماعنده عيون مين اللي يشوف جمالك ويتجاهلك
لجين : يالبى قلبك .. والله انا مستغربه بس مارح اتركه
سلمى : ولاتفكرين تتركينه

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

منى : ووقفي ووقفي
ساره وقفت بشويش ويقربون اذانيهم
منى : وخري بسمع
ساره : لحضه يختي
ابوساره : بكره عاد !
عمر : ايه والله بكره ابمشي على حسب الجدول اللي معطيني اياه
ابوساره بتفكير : اييه وتقول شهر ؟
عمر : ايه يطولي بعمرك شهر ان شاءالله وراجع بس عشان يضمنوني بالوظيفه
ابوساره : اممم
عمر : ايه والله هذا الكلام اللي وصلي من خويي اللي اقولك على انظمتهم يعني وان شاءالله
ابوساره : خير خير ان شاءالله .. بس ياوليدي مو كن امريكا بعيده وايد عنا
منى طيرت عيونها : بيوديس امريكاا ؟؟
ساره حاطه يدها على فهما : اسكتي عني ماجاب طاريي
منى بهمس : اجل
ساره بحزن ونفس الهمس : شكله بيرووح
منى : امااا
ساره : صصه !
عمر : هي بعيده مافي شك بس هذا اللي متاح لي ولا والله انا مو راعي هالبعدات ولا احبها
ابوساره : صادز والله
عمر :..
ابوساره : ايييه عسى الله يوفقك ياوليدي ويفتحها بوجهك ان شاءالله
عمر بابتسامه : ان شاءالله يارب
منى بهمس : ووواه يازين صوته
ساره حمرت خدودها
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
دخل ابوبدر البيت : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ام خالد توجهه الكلام لسليم : اجلس ياولد اجلس زين
سليم بصوت خافت : والله لوه الملك
بدر يحاول يوقف بصعوبه
ابوبدر بسرعه : خلك خلك منسدح ياولدي
بدر : لالا الحمدالله
سلموا على ابوهم وباسوا راسه
ابوبدر وهو يجلس جنب بدر : سلامات ياولدي ماتشوف شر
بدر : الشر مايجيك يايبه
ابوبدر : وش صاير ياولدي عسى ماشر ؟
بدر : لا بس جايني انخفاض ولكن الحمدالله
ابوبدر : سلامتك سلامتك
سليم : تسلكلي انتي ؟
بدر بأبتسامه : ليش ؟
سليم : قاعد اقول لاتاكل سكر من اليوم واخر شي تقول انخفاض
خالد : خل نصايحك لنفسك وش عرفك بالطب انت
بدر : ههههه قلتلك لحد يزعلني موقاعد اسلك
ابوبدر : عندك تناقض بالسكر ياولدي وش السالفه ؟
خالد : ايه يبه ماعنده توازن بسكر لازم يهتم بنفسه
ابوبدر : اهتم بنفسك ياولدي لايهمك احد
بدر: ابشر يايبه
سليم : اااه ساعات اتمنى لنفسي المرض عشان اشوف اهتمامكم لو مره وحده لي
ابوبدر : اعووذ بالله من نيتك
خالد : ولا انت شايف منا شي استرريح بس
سليم : هين انت ماامنك خير والله .. حتى بكوابسي تجيني عدو الله والمسلمين .. انت بالضبط اللي الناس تتتعوذ منك ووتتقي شرك
ابوبدر : انهبلت انت ؟
خالد وقف ويلعب بشعره بتعالي : يبه انا رايح انام
ابوبدر : وين ياولدي والعشاء ؟
خالد : لا والله ماني جايع
سليم : هذا حده يحتسي القهوه وبس .. اكل ماياكل
ابوبدر : مايصلح كذا ياولدي لازم تاكل
خالد : شدعوه يبه .. بس احس فيني النوم وان اكلت مارح اقدر انام
ابوبدر وقف : بسلامتك اجل
الكل راح لطاولة الطعام ماعدا سليم وحمد الصغير
سليم : لا تقولي انك اصبحت الفتى الحساس وتأثرت
خالد : لا مخلي احاسيسي عندك ماني محتاجها .. وان كانك قد كلامك اللحقني للغرفه أوكيه ؟
سليم : اااه منك يالووصخ
خالد يناظر فيه بحده
سليم يكمل : وش اللي اللحقني للغرفه ؟؟ كلام متزوجين ذاا
خالد : تجي اعلمك كيف الوصاخه ؟
سليم : اعوذ بالله منك اشوى اني اخوك ولاني بزوجتك .. ياشيخ اهوون بكثيير
خالد اللتفت لحمد : حموود انا رح اكون فوق بحاول انام .. بس تتعشى تنام عشان الوقت
حمد : لالا مابي .. خلاص بروح معك
خالد : لا خلك هنا تعشى بعدين تعال
لجين مسكت يد حمد بسرعه : يلا حبيبي تعال تعشى معنا
اخذته وراحت
وسليم يناظرهم فيه الضحكه وساكت
خالد اللتفت له ومد يده وبأصبعين : خلك في حالك هاااه .. خلك في حاالك
سليم : ووش قايل اناا ؟؟
خالد : لا بس خـــلك في حالك
سليم : شكلك تقرا أفكاري
خالد : مايحتاج من عيونك
سليم : جالس اقوول بعد ماجاء هالصغير وهو مو مضبوط هههههههه
خالد : رح تعشى بس
سليم وقف : برووح بروح

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دخلوا البيت
عمر : امم يمه
الام : هلا يمه
عمر : محتاج اقولك شي وبصراحه قلت لعمي ابوساره قبلك وانا ضايق لاني احس الوقت ضيق بعد
الام بأهتمام : سلامات ياولدي ؟
عمر : الله يخليك .. بصراحه يمه انا بسافر وبكره
الام : وشوو ؟
عمر : ايه والله
الام : ..
عمر بحزن : الدوام طبعاً .. ابسافر لشهر ان شاءالله وبرجع يعني ماراح اطول
الام : عمر انت تدري وش قاعد تقوول ؟؟
عمر : ادري يمه بس والله مضطر يعني
الام : لا ماتدري .. ماتدري اني عنك يوم واحد اشتق وافكر ويصكني مليون طاعون .. وتجي تقولي بسهوله ويوم وليله بسافر لشهر ياعمر ؟؟؟؟؟
تدري وش قاعد تقوول ؟؟
عمر بحزن نزل راسه
الام بنبرة انكسار : ليش ياعمر كل يوم عن يوم تفاجئني بشيء ؟؟
عمر : يمه هذي دنيا وانتي اعلم بها .. يعني مااصدق على الله انها فرجت لي خليني اكملها .. ولابد من المشقه وهذا اللي علمتيني اياه ياميمتي يابعد عمري انتي
الام : وين بتروح ؟
عمر بضيقه : امريكا
الام تناظر عمر من فوق لتحت وكلها حزن ونظرات انكسار
وعمر منزل راسه بحزن واضح
الام : وكذا على طول تقولي بكره ابمشي ؟
عمر بحزن مسك يد امه وبترجي قال : يمه واللي خلقني ان كل اللي يصيرلي جاء بسرعه ووربي ولا انا والله ماودي اروح لذا البعيد واخليك لحالك مين معك ومين بيكون بجنبك .. بس فكرت وفكرت وحسيت لازم اني اتحرك وماوقف لنفسي ماتدرين وين الخير فيه .. واذا انتي مو راضيه بلاش هالروحه
الام : ...
عمر : يمه انا ماسوويت هذا كله الا لجل ارفع راسك واعيشك مثل هالناس عايشين
الام بنبرة اصرار : انا مابي شي من هالدنياااا غيرك ياعمر .. مابي ولا ششي غير اشوف سعادتك بعيونك ماتغيب .. وعشان كذا انا بكل وقت اساعدك باللي تبيه وان شاءالله الله بيحفظك ومعك
الام بحزن وتتنهد : آآآه ماودي انك ترووح
عمر بحزن اشد : تكفين ياجنتي انتي
الام : اليوم انبسطت وانا اشوفك تخطب البنت اللي تمنيتها لك ونفس اليوم انصدم بروحتك .. ماخذت على بعدك ياوليدي ابد
عمر منزل راسه ويشبك يدينه بحزن وهو يسمع نبرة امه الحزينه
الام تكمل بحزن : صوتك وجلساتك سوالفك ضحكك حزنك اكلك نومك اماكن وجودك كل شي كل شي ياعمر .. كيف ابتحمل الصمت هذا وانا طول عمري عيوني ماتشوف غيرك بس
عمر : ...
الام : انا خايفه عليك ياعمر
عمر مسح دمعته اللي نزلت من عيونه بسرعه وسحب نفسه لأمه بهدوء وضمها
واللي صار اطول منها

عمر : ووصيت عمي ابوساره عليك ورح يكون بجنبك بغيابي .. وهو ابوي الله لا يحرمنا منه
الام بحزن وبعجز : اميين .. وهو وش قال ؟؟
عمر : رحب بالموضوع وشجعني
الام : يعلم الله ان هذا الاب اللي ماجابك .. وكلمته فوق الكل .. وبما انه قالك بعضمة لسانه مالي كلمه بعد هالشيخ الكبير .. الله يحصرك ياولدي
عمر : اميين يارب وعسى الله يقدرني واسعدك يارب هذا اهم شي
الام : الله لا يغير عليك بس و انتبه لنفسك ياوولدي واهم شي رضاء ربك عليك وين ماتكون
عمر : اكيد ونعم بالله
الام : تبيني اجهز لك الشنطه
عمر : لالا يعطيس العافيه انا اللي بجهزها انا اهم شي رضاك ياميمتي
الام : حمدالله انا راضيه عنك بما انك ماتغضب الله بشيء
عمر : والعياذ بالله
.
.
دخل عمر الغرفه بعد ماحصل الموافقه وسحب الشنطه
جمع كل ملابسه الجديده وحطها بشنطه كان مقرر ياخذ لبس من اللباسه القديمه
ولكن تذكر معاذ لما قاله لا تكثر لانك رح تشتري من هناك
يعني ان شاءالله مافي خوف من ناحية اللبس والاشياء هذي
رتب الشنطه بسرعه وجته رساله جوال من معاذ يقول فيها
جوازك واوراقك الخاصه رح تكون مع فادي شريكك بالرحله
ابتسم عمر وهو ينزل الجوال من يده بهدوء ويفكر
مومستوعب انه رح يسافر خلاص ويطلع من هالكآئبه
سبحان اللذي يبدلك من حالاً الى حال

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

خالد جالس بالغرفه ومنشغل بالجوال ويحاول يستعد نفسه للنوم
دخل عليه حمد وبخطوات بطيئه
الغرفه باضاءات خافته وهادئه
خالد : جيت !
حمد بصوت صغير : ايه
خالد يعدل من جلسته : زين
حمد جلس بمفرشه المخصص له
خالد يتأمل فيه : حمود تعال عندي شوي
حمد استغرب ووقف وراح له
خالد : اجلس
جلس حمد :...
خالد : ان شاءالله أكلت زين ؟
حمد : الحمدالله
خالد : حلو .. لان ان شاءالله شوي وبتاكل علاجك
حمد : ...
خالد : اسمعني
حمد يناظر فيه بستغراب وعيون نعسانه
خالد : انا كلمت ابوك
حمد بدت عيونه تتوسع
خالد : وواعدته اني بقابله بكره ان شاءالله
حمد ببطئ : بيذبحني
خالد : وش هالكلام ؟
حمد : رح يذبحني
خالد : لا عمرك تفكر كذا ابداً
حمد بعيون حزينه وتظاهر بالقوه
خالد يكمل : مااقول هالكلام مدحاً في ابوك .. ولا تحسبني ابوصيك أو اغير نظرتك لأبوك .. بس الشي اللي ابي افهمك اياه ان الدنيا مو فوضه
حمد :...
خالد : معك انا وماراح اخليك .. وانت اشاءالله رح تبقى افضل وافضل بالايام الجايه ومثل ماعودتني على شجاعتك
حمد بحزن نزل راسه ومشبك ايدينه الصغيرتين بتوتر : بس انت ماتعرف ابوي
خالد : ولا احتاج حتى اعرفه .. لاتجلس ياحمد تقولي وتقولي وتعطيني نبذات .. انا ماايهمني ااحد بدنيااا صدقني
حمد : ...
خالد : انا اتفقت اقابله اليوم .. وبصراحه كان مصر علي انه يشوفك
حمد رفع راسه باهتمام وخوف
خالد يكمل : بس انا ماووفقت .. ولا رح اوافق بشيء يضرك
حمد والدموع تتجمع بعيونه البريئه : اناا ماعاد ابي ارووح لأبوي
خالد يهز رايه بالأيه
حمد : والله ماابي ارووح
خالد : ومي نقالك بخليك
حمد : هو اكيد ياخذني بس والله مابي اروح
خالد يحس حمد يتكلم وينتفض والخوف واضح من عيونه وخالد مايتحمل ابداً هالنوع من الضعف
خالد باصرار : حمد !
حمد سكت ونزل راسه وتنزل دموعه ويسمسحها بسرعه
خالد : حمد انت قووي .. وانا عمري ماشفتك بهالشكل ولا ابي اشوفك كذا
ابوك عمك جارك .. مايهم .. انت قدها انت قد كل شي بدنيا بس متى ! .. اذا بغيت تكون كذا
حمد :..
خالد حط يده على دقنه ورفعه بشويش : حموود شد حيلك بس
حمد يحاول يجمع قواه ويسمع كلام خالد اللي يطمنه
مسح خالد على شعر حمد بلطف : هاه مستعد تاكل العلاج ؟
حمد يهز راسه بالأيه
خالد : يلاا
وقف خالد وراح للطاوله اللي عليها الكيسه وطلع العلاجات
وعطاها اياه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بالصباح الباكر في المطار
ازدحام الناس من بين قادم وراحل
عمر واقف وجنبه شريكه اللبناني فادي ومستعدين الاقلاع
وعمر جالس يودع فهد ومعاذ ورائد وهو يحس بخوف من السفره وطول الطريق كان معاذ يمهل له ويهديه ويبشره بأنه رح ينبسط كثير
دخل عمر وفادي الطياره وهو مومستوعب
فادي بكل هدوئه : تعا لهون ياعمر
عمر انتبه لفادي وجلس جنبه
فادي : بدنا نبلش نربط الحزام قبل الائلاع أي !
عمر باابتسامة هبله : ايه ايه
فادي : أي حلو
عمر وهو يناظر بالاجهزه والتقنيات اللي حوله ومنبهر : وشذا التلفزيون ؟؟
فادي : أي
عمر : اهاا
عمر بنظرات انبهار : وشذا الازره اللي جنبي
فادي : هاي بتاعت الكنبايي .. منشان ازا بدك تنام وتريح بالك
عمر : يعني ذا الكرسي ينفك
فادي : أي أي بيفنك أي
عمر : ماششاءالله ويظهر مثل السرير
فادي : أي عليك نور
عمر : ماشاءالله
فادي : هاي درجه اولى بدك شوي تتفاجأه اديش روعه
عمر بأنبهار : ايه والله روعه .. الله بس يكثر خيرك يامعاذ ماقصرت
فادي ابتسم : اسمع لكان
عمر بأهتمام : ايوه
فادي : بناخز وئت منشان نوصل لهونيك خليا بباليك هاه
عمر : ايه صادز والله
جلس عمر يتأمل باللي حوله وانشغالاتهم بأمورهم الخاصه وهو فعلاُ متعجب
شخص يتصفح المجله والثاني يقرأ جريدة اليوم ومنهم كتب
وشخص منشغل بجهازه والكل ماخذ وضعيه خاصه به
وهو بس شغال تأمل
عمر : " الله على الدنيا .. وهذا وانا توني بسعوديه كيف أمريكا
وينك ياللي ساكن بذاك الحي واغلب انوراه مكسره وظلمه وبيبان مصديه
وجدران متشققه .. ياااسبحان خالق هالكوون بس "


مره متحمس على الروحه اللي ماقد حلمت بها بيوم
ومدري وش شعوري بيكون بصراحه
بس تكفوون خلكم معي هااه
واذا جت مواقف مني تفشل لاتضحكوون ترا منجد مدري وش السالفه
ومعي هالفادي واللي الظاهر اني بطلع مخه من كثر اسئلتي الغبيه له
بس الله يستر من الجاي واستروا ماواجهتم



يلا نشوفكم بالبارت التاسع

والله يحفظلي اميمتي وامهات الجميع يارب ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الجمعة فبراير 14, 2014 3:27 pm




** الجزء التاسع **


يجري على اطواف الطرقات يشكي هماً وحزناً لا سامعاً ولا عابراً يجيب
رحلوا جميعاً غابت اللألسن وماتت القلوب قطعاً
حيث لا وجود للدواء ولا للهواء وبقايا الخفاء


...............................


طق الباب وقف ينتظر
الام من وراء الباب : ميين ؟؟
سامي : خالتي انا سامي
الام باستغراب : هلا هلا سامي
سامي بسرعه : خالتي عمر موجود ؟
الام باستغراب اكثر : لا ياولدي عمر سافر
سامي توسعت عيونه : ايش ؟
الام : ليش هو ماقالك ؟
سامي : لا والله ياخالتي توني اسمع منك .. كيف سافر ووين راح ومتى ؟
الام بلعت ريقها يوم درت ان سامي مايدري عن أي شي عن صديقه عمر واللي بحسبة ااخوه وقالت : هو راح امس لأمريكا يقول عشان دوامه وماراح يطول ان شاءالله ومعاه زملاء الدوام
سامي حس بصدمه ماتوقعها من عمر ابداً وقال بنفسه : " قال ببعد قلنا نزوه وبتعدي ويجي اليوم تسافر فيه وحتى خبر ماتعطيني ولو ماجيت سألت عنك كان مادريت عنك بعد .. ليش ياعمر "
ام عمر : انت هنا ياوليدي ؟
سامي انتبه لنفسه : ايه ايه .. خلاص مومشكله انا بكلمه ان شاءالله وابتواصل معه
ام عمر ضاق صدرها على سامي حاسه بموقفه وقالت : ترا هو يفكر فيك من اليوم ويسلم عليك
سامي حس انها كذبه بيضاء وقال وهو مبتسم : الله يسلمك ويسلمه من الشر .. خالتي محتاجه شي اجيب لك شي تراني فاضي والله
ام عمر : لا ياوليدي ماتقصر الله يحفظك ويخليك لأهلك
سامي : اكيد ياخاله ؟
ام عمر : أكييد لا تشتق
سامي : خلاص أي وقت احتجتي فيه شي لايردك الا لسانك امانه .. تراك غاليه
ام عمر : الله بس يحميك من كل شر
سامي : يطولي بعمرك مع السلامه
ام عمر : مع السلامه
طلع سامي من العماره ونزل راسه يتأمل بورقة الأعلان للوظائف اللي معه واللي كان جايبها لعمر .. عض على شفايفه بحزن ورماها بالارض ومشى

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فتح جواله قبل لا ينام وانصدم باتصالات سمر وحزن : " ياعمري انتي " مافكر كثير على طول اتصل عليها وطمنها عليه
سمر : يعني اكيد مافيك شي خلاص ؟
بدر باصرار : ايهه ياعمري الحمدالله
سمر : الحمدالله يارب .. بليز ياحبيبي اهتم بنفسك ولا شي يهمكك بليزز وخلاص انا مستحيل اتركك مره ثانيه لو ايش مايكون
بدر : يابعدي انتي محد ياخذني منك وهذا اللي ابيه .. عساك دايم بقربي ويحفظك لي يااحلى ماحصلي بهالكون
سمر بحزن : احبك بدر
بدر غمض عيونه وابتسم : احبك سمور
بدر : سمور اللحين انتي ببيت عمك ؟
سمر : ايوه
بدر : ياحياتي
سمر : والله طفشت ومو عاجبتني العيشه معهم ابد
بدر : ياقلبي انتي ان شاءالله يجي اليوم اللي اخذك فيه عن الكل تصبري ياروحي
سمر : اميين يارب
بدر : انا افكر اكلم اهلي هالايام
سمر : والله !!
بدر : ايه والله خلاص مافيني
سمر طارت من الفرحه : اااه ياحياتي بس مره خايفه
بدر : حتى انا بس يعني الى متى . خلاص لازم اتشجع
سمر بحزن : ايوا بدر لا تتركني
بدر : بسم الله عليك وانا اقدر
سمر : ياقلبي انت ربي مايحرمني
بدر : ومايحرمني ياكلي
سمر : صح تذكرت
بدر : وشو ؟؟
سمر : امم بعد بكره عندي بارتي مع البنات
بدر : ايوه
سمر : ايوه حبيت يعني استئذن منك
بدر كتف ايدينه وابتسم : وايووه مين رح يكون معك ؟
سمر : كل البنات الجامعه
بدر : اف كلهم !!
سمر : ههههه مو كلهم عاد بس يعني اقصد من هناك
بدر : ههههه ياعمري مارح امنعك طبعاً بس برضو مارح اتركك من التحريص فعشان كذا انتبهي على نفسسك ززين
سمر : اكيد ان شاءالله
بدر : جد تررا ولا ابيك تتاخرين ابد
سمر : من عيوني
بدر : ومعك هند اتوقع
سمر: ايوه
بدر : وين مجيد بس
سمر: ليش ؟
بدر : مدري بس احسه خاق عليها
سمر طيرت عيونها : منجدك ؟؟؟
بدر : لا بس احس مهتم بها
سمر :هههههههههههههه بصراحه لايقين على بعض
بدر : هههههه يمكن
سمر : ياعيني والله
بدر : لبى عيونك والله
سمر : اوكي عمري مابدي طول عليك .. نام اللحين وارتاح وبكره بكلمك
بدر : ابشرري
سمر : تصبح على خير
بدر : اصبح عليك ان شاءالله
سمر : ان شاءالله
بدر : نوم الهناء
سمر : يهنيني فيك
بدر : ووفيك .. يلا سي يوو
سمر : سيو
نزل الجوال منه وهو مبتسم ويحس بفرح بقلبه وراحه
تلحف وغمض عيونه وهو يفكر فيها

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نزل من المطار وهو يسرق النظرات من هنا وهناك
فادي : عمر !!
عمر اللتفت لفادي : هلا
فادي : يلا امشي
عمر مرتبك : يلا يلا
ركبوا السياره الخاصه بهم وعمر كله يناظر المناظر اللي حوله من شباك السياره بأنبهار واضح وساكت
وفادي يناظر فيه ومبتسم على عفويته ويحاول قد مايقدر يتنزل لمستواه
نزلوا للفندق
عمر يشوف الخدم ياخذون شنطهم
بسرعه عمر : عنك عنك
والخدم بنظرات استغراب
فادي طير عيونه : أي عمر شوبتعمول ؟؟
عمر : يشيلون الشنط
فادي يمسك يده ويمشيه معه وكله طولة بال وبهمس قال : شوباك ياعمر ؟
عمر باستغراب : شفيك ؟؟
فادي : هاي شغلن شو بدك تساوي كل شي !
عمر بنظرات استغراب
فادي : مو مشكله بدك تتعلم يوم عن يوم اشياء كتير
عمر نزل راسه وهو يمشي يحس انه غبي بجد
فادي : وصلنا .. هي غرفتك
عمر : ...
فادي : تعا
دخل فادي ومعاه عمر وراه والخدم حطوا الشنط وراحوا
فادي : مش حنطول هون مشان هيك غرفه والسلام
عمر يناظر بأنبهار لدقة الغرفه وترتيبها وهدوئها
فادي : هلأ بدك تنام لحتى تصحى بكير .. مشان الليله ميتينق أوكي ؟
عمر مفهي : اووكيه .. بس لحضه وين رايح ؟
فادي : للروم بتاعي
عمر : وشلون ماراح تكون عندي ؟؟
فادي : لا هي رومك .. خز راحتك وأكل الجو ههههه
عمر : هههههههه ماقدر اكلوا لحالي خلك معي يافادي ترا اضيع
فادي : هههههههه شو عالحكي هونيك انا مش بعيد .. جنبك بزبط
عمر : اووكي
فادي : اطمن
عمر ابتسم : ماتقصر والله
فادي : بشكرك
عمر : انا اللي اشكرك
فادي : حمدالله على سلامتك
عمر : الله يسلمك
فادي : يلا بااي
عمر : مع السلامه
طلع فادي وسكر الباب وراه
عمر وقف يناظر بالغرفه وبعدها رمى نفسه على السرير بفرح وضحك
وناظر بالطاوله وعليها ورقه نط لها : أوب وش هذااا
كلها انجليزي
ووقف من السرير وراح لعند المرايه يناظر شكله : مسوود من الذنوب الله يتوب علي وناظر بالاوراق المرتبه وقراها بصعوبه وشكلها ارقام للفندق او ماشابه
واللتفت للثلاجه الصغيره وفوقها ثلاجه اصغر وعليها اعلان جالكسي وعرف انها شكولاتات .. وفتح الثلاجه وشاف المشروبات وانبهر : هذي هي المسكرات والمنكرات والعياذ بالله
سكرها بسرعه وراح انسدح بسرير يفكر : مع ووين بس يجيني نوم يافادي
ماحس على نفسه وغفى وبعد ساعه صحى مفجوع وانصدم بالمكان وتذكر انه بامريكا وارتاح وناظر بساعه واللتي تشير الى 3 والنصف عصراً : وش احس به
ووقف وهو مبسوط يحس انه بعالم اخر ويحس بثقه بنفسه وبمكانته الاجتماعيه ماتوصف
دخل الحمام حاب ياخذ دوش واستغرب من التكنيك ويحس انه مو بشكل المعروف ومايدري كيف يتعامل معه وفتح الباب الزجاج الشفاف بشويش : يووه عسا ماينكسر ذا وننشب به
ودخل وسكره وقف عند الدوش : وش يقلون به ذااا
احتار بتشغيل الدوش وسحب المقبض ونزلت المويه اخيراً واستغرب ان فيه عدة فتحات وحب يجرب الثانيه واشتغلت اللي فووق وكل وحده على حسب اندفاعها
انجججن وده يصارخ بالحمام : هههههههههه الللعب والله مهوب سهليين لا والله يبيلي لو بفكر ببيت اشتريه احط فيه مثل ذا الحمام ومثل ذي الغرفه الززينه
وناظر بالرفوف اللي عليها احدث الشامبوهات وصابونات البودي وفوط التنشيف : حركاااات
متعود يتروش بسرعه بحياته عشان يوفر الماء ومايعرف الاسترخاء
وقبل لا يطلع لفته المجلات : ليش كذاا .. والله ذا الامريكان ماتستغرب منهم شي واللي عندنا بس ياخذون منذا الافكار الزينه ويستعرضون بها عندنا وحنا ياغافل لكم الله مخترعوون
طلع وهو لابس ملابسه ماتعود يطلع من الحمام بالفوطه
وراحل لعند الشباك ووخر الاستاره اواللي صارت تطلع على البحر والجو جناان انهبل : اووف ماهذا الخززي
سكرها بسرعه
ووقف يناظر بشكله بالمرايه وثقل صوته : آحم آحم معكم عمر عبدالمحسن الوافي
قطع تمثيله طرق الباب فتح الباب بسرعه
فادي ابتسم : شوو خلصت بشووفك ؟
عمر : هههههههههه ايه تجهزت خلاص
فادي : ماشاءالله عليك بس باقي وقت عالميعاد
عمر : ننتظر مهيب مشكله
فادي : طيب اسمع لإلاك بدنا نروح لمشوار صغيرايه .. فيه كزا شغله بدي زبطا إلك
عمر : فيني !!
فادي : ايه .. تعااا تعاا
سحبه وسكر الباب
عمر بسرعه قال : لحضه جوالي داخل
فادي سحبه ومشاه : تعاااا
وركبوا بسياره ويمين ويسار : ووش هالعمراااان
ووقف ونزلوا
فادي : اول اشي بدنا ندخل هون
عمر : وش هذاا ؟
دخلوا بمكان هادي الاضاءات ومرتب واجهزه ومرايات
عمر : حلاق ؟
فادي : ايه بنا نحلق دقنك
عمر طير عيونه : ووشووو ؟؟؟
فادي ابتسم : أي
عمر : لالالا يافادي ماجيت انا هينا عشان احلق ومااحلق انا ماأغير شي بنفسي مهما اشوف منذا الدنيا .. والله يافادي لا تغرك الدنيا بس
فادي مد بوزه : اسمعني اسمعني هلأ بنبلش الميتينق لازيم نزبط شوي من مزهرنا فاهيم علي
عمر : الله يصلحك يافادي وش دخل ذا بذااا بس ؟؟
فادي : ولك حتى انا بدي بلش بنفسي
عمر قفلت معه : فادي خلاص عاد
فادي ياخذ نفس بطولة بال والكوافير واقف ينتظر منهم استجابه
فادي بأقناع : عمر لازيم تحلق هاااي الشعرات اللي بتأرف
عمر ناظر بفادي بصدمه : تأررف !!
فادي : بدك الصراحه أي والله بتأرف شكلك هيك كلوا ع بعزوا من حي الله شكل
عمر نزل راسه بحزن
فادي بصوت هامس : اسمعني هوون الكل بيستغربك وهمي مابيحبوا اللي يبيربون العربيين منشانهم يفكرون انك ارهابي فهمان علي
عمر : ارهااابي ؟؟
فادي : ايه .. ماتشوف اللي حوليك كيف بيطلعوا الك .. مفجوعين
عمر يناظر بناس
فادي : بيخافوا من هيك اشكال عربيه وممكن يقتلونها
عمر شهق : يقتلووني ؟؟؟؟
فادي : ااي مابتستغرب اشي من بلده مابتعرف الاسلام ومش السعودييه هي
عمر بدا يقتنع وبنبرة شبه عصبيه: شف مابيهم يمعطونها كلها ملط .. واطلع كني مصري ماله داعي عاد
فادي : ههههههههه اطمن .. بدن يساووليك سكسوكه متلى
عمر يناظر فيه : بس اني خايف ياخي
فادي : من شوو خايف يلا يلا ماعنا ووقت
اللتفت للكوافير وكلمه بالانقلش وعمر ووقف عند المرايه ويمسح على وجهه ويتأمله ويحس انه متحسف

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لبس بسرعه وسحب جواله ومفاتيحه وطلع من الغرفه
وحمد قعد من سدحته ويناظر بالمكان اللي كان واقف فيه خالد قبل لايطلع
وضاق خلقه وحس بخووف وهو يتذكر كلام خالد :" انا بقابل ابوك بكره "
شبك يدينه ويبلع ريقه ويدعي وبعدها ووقف بسرعه وراح لشباك غرفة خالد اللي تطلع على حديقة البيت والشارع وشاف خالد يمشي بالحديقه بخطوات سريعه متوجهه لسيارته
وحزن : " مايعرف ابووي "
ركب خالد سيارته وهو يرجع شعره على وراء ويشغل السياره
سليم يطق باب سيارته
خالد انتبه له وعوج فمه وفتح الشباك : خخير !
سليم بابتسامه عريضه : خلوود حبيبي ابي منك طلب
خالد يناظر فيه فوق تحت بتقرف : خلود اجل هاه ؟
سليم : اكيد خلودي انت
خالد : لااه !! .. كلام جديد .. ووين المخلدوون راح له !
سليم حط يده على فمه بطريقه انوثيه اكثر : أووبس! شلون عرفت هههههه ياعمري ياخلود امزح معك
كشر خالد : قلي شتبي أخلص علي
سليم : ابي فلووس
خالد : فلوس ؟
سليم يرمش عيونه بدلع : ايه
خالد يكرر : فلووس ؟
سليم : ايه ايه
خالد بتقرف : روح للبابا يعطيك حبيبي
سليم كشر
خالد بجديه : أذلف عن وجهي لأصك الكوب بجبهتك
سليم : حقير طول عمرك جفس وماعندك قلب ولا احساس ولا ضمير
خالد : مهديها لك رح رح عني بس
سكر الشباك ومشى بسيارته
سليم بحرقة قلب : اااخ منهه اناني جعله يمووت يارب
.
.
دخل بسيارته بحي قديم ضيق معتم ذات الالوان الغامقه الباهته على حسب الوصف الموجود عنده وقف سيارته ونزل
والانظار عليه بأنه غريب عن تلك الحاره وشكله وسيارته الملفتين ابهرتهم
وقف يدور على الجرس ماحصله .. طق الباب بمفتاحه ووقف مكشر ويناظر باللي حوله بتقزز من روائح ذلك الحي النتنه
وجاء ولد صغير له بلبس رياضي وبشحابة بشرته ماسك الكوره : خخير !
انتبه له خالد : تعرف صاحب هذا البيت ؟
الولد : خير !
خالد يبلع ريقه بطول بال : وش تبي انت اللحين ؟
الولد : انت اللي وش تبي عند بيتنا ؟؟
خالد: لي ساعه اسئلك .. الزبده نادلي الوالد
الولد : مين انت ؟
خالد : قله الدكتور خالد برا
الولد : انت اللي سارق حميد
خالد : اقوول ناد ابوك ولا يكثر تراك زودتاها معاي
الولد : طيب طيب لا تنافخ هااه منب اصغر عيالك انا
خالد طير عيونه بطول لسان هالولد وويدور شي يطقه به
ركض الولد للداخل لما شاف خالد عصب وبيضربه
رجع الولد بعد دقائق : ابووي يقوول خش
خالد : ادخل يعني ؟
الولد : ايهه
دخل خالد البيت بخطوات بطيئه ويناظر بالمكان بحذر وفوضى المكان وتراكب الادوات والاتربه . على طول حط يده على فمه ويكحكح
اللتفت الولد له مستغرب وقال : ادخل هنا ابوي هنا
وراح بسرعه
دخل خالد المجلس وكانت ظلمه ولكن نور الشمس واضح
خالد بصوته المبحوح : السلام عليكم
الاب البدين في زاوية البيت والغرفه تعج من دخان السجاير الكثيفه وبدون نفس قال : وعليكم السلام .. خش خش
خالد يسرق النظرات بالمكان ودخل بكل ووثوق
ابوحمد : هذا انت ؟؟
خالد : كيف حالك ؟
ابوحمد : مثل ماتشوف .. اقعد اقعد
جلس خالد بالارض قدام ابو حمد
خالد يناظر بالمكان وواضح من عيونه التعجب
ابوحمد منبهر من شكل خالد وماتوقعه كذا وواضح عليه ولد نعمه ومااستغرب كلامه قبل معه وابتسم : واضح انه ماهو من مستوواك
خالد : لا بس جالس افكر ليش مافي نور ؟
ابوحمد : وشولهه الخساير
خالد : شلون بتناظر عيالك
ابوحمد : ههههههههههههه تشوفهم بنور ولا بدون
خالد : اهاا يعني مايحتاج
ابوحمد : ابد ..
خالد : يلا اهم شي السعاده
ابوحمد : وش عندك مع حميد ؟
خالد : ايووه هذا اللي جاي لشانه .. اسمعني يابوحمد زين وابي اليوم تفتح ذهنك على امور يمكن تجهلها .. انا ماعرف شي عنك ولا الظروف اللي تعيشها ولا يهم اعرف كثر ماابيها توصلك
ابوحمد يسحب من سيجارته بنفس عمييييق وتلذذ ويصدر اصوات مزعجه
خالد يناظره بتقزز : معي يااخ منصور ؟
ابوحمد اللتفت له وهو داخل جو : معك معك كمل
خالد : ولدك حمد حالته صعبه انا مابي اخوفك عليه .. بس بجد محتاج اهتمام
محتاج عين عليه محتاج تتوفر جميع وسائل الراحه وبالمشتفى مثل حالته مايستقبلونه الا اذا حالته طارئه بس هذا مو دليل انه مايعاني
انا بصراحه مسكت حالته وماكانت لي كثير بس على حسب مواعيدي واكتشافي بحالته تزيد وبالعامل النفسي والمعنوي .. يعني شي يقهر والله
ابوحمد يهز راسه تسليك : وانت خذته عشان تريحه يعني ؟
خالد : تقدر تقوول .. وهذا مايعني اني خاطفه منكم .. انا جالس اسوي خير
وانا متقصد قبل كذا اني اقابلك شخصياً واوصلك اياها عشان تكون على علم
الولد جالس يتعرض لتعنيف اسري
ابوحمد وقف سحب من السجاره وناظر خالد بعين حاده
خالد يكمل ببرود : وهذا السبب لأوصلك عشان اقولك ستوب على هالمهزله
ابوحمد بثقالة صوت : ستوب انت .. ماعندنا هالحركات حركاتكم الدلع ذي .. حنا رجاجيل والولد مابه الا العافيه ولو نطاوعك كان نسحب القمر والشمس له بعد مابقينا شي
خالد : وش ناقصك انت ؟
ابوحمد : وش ناقصني ؟ هه تحسبنا عايشين مثلكم حانا ؟؟
خالد : ترا المسأله مو ماديه المسأله مو فلوس وارباح .. هي كلمه بالكلام بالاهتمام
مو بضرب يعني والاسلوب الرديء اللي جالس تعلم عيالك عليه لا تنسى انك قدوتهم
ابوحمد : هذا اللي تربينا عليه .. مابقى الا انت تجي وتغيرنا ماعاد الا هي بعد
خالد : احترم ثقافتكم بس حمد حالته مختلفه .. اوقف معه ياخي ابنك هذا
ابوحمد : هه هذا اصلن كلامكم يالاغنياء للفقراء يقالكم تهدونا عشان تصكون حلوقنا
خالد : ترانا بشر .. غني فقير ابيض اسمر ماتفرق
ابوحمد : اسمعني اسمعني انا مايهمني هالكلام كله رجع لي ححمد بس ولاتتدخل بعوائل الناس مره ثانيه وتتلقف بحياتهم .. يلعن ابووك ماعندك غيرنا تفضاله
خالد : لا تلعن ابوي .. تبي ابوي كلمه بس لا تلعنه وهو موموجود
ابوحمد : وين حمييد بس ؟
خالد : ماراح تشووفه دامك على نفس رايك وماتوعدني بتغيرات جايه
ابوحمد عدل من جلسته وبداً يعصب من اسلوب خالد له : انت مالقيت احد يضفك ؟
وجاء لخالد اتصال بجواله وطلع جواله الايفون من جيبه ورد بسرعه : نعم ! .. أوكي .. خلاص خلها بمكتبي .. لحوول طيب عطها الدكتور ناصر وقلها انها من طرفي .. على خير مع السلامه
ابوحمد يتأمل فيه فوق وتحت
خالد بصوته المبحوح : وش قلت طال عمرك ؟
ابوحمد تلعثم : اقول يعني بطيت كبدي تراك رجعلي ولدي وبس عني
خالد : ياخوي ترا كثرتها معي .. خلنا نتفق وخلني امشي يرحم امك
ابوحمد بضحكه مستهتره : انت اللحين اللي مبسط في حلقي وانت اللي تجيب لنفسك التعب
وطلع ابو حمد السيجاره الثالثه وشغلها
خالد يتابعه : الله عليك عيالك ماصاروا حقين حبوب وحشيش الما اللحين !
ابوحمد طير عيونه : وشوو ؟؟؟
خالد : مستغرب ياقلبي ؟ مستغرب وهذا منظرك ؟؟
ابوحمد : ياشيخ اذلف من حياتي بس
خالد ياخذ نفس بطولة بال وبنبرة بارده قال : بوس يدك مقلوبه بأني مابعد قلبت البيت فوق راسك على اسلوبك المنحط هذا
ابوحمد يناظره
خالد : عشان كذا احترم بقايا مزبلتك شووي
ابوحمد بلع لسانه وهو يشوف صغر هالولد بين عمره وطريقة اسلوبه القويه
خالد : حاب تتفق معي ولا تنسى ولدك ؟؟
ابوحمد : انت وش تبي طيب ؟
خالد : تتركه عندي وتخليه بين ايدي امينه افضلك وطبعاً تشوفه متى ماتبغى
ابوحمد : لا والله !!
خالد : ولا انك تنضبط ونشوف تغيرات بأنك توفرله البيئه الحسنه ومابي منك الا اهتمام ومراعاة له لو بالكلام يعني مافيها تكليف ياخي حتى
ابوحمد بتأمل لخالد : انت وش يقالك انت ؟
خالد : أيش ؟
ابوحمد : من ولده وش عايلتك ؟
خالد بطولة بال : وش دخل عائلتي اللحين ؟
ابوحمد : اسئلك بس
خالد : الرحيل
ابوحمد : اهمم
خالد : ان شاءالله ارتحت بس
ابوحمد : اسمعني اسمعني .. انا ما ابي اشوف وجهه هالخسيس ولا ابيك تاخذه بعد عني
خالد يتأفف
ابوحمد : بس اخليك تاخذه بشرط
خالد : شرط ؟؟
ابوحمد : ايه شرط
خالد ياخذ نفسه وضحت عليه علامات الطفش : وش شرطك ياقلبي ؟؟
ابوحمد : انك تتزوج بنتي
خالد كن احد كب عليه مويه بارده : أيش ؟؟
ابوحمد : مثل ماسمعت يادكتور خالد وان ماعجبك شرطي .. تفضل وحمد يرجعلي
خالد مفجوع من شرطه : وش تقول انت ؟
ابوحمد يسحب نفس من سيجارته بتعمق
خالد : في احد يشرط شرط مثل كذا
ابوحمد : شفيك ياخي ترا بنتي جميله على فكره
خالد : بسلامتك انت وياها .. انا رجالاً ماني متزووج
ابوحمد عطاه نظره: وش ناقصك ؟
خالد : وش دخلك ؟
ابوحمد : عيب تقول هالكلام لعمك
خالد : يلعن المريض
ابوحمد : اقول عجبك الشرط اهلن وسهلاً ماعجبك تفضل يلااا وجبلي ولدي
خالد بلع ريقه وهو يتذكر كلام مديره ناصر بأنه لازم يوافق وان ماوافق ابوه ماراح هو يوافق عليه ولا يسمح له بأخذ رعاية الطفل عن والديهم
ابوحمد لاحظ انه خالد مكشر ويفكر وقال ببرود وعليه الفرح : لا ترد لي اللحين .. خذ وقتك
خالد عطاه نظره بأن وده يقتله وماسك نفسه وقال : اسمعني .. انا مااقدر اوافق على شرطك ذا
ابوحمد : وليش ؟؟
خالد : ياخي انت حتى ماتعرفني ولا تعرف اخلاقي .. ماتخاف على بنتك مني ؟
ابوحمد : ههههههههههههههههههههه
خالد يناظر فيه ويحس ان عاجز والموقف مومعه
ابوحمد : ماعليك ماعليك
خالد : ترا جد اتكلم
ابوحمد : ادري .. وانت كامل
خالد بعصبيه : شدراك عني انت تعرف شي عني .. تراني ملعون والدين ومحد يحبني وترا لمعلومك ماشفت مني شي ماشفت الوجه الثاني مني .. صدقني بتندم فأنا احذرك مني وقليل هم المحذرون
ابوحمد يناظر بنظرات ساحره : وانا تعجبني شخصيتك مره .. واعجبتني وبنتي حلالك
خالد مفجوع بأصرار هالأب رغم السلبيات اللي بينهم ولا عرف يرد عليه
سكت وشبك بأصابعه ونزل راسه بتفكير وبعدها رفعه وقال : ماعندك شرط غير هذاا ؟
ابوحمد : لا .. لا ترد علي اللحين فكر أول وترا عرض جميل يعني غيرك وافق وين بيلقاها .. ولا رجعلي ولدي تراني مرتاح انا
خالد : ايه عرض جميل صح .. بس للي يبي يتزوج .. بس انا ماابي سواء بنتك او بنت الناس
ابوحمد : وليش طيب ؟
خالد : ياخووي انا انسان ماني رايق لهالسوالف . انا رجال ابطلع ابدخل على راحتي واشوف حياتي بالحالي .. ماني ناقص عائله انا
ابوحمد بسرعه قال : هذاك ماخذن ولدي ومعيي ترجعه لي
خالد يتأفف : لا الموضوع يختلف
ابوحمد : وش يختلف به بس الا شقاء بدون متعه
خالد : غير شرطك بس
ابوحمد : غير هالشرط مافيه
خالد : تحسب الزواج سهل ؟
ابوحمد : وتحسب احد ياخذ ولدك منك سهل ؟
خالد : طيب هذاني عفوي معك ليش تشدها معي ؟
ابوحمد : ماشديت الا عطيتك شي محد يعطيك اياه
خالد : يلعن ام الحاله
ابوحمد : هد من نفسك وخذ وقتك بتفكير
خالد يكره ذي الكلمه من كثر مايسمعها : اقول لا يكثر بس
وسحب خالد جواله ووقف
ابوحمد : بتمشي ؟
خالد معقد حواجبه وماشي وبدون نفس قال : فمان الله
ابوحمد ابتسم : مع السلامه
طلع خالد
ابوحمد مبسوط بداخله ويسحب نفس من سجارته وينفذها بلذه يفكر وقال بنفسه :" جابك الله ياخالد .. ايه والله جابك الله"

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

سليم نزل من سيارته ودخل البيت وهو يرقص ويغني بصوت عالي والمزاج عالي
وماحس على نفسه الا احد ساحبه مع تي شيرته من وراء بقوه
سليم يتألم
ابوبدر : وبعدين معكك وووبعدين معك ؟؟؟؟؟
سليم يوخر السماعات بسرعه من اذنه : ووش ووشفيك ؟
ابوبدر بعصبيه : ووينك فيه ؟؟ وووين ترووح من صباح الله خير ؟ لا عندك لا شغل ولامشغله وتسربت برا البيت بلا علوم لا رقيب ولا حسيب
صقعه مع راسه : هذاا شعررر هذاا للبسس .. فشششلتني الله يفششلك ان شاءالله
سليم بترجي : يبه ووالله مالقيت وظيفه شسووي عاد
ابوبدر : لاااا .. اللي يشووفك يقوول تصبح وتمسي وانت تروكض بشارع تدور الرزق
سليم : ايه يبه شدعووه بس
ابوبدر : تدخل وتطلع بشكل مخزي لاصلاة ولا عباده والسماعات بإذنيك ماتنزل واربع وعشرين ساعه تررقص .. – بنبرة حزن - شقصتك ياوليدي ماتبي تتعدل
سليم : لا يبه مو كذا بس مالقيت وتعبت وطفشت من ذا السالفه
ابوبدر بطولة بال : اسمعني سلايم تررا مابها زوواج ان ماتسنعت ودورت لك وظيفه مثل الرجاجيل . . سمعت ؟
سليم بترجي ونبره حزينه مبالغه: يبه يبه ارحمني يبه ووين ارروح ووين ارووح انا ضايع ضضايع يبه ضايع
ابوبدر صكه كف وقال بصوت عالي : خلك رجـال وانت تتكلم استرجل
سليم وقف ساكت وقلبت ملامح وجهه الى الجد والزعل
ابوبدر يكمل : مااابي اشووف من هالعالم العتب بسبتك .. صرت تفشل الواحد بشكلك
سليم : ...
ابوبدر : انضبط يااخي
سليم تجمعت الدموع بعيونه
دخل خالد ببرود للبيت وناظرهم بأستغراب وقال : السلام عليكم
ابوبدر انتبه لخالد ورد بدون نفس: وعليكم السلام
سليم ركض يطلع فووق لغرفته
خالد : وش السالفه ؟
ابوبدر بعصبيه خفيفه وهو طالع لبرا : مافي شي
خالد يناظر مستغرب وبعدها طلع لفوق بهدوء وجاه فضول يعرف وش سالفة سليم قرب من باب غرفته يسمع وبعدها طق الباب
بعد ثواني فتح سليم الباب بقوه وبعصبيه خفيفه وعيونه محمره : خير !
خالد استغرب حزنه وتعتع بالكلام : ااءء شفت الموميري حقي ؟
سليم : لا
خالد : طيب شسمه ذا .. ابوي يبي جوالك
سليم يناظر خالد بنظرات صدمه مليئه بالحزن وبعد ثواني دخل يجيب جواله ومده له وهو ساكت
خالد رفع راسه بتعالي وسحب منه الجوال
وعلى طول سليم سكر الباب
خالد دخل جوال سليم بجيبه وهو مبتسم لانه كان يكذب اصلن يحب يقهر سليم حتى لو ماكان يدري
بعدها دخل غرفته بهدوء والمكان مظلم
شغل النور الخافت وقال بصوت قصير : حمد وش هالنووم ؟؟ يلا قم شووف وش جايبلك
راح لعنده وحصله نايم : حموود يلا قووم كيف بتنام باللييل الله يصلحك
جلس جنبه ومسح على شعره بهدوء وحس برطوبه واستغرب : حموود
حمد :...
خالد : حموود حموود
جلس يتحسس وجهه ويحس معرق ويده بارده
وقف خالد مصدووم وركض يشغل النور وحمد وجهه ابيض وشفايفه مزرقه
خالد نط عنده بسرعه يرفعه ويهززه ويحركه : حمد حمد .. حمد معي انت
يتحسس يده ويشوف نبذه ونط بسرعه يمسك جواله ويدق على فيصل ومايرد
ودق على بدر : بدرر بدرر
بدر : شفيك ؟؟
خالد : اسمعني بدر .. تكفى روح للمركز وادخلي على معمل 2356 جب اصطوانة الغاز الصغيره وقلهم انك من طرفي .. بسسرعه هااه
بدر مستغرب نبرة خالد : خخالد وش صاير ؟؟؟
خالد يبلع ريقه : حمد تعبان شووي ابيك تستعجل
بدر : منجدك ؟؟
خالد : ابيك تستعجل بس
بدر : عطني رقم ناصر وخلني
قاطعه خالد بسرعه : لالالا ناصر لايدري ابد عني بشيء
بدر : طيب اسمعني ياخالد .. انا بدوام اللحين على بال مااروح للمستشفى باخذ نص ساعه وهذا وانا بطق الطبلوون بعد
خالد يغمض عيونه وبردت اطراف يده : طيب شالحل ؟؟؟؟؟؟؟
بدر : قم بسرعه بسرعه رح لاقرب مستوصف أهلي لاقرب شي من بيتنا وانا بروح اجيب لك الاصطوانه بس عشان تلحق على المووقف
خالد يتنفس ببطىء وتشتت ذهنه
بدر يصرخ : يلاااااا .. طلعت انا باااي
سكر بدر وخالد نزل الجوال وناظر بحمد اللي بحضنه بعدين نقز بسرعه وراح لغرفة سليم فتح الباب وحصل سليم متلحف ويحاول ينام نط عليه وسحبه
خالد بسرعه قال : سليم سليم تعال تعااال معي
سليم طير عيونه ومو مستوعب : خخير خيير
سحبه خالد بقووه من فراشه
وركض خالد للغرفه وراه سليم وبصعوبه يناظر
رمى خالد عليه مفتاح سيارته : شغل السياره بسسرعه
سليم اخذ مفتاحه من الارض ولما شاف خالد يحاول يرفع حمد من فراشه عرف ان الموضوع طارىء
ركض سليم بسرعه وبغى يطيح بدرج
وخالد وراه وبيدينه حمد مغشي عليه
ركب سليم سيارة خالد وخالد ركب وراء ودخل حمد معه
شغل سليم السياره ومشى
سليم : ووين نرووح ؟؟؟
خالد مشغول مع حمد ويحاول يثبته بطريقه الصحيحه
سليم : ووين نرووح ؟؟؟
خالد مشتت ذهنه : اقررب مستووصف اهلي
سليم طير عيونه : ايش ؟؟ ماعرف ماعرف وووين
خالد يتنفس بسرعه
سليم : قققلي وين
خالد بصرخه : بس ياخــي
سليم : ماعرف وووين طيب
خالد : اطلع لصيدلية العروبه بشارع العام
سليم زاد السرعه ويحاول يركز
خالد : ياالله انا خايــف – يهزه – حــمد
سليم : كيف تقول كذا وانت دكتور وفاهم الطبخه
خالد : خايف يصير فيه نزيف داخلي
سليم : الله يشفيه يارب ... خلاص قربنا نووصل
نزلوا بسرعه ودخلوه
.
. بعد دقائق من الصبر ...
.. طلعت الدكتوره ..
اخوانه ؟
خالد : ايه
الدكتوره : كان عنده نقص اكسجين .. بس اخوكم من الواضح يعاني من مشكله احنا مانقدر نشوف الحاله رح احولكم للمستشفى وهم يفحصونه ويزيدون لكم بالمعلومات
خالد : ماله داعي تحولينا خلاص يعطيك العافيه
الدكتوره : بس
قاطعها خالد : خلاص
دق فيصل
خالد : نعم
فيصل : ليش داق علي ؟
خالد : كان حمد تعبان ومحتاج تجيب لي اصطوانه
فيصل : وكيفه اللحين ؟
خالد : اللحين تمام
فيصل : جبه طيب لنا
خالد : لا ماله داعي
فيلص : لا بتجيبه ..لان فيه اشياء لازم تعرفها .. تعال اللحين وترا بدر عندي
خالد بلع ريقه بحزن : اوكيه .. فمان الله
سكر خالد ودخل عند حمد اللي كان نعسان ويتنفس ببطىء وجنبه سليم يسولف معه شوي
خالد ابتسم وهو عليه علامات الحزن والتعب وحمد لاحظ هالشي
خالد مسح على شعر حمد : كيفك اللحين ؟
حمد يهز راسه بتوافق
سليم : شف هذا – ياشر على المغذي – بس يخلص رح نمشي ان شاءالله وترتاح .. هذا لانك ماتاكل وانت ان ماكلت ترا ماتكبر انا كنت كذا ويوم اكلت توني اكبر
حمد ابتسم بخفيف لسليم وسليم جالس جنب حمد من الجهه الثانيه ومنشغل بجواله ومعقد حواجبه
حمد يتأمل بخالد وبعدين قال بصوت مخنوق : وش فيك ؟
خالد انتبه له وابتسم بخفيف : مافيني شي ياقلبي
سليم شاق الابتسامه : هو متضايق عشانك .. كان مره خايف عليك حتى انا اول مره اشووفه كذا .. لو مت مادرا عني ترا .. بس انت غير هذا يعني انك غاااالي عنده
حمد ابتسم
خالد : اقول اطلع برا بس
سليم : ههههههههههههه
خالد فك المغذي منه بشويش
سليم : باقي شوي
خالد : مو لازم كله .. يلا بنروح للمستشفى
سليم : امااا
خالد : ايه
سليم : طيب بروح للبيت انا
خالد : لا بتجي معي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الجمعة فبراير 14, 2014 3:29 pm



عبدالمجيد وبدر واقفين عند الررسبشن ينتظرون
دق جوال مجيد رد وهو ماشي بعيد عن بدر
مجيد : هلا
معاذ : اهلين مجوود كيفك ؟
مجيد : بخير عساك بخير ؟
معاذ : بخير الحمدالله .. مجوود وش رايك تجينا اليوم ؟
مجيد : ليش ؟
معاذ : والله مشتاقين لك وودنا نشوفك ونجلس معك
مجيد : طيب معاذ معليش مره ثانيه اليوم انا مشغول
بدر : مجيد خلك هنا انا رايح شوي وبرجع
مجيد يهز راسه بتوافق
معاذ عقد حواجبه لما سمع صوته : مشغول تقولي
مجيد : ايه والله
معاذ : مع بدر ؟
مجيد : اللي هو .. مشغول اللحين
معاذ : الله يبعده عنك بس
مجيد : ليش تقول كذا ؟
معاذ : من خوفي عليك .. تدري انه متعرض علي هالمتخلف
مجيد عقد حواجبه مايحب احد يغلط على بدر
معاذ : يعني بصراحه ماعنده ذووق ولا احترام وتراا هو مريض يحب يتملكك
مجيد : معاذ احترم نفسك
معاذ : وش فيك ؟
مجيد : مافيني شي بس اسمعك تغلط عليه
معاذ : ليش لهدرجه يهمك ؟
مجيد : واكثر
معاذ : انا ماقلت شي هذا الناس كلهم يقولونه .. يعني انت تشوف حركاته معك طبيعيه ؟
مجيد رفع راسه
معاذ : كلام الحق ينقال .. بس بسلامته والله يشفيه مابي منه شي واهم شي عندي انت
مجيد : ترا مثل ماارضى عليك بسوء حتى هو مارضى عليه فلا تستغرب يعني .. وياليت قدامي لو مره ماتجيب طاريهه
معاذ : هو يرفع الضغط لا تلومني
مجيد : وبعدين معك يامعاذ ؟
معاذ : خلاص خلاص .. اجل مر ثانيه بما انك مشغول
مجيد : أوكيه
معاذ : حلو اجل ماطول عليك
مجيد : يلا باي
معاذ : باي

ــــــــــــــــــــــــــــــ

رائد : وطيب كلمت عمر ؟
معاذ : ايه قالي وصل ويسلم عليكم
فهد : الله يسلمه ياحليله والله اتخيل شكله
معاذ : ههههه منجد .. اخ قاهرني
فهد : وشو ؟
معاذ : بديروه قاهرني قهر
رائد : رجعنا
معاذ : والله جد لو تشوف كيف يتكلم مجيد والله ان تنغبن
رائد : اسحب عليهم كلهم
معاذ : لا ليش اسحب طول عمر امي اسحب خلني شوي اللتفت لهم
رائد : اجل لا يضيق صدرك
فهد : يوووه ياعيال فكوونا .. ترا ورانا بارتي بكره لا تنسوون
رائد : ايه صح هههههههه ورانا لعب لعب
فهد : حمااس
دق جوال رائد : اوه ! الطيب عند ذكره .. هلا رنود
ريناد : هلا عيوني .. شصار على بكره ؟
رائد : على الوعد
ريناد : كويس بس ترا ماجبت باقي المشروبات
رائد : خلاص بجيبها انا بس ابيك تحجزين لي لحمه طازه
ريناد بدلع مبالغ : ههههههههههههههههه
رائد : ايه مابيها تسليك يعني
ريناد : هذا اللي مجيبكم اصلن
رائد : ههههههه اكيد
ريناد : وين معاذ ادق عليه مو قاعد يرد
رائد : هذا هو هينا منقهر من بدر هههههههه
ريناد : بدر ماغيره ؟
رائد : وهل يخفى القمر
ريناد : ههههههههههههه عاد القيرل فريند حقته بتجي بكره بعد
رائد : جد ؟
ريناد : ايووه
رائد : وانتي وش عرفك ؟
ريناد : بدر الرحيل ؟
رائد باستغراب : ايه
ريناد : صاحبتي كيف ماعرف نص البنات يدرون اصلن
رائد : احلفي ؟ .. كلام جديد يابدور
معاذ رفع راسه بأهتمام
ريناد : ايوه
رائد : خلاص اووكيه على التمام .. باي
ريناد : باااي
رائد : تعاااال
معاذ : ووشو؟
رائد : خبر بمليون
معاذ : شسالفه ؟
رائد : شفت بدر له قيرل فريند وبكره بتجي بالحفل حقهم ذا
معاذ بحماس : مممنجدك ؟؟؟؟
رائد : يمين بالله شفها توها تقولي وتأكدلي
معاذ : لالالا مااصدق ماااااصدق .. والله بالمصيااااد
فهد : ليش وش ناووين عليه ؟
معاذ بابتسامة مكاره : وهذي يبيلها كلام بس
رائد : ششفت كيف اضبطك
فهد : وش فيكم ؟
معاذ : يوووه فهمه هالسبيك
رائد : يعني الروقان بكره على ثنتين بمثل مانبي وبمثل مايبي بدر
معاذ غمز له : كفوو والله
فهد توسعت عيونه : يعني ..
رائد يهز راسه : ايه ايه
فهد : لا ياعيال
رائد : وشو ؟
فهد : لا والله ياعيال أي شي يقرب من عيال الرحيل ابعدوا عنه ارجوكم
معاذ : ياششيخ طيرر .. قال عيال الرحيل قال .. ليش بيذبحونك مثلاً
فهد : والله كل شي تتوقعه منهم .. واحنا وش علينا منهم
معاذ : اقوول سكت خويك ذا
رائد : فهييد بلا هبال انت وش بيضرك ؟ اشبك الحابل بنابل وبس
فهد نزل راسه يفكر ومو عاجبته الفكره
رائد حط يده على ظهر فهد ويطب طب عليه : شد حيلك بس
معاذ بعد تفكير توسعت عيونه : ياشباب
رائد : هاه
معاذ : خطرت لي فكره انما ايه بس محتاجين طرق فيها عشان نوصله
رائد : وشوو ؟
معاذ قرب : تعالوا ركزوا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
دخلوا حمد للغرفه للاستقرار
المحلل : قولوا لخالد يجي للمختبر
خالد وجهه قالب : هااه
المحلل : تعال خالد ابيك ادخل
*دخلوا لغرفة الفحوصات*
طلع الملف والفحوصات الخاصه بحمد وجلس يوريها خالد ويطقطق باللاب توب ويوريه بعض الصور : وشفت هذي كلها بيضااء كلها وبمنطقه وحده
خالد حاط يده على فمه ومعقد حواجبه ويهز راسه بالايجاب
: والكريات طاغيه وهذا مما يسبب تسيل الناتج منه
خالد رفع عينه له وبنرة عاجزه : لا تقول
المحلل رفع كتوفه بأبتسامة جزاء وضغط على الزر وانطبعت الورقه المطلوبه
راح وسحبها ومدها لخالد .. خالد خذاها بهدوء وجلس يقراها
المحلل : اللوكيميا وارد يادكتور خالد
خالد حط يده اليسارعلى الطاوله واليمين غطا فيها وجهه : لا حول ولا قوة الا بالله لا حول ولا قوة الا بالله
المحلل : انت اقوى من كذا
خالد : هذا اللي كنت خايف منه
المحلل: الحمدالله
طلع خالد من المختبر وكان المدير ناصر متسند على الجدار : خالد
خالد انتبه له وراح له : هلا
ناصر : اتوقع عرفت النتايج صح ؟
خالد نزل راسه : ايه
ناصر : خالد ابيك تفكر زين وقبل لا تفكر بنااس والعالم فكر في نفسك اول ومجالك .. انا مقدر شعورك بأنك لسى متعين وخبرتك قليله بالحالات والمرضى ونفسيتك مومستوعبه شي.. ارجع واقول انت سوي اللي عليك وبس .. لاهي اول حاله ولا اخر حاله ورح تشوف كثير وكثيير.. اهتمامك الزايد هذا مو في مطرحه ابد
صدقني انت موبسيط عندي لذلك تشوفني متعاطف معك .. فكر زين ولا تربط نفسك بأمور منسيه
خالد : لا يادكتور لا تقول كذا .. ان شاءالله خير انا متفائل
ناصر : ان شاءالله خير واملنا بالله دايم الدوم بس جالس اتكلم عنك
خالد : ...
ناصر : وش صار على ابوه؟
خالد : ماصار شي
ناصر : اسمعني ياخالد .. هي يومين ان ماجت الموافقه منه او اذا ماانحل الموضوع بشكل النهائي.. تذكر اني بوقف ضدك
خالد يهز راسه بالايجاب
ناصر : جاء الوقت اللي لازم احط رادع لهالأمور .. لاني برضو محاسب .. فمان الله
خالد عض على شفايفه بقهر
.
.
.
بدر رفع جواله : هلا يبه
ابوبدر : بدور حبيبي بيجون لي ضيفين اللحين ابيك ترووح تستقبلهم بالبيت على بال مااطلع من الشركه .. توهقت بهم
بدر : ابشرر ابشر يايبه
ابوبدر : ياجعلك سالم .. يلا مع السلامه
بدر : حياك الله
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دخلت ساره بطوفرية الشاي
ابوساره بدهشه : هلاا ببنتي
حطتها وهي مستحيه وسحب راسها وضمها بقوه : ووياززين بنتي زينااه
ساره ابتسمت وعدلت جلستها مستحيه
ابوساره : والله كبرتي يابنيتي
ساره مستحيه ومنزله راسها وتعدل بقميصها
ابوساره : اكيد دريتي مين جانا امس
ام ساره وهي تضحك : ايهه وسلمت على خديجه
ابوساره : زين ززين ... يعني يابنتي عمر ان شاءلله بيكون زوجتس هالله هالله فيه يابنيتي
ساره بحياء : ان شاءلله
ابوساره : هو سافر بسلامته بس ان شاءالله بيرجع قريب .. وانتي يابنتي شدي حيلتس بدراستس ولا تفكرين بشيء اللحين
ساره منزله راسها حياء
ابوساره : الله يووفقتس يارب
ام ساره : يابو ساره وش قال لما كان عندك .. قدر يتكلم ؟
ابوساره شبك بيدينه ونزل راسه وتنهد بحزن : ايه
ام ساره : شفيك يابوساره ؟
ابو ساره : ماتدرين يام ساره وش قد ذا الولد يأثر فيني .. حسبي الله على من كان السبب بس
ام ساره : الله يكون بعونهم .. امي ساره روحي سوي العشاء
ساره : ابشري
قامت وراحت
ام ساره : يابو ساره بناتك صاروا يستغربون ردات فعلك
ابوساره بحزن : والله يام ساره محد يحس بعمر ولحد يحس كيف عانا من صغره
انا والله العظيم اشفق عليه هالولد وامسك دميعتي كل ماشوفه
ام ساره حزنت
ابوساره : تبهذل يام ساره والله تبهذل .. وحليم صابر على الدنيا .. امس يوم كان عندي اني والله بغيت ابتسي وانا اشوفه كيف يحاول يسولف ويتكلم ومستحي مايدري وش يقدر يسوي او وش يقول بموقف مثل كذا .. لا عنده ابو كان يسانده بوضع مثل كذا او احد يجسره بالكلام .. والله حاله يأسفني
ام ساره بحزن : الشكوعلى الله يابو ساره هذاك ماقصرت معه وحتى بنتك البكر قدمتها له
ابوساره بحزن يكمل : لا والله قليل بحقه قليل ... هذا ولدي اللي ماجبته عسى الله بس يحفظه وين ماكان
ام ساره : امين امين يارب
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دخل خالد للغرفه
خالد : هاه حمد ان شاءالله اللحين افضل ؟
حمد بصعوبه قال : ايه
خالد مسك الملف ويقرا
النيرس : دكتور ****************
خالد يهز راسه بتوافق
بعدين حط الملف ومشى لبرا وحمد يتأمل فيه
وبالممرات يتمشى ويفكر بحال حمد اللي بدأت عليه علامات المرض وضايق خلقه
دخلوا المسعفين وبيدهم مريض مغطى بدماء ويركضون فيه بسرير
الاطباء : خــــالد خــــــالد
سحبووه
خالد : خيير
دخلوه في غرفة العمليات
: نبي نوقف النزيف اللحين
خالد وقف مصدوم
: عطناا عطنا ال**********
خالد : معليش انا ماقدر اسووي شي
: خالد محتاجين مساعدتك
خالد : اعذروني والله مقدر والله مقدر مانعني ناصر
وطلع خالد من غرفة العمليات وتركهم
وجاء بوجهه سليم انصدم لما شافه خالد
سليم : خالد انا برووح للبيت ابي انام
خالد بسرعه قال : وين كنت انت ؟
سليم : كنت اتمشى
خالد : ماشاءالله عليك
سليم : وش اسووي طفشان
خالد : طيب تفضل روح للبيت
سليم : شلون على سيارتك ؟
خالد : لا طبعاً خذلك تاكسي
سليم طير عيونه : منجدك ؟؟
خالد : ايه اجل
سليم : لا معليش ابرجع بسيارتك
خالد : وانا اجلس كأني لاجئ هنا
سليم : مستحيل اروح بتاكسي
خالد : برتسيجك ؟
سليم رفع راسه بتعالي : تقدر تقول
خالد : اذلف عني وجهي بس
سليم : يعني اروح بها ؟
خالد : لا
سليم : خالد بلا سماجه
خالد : اقوول اذلف عن وجهي
سليم : لهدرجه ماتحبني ؟
خالد : ايه لهدرجه .. انقلع انا مشغوول
دزه خالد ومشى وسليم ناظره باستحقار
طلع سليم من هذا المستشفى العظيم وغطا نفسه من الهواء البارد ويتلفت يمين ويسار وبعدها مشى

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في صباح الخير الباكر

نزل بدر للصاله يتفحص اللي فيها .. وماحصل احد
ودخل للمطبخ يسوي له فطور خفيف دخلت احدى الخدم له
: مستر بدر كان أي هيلب يو ؟
بدر ابتسم : نو ثانكس
: مستر حلو الطماط مع البيض
بدر : بس انا ماحبه
: لتس مي دو دات
سحبت منه الصحن بشويش
بدر وقف يشوف وش عندها
: شوي فلفل ؟
بدر ابتسم وهو ينتظرها : انا بس بسوي توست يعني مافيه داعي طبخ
: نوبرابلم بدور
بدر رفع حاجبه
وحطته على نار هادئه : ويت فيو منيتس
بدر : ننتظر ليش لا
راح بدر وجلس على احدى كراسي المطبخ المتحركه ينتظرها وبيده جواله يطقطق فيه
ابوبدر باللواتس يقول : يعطيك العافيه ياولدي على استقبالهم
بدر : الله يعافيك يارب شدعوه بس
ابوبدر : بدر ابيك بموضوع
بدر : انت فوق ؟
ابوبدر : لا انا بشركه بالعصر ابي احصلك بالبيت
بدر : ابشر ابشرطال عمرك
ابوبدر : الله يعزك .. يلا برب
بدر : هههههه تيت
جت الخدامه الفلبينيه وحطت الطبق : أي هوب يو لايك ات
بدر : بيعجبني ولا تزعلين
سحب بدر الشوكه وذاق : بيوتيفول بيوتفول
ضحكت الخدامه وقربت منه : من زمان وانا سوي طبوخ
بدر : ماشاءالله عليك
حطت يدينها على فخذه وانتبه لها وتوسعت عيونه وبلم
: لوف يور شورت بدور
بدر :...
: لون امايزينق
بدر بلع ريقه بتوتر : شكراً
سحب المويه وجلس يشرب
تحرك اصابعها عليه
شرق بدر بالمويه ووقف مرتبك : ثانكس فور بريكفاست
وطلع ركض لفووق
دخل غرفته وسكر الباب وهو حاط يده على قلبه وياخذ نفس : ياالله مب صاحيه
رفع جواله وراح انسدح بسريره

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ريناد : وواو وواو
رائد واقف جنبها : كيف بس ؟
رنياد : يجنن رأوود بجد
رائد : اعجبك انا .. بس دلعينا بليزز بمثل ماقلتلك ترانا معتمدين عليك
ريناد : ولا يهمــك اعتبر الموضوع منتهي
رائد : كفو ولله
ريناد واقفه تناظر بتصميم الحفل اللي دبره رائد لها بهالفيلا الواسعه ومندهشه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أجمل الأشياء
تجدها صدف والفرح دائم
خلف الصبر الجميل ..~



فادي : هلأ شوف شو بداك أي جهاز
عمر منبهر : يعني اشتريلي جوال
فادي : أي
عمر : امممم مدري بصراحه احترت
فادي : امم انا بشوف منشان تكون مواكيب العصر .. تاخز ايفون 5 اس او أي جهاز بيناسبك .. اطلاع اطلاع
عمر خذاه من يد فادي ويتفحصه ويقلبه متعجب
فادي : هي العالم كلياتون عليه .. ولكن هون في اشياء احلى بكتير من هونيك
عمر :اممم طيب هذا موب نفس جوالك ؟
فادي : أي نفسو
عمر : ايه اجل ابي مثله ههههههه احس حقك جايزن لي اذا مافي مانع
فادي : أي لاكان شوعالحكي .. بدياك متلوا قلاد
عمر : ايه ايه يطولي بعمرك
فادي : اوكي
مده للكاشير
وعمر واقف يناظر بالمحل كله ويتفرج على كل الاجهزه العجيبه ومنبهر بتأمل
فادي : شو في شي عجباك ؟
عمر انتبه له : اممم كل شي حلو
فادي : أي شي في بالك اشر عليه وبس
عمر ابتسم : يطوولي عمرك .. جالس افكر اذا اقدر اشتري لأمي جوال من هنا واعطيها اياه هديه
فادي : أي مافي مشكله اديش حلوه الفكره
عمر : خاف مافي امكاانيه بس وانت تجاملني
فادي : عمر انتا مابتعرف شو برصيدك .. بدك ماتحكي على المصريات ابداً انتا فتح عيونك بيجي لعندك
عمر مو مستوعب وقف يناظر بالقزاز اللي يعكس على الشارع
ووقف يحس بحيره ويفكر بكلام فادي : " فتح عيونك بيجي لعندك .. يالله ووين اللي كان بسوق الخضار يبيع والناس تستصغره .. سبحان حكمتك "
فادي : شو عمر !
انتبه له عمر : ايه صح .. ابي اشتري هذا الجوال
فادي : ا لجي ؟
عمر : ايه
فادي : اوكي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


بدر : هلا يبه
ابوبدر بالحديقه : اجلس يابدر
جلس بدر
ابوبدر بأهتمام : اسمعني بدر انت الرجال من بعدي مثل ماانت عارف
بدر يهز راسه بالايجاب : اكيد
ابوبدر : بصراحه صار بشركه مفاوضات مع شركات منافسه.. عشان كذا بعد كم يوم بسافر انا برا نسوي مشاريع .. بس ابي احد يمسك الشركه بغيابي هو مافي خوف عليها بس تحريص اكثر .. تخبر هالموظفين شافوا مافي رقيب بلدوا
بدر : صادق
ابوبدر : عشان كذا ابيك تمسك الشركه بغيابي .. تجي بس تطل عليهم وتقرا الملفات وتوقع عليها .. يعني ناظرها بس .. وان شاءالله انا ماني مطول
بدر : ابد ازهلها يبه .. روح وانت مطمن في ايدي امينه
ابوبدر : الله يعزك ياولدي شهم
بدر : تربيتك
ابوبدر : والله واثق فيك ومتأمل فيك خير عشان كذا مارتاح انا الا لما انت اللي تمسك الشي والله
بدر : يابعد عمري انت .. قد الثقه ان شاءالله
ابوبدر : ماهي اول مره .. تحملني ياولدي
بدر : شدعوه يبه مو انت اللي تقولي كذا .. امراً وطاعه
ابوبدر : ابوي انت تسلم
بدر : ربي يسلمك وتروح وترجع بسلامه يارب
ابوبدر : الله يسلمك واخوانك يابدر انتبه لهم .. البيت كله بأمانتك
بدر : ابشر بعيووني خلك مرتاح انت
ابوبدر : الله يحفظكم يارب
بدر : ويحفظك لنا يارب
ابوبدر وقف : تعاال اوريك الملفات اللي ابيك تسوي عليها نسخ وتوديها الشركه
بدر مشى وراء ابوه : يلاا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سمر : هههههههههه
هند : وربي شكلي شين اووف
سمر تعبت وهي تهديها : ووربي جمااال
هند بحزن : شعري ماكنت ابيه كذاا مابي مااابي ماابي
سمر : ووربي يجنن ماامزح عليك
جلست سمر تجمع الاغراض بسرعه في شنطتها : يلا هنوود استعجلي
هند تحوس بشعرها وتحاول تسووي حركه فيه قدام المرايه



يوسف اخوها اللي كان تحت : اقووولك ماتروووح
الام : بس خلاص تراك صجيتني
يوسف : تخلينها ترووح لحفلات وسوالف الداشرات ذوول ولا تدرين وش فيها وش مافيها ماترووح اقول
الام: يووسف فكني عاد .. مافيه ششي كلها حفلة بنات متجمعات مو مثل ماتفكر وسبحان الله كل واحد وعلى فعايله يشوف
يوسف : وش قصدك يمه ؟؟؟؟ هذ جزاتي خايف عليها ذي البقره اللي ماتستاهل
الام : ماقلنا ياخوي لا تخاف بس مو تجلس تشك وتسوي زحمه .. خل البنت تروح تنبسط
يوسف : طيب روحي معها طيب عشان ارتاح وترتاحين
الام : جمعة بنات انا وش يجيبني خلاص عاد خلها تطلع وتستانس مع البنيات
يوسف : يمه والله محد دلعها غيررك .. بنيات قال
نزلت هند وهي كلها منفسه : ووش تبي انت ؟
يوسف نط : يالحماره مافي روحه
هند : مع نفسك ياحبيبي لمتى وانت تمنعني .. مالك شغل فيني
يوسف : انا ماللي شغل فيك ياكلبه ياحماره .. انا الامر والناهي هناااا ولا شفتي ماوراك ابو تلعبين بذيلك
هند : مرريض ماعليك شرهه .. انت خلك بأستراحاتك وبس
يوسف يطق الطاوله بقوه : لا تجادليني وانا اخوك الكبير
سمر نزلت وسحبتها معها
يوسف : والحيوانه هذي اللي مضيعتك
سمر بعبايتها : اخوي يوسف لا تغلط .. واختك هي اختي ومعي لا تخاف عليها
يوسف : انتي اللي بتضعينها اصلن
هند تمشي سمر : امشي امشي سمور
الام وقفت : بسك يايووسف لا تخليني اعصصب واقلب الدنيا عليك
طلعت هند وسمر من الباب
هند : الله ياخذه هالووصخ
سمر : ماعليك منه مثل الكلب ينبح ولا احد عنده
هند ترمي الطرحه على وجهها : مسووي رجال عندي الوصخ
سمر : انسيه ويلا اركبي اركبي
ركبوا مع سواق سمر ومشوا


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بدر يطقطق بجواله
لجين ترفع لها الفستان : ماما شووفيه
ام بدر : وش فيه ححلو ؟
لجين بحزن وترضب برجلها مثل الاطفال : لالا موححلو موحلوو
ام بدر تسحب منها الفستان : والله ياخذ العقل شفيك ؟
لجين : لا مو حلو شوفي فتحته كيف .. حتى لما لبسته طالع وسيع من هينا ومدري كيف جاي .. مره سووفاج
ام بدر : تبيني الخدامه تضوقه شووي
لجين : لا حتى ولو
ام بدر : ياربيه منك يالجين وش اسوي فيك ؟
لجين سحبت منها الفستان : خلاص ماراح ارووح للبارتي
ام بدر بسرعة قالت : بسلامتك
بدر رفع راسه من جواله : ليش بوصلك انا – يوغمزلها –
لجين بحزن : لا مارح ارووح
بدر : طيب تبين اوديك للمول تشتري نلك شي
لجين بحزن : لالا خلاص ماله داعي ارووح
ام بدر بيدها الريموت كنترول وتقلب بالقنوات : خليك هنا احسن بتجي خالتك اجلسي معنا
لجين بحزن طلعت فووق
بدر : مسكينه يمه من زمان وهم متحمسات يروحون للبارتي هذا
ام بدر اللتفت له : وانت وش دراك انهم متحمسات ؟؟؟
بدر : هااه .. لا هي تقوولي متحمسين نروح ومدري ايش
ام بدر مااقتنعت ورجعت تكمل مشاهده : اهاا
بدر وقف : تامريني بشيء حبي ؟
اللتفت له ام بدر وعطته بوسه بالهواء
بدر ابتسم : اها يعني ارووح ههههههه
ام بدر : لا بس حبايب
بدر : فديت حبك .. سلام
ام بدر : مع السلامه
سحب الملفات وطلع .. وجاء بيركب السياره دخل مجيد بسيارته
بدر : حياك تعال معي
وقف مجيد سيارته بالباركينق ونزل : على وين ؟
بدر : بودي الملفات لشركة ابوي
مجيد : اهاا
ركبوا ومشوا
مجيد : عندك شي بعد الشركه ؟
بدر : اممم مااعتقد
مجيد : طيب شسمه نبي نمر الشباب بالاستراحه مشتاقين لهم
بدر رفع حاجبه : شباب مين ؟
مجيد : اخويانا حقين الاسترااحه
بدر تطمن : اها استراحتنا .. ايه ماعندك مشكله
مجيد : ايه وش اخبار الحب ؟
بدر : والله تسلم عليك
مجيد : ههههههههههه الله يسلمها مير
بدر : عندها بارتي اليوم مع البنات تقولي
مجيد : ححلو
بدر يغمز : وبتجي هند
مجيد ابتسم باحراج : هههههههههههه شعندك تغمز ؟
بدر : والله اشوف العيون تبرق كل ماجاء طاريها مدري شالقصه
مجيد : ههههههههه شدعوه .. بس والله جميل انها معها
بدر : اكيد ماتتركها اصلن .. ترا تنفع لك مجود
مجيد : ياشينك بدور مايمديني استحي شوي الا وانت صاكها بوجهي
بدر : ههههههههههه الى متى .. نبي نتعمق بسرعه
مجيد : ههههههههه انا مااقول لا
بدر : بس هي شديده
مجيد عض على شفايفه : وهذا اللي مجنني
بدر : هههههههههههههه اوخص يالعنيف
مجيد : تحسها مختلفه والله
بدر يهز راسه بالايجاب : صادق مختلفه مختلفه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
.. في السياره ..
نزلت سمر الجوال من ايدها بحزن : ياحياتي ماراح تقدر تجي لجون
هند بدون نفس : وليش ان شاءالله ؟
سمر : تقول الفتسان ماطلع بشكل اللي تبغاه فماراح تحضر
هند : هذاني جايه وكشتي مثل وجهي .. بس ابرك لا تجي
سمر : لا حياتي تنرحم
هند سحبت الجوال منها : سموور سمور ابي ذيك اللعبه حقت الالوان ياخي انجن عليها
سمر بحزن : يووه هنوود مابي البطاريه تفضى
هند بترجي : امانه اماانه ابيها ابيها
انسدحت سمر جنبها على الكنبه : اوكي تعالي اوريك
بعد نصف ساعه
هند : يووه ماتحسين الطريق بعيد ؟
سمر :اممم صادقه لانها تقول برا الرياض
هند عقدت حواجبها : عمى وش هالاستراحه ؟
سمر : مو استراحه
هند : اجل !
سمر : تقولي ببيت اهلها الاحتياطي
هند : اما احتياطي !
سمر : مدري عنها تقولي كذا .. وانها هالمره رح تسويها فيه لان البيت فاضي
هند : ريناد ذي ياحبهاا للحفلات
سمر : مررره جنونها
هند : تحس انها غربيه ههههههه
سمر : شكلها هههههههههه
هند : ياشينها بعد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الفيلا

نزلت سمر وهند ودخلوا الفيلا
ووقفوا عند المرايه
هند : تعالي خن نشوف اشكالنا
سمر وقفت تناظر شكلها وترتبه

ازدحام البنات والازعاج وضجة الالآت الموسيقيه عاليه ورقص
سمر : وواو زحمه
هند تلتفت وراء : هففف فشله
سمر : حمد الله تراك طالعه جميله ووربي
هند ترتب شعرها : امانه سمر حليلي موضوعي ذا مع ذي القصه هفف
سمر وقفت تعدل لها شعرها وضبطته وطلع احلى : شفتي
هند بدأت تقتنع
سمر : ووربي طالعه جنان
رنياد من بعيد تصرخ : اهليييييييييين بالبنوتات
هند عوجت فمها من شافتها وجلست تحط روج بسرعه
سمر ابتسمت : هلا بحبي
ضمتهم بسلام
ريناد : وواوو طالعين مودلز اليووم
سمر بحياء : تسلميلي ياعمري وانتي كمان
ريناد : حبيبتي انتي .. يلا تفضلووا مو محتاجين اصر عليكم .. ابيكم تنستانسوون بهاليوم اللي تعبت وانا اسوويه
هند : يعطيك العافيه
ريناد : يعافيك
مشت ريناد وتركتهم
هند : غثيثه
سمر : ههههههههه حرام عليك
هند : يلا ندخل ؟
سمر : لحضه جت هيفاء
هيفاء توها داخلها وشافت وجت لعنهم
هيفاء تاخذ نفس : هفف مابغيناا
سمر : هههههههه ممنجد
سلمى : الله بنات طالعه اشكالكم كول
هند : أي كول يابو كول بس
سلمى : والله
سمر : وانتي كماان
هند : سمر ماغير تمشي وتقول وانتي كمان وانتي كمان تسلك شكلها
سلمى : ههههههههههه تعزز
سمر : ههههههههه حرام عليك
هيفاء تضبط نفسها وتحط الليب ستيك
سمر : هيووف اليوم انتي ...
هيفاء تناظرها : جد ؟؟
سمر : ووربي
هيفاء : كوويس فرحتيني
سلمى : بنات اماانه خلونا نصوور قبل لاندخل لاننسى هالفرحه والجمعه الزينه
سمر : يلااا
هند : ياربيه يوم شكلي مدري شلون صار حبيتوا تصورون
سلمى : ووربي موزا وقفي جنبنا بس
وقفوا كلهم الاربعه وصوروا عشر صور
هند مدت جوالها : سلمى سلمى امانه صووريني
وقفت سلمى وصورت هند
سمر : انا بعد انا بعد
صورت سلمى سمر جوال هند : خلاص
سمر : يلا ندخل
ودخلوا الاربعه بالازعاج وفي الظلمه وانوار الديجي تضج اشعاعاً
والبنات يصارخون وضحك وسوالف
هيفاء : اوف مو قادره اشوف احد
هند : دانس دانس
سلمى : شووفوا
اللتفتوا للمشروبات والعاملات اللي يسوون لهم المشروبات بطريقه فنيه
هيفاء : ههههه سوتها
سمرتناظر بطريقه لها معنى : مرره عادي
هند : صادقه عل ىقكلامها حسبت انه شي خطيير
سلمى : هذا خطير للي مايعرفون هالاشياء وماقد سووها
سمر : صح
سلمى : ترا هذي فيها نسبة خمر
سمر : يب ادري
هيفاء : اوما !
سمر : يب عادي اصلن
هند : فاضين حمدالله .. شوفي ذيك البنت شلون تشرب بس
سمر : ههههههههههه
سلمى : يلا تعالوا نجلس
هند : الزبدا انا يالله طلعت من البيت خن نفلها
سمر : من عيووني
هيفاء : رح نرقص
سلمى : يلا بنات نرقص
هيفاء: هههههههه لسى داخلين
سلمى : وين المشكله يلااا
سحبت سلمى هيفاء
هند : لالا مواللحين
سمر : هههه اوكي على راحتك
واقفين قروب بنات يناظرون بقروب سمر فوق تحت ويحشون وضحك
هند: الحيوانات
سمر تأفف : ماعليك منهم بس
هند : هم نفسهم اللي بالجامعه
سمر : انتي ايش يهمك طنشيهم
هند اللتفتت لهم واستحقرتهم ووخرت
جو العاملات يوزعو لهم المشروبات
هيفاء بعد الرقص تاخذ نفسها هي وسلمى
هيفاء : ااه عطشانه
سحبت الكاس وشربت
هند : اجلسي ارتاحي
سمر وهند وسلمى كل وحده خذت كاسها
هند : لا يكون بنسكر
سمر تناظر بالكاس : لا مااتوقع هذا فيه شي اكثر اللوان
هيفاء : ههههههههه وانتي ايش عرفك
سمر : هههههههه خبره من بابا
سلمى : ليش ابوك يشرب
سمر : ايه يشرب اذا روق
هند : اييه تذكرين سموور يوم شفنا ثلاجة ابوك
سمر تضحك : ايه ايه انصدمنا ذاك اليوم
هيفاء : منجدكم ؟
سمر : ايوه هي كانت نايمه عندنا .. بابا بالعاده يمشي بكاس وهو كان يقولي مجرد بيرا وصار كذاب هههههههه
هند تكمل : ومره ترك غرفته مفتوحه دخلنا ولقينا عنده ثلاجه صغيره مليانه مشروبات ونقرا اغلبها انقلش بس فهمنا ان فيها نسبه
سمر : ايوه بابا تعود من كثر مايسافر برا .. فصرت خبره اللحين
سلمى : يدري انك تدرين ؟
سمر : ايوه يدري بس ماهموا
هيفاء : قد جربتي تشربين
سمر : امم لا هو مايتركني اشرب .. بس قد ذقت مره ومااعجبني
سلمى : ههههههههههه
هيفاء : كيف طعمه ؟
سمر : ااع مو حلو وربي
هند : اكييد اصلن وويخ
سمر تهز راسها بالايجاب
هند : ييه شووفوا
سمر : ايش هذا ؟
هيفاء وسلمى مصدومين من البنات اللي يتسدحون على الارض بالرقص وبطريقه جنسيه وضحك واستهبال
هند طيرت عيونه
سمر : اوماي قاد ههههههههههه
هيفاء : وسخااات
سلمى : شووفي ذي
دخلت وحده لابسه لاب كوت فسخته وتستعرض بملابسها الداخليه وتغطيه وتضحك والبنات يصارخون ضحك ويشجعونها
هند : مريضه
ريناد مرت .. جت هند وقفتها : ريناد وش هالحركات البنات ؟؟؟
سمر : ايووه اشبهم استخفوا
رنياد تضحك : هههههههههه عاادي عاادي
هيفاء : اووكي عادي .. لكن هذوليك ايش قصتهم ؟
بوويات وكيوتات يشتغلون مع بعض على الكنبات
ريناد ترفع راسها بتعالي : بنااات ايش فيكم كذا .. ترا كلنا بنات مافيه مشكله يعني
سمر : ماقلنا شي حبيبتي لكن لا تسمحين لذوليك يسوون اشياء قذره قدام الكل
ريناد : مضايقك ؟
سمر استغربت وضحكت منحرجه : لا بس يعني ماتقبلنا الفكره وانتي براحتك والله
ريناد : متوقعه يصير مثل كذا واكثر عشان كذا مومهتمه بس عشانك رح اخليهم يلطعون لاي غرفه
هند بتقزز : يكون احسن بعد
ريناد مشت وراحت لهم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الجمعة فبراير 14, 2014 3:31 pm



جلسوا بدر ومجيد مع الشباب بالاستراحه وضحك وسوالف
مجيد : ياعيال مانبي شي جيبوا لنا حمضيات وخلونا نقشم حب ونتفرج على الفيلم

تركي : مانبي فيلم ياعيال
مجيد : وليش ؟؟
تركي يناظر بساعته : والله عندي دوام الساعه 11 فمايمدي
مجيد : ياشينك ياتركي
تركي : والله
بدر : اجل خلونا نسوولف بس حتى انا مالي خلق اتابع فيلم
مجيد : جوكم نايم
احمد جاب الحب وعلب الحمضيات من الثلاجه ورماه عليهم
بدر يناظر : خير شغل درباويه
مجيد : ياشيخ اكسر الروتين
بدر : هههههه ابد معزز
تركي : وش بتسوون بهوليدي ؟؟
بدر : سفريات مااتوقع
تركي : لا لانسافر عندي دوام
مجيد : يالليل
احمد : مدري بصراحه عنكم .. حتى الاستراحه صارت ماش
مجيد : ليش ؟؟
احمد : ماعاد احد صار يقط وكلن ساحب
مجيد : وليش وين راحوا العيال
احمد : اقولك كلن سحب
مجيد : طييب وش بنسوي
تركي : انا اقول نغير نظام الاستراحه كله ونضبطه ونحط جدول جديد عشان يكون شي مرفهه
بدر : معليش احمد بسألك .. سليم يجيكم هنا ؟
احمد : ايه اغلب الايام معنا
بدر: اهاا كويس
احمد : ليش تسأل ؟
بدر : لا بس طلعاته واجده ولاندري وين يروح .. بس حلو اذا بالاستراحه يجي
احمد : لا عندنا ويكون معه سالم يلعبون هنا ويعفسون كل شي ويمشون
دخل وليد : السلام
الكل : وعليكم السلام
جلس وليد وماسك راسه : ياشيخ راسي مصدع
مجيد : سلامتك
وليد : الله يسلمك
تركي وقف : يلا ياعيال اشوفكم على خير
الكل: مع السلامه
وليد رفع راسه : عشاني جيت ؟
مجيد : لا شدعوه .. بس عنده دوام
وليد : اهااه
احمد وقف : عيال تعالوا نلعب كوره
وقف بدر : يلا نوخر الملل
مجيد : تهازمني ؟
بدر مد يده له : يلا اكسرك
مجيد مسك يده ووقف : تخسي
بدر بضحكه : نشووف
وليد انسدح وممد رجوله : انا بنام شوي ان دق جوالي قولولي
بدر : ابشر

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

البنات بين واقع وخيال
هدت الضجه ووالاصوات اللتي كانت عاليه وصاخبه والاغلبيه منسدحين ودايخين ومنهم يسوولف
سمر ووقفت : بنات انا رايحه للتواليت اضبط شكلي
هند : ااه حتى انا
هيفاء : خذوني معكم
سمر ناظرت سلمى : وسلومتي ؟
سلمى : لالا مابي اروح
سمر : اووكي .. يلا بنات
*دخلوا التواليت *
هند تناظر شكلها بالمرايه وعقدت حواجبه : ووش هالشكل ؟
سمر وضحت عليها علامات الطفش : صراحه طفش
هيفاء تمسح شوي من الايلينر اللي ساح شوي من عيونها : كلنا والله
سمر بحزن : مابي اضبط شكلي .. مليت خلونا نطلع
هيفاء : يلاا
طلعوا وقابلتهم ريناد بابتسامه عريضه : هااي قيرلز
سمر ابتسمت : هاي
ريناد : واضح ان الكل طافي اللحين
سمر : ههههههههههه عنجد الكل
ريناد : هاه بشروا كيف كان البارتي
هند : كله اكل
خزتها سمر وضحكت
ريناد : هههههههههههه ايوه لاني ماحبيت احط اوقات معينه للعشاء ومدري ايش نظام العجايز هذا
هيفاء : صح اكيد
ريناد : ماقلتوا لي ايش رايكم .. ترا مره تعبت عليه وجلست شهر اضبطه
سمر : لالا واضح مره ححلو واستانسنا بجد
ريناد : ححلو طمنتيني .. انا كل شوي امشي واسئل على اعصابي
هيفاء : لا مره حلو الديزاين ماشاءالله عليك
سمر : صح صح
ريناد : حبايبي مشكورين .. شوفتي هذي اللي اقولكم فيلة بابا
هيفاء : اهاا ماشاءالله
سمر : اعجبتني
ريناد تغمز : ماشفتي اللي فووق برضو .. بيعجبك اكثر
سمر : جد !
ريناد : جد جد
ريناد تناظر باللي حوالينها : تعالوا نطلع فووق واوريكم
هند بطفش : لالا مالي خلق
ريناد : بلا عجزنه يلا بس
سحبتهم وطلعوا فووق
فتحت الباب اللي بنهاية الدرج ودخلوا كلهم .. وكانت فيه صاله مجهزه بكنبات بمستوى لا يعلوا عن مستوياتهم ابداً
ريناد : ابي اوريكم غرفتي وغرفة اخواتي تعالوا
دخلتهم غرفتها وكانت برضو ليست باعلى مستوى منهم
سمر : مرره حلوه مثلك ياقلبي
ريناد : جد عجبتك ؟
سمر : ايه اكيد
ريناد : تعالوا بنات اجلسوا هنا .. بجيب لكم شي تشربونه
هند : لاا خلاص انا كثررت
هيفاء : عنججد وصلت حدي
ريناد : هههههههههه لالا عندي مافيه شي اسمه دايت
تركتهم ريناد
بصاله
هند : يابثرهاااا
سمر بهمس : اووص ياهند صوتك عالي
هند : احسن خلها تسمع ماحب اللي يتميصلون انا
هيفاء : ايش هذا كل شوي تصر علينا بشيء
سمر : هههههه حرام عليكم كريمه البنت انتم ماتقدرون
هند : احمق كرم
جلسوا ينتظرونها وبعد دقايق
طلعوا ثلاث شباب عليهم
معاذ : هاااي قيقزز ههههههههه
البنات طيروا عيونهم ووقفوووا مفجعوعين وسمعوا قفلت الباب الدرج
سمر : يامامي
هند تدور شي تتغطاء فيه : يووه يووه
وهيفاء ونفس الحكايه تخبت وراء سمر اللي كانت واقفه مصدومه وتناظر فيهم
رائد ياشر بيده : استريحوا استريحووا لا تتعبون بالوقفه
فهد مبتسم بوجيهم
هند وقفت منفعله : خخير ان شاءالله .. اطلعووا يالوصخيين
معاذ : وصخين ! ههههههههه
جلسوا الشباب ويتأملون بهم
هيفاء : يمه يمهه ابغى اطلع
معاذ : تفضلي اطلعي ان كنتي تقدرين
هيفاء جت بتمشي مسكتها سمر وبهمس قالت: لالا اكيد متقفل
هند صرخت : يعني شلوون ؟!!!!!!!!!!!
معاذ يناظر بسمر : اجل انتي سمر اللي يقولون
سمر قلبه يدق بسرعه
هيفاء : مين انتم وش تبون
معاذ : مينا حنا ؟؟ .. معك معاذ ورائد وفهد .. وش نبي .. نعلمك شنبي
وقف معاذ
صرخوا البنات ورجعوا لوراء
فهد : ماله داعي الصراخ يابنات لان البيت كله عوازل
رائد ووقف وراح لهم : لا ياحبيبي يافهد خلهم ياصرخوون ليييييييييين الفجر .. حلات الصرراخ بالموضوع
هند : الله يلعن ششكله
رائد: تلعنين ؟؟
هند : ايه ابلعن ويمكن اسووي اشياء اكثرر ماتدري عني انت
يقرب رائد لها : جد ؟
هند : طسس بس عن وجهي
سمر تهديها وعيونها ميانه دموع : خلاص خلاص
هيفاء : حرام عليكم شتبوون فينا .. احنا ماسوينا لكم شي خلونا نمشي
فهد : نشمي لوووين بس هههههههه
هيفاء : بطلع بلطعع
رائد اللتفت لها : شيت يور فوكنق ماووث
معاذ : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سمر : انتوا شتبون بضبط
معاذ قرب لها : نبيك .. نعشق ارضك وتراب اللي تمشين عليها
هند : ع تراب بس
رائد : تحبين تغلطين واجد
هند : هه ماخاف من احد اناا .. ان قربتوا مني او من أي وحده من اصدقاتي صدقووني بيجيكم شي عمركم ماشفتووه .. فلا تستقووون يالجبنااء
سمر تمسكها وتهديها: خلاص هند هدي
هند : جبنااء جنباء لاتخافين منهم
فهد : كبرك حنا ههههههه
هند : اكبر منكم يالزلابه
معاذ طير عيونه : زلابه ؟!!! ههههههههههههههههههههههههههههههه
فهد : من اول شاك بها بس يوم قالت زلابه وانا متأكد
معاذ : حبيبتي ترا صنفك مطلووب هههههههههه
رائد يقرب منها وحط يده على خدها بحنان : ودك تجربين الزلابه ذا ؟
هند ماقدرت تمسك نفسها وتفلت بوجهه : يالقذر
الشباب شهقوا
رائد غمض عيونه بطولة بال
سمر تمسك هند وهيفاء معهم
رائد وضحت عليه العصبيه فتح عيونه
معاذ : لاء لاء مااقدر
رائد يعض على شفايفه بقووه وياخذ نفس عميــق
هند حست الوضع ماهو مزح سمر سحبتها بقووه : بنااات انحاشووا
ركضت هند وسمررر وهيفاء وراهم
الشباب طيروا عيونه ولحقوهم
هند : بسسرعهههههه
معاذ : امسها امسكهاااا
رائد دازز وراهم مباشره
فهد صقع بالاباجوره وطاحت وانكسرت
والبنات سريعات بالركض ويدخلون بين الاسيبه
هند تدور اقرب غرفه ممكن تدخلها وحصلت غرفه بنهاية الممر وركضت لها وسمر وراها وهيفاء وراهم ورائد يحاول يمسكهم
وصادف قدامهم ابجوره طاحت هند ووقفت بسرعه ودخلت الغرفه بسرعه ولكن سمر زلقت عند باب الغرفه وهيفاء ماسكه بهم وطاحت
هند سحبت سمر بقووه مع يدها ودخلت بسرعه وقفت سمر بسرعه وطلعت جت بتساعد هيفاء اللي كانت ماده يدها وتصرخ لكن طب عليها رائد ومعاذ جااي مسرع لسمر
صرخت سمر وجت هند وسحبت سمر وسكرت الباب وقفلته قفلتين بسرعه
سمر تصفق خدودها : هيفااااء هيفااااء
وقفت سمر تبي تفتح الباب وجت هند وسحبتها من على الباب : لالالالالا
معاذ يحاول يفتح الباب بقووه : افتحوووا الباب
رجعت هند وسمر من وراء الباب
هند تصاررخ وعيونها دموع : انقلعووووا
سمر تصفق بنفسها وهي تسمع صووت هيفاء وهي تصااارخ
هيفاء : بناااااااات ساعودني تكفووون ... اااه حرام عليكم
معاذ يرجف الباب : افتحي البااااب يابنت الكلب
رائد جلس يصفق هيفاء عشان تسكت : بسس ولا كلمههه
هند تصارخ من رواء الباب : خلووووها ياكلااااب
معاذ : بتفتحين الباب ولا شلووون ؟؟؟؟؟؟؟
هند : ماني فاتحه انقلع بس
سمر تمسح دموعها بسرعه : جوالي جووالي
تذكرت جوالها وطلعته من جيبها بسرعه تدق على بدر تدق على بدر وتدق
هند جلست جنبها : هااه رد ؟؟؟؟؟
سمر تبكي : لا لا مايرد .. رد يابدر رد بليزز
ترجع تدق عليه وتناظر بالجوال وهي تبكي بشده : ااااخ بيقفل جوالي رد رد
هند تصفق بخدودها وتبكي : بيقفل مافي بطاريه ؟؟؟
سمر : لا مافيه
اللتفت سمر بسرعه لها : وانتي وين جوالك ؟
هند تتذكر : مع سلمى .. صح مع سلمى يوم كانت تصورنا عند المدخل نسيته معها
سمر طاح قلبها من الصدمه : يعني مافيه جوال بعد يعني مافيه .. ياوويلي
هند سجدت خوف وبكي وتهززبتوتر
فهد ووقف : بكسر الباب ان مافتحتووا والله
سمر : حححرام عليك والله
فهد : افتحووا
معاذ : يالق************************** ان مافتحتوا علمتكم كيف
رائد ماسك هيفاء اللي تصارخ وفهد ركض جاب الادوات
رائد : اعلمك كيف تصارخين صح
فتح اللزاق وهي تصارخ ولزق فمها وجلست توون وربطها
هند وقفت عند الباب : خلوووها خخخلوهااا ياحيوانين خلووها
سمر : ووربي لاتسجنون على افعالكم ووالله
معاذ : افتحوووا اقووول
سمر تصرخ وهي منهاره : ماحنا فاتحيين
رائد وقف وراح لهم : مانتوا فاتحين ؟؟ مانتوا فاتحين ؟؟؟
هند بصرخه : لـــــــــــــا
رائد يتنفس بقوه : اووكيهه مافي مشكله مافي مشكله يابنات الكلب .. اخلص عليها وارجعلكم .. انتظروا بس
هند وسمر صرخوووا : لالالا ححححرام عليك
معاذ ابتسم ابتسامة انتصار لرائد .. رائد راح لهيفاء اللي تصارخ بصصمت وتبكي بحرقه
صقع معاذ : افتحوووا اذا ماتبون يصير شي لصديقتكم .. افتحووا
سمر وهي تحاول تدق حول 6اتصالات وقفل جوالها وبكت بكاء مجنون
هند : اااخ ياقلبي اااخ
ترفع هند يدها وتدعي من قلب : ارحمنا يارب ارحمنا ياررب يارب ارحمنا يارب ارحمنا يارب
سمر انهارت ورفعت راسها : يـارب يارب
معاذ : انا اكرر افتحوا ولا رح نخلص على صحبتكم .. ولا تنسون اننا ثلاثه
هند بين دموع جياشه عمرها مابكتها : ياويلكم من ربي ياويلكم من عقاب ربي وين بتروحون منه
معاذ : افتحووا ولا خلصنا على صحبتكم
هيفاء صوتها تقطع من الوون
وسمر بين دموع حارقه قالت لهند : هند
هند رفعت راسها لها : هاه
سمر بهدوء قالت : وش رح نسوي ؟؟
معاذ : يعني ماارح تفتحتوون يعني ماراح تفتحون يعني ؟؟؟ اووكيه .. يلا رائد
هند : آآآآآآآآآآآه ياقلبي ااااه
سمر : بيموتونها .. هيفاء بتمووت
هند ماسكه صدرها : آآآه ياقلبي ارحمنااا يارب ارحمناا وكن معناا يارب احمنا منهم ياالله
سمر ضمت هند اللي خلاص انهارت وتقول : ياررب يارررب

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

طلع خالد من احدى غرف المرضى وهو يكتب بالاوراق ويوقع عليها وبعدين حطها عند الرسيبشن واخذ كوبه ومشى بالممرات ويفكر.. يحس انه مو مطمن .. جايه شعور غريب ويحس بضيقه .. جلس يمسح على وجهه بطفش وبعدين قال : مدري وش صار عليه هالسلايم
طلع خالد جواله ودق عليه يشوف وش صار عليه راح البيت او لا
بعد ثواني حس بهزاز بجيبه رفع حاجبه باستغراب وناظر .. تذكر انه كان ماخذ جهاز سليم من امس .. وجلس يسب بنفسه كيف نسى
على طول دق على البيت : هلا يمه
ام خالد : هلا هلا خالد
خالد : يمه سليم بالبيت ؟
ام خالد : امم لا والله مااتوقع ماشفته
خالد استغرب : متأكده ؟؟
ام خالد تسأل ام بدر : نوال شفتي سليم ؟؟
ام بدر : لا والله انا كل اليوم هنا ماشفته ولا هو بغرفته اكيد انه مع الشباب
ام خالد : يمكن مع الشباب برا كالعاده
خالد : اهاا يمكن صح .. طيب يلا فمان الله
سكر خالد وجاء فيصل صادفه : خالد ترا شوي وبتبدا المحاضره يلا تعال
خالد تذكر المحاضره وعقد حواجبه : المشكله سلايم ذا ناسي جواله معه وهو قال يبي يروح البيت . ودقيت ع البيت وقالوا موفيه
فيصل : هههههههه مالقيت الا سليم اكيد طلع مع اخوياه
خالد : يقولي يبي ينام
فيصل : سليم هذا
خالد : لا كان واضح من وجهه تعبان
فيصل : الزبده يلا تاخرناا
وراح فيصل عنه
خالد معقد حواجبه ومشى ودق على بدر مرتين ثلاث مارد
ووقف عند الباب بيحضر المحاضره
وقبل لايدخل : " شكلي بدق على مجيد كاخر محاوله وبعدين مع السلامه بذا الحيوان ذا واللي يفكر فيه بعد "
مجيد وهو يلعب كوره بحماس ووقف فجأه
بدر : شفيك ؟؟؟
مجيد : لحضه جوالي يدق
رد : الو
خالد : هلا مجيد ..وينك ؟؟
مجيد : بالاستراحه ليش ؟
خالد : شفت سليم عندكم ؟ لانه ناسي جواله معي وقالي بيروح البيت وماحصلته بالبيت
مجيد : لا والله ماشفته اليوم
خالد رفع حاجبه : غريبه والله .. احسني ماني مطمن منذا الحيوان
مجيد : ايه والله
خالد : خلاص اوكي انا مشغول اللحين .. الزبده بدر معك لاني ادق عليه ومايرد؟
مجيد : ايه يلعب معي يمكن ناسيه جوا بالخيمه
خالد : اهاا .. اجل خله يشيك على جواله مره ثانيه
مجيد : اووكي
خالد : فمان الله
مجيد سكر منه : يابدر ترا اهلك يدقون وانت ساحب هههههههه
بدر باستغراب : اماا
مجيد : يمين بالله .. هذا خالد يسأل عنك
بدر يتحسس جيوبه : ايه والله مو معي شكله داخل
ركض بدر لداخل الخيمه وحصل جواله وسحبه
احمد : هاه اجل ؟
مجيد وقف وبيده الكووره : يلا بدر
بدر منصدم من اتصالات سمر : لحضه
دق عليها وجاه الرد بسرعه : ان الهاتف المطلوب لايمكن الاتصال به الان فضلاً ....
بدر نزل الجوال من يده مستغراب
مجيد من بعيد : يلااا بدرر
بدر : " غريبه 6 مرات داقه علي !! بس جوالها متقفل اللحين .. اكيد ان بغتني بتفتحه .. صح صح "
مجيد : يلاااااا ياخووي
بدر انتبه لهم : يلا يلا جايكم
دخل جواله بجيبه وراح يكمل لعب

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

سحبوه ودزوه
رائد : يلااا
سليم وجهه مجرح ومزرق من الطق االي جاه منهم
هيفاء طيرت عيونها
معاذ سحب الكرسي وجلس جنب باب غرفة البنات : مشاهده ممتعه
هيفاء تصرخ من وراء اللزقه وتبكي
سليم راكع على الارض ومربطينه ويتنفس بسرعه ويحس بالآلآم
فهد تسند على الجدار وتكتف
معاذ من وراء الباب : ترا مازالت عندكم فرصه قبل لاتودعون حبيبتكم
سمر تبكي بشده : يآآآآآآآآآآآآآآآآربيه
هند : ححرام عليكم حرام عليكم بتشوفونها بدنياكم ان شاءالله
سليم بصعوبه يتأمل بهيفاء اللي اصبحت ضحيه قدامه وهي تبكي بشده
رجفه رائد مع ظهره : يلا اقوول
سليم يغمض عيونه بقوه ويتألم
واضح من عيون هيفاء الترجي وتقول لا وهي تبكي والمكياج ساح على وجهها
سمر تبكي بشده : الله يخليكم خلووها الله يخليكم
معاذ : افتححي الباب ونخليها
هند : تستهبل انت ! .. يعني حل يعني
معاذ ابتسم : اجل انسوهاا
رائد فك رباط يد سليم : يلااا اشوف
سليم بصعوبه قال : حرام عليكم هذي بنت
رائد : لا والله !
قرب منه : موو انت طول عمرك تبي بنات وتتمنى الفرصه .. هذي الفرصه قدامك .. ورنا رجولتك
سليم يناظر فيها بحزن وهيفاء تترجى من عيونها
رائد بنبره حاده : يلههه
سليم يهز براسه بلاا
سمر تصفق في نفسها : ياربي ياربي .. خلووهاا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وقف بدر لعب بالكوره
مجيد : شفيك يالتعبان ؟
بدر : ياخي مومطمن
مجيد : وشفيك ؟
بدر : داقه سمر علي 6 مرات ولما دقيت عليها مقفل .. وهي كانت بالحفل اخاف فيها شي بس
مجيد : يوووه بدر بلاش حركات العشاق ذي
بدر : لا ياخي ماحس
احمد ينتظر : يلا ياعيال
مجيد : اقول يلا نلعب بس
بدر : انا مابي انا رايح
مجيد : منجدك ؟
بدر : والله .. ابشوف وش القصه
مجيد لحقه : طيب وش بتسوي يعني ؟؟؟
مجيد ركب السياره معه
بدر : والله مدري شسوي
مجيد بتفكير : حتى خالد يقول نفس كلامك عن سليم
بدر التتفت له : ليش وش فيه سليم ؟؟
مجيد : على مااعتقد يقول ان جواله ناسيه عنده وقاله بروح للبيت ينام وانه ماحصله بالبيت ومايدري وينه يعني
بدر بتفكير بهالامر .. رفع جواله ودق : هلا سالم كيفك؟
سالم : الحمدالله
بدر : شفيك نايم ؟؟
سالم : ايه فيك شي ؟؟
بدر : معليش والله كنت بسألك شفت سليم لاننا ماندري عنه
سالم : سليم !
بدر : ايه
سالم : لا والله ماادري عنه اليوم كله
بدر : غريبه والله
سالم : دقوا عليه طيب
بدر : جواله مع خالد ناسيه
سالم : اوف مشكله
بدر : اوكي بدورعليه لا تشيل هم ونوم العوافي
سالم : الله يعافيك
مجيد : وش الحل مع ذا بعد
بدر يمسح على رقبته بتفكير : والله ماادري وين بروح .. والله مستغرب بين سمر اللي كانت داقه والعاده يعني تفتح جوالها وماتقفله وان كان بطاريه فهي تشحنه تعرفني اشيل هم .. وبرضو الوقت تاخر الساعه 2 اللحين
مجيد مستغرب : منجد
بدر : وقايلها لا تتاخر بعد وماتقدر تتاخر
مجيد : طيب نمرها لبيت عمها ؟
بدر : منجدك ؟
مجيد : عشان نسأل عنها لاني بديت اخاف
بدر : لالا مره صعبه وهم يعرفوني
مجيد : طيب عندك رقم هند ؟؟
بدر : لا
مجيد : هفف وش الحل
بدر مسك راسه : مدري
بدر رفع راسه ودق : هلا لجين .. بسرعه قولي لي عندك رقم هند صاحبة سمر ؟
لجين : امم ايه عندي بس ليش ؟
بدر : تكفين بسرعه دقي عليها لاني ادق على سمر وماترد.. بسرعه
لجين : ليش سمر مارجعت الما اللحين ؟؟
بدر : والله مدري جوالها مقفل دقي عليها بسرعه
لجين : اوكي .. باي
دقت على هند بسرعه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


بين انغام الموسيقى وقلة البنات
رن الجوال وحست سلمى بأهتزازه وصحت مفجوعه .. مومستوعبه انها غفت بيفلة ريناد وشافت جوال هند يدق
سحبته " لجين " : " ارد ولا مارد ؟؟ "
تناظر سلمى المكان : ووينهم كانوا بيرحون للتواليت
قامت سلمى وبيدها جوال هند وراحت للتواليت تشوفهم ولا حصلتهم
وجوال هند يدق مرتين .. قررت ترد بما انها صاحبتهم : هلا لجين .. انا سلمى
لجين : هلا سلمى .. وين هند ؟
سلمى بتفكير : امم والله مادري
لجين : ايش هالازعاج انتوا بالبارتي الما اللحين ؟؟
سلمى : ايه انا غفيت فجأه وصحيت من سمعت جوال هند يدق علي ناسيته معي وقالوا بيروحون للتواليت
لجين : اها .. يعني متأكده انهم مارحوا ؟؟
سلمى : اكيد صعبه يروحون ومايقولون لي خصوصاً ان جوال هند معي برضو
لجين : سلمى
سلمى تحس انها متوتره وموعارفه شتسوي : هلا
لجين بردت اطراف يدها : انتبهي على نفسك حبيبتي
سلمى بحزن: ليش تقولين كذا لجون ؟؟
لجين : لا تخافين شوي وادق عليك لا تبعدين
سلمى حست بخوف شديد : اووكي بسرعه هاه
لجين : اوكي باي
سكرت ودقت ع بدر اللي خلته ع الانتظار : بدر سمر وهند كلهم بالبارتي ولسى ماطلعوا كلمتني وحده من البنات وتقول مادري عنهم بس هي متاكده انهم هناك
بدر طير عيونه : كيف ماتدري عنهم؟؟؟؟؟؟
لجين تذكرت شكل ريناد وهي تقولهم وكيف اسلوبها وكيف حركاتها وتغيرت نبرة لجين : مدري بس اللحق عليهم
بدر رمى الجوال ودز بالسياره
مجيد طير عيونه : ووش ؟؟؟
بدر : بنروح المركز
مجيد : وليش ؟؟
بدر : لا تكثر اسئله اللحين ودق على تركي بسرعه

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

- سلمى تنتظر لجين تدق عليها وتطقطق باصابعها بتوتر في مكانها
- بدر مركز بطريقه ومسرع
- مجيد معه الجوالين ويدقق بأوقات الاتصال
- خالد في المحاضره وحاط يده على فمه بتفكير وباله مومعهم
- هند وسمر منهارات بالغرفه
- الشباب فوق راس سليم
- وسليم راكع بالارض في موقف صعب

نكمل بالبارت العاشر بإذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الخميس مارس 06, 2014 1:45 pm


** الجزء العاشر **

وان توالت ليالي العتم يوماً
لا أنسى فضائلها اللتي شاحت بي يوماً
قرون الزمان يابهجتي انتي قضيتها معك
اني احبك ولو ساح بي القدر بعيداً عنك
صوتك رنان بإذني وعينك نور دربي
بأنني منك وفيك وعليك أغشي بدائني
أمي أنتي جنتي انتي ..



جلس عمر يناظر بالسقف في هالايام المعدوده يحس انه تعلم الكثير وشاف الكثير
من الحياه .. وروتينه اللي صار يومي واجتماعات وندوات اعتاد عليها
ومفاتن الحياه اللي صار يتقبلها كثير مو مثل قبل .. يحس انه انولد من جديد ويحس انه انسان ثاني يشوف هذا ويكلم هذا ويطلع لهذا ويدخل لهذا .. في نفسه بقى يهين نفسه الأولى على جهلها الكبير وعقلها المحدود
فتح عيونه الحياه اوسع من كذا بكثيــر .. احببت الحياه عندما بدأت افهم جزءاً منها
انقلب للجهه الثانيه وابتسم .. تذكر ابتسامة امه وكلامها معه اليومي وحرصها عليه .. حن عليها وعلى ايامها .. مهما تعجبك حياتك اليوم مو مثل مع جنتك تعيش
امك بجانبك هذه بحد ذاتها تغنيك عن كل قلوب اناث العالم
تذكر كيف كانت مبسوطه بخطبته لساره اللي صار ينام ويصحى يفكر فيها
زوجته لبكره كيف بيعاملها وكيف بيعيشها .. ابتسم بشووق لتلك البلاد الحنونه وغمض عيونه فبات في نوماً عميق ...

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قامت سلمى وبيدها جوال هند وراحت للتواليت تشوفهم ولا حصلتهم
وجوال هند يدق مرتين .. قررت ترد بما انها صاحبتهم : هلا لجين .. انا سلمى
لجين : هلا سلمى .. وين هند ؟
سلمى بتفكير : امم والله مادري
لجين : ايش هالازعاج انتوا بالبارتي الما اللحين ؟؟
سلمى : ايه انا غفيت فجأه وصحيت من سمعت جوال هند يدق علي ناسيته معي وقالوا بيروحون للتواليت
لجين : اها .. يعني متأكده انهم مارحوا ؟؟
سلمى : اكيد صعبه يروحون ومايقولون لي خصوصاً ان جوال هند معي برضو
لجين : سلمى
سلمى تحس انها متوتره وموعارفه شتسوي : هلا
لجين بردت اطراف يدها : انتبهي على نفسك حبيبتي
سلمى بحزن: ليش تقولين كذا لجون ؟؟
لجين : لا تخافين شوي وادق عليك لا تبعدين
سلمى حست بخوف شديد : اووكي بسرعه هاه
لجين : اوكي باي
سكرت ودقت ع بدر اللي خلته ع الانتظار : بدر سمر وهند كلهم بالبارتي ولسى ماطلعوا كلمتني وحده من البنات وتقول مادري عنهم بس هي متاكده انهم هناك
بدر طير عيونه : كيف ماتدري عنهم؟؟؟؟؟؟
لجين تذكرت شكل ريناد وهي تقولهم وكيف اسلوبها وكيف حركاتها وتغيرت نبرة لجين : مدري بس اللحق عليهم
بدر رمى الجوال ودز بالسياره
مجيد طير عيونه : ووش ؟؟؟
بدر : بنروح المركز
مجيد : وليش ؟؟
بدر : لا تكثر اسئله اللحين ودق على تركي بسرعه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

طلع خالد من المستشفى والجو بارد رفع جواله وهو يشوف المتصل ورد : هلا يمه
وركب سيارته
ام خالد بعصبيه : خالد وين أخوك ؟؟
خالد : مارجع هو ؟
ام خالد : لا مارجع وخليتني اهوجس فيه طول الوقت.. وينه فيه خايفه فيه شي صار له شي
خالد يتأفف : وينه فيه يعني .. اكيد انه مع الشباب داج لا شغل ولا مشغله
ام خالد : تاخر الووقت وانا خايفه على ولدي ياخي .. جيبووه لي جيبووه
خالد : سلامات !
ام خالد : جيبه لي ترا توترت اعصابي منك
خالد : وانا وشدراني وينه
ام خالد : مو تقول مع الشباب .. رح له قله خله يجي اشووفه .. قلبي بيتقطع ياويلي على ولدي
خالد : بسم الله قلبك .. شهالحب اللي سلط عليك فجأه ؟
ام خالد بحزن : وانا من متى كرهته يالحقير.. جيبه او خله يكلمني ماعرفت انام وهو مو فيه .. والله لو يصير لولدي شي والله ماتلوم الا نفسك ياخالد
خالد طير عيونه : وانا وش دخلني فيكم ؟؟
ام خالد : انت اللي ماخذه معك بسبب الزززفت البزر اللي جايبه وحاطه في حلوقنا .. الله لا يبارك فيك ياخالد
خالد : خيرر !!
ام خالد : خلك بس تجيبه لنا لأطردك انت وهو طيب ! .. يلااا عن وجهي وجيب لي ولدي بس
سكرت ام خالد بوجهه وهي مره منفعله وموحاسه على نفسها
خالد ماقدر يمسك نفسه رمى الجوال وصقع بدركسون بقوه : " وولدي وولدي اللي يشوفها يقول بار فيها ولا قايم بالبيت اللحين.. وهو داج صايع ضايع ويتشرط بعد .. الله يلعن شكلك ياسلايم يالعله "

سرع بسيارته

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

سلمى : لجييين ووينك ؟؟
لجين : هلا سلمى اسمعي اللي بقوله .. ابيك تدورين عليهم اللحين
سلمى الدموع بعيونها : لا انا خايفه ماقدر اطلع من التواليت الوضع صاير هادي هنا
لجين : حبيبتي سلمى لازم تتحركين تدورين عليهم .. يلا بدر اخوي بيجيكم لا تخافين
سلمى متردده وتنتفض من الخوف
لجين : لحضه سلمى .. هلا بدر
بدر : هااه شصار ؟؟
لجين : مرره خايفه تشوف الوضع وجالسه بالتواليت
بدر : يالله .. دخلينا خط بكلمها
لجين : اوك .. سلمى بدخلكم خط
بدر : اختي سلمى خليك معنا عشان نشوف وش نقدر نسوي
سلمى بين دموعها : طيب
بدر : اسمعي اختي ابيك تطلعين وشوفي أي مكان ممكن تحصلينهم فيه .. لو اثار بس.. وعلميني بكل شي تشوفينه .. يلا انا معك
سلمى ميته من الخوف وتمشي شوي شوي وتناظر باللي حولها
ناظرت الدرج على اليمين : فيه درج على يميني .. بس ماتوقع فووق
بدر : طيب ممكن تطلعين لفووق ؟
سلمى : لالا انا خايفه اتاخر .. ياربي ابي اطلع من هنااا يارب .. حتى السواق مو قاعد يرد
بدر : وشو ؟؟ .. سلمى ترا مو قاعد اسمع
لجين : سلمى الصوت يتقطع عندك ومو واضح
سلمى : هااه !! .. اقوول خايفه اطلع خايفه
بدر يحاول يسرق الكلمات : طيب سلمى خلك متعاونه معي بليز اطلعي لفووق انا معك ع الخط وامشي على كلامي
سلمى طلعت لفوق شووي
بدر : لحضه شوي وراجع .. هلا مجيد
مجيد بهمس : ووينه ياخي ماحصلته على أي دولاب حاطه
بدر : ياخي اخر واحد على يسار
مجيد : مالقيته ياخي
بدر : منجد ؟؟ وين تركي معك ؟
مجيد : ايه جنبي بسرعه اخلص علي
بدر : لاحوول اذكر انه على اليسار
مجيد يحوس بدروج : لحضه لحضه
بدر : يارب لقيته
مجيد : ايه ايه لقيته بس مافي بطاريه
بدر مسك راسه : لا تقوول
مجيد : ايه والله مايشتغل
بدر : خلاص طيب جيب البطاريه وتعال بسرعه
مجيد : طيب
بدر : يلاا .. هاه سلمى
لجين : موقاعده ترد
بدر : شصار ؟؟
لجين : يتقطع صوتها واختفى فجأه
بدر : ياااالله
لجين : يارب مافيهم شي
بدر : لجين انت ماتتتذكرين شي بالوصف ولا أي شي
ركب مجيد وبيده الجهاز والشاحن
بدر : اشحنه اشحنه هنا
لجين : لا والله اذكر انه على طريق الشرقيه اتوقع واذكرهم يقولون بعيد هذا كل شي .. حتى اني ماخذت الموقع لاني مابغيت اروح
بدر : طيب متأكده انه على طريق الشرقيه
بدر يناظر بجواله
لجين : ايه متأكده
بدر : خلاص شوي واكلمك لاتروحين مكان .. لحضه خالد يدق .. هلاا خالد
خالد : وينك ياخووي فيه لي ساعه ادق ؟؟
بدر : وش عندك ؟؟
خالد معصب : ياخي يمين بالله ترا قفلت معي
بدر يتأفف: وش صاير ؟؟
خالد : سلايم ذا وشلون ابلقاه انا .. مابقى احد ماكلمته عشان هالكلب هذاا
بدر : علمي علمك والله
خالد : ووينك فيه ؟؟
بدر : انا مشغول اللحين .. عندي بلاغ
خالد رفع حاجبه : بلاغ ؟
بدر : ايه بلاغ .. بعدين اكلمك باي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سليم يغمض عيونه بقوه ويتألم
واضح من عيون هيفاء الترجي وتقول لا وهي تبكي والمكياج ساح على وجهها
سمر تبكي بشده : الله يخليكم خلووها الله يخليكم
معاذ : افتححي الباب ونخليها
هند : تستهبل انت ! .. يعني حل يعني
معاذ ابتسم : اجل انسوهاا
رائد فك رباط يد سليم : يلااا اشوف
سليم بصعوبه قال : حرام عليكم هذي بنت
رائد : لا والله !
قرب منه : موو انت طول عمرك تبي بنات وتتمنى الفرصه .. هذي الفرصه قدامك .. ورنا رجولتك
سليم يناظر فيها بحزن وهيفاء تترجى من عيونها
رائد بنبره حاده : يلههه
سليم يهز براسه بلاا
سمر تصفق في نفسها : ياربي ياربي .. خلووهاا خلووهااا
هند تصقع راسها بالباب وتبكي بشده : حححرام عليكم ححرام
رائد انفعل : يلــه
سليم يبكي ويهز براسه بلا
معاذ يناظر بساعته : الوقت يارائد
رائد يرجف سليم : اخلص علي
سليم بين شهقات البكاء : ليش يارائد كذااا ليش ؟؟؟ انا شسويت لك ؟؟ حرام عليك احنا اصدقاء ولا نسيت .. نسيت كيف كنا نتقابل ونضحك مع بعض
رائد يبتسم بمكر : ياحياتي ياسيمو .. لهدرجه انت على نياتك وتنعمي مع أي احد
سليم يناظر فيه بنظرة انكسار
رائد : اخلص علي
سليم : لا
رائد : ايش ؟
سليم صرخ : لا يعني لا
رائد : متأكد ؟؟
سليم والبكاء : مستحيل اسوي كذااا
هيفاء تبكي بحرقه وتحس نفسها مستسلمه
هند تصقع بالباب منهااره: خلــــــــــــهااااااا
معاذ : مازال عندكم ووقت
هند : يالحيووان يالحقيرر
معاذ يحرك بيده : كمل كمل
رائد يكرر : متأكد ؟؟
سليم : ايه متأكد
رائد : أبششر ياقلبي
راح رائد لاحدى الغرف وطلع بيده السلاح : اعلمك كيف
سليم انهار : ياخي ححرررام علييكك
رائد رفع عليه المسدس ووجهه على راسه : اخلص بس
سليم يبكي ويبكي وقلبه متقطع
رائد : اسمع الكلام ونفذ المطلوب منك
معاذ : يله
سليم ساجد وحط يده اليسار على الارض واليمين ماسك فيها صدره ويبكي بحرقه
رائد : والله ياسليم بأقتلك ان ماتحركت
سليم يهز راسه بلا
رائد : تراني منجد اتكلم .. بأطلق عليك
فهد يناظر بسليم ومحزن من موقفه
معاذ وقف وصقع الباب : سسمر اططططلعي بطيب احسن لك
سمر مسكت هند بخوف وماوقفت بكي
معاذ يكمل : سمرر راح تضيعين من ايديك اثنين ترا .. صاحبتك واخو الحب ههههههههه
سليم رفع راسه والدموع بعيونه تأكد انها حبيبة بدر قبل ماكان شاك
شهقت سمر ولصقت عند الباب : حرام عليككك والله حرام وش ذنبنا احناا حراام
معاذ : شووفي .. ترا رائد شوي وبيطلق على سليم تبين تنقذينه من المووت .. اطلعي انتي وبس .. اتوقع خففت عليك الهم
سمر : اااااه
هند تبكي وماسكه سمر : الله يلعن شكلك يالنذل ياللي ماعندك رحمه ولا احساس
معاذ : ولا تررا بيموت سليم وبنخلص على صاحبتكم وبعدها نرجع لكم ونخلص عليكم بعد انتم .. عشان كذا اختاري
هند : يامريض يامريض
معاذ صقع بالباب بقووه : لاتقولين مريض
سليم صرخ : لا تطلعين .. لا تطلعين ياسمرر
الكل انصدم من سليم
رائد : اي نوع من الكلاب انت ؟
صوب المسدس اكثر : يلاااا ولا طلقت عليك وخليتك تمووت مثل الحيوان هناا
سليم يبكي : لا لا
رائد مايقدر يمسك نفسه : يلااا اقوول ..يمين بالله لأطلق
سليم يبكي بحرقه وغمض عيونه بشده: اطلق اطلق فكني أطلق
رائد : والله لأطلق تراا
سليم : أطللق
رائد : ورح تمووت هناا ياسليم صدقني
سليم : خلني اموت ياخخي .. انا ابي امووت مافي خوف احد يسأل عني او بيهتم اصلن .. اطلق خلني اموت وارتاح ابيها اناا من الله .. خلني امووت خلني اموت كذا احسن والله
فهد يهز برجوله بتوتر وتقطع قلبه ولف عنهم يمسح دموعه
سليم يكمل بشهقات البكاء : على الاقل اكون سويت شي حلو بحياتي قبل لاروح من هالدنيا.. انقتل و لا اقتل نفس بريئه ياخي
رائد يبلع ريقه بطولة بال
سليم : خلني امووت ابي امووت ابي امووت خلاااااص
سمر غرقت بالبكي وهي تسمع كلامه وهند حاطه يدها على فمها تسكت من شهقاتها

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجيد : بعيد
بدر : اكثر من نص ساعه عشان نوصل
مجيد : بدر لازم ندق على جهات الخاصه
بدر : وشو ؟؟
مجيد : والله جد لازم
بدر : فاضي انت تدخل نفسك بسين وجيم
مجيد : لا والله جد ان سكتنا هنا الوهقه .. بس لو تجي فيها جهات الثانيه تقل المشكله
بدر : لا يامجيد ماعندنا رد
مجيد : وش اللي ماعندنا رد .. حنا بنقول اللي صاير بجد .. لو واحد غيرنا على طول سوا كذا
بدر : نقول شاكين ؟ منجدك يامجيد؟
مجيد : يارجال احسن لنا والله
مجيد يناظر بالوقت والجهاز اللي بيده وبعدها ناظر بدر وقال : الساعه 3 اللحين
بدر يتأفف : لجين
لجين دخلتهم خط
سلمى بخوف وصوت مرتعب : احس فيه اصوات فووق ويوم فتحت الباب لقيته مقفول ونزلت تحت بسرعه
فتح بدر على السبيكر
لجين : اصووات ؟؟؟؟؟
بدر بسرعه قال : طيب وينك فيه اللحين ؟؟
سلمى : انا بتواليت
بدر : وقبل شووي كنتي فوق يعني ؟
سلمى برعب : ايه ايه . بس ترا مو متاكده بصوت كني اسمع
بدر يفكر : وطيب معليش التواليت اللي انتي فيه اللحين مكانه يعني داخل ولا برا البيت ؟
سلمى : لا برا
مجيد رفع راسه : عووازل
بدر يهز راسه بالايه : طيب خلاص خلك بمكانك اللحين
سلمى برعب : طيب بدر جوالي شكله بيقفل .. شسوووي ؟؟؟؟
مجيد : عطينا رقمك
سلمى : *******
مجيد يسجل عنده
بدر : خلاص سكري اللحين وخليك مكانك لاتطلعين
مجيد : والجوال لاتشتغلين فيه عشان مايخلص شحنه بس شووي
سلمى : طيب انا خايفه
بدر : خليك في مكانك بس نبي جوالك مفتوح عشان نحدد موقعك
مجيد يحاول يحرك الجهاز اللي معه ويهزه : عنمه معلق
بدر : لا مو معلق مايلقط .. شووي خله
بدر مسسرع بسواقته
دق جوال مجيد : هلا خالد
خالد : انت مع بدر ؟
مجيد : ايه
خالد : وش هالبلاغ اللحين ؟
مجيد : جاينا بلاغ وجالسين نأدي المهمه
خالد : تلعبون على مين ؟ .. مو وقت دوامكم اصلن
مجيد : دقوا علينا وتولينا المهمه
خالد : اووكي .. واي شي تعرفونه عن هالكلب قلي
مجيد : انت بعد لاننا شايلين همه والله .. أي شي تعرفه عنه قلنا
خالد : اوكي فمان الله
مجيد : مع السلامه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

خالد تعب من الدوران بشوارع على غير فايده ووقف على جنب وهو يسب ويلعن بسليم
حط يده على راسه متسند ويفكر
اخذ جوال سليم يفتش فيه .. حصل 3 اتصالات من شخص اسمه "Ra'aed " واتصالين من رقم مو مسجل
وحصل رساله من نفس الشخص " Ra'aed " يقول فيها : ( هاي سيمو .. احنا الشباب مسوين دي جي ونتمنى ترافقنا في بيت واحد من الشباب على طريق الشرقيه متأكد بيعجبك الجو حقنا.. دق علي عشان ادلك الموقع بضبط ..باي )
خالد يتأفف : " مدري متى تبطل طلعاتك ذي "
ناظر وقت الرساله الساعه 9:33
مسح خالد على وجهه بطفش غير مبالي بعدين رفع راسه بتفكير : " وش هالغباء ؟ .. طيب يمكن راح لهم "
مشى خالد بسيارته عن نفس الموجود برساله انه على طريق الشرقيه
وفي طريقه قرر يدق عليه من نفس جوال سليم

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

معاذ : ههههههههههههههه .. ياشين تضحيتكم بعد .. اقوول شكلك ماتقدر مقدر شعورك
سليم ماوقف بكي
معاذ يكمل : رائد ودهم للغرفه يمكن يتجرأ
رائد بعد تفكير نزل المسدس وسحبه سليم مع تيشيرته مثل الحيوان
هيفاء تبكي وتزحف تبعد نفسها
رائد : فهد جبها
فهد مشى وهو يحس انه خلاص ماعاد يبي شي شالها وهي تبعده وتصيح
هند لصقت بالباب : حححرام حررام ححححرام
سمر : يارب يارب يارب يارب يارب
رائد دخلهم بالغرفه ومسك الباب : خذ راحتك ياعمري
وسكر الباب وقفله
فجأه جاء لرائد اتصال استغرب وهو يناظر بالمتصل " سليم " وهو متوجهه للصاله
معاذ : شفيك ؟؟
رائد مطير عيونه ويوريه الجوال : سليم !!
معاذ : رد رد
رائد : تستهبل ؟ وش اقوول ؟
معاذ عقد حواجبه : اكيد اهله يسألوون عليه .. وماعاد فيه وقت لازم نتصرف بسرعه
رائد يتافف : وش الحل اللحين ؟
معاذ : رد رد وسو نفسك طبيعي وماتدري عنه افضل
رائد : الو
خالد بصوته الخشن : السلام عليكم أخوي
رائد يتصنع البرود : وعليكم السلام
خالد : معليش أخوي على الاتصال بوقت مثل هذا .. حبيت اسئلك بصراحه هذا جوال أخوي سليم ومن الواضح انك تعرفه
رائد : ايه صح
خالد : ناسي جواله معي وكلنا شايلين همه ومو محصلينه تعرف عنه شي ؟
رائد : لا والله ماعرف عنه شي
خالد يحس نفسه مومقتنع : أكيد ؟
رائد : ايه اكيد
خالد : امم .. لاني اشوف مسج منك عازمه اليوم فقلت يمكن يكون عندكم لان لايعقل بأني مااحصله بأي مكان اعرف انه متواجد فيه
رائد : والله ماادري انا كنت عازمه بس للاسف ماجاء .. عسى ماشر ان شاءالله ماتشوفون مكروه فيه
خالد عوج فمه وضحت عليه علامات الطفش من هالموضوع : أوكي مشكور أخوي
رائد : العفوو
سكر خالد ومسح على وجهه بطفش
وبعدها دق على مجيد
مجيد رد بسرعه : هاه خالد
خالد : مافي اخبار جديده ؟
مجيد : لا
خالد : قبل شوي دقيت على واحد من اخوياه شفت مسج منه عازمه وبس قالي انه ماشافه ومايدري عنه
مجيد : عازمه !
خالد : ايه
مجيد بعد تفكير : طيب خالد عطني رقمه
خالد : مين
مجيد : خويه اللي تقول
خالد : طيب
فتح جوال سليم ونقله : ********
خالد : بس ليش ؟
مجيد : لاني شاك
فتح مجيد سبيكر : خلك معي
دخل الرقم بالجهاز ويحدد موقعه
وانصدم وهو يشوف المؤشر مع وين يأشر
مجيد : بنفس الفيلا
خالد : ياخوي هم عندهم عزيمه شكلهم
بدرمنصدم : نفسه .. نفسه
خالد : نفس وشو ؟؟
بدر : نفس البلاغ اللي عندنا
خالد : ووشو؟؟
مجيد بلع ريقه : وش قاعد يصير
بدر دز بسياره اسرع
مجيد مسك راسه يحس تشتت ذهنه
بدر كشرر : انا كنت حاس كنت حااااس
خالد : والبلاغ ايش ؟
مجيد : وحده من البنات عالقه هناك وهي اساساً حفلة بنات
خالد طير عيونه : يلعن شكله
مجيد : ايه والله
بدر قلبه يحترق : خالد تعال معناا
خالد : هذاني جاي بدون لاتقول .. اوووف
مجيد : شفيك ؟؟
خالد : ابوي يدق له ساعه
بدر : صررف وخل ردنا واحد حتى انا داق علي ومارديت
خالد : شقووله ؟؟؟؟
مجيد : قل انكم كلكم مجتمعين عندي وبدر نايم ماسمع الجوال وسليم يلعب بلايستيشن
بدر : صح
خالد : اوكي يلا
مجيد : 3 ونص

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


سليم ياخذ نفسه ويمسح دموعه : لا تخافين مستحيل اسويلك شي
هيفاء تبكي وتبكي
سليم يحاول يفكها ويفك فمها
هيفاء ماصدقت اللزقه تروح منها : انت انت اخو خالد صح ؟؟
سليم : ايه
هيفاء : انا اقرب لفيصل .. تكفى اترجاك انقذني انا خايفه ووالله خايفه
تمسك يد سليم بقوه
سليم تقطع قلبه عليها ويهديها : لا تخافين لاتخافين منهم مارح يسوون شي ان شاءالله .. مارح اخليهم ورح ترجعين البيت بخير
دخل رائد معصب : تستهبل ؟؟؟
سليم وقف وخباها : رائد بلا هبااال .. هذي تقربلي وانا مااسمح لك
رائد : هه حتى لو كانت اختك تحسبني بخليها ؟
سليم طير عيونه
رائد : يالبزر .. ابعد
دز سليم بقوه وطاح على الارض وربطه وسكر فمه
معاذ : يلاا رائد عجل *سكر الباب عليهم*
راح معاذ للبنات للغرفه الثانيه : انسوا صاحبتكم اوكي
سمر : فهمني فهمني بس ليش تسوون كذا ليش .. حتى احنا نخاف على نفسنا
معاذ : اطلعي انتي وبس
سمر : حرام عليك انا بعد اخاف على نفسي
هند دمووع تحس فاقده الامل : سمر اخوي يوسف ياسمر
سمر تناظرها بحزن
هند : بيذبحني خلاص
سمر ضمتها بقوووه : ياعمري انتي ماراح احد يسويلك شي باذن الله
هند صوتها اصبح ثقيل وبطيء وتحس ضعفت كثير : كان صادق
سمر ضامتها وهي تبكي
سمر تصرخ : وش تبي فيني قلي وش تبي ؟؟؟ انا بطلع بس قلي شتبي ؟
معاذ : اطلعي واعلمك
هند تمسك فيها لما شافت نظرة سمر : لالالا سمر لالالا
سمر وقفت بكل كبرياء
هند وقفت معها وتمسكها : لالالا سمر مستحيل تطلعين
سمر تناظر فيها : هند خلاص لازم واحد يضحي .. حرام وهيفاء وانتي وش ذنبك
هند : ماراح اخليك تطلعين لاآآآآآ
سمر تقنعها : هذا افضل حل صدقيني .. ومارح يصير لي شي ان شاءالله
هند توقفها : لاآآآآآآآآآآ انا رح اموت من بعدك لاآآآ
سمر تغمض عيونها وتفتحها بطولة بال
هند انهارت : خلاص لازم نطلع
ركضت هند للدريشه اللي تطل للشارع من وراء وفتحتها : انا بنط خلينا ننط
سمر ركضت وسحبتها : منجدك ؟؟
هند : تكفين سمر خلينا ننط خلينا نطلع من هناا تكفيين
سمر : لالا شوفي المسافه رح نمووت على طوول
هند تبكي بحرقه : بكل الحالتين ميتين والله
ضمتها سمر بقووه : ياعمري اقووي شوي تكفين
هند : وش نننتظر خلاااااص
سمر ببكاء : متفائله بربي ياررب


.
.
.
هيفاء منهاره وتبكي
وسليم منهار وهو يشووفها تغتصب قدام عينه ومو قادر يسووي شي
مربطه يدينه وفمه ..حط راسه ساجد يبكي بحرقه ومن كثر البكي ماعاد صار متوازن والصوره مو واضحه يحس انه بيغمى عليه والدنيا تدور فيه
فهد واقف الليله اللي كانت ببالهم رح تكون فله وساعة صدر واصبحت العكس تماماً ليلة نكد وضيقه
معاذ : يلا يلااا رائد
ووقف رائد واخذ نفس وراح لسليم وصقعه بالمسدس على راسه واغمى عليه وسحبه للفراش وسدحه بجنبها وكب على صدره احدى المشروبات وكب شوي على صدر هيفاء اللي فقدت الوعي
وطلع سكين صغير من جيبه وشق تيشيرت سليم بقوه وحط الكاس والمشروب عندهم
طلع رائد ووقابل معاذ واقف : الحيوانه رينادوه ماترد
رائد : بسلامتها .. يلا امش بسرعه
طلعووا من الباب الخلفي وفهد كان ينتظرهم بسياره
ركبوا بسرعه ومشوا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دخلوا مجيد وبدر وخالد الفيلا بعد ربع ساعه من الحدث وبعد مابلغوا الجهات المختصه بطريقهم
كل المكان معتم
مجيد ناظر بدورات المياه المجاوره : شكل سلمى هنا
خالد : أيش ؟
بدر : ايه صح
طلعوا لفوق بسرعه ويفتحوا الباب وعيى ينفتح وبعد محاولات كسر بدر الباب بكتفه
ودخلوا بسرعه واول غرفه واجهوها كانت الغرفه اللي فيها سليم وهيفاء
شهق خالد لما شافه ومجيد وقف منصدم بدر ركض بسرعه للاخر غرفه ع المرر ولحقه مجيد
بدر يحاول يفتح الباب ومانفتح
.
.
.
سمر وهند كانوا جالسات بزاوية الغرفه وضامين بعض وتعبوا من البكي ونشفت دموعهم وجالسه كل وحده توصي صاحبتها على كلام وتعتذر لها ع كل الماضي البائس وينتظرون يومهم الموعود .. وقفوا كلام لما شافوا مقبض الباب يتحرك
ماعاد فيهم يزيدون بالكلام بس هند شدت يدها على يد سمر
وكانوا يتابعون الباب بشغف
بدر يحاول يفتح الباب مره ثانيه ويهزه والبنات حديثهم الصمت
بدر بصوت هامس : سمر !
مجيد يتابع بأهتمام
بدر يكرر بصوت أعلى : سمر سسمر !!
سمر طيرت عيونها وبصوت مخنوق وهي تحاول توقف بصعوبه : بدر .. بدر
بدر لصق بالباب : سمرر انا بدر افتححي
هند رجلينها ماتحملها لما شفات الموقف وسمعت صوت بدر بكت بكاء طفولي كيف انها نجت
مجيد ابتسم
سمر فتحت الباب بسرعه وعلى شفايفها اعرض ابتسامه .. فتحت الباب بسرعه وناظرتها وعيونها ذايبه من كثر البكي : بدر بدر *مو مصدقه ورمت نفسها على بدر تبكي بشده*
مجيد وقف منصدم مايعرف وش يقدر يسوي
بدر انحرج من الموقف ولكن ضمها يهديها : خلاص سمر مافي شي يخوف .. يلا يلا نروح يلا
سمر بتعتعه : ايه بليزز خن نطلع بليزز
سحبها بدر يمشيها
سمر تلتفت لوراء بتعب: هند هند باقي هند
تعلي سمر صوتها : هند يلاا تعااالي
هند تبتسم وهي تبكي وتحاول تحرك نفسها دخل مجيد بدون لا يشاور نفسه
ونزل لها يمسكها : تعالي بساعدك
هند رفعت عينها تناظر فيه بصدمه
مجيد لأول مره يشوفها كلياً كذا ووضحت ملامح وجهها وعيونها الوسيعه ورحمها وهو يشوف دموعها : معليش وضعنا صعب اللحين بأنك تلبسين عبايه وكذا.. يلااا تعااالي رح نطلع من هناا
هند كانت تسمع مجيد بأهتمام ومستسلمه بكل مافيها وتحس كلامه راحه لها وتهز راسها بالايه مو مصدقه خبر خروجها
حاول يوقفها معه ومشووا لبرا .. وقفت هند فجأه : هيفاء هيفااء صديقتي
مجيد يناظر بالغرفه اللي تناظرها هند : اسمعيني لازم نطلع اللحين بسرعه لان بيجوون الجهات الثانيه وكل شي بينحل
مشاها معه بسرعه وهي مشت تبي تطلع وتفتك
.
.
.
خالد صقعه على الجدار : تلللللعب على ميييين ؟؟؟؟؟؟؟
سليم مو قادر يحمل نفسه وجايه مثل الهبوط بجسمه ومايقدر يستوعب شي : والله العظيم والله العظيم مالي ذنب بكل شي والله
خالد ماتحمل طيش سليم اللي زاد عند حده ومره منصدم : وصلت فيك تسووي ببنات الناس كذااا ياسليم ووصلت لكذا؟؟؟
ماامدى سليم يدافع عن نفسه الا خالد بقسه على وجهه وضل يبقسه لين جاء مجيد ووسحب خالد بقووه منه
ووراهم المسعفين اللي دخلوا بسرعه وتوجهوا لحالة هيفااء اللي الشباب ستروها
مجيد ماسك خالد : خالد خلاااص ياخالد
خالد منفعل : ابعد عني ابعدد
سحب نفسه خالد ورجع ورجف سليم ترججيف برجله طاح سليم مغمى عليه
دخل بدر بسرعه بعد ماحط البنات بسيارته وسحب خالد بقووه وصقعه بالجدار وصرخ في وجهه : خلااااص
خالد يحاول يفكك نفسه
شد بدر يده عليه : خلااااص اقووول
مجيد يحاول يرفع سليم اللي مغمى عليه وجو المسعفين يشيلونه
خالد : خخلووه ابذبحححه ابذبحههه الكلب
صقعه بدر بقووه على الجدار : بسس خلاااص
خالد : انت شااايف ووش يسوووي اخووك الكلب وتدافع عنه
بدر مره قافله معه ومو ناقص حركات خالد : خاااااالد صار اللي صار اللحين احنا نبي نطلع هينا بسسلام ووبس .. اهجد لأهجدك بنفسي
خالد بدأ يهدي نفسه وفك نفسه وطلع برا زعلان
طلعوا بعدها كل الشباب ونقلوا هيفاء وسليم بسيارات الاسعاف والمحققين والشرطه وجمس الهيئه متواجدين في المكان اللي بدأ يزعج بأنواره
مجيد رمى على البنات وراء عبايات وراح لبدر اللي كان واقف مع المسؤول وبين خطواته صوت من بعيد ينادي " الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر اشهد ان لا اله الا الله .... " *اذان الفجر*
مجيد ووقف يناظر بسماء يتأمل
بدر يترجاه : والله الموضوع شوي خاص ابيك توقف معي بهالحاله
الشيخ : احنا مستحيل نقبل بشرطك هذاا البنات يأنهم يرجعون مع أهاليهم أو انهم يجون معنا
بدر يناظر بشيخ بقلة حيله : اسمعني ياشيخ احنا رح نرجع البنات لبيوتهم مثل ماتطلب
الشيخ : هذا المكان مشبوه واحنا لزوم نقوم بواجبنا ونحضرهم للمركز وبنهايه انتم مالكم أي شغل غير انكم فريق جنائي يعني أتمنى انكم تقومون بمجالكم وتتركون اللي مايخصكم فيه
مجيد يحاكي المسؤول عليهم : استاذ احنا محتاجين وقفتك
بدر : بس
قاطعه الشيخ : انتهى
ومشى
راح بدر لمجيد والمسؤول يترجونه يوقف معهم على اوامر الهيئه
المسؤول بقلة حيله : والله مابيدي شي هم معهم حق .. نزلوا البنات من السياره حالاً وخلهم يركبون معهم .. سيقام عليهم التحقيق علشان نتوصل على جواب معين يفسر هذي الأحداث
بدر : بس يااستاذ
المسؤول : خلاص بدر .. يلا نزلهم واللحقوني للمركز نكمل الإجراءات
بدر يتأفف
مجيد سحبه : يلااا امش
راحوا للبنات
بدر : دايم الهيئه كذا
مجيد : يابنات انزلوا واركبوا مع ذاك الجمس فيه كم اسئله لازم تجاوبون عليها
هند : ايشش ؟؟ ماقدر لاززم ارجع للبيت لاززم
سمر : مانقدرر نتاخر خلاص
مجيد : والله احنا حاولنا بس اجباري
سلمى ضامتهم بخوف
بدر : معليش ياسمر غصباً عني والله .. رح نقابلكم هناك بس اركبوا معه
سمر : ايش رح يسوون لناا ؟؟؟
جو الشرطيين : يلاا
بدر : ماراح يسوون شي يلاا استعجلوا
نزلوا البنات الثلاثه وركبوا بسياره تابعه للمركز
راح بدر للشيخ : اسمعني ياشيخ هذول بنات عندهم أهل وانت شايف الوقت كيف يعني اهلهم اكيد منهبلين
الشيخ : رح نكلم أهلهم وبنطمنهم وبالعكس جيهتم لنا أأمن لهم ومنجى من انهم يتاخرون ببلا عذر دال على تأخرهم .. أهلهم بعد مايشوفون كيف القضيه ماراح يأذونهم بحكم انهم بنات مضلومين وانت وفريقك اللحقونا للمركز بس بعد ماتجيبون كل الادله كامله لكي تتضح الصوره لنا
بدر اقتنع بكلام الشيخ :ابشر ياشيخ
فتح الشيخ باب سيارته : يلا حافظكم الله
بدر بحزن : حياك الله
مجيد حط يده على كتف بدر : كل شي بيكون تمام ان شاءالله
بدر رفع راسه : متأكد انه معاذ واللي معاه
مجيد يهز راسه بالأيه
بدر : شفت انه حاقد علي ومدبر كل شي عشان يقهرني
مجيد : ياخي الكلام مو كذا .. الكلام كيف وصل لكذا ؟؟ شلون ؟
غمض عيونه بدر بطولة بال واخذ نفس : معاذ نذل
مجيد : حسبي الله عليه
بدر : يلا نرجع نشوف وش صار
مجيد : يلا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الخميس مارس 06, 2014 1:48 pm



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

البنات في المركز كل وحده حاطه راسها على الثانيه
هند : تتوقعون انذبح اليوم ؟
سلمى : ليش ؟
هند : يوسف اخوي
سلمى ابتسمت بانكسار : ولا نسيتي ابوي
سمر : وانا عمي ههههه لا واضحه الامور كيف بتصير
سلمى : اااه ان شاءالله نعدي
هند : يارب
سمر نزلت دمعتها : بنات هيفاء
سلمى : يارب تكون بعونها
هند : تعرفون عنها شي ؟
سمر : لا بس شكلها بالمستشفى اااه ياقلبي اااه
هند : يااارب كن معنااا يارب
سلمى : ياارب ياررب
دخل عليهم الضابط
: اثبتنا بعض الاجراءات ومن حضكم بأن كانوا الجانين معروفين ومااحتجنا نتعمق بالقضيه فكل شي واضح
طلع الملف : بس بسألكم عشان تأكدون لنا ان كانت الاسماء والاشكال هي نفسها او لا
البنات يهزون راسهم بالايه بقلة حيله
الضابط يقلب بالاوراق : عندكم الشبان الاربعه فهد رائد سليم معاذ .. صح
هند تذكرت : ايه ايه صح
سمر قاطعتها : لالا سليم مالو دخل والله
الضابط : مافهمت عليك ؟
سمر: سليم مالو دخل لانو كان مهدد منهم
هند معها : ايه ايه صح
الضابط يراقبهم بعلامات استفهام : بس هذا اسمه موجود بالجريمه
هند : ايه بس هو ماله دخل
الضابط يكمل : ماعلي اللحين كل شي رح نستفسر عنه بعد شوي .. هل في احد كان زايد ؟
سمر : لا اتوقع بس
الضابط وجنبه الرجل اللي يسجل المعلومات : أوكي المعلومات اللي وصلتلنا سجل عندك ..الجاني سليم في المستشفى حالياً سيتم استجوابه بعدما يعود له الوعي ومعه ثلاثه شبان قائم البحث عنهم.. والمغتصبه هيفاء سيتم اخذ المعلومات منها ايضا
شهقوا البنات : ايشش ؟؟!!!
هند توسعت عيونها مصدومه وانربط لسانها
سمر تعتعت : ايش اغتصبووها ؟؟؟ اغتصبووا هيفاااء ؟؟! اغتص
قاطعها الضابط : يابنت اهدي شوي ممكن ؟
سلمى نزلت دموعها بسرعه : كيف كيف كذااااا ؟؟؟
الضابط : هذا اللي حصل .. ممكن تسكتون محتاجين نسجل المعلومات واي شي رح نحتاجه منكم رح نطلبكم
دخل الشرطي مستعجل : استاذ ترا الجانين موقوفين اللحين
الضابط ووقف : زين ززين
البنات كلهم مصدومين ويبكون
.
.
.
معاذ من وراء القضبان الزنزانه "السجن" : تحسبني بخليك يالكلب ؟
بدر سحبه مع تي شيرته وصقعه بقووه : ان وش قايلك من اول هااه ؟؟ وش قااايل ؟؟؟
دخل الشرطي وسحب بدر من معاذ : بس بس بس
بدر منفعل : يمين بالله انا اللي ماني مخليك
معاذ يصرخ : تخسي والله تخسسسي
بدر : انا عطيتك فرص واجد بس انت ماتقدر اعلمكك انا يابن ال..
دخل الضابط وصرخ : بدر !!
بدر هدأ شووي
الضابط معقد حواجبه بقوه : كل فريق A12 يطلعون لمركزهم لو سمحتهم
بدر جاء بيطلع وقفه الضابط : بدر انت خلك بمكتبي جايك
معاذ بصوت صغير مستحقره : كلب
بدرناظر بمعاذ فوق تحت وطلع واللتفت الضابط لمعاذ : وش قلت ؟
معاذ لف راسه يلهي نفسه
الضابط : ياشرطي افتح الزنزانه .. وش قلت ؟؟
دخل الضابط عندهم وكان رائد جالس وضام رجوله وحاط يدينه على راسه وفهد واقف مكتف يده بزاويه ومعاذ قدام الضابط
الضابط يكرر وهو يسحبه مع بلوزته : وش قايل ياطويل العمر ؟
معاذ : ماقلت شي
الضابط دزه لبعيد : ايه ززين
طلع الضابط والشرطيين وراه
رائد غطاء راسه ولاحظه معاذ وركض له : رادئ لا تخااف ماراح يصير شي والله لاووريه هالبديرر صدقني
رفع راسه رائد : ياشيخ فكنا من كلامك هذااا مع وين نطلع منه
معاذ : ماعليك اجيبلك واحد يطلعنا من هنا بسهوله
رائد : بيعدموني يامعاذ وانت جالس تقولي كذا
معاذ : ابداً ماعليك
فهد بردت اطراف يده وينتفض وخانقته العبره : ماكان فيه داعي نسووي كل هذاا وانا قايل لكم من اوول خلكم من عيال الرحيل بس ماطعتووني
معاذ وقف منفعل : انت انطم انطـــم لأجي افرشك هناا
معاذ يكمل لرائد : خلها علي انت
رائد : هه على اساس عندك واسطه مع الحكومه ولا كيف وجاي تتحدالي بدر ياشيخ موت
معاذ ابتسم : اعلمك من بدر بشخص واحد

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فيصل طلع من الغرفه وهو ماسك راسه ووده ينهار ومسكر فمه
خالد يقرب منه : هوشش هووش هووش
فيصل ماتطلع الحروف من فمه : خ خالد
خالد يبلع ريقه ومسك يده ومشاه لمكتبه دخله وسكر الباب
خالد : فيصل اسمعني ترا
فيصل انهااار بكي : ياربيه ليش يارررب
خالد : استغفرالله يافيصل وش هالكلام انت
خالد جلسه على الكرسي وجلس يهديه
فيصل : خالد حررام والله حرااام والله
خالد حاس فيه وضمه وهو واقف
فيصل يبكي بحرقه ويشاهق بالبكي : انا انا طوول عمري اتخيلها زوجتي ليشش يسوون كذا ليششش ليشش .. والله انا احبهااا والله والله ياخالد انا احبهااا والله
خالد ضامه راسه بقووه وفيصل واصل لعند بطنه : هوشش خلاااص خلااص
فيصل يكمل بحرقه : والله ياخاالد انت شايف انت شااايف ليش يحرقوون قلبي ليشش ؟؟؟ وش ذنبها هي ووش ذنبهااا ياربي شذنبهااا ؟؟؟
خالد : خلاص يافيصل هدي هدي
فيصل : خالد خلااص هي ضاااعت وضااع شرفهااا ومجتمعك مايرححم احد ياخالد أذوهاا ياخالد اذوووها اذووها وطقووها ياخالد تتألم اسمعها تتألم وتوون ون يححرق القلب ياخالد من تشوفها ياخالد حالهاا مايسسر ماايسر والله ياخالد محد بيرحمهااا مححد
خالد يمسح على راسه : الله لا يووفقهم الله لايوفقهم
فيصل : هي شسوت قلي وش سوت عشان شلة بنات حرام يعزمونها على حفله ويجيها كل هذاااا وش ذنبهااا يؤذنهاا حححرام ححرام
خالد غمض عيونه وخنقته العبره ويتصنع القوه : صدقني حسابهم عند ربي صدقني مايروح شي عند الله ... الله لايووفقه بس
فيصل بعد عنه والدموع على خده : ميين اللي سووا كذاا مين قلي قللي؟؟؟
خالد سكت وعض على شفايفه
.. بعد ماهداه طلع خالد وترك فيصل بالمكتب وهو متوعد سليم ..
فتح الباب خالد بقووه وكان مجيد جالس مع سليم
التفتوا كلهم مستغربين
خالد بعصبيه : ممكن تفسرلي وش جالس يصير ؟؟
مجيد وقف بسرعه : خالد
خالد بعد مجيد اللي بوجهه : ممكن يالقذر تررد علي ممكن ؟؟
سليم ماتحمل تجمعت الدمووع بعيونه وخالد بسرعه مسكه مع تيشيرته وهزه بقووه سحبه عبدالمجيد
مجيد : خلااااص خالد تستهبل خللله
خالد : اغتصب البنت يامجيد
سليم انهار : لآآ مو اانا لاااااا
خالد صفقه كف على خده
مجيد : لا ياخالد مو هوو
خالد اللتفت له وبجديه : وانت وشدراك ؟
مجيد : اكيد يعني جالس يحلف ويقسم انه مو هوو
خالد : هذااا ماعنده مشكله لو يحلف بالمصحف مايهمه ربه خبز يدي
سليم حاط يده على قلبه ويبكي: والله انا مظلوم والله
خالد رفع اصبعه عليه : بتنسجن ياسليم بتنسجن وان شاءالله تنعدم
دخلوا الشرطيين : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
: محتاجين نستفسر من الجاني ان سمحتم
خالد ابتسم : تفضل
سليم يرفع يده لهم بعجز : والله ماسويت شي مالي دخل
خالد يدق جواله من ابوه طلع وسكر الباب وتركهم
خالد : هلا يبه
جاه الرد من ابوبدر بصراخ : انتم انهبلتم ؟؟ ووينكم عن البيت الساعه وصلت 8 الصبح ووينكم به طاسين ؟؟
خالد يبعد الجوال عنه ومكشر : ياخووي مشغوول انا ماتدق الا علي
ابوبدر : شغلووك الكوابيس قل امين .. لا انت ولا اخوانك السرابيت نادلي بدر خله يجي واللحين
خالد : بدر بدوام راح للدوام
ابوبدر : وليش مايرد حضرت جنابه ؟
خالد : اكيد انه مشغول .. لا تنسى اننا بدوام اللحين
ابوبدر : وسلايم هاه وينه فيه ؟
خالد : نايم عند مجيد
ابوبدر : خله يرجع للبيت امه مزعجتنا فيه وضيقتوا على الولد
خالد : ان شاءالله ابطلع واجيبه
ابوبدر : خله يجي خله يجي
خالد : خلاص بطلع من الدوام واجيبه لانه نايم هو
ابوبدر : حسبي الله عليكم بس
وسكر بوجهه
خالد مسح بوجهه بطفش
دخل خالد بسرعه لهم
سليم : وبعدها انا صحيت بهالشكل والله مالي ذنب
الشرطي يسجل
مجيد معقد حواجبه من سمع السالفه
خالد بهمس لمجيد : شو صار ؟
مجيد بهمس مثله : معاذ واحد نعرفه متخلف ومنقهر من بدر وحاب ينتقهم متوعده بينهم تتش وكذا ومعه اخوياه رائد وواحد اسمه فهد يبونه يجي البنت ومهددينه بسلاح فهمت
خالد يحاول يستوعب وهو يناظر بسليم اللي من البكي صاير وجهه احمر مائل للزراق وعيونه ذابله وهو جالس يجاوبهم بصوت عاجز
: انا مصدقك لان فيه شواهد وهم البنات اللي دافعوا عنك بذاك الموقف
سليم اخذ نفس عميق بأن فيه شواهد عليه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بدر : عرفت كيف تطلعها ؟
الضابط : اكيد .. كانوا كل اهالي البنات هنا جمعناهم وشرحنا لهم سالفتهم وغيرنا شوي من الاحداث بأنهم بنات مظلومين وانهم هم اللي طلبوا المساعده
بدر : مااحس انه شي مقنع
الضابط : وش تبي بعد ؟؟ خلاص هذا افضل كلمه نطمنهم بها وغير اني طلبت من الشيخ يكلمهم شخصياً وبأسلوبه يقنعهم
بدر : واقنعهم
الضابط : بلاشك
بدر : الله بس يستر عليهم
الضابط : الا شسالفتك مع هالحاله؟
بدر : ضايق صدري عليهم بنات ويواجهون مثل كذا حالات
الضابط : ماكل يوم نستلم لست مثل هالحالات وماتأثرنا كذا
بدر : بصراحه لان هذولي يصيرون صحبات اختي واختي كانت بنفس هالحفله معزومه فيها لكن رحمه الله ماراحت
الضابط : اهااا الحمدالله على كذا
بدر : ايه الحمدالله
كان بيطلع بدر ووقفه الضابط
الضابط : الا يابدر بينك انت والجاني شي ؟
بدر : اعرفه ويحب يستلطف معي كثير
الضابط : ههههههههههه بس كويس مااحل المشكله بهالسرعه الا انت
بدر يغمز له : تتوقع استاهل مكافأه ؟
الضابط : ايه طبعاً مجهزلك ملفات على مكتبك بتعجبك
بدر : ايه عارف عشان كذا مستانس انا
الضابط : ههههههههه الله يعينك

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ليلاً طويل اسطحب من مشرقات النهار
شركات ومفاوضات عديده
في المكتب يستقبل الملفات
: طويل العمر هذي ملفات المستجدين اللي برا
راشد : اوكي اوكي
فتح راشد احدى الملفات وانصدم به : هذا .. هذا حق مين بضبط ؟
: هذا ياطويل العمر مستجد ماله كثير من تعين وطلبوا منه يسافر
راشد يتصفح ملفه بتعجب كبير : بس هذا حتى ماعنده مؤهلات تفيدنا بالشركه.. شلون حصلتوه هذا ؟؟
: والله ياطويل العمر هو من طرف معاذ ولد الاستاذ عبداللطيف
راشد : اوكي اوكيه خلاص روح انت
ظل راشد مستغرب وماقدر يتحمل الاسئله اللي برأسه رفع جواله بسرعه واتصل على لصاحب الشركه ومؤسسها الكبير أخوه ابو سمر وجاه الرد بفخامته
ابوسمر : اهلين راشد
راشد : هلا هلا عبدالمحسن .. لايكون ازعجتك
ابوسمر : لالا مو مشكله صاير شي ؟
راشد : لا سلامتك بس حاب اقابلك بأقرب فرصه
ابوسمر بأستغراب : ليش ؟؟
راشد : شي ماراح تصدقه
ابوسمر : عجيب .. بس انا مو بالمملكه مثل ماانت خابر
راشد : خابر .. اليوم فتحت ملفات الجديده اللي جاتنا واستقبل ملف شخص بأسمك
ابوسمر : أيش ؟
راشد : عمر عبدالمحسن صالح الوافي
ابوسمر بصدمه : ياراشد انت تتكلم جد ؟
راشد : هذا الملف قدامي لو حاب اصوره وارسله لك تتاكده صورت
ابوسمر : كيف وشلوون ؟؟
راشد : لايكوون اللي علمي علمك ؟
ابوسمر : لا مستححيل مستحيل
راشد : والله هذا اللي اشوفه مومعقوله مطابق الاسم بهالشكل
ابوسمر : طيب انت شفته ؟؟
راشد : لا مابعد يقولون رح يجون بكره او بعده
ابوسمر : خلاص انا بحاول اجي بعد اسبوعين ان شاءالله وابيك تعطيني كل التفاصيل يوم بيوم
راشد : افااا عليك بس
ابوسمر : هذا هو المنجى هذا اللي ماجاء على بالي وابيك مثل مااعرفك تضبطني واللي خبري خبرك
راشد : ماله داعي توصي انت بس تعال
ابوسمر : ان شاءالله
راشد : يله مااطول عليك
ابوسمر : يلا مع السلامه
راشد: مع السلامه
سكر راشد منه ودخل ولده عبدالاله طفشان ورمى نفسه على الكنبه بطفش
عبدالاله : دااد انا خلااص ماقدر اتحمل يوم واحد من العيشه هنا ابي ارجع
راشد : وش صار على سمر ؟
عبدالاله ببتعالي : كل امورك مضبطه وحرمتها من الطلعه
راشد : ززين تسوي هذي ناويه تقلقنا مع عبدالمحسن هالفاضيه
عبدالاله : مو قادر اتحمل طفشت
راشد : اصبر ياولدي محتاجك اليوم اكثر من أي يووم مضى
عبدالاله : وشو ؟
راشد : بغيت اسئلك عن معاذ ولد عبداللطيف تعرف عنه شي ؟
عبدالاله عوج فمه بطفش : بالسجن
راشد : ايش ؟
عبدالاله : ايه بالسجن يترجاني لكني مطنشه
راشد : لالا عبدالاله انا ابيك تطلعه وحالاً حاااالاً بأي طريقه
عبدالاله : وليش ؟
راشد : مو حلمك تملك شركات
عبدالاله : امم ليش لا
راشد : وحلمك رح يتحقق بس ابيك تمشي معي حبه حبه


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


بدر طلع من الدوام وراح للمستشفى اللي فيه خالد ودخله
وانصدم بالعائله اللي كانت تبكي برا احدى الغرف وابوهم واقف بهدوئه
ولكن مشى وتعداهم ودخل غرفة سليم
وسليم كان منسدح بسرير ولافين على راسه شاش ولصقات على بعض الجروح اللي عليه
وقف مجيد اللي ماتركه كل وقته عنده
بدر : السلام عليكم
مجيد : وعليكم السلام
بدر : حمدالله على سلامتك سليم
سليم ببطء : الله يسلمك حبيبي
بدر بهمس لمجيد : وش سالفة الناس اللي هناك ؟
مجيد : هذولي اهل ذيك المغتصبه
بدر : اهاا
دخل خالد مستعجل : بدر زين انك جيت
بدر اللتفت له : كويس انكم نقلتوهم هنا
خالد : ايه .. الزبده ابوي يبيك اسبقني له للبيت وانا بجيب معي الزفت هذا
بدر : يووه صح ابوووي يلا يلا انا ماشي
مجيد يناظر فيهم ومتكتف
بدر : مجيد انت اطلع للدوام لازم تداوم اليوم
مجيد هز راسه بالايه : يلا انا ماشي .. سلامتك ماتشوف شر
سليم : الشر مايجيك
طلع مجيد سليم بحزن : وشلون يعني اجلس لحالي
اللتفت عليه خالد ورفع اصبعه وبدر نزل يده : اووص
بدر : سليم بليز اسكت
سليم نزل راسه
بدر سحب خالد معه وطلعوا
بدر : خف شوي
خالد : تدري هذي مين ؟؟ *يأشر على الغرفة المجاوره*
بدر بأستغراب : مين ؟
خالد : هذي هيفاء تصير لفيصل
بدر طير عيونه : منجدك ؟
خالد : ايه
بدر حزن : لا حوول ولا قوة الا بالله وش جالس يصير
خالد : مو يحق لي ادبجه ذا
بدر : بس سليم ماله دخل
خالد بجديه يقرب من بدر : بدر لعب بزران هو .. ماتعرف اخوك وحركاته
بدر : بس منجد سليم ماله دخل
خالد : لا ولو من قاله يماشيهم من الأساس
بدر يتنهد
خالد : وفيصل منهبل اللحين
بدر : معااذ هذا ماني مخليه
خالد : يلا رح رح لأبوي
بدر : اللحقني هاه
خالد : اوكي
طلع بدر وخالد دخل لسليم
سليم من شافه شبك يدينه
خالد وقف عند المغذي يتفحصه
سليم يناظر فيه بخوف
خالد لاحظ هالشي وقال وهو مايناظره : مهددينك بالسلاح اجل ؟
سليم عقد حواجبه : ايه
خالد : وليش ماقتلوك ؟
سليم : لاني مااستاهل
خالد : ليتني مكانهم كان استغليت الفرصه
سليم استحقر خالد ولف وجهه عنه
خالد : واحد مثلك يستحق يحرقونه بنار قبل لايقتلونه
سليم مكشر : انت ليش مجرم كذا ؟
خالد : لا مو مجرم بس فيه ناس تستاهل
سليم بحزن واضح : انا مدري ليش انت تكرهني حتى
خالد سحب المغذي من يده بقوه
سليم مسك يده يتألم : آآآه
خالد اخذها ورماها بزباله : يلا قم نمشي
سليم بحزن : لا انا لسى احسني تعبان
خالد مسكه مع صدره وسليم يحاول يفكه بسرعه : خلاص خلاص ولله
خالد يناظر فووق وشاد يده عليه : مايكفي انك عار علينا
سليم يهديه : خلاص والله خلاص
خالد فكه ودزه وهو معقد حواجبه : قم
سليم يحاول يوقف بصعووبه ويتألم من جنبه : تصدق انك طاقني اقوى منهم
خالد ابتسم وهو يشوفه يعرج : كفو اخبار حلوه
سليم بغى يطيح ومسك يد خالد يوازن نفسه
خالد سحب نفسه : لاتلمسني يالمقزز
سليم يحس قلبه يوجعه ومانسى موقف امس وتعبان نفسياً وناظره من فوق لتحت : انت كيف دكتور وانت تتصارع مع الكل ؟
ابتسم خالد : حق وواجب .. يلا امش
طلعوا وركبوا السياره وفي الطريق خالد يمسح على شعره طفشان
سليم يناظر فيه وبعدين قال : شفيك ؟
خالد ناظره باستحقار : والله انت مرتاح
سليم نزل راسه : استغفرالله بدينا
خالد : من متى مانمت .. صكني راسي منكم
سليم : ياحياتي ان شاءالله نرجع وتنام
خالد : لا تقولي حياتي تراك تستفزني
سليم : اسف
خالد يناظر بطريقه ودق جواله .. المتصل " ابوحمد " تأفف ورماه
سليم يناظر جواله وهو يدق بحضنه ومستغرب حركات خالد
خالد اللتفت له : وش تناظر ؟ وش تناظر ؟؟
سليم : لا بس اشوف الجوال يدق له ساعه يعني وماترد
خالد : وش دخلك ؟
سليم : اكيد احد يبيك
خالد : وانت وش دخلك ؟؟
سليم : ترا مو حرام واحد يناظر
خالد مسح بوجهه بطفش
سليم عرف انه عصب وسكت ونزل راسه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ابوبدر : وادق ادق ومحد يرد بالعاني ذي ترا
بدر : شدعوه يبه والله مثل ماقلتلك
ابوبدر : وليشش ماقلتولي الحقيقه ؟؟؟
بدر : ماحبينا نخووفك يايبه
نزلت ام خالد بسرعه من سمعت صوت بدر : بدر بدر ووين ولدي وينه ؟؟
ابوبدر يتأفف من شافها
بدر : مع خالد بيجي اللحين
ابوبدر جلس بالكنبه يحس انه عجز وجلس جنبه بدر : يبه لايضيق خلقك
ام خالد بصراخ : ووش فيهه ولدي ؟؟؟؟
بدر : خالتي هدي ماافيه شي والله جايين بطريق
وقفت جنبها ام بدر : خلاص نوره تعالي
وجلستها
بدر بهمس لابوه : انا موجود موجود
ابوبدر بعجز : وهذا انا مابعد سافرت وكذا تسوون فيني
بدر : لا والله يبه صدقني ماراح اخذلك وهذي مواقف تصير بأي لحضه بدون لا نحسب لها حساب انت بس لا ترفع ضغطك وتضييق خلقك كل شي ينحل بساهل صدقني
ابوبدر يتنهد
دخل سليم ووراه خالد وهو متوعده يتصنع القوه
نقزت ام خالد وركضت لولدها وضمته بقووه
خالد بصوته المبحوح : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
سليم واقف منصدم من امه
ام خالد تناظر فيه : سليم انت بخير مافيك شي ؟؟
سليم يناظر فيها منصدم وواضح من عيونه التعب
خالد يتنحنح وسليم بسرعه هز راسه بلا
ام خالد : اكييد ياولدي ؟؟ وينك اجل امس كله خليتني اشيل هم واقلق
سليم يهز راسه بلا
ام خالد تكمل : اجل وش هالجروح اللي بوجهك ووش هذااا ؟؟
سليم يناظر بخالد متوهق
خالد : يمه هو يهايط على الشباب لين طقوه
ام خالد شهقت : وشوو ؟؟
سليم يهز راسه بأيه
بدر : خلاص مافيه شي
خالد سلم على ابوه وجلس بطفش : مافيه الا العافيه
حاول سليم يمشي لعند ابوه وباس راسه وابوه مايناظره وواضح انه زعلان
ام بدر ابتسمت : حمدالله على سلامتك ياسيمو
سليم ابتسم بتعب وببطء قال : الله يسلمك
جلست ام خالد جنبه تمسح على شعره
بعد دقايق ابوبدر عطا بدر نظره
بدر قال : امم يمه خالتي معليش تخلونا شووي
ام خالد : ليش ؟؟
بدر : ودي نجلس احنا الشباب لحالنا
ام خالد : لالا مااقدر اخلي ولدي
سليم ابتسم بتعب وهو يناظرها : واخيراً ههه
ام خالد ضمته بهدوء
بدر : خلاص خالتي شوي
ام بدر ووقفت ووقومت ام خالد معها وام خالد مالها الا تسمع الكلام وطلعوا لفوق
ولجين لحقتهم اللي ماقدرت تنطق بحرف
ابوبدر رفع راسه يناظر بسليم وسليم كان منزل راسه
ابوبدر بهدوء : انا عندي ثلاث اولاد كلهم تقدر تتقبلهم الا انت
سليم رفع راسه بعين حزينه
بدر عض على شفايفه ماكان وده يجرح سليم
ابوبدر : قرفتني بدنياي والله قرفتني
سليم نزل راسه
ابوبدر يتكلم بنبره بارده : قلنا قبل مراهق وبيكبر مع الايام ومرت السنين خلقنا عذر ثاني قلنا طيش شباب وبيعقل والا وهو يزيد بطيشه ويفشلنا
خالد عدل جلسته وشبك يدينه يسمع بأهتمام
ابوبدر يكمل : كنت اقول ولدي لين استحيت اقولها لك بأمانه
سليم خنقته العبره وتجمعت الدموع بعيونه
ابوبدر من كلمه لكلمه ياخذ وقت يطلعها وقال : قلي ياسليم .. انت تبي تشوه سمعتنا ؟
سليم نزلت دموعه وقلبه يحترق
ابوبدر : قلي بس وش تبي توصلنا له ؟
سليم : ..
ابوبدر : اذا انتم ماتبوني اتكلم ماراح اتكلم ولا رح احسسكم انكم عيالي بعد .. بس انا قلبي مايطاوعني ودايم ابي عيالي يكونون بالشكل اللي انا ابيه ابيهم يكونون شي في هالحياه .. انا ماقصرت في حق احد أي احد يبي شي اوفره له وماردلكم بشيء
انا ترا مو اب سيء عشان تردون جميلي كذا
بدر : حشاك يايبه حشاك
ابوبدر : انا مسافر الليله لأمور تخص الشركه ووصيت بدر عليها وعليكم ..سمعتوني ولا ماسمعتوني ماعادت تفرق بما ان كلامي في البحر
بدر : ماعشنا الله يحفظك
ابوبدر ووقف : اشوفكم على خير انا رايح انام
بدر : نوم العوافي يارب
ابوبدر : الله يعافيك
طلع ابوبدر لفوق
سليم سند ظهره ياخذ نفس
ووقف بدر وسحب جواله وطلع برا
انشغل خالد بجواله وهو يشوف الاتصالات اللي من ابوحمد وماله خلق يرد عليه ويحس انه نعسان وفيه النوم ومتشتت ذهنه
رمى جواله وسحب ريموت التفلزيون وانسدح يتابع احدى المسلسلات الخليجيه ينتظر النوم يجيه وبعدها قال : سلايم بتلاقي جوالك بدرج في سيارتي خذه وفكنا منك
سليم :...
خالد استغرب واللتفت له ولقى راسه مايل ومغمض : سلايم .. سلايم
سليم :...
وقف خالد بسرعه وراح له ومسك راسه وحصله حار ومسخن : سلايم !!
نزل ابوبدر وبيده مفتاح سيارته وجواله ناوي طلع واستغرب : وش فيه ؟
خالد يصفق خدود سليم : سليييم *يحاول يسدحه*
ابوبدر انصدم وراح لهم : ششفيه ؟؟؟
خالد معقد حواجبه : لا بس مغمى عليه
ابوبدر جلس جنبه ويهزه
خالد : انا رايح اجيب مويه
وركض خالد يجيب مويه ووصى احدى الخادمات تجيب كمادات بارده
خالد صب يده شوي من المويه ومسح على وجهه: سلييم
ابوبدر : سلييم سلييم
فتح سليم عيونه بشويش : هاه
خالد يجلسه : قووم قوم
سليم مو واضحه الصوره عنده
ابوبدر : بسم الله عليك قوم قوم
سليم بنص عين يحاول يجلس نفسه
ابوبدر بسرعه وبخوف : قو قوم نوديك المستشفى
خالد : تبيني اوديك للمستشفى ؟
سليم يهز براسه لا
ابوبدر : الا الا يله يله
خالد : يبه مافي داعي شي بسيط
ابوبدر عجز باللي هو فيه جلس وحط راس سليم على حضنه : انسدح علي ياولدي *وجلس يمسح على شعره*
سليم ماقدر يتحمل الموقف وبكى على طوول
خالد يحط الكمادات على راسه ويضحك : تعبان نفسياً هههه
ابوبدر يمسح بيده على خدوده بعطف : بسم الله عليك ياولدي ماتشوف شر ماتشوف شر ان شاءالله
سليم يبكي بهدوء ودموعه تسبقه
خالد جالس جنب سليم ويعدل الكمادات اللي براسه
ابوبدر متأثر وحاط يده على صدر سليم يسمي عليه ويدعي له : انا الغلطان انا سامحني
سليم بتعب وبكاء : لا والله لا والله
خالد ميت من الضحك من الدراما وكل شوي يمسك ضحكته

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

:: عاد ليلاً بعد ليل وتلملم اهواف الصمت ::

دخل عليها بالغرفه وابتسم : يسعدلي مساك سموره
سمر تناظره باستحقار وعيونها حمراء من البكي ماسكتت
عبدالاله : اممم بصراحه وضعك مؤسف كان بودي اقول اطلعي وغيري جو .. بس نخاف عليك تعرفين بعد اللي صار
سمر :...
عبدالاله يناظرها فوق وتحت : انتي لسى تحاكين ولد الرحيل هذا ؟
سمر اللتفت عليه بسرعه وعليها اكبر كتشيره
عبدالاله : اهاا من النظره واضح انو مش ممكن
سمر : ممكن تتركني انام
عبدالاله : سوري الساعه 8 ماتعودت اشوف احد نايم بهالوقت
سمر : انا ابي ارتاح
عبدالاله : وانا ماراح امنعك بس ...
سمر : ...
عبدالاله بتعالي : نصيحه ابتعدي عنه لانه مابيفيدك بشيء مجرد استغلالين للثوره *ابتسم ابتسامه مصطنعه*
سمر تناظره باستحقار وهي ضامه رجولها


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


عمر اليوم مبسوط بعد مرور شهر تقريباً من وجوده بالغربه
استمتع كثير مع فادي وحصلت تغيرات كثير بحياته
لو تشوفونه اليوم ماراح تعرفونه لا من شكل لا من عقل لا من اسلوب
جالس يجهز شنطته ويرتبها استعداد لبكره ورجعته لأهله
وجايب شنطه صغيره مليانه هدايا حاسب حساب الكل فيها
والليله معزوم على اخر عشاء مع الزملاء توديع لهم
رفع بدر نفسه من الشنطه ووقف وحط يدينه على خصره يناظر بالشنط بابتسامه عريضه واللتفت للسرير مجهز لبس رسمي بمناسبة عشاء الليله
ووقف عند المرايا ورجع شعره على وراء ويستعرض باابتسامته بعد ماسوى لأسنانه تبيض

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

موقفين الشباب بمكتب الضابط ويتناقشون معه
الضابط : يعني اللي نقدر نتنازل عنه يمكن فهد بما انه اخف واحد فيكم .. وماشاءالله غير قضية الاغتصاب بيع مشروبات ممنوعه من المملكه
ماتوقع رح تطلعون منها يالحبايب
الشباب : ...
الضابط بنظرات استحقار : عندكم محامي توكلونه ؟
معاذ : ايه
الضابط دف لهم التليفون : كلم
معاذ رفع التليفون ودق

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بدر بالغرفه يفكر في سمر ودق عليها كم مره وماترد ضايق خلقه
وحاس فيها وراحمها كثير ومايدري فعلاً وش يسوي
قطع تفكيره الباب اللي انطق وانفتح
خالد يتنحنح : بدر !
بدر : هلا هلا خالد ادخل
دخل خالد : لايكون نايم
بدر : لا لسى تعال
جلس خالد في طرف سريره : آممم
بدر عدل جلسته : وش فيك ؟
خالد يقلب بجواله بتفكير : بصراحه ودي افاتحك بموضوع ويمكن مو في وقته
بدر : وشو ؟؟
خالد : مدري كيف ابدالك بس تعرفني اعطيك الزبده
بدر : وجهك يعطني علامااات موفهومه يلا تكلم
خالد : شدعوه .. لا بس انا افكر ...
بدر : افكر !!!
خالد : انا بصراحه جالس افكر اتزوج
بدر ابتسم بأنبهار من خالد : ايش ؟؟
خالد عقد حواجبه
بدر : تتزوج ههههههههه
خالد : خير !
بدر : اوكي ببتزوج ليش زعلان ؟؟ هذي الساعه المباركه
خالد مكشر : لاني مابي
بدر : الله !
خالد : بس خلاص بتزوج
بدر : جد ترا شي بيفرحنا كثير
خالد يهز راسه بالايه ويسلك
بدر : اجل نقول مبروك ؟
خالد : لالا وش اللي مبروك انا قلت افكر يعني بعدين ذا الشي
بدر : ماعليه توكل
خالد : انت شرايك ؟
بدر : انا اشجعك والله
خالد : مو عن .. بصراحه هي من الطبقه البسيطه
بدر : اهاا يعني موجوده حتى .. حركات يبو محمد
خالد : لا طبعاً .. اقصد يعني ماعلينا
بدر يحاول يتجاوب معه : اوكي بس ليش من هالطبقه يعني ؟؟
خالد : عاد هذا اللي صاير
بدر : بس انت تعرف اهلي يعني
خالد : ادري عشان كذا ابيك تساعدني
بدر بتفكير : والله اذا انت متحمس كم خالد عندي انا
خالد ابتسم ابتسامه مصطنعه : تسلم .. مابيك تفتح هالموضوع ابد انا جالس افكر
بدر ضحك : من عينيااا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

انا اعرفك لما الكل يجهلك
لما تحس بالضياع انا امانك
انا القلب اللي دايم يدعيلك
ولما الكل يتخلى عنك
بتلاقيني جنبك ..!


صمت ورائحة المنظفات تعم المكان والهدوء عارم فقد تأخر الوقت والمرضى نائمين في ذلك الوقت من الزمن ..
دخل الغرفه بخطوات هادئه والانوار الخافته وصوت التكييف يملىء المكان
ووقف بين الظل والظلام ومسك يدها بهدوء وحنان
تلامست الروحان في ظروف الزمان
واتاها بصوت هامس ابرده العنان : هيفاء .. !
اللتفت هيفاء لذلك الصوت وبنظرات تعبه تلتقط شتات الصوره بعين لامعه ونفس شاحب





... الجزء الحادي عشر من منطقة الشر !!
قريباً ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الأربعاء مارس 12, 2014 3:49 pm



** الجزء الحادي عشر **



.. السجن ..





رائد مازال ضام رجوله ومسند راسه على يده يفكر بالورطه
وفهد بالزاويه الثانيه جالس وضام رجوله ويدينه على بعض ومغطي وجهه
معاذ متربع ومكتف يدينه يهوجس
دخل الشرطي وفتح الباب المصدي : معاذ وفهد يطلعون للضابط
فهد رفع راسه مستغرب ومعاذ ووقف ورائد يناظرهم بأستغراب
معاذ : ورائد ؟
الشرطي : ماجانا بأمر رائد .. يلا امشووا
فهد ووقف ومشى بدون لا يفكر ومعاذ اللتفت لرائد ورائد مصدوم
طلع معاذ بدون لايزيد كلمه
المكتب ..
الضابط : حبيت اخبركم واقول من حسن حظكم ان بدأ فرجكم يقرب خصوصاً بعد ماجانا اتصال من وكيلكم
معاذ وفهد اتبسموا تلقائياً
الضابط : بس يجي رح نطلعكم لاننا محتاجين حضوره
معاذ بتفكير : وطيب ورائد ؟؟
الضابط : رائد ؟!! .. هه جريمه بحق نفس ويعتبر مهرب مشروبات ممنوعه من هنا وتسألون عنه بعد؟؟
معاذ نزل راسه بتفكير
الضابط : كنتوا اخف تهمه حصلت بذيك الليله فعشان كذا قدرنا نتنازل عنكم وامر رائد رح يحول للقضاة اللي هم رح يحكمون عليه بطريقتهم.. *رفع اصبعه يوجه على أمر* بس أنتم معاونون في اللي صار ترا
فهد حس بخوف
الضابط : اممم يمكن اكلم بعض الفرق الجنائيه واسمع منهم افضل وبما ان عزيزي بدر *وشدد على الأسم* واللي معه كانوا هناك شخصيأ فأكيد لهم تفسير أوضح
معاذ رفع راسه وعلى عيونه حقد واضح
والضابط كان يتكلم بطريقه مستفزه وكأنه يبي يوصله شي
الضابط : على العموم لنا كلام ثاني بعد مايسجل حضوره الأخ .. تقدرون تروحون ومبروك مقدماً
جاء الشرطي واخذهم
وبطريق معاذ يفكر بصمت ودخل وشاف رائد على نفس وضعه ويناظرهم بنظرات ينتظر منهم اجابه تفرحه او أي يكلمه تزيل من همه شويتين
رائد بهدوء تام : وش صار ؟
فهد جلس بعيد عنهم ولا اهتم بوجودهم ومتحسف على الايام اللي قضاها معهم وكل شي صار معهم وعشانهم هو هنا اليوم محبوس ومتورط بدوامه اللي ممكن ينفصل منه بسبت غيابه لا ولو كبر الأمر توصل للسمعه
ياعزتيلك
معاذ لف وجهه من الجهه الثانيه مايناظره : لا ماصار شي
رائد بنظرات استغراب وتوتر واضح يحس ان معاذ جالس يخبي عنه شي ومايبي يقول له
رجع رائد يضم رجوله اكثر  وهو مكشر نادم على كل اللي صار
واضح بأن الجاي مايسر ابداً

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سليم في غرفته ماقدر يجيه النووم من أمس مو قادر ينسى كل اللي صار
يبكي ويبكي على كل اللي حصل وانه ماقدر يسوي شي يهنونه الناس عليه
يتذكر كيف كانت تصرخ وتبكي بحرقه وهو يزيد بالبكي
حقد على رائد اللي كان يمثل عليه المحبه له وتذكر سالم اللي سلم عليه أمس وقاله سبب كرهه لهم
لسى تذكر ليش خويه سالم كان يحذره منهم وبشده وهو كان الغيرمبالي وهذا فايدة غبائه ونيته الصافيه مع الكل
كان بيده يسمع كلام سالم ولا يقرب منهم بالأساس ولا صار أي شي من اللي صار له بس حصل اللي حصل وكان عقااب له
ظل يبكي ويبكي على حياته وعلى شخصيته وعلى تفكيره
ووقف ودخل يتوضاً وسحب السجاده يصلي ركعتين ويبكي فيها بحرقه رحم البنات واشفق على حالتهم وتذكر كل وحده كيف كانت تبي تضحي عشان صحبتها بنفس الوقت خايفات على أنفسهم رحمهم وبشده .. شف كيف كانت تبي تضحي ! تبي تضحي بنفسها ماعندها مشكله.. بس برضو خافت على نفسها لأنها تدري هي وين وأي دين تستقيم وبأي مجتمع تعيش .. كانت قلوب الاناث على بعض قويه وكانت هناك رحمه بين بعضهم وكان هناك شفقه في حال بعضهم ..عكس الشباب تماماً
شاف الظلم شاف المعاناه اللي يعانونها من التحرش والأساءه والأذيه اللي اصلن مفقوده من اذهان بعض الشباب
كره نفسه الأولى اللي كانت تحب تسمع سوالف والمواقف اللي تزعج الاناث
كره البلاده اللي فيه واللي يلازمها بعض من الشباب
مافيه رحمه مافيه شفقه ابداً .. لأن عمرهم مافكروا لو شوي عمرهم ماتخيلوا نفسهم في موقف مثل كذا
طول ليل أمس وفجر اليوم كان سليم يبكي بشده فيهااااا وويفرغ كل احاسيسه فيها
وبعدها نام بدون لا يحس على نفسه وشهقات البكاء تصدر منه بخفه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


دخل فيصل الغرفه بخطوات هادئه والانوار الخافته وصوت التكييف يملىء المكان
ووقف بين الظل والظلام ومسك يدها بهدوء وحنان
تلامست الروحان في ظروف الزمان
واتاها بصوت هامس ابرده العنان : هيفاء .. !
اللتفت هيفاء لذلك الصوت وبنظرات تعبه تلتقط شتات الصوره بعين لامعه ونفس شاحبه
هيفاء قالت بصعوبه : م مين !
فيصل ضغط على يدها اكثر وقال بهمس : فيصل
هيفاء توسعت عيونها بصدمه وهي تتامل فيه وتحس نفسها عاجزه واخر شي توقعته حبيب الطفوله فيصل :...
فيصل يكرر بنفس الهمس : انا فيصل
هيفاء تجمعت الدمووع بعيونها ونزلت بسرعه بدون ماتستأذن لها ونفسيتها مره بالحضيض
فيصل مسح دمعتها : لا تبكين ياهيفاء لاتبكين
هيفاء لفت وجهها من الجهه الثانيه عنه وحطت يدها على فمها تبكي بصمت وبصوت يصاحبه الونين المؤلم
فيصل صارت عيونه تلمع دموع وهو يشوف حالها وسحب الكرسي لعندها وجلس ومسك يدها بكل يدينه يهديها ويطبطب عليها
هيفاء بتعتة بكاء : ف فيصل .. بليز روح قبل لايجي احد
فيصل : لا تخافين ماجيتك الا لأني ضامن بأن مافي زيارات بالهوقت
هيفاء بصوت مؤلم تبكي : خلاص والله كافي
فيصل يتابعها وهي مومعطيته وجهها نزلت دمعته وعض على شفايفه يحس بقهر وحزن شديد عليها وقال : والله ياهيفاء انا بجنبك ماراح اتركك ماراح اتركك
هيفاء تبكي بصوت طفولي وتحاول تمسك نفسها عن البكي بس ماتقدر

هيفاء من زمااان وهي تتمنى فرصه مثل هالفرصه بانها تقابل حبيبها فيصل
ولا حصلت والكل من صحباتها كان يعرف بقصتها ويحزنون عليها ولما جت الفرصه جت بأشين وقت واشين حاله تمر فيها هيفاء
تحس نفسها بهاللحضه خسرت كل شي كانت تتمناه خسرت كل يوم كانت تحسبه عشان تقابله بالسنه اللي بعدها بجمعتهم العائليه
اهلهم مايرضون بالاختلاط مثل أي عائله سعوديه محافظه
يصير ولد خالتها والوقت اللي يضمنون بوجودهم بنفس المكان هو العزيمه السنويه وفي الاعياد بس من شدة انقطاع الوصل الحاصل
ينتظرون اللحضه عشان بس تقزه بالنظر او يشوفها بالغلط
كل حياتهم كانت بمحط الصدفه وغير المشاكل العائليه اللي تصير بين اهلهم ساعدت على فراقهم كثيير
وبعد مرور من الزمن تقابله ويقابلها بضروف مؤلمه
هي بنسبه لها ماعادت تفرق ولا عادت تطيق الحياه ولا حتى النوع الذكوري
وبعد اللي صار قررت تتخلى عن كل احلامها وكل طموحاتها بالحياه وتنعزل عن الكل ..مو من اختيارها بل رغماً عنها


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الصباح الباكر بمدينة الرياض الجو معتدل في المطار بين زحام القادمون والمغادرون بتلك الكراسي الانتظار كان جالس عمر وفادي فيها
وفادي اللي مانزل الجوال من ايده وعمر يتأمل برايح والجاي ببتسامه
فادي وقف : يلا ياعمر بدنا نمشي
عمر بنظرات تعجب : ليش ؟ مارح يجوون الشباب ؟؟
فادي : مابعتئيد "مااتعقد" يلا نمشي
عمر وقف ولبس نظارته : يلا يلا
عمر يحاول يدق على معاذ ورائد بس مامن مجيب
عمر باتسغراب لفادي : فادي وراء الشباب مايردون ؟؟
فادي الللتفت له وهز بكتوفه مادري : مابعروف
عمر رفع حاجبه : توقعتهم بيستقبلوني والله.. خصوصاً معاذ بس يللله يمكن انه انشغل الله يحفظهم ويحميهم
فادي : شو ؟ هلئ لوين بدك تروح ؟؟
عمر : اممم اخاف اروح لبيت معاذ ومااحصله فمالي الا استراحتهم ودني لها يمكن يكونون الشباب مجتمعين هناك مثل العاده
فادي : اوكي مومشكله بس بدك تداوم للشركه بكير عن جد وجديد
عمر : ايه اكيد ان شاءالله
وقف عند الاستراحه ...
فادي : حمدالله على سلامتك
عمر : الله يسلمك  وييسرلك امورك فعلاً ماقصرت معي ماعرف كيف اشكرك
فادي : ولو شو ع هالحكي
عمر : تسلم تسلم
فادي : بشوفك
عمر : باذن الله
نزل عمر بعد ماودعه فادي وتركه بالاستراحه
وقف عمر عند الباب ويناظر بالاستراحه ورفع راسه فوق للسماء واخذ نفس عميق وقال وهو يحس بطمأنينه كبيره : آآآه فديييت ترابك يالسعوديه
وقرر يدق الجرس .. رن ورن ولكن لا من مجيب
طلع الحارس من غرفته مستغرب اللي قدامه بعدين ميزه : ايوا عمر ؟
عمر ابتسم ابتسامه مرحبه : اهلييين هيراس كيف حـــالك ؟ *مد يده صافحه*
ابتسم هيراس لعمر الحبوب ووصافحه وكله شوق : تمام
عمر : وش مسوي حبيبي ؟ ان شاءالله كل شي تمام ؟  اكل كويس نوم كويس ؟؟
هيراس : حمدالله حمدالله كويس ميه ميه
عمر : الحمدالله زين .. ايوا هيراس وين الشباب ؟؟
هيراس يهز راسه : مافي موجود
عمر : ولا أحد ؟
هيراس : لا ولا نفر هينا كلوا ماأجي
عمر باستغراب : ليش سلامات ؟
هيراس يهز كتفه ماادري : والله مابي مئلوم هادا يومين مابي شوف ولا نفر واحد اجي استراحه
عمر : غريبه والله ان شاءالله خير يمكهنم انشغلوا بدوامات ولا شي
هيراس يهز راسه بغير تأكيد
عمر : يلا اجل اشوفك على خير توني راجع من السفر وبروح البيت انام وان شاءالله اقابلهم باللييل
هيراس : ان شاءالله
عمر : يلا فمان الله
طلع عمر وركب اقرب تاكسي مار وحمل شنطه واغراضه فيها وراح لبيته
دخل بالحي حقه القديم ووقف عند الموقع المطلوب ونزل بعد ماحاسب التاكسي
ياربيه بمجرد مااعتب هذي الحاره يجيني شعور شي يضمني بكلي
شعور غريب شين وزين مادري كيف اوصفه
يناظر بالمارين واللي بدو يناظرونه بأستغراب وتعجب من شكله
فسخ نظارته واللي كانت من نوع جورجيو ارماني وناظر بسماءهم بدا يحس بأنه سماهم وبدا يحس بأنه غريب عنهم ويجهلهم كثير
سحب شنطته واغراضه ودخل للعماره وتوجهه لشقتهم دخل بهدوء ودخل اغراضه وبصوت هامس : mother  !
ترك اغراضه بجنب الباب وراح يتفحص المكان وبطريقه بالممر الطويل بشقه يسمع صوت مويه وترويش نوعاً ما
قرب للحمام وحصله مفتوح وطل بشويش
وانتبه بأمه تنظف الحمام بغفله ورافعه قميصها وتدعك المكنسه بالارض ومنشغله
ابتسم بشووق وحنيين لها : يمه !
صوت المياه المتدفق يصدر صوتً اعلى من صوته
عمر رفع صوته من خلفها: يمــااه
اللتفت الام بسرعه لصوت المنادي واندهشت برؤيتها لعمر
الام : عمــر !!
عمر ضحك وهو يدخل لأمه ويضمها بقووه وهي رمت المنكسه وضمته بقووه ماتوقعت وصوله اليوم بالرغم انه كان مكلمها أمس بس حب يفاجئها بقدوومه
عمر بعد عنها : يمه شرايك بالمفاجئه بس ؟
ام عمر حزنت بشوفته ومو مستوعبه ابداً بوجوده سحبته لها بقوه وضمتها : ياخـــلف أمي وأبوي أنت يالله لا تحرمني منك ولا من ريحة قدومك لي يالله ياكريم
عمر غمض عيونه بشده وهو بحضنها يحس بالحنان والعطف بحضن هالانسانه مو طبيعي
ام عمر سحبت ولدها لبرا الحمام
عمرضحك : شكلنا نسينا نفسنا داخل
ام  عمر تمسك خدوده : يازينك ياوليدي حمدالله على سلامتك ييمه.. بس كنك متغير يايمه
عمر ابتسم بخجل ونزل راسه : مغير شوي من ستايلي .. فلا تدققين ههههه
ام عمر بتركيز : لحيتك ؟؟؟ ايه والله لحيتك *منبهره*
عمر ابتسم
ام عمر بنبره ضيقه : ليش ياولدي كذا ؟؟
عمر : يمه والله الضروف هناك اجبرتني اغير من مظهري شوي
ام عمر تهز راسها بأسف
عمر عوج فمه : بس احس اني زنت شوي
ام عمر ابتسمت بعفويه له وهي تتأمل بعيونه تحس نفسها ماشبعت منه سحبته مره ثانيه له وهي تبوس جبينه بشوق
عمر يضحك بخجل : يمه حسيت اني بزر ههههه *سحب راسها وباسه ثلاث مرات* الله يخليس لي يارب
ام عمر : اميين اميين يارب و طول عمرك بعيوني صغير
عمر : يابعد عمري انتي
دخل عمر يتروش بعد ماجلس مع امه اكثر من ساعه بسوالف وضحك
وحب بعدها يرتاح وينام كم ساعه


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


مجيد جالس بحديقة بيت ابوبدر ويشرب القهوه والهواء بارد وجميل
وجالس جنبه بدر يقلب بالاوراق حقت الشركه اللي وصاهم عليها ابوه
مجيد يفكر وهو يناظر بالعصافير وبعد دقايق قال : بدر كيف حال سمر ؟
بدر رفع حاجبه ونفس الوقت مشغول باللي بأيده : قايلك ماترد علي
مجيد : افااا .. لا يكون فيهم شي بس ؟
بدر رفع كتوفه : بصراحه بعد حال صاحبتهم متوقع كل شي  
مجيد : طيب بدر اقولك شي بصراحه
بدر بدون نفس : تفضل
مجيد : بصراحه احسني طحت فالغرام ذا
بدر يتنهد : انت اصلن تبيها من الله
مجيد : لالا عاد حرام عليك صح اني اتكلم واجد واتحلطم لكن ماكان بنيتي بس يوم شفتها تغير كلامي
بدر : مين ؟
مجيد ابتسم : هند
بدر يستغفر : كنت حاس
مجيد : والله اني طول الوقت افكر فيها وراحمها مسكينه والله
بدر : لا احلف وسحبت على البقيه كلهم ينرحمون
مجيد ضحك : الا الا يعني رحمتهم كلهم يعني
بدر سكت
مجيد يشرب القهوه ويفكر بعد دقائق من الصمت اللتفت لبدر : بدر !
بدر يناظر بالاوراق : هممم
مجيد : انا حاسك مو على بعضك
بدر : ليش
مجيد : احس جايك برود مو من العاده فيك شي ؟
بدر بعد لحضات تنهد وحط الملف : لو اتكلم مارح اخلص
مجيد يناظر فيه بأنصات ينتظره يكمل
بدر ياخذ نفس ورجع ظهره على وراء : والله كمية قهر اختصرها بسكات
مجيد يبتسم فيه الضحكه
بدر حط عينه على عين مجيد : جد والله
مجيد ضحك : والله اني حاس بس فل الشريط يلا
بدر : اليوم رحت اقابل الضابط على قضيتهم وليتني ماقابلته صدمني بقرارات الصادره
مجيد تذكر : ليش شصار ؟
بدر : قال اننا بنتعهدم ونتنازل عنهم
مجيد حط الكوب بهدوء : وليش ان شاءالله ؟
بدر : آآآخ يقولي ان تهمتهم مجرد معاونه يعني
مجيد بعصبيه خفيفه : معاونة مين ياحبيبي وقضية اغتصاب وتهريب يستهبل ذا
بدر يهز راسه بالأيه : ايه يقولك انه اللي اثبت لهم بأن كل هذا اقام عليه واحد وهو خويهم رائد ذا .. وهو اللي بيتمشور معهم اما البقيه بيفرج عنهم ومسكوا على الوسيط بينهم
مجيد : مين الوسيط بعد !!
بدر : الوسيط اللي مضبط لهم بنت ومسكوها بعد وبيحققون معها .. الزبده هذا اللي فهمته
مجيد : ياكرهي بعد لرائد .. مير احسن
بدر : بس معاااذ هو الأم هو اساس البلى
مجيد : عارف وربي كلهم يستاهلوون أكثر بس شنسوي بعد
بدر سكت وبعدها قال : وجتني رساله الصبح من سمر قفلت معي بعدها
مجيد : اماا !! وش قايله ؟؟
بدر بعين ناعسه : تقولي ماعادت الايام مثل قبل وعمي منعني من الطلعه خلاص وماباقي الا شي واحد ممكن تسويه لي او بالأصح فرصه وحده وهي اخر فرصه ممكن تخلينا مع بعض وهي انك تتزوجني برضاء الكل .. اعتبر هذي اخر رساله مني ولا تتوقع مني الرد .. باي
مجيد يسمع بأنصات ومصدوم : ايوه !
بدر ناظره بعين ساخره : بس
مجيد ياخذ نفس وتربع بالكرسي بحماس وشبك يدينه باهتمام وقرب منه : وانت وش بتسوي ؟
بدر رفع كتوفه بمادري ويتنفس بهدوء
مجيد يتأمله وينتظر كلام منه واضح من بدر انه عاجز عن القول والفعل بعد
بدر رجع راسه على وراء ومرر اصابع يده على شعره بطفش وحيره
مجيد يحاول يهديه : ماعليك ان شاءالله كل شي بيكون تمام
بدر على نفس وضعيته وكتف يدينه : انا رح افاتح اهلي بالموضوع
مجيد يناظره وساكت
بدر : جد لازم
مجيد : " كلام بدر صح لازم يفاتح اهله وهذا الشي الوحيد اللي ممكن يسوونه وان شاءالله يتحسن وضع بدر مع سمر ويحقوون امنيتهم "
اللتفت مجيد يتأمل بالملفات منتشره بأهمال على الطاوله قدامهم وشد انتباهه ملف سحبه من تحت الملفات ورفعه يناظره بتدقيق وعلى راسه استفهامات وقال : بدر !
بدر مغمض عيونه : هممم
مجيد : تقولي هذي ملفات شركة ابوك صح !
بدر : ايه
مجيد : شف شف
بدر فتح عيونه وعدل جلسته يناظر
مجيد بأنبهار : الوافي
بدر يناظر بالملف بشبه صدمه : ..؟!!
مجيد : وش السالفه
بدر : مم مدرري
دخل ابوبدر بسيارته الكبيره بالباركينج ونزل بهدوءه ومشى وانتبه ببدر ومجيد وقال من بعيد : ياهلااا بعيالي صبحكم الله بالخير
ابتسم مجيد بسرعه بعفوية لابوبدر له وكيف يعامله بأنه ولده تماماً
الكل : اهلين صبحك الله بنور
وقف بدر بسرعه : هلا هلا يبه تفضل عندنا ابيك بموضوع
ابوبدر كان ناوي يدخل البيت بس لما شافهم يبونه راح لهم على طول
سلموا عليه وباسوا راسه
ابوبدر : الله يعزكم
جلس ابوبدر على الكرسي وجلسوا من بعده
ابوبدر يناظر بالملفات بدهشه : وشذا ؟؟ ملفات الشركه ؟؟
بدر : ايه طال عمرك
ابوبدر بضحكه : ماشاءالله اجل مجتهد يابدر من اللحين
بدر ابتسم : مثل ماوصيتني طال عمرك
ابوبدر حط يده على كتفه : اصيل ياولدي اصيل ويلومني بك والله
بدر : ماسويت شي الله يحفظك
ابوبدر : بس ابشرك تراني ماني مسافر
بدر ومجيد بصدمه : ليش ؟
ابوبدر طير عيونه بدهشه مرحه: اااه صدتكم تبوني ارووح هااه ؟؟
مجيد : لالا وش دعوه عمي بالعكس
ابوبدر يغمز لهم بضحك : لالالا ترااا واضحه كلكم انصدمتوا وقلتوا ليشش تبون الفكه ااه بس ماتوقعتكم نذلين وتبون فراقي
بدر : هههههههههه ماعشنا يايبه
ابوبدر : لا بصراحه سمعت اخبار من رئيس احدى المنافسين راجع .. عندنا ياولدي تنافس قووي معه وترشيحات بين بعض منافسه قويه بين شركتنا وشركتهم وهم مو بسهلين لازم نشد الهمه عشان كذا هونت وكنسلت السفره مااقدر اخليهم يستلمون الشغل بغيابي فوقت مثل كذا
مجيد وبدر : اهاا
ابوبدر يكمل بحماس : فيها ربح ولا خساره .. وياعيالي ماهي خساره بسيطه قوويه والله
بدر : طيب يبه بسألك *سحب الملف حق الوافي* هذا الملف وش حقه ؟
ابوبدر ناظر بالملف وطير عيونه بدهشه : هه هذا هو اللي اتكلم عنه من اليوم وصلتم خير.. ذا الوافي منافسي وعدوي الله يكفينا شره ..هييه وين اياام قبل كنا انا وياه شركات ومستثمرين بسيطين وشف ربك كيف قلب الحال من حال تجر هو وصار من الهوامير وانا ولله الحمد نجحت بشركتي بعد وتدور الدنيا وترجعنا منافسين بهالمستوى .. عاد معه الوضع مب سهل واللي تحته اسميهم مدمرين اعوذ بالله منهم
بدر كشر وضاق خلقه وهو يسمع كلام ابوه لهم وكرهه
ابوبدر يكمل بغفله : وعاد سمعنا خبر جيته من برا قلنااا نغير برنامجنا ونحسب الامور صح
بدر تذكر ابوها وانه مسافر وبيرجع وناظر بمجيد مصدوم وفيه الضيقه ومجيد بادله الشعور وصديقهم الصمت ويتابعون أبوبدر
ابوبدر قلبت ملامحه الى الكراهيه وقال وكأنه يتذكر فعايله معه : الوافي هذا خسيس دنيء كل امواله سرقه خدع واحتلال وفيه من هو اللي واقف معه ويسانده على الخطاً فهو منافس غير عادي
بدر نزل راسه بحزن وشبك ايدينه مقهور
ابوبدر بأستغراب : وش فيكم حزنتوا ؟؟
مجيد رفع راسه بابتسامه : لالا بس جالسين نفكر كيف نحافظ على مقام الشركه من الخساره وكذا
ابوبدر : اييه ايه الله كريم ان شاءالله الله يقدرنا
الكل : امين
ابوبدر : وانا عني مب خايف من احد اعلى مابخيلهم يركبونه
مجيد هز راسه ببتسامه
وقف ابوبدر وهو يشم هواء : ماشاءالله الجو زين
مجيد : ايه خطير
ابوبدر يغمز لمجيد : يبيلنا طلعه
مجيد : على شورك ياعمي
طلع خالد معقد حواجبه من البيت ومر متوجهه لبرا
ابوبدر انتبه له وطير عيونه ومن بعيد نادى : خوووويلد
خالد اللتفت لهم وهو يتأفف :  سم يبه
ابوبدر بأبتسامه عريضه : تعاااال عندناا
خالد يوريه ساعته ويأشر عليها : والله متأخر
ابوبدر : اقووول تعااال بس
خالد يتأفف : يالليييل
راح خالد عندهم : السلام عليكم
الكل : عليكم السلام
ابوبدر : وش فيك مار من عندنا وماتعبرنا ؟
خالد معقد حواجبه : والله يبه اني متاخر عن الدوام
ابوبدر : ووبس طول عمرك بدوام ؟؟
خالد : وش اسووي يبه
ابوبدر : يعني ماقدر اشوفك الا بدوام ؟
خالد تكتف : تامرني على شي يايبه ؟
ابوبدر بتعجب اللتفت لبدر ومجيد : اللحين هذا وش فيه يكلمني وكني عدوه ؟؟
خالد : لا والله بس اني متاخر منجد
ابوبدر : ترا احنا بننتهي اما الدوام مب منتهي ماهي مشكله تجلس معنا مب طاير دوامك ذا انا وهو انا وصاحب شركه ماحرصت مثلك
خالد : يبه ترا حتى مايمديني اضحك
بوبدر شهق : شبلااه ذا ؟؟
مجيد وبدر : ههههههههههههههههههههههه
بدر بقلة حيله : يبه خله خله
خالد : انا بمشي
ابوبدر : توني مابعد خلصت كلامي
خالد رجع يتكتف بطولة بال : ..
ابوبدر : خلاص رح سديت نفسي عن السالفه
خالد مشى على طول : فمان الله
ابوبدر : اعوذ بالله مانشوفه ودايم اخلاقه زفت
مجيد مبتسم يجامل ابوبدر
راح ابوبدر لداخل وماباقي الا مجيد وبدر
مجيد اللتفت يناظر بدر بصمت وبعدها سحب راسه لحضنه


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بالسجن حيث كبت النفوس وفراغ الذهون وطول الأنتظار
دخل الشرطي بصوته المجرش : معاذ وفهد يطلعون افرااج
وقف فهد وطلع بسرعه واضح عليه مستانس وقف معاذ بعدها ورائد رفع راسه يناظره بصدمه شلون بيطلعون وكذا بدون مقدمات او تلميحات مسبقه
حس رائد ان معاذ فعلاً يخبي عنه شي
معاذ عيونه تفسر كلام ويبلع ريقه
رائد بأحباط : افراج ؟؟
معاذ يهز راسه بأسف
رائد يحاول يعدل جلسته وبنبره جديه : وانا يامعاذ ؟ انا وش رح اسوي ؟؟ وش رح اسوي مين بيطلعني من هنا وكيف اطلع منها اصلن ؟؟.. قلي وش رح اسوي هناا ؟؟
معاذ مرر اصابعه على شعره بطولة بال وهو ياخذ نفس عميق رافع راسه فوق بعدين ناظره بحده وببتسامه مكاره : محد قالك اغتصبها
رائد بصدمه طير عيونه
معاذ يكمل ببرود : ولا احد قالك جب مشروبات من برا عشان تغري رينادوه
رائد : وشو ؟؟
معاذ يهز راسه بأسف ومكر : هه محد قالك سو كل هذاا *وجهه أصبعه له وبتشديد* انت اللي سويت كلشي من راسك
معاذ طلع من السجن وسكر الشرطي الزنزانه
رائد ووقف من وراء القضبان : انت منجدك ؟؟ هيه وش تقوول ؟؟
معاذ ابتسم وهو يناظر رائد كيف محترق قلبه : انا اهم شي نفسي ومااثق بأي أحد وماعمري وثقت فيك ولا بغيرك فأستريح  
رائد مسك القضبان يهزها ويصرخ: وش جاااالس تقووول ؟؟؟ انا طوول عمري واقف معك وحااسبك اكثر من اخوو وانا اللي مطلعك من حالتك المريضه مع ابوك .. انا اللي وقفت معك عشان ذوليك العيال واخر شي هذاا ردك ؟؟؟؟
معاذ رفع ايدينه بأستسلام وهو يضحك بأستفزاز وطلع
رائد انهااار بكي وهو طول وقته ماسك نفسه عن الدمعه : يالككككلب ياانااكر المعروووف والله مااخلييك والله *قبض بيده* ااااه يالحقيير

طاح رائد على ركبه منهاار يسب ويلعن نفسه وعلى صداقته مع معاذ طول السنين اللي راحت واللي توه يشوف وجهه الثاني وماتوقع منه ابداً
.
.
دخل معاذ متأخر ولقى عبدالاله جالس  بالمكتب
معاذ بدهشه: عبدالاله !!
الضابط : اخيراً جيت يلا ووقع على هالاوراق وهي تعهدات ان شفنا عليك أي حركه بايخه بالايام اللي جايه تذكر ملفك مهدد عندنا
فهد ياخذ نفس عميق : الحمدالله الحمدالله
الضابط : كويس ان موكلكم جاء اليوم ولا اضطريتم تجلسون هنا اكثر
معاذ ابتسم لعبدالاله بحب : بعد عمري ياعبدالاله ماتقصر
عبدالاله يناظر بأضافره يلهي نفسه وحاط رجل على رجل وبتعالي وبرود قال : مبروك
معاذ وفهد : الله يبارك فيك
وقعوا وبصموا بالاوراق وطلعوا
وبطريق بعد مانزلوا فهد ببيته
عبدالاله : فيه كلام حاب اوصله لك
معاذ بأستغراب : تفضل
عبدالاله بتعالي : انا ادري انك كنت ناوي على سمر بنت عمي رغم انها بنت عمي الا اني جيت اليوم وطلعتك .. كيف تعاملي ؟
معاذ بصدمه : لالالا والله مب انا هذا رائد
عبدالاله يهز راسه : اوكي انا بنهايه اصدق اللي ابي اصدقه يعني موبحاجة تبريرك
معاذ سكت متوهق
عبدالاله : اسمع اللي بقوله لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merushy z.
مؤسس الموقع وعضو القروب
مؤسس الموقع وعضو القروب


عدد المساهمات : 44
46
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: رواية احذر منطقة الشر   الأربعاء مارس 12, 2014 3:57 pm


دخل خالد مكتبه وهو طفشان ومحتار ويفكر وكان مدير قسمه جالس بمكتبه يطقطق بالقلم ينتظره
خالد : دكتور ناصر !
ناصر : انتظرك
خالد وهو يجلس بكرسيه : حياك معليش تاخرت نص ساعه
ناصر ابتسم ابتسامه مصطنعه : نص ساعه انتظر
خالد بجديه : اسف مااكنت ادري انك تنتظرني
ناصر ياخذ نفس ويهز رجوله بتوتر : خالد
خالد يناظر فيه باستغراب : هلا
ناصر اللتفت له وبنبره جديه : متى رح نخلص من سالفة الولد ؟؟
خالد تذكر : اسمعني دكتور ناصر انا اتفقت مع ابوه وهو قال خذ راحتك بتفكير
ناصر يناظر خالد مستغرب : وش تاخذ راحتك بتفكير ؟
خالد لعن نفسه على غبائه : لا بس حابين نتفق انا وياه وهو خلاص متعاون معي ومسلم لي الأمر على راحتي .. يعني خلاص متفقين
ناصر يناظر بخالد ومو مقتنع
ناصر : ياخالد انا مابي الولد ياخذ كل شغلك وتفكيرك احنا عندنا امور اكبر من كذا بكثير ماابي تعلق مصيرك فيه افهمني ياخي
خالد يتنهد : افهمني انت ياخي ماعلقت نفسي ولا شي انا جالس اقوم بواجبي مثل الناس
ناصر : مو بكذا موو بكذاا تصرفك هذاا غلط تفهم غللط اللي تسويه غلط غلط
خالد وقف : دكتور ناصر انا ماعندي شي ازيده ودايم احاول ارضيك بس انت ماتبي ترضى وش اسويلك ياخي
ناصر وقف مع خالد وراح لعنده وحط يده على كتفه : خالد انت دكتور ممتاز وشغلك ممتاز ولكنك مالك كثير من تعينت يعني لسى خبرتك قليله بالمرضى والنفس عشان كذا انا مابيك تفتح لنفسك مجال اللي كثير جربوه .. انا ابي مصلحتك صدقني
خالد بطولة بال : طيب
ناصر : خالد تراني اتكلم جد
خالد : خلاص طيب
طلع خالد من مكتبه بعد ماانتهى الحوار بينهم وهو ضايق خلقه راح لغرفة حمد ودخلها
كان حمد نايم وعليه صفايح والدم وجهاز الاكسجين بخشمه واضح انه يتنفس بصعوبه
يتأمل فيه ومدخل يدينه بجيوب بنطلونه يفكر
(خالد)
مسكين هالولد يتألم كثير والمرض اقوى منه بكثير يحاول يتحمل ويصبر وحالته تزيد
كنت استغرب ليش يخاف من ابوه ولكن بعد ماشفته عرفت كيف بجاحة ابوه ونمط حياتهم وجهلهم
اذكر اول مادقت علي امه تترجاني وتصيح باني امسك حالة ولدها اللي على قولها بأني الوحيد اللي استلطفني وانا بصراحه كنت انسان بليد الاحساس ومااكنت ارتجي من نفسي شي
دايم اشوف نفسي حجر ولا بالاصح اتصنع كثير بس من بعد ماشفت صبر الولد هذاعلى ماآسيه وماعليه أصيب أيقنت اني ماجبت ربع هالولد
طفل يعاني بحياته بأزمة الفقر والعنف والذل والهوان ومرض خبيث يمثل القوه ويعكس الصوره اللي هو عليها
وش بقى من الصبر انت
انا ولا شي بنسبه له انا حتى مامتلك الصبر
تعلق فيني هالولد وعلقني فيه .. انا محظوظ بأن هالولد قدر يمشي معي رغم عدم ثقته بأحد .. ولكني مشكلتي معه أكبر بأني اليوم عاجز عن رد له ثقته فيني
مسك خالد يده يتأمل فيه واللي عليها بقع زرقاء واللوان غامقه
( خالد )
اااه ياحمد السرطان يمشي بدمك *يناظر بالصفايح والدم اللي يدخل فيه وتفيده* كل هذا مؤقت كل هذي مجرد محاولات .. سبحان الله ياحمد هالسرير وهالوضعيه كم واحد مر فيها وعانى قبلك واليوم نسته الدنيا وراح .. اسئل الله أن يشفيك ياحمد قد ماتعاني في حياتك ويمدك عمر
طلع خالد وترك حمد وحيد وراح لفيصل للمكتب
دخل عنده بعد ماطق الباب : فيصل ؟
فيصل حاط راسه على الطاوله ولما سمع احد داخل عليه رفعه بهدوء
خالد سكر الباب وجلس على حافة الطاوله : وش فيك ؟
فيصل يمسح دموعه ويتنهد : ابد والله
خالد : عشان هيفاء !
فيصل ابتسم وتنهد : ابوها حاله مايسر جاني الصباح و قالي مابغى احد يعرف عن الموضوع شي وأمني بما اني الوحيد اللي اعرف من عائلتنا الكبيره بأني اخفي كل اللي صار
خالد : زين زين
فيصل يناظر بطاوله ويهوجس : سبحان الله كان ابوها مغرور واليوم باع غروره وعينه ماتشوف الا ارضه
خالد يتنهد : الله يكون بعونهم
فيصل حط راسه على الطاوله
بعد لحضات خالد مسح على شعر فيصل وقال : يارجال هونها وتهون لازم نرضى بقدر الله
فيصل وقف وتكتف ومشى  بخطوات بطيئه عن خالد شوي وقال : اكثر واحد يعرفها انت ودايم اسولفك عنها ولاجاء اليوم اللي اضمن انها بتكون موجوده فيه كنت اخذك معي نروح للمول اشتري لي شي خصيص لهالعزيمه ودايم اقولك معاناتي وحبي لها وكيف اتحمس لها في كل سنه *ورجع يشدد على الكلمه* كل سنه
واليوم تجي تهديني وتقول هونها وتهون ولو تجي عليك واحد ماله عندك الا كم يوم لا تعرفه ولايعرفك ومنجلط فيه وخايف عليه يجيه شي .. يجيــه شي مو جاه شي بعد
خالد بنظرات صدمه : أيش ؟
فيصل اللتفت له وكله حقد : انت اخر واحد يفكر انه يهتم باحد .. اهم شي نفسك انت مايهمك احد اصلن فلا تجي اليوم وتسوي نفسك تحس فيني وتفكر فيني وتهديني .. انت كيف تتجرأ ووتتكلم في هالموضوع من البدايه وانا اعرفك ماتحس في أحد ولو وش ماكان يكون .. لا تتعب عمرك معي ياخالد
خالد بصدمه يقرب منه : استخفيت انت ؟
فيصل صرخ : ايه استخفيت أيــه .. عندك شي ؟؟
خالد طير عيونه وبعصبيه : اقوول لا تنافخ في وجهي
فيصل : اطلع بررا اطلع برا
خالد بنظرات عصبيه مشى وطلع وسكر الباب بقووه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وقفت هند قدام المرايه مكشره وتناظر ملامح وجهها وتحسس خدها الاحمر
بعد الطق اللي جاها من اخوها يوسف صارت عيونها ذبلانه وهالات السوداء تحت عيونها بشعتها
( هند )
انا طول عمري اكره الشباب وكرهتهم اكثر .. نجسين نذليين متخلفين
ماعندهم لا قلب ولا احساس ولا كرامه .. يذلون البنت ويهينونها هذا مبتغاهم على ايش نحب فيهم على ايش .. كرهي زاد اتمنى اشوف أي ولد قدامي عشان اذبحه
نفسي امووتهم كلهم بيديني كلهم اقتلهم ولو بيدي امحيهم من الحياه محيتهم

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

طلع عمر للحاره وهو يشم هواها واول ماشاف شاف ابوساره واقف عند باب بيته وبيدخل استوقفه و راح لابوساره يسلم عليه
وهو وده يشوف ساره لو بالغلط
ابوساره تفاجئ بعمر : عمر !!
عمر ضحك وباس راسه : كيفك يابوي ؟؟
ابوساره مندهش : ياهلا والله بعمر كيفك وش مسووي حمد الله على سلامتك ياولدي
عمر بضحك : الله يسلمك ياحبيبي ولله الحمد نحمد الله .. انت شلونك شخبارك شمسوي ؟؟
ابوساره : والله الحمدالله بشوفتك
عمر : كيف ام ساره والبنات كلهم ؟ موقاصرين شي ان شاءالله ؟
ابوساره : لا الحمدالله كلنا بخير ومو قاصرنا شي يالله من فضله ..الا انت ماسرع ياولدي جيت
عمر : ارجع ارجع ترا على جريف ارجع !!
ابوساره : ههههههههه لالا والله اني مبسوط بشوفتك والله الايام اللي راحوا نشغل الذكرى انا وام ساره فيك وبالماضي
عمر : اهااا يعني جالسين تحشووني وانا مدري .. ياخوفي ان ماضيي اسود معكم
ابوساره : الا والله كل خير الله يحفظك ياولدي بس
عمر : امين امين يارب وياك
ابوساره يحس ان مستغرب شكل عمر : ياولدي متغير شكلك أولا؟
عمر بضحك : كلن يقوله ...  يبوي امريكا تغير عقوول بعد
ابوساره : هههههه صادز والله .. كل من جاء من ذيك الديره يقلب حاله من دبشه الى رخمه
عمر شهق : اوكي اتفق معك بأني كنت دبشه بس رخمه قويه والله ههههههههه
ابوساره : هههههههه لا انت لو جلست يومين زياده كان صرت
عمر : اجل احمد ربي اني استعجلت
ابوساره : هااه ياولدي العشاء عندنا الليله
عمرعلى طول حط يده على كتف ابوساره : لالا يبوي العذر والسموحه مشغول مع العيال ماشفتهم ودي امر واسلم عليهم
ابوساره : سلم عليهم وارجع
عمر : لا مااعتقد اكيد بيصرون علي اتعشى عندهم
ابوساره : والله غدوا غالين اكثر منا ياعمير ولا ؟
عمر : هههههههههههههه لاشدعوه مايغير غلاكم بشر يطولي بعمرك ويحفظك لنا
ابوساره : عسى ان شاءالله
عمر : الله يحفظك قلت لازم اجي خصوصي واسلم على ابوي قبل لاروح لأي مشوار على اني مشغول والله
ابوساره : تسلملي ياولدي تو مااصفرت ونورت الدنيا بوجهي ياجعل والديك بالجنه
عمر : وانت منهم اللهم آمين
دخل ابوساره لبيته وترك عمر
( عمر )
اليوم احسني مرتاح الحمدالله .. بديت احب حياتي بديت اتقبل اشياء كثير بدت اموري تزين .. صار عقلي وسيع صرت اسوي لنفسي شأنها وارحب بنفسي واعطيها قدرها وافتخر بكوني انا
لسى حسيت بنجاح لسى حسيت بمقامي وذاتي لسى ذقت الفرح وصار لازم اصنع لنفسي رأي ولا أحد يمن علي بشيء


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


سليم يلعب بلايستيشن ومن الحماس واقف وجنبه لورا الصغيره اخته تشجعه  يسجل هدف
سليم يصارخ : ايووه ايوووه وخخر وخر واااوو جيبها يابوعابد جيبها يابوعاااابد ياوولد ياوولد .. ايووه .. هدااااااااااف *رمى سليم اليد من يده*
لورا تصااارخ وسحبها سليم ضمهااا وشالها وداار فيها من الفرحه : هدددف
لورا تضحك بشده نزلها وباسهاا بقوه ولورا تضحك على حركات سليم
رجع سليم يكمل لعبه وأنتبه بخالد واقف عند الباب ومسند يده على الباب ومعقد حواجبه
سليم بلع ريقه وسوا نفسه مايناظره
خالد : ليش تصارخ ؟
سليم : سجلت هدف
خالد : وواحد يسجل هدف يجلس يصارخ كذاا ويزعج العالم معه ؟؟
سليم يستغفر : يعني الواحد مايستانس بذا البيت ؟
خالد حاقد على الموقف اللي صار له اليوم ووده يحط حرته بأي أحد
سليم يكمل : بعدين احنا تحت يعني محد يسمعنا فيه عوازل
خالد : انا سامعك
سليم : اكيد لانك جاي لعندنا .. بس اللي فوق محد يسمع وغير كذا مسكر الباب
خالد انتبه للوراء ولقاها تناظره بخوف خالد استغرب
خالد : وش فيك اللحين تزودها معي ؟ سكت انا وش حقه تتفلسف زياده ؟؟
سليم يناظر بالشاشه ويتكلم : لا بس اعلمك يعني عشان ماتزعل ولا يضيق خلقك
خالد يغمض عيونه بطولة بال ويقرب من سليم وهو ناويه بعد ذيك السالفه : من زين وجهك عشان اليوم تتكلم معي وتهتم اذا ازعل واتضايق وانت اصلن ماغير تلعب بذيلك من ورانا تأذينا وتأذي الناس وتفشلنا .. ترا اذا انت فاشل ماله داعي الكل يعرف والكل يحس بأحساسك ويراعيك أوكي ؟
سليم يسوي نفسه يلعب ولكنه يسمع كلام خالد مثل السيف على قلبه اليوم : خالد .. انا تغيرت ماعدت مثل قبل
خالد بضحكه استفزازيه : تغيرت ! مته ؟؟ من امس ؟ ولا اليوم قررت؟؟ قلي بس ههههههه
سليم بطولة بال : حتى لو تغيرت بأعجبك ؟
خالد : لا طبعاً
سليم : خلاص اجل لا تجي تسأل متى وكيف تغيرت لاني بكل الحالات مارح اعجبك
خالد : شوف انا لو بيدي اذبحك كان ذبحتك وافتكيت من وجهك ترا .. تراك عاله علينا يمين بالله
سليم حط اليد من يده وكلم خالد فيس تو فيس بجديه : عاله علينا ؟ ياليت ياخالد تحاسب ع كلامك لو شوي وتعرف وش تقول .. انا مب عاله على أحد ولو بأكون عاله بكون عاله عليك  انت بس.. وانا مب متوقف عليك
خالد : اخص على الحكيم .. ياعزيز النفس انت .. هيه انت لا تنسى نفسك ملحط بينا وطايش ورخمه مالك في الرجوله البزر يجي ويهجدك يالبزرنجي
سليم صرخ : ماني بزر
خالد تحولت ملامحه الى الجديه : اقوول لاترفع صوتك
سليم : تراك دايم تغلط علي .. وترا الواحد لأحترمك مو معناته رخمه ومو رجال .. بس لأني احترمك واقدرك ولا عمري جيت وغلطت عليك .. ولاعمري قربت منك انت اللي دايم ناشب لي ترفع ضغطي وبعدين تقول هذا انت
خالد : اقوول اسكت بس
سليم بصوت عالي : لا ماارح اسكت لانك بجد عصبتني بحالي لا اجيك ولا اسويلك شي تجي وتهزئني وتضربني ليه ياخوي ليه شمسويلك انا.. مريض انت مريض !!
خالد سحب الشريط اللي قدامه وكسره بيده واخذ الطرف الحاد منه وسند بسليم الجدار بقوه ومسكه مع رقبته وحطه عليه
سليم مطير عيونه من الشي اللي على رقبته
خالد بعصبيه وبنبره حاده : قلت ا س ك ت
سليم غمض عيونه بطولة بال وبصوت هادئ : خلاص خالد
خالد بصعبيه وبنفس النبره : انا .. مب .. مريض
سليم يحاول يهديه لأن مافيه احد غيرهم يقدر يصحيه من اللي هو فيه : طيب
خالد : انا ماعاد اتحمل أحد وبذات انت
سليم ماسك يدينه يهديه : طيب خلاص هدي
لورا عيونها تبرق من الدموع وقالت بصوتها البريء : لا خالد لا تموته
اللتفت عليها خالد
لورا تحرك براسها لا ودموعها تنزل : مسكين لا تموته .. اليوم طلع من خشمه دم وهو نايم لا تموته *مشبكه يدينه بترجي*
خالد انصدم من لورا
سليم بنبرة حنيه يقول للورا : لا رورو لاتخافين مارح يموتني لاتخافين
خالد على نفس وضعيته نزل راسه بطولة بال ضايق صدره
بعد لحضات من الصمت سليم مسك يد خالد ونزلها عنه بهدوء وضمه بهدوء
سليم بنبره هادئه : انا اسف ياخالد غلطت عليك وصرخت في وجهك وانت ماتستاهل  
خالد يغمض عيونه وهو بحضنه بطولة بال مستغرب حركات سليم واسلوبه معه يحس انه يمثل معه ويتصنع المحبه بس سكت يسلك الموقف
وجت لورا وضمتهم من تحت
سليم ابتسم خالد بعد عنهم
خالد : ياشين درامتكم بعد
سحب مخده من على الارض وانسدح : انا بنام هنا شوي لحد يزعجني
سليم ابتسم على خالد مهما يسوي له الجفاسه ماتتخلى عنه وغير انه المكان معروف انه مخصص للافلام وللبلايستيشن والترفيه وجاي خالد ينام هنا ويقولهم مابي ازعاج يعني فعلاً يبي يتسلط .. بأستطاعته ينام فوق بغرفته
سكت سليم وقصر على الصوت وجلس يكمل لعب بهدوء وجنبه لورا كل شوي يضمها وييتكلم معها بهدوء بعد لحضات اللتفت سليم للخلف وحصل خالد نايم في نوم عميق
االلتفت للورا : رورو وش رايك نطلع عشان مانزعج خالد وهو نايم ونروح نلعب كوره بالحديقه ؟
لورا ابتسمت بفرح سليم معطيها وجه اليوم كله وموسع صدرها وقالت : اوكي
ووقف سليم وناظر بالشريط اللي كسره خالد : " قهر الشريط اللي احبه " جمعه ورماه بزباله وطلعوا وسكروا الانوار والباب بهدوء

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



دخل عمر الشركه وهو مشغول بنفسه ويعدل قميصه بغفله منه زلق جواله وطاح بالارض نزل بسرعه واخذه وسمع صوت التصفيق والتصفير ورفع راسه وينصدم بالمنظر من الداخل
بالوناات كبيره ولوحات عريضه وكل العملاء واقفين بصف واحد ومترتبين
وشاف بالوسط كيكه كبيره مكتوب عليها " congratulations umar " مبروك عمر
انصدم بأنبهار مو مستوعب شسالفه ابتسم ابتسامه غبيه توضح بعدم استيعابه
تقدم له معاذ وبيده الورد : حمد الله على سلامتك حبيبي
عمر بخجل قووي سلم عليه : الله يسلمكك ويخليك .. بس وش اللي صاير بشركه ؟؟
معاذ مبتسم : مسوينلك شوية حفله
عمر بأنبهار : اماا !! اناا ؟!! شدعوه كل هذاا
معاذ : تستاهل اكثر
عمر اخذ منه باقة الورد ووجهه صاير احمر ومره مستحي اول مره احد يفاجئه كذا
تقدموا له الموظفين والكل يعامله معامله مختلفه معاملة لشخص ذو سلطه عظيمه
تعجب من اللكل ظل يسلم على الكل يرحبون فيه ويبادلهم الترحيب بكل حب
احتفلوا برجوعه وبعد ماأكلوا الكيك
عمر واقف وبيده كاس العصير وجنبه معاذ ويسولفون مع بعض اليوم صاير اوف للشركه مافيه شغل وجالسين يحتفلون
عمر انتبه بالرجل اللي متوجهه له وواضح برذو انه ذو سلطه
عبدالاله مد يده يصافحه : اهلن وسهلا عمر
عمر ابتسم ببشاشه : ياهلا فيك
معاذ : عمر هذا من مسؤولين الشركه عبدالاله
عمر باحراج من مقامه : اهاا تشرفت والله فيك  
عبدالاله بابتسامه ثقيله : وانا اكثر .. ان شاءالله عجبك الاحتفال ؟
عمر بسرعه قال : ايه والله ماشاءالله ماقصروا والله شي كبير بنسبه لي ماكان فيه داعي يطولي بعمركم
عبدالاله : رح برضو نفاجئك باشياء كثير بالجاي ان شاءالله
عمر بضحك خجولي : الله يسعدك والله كافي انا كذا وضاعت علومي ههههه
عبدالاله ابتسامه بسيطه : تستاهل .. واهلن وسهلن فيك بشركتنا
عمر : الله يسر حالك مشكور
راح عبدالاله ومعاذ سحب عمر معه ودخله المكتب وصاروا بلحالهم بعيد عن ضجة العملاء
معاذ : عمر اجلس
عمر بستغراب جلس : شفيك معاذ ؟
معاذ : لا بس مشتاقلك
عمر بخجل : حبيبي والله تشتاقلك العافيه وانا اكثر صدقني
معاذ يهز راسه بالايجاب
عمر : معاذ بسألك وين الشباب رائد وفهد مالهم حس ؟
معاذ انقلبت ملامح وجهه : رائد خلاص انساه
عمر بصدمه : ليشش ؟؟
معاذ كأن وده يغير الموضوع : لالا بس خله يطلع من حياتنا هالنذل
عمر : شسالفه عسى ماشر ؟؟
معاذ : تدري هاليومين كنت مرمي بسجن ؟
عمر طير عيونه : وشووو ؟؟
معاذ : ايه والله والسبه هو
عمر : لا حول ولا قوة الا بالله شصااير بس ؟؟
حكى له معاذ القصه كلها له وأللف من راسه وحط التهم كلها على رائد وطلع نفسه البريء من كل شي
عمر مصدوم : معقووله ؟؟
معاذ بأسف : ماكان ودي اقولك وانت لساتك راجع بس ماتحملت
عمر : لا اله الا الله كيف بس رائد يطلع كل هذا منه ؟
معاذ : لا وازيدك من الشعر بيت .. بدر ذاك الحيوان هو اللي بلغ علي وركب اللتهم علي وضلمني وبحكم وظيفته له علاقات مع الشرطه كثير ومضبطين وضعه هالكلب
عمر : معقووله يتهمك وانت بريء ؟؟؟
معاذ : شفت كيف نذالته قايلك هذا سم في قاع العسل وحقود اعوذ بالله
عمر مومستوعب : ايه والله اعوذ بالله منه ومن هالاشكال والله لو اني ماشفت هالبدر اللي تقول كان ماصدقت السالفه بس اني شايفه وكيف بجاحته يوم يجي ينافخ ويفرد عضلاته ويمد يده ومايحترم احد ولا حتى كلف نفسه يمسكك على جنب ويناقشك بأحترام وينحل كل اللي بينكم بسلام بس هو حدث ولا حرج استغفرالله بس استغفرالله
معاذ بنبره حزينه : تخيل تخيل ياعمر متهمني بأني انا الجاني بالبنت بعد
عمر : معقووله ؟؟؟؟
معاذ بنبره جديه :  شف كيف وصل بس يتهم ويركب التهمه صح وعنده مين يعاونه علي أنا وضعي صعب هنا بقوه مابيدي اسوي شي اذا كل شي قالب ضدي
عمر : انا لله وان اليه راجعوون ياويلهم من ربي والله هذا ظلم ظلم كيف ينام اللييل وهو ظالم كذا كيف تغفى عينه وهو يتسبب بأذية أحد .. وترا دعوة الظالم مستجابه يامعاذ ادعي ربك ادعي ربك
معاذ يهز راسه بأسف : ايه ماقصرت ..و احمد الله ان جالي واحد من الشباب حاول معهم من هنا وهنا وانقذني الحمدالله
عمر : الحمدالله يارب شفت الله مايترك عباده
معاذ : حتى رائد مااستبعد انه معه وقالب ضدي
عمر : لا تقول بعد ؟
معاذ : جد
عمر بحزن : لالا عاد مااتوقع رائد خوينا وين يقلب ضدك
معاذ : لالا ياعمر لا تستغرب .. مو اول مره ترا مو اول مره يقلب علي صاحب
عمر يناظر فيه بحزن وضايق صدره عليه كثير
معاذ بحزن : والله ياعمر بدر تعذبت منه ودايم يزيد ويزيد بأتهاماته ويدخلني بمصايب انا في غنى عنها
عمر : لاحول ولاقوة الا بالله لاحول ولاقوة الا بالله والله ان اللي يسويه هذا مو بسهل والله .. اللهم عليك به واره مايصيبك منه واجلعها عضتاً له يالله ياكريم .. يامعاذ الله مايترك احد مثل كذا تجيك مواقف تقبل القبله واسجد لله واشكي اشكي همك لربك اللي مايسمعك ويجيبك ومايبدلك من حال الى حال الا هو سبحانه وتعالى.. وصدقني يامعاذ انا اللحين عرفته ان شاءالله ماعليك سوء واللي اقدر عليه بسويه لجلك .. فعلاً لازم الواحد يوقفه ماهي حاله والله معه
معاذ : اااه ياعمر موغريب وضعي اليوم وصدماتي بالبشر كثيره كنت اتمنى اصادق واحد ويكون مني وفيني وقد صحبته لي وحبي له . انا مابي من احد شي غير انه يكون مخلص ومحب لي ومااحس بيوم بالخيانه مثل ماتعودت وشفت بحياتي .. انا واحد فقدت امي وانا صغير وفقدت الحب والعطف وحنان الأم .. صاير اذب راسي على كل صدر دايم انصدم محد بهدنيا يحن علي او يرحم حالي ابد
عمر تذكر وضعه وانه يتيم الأب وكيف عانى بحياته لجل هالموضوع ويسمع اليوم معاذ باهتمام وحاس فيه وراحمه بحزن حط يده على كتف معاذ وقال : هونها ياصاحبي وتهون مين فينا مايملك هموم .. افااا بس يامعااذ ماعاش من يزعلك ياخوي انا اعتبرك اخ وصديق ومين يقدر يفكر يخونك وانت توقف معه ودايم بجنبه .. اذا انت عانيت وصبرت فالله حب يرزقك بعد صبرك بصاحب باذن الله ماتشوف منه مكروه بيوم وانا مو من النوع اللي يخون احبابه
معاذ ابتسم بعد الحزن : اصلن من اول ماشفتك وانا مرتاحلك يمكن جيت تبرى الجرح اللي عانيته بحياتي ..املي فيك ياعمر ماعاد لي غيرك الله يخليك لي
عمر : امين ياررب الله لايغير علينا وان ساءت الايام بنا
معاذ يهز راسه بأسف : ضيقت صدرك ياعمر معليش
عمر : لا يامعاذ وش هالكلام احنا اخوان ولا تنسى انك وقفت معي وقفات محد بعمره بيوقفها معي والله .. فضلك عندي كبير ومارح اوفيك صدقني
معاذ : الله يسلمك ويخليك لي
عمر : امين اميين يارب *مسك يده بحنان* هااه معااذ وسع صدرك ياخي وش لك بالحزن .. هذاني جيت ابتسم لو شووي
معاذ : هههههههههههههه
عمر ابتسم: ايوه كذاا
معاذ رفع راسه يدعي : الله يحرق قلبك يامعاذ مثل ماتحرق قلبي
عمر يطبطب على فخذ معاذ : وسع صدرك وسع صدرك لاتهمك الدنيا *وقال في نفسه* : " الله لا يوفقك يابدر "


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


سليم وهو يركض يركض بالثيل والهواء البارد عليهم هي ولورا الصغيره
لورا تضحك بمرح .. لين طاح سليم بالارض وانسدح كله يتنفس بقوه ويضحك
لحقته لورا وطبت فووقه تضحك .. سليم جلس يتألم من بطنه ويضحك لأنها طبت عليه وهي ميته ضحك
سليم ياخذ نفس بين شهيق وزفير من الركض وقال : خلاص خلاص رورو
لورا تضحك وجلست وتطالع فيه
سليم جلس وماسك الكوره وحطها بالوسط بحضنه ويتنفس ويناظر بالاجواء : رور الجو بارد ؟؟
لورا : لا ححلو
سليم : صح صح
لورا وقفت تسحب منه الكوره وتركض بعيد
سليم وهو جالس وعجزان : لالا رورو خلاص تعبت
لورا بعيون ترجي : سيموو بليزز بليزز
سليم يحرك راسه بلا : والله تعبت خلينا نرتاح شوي
لورا رجعت بأسف وعطته الكوره وحطها في حضنه : رور لعبنا كثير
لورا تبتسم : عادي
سليم : حلو اللعب ؟؟
لورا : ايوه مره
سليم طلع جواله وجلس يطقطق فيه
لورا جلست جنبه بسرعه : سيمو سمو خلنا نصور فيديو مثل قبل
سليم بضحك : لاآآه حلى هو
لورا : بليز سيموو
سليم : وش تبين تقولين ؟
لورا تغمز له : اللي تبي
سليم : هههههههههههههه الظاهر عودتك ولا أيش ؟
لورا : هههههههههه
سليم سحب خدها وباسها بقوه : وقلبووش
لورا تضحك بخجل
سليم ياخذ نفس بالهواء المندفع والرائع : رورو بسألك
لورا تناظر فيه بأهتمام وعيونها البرئيه تلمع
سليم ابتسم لها بحنان ورجع يناظر فوق يتأمل : رورو ليش الناس ماتحبني ؟
لورا  تناظر فيه بأستغراب وسكتت
سليم اللتفت لها وقال : صدق ليش محد يحبني ؟
لورا مدت بوزها بمادري
سليم سكت وعيونه ترد بالحزن ورجع يناظر بتأمل بالمناظر بأسف وتذكر كلام
خالد له " كان خالد صادق باني انسان بلا فائده وفعلاً صاير كريه حتى صرت اكره نفسي ".. شوي وحس بيد صغيره تمسك يده بحنان .. اللتفت يناظرها
لورا بعيونها البرئيه ونظرات حزينه عليه  : انا احبك
سليم ابتسم بفرح من اسلوبها وقال : وانا اهم شي عندي انتي
وسحبها وضمهاا بقوه وهي تضحك
.
.
.
أزعجه جواله اللي له ساعه من يدق .. صحى بعجز وسحب الجوال ورد بدون نفس : نعم !
: دكتور خالد محتاجين حضورك المريض حمد ابوه جاي ومصر ياخذه وانت تعرف لسى مااكتمل وقت الصفايح
خالد : ايشش ؟؟ .. جاي جاي
وقف خالد بسرعه وسحب مفتاحه وركض واصتدم بالباب لان الغرفه ظلام وفتحه بقوه وهو يسب ويلعن بداخله
طلع بسرعه لفووق وطلع لبرا البيت يركض
سليم ضام رجوله وانتبه له وقال من بعيد : خاالد تبي شي محتاج شي ؟
خالد : خلك في حالك بس
وركب سيارته بسرعه ومشى
سليم بسرعه اللتفت للورا .. ولورا عطته نظره ومدت بوزها
سليم ابتسم : أصلن عادي
لورا : هههههههههههههه عادي عادي
طلعت ام بدر وام خالد للحديقه برا وشافهم سليم : هلااا بالعيااال
ام خالد طيرت عيونها : احناا عيااال ياولد ال.. ؟؟؟
سليم : هههههههههههههههه وين بتروحون
ام بدر : سليم شرايك تمشينا بدال روحتنا مع السواق
سليم وقف : ابشري ياخالتي بس وين بتروحون بس
ام خالد ابتسمت : ايه كذاا عفيه على ولدي
ام بدر تغمز لها
سليم متوجهه لهم : اعرفلكم مكان يحبه قلبكم
ام خالد : بس مايكون فيها انحراف ياولد
ام بدر تخزها : خلينا نستمتع محمد مب موجود
الكل : هههههههههههههههه
سليم : تخنون ابوي لاآآآ نيفر
ام خالد : يلا يلا خلنا نشوف ذوقك
لورا تلحقهم
ام بدر دخلت وتصرخ تنادي : لجييين لجيين
لجين من فوق : يس ماما
ام بدر :  تجين معنا ؟ سيمو بيمشينا لمشوار
لجين تطل عليها من فووق ومدت بوزها : ماااقدر عندي اكسزام
ام بدر : براحتك *وطلعت*




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بدر جالس بشقة عبدالمجيد ومنشغل بجواله
عبدالمجيد بالمطبخ المكشوف على الصاله جالس يتفنن بالطبخ
بدر : لا بس لا تكثر خل مع فلفل يطلع مزعج
مجيد : مسوي كيوته انت وجهك
وقف بدر : لا تتفن على حساب غيرك ياقلبي
مجيد وهو يحرك المقلاة : اقوول محد غصبك على آكلي
بدر مسك الملح وكب شوي منه
مجيد يبعده : لالا يابدر لا تحط ياشيخ مالك داعي
بدر : ياخي احسن خل يطلع له طعم
مجيد : من زين صحتك اللحين .. ابعد ابعد مالك دخل انت
بدر يتأفف : الا وناكل مثل ماتبي
مجيد : رح تفرج ياخي صرف نفسك
دق جوال مجيد اللي كان على الطاوله بصاله
مجيد : رح رح جب جوالي وانت ساكت
بدر : امرني ياعمي بس
راح بدر وسحبه
مجيد : مين ؟
بدر ناظر : شدراني رقم .. الزبده برميه عليك *يرفع الجوال عليه*
مجيد طير عيونه : لالا ووين منجدك ؟ جبه جبه بس
بدر بضحك : كان تخلطني بطبختك مره وحده
مجيد : ايه منجد
سحب منه الجوال ورد
وجاه الصوت المتصل ناعم وانثوي : اهلين مجيد كيفك ؟
مجيد بستغراب : الحمدالله بخير
بدر جلس على الكراسي الطاوله اللي بالمطبخ ومقابل مجيد
مجيد بستغراب : الحمدالله بخير
بدر جلس ياكل خيارمن الصحن التقديم وهو طفشان وقال : وش فيه وجهك صافق كأنه انا وانا بصف ثالث ابتدائي اول ماطلعوني اقول انشوده
مجيد ياشر بيده اسكت
بدر يضحك
مجيد : لا مااعرفتك
: انا لجين
مجيد طير عيونه وبلع ريقه : وش تبي ؟
لجين : وش تبي ؟؟!! هههههه شفيك مجيد ؟؟
مجيد : لا غلطان اخوي
بدر يتابع فيه وفيه الضحكه
لجين : مجيد محتاجه اكلمك جد ومايهمني احد
مجيد يتنحنح : بدر تقدر تجي تحرك هذا ؟
بدر يحرك براسه لا
مجيد : تكفى ياخي بيحترق
وقف بدر وراح يحركه ومجيد دخل لغرفته : لجين منجدك داقه علي ؟؟ انتي اساساً كيف جبتي رقمي ؟؟؟
لجين بدلع : مو صعب اجيب رقمك وانا جاده وانا اتصل
مجيد بحرقه : لي ساعه اصرف وبدر عندي
لجين : وطيب ؟!
مجيد : وطيب ؟؟!!  اخوك على مااعتقد
لجين : كمون .. انا جيتك وماكان فيه بالي أي احد
مجيد : انهبلتي انتي ؟
لجين : كل شي جايز أي احد يبي شي يتعب عشان يوصله
مجيد : لجين انتبهي على نفسك بس
لجين : واااو عليك اللي يشوفك يقول ماتعرفنا وماقد جلسنا مع بعض واحنا صغار
مجيد : ببقى غريب عنك .. لجين اذا فيه شي مهم بتقولين لي اياه قولي بليز مستعجل
لجين : اممم .. بصراحه كنت ابي اشكرك على وقفتك مع صحباتي مره شكراً كبرت بعيني اكثر ماانت كبير
مجيد : "لجين صار كلامها واضح صارت توجهه على شي طول وقتي اتجاهله " : العفو هذا واجب
لجين : فيه كلام بقلبي كثير ودي اقوله لك بس ..
دخل بدر الغرفه : اقوول طبختك خلصت وانت لسى تكلم ؟؟
مجيد تعتع : ااءء لا لا خلاص
سكر بوجهها وسحب بدر يحاول يتجاهل الحدث
بدر رفع حاجبه : شفيك ؟؟
مجيد حط جواله سايلنت وقال : خلنا نشوف الطبخه كيفها
بدر : هممم
مجيد : ماذقتها ؟
بدر : ابحلف اني مااذوقها حتى .. بس ترا مو دايم الشكل يصدق نذوق ونجرب
مجيد : اااه يانذل حتى مافي همسة تعزيز
بدر وهو يذوق : هههههههههههههههه لالا والله عليك عليك
مجيد ينتظر استجوابه : وش علي ؟؟ نبي رايك
بدر : اقولك عليك
مجيد : وش علي ياخي ؟؟ خشمي وكنه مضله شمسيه .. ترا تقييم يضيق الصدر
بدر تسند على الثلاجه من الضحك : لا حررام عليك لا والله انك جميل عشان كذا اقول عليك ياسامج
مجيد : روقنا هااه
بدر : والله العظيم
مجيد : طيب لا تغازل
بدر : احد عنده هالزين ومايغازل
مجيد : جب الصحن مامنك فايده

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دخل الغرفه بسرعه : شفيك ؟
ابوحمد : اخيراً شرفت ؟
خالد : ايه باركلي
ابوحمد : جيت اخذ ولدي واروح بتمنعني بعد ؟
خالد : شفيك ياخي مو كنا متفقين مع بعض ؟؟
ابوحمد : لا مااتفقنا .. يومك ماترد على اتصالاتي وانا ادق جيتك  
حمد عيونه دموع ونظرات ترجي لخالد
خالد : اسمعني يالاخو انا ماتشرفت بمعرفتك ولا رح اتشرف بنسبك .. وتذكر لو اسوي اللي براسك فأنا بضحي عشانه .. أوكي
ابوحمد : لالا خلاص انا قررت اني اخذ ولدي وارووح ولا عاد بينا لا أتفاق ولا شي
خالد طير عيونه : أيش ؟؟
ابوحمد يناظر شي من وراء خالد .. خالد اللتفت للشي اللي يناظره ابوحمد
ولقاه المدير ناصر متكتف ويناظره بأستحقار
خالد مصدوم
ناصر : تعال انت وياه لمكتبي
طلعوا لمكتبه وسكر الباب ..
ناصر بنبره حاده وجديه : انا جبتكم عشان مشاعر الولد
خالد يناظر فيه
ناصر اللتفت لخالد : والله ياخالد مثل الجدران عندك .. انت وش تحسب نفسك ؟
ابوحمد جالس على الكنبه ومتكتف
خالد : لا يادكتور ناصر مو...
قاطعه ناصر : تتزوج بنته عشااان تاخذ الولد ؟؟ مع وين تفكر ؟؟؟
خالد عطا ابوحمد نظرة حقد
ناصر : ترا انا اللي اجبرته يجي وياخذ ابنه
خالد متكتف ومعقد حواجبه : ياخي خلاص انا متفق معه ليش تخرب علي خلني بسلامتي
ناصر صرخ : مافي شي اسمه بسلامتك ولا هو على  كيفك تتصرف
خالد مسك نفسه عن الزياده وهي مره واصله معه
ناصر يكمل بصراخ : لا عاد اسمعك أو اشوف منك اسلوب مثل كذاا مفهووم ؟؟ هذا اخرر مره اعطيك فيها وجهه
سحب ناصر شيك من عنده وجلس يكتب فيها وقال : هذا مبلغ لك يابوحمد على سوء تصرف هالدكتور واتمنى منك تاخذ لولدك لمستشفى ثاني وانا رح احولك فلا تشيل هم
خالد طير عيونه : خير ؟؟
ناصر : انت اسكت بعدين لي تصرف ثاني معك
خالد : لالا ياناصر الولد تعبان ياخي .. الولد تعبااان وش اللي تحوله
ناصر سفهه وظل يكتب
خالد بترجي : تكفى يادكتور ناصر خله حرام تنقله والله حرااام .. الولد تعباان خله يكمل علاجه عندنا تكفى

ناصر : هذا مو تصرف تتصرفه يااستاذ خالد مو تصررف وهذاا درس لك
خالد بترجي : دكتوور اووكي انا اتحمل تصررفي والله بس بلييزز اتركه هنا هو لازم يكمل علاجه
ناصر مد له الشيك وابوحمد نقز بسرعه خذه وقال : ابشر ابشر يادكتور ماعاد بتشوف وجهي
خالد واضح عليه الجنون : لا ياناااصر ححرام علييك ياخي
ناصر يناظر بعيون خالد
خالد بترجي : الولد حالته صعبه
ناصر : ابوحمد تقدر تمشي
خالد برفض تام : لالالا مايطلع تكفى يادكتور ناصر هذا خلاص موافق باللي تبيه .. بس تكفى خله يكمل العلاج معي
ناصر : انت انسان ضعيف فهمت !
خالد بترجي ونبره حزينه : دكتور ناصر هذاا شرطي والله ماعاد ابي غيره
ناصر منقهر من اهتمام خالد المبالغ هذا وحتى لما راح يسئل عن الحالات المرضى اللي ماسكها خالد حصلها كلها مهمله وتارك بقية الحالات عشان يتفرغ للمريض حمد .. ناصر يناظر فيه بأسف ....

خالد نظرات حزن وعيون مرتجيه





نكمل في البارت الجاي
من منطقة الشر ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رواية احذر منطقة الشر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
انتاج توب :: ..][ روايات وقصص.. Stories ][..-
انتقل الى: